الرئيسية > السؤال
السؤال
كان فيه حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم......
كان فيه حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يتحدث عن ان من لم يجد عملا فى مكان او بلد فليبحث فى مكان اخر هل يتذكره احد صحيح؟
الإسلام 16‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة hscorp.
الإجابات
1 من 9
مش عارف لو كان صحيح ولا لا
بس انا اعرف حديث عن الرسول حرم السفر المسلم لى البلاد الاجنبية او الاوروبية
16‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ZEZO_الرايق.
2 من 9
من عاشر قوما 40 سار منهم
بمعنى سارت له نفس الجنسية على سبيل المثال و الله أعلم
16‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة karimology.
3 من 9
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:-
عن خالد بن الوليد رضي الله عنه قال : جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل ما بدا لك :

قال : أريد أن أكون أعلم الناس فقال صلى الله عليه وسلم : اتق الله تكن أعلم الناس.

قال : أريد أن أكون أغنى الناس فقال صلى الله عليه وسلم : كن قانعا تكن أغنى الناس.

قال : أحب أن أكون أعدل الناس فقال صلى الله عليه وسلم : أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس.

قال : أحب أن أكون خير الناس فقال صلى الله عليه وسلم : كن نافعا للناس تكن خير الناس.

قال : أحب أن أكون أخص الناس إلى الله فقال صلى الله عليه وسلم : أكثر ذكر الله تكن أخص الناس إلى الله.

قال : أحب أن يكمل إيماني فقال صلى الله عليه وسلم : حسن خلقك يكمل إيمانك.

قال : أحب أن أكون من المحسنين فقال صلى الله عليه وسلم : اعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين.

قال : أحب أن أكون من المطيعين فقال صلى الله عليه وسلم : أدّ فرائض الله تكن من المطيعين.

قال : أحب أن ألقى الله نقيا من الذنوب فقال صلى الله عليه وسلم : اغتسل من الجنابة متطهرا تلقى الله نقيا من الذنوب.

قال : أحب أن أحشر يوم القيامة في النور فقال صلى الله عليه وسلم : لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور.

قال : أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : ارحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة.

قال : أحب أن تقل ذنوبي فقال صلى الله عليه وسلم : أكثر من الاستغفار تقل ذنوبك.

قال : أحب أن أكون أكرم الناس فقال صلى الله عليه وسلم : لا تشكو من أمرك شيء إلى الخلق تكن أكرم الناس.

قال : أحب أن أكون أقوى الناس فقال صلى الله عليه وسلم : توكل على الله تكن أقوى الناس.

قال : أحب أن يوسع الله عليّ في الرزق فقال صلى الله عليه وسلم : دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق.

قال : أحب أن أكون من أحباب الله ورسوله فقال صلى الله عليه وسلم : أحب ما أحب الله ورسوله تكن من أحبابهم.

قال : أحب أن أكون آمنا من سخط الله ورسوله يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنا من سخط الله يوم القيامة.

قال : أريد أن تُستجاب دعوتي فقال صلى الله عليه وسلم : اجتنب أكل الحرام تستجاب دعوتك.

قال : أحب أن يسترني ربي يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة.

قال : ما الذي يُنجي من الخطايا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الدموع والخضوع والأمراض.

قال : أي حسنة أعظم عند الله تعالى ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء.

قال : أي سيئة أعظم عند الله تعالى ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : سوء الخلق والشح المناع.

قال : ما الذي يسكن غضب الرب في الدنيا والآخرة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الصدقة الخفية وصلة الرحم.

قال : ما الذي يطفئ نار جهنم يوم القيامة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الصبر في الدنيا على البلاء والمصائب.

قال الإمام المستغفري : ما رأيت حديثا أعظم وأشمل لمحاسن الدين وأنفع من هذا.
رواه الإمام بن حنبل

***&&&*** ربي اغفرلي وارحمني وتبي على ادخلني الجنة وللمسلميين جميع .

ربي تبت اليك فغفرلي ذنبي
__________________
16‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة الحزين القلب (مهجة قلبي).
4 من 9
فالمسلم يطلبُ الرزق الحلال في خبايا الأرض بعرق جبينه ليكون عزيزاً سيداً ، ومعطياً باذلاً لا آخذاً متحرياً وليكون مستعلياً لا مستذلاً ولذلك قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم  ـ إنه ((ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده وأن نبي الله داود ـ  عليه السلامـ  كان يأكل من عمل يده ))[1].

وفي صحيح مسلم عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( كان زكرياء ـ عليه السلام   ـ نجاراً )) .

وقد قال بعض السلف : إن من الذنوب ذنوباً لا يكفرها إلا الهم في طلب المعيشة ومما أثر عن الحكيم لقمان أنه قال أبنه : ( يا بني استغن بالكسب الحلال عن الفقر فإنه ما أفتقر أحد قط إلا أصابه ثلاثُ خصال : رقةُ في دينه ، وضعفٌ في عقله ، وذهاب مروءته ) .

وقال الأمام التابعي أبو قِلابة ـ رحمه الله ـ : (أيُّ رجلٍ أعظمُ أجراً من رجلٍ ينفق على عياله صغاراً فيعفهم الله تعالى ونغنيهم به) .

وكان الأمام أحمد بن حنبل ـ رحمه الله ـ : يمر بالسوق ويقول: (ما أحسن الاستغناء عن الناس) وقال له رجل : ترى أن أعمل ؟ قال : (:نعم "وتصّدق بالفضل على قرابتك) .

وقال ابنه صالح : (كان أبي ربما أخذ القَدُوم وخرج إلى دار السكان يعمل الشيء بيده) .

إن العملَ وطلبَ المالِ الحلال لا يناقض الزهد ولا ينافيه فهذا سيد البشر محمدٌ - صلى الله عليه وسلم- عمل بالتجارة إلى الشام وباع واشترى وأدّخر القوت صلوات الله وسلامه عليه فلقد كانت الدنيا بين يديه ولم تكن في قلبه ، وكان سَيّد المتوكلين .
17‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 9
حكم السفر

السفر ينقسم إلى ثلاثة أقسام من ناحية الحكم الشرعي وهي :

الأول : سفر طاعة

كالسفر لأداء مناسك الحج، أو العمرة، أو الجهاد، أو صلة الرحم، أو زيارة مريض، ونحو ذلك عن أبي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم ( أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا له في قَرْيَةٍ أُخْرَى فَأَرْصَدَ الله له على مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا فلما أتى عليه قال أَيْنَ تُرِيدُ ؟ قال : أُرِيدُ أَخًا لي في هذه الْقَرْيَةِ قال هل لك عليه من نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا ؟ قال : لَا غير أنى أَحْبَبْتُهُ في اللَّهِ عز وجل، قال : فَإِنِّي رسول اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قد أَحَبَّكَ كما أَحْبَبْتَهُ فيه ) رواه مسلم ( 2567) .
الثاني : سفر معصية

كالسفر لارتكاب المحرمات، أو سفر المرأة بدون محرم، أو شد الرحال لزيارة القبور، فعن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه يَبْلُغُ بِهِ النبي صلى الله عليه وسلم ( لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إلا إلى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ مَسْجِدِي هذا وَمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى ) رواه البخاري ( 1132) ومسلم ( 1397) وعن ابن عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يَخْطُبُ يقول ( لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إلا وَمَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ ولا تُسَافِرْ الْمَرْأَةُ إلا مع ذِي مَحْرَمٍ ) َقَامَ رَجُلٌ فقال : يا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ امْرَأَتِي خَرَجَتْ حَاجَّةً وأني اكْتُتِبْتُ في غَزْوَةِ كَذَا وَكَذَا قال ( انْطَلِقْ فَحُجَّ مع امْرَأَتِكَ ) رواه مسلم (1341) .
الثالث : سفر مباح

كسفر التجارة والنزهة والسياحة البريئة والصيد وغيرها
قال الشافعي رحمه الله تعالى


تغرَّب عن الأوطان في طلب العلى *** وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تَفَرُّج همٍّ واكتسابُ معيشــة *** وعلـمٌ وآدابٌ وصحبةُ ماجد

(ديوان الشافعي /74 فيض القدير 4/82يتيمة الدهر 5/40)

وقال عروة بن الورد


فسِرْ في بلاد الله والْتمس الغنى *** تعش ذا يسار أو تموت فتُعذرا
20‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة New_Man.
6 من 9
الاخوة الكرام السؤال بالنسبة عن السفر لبلاد الغرب اتمني ان تسالوه لاهل العلم لانهم اهل الذكر قال جل وعلا "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون " فاسألوا العلماء وهذا الكلام صحيح ولكن له ضوابط  اعرفوها من اهل العلم في هذا الشأن وهم علماء العلم الشرعي بارك الله فيكم
20‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة عبد المصور.
7 من 9
قال تعالي
{وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (100) سورة النساء

وهذا هو التفسير

القول في تأويل قوله تعالى :  { ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }   يعني جل ثناؤه بقوله :  { ومن يهاجر في سبيل الله }  : ومن يفارق أرض الشرك وأهلها هربا بدينه منها ومنهم إلى أرض الإسلام وأهلها المؤمنين ,  { في سبيل الله }  يعني في منهاج دين الله وطريقه الذي شرعه لخلقه , وذلك الدين القيم.  { يجد في الأرض مراغما كثيرا }  يقول : يجد هذا المهاجر في سبيل الله مراغما كثيرا , وهو المضطرب في البلاد والمذهب , يقال منه : راغم فلان قومه مراغما ومراغمة مصدران , ومنه قول نابغة بني جعدة :  كطود يلاذ بأركانه  عزيز المراغم والمهرب  وقوله :  { وسعة }  فإنه يحتمل السعة في أمر دينهم بمكة , وذلك منعهم إياهم من إظهار دينهم وعبادة ربهم علانية ثم أخبر جل ثناؤه عمن خرج مهاجرا من أرض الشرك فارا بدينه إلى الله وإلى رسوله إن أدركته منيته قبل بلوغه أرض الإسلام ودار الهجرة , فقال : من كان كذلك فقد وقع أجره على الله , وذلك ثواب عمله وجزاء هجرته وفراق وطنه وعشيرته إلى دار الإسلام وأهل دينه. يقول جل ثناؤه : ومن يخرج مهاجرا من داره إلى الله وإلى رسوله , فقد استوجب ثواب هجرته إن لم يبلغ دار هجرته باخترام المنية إياه قبل بلوغه إياها على ربه . وذكر أن هذه الآية نزلت بسبب بعض من كان مقيما بمكة وهو مسلم , فخرج لما بلغه أن الله أنزل الآيتين قبلها , وذلك قوله :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم } . ..  إلى قوله :  { وكان الله عفوا غفورا }  فمات في طريقه قبل بلوغه المدينة . ذكر الأخبار الواردة بذلك : 8132 - حدثني يعقوب بن إبراهيم , قال : ثنا هشيم , عن أبي بشر , عن سعيد بن جبير في قوله :   { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله }  قال : كان رجل من خزاعة يقال له ضمرة بن العيص أو العيص بن ضمرة بن زنباع , قال : فلما أمروا بالهجرة كان مريضا , فأمر أهله أن يفرشوا له على سريره ويحملوه إلى رسول الله , قال : ففعلوا , فأتاه الموت وهو بالتنعيم , فنزلت هذه الآية .  * - حدثنا محمد بن بشار , قال : ثنا محمد بن جعفر , قال : ثنا شعبة , عن أبي بشر , عن سعيد بن جبير أنه قال :  نزلت هذه الآية :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  في ضمرة بن العيص بن الزنباع , أو فلان بن ضمرة بن العيص بن الزنباع , حين بلغ التنعيم مات فنزلت فيه .  حدثني المثنى , قال : ثنا عمرو بن عون , قال : ثنا هشيم , عن العوام التيمي بنحو حديث يعقوب , عن هشيم , قال : وكان رجلا من خزاعة . 8133 - حدثنا بشر بن معاذ , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة :   { ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة } . ..  الآية , قال : لما أنزل الله هؤلاء الآيات ورجل من المؤمنين يقال له ضمرة بمكة , قال : والله إن لي من المال ما يبلغني المدينة وأبعد منها وإني لأهتدي , أخرجوني ! وهو مريض حينئذ . فلما جاوز الحرم قبضه الله فمات , فأنزل الله تبارك وتعالى :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله } . ..   * - حدثنا الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق , قال : أخبرنا معمر , عن قتادة , قال :  لما نزلت :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم }  قال رجل من المسلمين يومئذ وهو مريض : والله ما لي من عذر إني لدليل بالطريق , وإني لموسر , فاحملوني ! فحملوه فأدركه الموت بالطريق , فنزلت فيه :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله }  .  8134 - حدثنا الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق , قال : أخبرنا ابن عيينة , عن عمرو بن دينار , قال : سمعت عكرمة يقول :  لما أنزل الله :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم }. ..  الآيتين , قال رجل من بني ضمرة وكان مريضا : أخرجوني إلى الروح ! فأخرجوه , حتى إذا كان بالحصحاص مات , فنزل فيه :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله } . ..  الآية .  8135 - حدثنا ابن وكيع , قال : ثنا أبي عن المنذر بن ثعلبة , عن علباء بن أحمر اليشكري , قوله :   { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  قال : نزلت في رجل من خزاعة .  8136 - حدثنا محمد بن بشار , قال : ثنا أبو عامر , قال : ثنا قرة , عن الضحاك في قول الله جل وعز :   { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  قال : لما سمع رجل من أهل مكة أن بني كنانة قد ضربت وجوههم وأدبارهم الملائكة قال لأهله : أخرجوني ! وقد أدنف للموت . قال : فاحتمل حتى انتهى إلى عقبة قد سماها , فتوفي , فأنزل الله :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله } ...  الآية.  8137 - حدثنا محمد بن الحسين , قال : ثنا أحمد بن مفضل , قال : ثنا أسباط , عن السدي , قال :  لما سمع بهذه - يعني بقوله :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم }. ..  إلى قوله :  { وكان الله عفوا غفورا }  - ضمرة بن جندب الضمري قال لأهله وكان وجعا : أرحلوا راحلتي , فإن الأخشبين قد غماني - يعني : جبلي مكة - لعلي أن أخرج فيصيبني روح ! فقعد على راحلته ثم توجه نحو المدينة فمات بالطريق , فأنزل الله :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  . وأما حين توجه إلى المدينة , فإنه قال : اللهم مهاجر إليك وإلى رسولك .  8138 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , عن ابن جريج , عن عكرمة , قال :  لما نزلت هذه الآية , يعني قوله :  { إن الذين توفاهم الملائكة }  قال جندب بن ضمرة الجندعي : اللهم أبلغت في المعذرة والحجة , ولا معذرة لي ولا حجة. قال : ثم خرج وهو شيخ كبير فمات ببعض الطريق , فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : مات قبل أن يهاجر , فلا ندري أعلى ولاية أم لا ؟ فنزلت :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  .  * - حدثت عن الحسين بن الفرج , قال : سمعت أبا معاذ , قال : ثنا عبيد بن سلمان , قال : سمعت الضحاك يقول :  لما أنزل الله في الذين قتلوا مع مشركي قريش ببدر :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم } . ..  الآية , سمع بما أنزل الله فيهم رجل من بني ليث كان على دين النبي صلى الله عليه وسلم مقيما بمكة , وكان ممن عذر الله كان شيخا كبيرا وضيئا , فقال لأهله : ما أنا ببائت الليلة بمكة ! فخرجوا به مريضا حتى إذا بلغ التنعيم من طريق المدينة أدركه الموت , فنزل فيه :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله } . ..  الآية .  8139 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد في قوله :   { ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة }  قال : هاجر رجل من بني كنانة يريد النبي , فمات في الطريق . فسخر به قومه واستهزءوا به , وقالوا : لا هو بلغ الذي يريد , ولا هو أقام في أهله يقومون عليه ويدفن ! قال : فنزل القرآن :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  .  8140 - حدثنا أحمد بن منصور الرمادي , قال : ثنا أبو أحمد الزبيري , قال : ثنا شريك , عن عمرو بن دينار , عن عكرمة عن ابن عباس , قال :  نزلت هذه الآية :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم }  وكان بمكة رجل يقال له ضمرة من بني بكر وكان مريضا , فقال لأهله : أخرجوني من مكة , فإني أجد الحر ! فقالوا : أين نخرجك ؟ فأشار بيده نحو المدينة . فنزلت هذه الآية :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله } . ..  إلى آخر الآية .  8141 - حدثني الحارث بن أبي أسامة , قال : ثنا عبد العزيز بن أبان , قال : ثنا قيس , عن سالم الأفطس , عن سعيد بن جبير , قال :  لما نزلت هذه الآية :  { لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر }  قال : رخص فيها قوم من المسلمين ممن كان بمكة من أهل الضرر حتى نزلت فضيلة المجاهدين على القاعدين , فقالوا : قد بين الله فضيلة المجاهدين على القاعدين ورخص لأهل الضرر . حتى نزلت :  { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم }. ..  إلى قوله :  { وساءت مصيرا }  قالوا : هذه موجبة. حتى نزلت :  { إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا }  , فقال ضمرة بن العيص الزرقي أحد بني ليث , وكان مصاب البصر : إني لذو حيلة في مال ولي رقيق , فاحملوني ! فخرج وهو مريض , فأدركه الموت عند التنعيم , فدفن عند مسجد التنعيم , فنزلت فيه هذه الآية :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت } . ..  الآية .  واختلف أهل التأويل في تأويل المراغم , فقال بعضهم : هو التحول من أرض إلى أرض. ذكر من قال ذلك : 8142 - حدثني المثنى , قال : ثنا أبو صالح , قال : ثني معاوية , عن علي بن أبي طلحة , عن ابن عباس , قوله :   { مراغما كثيرا }  قال : المراغم : التحول من الأرض إلى الأرض .  8143 - حدثت عن الحسين بن الفرج , قال : سمعت أبا معاذ , قال : أخبرنا عبيد بن سليمان , قال : سمعت الضحاك , يقول في قوله :   { مراغما كثيرا }  يقول : متحولا.  8144 - حدثني المثنى , قال : ثنا إسحاق , قال : ثنا عبد الله بن أبي جعفر , عن أبيه , عن الربيع في قوله :   { يجد في الأرض مراغما كثيرا }  قال : متحولا .  8145 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , قال : ثنا أبو سفيان , عن معمر , عن الحسن أو قتادة :   { مراغما كثيرا }  قال : متحولا.  8146 - حدثني محمد بن عمرو , قال : ثنا أبو عاصم , عن عيسى , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد في قول الله عز وجل :   { يجد في الأرض مراغما كثيرا }  قال : مندوحة عما يكره.  * - حدثني المثنى , قال : ثنا أبو حذيفة , قال : ثنا شبل , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد , قال :   { مراغما كثيرا }  قال : مزحزحا عما يكره .  * - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثنا حجاج , عن ابن جريج , عن مجاهد :   { مراغما كثيرا }  قال : متزحزحا عما يكره .  وقال آخرون : مبتغى معيشة . ذكر من قال ذلك : 8147 - حدثنا محمد بن الحسين , قال : ثنا أحمد بن المفضل , قال : ثنا أسباط , عن السدي :   { يجد في الأرض مراغما كثيرا }  يقول : مبتغى للمعيشة .  وقال آخرون : المراغم : المهاجر . ذكر من قال ذلك : 8148 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد في قوله :   { مراغما }  المراغم : المهاجر .  قال أبو جعفر : وقد بينا أولى الأقوال في ذلك بالصواب فيما مضى قبل . واختلفوا أيضا في معنى السعة التي ذكرها الله في هذا الموضع فقال :  { وسعة }  فقال بعضهم : هي السعة في الرزق . ذكر من قال ذلك : 8149 - حدثني المثنى , قال : ثنا عبد الله بن صالح , قال : ثني معاوية , عن علي بن أبي طلحة , عن ابن عباس :   { مراغما كثيرا وسعة }  قال : السعة في الرزق .  8150 - حدثني المثنى , قال : ثنا إسحاق , قال : ثنا عبد الله بن أبي جعفر , عن أبيه , عن الربيع , في قوله :   { مراغما كثيرا وسعة }  قال : السعة في الرزق .  8151 - حدثت عن الحسين بن الفرج , قال : سمعت أبا معاذ يقول : أخبرنا عبيد بن سلمان , قال : سمعت الضحاك يقول في قوله :   { وسعة }  يقول : سعة في الرزق .  وقال آخرون في ذلك ما : 8152 - حدثني بشر بن معاذ , قال : ثنا يزيد , قال : حدثنا سعيد , عن قتادة :   { يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة }  : أي والله من الضلالة إلى الهدى , ومن العيلة إلى الغنى .  قال أبو جعفر : وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال : إن الله أخبر أن من هاجر في سبيله يجد في الأرض مضطربا ومتسعا ; وقد يدخل في السعة , السعة في الرزق , والغنى من الفقر ; ويدخل فيه السعة من ضيق الهم , والكرب الذي كان فيه أهل الإيمان بالله من المشركين بمكة , وغير ذلك من معاني السعة التي هي بمعنى الروح والفرج من مكروه ما كره الله للمؤمنين بمقامهم بين ظهري المشركين وفي سلطانهم . ولم يضع الله دلالة على أنه عنى بقوله : " وسعة " بعض معاني السعة التي وصفنا , فكل معاني السعة هي التي بمعنى الروح والفرج مما كانوا فيه من ضيق العيش وغم جوار أهل الشرك وضيق المصدر , بتعذر إظهار الإيمان بالله وإخلاص توحيده وفراق الأنداد والآلهة , داخل في ذلك. وقد تأول قوم من أهل العلم هذه الآية , أعني قوله :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله }  أنها في حكم الغازي يخرج للغزو فيدركه الموت بعد ما يخرج من منزله فاصلا فيموت , أن له سهمه من المغنم وإن لم يكن شهد الوقعة . كما : 8153 - حدثني المثنى , قال : ثنا يوسف بن عدي , قال : أخبرنا ابن المبارك , عن ابن لهيعة , عن يزيد بن أبي حبيب ,  أن أهل المدينة يقولون : من خرج فاصلا وجب سهمه ; وتأولوا قوله تبارك وتعالى :  { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله } .
المصدر
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=4&nAya=100&taf=TABARY&tashkeel=1



أما بالنسبة للسفر الي بلاد الكفر فقد نهي رسول الله صلي الله عليه وسلم عن ذلك بقوله

1 -  بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى خثعم فاعتصم ناس منها بالسجود فأسرع فيهم القتل فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأمر بهم بنصف العقل وقال أنا بريء بكل مسلم مقيم بين أظهر المشركين قالوا يا رسول الله لم قال لا تتراءى نارهما
الراوي: جرير بن عبدالله المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 3/408
خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة]

2 - أنا بريء من كل مسلم ، يقيم بين أظهر المشركين ، لا تراءى نارهما
الراوي: جرير بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1461
خلاصة حكم المحدث: حسن

3 - أنا بريء من [ كل ] مسلم [ يقيم ] بين أظهر المشركين ، لا تراءى نارهما
الراوي: جرير بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 1207
خلاصة حكم المحدث: صحيح
المصدر
http://www.dorar.net/enc/hadith/%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%87%D9%85%D8%A7/+d1%2C2+y

وهذا جزء من حديث طويل أنقله لك عسي أن نتاسي بفعل الصحابة

قال : فبينا أنا أمشي بسوق المدينة ، إذا نبطي من أنباط أهل الشأم ، ممن قدم بالطعام يبيعه بالمدينة ، يقول : من يدل على كعب بن مالك ، فطفق الناس يشيرون له ، حتى إذا جاءني دفع إلي كتابا من ملك غسان ، فإذا فيه : أما بعد ، فإنه قد بلغني أن صاحبك قد جفاك ، ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعة ، فالحق بنا نواسك . فقلت لما قرأتها : وهذا أيضا من البلاء ، فتيممت بها التنور فسجرته بها
المصدر
http://www.dorar.net/enc/hadith/%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%B3%D9%83/+d1%2C2+y
والله اعلم
20‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة الضليع.
8 من 9
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .

هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) صدق الله العظيم . سورة الملك .

هذه الايه الكريمه تدل على طلب الرزق فى جميع أنحاء الارض .

والله اعلم .
21‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
9 من 9
جاء في الحديث الصحيح: (أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان جالساً يوماً وحوله أصحابه، حينما مر رجلٌ شابٌ جلدٌ قويٌ عليه آثار النشاط والشباب، فقال أحد الحاضرين: لو كان هذا في سبيل الله) (إن كان هذا خرج يسعى على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعى على أهله وأولاده الصغار فهو في سبيل الله).
23‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة نمر سلفيتي.
قد يهمك أيضًا
من الذي افتداه الرسول صلى الله عليه وسلم بأبويه يوم أحد ؟
هل ألف الألباني رحمه الله كتاباً في صفة صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بالتلخيص
ما المناسبة التي قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (ففيهما فجاهد) رواه البخاري
ماإسم ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة