الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين المشكلة و الاشكالية
المسيحية | الأديان والمعتقدات | التفسير | فلسطين | علم الاجتماع 2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
مقالة : ما الفرق بين المشكلة و الاشكالية ؟

قارن بين المشكلة و الإشكالية؟


مقدمة: إن الإنسان كائن مفكر يبلغ المعرفة بالتساؤل الذي يختلف من مجال إلى أخر كالعلمي أو الفلسفي و هذا الأخير يعالج مواضيع ما وراء الطبيعة ميتافيزيقية تطرح إما مشكلة أو إشكالية فما الفرق بينهما ؟


أوجه التشابه: إن الإشكالية أو المشكلة عبارة عن سؤال فلسفي يعالج مواضيع ما وراء الطبيعة كالحرية بفضل منهج تأملي يبنى أساسا على الدهشة ثم التساؤل فتحديد الموقف بعد إثبات الحجج و يصل في الأخير إلى نتائج و أراء متضاربة كما أن السؤال الفلسفي مشكلة كان أم إشكالية ينمي الفكر البشري و يدفعه إلى البحث عن الإجابة لبلوغ المعرفة كما أنهما قضيه عالمية إنسانية تأملية كالعولمة و يحملان مفارقات و تناقضات ناتجة عن اختلاف ثقافة المجتمع من عادات و دين و تقاليد.


أوجه الاختلاف: رغم أن السؤال الفلسفي يطرح إما مشكلة أو إشكالية إلا انه هنالك فرق بينهما:
فالمشكلة قضية فلسفية لها حل لأنها تمتاز بالالتباس و الغموض و يمكن إزالتهما و تعرف بأنها مسالة فلسفية يحدها مجال معين سببها الدهشة التي تعني شعور الفيلسوف بالجهل و دفعه إلى البحث عن إجابة يقول جون ديوي *إن التفكير لا ينشا إلا إذا وجدت مشكلة و الحاجة إلى حلها * و هي تختلف عن الإشكالية التي تعتبر معضلة فلسفية تحتاج إلى أكثر من علاج و تسبب الإشكالية الضيق أو الحرج لأنها تمتاز بالحل المفتوح كقولنا أيهما اسبق البيضة أم الدجاجة ؟
و بهذا المشكلة تختلف عن الإشكالية كون الأولى لها حل و الثانية لها حل مفتوح و المشكلة تمتاز بالدهشة و الإشكالية تسبب الضيق و الإحراج.


أوجه التداخل: إن الإشكالية مجموعه كلية تضم مجموعة من المشكلات و يمكن للمشكلة إن تمثل إشكالية إذا كانت صعبة الحل.


الخاتمة: إن السؤال الفلسفي يطرح إما مشكلة أو إشكالية و تعتبر الأولى جزء من الثانية و الإشكالية تحتاج إلى أكثر من علاج فتحاول المشكلة حل هذه الإشكالية.
(منقول)
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة lolotlt.
2 من 5
مواطن الإختلاف:تتحد مواطن الإختلاف بين المشكلة والإشكالية على أســـاس القلق النفســـــي الذي تثيره كل منهما في نفسية الفرد بحيث إذا كـــــان التوتر يثير الدهشة كانت القضية المطروحــــــــة مشكلة أما إذا كان إحراجـــــــا كانت القضية المطروحة إشكالية ,كما أن الإشكالية أوسع من المشكلــة بحيث نجد أن الإجابة في المشكلة محصورة بينما القضايا التي تطرحها الإشكالية هي قضيا عميقة عالقة فـي الفكر الإنساني تعكس البحث الدائم للإنسان من أجل أن يتكيف مع الوسط الطبيعـي إضافة إلى ذلك أن المشكلة طابعها جزئي بحيث أن الأسئلة التي تتناولها أسئلـــــــة جزئية بينما الإشكالية طابعها شامـــــــــــــل وعام يتناول القضايا الكبــــــــــــرى
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة nori kamala.
3 من 5
المشكلة معضلة تفكير اي:امتناع تحقيق شي بسبب شي ما اعترضه. والاشكال معضلة احساس او مشاعر اي: حيرة.
3‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة A-A-A 406.
4 من 5
المشكلة لها حل و الاشكالية ليس لها حل...................
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
– حل المشكلة : نستنتج مما سبق أن العلاقة بين الدهشة و الإحراج تتبع بين المشكلة و الإشكالية في السؤال الفلسفي و ما دامت العلاقة بينهما هي علاقة المجموعة بعناصرها ، فإن طبيعة العلاقة بين الدهشة و الإحراج هي علاقة التكامل وظيفي
22‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين العلم والمعرفة ؟
ما هو الفرق بين الصفة والخاصية؟
ما الفرق بين الهكر والاختراق والقرصنه
ما هو الفرق بين العيون والابار
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة