الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي معلوماتك عن اشجار الصنوبر ؟
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عامر القيصر (E'mer Kaesar).
الإجابات
1 من 4
الصنوبر (بالإنجليزية: Pine‏) من أهم أنواع الاخشاب حيث انه مهم للعديد من الصناعات كالاثاث والالات الموسيقية وغيرها حيث انه يتميز بصلابته ومقاومته (حسب النوع) وتتميز الادوات المطبخية المصنوعة من الصنوبر بمقاومتها الشديدة للجراثيم ولا غنى عن ذكر أهمية الصنوبر في العطورات عند استخلاص زيته

التوزيع الجغرافي

Stone Pine Pinus pinea in a Rome (Italy) streetينتشر الصنوبر في المناطق الباردة والمعتدلة وهو موجود في لبنان بكثرة وعلى الاخص مناطق جبل لبنان والمتن وكسروان والشوف وعالية كما ويوجد في سوريا في جبال اللاذقية وجبل الاكراد كما أنه موجود بالغابات المجاورة لمدينة البيضاء في ليبيا والجبل الأخضر. وموجود في مناطق متعددة من شمال وأواسط المملكة الأردنية الهاشميه.

* الشكل الخارجي

.الصنوبر الثمري شجرة يبلغ ارتفاعها / 30/ م تعيش حتى / 150/ سنة وأحيانا حتى /250/ سنة التاج شكله كروي عند الأشجار الفتية ثم يصبح منبسطا على شكل مظلة عند الأشجار الناضجة, القشرة مشققة حرشفية، البراعم اسطوانية تجتمع كل ورقتان في غمد واحد الأزهار صفراء مرصعة بالبني أحادية المسكن، المخاريط الثمرية كبيرة الحجم يصل طولها من / 8- 15 / سم تنضج المخاريط خلال ثلاث سنوات ويتم جمعها في نهاية الصيف وخلال الخريف.

* التصنيف
يوجد عدة ضروب للصنوبر الثمري بعضها متوفر في السوق المحلية باسم الصنوبر الثمري التركي والصنوبر الثمري الصيني والصنوبر الثمري البلدي. ولها عدة أنواع منها:

الصنوبر الحلبي: يتألف من خشب طري أبيض مصفر ومن خشب قلب بني محمر، ويحتوي خشب الصنوبر على أقنية راتنجية تفرز مادة الراتنج في جذع الشجرة ويقدر الإنتاج الوسطي للشجرة حوالي 3 كغ في السنة، إن الجذوع المتعرجة تعطي أخشاباً لاستعمالات النجارة العادية والصناديق وفي صناعة عجينة الورق بعد إزالة الراتنج. أما الجذوع المستقيمة فإن أخشابها تستعمل في أعمدة الهاتف والكهرباء وفي النجارة وفي صناعة عجينة الورق.
صنوبر بروتيا: إن خشب صنوبر بروتيا قاس وثقيل نسبياً ويستعمل في النجارة وأعمدة الهاتف والكهرباء وفي الصناديق وصناعة عجينة الورق بعد إزالة المادة الراتنجية. ويتميز خشب صنوبر بروتيا عن خشب الصنوبر الحلبي بأن حلقات النمو السنوية تكون متميزة تماماً، يعطي صنوبر بروتيا كمية من الراتنج أقل من الصنوبر الحلبي إذ يقدر إنتاج الشجرة من الراتنج في السنة بحوالي 1.5-2 كغ.
كما أنه هناك نوع ثالث ينتشر في الصين بشكل خاص وعلى جبل هوانغشان(وهو منطقة سياحية معروفة بشكل كبير في الصين) وتسمى تلك الاشجار بـ ينغكهسونغ. وتعنى صنوبر استقبال الضيوف وهى الشجرة المشهورة في الصين إلى درجة ان قاعة الشعب الكبرى ببكين تتزين بصورتها. هناك نوع اخر في نفس الجبل يتفرع عند جذعه إلى شجرتين ويطلقون عليه اسم تونغشينسونغ وتعنى صنوبر القلب الواحد وشجرة صنوبر تشينغليوسونغ تعنى صنوبر الحبيبين أو شجرة صنوبر فنغهوانغسونغ وتعنى العنقاء لان شكلها يشبه طائرالعنقاء.
* البيئة

Mountain pine beetles killed these Lodgepole Pines in Prince George, British Columbia.الصنوبر سهل الزراعة لا يحتاج إلى متطلبات بيئية كثيرة كما أنه يمنع انجراف التربة ويقاوم التصحر. والصنوبر الثمري بشكل عام مرن من ناحية المتطلبات البيئية فهو أليف للضوء والحرارة ويتحمل الأراضي الجافة نسبياً ويفضل الصنوبر المناطق الرطبة وشبه الرطبة، ويمكن ان يعيش في الطابق نصف الجاف كما يمكنه ان يتحمل درجات حرارة صغرى مطلقة قد تصل إلى - 20 درجة مئوية ودرجات حرارة عظمى مطلقة أعلى من 40 درجة مئوية، معدل الأمطار السنوي أكثر من / 400/ مم ينتشر في المناطق السهلية وحتى ارتفاع /1300 / م عن سطح البحر لكن يجود عند الارتفاع / 300/ متر. لا يبال بدرجة حموضة التربة PH=4-9 يتحمل حتى 50% من الكلس الكلي و 15% من الكلس الفعال في التربة لذا يعتبر من الأنواع النافرة للكلس، يتحمل الأراضي الجافة والمحجرة ولا يتحمل الأتربة المالحة.

تنقع البذور لمدة 24 ساعة في الماء بدرجة حرارة (4 - 5) درجة مئوية ثم تزرع في الكيس الحاوي على خلطة ترابية بالنسب التالية (1:1:1) رمل- تراب – سماد وذلك خلال أشهر الخريف وتبقى الشتلة في المشتل مدة عام كامل ثم تنقل بعدها إلى الأرض الدائمة ليتم تحريجها في المكان المناسب. تبدأ غراس الصنوبر بالحمل التبشيري عندما يصل عمرها حوالي (12- 15) سنة وتصل إلى ذروة حملها بعمر من (40-50) سنة.تبلغ كمية البذور التي يمكن الحصول عليها بالهكتار الواحد وسطياً 300 كغ ويمكن ان تعطي أكثر من ذلك تبعاً للظروف البيئية للشجرة وعمر الشجرة وأعمال الخدمة... الخ. علماً ان شجرة الصنوبر الثمري تحمل سنوياً أي لا تتصف بالمقاومة ولكن تختلف كمية إنتاجها من البذور من عام إلى آخر.

* الاستعمالات

Commercial planting of young Longleaf Pine (Pinus palustris)
Pine conesهي شجرة دائمة الخضرة تحوي جذورها وسوقها على مادة راتنجية زيتية (فعند جرح ساق هذه الاشجار ينساب منها سائل عطري زيتي عند تقطيره ينفصل عنه الراتنج المعروف بالقلفونية ويبقى الزيت المعروف بزيت التربنتين حيث يستعمل هذان المكونان في الصناعة والطب) وللصنوبر فائدة طبية لا تخفى على أحد حيث انه يوصف لأمراض الصدر, مكافح للسعال، يؤخذ منقوع براعم شجره بنسبة 25-40 غ في ليتر ماء ثلاث ساعات ويشرب ضد الرشوحات المستعصية والنزلات الصدرية عامة وكل علل مجاري التنفس كما أن زيت التربنتين يستعمل في الصناعات وفي الطب مطهراً ومحمراً للجلد ويستعمل موضعياً في طب الأسنان لوقف النزيف بعد قلع الأضراس كما يستعمل لتسكين المغص وطرد الديدان

كما أن له فائدة غذائية حيث ان القدماء كانوا يستخرجون من الصنوبر دقيقاً لصنع الخبز ويعتصر من بذوره زيت وتستخرج منه أنواع كثيرة مثل الراتنج والتربنتين والقطران النباتي، تصنع من الصنوبر حلويات لذيذة ويشترك مع غيره من المكسرات في صناعة الحلويات, ويدخل في صنع عدد من المأكولات كتوابل ومزين لها ومطيب لنكهتها وطعمها. وان هذه المادة غير صحيحة
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة SUB ZERO (hasan sharim).
2 من 4
الصنوبر (بالإنجليزية: Pine‏) من أهم أنواع الاخشاب حيث انه مهم للعديد من الصناعات كالاثاث والالات الموسيقية وغيرها حيث انه يتميز بصلابته ومقاومته (حسب النوع) وتتميز الادوات المطبخية المصنوعة من الصنوبر بمقاومتها الشديدة للجراثيم ولا غنى عن ذكر أهمية الصنوبر في العطورات عند استخلاص زيته.

ينتشر الصنوبر في المناطق الباردة والمعتدلة وهو موجود في لبنان بكثرة وعلى الاخص مناطق جبل لبنان والمتن وكسروان والشوف وعالية كما ويوجد في سوريا في جبال اللاذقية وجبل الاكراد كما أنه موجود بالغابات المجاورة لمدينة البيضاء في ليبيا والجبل الأخضر. وموجود في مناطق متعددة من شمال وأواسط المملكة الأردنية الهاشميه.

الصنوبر الثمري شجرة يبلغ ارتفاعها / 30/ م تعيش حتى / 150/ سنة وأحيانا حتى /250/ سنة التاج شكله كروي عند الأشجار الفتية ثم يصبح منبسطا على شكل مظلة عند الأشجار الناضجة, القشرة مشققة حرشفية، البراعم اسطوانية تجتمع كل ورقتان في غمد واحد الأزهار صفراء مرصعة بالبني أحادية المسكن، المخاريط الثمرية كبيرة الحجم يصل طولها من / 8- 15 / سم تنضج المخاريط خلال ثلاث سنوات ويتم جمعها في نهاية الصيف وخلال الخريف.

يوجد عدة ضروب للصنوبر الثمري بعضها متوفر في السوق المحلية باسم الصنوبر الثمري التركي والصنوبر الثمري الصيني والصنوبر الثمري البلدي. ولها عدة أنواع منها:

   * الصنوبر الحلبي: يتألف من خشب طري أبيض مصفر ومن خشب قلب بني محمر، ويحتوي خشب الصنوبر على أقنية راتنجية تفرز مادة الراتنج في جذع الشجرة ويقدر الإنتاج الوسطي للشجرة حوالي 3 كغ في السنة، إن الجذوع المتعرجة تعطي أخشاباً لاستعمالات النجارة العادية والصناديق وفي صناعة عجينة الورق بعد إزالة الراتنج. أما الجذوع المستقيمة فإن أخشابها تستعمل في أعمدة الهاتف والكهرباء وفي النجارة وفي صناعة عجينة الورق.

   * صنوبر بروتيا: إن خشب صنوبر بروتيا قاس وثقيل نسبياً ويستعمل في النجارة وأعمدة الهاتف والكهرباء وفي الصناديق وصناعة عجينة الورق بعد إزالة المادة الراتنجية. ويتميز خشب صنوبر بروتيا عن خشب الصنوبر الحلبي بأن حلقات النمو السنوية تكون متميزة تماماً، يعطي صنوبر بروتيا كمية من الراتنج أقل من الصنوبر الحلبي إذ يقدر إنتاج الشجرة من الراتنج في السنة بحوالي 1.5-2 كغ.

   * كما أنه هناك نوع ثالث ينتشر في الصين بشكل خاص وعلى جبل هوانغشان(وهو منطقة سياحية معروفة بشكل كبير في الصين) وتسمى تلك الاشجار بـ ينغكهسونغ. وتعنى صنوبر استقبال الضيوف وهى الشجرة المشهورة في الصين إلى درجة ان قاعة الشعب الكبرى ببكين تتزين بصورتها. هناك نوع اخر في نفس الجبل يتفرع عند جذعه إلى شجرتين ويطلقون عليه اسم تونغشينسونغ وتعنى صنوبر القلب الواحد وشجرة صنوبر تشينغليوسونغ تعنى صنوبر الحبيبين أو شجرة صنوبر فنغهوانغسونغ وتعنى العنقاء لان شكلها يشبه طائرالعنقاء.



http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%86%D9%88%D8%A8%D8%B1‏
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة أميرة الجهاد_اليمن (حفيدة عائشة رضي الله عنها).
3 من 4
الصنوبر واحد من مجموعة ضخمة من الأشجار دائمة الخضرة لها أوراق تشبه الإبر وتحمل مخاريط. يوجد حوالي 100 نوع من أنواع الصنوبر تنمو كلها تقريبا بصورة طبيعية في نصف الكرة الأرضية الشمالي فقط. تتواجد أشجار الصنوبر في مدى واسع من البيئات ولكنها تنمو في أغلب الأحيان في التربة الرملية والتربة الصخرية. وتعتبر أشجار الصنوبر أشجاراً شائعة في الجبال الغربية والجنوبية الشرقية لأمريكا الشمالية وجنوب أوروبا وجنوب شرق آسيا. يصل ارتفاع بعض أشجار الصنوبر إلى 60م. أما البعض الآخر فيكون صغيراً ويشبه الشجيرات.

ينتمي الصنوبر إلى مجموعة من النباتات تسمى المخروطيات. تتكاثر كل المخروطيات عن طريق المخاريط التي تنتج اللقاح والبذور. تختلف أشجار الصنوبر عن بقية المخروطيات في طريقة نمو أوراقها. كل أشجار الصنوبر تقريبا لها أوراق إبرية تنمو في حُزَم ثنائية أو ثلاثية أو خماسية الأوراق في كل منها. بينما تنمو أوراق بقية المخروطيات الأخرى في حزم أكبر أو لا تكون الأوراق في حزم. تتضمن المخروطيات القريبة من الصنوبر كلاً من أشجار التنوب واللاركس والراتينجية.

تحمل أشجار الصنوبر كلاً من المخاريط المذكرة والمخاريط المؤنثة وتكون المخاريط المذكرة عادة أقل من 2,5سم طولاً، أما المخاريط المؤنثة فتكون أكبر ولها حراشف متخشبة. حينما يتحدث الناس عن مخاريط الصنوبر فهم عادة يقصدون بذلك المخاريط المؤنثة. في الربيع تنتج المخاريط المذكرة كميات هائلة من اللقاح. تحمل الرياح اللقاح إلى خلايا البيضة الملتصقة بحراشف المخاريط المؤنثة، ويقوم اللقاح بإخصاب خلايا البيضة والتي تتطور بعدها إلى البذور. تأخذ البذور من سنة إلى سنتين لتصل إلى مرحلة النضج. ولأغلب البذور الناضجة من أنواع الصنوبر أجزاء تشبه الأجنحة والتي تسبب إمكانية دورانها وسباحتها مع الرياح. هذا ويمكن أن تنتثر بذور الصنوبر حتى مسافة 90م بعيدًا عن الشجرة الأم.

يُعد الصنوبر أهم مصدر من مصادر الخشب الخام في العالم. تنمو معظم أشجار الصنوبر بسرعة وتكون جذوعًا طويلة ومستقيمة، وتعتبر هذه مثالية لإنتاج الخشب الخام، ينتج من بعض أنواع الصنوبر مادة الراتينج وهي مادة تستخدم في عمل منتجات التربنتينة والدهانات (البويات) والصابون. يستعمل الخشب الناتج عن معظم أنواع الصنوبر لُبًّا ممتازًا في صناعة ورق الكتابة. تزرع أشجار الصنوبر للظل أيضًا.


أشجار صنوبر أمريكا الشمالية
ينمو حوالي 65 نوعًا من أنواع الصنوبر في أمريكا الشمالية. ويعتبر الصنوبر الأحمر والصنوبر الأمريكي نوعين مهمين من الصنوبر ينموان في كندا والجزء الشمالي الشرقي من الولايات المتحدة. يشتق اسم الصنوبر الأحمر من قلفه ذي اللون البني المحمر. وتعتبر شجرة خشب خام مهمةً. أما الصنوبر الأمريكي فإنه ينمو أساسًا في الأراضي الرملية من أقليم شمال البحيرات العظمى إلى شمال غرب كندا.

يزدهر الصنوبر اللباني في بيئات عديدة في جنوب شرق الولايات المتحدة كله. وهي شجرة خشب مهمةً. تنمو بسرعة وتشيع في الحقول المهجورة والمراعي.

توجد أنواع مختلفة من الصنوبر على ارتفاعات مختلفة في الجبال الغربية من أمريكا الشمالية. ينمو الصنوبر الأشيب على ارتفاعات منخفضة في جبال سييرا نيفادا وبطول ساحل ولاية كاليفورنيا.

تنمو مجموعة من أنواع الصنوبر المهمةً على ارتفاعات أعلى قليلاً من ارتفاع الصنوبر الأشيب. يشيع الصنوبر ثقيل الخشب في كل جبال الروكي والجانب الشرقي من جبال الكسكيد وفي الجنوب الغربي من الولايات المتحدة. ينمو هذا النوع من الصنوبر إلى ارتفاع 40م، وينتج خشبًا على درجة عالية من الجودة. ينمو صنوبر عمود الكوخ على ارتفاعات أعلى من الصنوبر ثقيل الخشب في جبال سييرا نيفادا وجبال الروكي. يزدهر صنوبر عمود الكوخ في الأراضي الرملية وتنمو أوراقه الإبرية في حزم من ورقتين.

يوجد صنوبر المخاريط الهلبية على ارتفاعات فائقة، وبعض هذه الأشجار تُعد من بين أقدم الكائنات الحية. فالبعض منها يصل عمره إلى أكثر من 4,000 سنة.

ينمو العديد من أنواع الصنوبر بصورة طبيعية في مناطق قليلة من جنوب كاليفورنيا. فمثلاً، يتوطن صنوبر مونتيري منطقة صغيرة على ساحل ولاية كاليفورنيا. تم إدخال هذه الشجرة إلى نصف الكرة الأرضية الجنوبي وتصنف الآن مصدرًا مهمًا للخشب الخام في أستراليا وتشيلي ونيوزيلندا وجنوبي إفريقيا.


أشجار صنوبر أوروبا وآسيا
 
الصنوبر الأسكتلندي أحد أنواع الصنوبر القليلة المستوطنة في شمال أوروبا. تنمو هذه الشجرة الخشبية القيِّمة في أمريكا الشمالية أيضًا.  
ينمو القليل فقط من أنواع الصنوبر في شمال أوروبا؛ الصنوبر الأسكتلندي، على الأرجح، أهم هذه الأنواع وله قيمة بوصفه شجرة خشب خام. يعتبر الصنوبر الأسكتلندي النوع الوحيد الباقي حيًا بعد العصور الجليدية، ويتواجد في الأراضي الجبلية في كل مكان من أوروبا من جبال لابلاند إلى جنوب أسبانيا. الصنوبر الأسكتلندي من أجمل أنواع الصنوبر، ويَنتُج منه خشب طري مهم له العديد من الاستعمالات التطبيقية وبالأخص في صناعة البناء، ولاتزال غابات ضخمة من الصنوبر الأسكتلندي باقية في روسيا وأوروبا الشمالية.

ينمو العديد من أنواع الصنوبر في البلاد المجاورة للبحر الأبيض المتوسط. وربما يكون أكثرها تميّزًا هو الصنوبر المثمر ذو التاج الكبير الذي يشبه المظلة. وينمو حول الطرف الشمالي من البحر الأبيض المتوسط من البرتغال إلى آسيا الصغرى، وللصنوبر المثمر مخاريط كبيرة تكاد تكون مستديرة الشكل بنية اللون وتحتوي على بذور صالحة للأكل. يعتبر الصنوبر الأسود والملقب أيضًا بالصنوبر النمساوي مصدرًا مهمًا من مصادر الخشب الخام في هذا الأقليم، وتوزع أيضا حول العالم شجرة للزينة أقربها صلة هو الصنوبر الكورسيكي. يعد الصنوبر الكورسيكي أقل صلابة ولكن ينمو بدرجة أسرع وأضخم من النوع السابق. الموطن الأصلي له هو جزيرة كورسيكا وجنوب إيطاليا وجزيرة صقلية. يستخدم الخشب الناتج عن هذا النوع في أغراض منها عمل اللُّب المستخدم في صناعة ورق الكتابة. يعتبر الصنوبر الحلبي الأكثر انتشارًا في إقليم البحر الأبيض المتوسط، وينمو امتدادًا من أسبانيا وشمال إفريقيا وبالقرب من مضيق جبل طارق حتى جبال فلسطين ولبنان.

ينمو حوالي 15 نوعًا من الصنوبر بصورة طبيعية في جنوب شرق آسيا واليابان، معظمها في مناطق جبلية. يُصنَّف الصنوبر السيبري نوعًا مهمًا من أنواع الصنوبر. وينمو هذا النوع من الصنوبر على جبال الأورال ممتدًا عبر غرب ووسط سيبريا إلى شمال منغوليا. وموطن صنوبر البوتان هو الهملايا. وتُعد هذه شجرة خشب مهمة وأيضًا يتم شقها لاستخراج الراتينج منها. وتتم زراعتها في بلاد كثيرة لقيمتها في التزيين.

إن زراعة أشكال خاصة من الصنوبر الأبيض الياباني هي السمة المشتركة الموجودة في الحدائق العامة الكبيرة والحدائق الصغيرة في اليابان. تزرع هذه الأشجار، بالإضافة إلى الصنوبر الياباني الأسود الأكبر حجما بوصفها أشجار متقزمة وهو ما يعرف بالبونساي، ويعتبر الصنوبر الأسود الياباني من الأصناف التجارية ذات القيمة العالية ويزرع من أجل الخشب، والراتينج يزرع في بعض البلاد كأستراليا على طول الساحل لصد الرياح ولتثبيت التربة الرملية.
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 4
الصنوبر (بالإنجليزية: Pine‏) من أهم أنواع الاخشاب حيث انه مهم للعديد من الصناعات كالاثاث والالات الموسيقية وغيرها حيث انه يتميز بصلابته ومقاومته (حسب النوع) وتتميز الادوات المطبخية المصنوعة من الصنوبر بمقاومتها الشديدة للجراثيم ولا غنى عن ذكر أهمية الصنوبر في العطورات عند استخلاص زيته.


التوزيع الجغرافي

Stone Pine Pinus pinea in a Rome (Italy) streetينتشر الصنوبر في المناطق الباردة والمعتدلة وهو موجود في لبنان بكثرة وعلى الاخص مناطق جبل لبنان والمتن وكسروان والشوف وعالية كما ويوجد في سوريا في جبال اللاذقية وجبل الاكراد كما أنه موجود بالغابات المجاورة لمدينة البيضاء في ليبيا والجبل الأخضر. وموجود في مناطق متعددة من شمال وأواسط المملكة الأردنية الهاشميه.

الشكل الخارجي

 

A .الصنوبر الثمري شجرة يبلغ ارتفاعها / 30/ م تعيش حتى / 150/ سنة وأحيانا حتى /250/ سنة التاج شكله كروي عند الأشجار الفتية ثم يصبح منبسطا على شكل مظلة عند الأشجار الناضجة, القشرة مشققة حرشفية، البراعم اسطوانية تجتمع كل ورقتان في غمد واحد الأزهار صفراء مرصعة بالبني أحادية المسكن، المخاريط الثمرية كبيرة الحجم يصل طولها من / 8- 15 / سم تنضج المخاريط خلال ثلاث سنوات ويتم جمعها في نهاية الصيف وخلال الخريف.

[عدل] التصنيف
يوجد عدة ضروب للصنوبر الثمري بعضها متوفر في السوق المحلية باسم الصنوبر الثمري التركي والصنوبر الثمري الصيني والصنوبر الثمري البلدي. ولها عدة أنواع منها:

الصنوبر الحلبي: يتألف من خشب طري أبيض مصفر ومن خشب قلب بني محمر، ويحتوي خشب الصنوبر على أقنية راتنجية تفرز مادة الراتنج في جذع الشجرة ويقدر الإنتاج الوسطي للشجرة حوالي 3 كغ في السنة، إن الجذوع المتعرجة تعطي أخشاباً لاستعمالات النجارة العادية والصناديق وفي صناعة عجينة الورق بعد إزالة الراتنج. أما الجذوع المستقيمة فإن أخشابها تستعمل في أعمدة الهاتف والكهرباء وفي النجارة وفي صناعة عجينة الورق.
صنوبر بروتيا: إن خشب صنوبر بروتيا قاس وثقيل نسبياً ويستعمل في النجارة وأعمدة الهاتف والكهرباء وفي الصناديق وصناعة عجينة الورق بعد إزالة المادة الراتنجية. ويتميز خشب صنوبر بروتيا عن خشب الصنوبر الحلبي بأن حلقات النمو السنوية تكون متميزة تماماً، يعطي صنوبر بروتيا كمية من الراتنج أقل من الصنوبر الحلبي إذ يقدر إنتاج الشجرة من الراتنج في السنة بحوالي 1.5-2 كغ.
كما أنه هناك نوع ثالث ينتشر في الصين بشكل خاص وعلى جبل هوانغشان(وهو منطقة سياحية معروفة بشكل كبير في الصين) وتسمى تلك الاشجار بـ ينغكهسونغ. وتعنى صنوبر استقبال الضيوف وهى الشجرة المشهورة في الصين إلى درجة ان قاعة الشعب الكبرى ببكين تتزين بصورتها. هناك نوع اخر في نفس الجبل يتفرع عند جذعه إلى شجرتين ويطلقون عليه اسم تونغشينسونغ وتعنى صنوبر القلب الواحد وشجرة صنوبر تشينغليوسونغ تعنى صنوبر الحبيبين أو شجرة صنوبر فنغهوانغسونغ وتعنى العنقاء لان شكلها يشبه طائرالعنقاء.
[عدل] البيئة

الصنوبر سهل الزراعة لا يحتاج إلى متطلبات بيئية كثيرة كما أنه يمنع انجراف التربة ويقاوم التصحر. والصنوبر الثمري بشكل عام مرن من ناحية المتطلبات البيئية فهو أليف للضوء والحرارة ويتحمل الأراضي الجافة نسبياً ويفضل الصنوبر المناطق الرطبة وشبه الرطبة، ويمكن ان يعيش في الطابق نصف الجاف كما يمكنه ان يتحمل درجات حرارة صغرى مطلقة قد تصل إلى - 20 درجة مئوية ودرجات حرارة عظمى مطلقة أعلى من 40 درجة مئوية، معدل الأمطار السنوي أكثر من / 400/ مم ينتشر في المناطق السهلية وحتى ارتفاع /1300 / م عن سطح البحر لكن يجود عند الارتفاع / 300/ متر. لا يبال بدرجة حموضة التربة PH=4-9 يتحمل حتى 50% من الكلس الكلي و 15% من الكلس الفعال في التربة لذا يعتبر من الأنواع النافرة للكلس، يتحمل الأراضي الجافة والمحجرة ولا يتحمل الأتربة المالحة.

تنقع البذور لمدة 24 ساعة في الماء بدرجة حرارة (4 - 5) درجة مئوية ثم تزرع في الكيس الحاوي على خلطة ترابية بالنسب التالية (1:1:1) رمل- تراب – سماد وذلك خلال أشهر الخريف وتبقى الشتلة في المشتل مدة عام كامل ثم تنقل بعدها إلى الأرض الدائمة ليتم تحريجها في المكان المناسب. تبدأ غراس الصنوبر بالحمل التبشيري عندما يصل عمرها حوالي (12- 15) سنة وتصل إلى ذروة حملها بعمر من (40-50) سنة.تبلغ كمية البذور التي يمكن الحصول عليها بالهكتار الواحد وسطياً 300 كغ ويمكن ان تعطي أكثر من ذلك تبعاً للظروف البيئية للشجرة وعمر الشجرة وأعمال الخدمة... الخ. علماً ان شجرة الصنوبر الثمري تحمل سنوياً أي لا تتصف بالمقاومة ولكن تختلف كمية إنتاجها من البذور من عام إلى آخر.
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اكتب معلوماتك عن اشجار الكينا ؟
لماذا تذبول اشجار الصنوبر عند اصابتها بالفطريات ؟
ماهي فوائد ثمار شجر الصنوبر؟
ماذا تعنى كلمة بيروت ؟
ماالشجرة التي لاتسقط أوراقها أبداَ ؟؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة