الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هى حقوق المطلقه
بسم الله والصلاه والسلام على رسول الله
عندى سؤال
تعرفت على زوجتى من حوالى  10 سنوات كنت طالب فى الجامعة  وحدثت مشاكل كبيرة مع اهلى حتى اتركها ولكنى كنت مصر عليها وهى الاخرى كانت مصره على وحدث الزواج بعد 8 سنوات وكانت مريضة وانا اعلم تمام العلم بمرضها ولاكن للامانة لا أعرف عواقب هذا المرض  وبدأ الزواج واستمر عامان وبعد اول عام بدأت المشاكل تدب فى البيت بسبب تأخرى فى العمل وهى تريد ان تذهب الى عمل وانا ارفض (انا زى زيك هو انا هتحول خدامة ليلك ) وبدأت بعدها مشاكل الزيارات للاهل فهى لا تستريح عند اهلى على حد قولها  برغم من ان اهلى يعاملوها معامله الابنة ولم يتاخرو عنى بأى شىء كانت ترفض حتى الذهاب الى اى مكان ولا اهلها ولا اهلى ولا خروج ولا اى حاجة  وجائت مشاكل الحمل فهى لم تنجب ولم يحدث حمل والله ما كنت ابخل عليها فى  الذهاب لاى دكتور مهما كانت تكلفتة وهما كان ثمن العلاج وكنت ءقول لها بالحرف الواحد (دا يا بنتى رزق من عند ربنا وقت ما يريد هيكون وان كان ملناش نصيب اهم حاجة اننا الحمد لله سعداء احنا حاربنا كتير علشان نكون مع بعض  كفاية بقى نعيش سعداء شوية ) وبعدها ابتدت تبكى طول النهار والليل كنت احاول ان اخفف عليها وتعلمون مدى صعوبة الحياه كنت ارجع من عملى متاخر ابتديت احاول ارجع من عمل  مبكر حتى ابتدت التصرفات التى لاتحتمل صويت  وصوت عالى وتكسير وفضايح فى الشارع و من وقت لاخر تهديد بانها سوف تقتل نفسها حتى انى كسرت باب الغرفة لانها كانت تحاول ان تأخذ شريط الدواء كامل حتى ضاق بى الامر ابتديت اسالها لية كدا يا بنتى ( كان الرد انت الى مش بتحس بيا ومش عارف تحتوينى ) ابتديت اشتكى الى اهلها اكثر من مره ولا فائده ولا أحد يجرؤء ان يرجعها فى امورها وانتهى بنا المطاف الى  ذهابها الى اهلها وابتدى الاهل فى محاولات اللاصلاح وبالفعل نجحت محاوله  وذهبنا الى منزل الزوجية لمده 3 ايام كان فاض بى الكيل اول كلمة قولتها خلينا نتعامل زوج وزوجة بما يرضى الله  ليا عليكى حق الطاعة وليكى عندى المعامله الحسنة (يعنى هعمل كويس ) كنت  اعملها معامله الزوجة  ولاكن بأسلوب حكيم بدون اظهار المشاعر الفياضة ولم تحتمل اكثر من 3 ايام وفى اليوم الثالث كانت تعانى من حاله هلع  نتيجة عدم نومها وعدم اكلها  ومرضها يحتاج الى نوم عميق مع العلم انى كنت اسالها  كل يوم كلتى صلتى كانت تجاوب بنعم الحمد لله  وحتى  مرضت وانا كنت نائم قمت من النوم على صوتها فى التليفون (تعالو خدونى انا بموووت )قمت من نومى مفزوع الك فيكى اية  انا بموت بموت انا برءه زمتك  من كل حاجة  وكانت كلام هلاوس التعب جلست بجوارها حتى فاقت وذهبت فى النوم وكنت مفزوع عليها حتى جاء اخوها (ولى امرها ) منعتو من ان يصحيها من نومها ولكن فاقت واول كلمة قالتها (خرجونى من البيت دا ) حتى قامت وعزم بأخدها من البيت قولتها خليكى فى بيتك  اصر اخوها على ذهابهم وكان فى خضور والدى قال لى (خد مراتك ووصلها عند اهلها ) قال اخوها (معلش يا حج انا مش عايز ابنك يوصلنا وصلنا انت )
بعدها قال ولدى ءقفل بيتك واذهب الى منزل الاسرة ودام الخلاف اكثر من سبع شهور كانت محاولات الاصلاح ولكنها لم تتم حتى انى حاولت ان اكلمها اكثر من مرة لمعرفة اذا كان حدث تغير ولاكن هى مصرة انها لم تفعل شىء وانا السبب فى كل حاجة والله يعلم انى لم اجرحها باى كلمة ولم اهينها ولم اضربها وكنت اعملها بما يرضى الله حتى ضاق بى الحال ولم اعد احتمل اى شىء فكرهت العيش معها لابعد الحدود وهى لم تتغير حتى الان . وبعد تفكير طويل من حقى انى اعيش حياه كريمة قولتلهم يا ريت نخرج بالمعروف  قالو خلاص احنا لينا كل حاجة دا شرع ربنا انت الى كاره مش احنا احنا بنتنا عايزة تعيش  بقت خساره من كل نحية مع العلم اننا فى عقد الزواج لم نكتب قائمة منقولات بناء على طلبهم واتفقنا على مؤخر 10الاف جنية  
السؤال ما هو العمل وما راى الشرع والقانون فى حاله الطلاق ؟؟؟
الفتاوى | الفقه 24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة mosama.
الإجابات
1 من 3
في حال طلبت الزوجة الطلاق ما هي حقوقها المادية في هذه الحالة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: ‏

‏ فإن حقوق الزوجة المادية على زوجها إذا طلقها تتلخص في أمور : ‏
الأول : المتعة وهي مبلغ من المال يدفعه الزوج لها على قدر وُسْعِه وطاقته، لقول الله ‏سبحانه وتعالى ( ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعاً بالمعروف حقا ‏على المحسنين ) [ البقرة : 226] وقوله تعالى : ( وللمطلقات متاع بالمعروف حقا ‏على المتقين ) [ البقرة : 241] . ‏
الثاني : مؤخر الصداق إن كان لها مؤخر صداق عنده لأنه دين لها في ذمته فعليه أن ‏يؤديه لها عند الفرقة . ‏
الثالث : النفقة والمسكن في العدة إن كانت رجعية لأنها في تلك الفترة لها حكم ‏الزوجة لإمكان ارتجاعه لها في أي حين ما دامت في عدتها الرجعية. ‏
وكذلك إذا طلقت وهي حامل، سواء كانت رجعية أو بائنا، حتى تضع حملها، لقول ‏الله تعالى ( أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن ‏وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن ) [الطلاق:6]‏
كما أن للمطلقة مدة الإرضاع أجرة الإرضاع، كما قال الله تعالى ( فإن أرضعن لكم ‏فآتوهن أجورهن ) [الطلاق:6]‏
ثم إن كان الطلاق بطلب من الزوجة اختيارا منها وليس بسبب ضرر يلحقها من ‏الزوج، ففي هذه الحالة للزوج أن يشترط لطلاقها أن تسقط عنه هذه الحقوق كلا أو ‏بعضا على سبيل المخالعة .‏
‏ والله أعلم ‏
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة مسلمه.
2 من 3
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كانت المرأة المدخول بها مطلقة طلاقاً رجعياً فيجب لها على زوجها خلال فترة العدة السكنى والنفقة من مؤنة وملبس وغير ذلك بحسب حال الزوج كما لو لم تكن مطلقة، وذلك لبقاء سلطان الزوج عليها وانحباسها تحت حكمه، حيث يمكنه أن يراجعها ما دامت العدة لم تنقض، فإن انقضت العدة ولم يراجعها فقد بانت منه بينونة صغرى، وبذلك لا يلزمه لها لا نفقة ولا سكنى.
وإن كانت مطلقة بائناً فلها حالتان لأنها إما أن تكون حاملاً وإما إن تكون حائلاً:
فالحامل يجب لها النفقة والسكنى، لقوله سبحانه:وَإِنْ كُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:6].
وروى أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة بنت قيس وكان زوجها قد طلقها تطليقة كانت بقيت لها: لا نفقة لك إلا أن تكوني حاملاً.
أما إن كانت حائلاً فلا نفقة لها ولا سكنى، كما أن حقوق المطلقة المدخول بها مالياً تمام المهر المعجل والمؤجل، إن لم يكن دفعه إليها من قبل.
وأما ابنه فتجب له عليه النفقة وتوابعها، ومقدار النفقة يختلف باختلاف حال الزوج، وكذلك باختلاف البلدان، أو بحال المنفق عليها. فالضابط في ذلك حال الزوج والعرف، وإن وقع نزاع في ذلك فمرد الفصل فيه إلى القاضي الشرعي في بلدكم.
اما حقوق الزوجة المادية على زوجها إذا طلقها تتلخص في أمور : ‏
الأول : المتعة وهي مبلغ من المال يدفعه الزوج لها على قدر وُسْعِه وطاقته، لقول الله ‏سبحانه وتعالى ( ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعاً بالمعروف حقا ‏على المحسنين ) [ البقرة : 226] وقوله تعالى : ( وللمطلقات متاع بالمعروف حقا ‏على المتقين ) [ البقرة : 241] . ‏
الثاني : مؤخر الصداق إن كان لها مؤخر صداق عنده لأنه دين لها في ذمته فعليه أن ‏يؤديه لها عند الفرقة . ‏
الثالث : النفقة والمسكن في العدة إن كانت رجعية لأنها في تلك الفترة لها حكم ‏الزوجة لإمكان ارتجاعه لها في أي حين ما دامت في عدتها الرجعية. ‏
وكذلك إذا طلقت وهي حامل، سواء كانت رجعية أو بائنا، حتى تضع حملها، لقول ‏الله تعالى ( أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن ‏وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن ) [الطلاق:6]‏
كما أن للمطلقة مدة الإرضاع أجرة الإرضاع، كما قال الله تعالى ( فإن أرضعن لكم ‏فآتوهن أجورهن ) [الطلاق:6]‏
ثم إن كان الطلاق بطلب من الزوجة اختيارا منها وليس بسبب ضرر يلحقها من ‏الزوج، ففي هذه الحالة للزوج أن يشترط لطلاقها أن تسقط عنه هذه الحقوق كلا أو ‏بعضا على سبيل المخالعة .‏
والله أعلم.
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة علي ابو عبد (علي ابو عبد).
3 من 3
السلام عليكم
على حسب المدونة التابعة لبلدكم المرجوا الالتحاق الى المحكمة الشرعية كي يعطوك كل ما يجب عليك فعله وشكرا على تفهمكم
شكرا اختي تم التنقييم باذن الله
واسال الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
احب ان اتزوج واستر نفسي مع من هي اغى من روحي (امة) ادعو لى انه ربي لايحرمنا منه ويحببها با اهلى ويحببنا با اهلها
انا لا اكذب حتى هذه العضوا قالت لك انى انا زى اخوها
هل اطلق زوجتى ام ماذا افعل ؟
هل تحب اسرة زوجتك ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة