الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تقول المسيحية في حساب الأخرة وفي الحياة الأبدية؟
المسيحية | الأديان والمعتقدات 20‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة bassam57.
الإجابات
1 من 3
"لو لم آتِ وأكلّمهم لم تكن لهم خطيئة والآن فليس لهم تعلل في خطيئتهم" (يوحنا 22:15)لَو لَم أَعمَل بَينَهُم أَعمالاً لَم يَعمَلها آخَرُ، لَما كانَت لَهُم خَطيئَة.
أيها الأب قد أتت الساعة مجد إبنك ليمجدك أبنك أيضاً.. إذ أعطيته سلطان على كل جسد ليعطى حياة أبدية لكل من أعطيته. وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقى ويسوع المسيح الذي أرسلته
فكل من آمن بالمسيح حسب النعمة له والاحساس بالدعوة من الله وهي للجميع وتجاوبه معها،  فان كل واحد يقترب من المسيح وهو نار مضطرمة ونور اللاهوت والمحبة فهو يتدفأ قليلا ،
20‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة معيين.
2 من 3
يا عم المصيبة المسيحة ( بتشديد الياء) الاول
فى القبر منتظرينهم الملائكة  بما لذ وطاب لهم
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ }الأنفال50

التفسير
لو تعاين -أيها الرسول- حال قبض الملائكة أرواح الكفار وانتزاعها, وهم يضربون وجوههم في حال إقبالهم, ويضربون ظهورهم في حال فرارهم, ويقولون لهم: ذوقوا العذاب المحرق, لرأيت أمرًا عظيمًا، وهذا السياق وإن كان سببه وقعة "بدر" ، ولكنه عام في حق كلِّ كافر.

وذلك لقول الله عن المسيحيين

{لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ }المائدة72

بعد كده يا ويلهم من الله
سيسأل الله عيسى ابن مريم عنهم

وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ{116} مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ{117} إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{118}سورة مريم

فلسوف تكون نار جهنم مثوى لهم

{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ }العنكبوت68

فلقد افترى المسيحون على الله كثيرا
20‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة pyramid2007 (محمود حسن).
3 من 3
اما إجابتي عليك بادعائك بأن المسيحيين لا يؤمنون بالحساب فهو كالآتي:

إن المسيحية المتمثلة في تعاليم السيد المسيح متشددة للغاية ولا تتساهل أبداً مع الخطية وتضع قيوداً أخلاقية على أتباعها غير موجودة في أي دين آخر، قيوداً تصل إلى تجريم الإنسان وإلقائه في جهنم لمجرد قوله لأخيه يا أحمق! فيقول السيد المسيح:

وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ,

قيوداً لا تحرم الزنا فقط، بل وتحرم مجرد شهوة العين وتعتبرها زناً فعلياً، وتطالب باقتلاع العين الشهوانية خيراً من إهلاك الجسد كله في نار جهنم 191 ,

نعم يا صديقي توجد دينونة وحساب,, وليس أي حساب,, بل حسابٍ عسيرٍ، ولا تهاون، ليس حساب على ارتكاب الشرور فقط، بل حسابٌ عسيرٌ لمجرد الكلام الباطل، فيقول السيد المسيح:

أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ كَلِمَةٍ بَطَّالَةٍ يَتَكَلَّمُ بِهَا النَّاسُ سَوْفَ يُعْطُونَ عَنْهَا حِسَاباً يَوْمَ الدِّينِ,

ويقول المسيح أيضاً:

فَإِنْ أَعْثَرَتْكَ يَدُكَ أَوْ رِجْلُكَ فَاقْطَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الحَيَاةَ أَعْرَجَ أَوْ أَقْطَعَ مِنْ أَنْ تُلْقَى فِي النَّارِ الأَبَدِيَّةِ وَلَكَ يَدَانِ أَوْ رِجْلَانِ. وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ عَيْنُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الحَيَاةَ أَعْوَرَ مِنْ أَنْ تُلْقَى فِي جَهَنَّمَ النَّارِ وَلَكَ عَيْنَانِ ,

وأما عن يوم الحساب الرهيب، فيقول السيد المسيح:

هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ العَالَمِ: يَخْرُجُ المَلَائِكَةُ وَيُفْرِزُونَ الأَشْرَارَ مِنْ بَيْنِ الأَبْرَارِ، وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ ,

ويقول أيضاً:

تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الذِينَ فِي القُبُورِ صَوْتَهُ، فَيَخْرُجُ الذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الحَيَاةِ وَا لَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ ,

ويقول كذلك:

وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعاً وَأُجْرَتِي مَعِي لِأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ,

إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ,

ويصف حالة الأشرار في جهنم جزاءاً عن شرورهم:

وَيَصْعَدُ دُخَانُ عَذَابِهِمْ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. وَلَا تَكُونُ رَاحَةٌ نَهَاراً وَلَيْلاً ,

هذا ويحذر الإنجيل بعدم التراخي في التوبة لينجو المسيحي من يوم الغضب المشهود:

أَمْ تَسْتَهِينُ بِغِنَى لُطْفِهِ وَإِمْهَالِهِ وَطُولِ أَنَاتِهِ، غَيْرَ عَالِمٍ أَنَّ لُطْفَ اللّهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى التَّوْبَةِ؟ وَلكِنَّكَ مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ، تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَباً فِي يَوْمِ الغَضَبِ وَاسْتِعْلَانِ دَيْنُونَةِ اللّهِ العَادِلَةِ، الذَّي سَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ أَعْمَالِهِ,

وَإِنَّمَا نِهَايَةُ كُلِّ شَيْءٍ قَدِ اقْتَرَبَتْ، فَتَعَقَّلُوا وَاصْحُوا لِلصَّلَوَاتِ,

ويحذر الإنجيل بابتعاد أتباعه عن الشهوات والخمور وعبادة الأوثان,

حتى يفلتوا من يوم الدين وهلاك الناس الفجار,

فَانْظُرُوا كَيْفَ تَسْلُكُونَ بِالتَّدْقِيقِ، لَا كَجُهَلَاءَ بَلْ كَحُكَمَاءَ، مُفْتَدِينَ الوَقْتَ لِأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ,

فكيف تقول يا صديقي أن المسيحيين لا يؤمنون بالحساب ولا بالعقاب؟ وكيف تقول أن إيمانهم بخلاص المسيح لهم يفسح أمامهم المجال لارتكاب المعاصي؟ إن المسيحية يا صديقي لا تقدم إغراءات لأتباعها بحوريات حسان، ولا بأنهار الخمر، ولا بإعطاء المسيحي قوة مائة رجل لمضاجعة الحور وفضّ بكارة العذارى، بل المسيحية تنهي بشدة عن مثل هذه الاسقاطات وتعتبر مجرد الزواج بسيدة واحدة في الجنة جهلاً وضلالاً وعدم معرفة الله فيقول السيد المسيح له المجد:

تَضِلُّونَ إِذْ لَا تَعْرِفُونَ الكُتُبَ وَلَا قُّوَةَ اللّهِ. لِأَنَّهُمْ فِي القِيَامَةِ لَا يُزَّوِجُونَ وَلَا يَتَزَّوَجُونَ، بَلْ يَكُونُونَ كَمَلَائِكَةِ اللّهِ فِي السَّمَاءِ,

ويحرمالأكل والشرب في الجنة:

لَنْ يَجُوعُوا بَعْدُ وَلَنْ يَعْطَشُوا بَعْدُ,

ويأمر الإنجيل المسيحيين بعدم الاهتمام بالمتطلبات الجسدية من شهوة وأكل وشرب بل يهتموا بالأمور الروحية من تقوى الله ونيل رضاه وعدم عصيانه، قائلاً:

فَإِنَّ الذِينَ هُمْ حَسَبَ الجَسَدِ فَبِمَا لِلْجَسَدِ يَهْتَمُّونَ، وَلكِنَّ الذِينَ حَسَبَ الرُّوحِ فَبِمَا لِلرُّوحِ. لِأَنَّ اهْتِمَامَ الجَسَدِ هُوَ مَوْتٌ، وَلكِنَّ اهْتِمَامَ الرُّوحِ هُوَ حَيَاةٌ وَسَلَامٌ. لِأَنَّ اهْتِمَامَ الجَسَدِ هُوَ عَدَاوَةٌ لِلّهِ,,, فَالَّذِينَ هُمْ فِي الجَسَدِ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُرْضُوا اللّهَ,

أَعْمَالُ الجَسَدِ ظَاهِرَةٌ: التِي هِيَ زِنىً عَهَارَةٌ نَجَاسَةٌ دَعَارَةٌ عِبَادَةُ الأَوْثَانِ سِحْرٌ عَدَاوَةٌ خِصَامٌ غَيْرَةٌ سَخَطٌ تَحَـّزُبٌ شِقَاقٌ بِدْعَةٌ حَسَدٌ قَتْلٌ سُكْرٌ بَطَرٌ,,, الذِينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هذِهِ لَا يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللّهِ. وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلَامٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلَاحٌ، إِيمَانٌ وَدَاعَةٌ تَعَفُّفٌ ,

ويقول السيد المسيح لأتباعه:

ا جْتَهِدُوا أَنْ تَدْخُلُوا مِنَ البَابِ الضَّيِّقِ ,

هل تعلم ما هو الباب الضيق؟ باب الفضيلة والعفة وجهاد النفس وحرمانها من المذات والشهوات، باب الصبر على احتمال مضايقات واضطهادات الأعداء وعدم مقاومتهم بل بالحري محبتهم والإحسان إليهم، هل سبق لك أن أحببت عدوك هل تذكر حديثنا بخصوص محبة الأعداء حينما قلت لي:

لا أستطيع أن أحب اليهود لأنهم اغتصبوا وطني فلسطين,

قلت لك أن الذي يحب الله، يحب كل الناس، بما فيهم الأعداء، وأن اليهود إخوة لنا، بشر مثلنا، وأن المسيحي يحب كل الناس بمختلف مذاهبهم وأجناسهم,

آه، هل جربت كيف تقمع جسدك وتستعبده حتى لا يقمعك ويستعبدك بشهواته؟ إن مجموعة الفضائل تجعل باب الدخول إلى الجنة ضيقاً، لكن ما أسهل وأفسح الباب المؤدي إلى جهنم، أعني التساهل مع النفس، والشهوة، والكراهية، وعدم الانضباط, أنظر ماذا يقول السيد المسيح عن الفرق بين الباب الضيق وبين الباب الفسيح، أي الفرق بين أتباع الله وأتباع الشيطان ,

حقاً ما أصعب دخول الباب المؤدي إلى الجنة، إنه يحتاج إلى جهاد روحي قوي ودائم، إنه الآلام في قمع الشهوات، ومجاهدة النفس لتحويل مسارها من نفس آمرة بالسوء إلى نفسٍ آمرة بالتقوى والصلاح، نفس طاهرة، نقية، وديعة، مسالمة، محبة لكل البشر بما فيهم الأعداء، فيقول السيد المسيح في ذلك:

أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، بَارِكُوا لَاعِنِيكُمْ، وَصَلُّوا لِأَجْلِ الذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ. مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضاً، وَمَنْ أَخَذَ رِدَاءَكَ فَلَا تَمْنَعْهُ ثَوْبَكَ أَيْضاً. وَكُلُّ مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَخَذَ الذِي لَكَ فَلَا تُطَالِبْهُ. وَكَمَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ افْعَلُوا أَنْتُمْ أَيْضاً بِهِمْ هكَذَا. وَإِنْ أَحْبَبْتُمُ الذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ فَضْلٍ لَكُمْ؟ فَإِنَّ الخُطَاةَ أَيْضاً يَفْعَلُونَ هكَذَا. بَلْ أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَأَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لَا تَرْجُونَ شَيْئاً، فَيَكُونَ أَجْرُكُمْ عَظِيماً,,, فَكُونُوا رُحَمَاءَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمْ أَيْضاً رحِيمٌ ,

ويقول أيضاً:

سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لَا تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَّوِلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضاً. وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَا تْرُكْ لَهُ الرِّدَاءَ أَيْضاً. وَمَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً وَاحِداً فَا ذْهَبْ مَعَهُ ا ثْنَيْنِ. مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلَا تَرُدَّهُ ,

http://www.alkalema.net/hewar/hewar12.htm‏
5‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
قد يهمك أيضًا
هل تريد الحياة الأبدية ؟
مكرم يقول
للنصارى
كيف يكون يسوع إله وقد أقامه الله الإله الحق من الأموات ؟
الأديان
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة