الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو ضغط الدم المرتفع ؟
المعاهد والمستشفيات | الأمراض | الأطباء | الصحة 9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Arabian.
الإجابات
1 من 4
رتفاع ضغط الدم أو ضغط الدم المرتفع هو حالة يكون فيها الضغط داخل الشرايين مرتفعآ جدآ، وهو واحد من أكبر الاخطار التي تهدد الصحة العامة في الدول المتقدمة في العالم، وذلك بسبب أنه شائع جدآ وأيضآ لأنه إذا لم يعالج فإنه يؤدي إلى عدد من المضاعفات المهلكة، وتشمل النوبات القلبية والسكتات المخية

حقائق علمية عن مرض «ضغط الدم المرتفع»: 1. ضغط الدم المرتفع مرض واسع الانتشار وخطير للغاية، ويعرف باسم «القاتل الصامت» لأن معظم المصابين به لا يشعرون بأية أعراض. واذا لم يبدأ العلاج، واستمر ضغط الدم مرتفعا فسيؤدي هذا إلى الإصابة بالأزمات القلبية والصدمات الدماغية وأمراض الكلى وغيرها من الأمراض الناتجة عن إتلاف الشرايين بالجسم. 2. ان علاج ضغط الدم المرتفع وإبقاء ضغط الدم مستقرا على معدلاته الطبيعية أمر مهم وحيوي لمنع حدوث هذه المضاعفات الخطيرة. 3. ضغط الدم المرتفع ليس له سبب معروف في أغلبية المرضى (حوالي 90 % من المرضى). 4. تلعب العوامل الوراثية وأسلوب الحياة دورا مهما في حدوث ضغط الدم المرتفع. 5. يعتبر ضغط الدم المرتفع أحد عوامل الخطورة المهمة التي تزيد من نسبة الإصابة بأمراض الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب.

6. من أجل ضمان نجاح علاج ضغط الدم المرتفع، يجب أيضا علاج أي أمراض مصاحبة له كمرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم على سبيل المثال. 7. أكثر حالات ارتفاع ضغط الدم لا يمكن شفاؤها، لكن يمكن بالعلاج المستمر السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، بمعنى إعادته لوضعه الطبيعي. 8. ضغط الدم المرتفع ليس له أعراض في معظم الحالات، فالصداع، احمرار الوجه، الدوار، الدوخة، وطنين الأذن والإغماء كلها أعراض تحدث بنسبة متقاربة في مرضى ضغط الدم المرتفع وغير المرضى على حد سواء، لذلك يجب ألا يعتمد الشخص على هذه الأعراض أو ما يشعر به لكي يعرف مستوى ضغط دمه. والطريقة الوحيدة لمعرفة ضغط الدم هي قياسه بواسطة الجهاز المعد لذلك. وفي حالة الحاجة لقياس الضغط بصفة متكررة، يمكن قياسه بجهاز القياس المتواصل لضغط الدم لمدة 24 ساعة. 9. يجب ألا يزيد ضغط الدم على 89 / 139 ملم زئبق، أما في حال مرض السكري فيجب ألا يزيد الضغط على 84 / 129 ملم زئبق. وفي حالات وجود زلال في البول بكميات كبيرة نتيجة مضاعفات مرض السكري يجب ألا يزيد ضغطك على 74 / 124 ملم زئبق.

10. عدم الأخذ بالنصائح الصادرة عن أشخاص غير مؤهلين طبياً.

11. إن تعديل أسلوب الحياة يساعد كثيرا على علاج ضغط الدم المرتفع، كالتقليل من تناول الملح في الطعام، وإنقاص الوزن الزائد، ممارسة الرياضة بانتظام، والإقلاع عن التدخين والعادات الصحية السيئة في الأكل. كما من المهم جداً الامتناع عن تناول الكحول. ويعتبر تعديل اسلوب الحياة جزءا مهما في علاج ضغط الدم المرتفع، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى الإقلال من جرعات الدواء التي يحتاجها المريض للسيطرة على المرض ومضاعفاته

كيف يسبب ارتفاع ضغط الدم أضرارآ بالجسم ؟



-          اضرار القلب : يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى أمراض القلب و الأوعية الدموية بعدد من الطرق، فأولآ يجب على القلب أن يعمل جاهدآ وبقوة أكبر لأنه يضخ الدم ضد ضغط يفوق الضغط الطبيعي، وتمامآ مثلما تتضخم عضلات ذراعك عندما ترفع الأثقال فإن الجدار العضلي للقلب خاصة البطين الايسر، يتضخم ويزداد سمكآ بسبب الجهد البالغ لضخ الدم. وبعكس عضلات ذراعك، فإن عضلات القلب الأكثر سمكآ لا تكون بالضرورة أكثر قوة. وحقآ، فنظرآ لأن إمداد القلب بالدم ( عن طريق الشرايين التاجية ) لا يزيد في الغالب بنفس الدرجة التي تتحقق لعضلات الذراع ، فإن القلب قد يصبح بالفعل أكثر ضعفآ بعد مرور سنوات من أرتفاع ضغط الدم . وفي النهاية فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث هبوط القلب

-          التصلب العصيدي للشرايين : إن إرتفاع ضغط الدم هو أحد أسباب التلف الذي يصيب الجدر الداخلية للشرايين في باديء الامر، والذي يؤدي فيما بعد إلى حدوث التصلب العصيدي، فضعط الدم المرتفع يسبب تشققات مجهرية في البطانة الداخلية للشرايين، وهذه التشققات تتيح تربة خصبة لتكون ترسبات دهنية عليها، وفي النهاية، فإن هذه الانسدادات تعوق قدرة الدم على حمل الاكسجين والعناصر الغذائية إلى العضلات التي تغذيها. وبهذه الطريقة، فإن ارتفاع ضغط الدم يفرض تهديدآ مزدوجآ للقلب . فأولآ، هو يزيد عبء الشغل المفروض على عضلة القلب مما يزيد احتياج عضلة القلب للأكسجين و العناصر الغذائية . وثانيآ، هو يقلل إمداد عضلة القلب بالأكسجين و العناصر الغذائية عن طريق زيادة التصلب العصيدي للشرايين التاجية . وهذان العاملان يؤديان معآ إلى زيادة قابلية حدوث نوبة القلب و هبوط القلب

-          اضرار الكلى : ارتفاع ضغط الدم يزيد أيضآ التصلب في الشرايين التي تغذي أعضاء أخرى . فقد تحدث عواقب أخرى إذا حرمت تلك الأعضاء من الأكسجين و العناصر الغذائية التي تحتاجها . إن تضيق الشرايين التي تغذي الكليتين يمكن أن يسبب اضطرابآ في ظائف الكليتين . فحينما يقل توارد الدم إلى الكليتين، فإن الجسم يفرز هرمونآ يسمى الرنين الذي يبدأ في إحداث سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تجعل الشريينات تزداد تصلبآ ، والنتيجة هي ضغط الدم المرتفع الذي يؤدي إلى تلف الكلى والذي يؤدي بالتالي إلى مزيد من إرتفاع ضغط الدم

-          الانورسما : ثمة وسيلة يسبب بها أرتفاع ضغط الدم أضرارآ بالشرايين وهي عن طريق إضعاف جدر الوعاء الدموي وجعلها تتمدد . وهذا يمكن أن يؤدي إلى تكون انتفاخات تشبه البالون ويسمى منها أنورسما . و انتفاخات الأنورسما مثل البالون ، تنفجر عندما تتعرض لزيادة كبيرة جدآ في الضغط . وتلك الإنتفاخات تتكون بدرجة أكبر في الشرايين الصغيرة للمخ أو العينين أو الكليتين أو في الاوعية الدموية الأكبر حجمآ مثل الأورطي . و انفجار الانورسما في الشرايين الضغيرة للعينين يمكن أن يؤدي إلى إضطراب بصري وربما العمى

-          السكتات المخية أو الدماغية : ارتفاع ضغط الدم غير المعالج يمكن أن يؤدي إلى السكتات المخية عن طريق إحداث تصلب في الشرايين التي تغذي المخ بالدم . والتضيّق الناتج يمكن أن يقلل تدفق الدم ويحرم جزءآ من المخ من الأكسجين والعناصر الغذائية التي يحتاجها. وهذا يسمى السكتة المخية الاسكيمية . و إرتفاع ضغط الدم يمكن أيضآ أن يسبب إنفجار أوعية دموية في المخ مما يسبب نزيفآ في المخ ، ويحدث النزيف عندما يكون ضغط الدم المرتفع قد أضعف جدر الشرايين في المخ . و السكتات الدماغية الإسكيمية و أنزفة المخ يمكن أن يسبب كل منهما فقدآ مدمرآ ومستديمآ للنطق و القوة و الادراك و الاحساس . ويمكن أن يؤديا أيضآ إلى الغيبوبة و الوفاة . وقد ظهر أيضآ أن ارتفاع ضغط الدم المزمن يسبب إنكماش نسيج المخ في الاشخاص الذي تجاوزوا سن الخامسة والستين

-          امراض أخرى تسبب تدهور الاضرار الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم : إن الأضرار التي تصيب القلب و المخ وغير ذلك من الأعضاء نتيجة لارتفاع ضغط الدم تكون أكثر قابلية للحدوث إذا كنت تعاني من حالات أخرى تؤثر على الجهاز القلبي الوعائي . وهذه العوامل الضارة تشمل مرض السكر و ارتفاع مستويات الكوليسترول أو وجود تاريخ عائلي لمرض بالقلب . إن تشخيص ضغط الدم المرتفع وعلاجه يكون أكثر ضرورة وإلحاحآ بصفة خاصة إذا كنت تعاني أيضآ من واحدة أو أكثر من تلك الحالات الأخرى
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة NFS4T.
2 من 4
ضغط الدم المرتفع من أويحافظ الجسم على قيم ضغط الدم عن طريق تفاعلات معقدة بين القلب و الأوعية الدموية ( الأوردة و الشرايين ) و الجهاز العصبي و الكليتين و مجموعة من الهرمونات ، كرد فعل على محرضات مختلفة

ويميّز ضغط الدم بالضغط الانقباضي و الضغط الانبساطي ويكون ضغط الدم مرتفعاً عند تجاوز واحد منهما أو كليهما عن معدل (140) للانقباضي و (90) للانبساطي، ويقاس عادة بواسطة جهاز بسيط يعطي قراءة بمليمترات الزئبق، أو بأجهزة إليكترونية تكون عادة أقل دقة وتحتاج إلى ضبط بصفة دورية
كثر الأمراض انتشارا
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
3 من 4
ما زاد عن 120 ضغط جوي ..
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Abu Reemas.
4 من 4
السؤال مكرر وسئل كثيراً من قبل ويمكنك مراحعة قسم الأمراض والصحه ستجد أجابات تفيد كثيراً عن هذا السؤال بإذن الله
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة dr.yama.
قد يهمك أيضًا
ما هو علاج ارتفاع ضغط الدم؟
ما هي اعراض ضغط الدم؟
هل هناك علاج طبيعي لارتفاع ضغط الدم ؟؟؟
هل زنجبيل يضر مرضى ضغط المرتفع
ماعلاج ضغط الدم المنخفص المتكرر مع العلم انه ينخفض وقت النوم فقط
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة