الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي الامامة والولاية في الاسلام وما معناها؟
السيرة النبوية | الدوري الكويتي 18‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة حوض الجنة.
الإجابات
1 من 4
قال سيد ال البيت في حديث صحيح (( لو تولى عليكم عبدا حبشيا فعليكم السمع والطاعه))ولم يقل فقيها من ال البيت
18‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة مشعل999.
2 من 4
هي اعلى المراتب الربانية التي نص عليها الاسلام واخبرنا الله سبحانه ذلك بقوله تعالى : وَإِذِ ابْتَلَى‏ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ.
فالامامة هي منصب بالجعل الهي وقد استحقها ابراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام بعد اختبارات عديدة ذكرت في مضانها.
وكان رسول الله صلى الله عليه وآله نبيا بالنبوة الخاصة وهي اعلى من رتبة الامامة المذورة.
21‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
الإمامة والولاية او الخلافه الاسلامية .. هي منصب رباني .. يعني الله تعالى هو الذي يختار صاحب هذا المنصب ، وفي الإسلام إختار الله تعالى علي بن ابي طالب ليكون إماماً للمسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وجعل له ولاية امر المسلمين ، وخليفة ووصياً لرسول الله صلى الله عليه وآله.

لذلك قال رسول الله صلى الله عليه وآله في حجة الوداع : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله .
وقال : علي مني بمنزلة هارون من موسى .. وهارون كان اخو موسى وخليفته في قومه
ويقول الله تعالى : انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون
ويقول أيضاً : وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا

فإذن الله تعالى حدد في الآية الأولى ان الولاية على الناس تكون فقط لثلاثة أطراف ، له هو سبحانه ، وللنبي محمد صلى الله عليه وآله ، وللذين آمنوا ، ثم حدد هؤلاء الذين آمنوا بقوله الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون .. وأجمع الرواة انها نزلت في علي بن ابي طالب ، ولاشك ان الأئئمه من صلبه مشمولون بالآية الكريمه لان الله جمعهم إذ قال "الذين آمنوا" إذن هم جماعة وليس فرداً.

وهؤلاء الجماعة ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وآله بالإسم في مصادر الشيعة ، اما في مصادر السنه ، فكانت هذه الروايات التي تشير إليهم ولا تعينهم :
صحيح مسلم :  كتاب الإمارة في الباب المذكور  ابن أبى عمر حدثنا عن سفيان بن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال : سمعت النبي ص يقول : " لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر رجلا " ثم تكلم النبي ص بكلمة خفيت علي فسئلت أبى ماذا قال رسول الله ص ؟ فقال : كلهم من قريش و رواه أيضا عن قتيبة بن سعيد عن أبي عوانه عن سماك عن جابر بن سمرة عن النبي ص و لم يذكر لا يزال أمر الناس ماضيا .

منتخب كنز العمال :  المطبوع بهامش مسند احمد صفحة 312 جزء 5  : " يكون لهذه الأمة اثنا عشر قيماً لا يضرهم من خذلهم كلهم من قريش " أخرجه عن الطبراني في الكبير عن جابر بن سمرة .

صحيح مسلم : في كتاب الإمارة في باب الناس تبع لقريش و الخلافة في قريش  صفحة 191 الجزء 2 ق 1 طبعة مصر سنة 1348 هجري  حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جرير عن حسين عن جابر بن سمرة قال : قال : سمعت النبي يقول :- ح و حدثنا رفاعة بن الهيثم الواسطي ، و اللفظ له حدثنا خالد يعني ابن عبد الله الطحان عن حصين عن جابر بن سمرة قال : دخلت مع النبي فسمعته يقول : " ان هذا الأمر لا ينقضي حتى يمضى فيهم اثنا عشر خليفة ثم تكلم بكلام خفي عليَّ فقلت لأبي : ما قال ؟ قال : كلهم من قريش .

أما الحاكم او الرئيس .. فولايته على الناس من قبيل تدبير امورهم الدنيوية ، ولكن ليس لها علاقة بالتشريع او النطق بحكم الله تعالى ورسوله ..
كذلك من يسميه الناس إماماً ، كإمام المسجد مثلاً او الإمام مالك ، او الإمام الخميني .. هؤلاء الناس سموهم ذلك لأنهم يؤمون الناس في الصلاة او في معرفة الاحكام الشرعيه ، ولكنه ليس منصب إلهي ، ولا الله إختارهم لمنصب الإمامة ، بل الناس إختاروهم ..

فتجد الإمامة في القرآن الكريم وأعني الإمامة الربانية:
في قولك الله تعالى : وجعلناهم ائمة يهدون بامرنا واوحينا اليهم فعل الخيرات واقام الصلاة وايتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين

سلام
26‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة فجر المهدي.
4 من 4
24‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة عمر البكري.
قد يهمك أيضًا
المنة لله لم تستطع تثبت صحة الامامة من القرآن الكريم وتتهرب عن الاجابة ومن ثم تتحايل
ما هي شروط الامامة فمثلا عندما نقول الامام النووي,فما شروط الامامه,وما الفرق بينها وبين الشيخ وعلامة؟
نظريـــة الإمـامـة فـي ميزان النقــد
هل يجوز أن تكون الإمامة بالإختيار الديمقراطي أو بالشورى ؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة