الرئيسية > السؤال
السؤال
وإن للموت لسكرات ‏:‏ ماهي سكرات الموت ‏؟
وهل كل إنسان يموت مهما كان موته
غرقا أو في حادت أو سقوط طائره أو
مقتولا أو مريضا لازم يشعر بسكرات
الموت
الحديث الشريف | الإسلام 13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة silmansalm.
الإجابات
1 من 15
[السُّؤَالُ]
ـ[جزاكم الله خيرا، سؤالي عن سكرات الموت فهناك أقاويل كثيرة، فهل المسلم يعاني عند سكرات الموت بهذه الشدة التي قال عنها عمرو بن العاص حين سأله ابنه كيف الموت وقال كأن السماء تطبق على الأرض وكأنه يتنفس من ثقب إبرة، وهناك من يقول إن روح المؤمن تخرج كما يخرج الماء من قطر السقاء، أرجو التوضيح هل المؤمن يعاني بتلك الشدة التي عاناها عمرو بن العاص؟]ـ

[الفَتْوَى]
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

وبعد فإن سكرة الموت وشدته لا بد منها لكل نفس وهي شديدة جدا على الكفار، وقد تشتد على بعض المؤمنين لرفع درجاتهم وتكفير سيئاتهم كما قد تكون خفيفة على كثير منهم:

فقد قال الله تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ

وقال تعالى: وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ {ق: 19} .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم إن للموت سكرات رواه البخاري .

فالناس إذا يتفاوتون في ذلك، قال صاحب روح المعاني: كل نفس تتألم بالموت.. لكن ذلك مختلف شدة وضعفا...

وعلى ذلك فكل من يموت يناله من سكرات الموت وآلامها ما قدره الله تعالى عليه، إلا أن الأغلب خفتها على المومنين وشدتها على الكفار، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في سهولة خروج نفس المؤمن وصعوبة خروج نفس الكافر:

إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط من حنوط الجنة حتى يجلسوا منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الطيب فيقولون فلان ابن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا به إلى سماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح له فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهي إلى السماء السابعة فيقول الله عز وجل اكتبوا كتاب عبدي في عليين وأعيدوا عبدي إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى ; فتعاد روحه فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ربي الله فيقولان له ما دينك فيقول ديني الإسلام فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هو رسول الله فيقولان له وما علمك فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول أبشر بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول له من أنت فوجهك الوجه يجيء بالخير فيقول أنا عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي ; وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الخبيث فيقولون فلان ابن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له ثم قرأ {لاتُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ.. فيقول الله عز وجل اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى فتطرح روحه طرحا فتعاد روحه في جسده ; ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول هاه هاه لا أدري فيقولان له ما دينك فيقول هاه هاه لا أدري فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هاه هاه لا أدري فينادي مناد من السماء أن كذب عبدي فأفرشوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر فيقول أنا عملك الخبيث فيقول رب لا تقم الساعة .

رواه أحمد والحاكم وصححه الألباني في صحيح الجامع.

وقال الله تعالى في حق الكافر : وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ {لأنفال:50} . وقال تعالى: وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ {الأنعام: 93} .

وهذا التخفيف على المؤمن عند خروج الروح الذي ذكر في الحديث لا ينافي أنه قد يشدد عليه شيئا ما عند الاحتضار أو بطريقة الموت نفسها كما ذكر عمرو بن العاص رضي الله عنه، ففي المستدرك: أنه كان عمرو بن العاص يقول عجبا لمن نزل به الموت وعقله معه كيف لا يصفه فلما نزل به الموت قال له ابنه عبد الله فصف لنا الموت وعقلك معك، فقال يا بني الموت أجل من أن يوصف ولكني سأصف لك منه شيئا أجدني كأن على عنقي جبال رضوى وأجدني كأن في جوفي شوك السلاء وأجدني كأن نفسي تخرج من ثقب إبرة .

وقد صححه الحاكم و سكت عنه الذهبي في التلخيص، وشوك السلاء شوك النخل، وهذا لا يدل على نقص منزلة المسلم عند الله، فرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد ولد آدم أجمعين كان يقول عند موته: لا إله إلا الله إن للموت سكرات . رواه البخاري عن عائشة

وفي رواية في الصحيح أنها كانت تقول: فلا أكره شدة الموت لأحد أبدا بعد النبي صلى الله عليه وسلم . قال في تحفة الأحوذي :.. لما رأيت شدة وفاته علمت أن ذلك ليس من المنذرات الدالة على سوء عاقبة المتوفى وأن هون الموت وسهولته ليس من المكرمات. اهـ. وقال الحافظ : وفي الحديث أن شدة الموت لا تدل على نقص في المرتبة بل هي للمؤمن إما زيادة في حسناته وإما تكفير لسيئاته . اهـ.

والله أعلم.

[تَارِيخُ الْفَتْوَى]
27 محرم 1427
13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 15
سكرات الموت هي في الواقع ما كني عنه في السنة الشريفة بعذاب القبر
13‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة 121121121.
3 من 15
وقال تعالى: وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ {ق: 19} .

دليل على ان السكرة تأتي قبل الموت !
اما العذاب فبعده !!
14‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة Linus92.
4 من 15
سوالك صعب عليه اوى اختى العزيزه عندما اتذكر الموت وسكراته اخشى الله واخاف وابكى  من خشية الله  وادعو الله العظيم رب العرش الكريم ان يهون علينا سكرات الموت  حتى يا اختى عندما اشاهد دجاجه بتذبح وتفرفر من بعد الذبح اقوال اللهم هون علينا هذه دجاجه لاتعمل حسنه ولا سيئه وتشعر بسكرات الموات  ما بالك نحن المذنبين  ايه الاى هيحصل فينه الله معنا ويرحمنا
14‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة Hooooon (حنان عبد الفتاح).
5 من 15
اللهم هون سكرات الموت ادا أخرجت الروح من الجسد
15‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 15
سكرات الموت هي الاحاسيس والاحوال التي تمر على الانسان قبل وفاته بفتره قصيره..والاخوان الي يقول اعوذ بالله من سكرات الموت يستعيذون بالله منها ؟؟الاول ان تسال الله ان يهونها عليك لانك لابد ان تمر بها ..وهي كما ذكرنا نوع من  الاغماء ولافاقه مع احاسيس وانقباضات نفسيه شديده..نسال الله سبحانه وتعالى ان يهون علينا وعليكم سكرات الموت وان يرحمنا برحمته.فلقد مربها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وقال ان للموت لسكرات.
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة qasimmo15.
7 من 15
اعتقد ان كل انسان يشعر بسكرات الموت مهما كانت لان كل انسان قبل موته بيكون حاسس قبلها ب40 يوم و يودع من حوله وهذا من تجربة سخصية قبل وفاة جدتى كانت تتصل بكل الناس حتى التى كانت لا تكلمهم اللهم ارحمها و اسكنها فى الفردوس الاعلى يا ارحم الراحمين اللهم يمن كتابها و يسر حسابها واجعل قبرها روضة من رياض الجنة بإذن الله
29‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة saso7791.
8 من 15
اه بس
انا جدتي توفت الاسبوع الي فات ..و اتاكدت ان الميت بيحس قبل اربعين يوم ......الله يهون علينا سكرات الموت.......امين يا رب
9‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة riiham.
9 من 15
اللهم هون سكرات الموت ادا أخرجت الروح من الجسد

اللهم هون سكرات الموت ادا أخرجت الروح من الجسد

اللهم هون سكرات الموت ادا أخرجت الروح من الجسد
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 15
اللهم ارحمنا برحمتك .. اللهم هون علي و على جميع المسلمين سكرات الموت ... اللهم اغفر لحينا و ميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا و كبيرنا و ذكرنا و انثانا اللهم من احييتة منا فأحية على الاسلام ومن توفيته منا فتوفه على الايمان .
10‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 15
علما اعتقد ان سكرات الموت يقصد بها عندما ينظر بنظرة غريبة مرعبة تحسه كانه ناعس وهي مألمة هي اشد من ضربة 1000 سيف
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة على محمد (mostafa benabdallah).
12 من 15
سكرات الموت تأتي بسبب نظره ملك الموت اليك ترتعد منها ويشعر الانسان بالغثيان واعراض كثيره وياتي 40 ملك يسحبون الروح من الجسد

الله يسهل علينا سكرات الموت ويقينا عذاب القبر وضلمته وضيقه وينجينا من عذاب النار ويحسن خاتمتنا ..
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 15
نعم لكل انسان له روح امينه و يحافض عليها للوقت المؤمر به  والامانه ترجع لاصحابها حته لو كان موت حادث او غرق او مرضا لكول واحدن منا له مكتوب ليومه الاخير
9‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 15
للموت سكرات يلاقيها كل إنسان حين الاحتضار ، كما قال تعالى : ( وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ) (ق 19) ، وسكرات الموت هي كرباته وغمراته ، قال الراغب في مفرداته : ( السكر حالة تعرض بين المرء وعقله ، وأكثر ما تستعمل في الشراب المسكر ، ويطلق في الغضب ، والعشق ، والألم ، والنعاس والغشي الناشئ عن
الألم وهو المراد هنا ) وقد عانى الرسول صلى الله عليه وسلم من هذه السكرات ، ففي مرض موته صلوات الله وسلامه عليه كان بين يديه ركوة أو علبة فيها ماء ، فجعل يدخل يده في الماء فيمسح بها وجهه ، ويقول :
[ لا إله إلا الله، إن للموت سكرات ] [ أخرجه البخاري ] ، وتقول عائشة رضي الله عنها في مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما رأيت الوجع على أحد أشدَّ منه على رسول الله صلى الله عليه وسلم ) وقد دخلت عائشة رضي الله عنها على أبيها أبي بكر رضي الله عنه في مرض موته ، فلما ثقل عليه ، تمثلت بقول الشاعر :
لعمرُك ما يغني الثراءُ عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر ُ
فكشف عن وجهه ، وقال رضي الله عنه : ليس كذلك ، ولكن قولي :
( وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ) (سورة ق 19) والأثر رواه ابن أبي الدنيا.
ولا شك أن الكافر والفاجر يعانيان من الموت أكثر مما يعاني منه المؤمن ، فقد جاء في حديث البراء بن عازب : أن روح الفاجر والكافر تفرق في جسده عندما يقول لها ملك الموت : أيتها النفس الخبيثة : اخرجي إلى سخط من الله وغضب ، وأنه ينتزعها كما ينتزع السفود الكثير الشُّعَب من الصوف المبلول ، فتقطع معها العروق والعصب ، ووصف لنا القرآن الكريم الشدة التي يعاني منها الكفرة :
( ومن أظلمُ ممن افترى على الله كذباً أو قال أُوحي إلى ولم يوح إليه شيءٌ ومن قال سأُنزل مثل ما أنزل الله ولو ترى إذ الظـالمون في غمرات الموت والملائكة باسطو أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون) (الأنعام 93).
وهذا الذي وصفته الآية يحدث - كما يقول ابن كثير - إذا بشر ملائكة العذاب الكافر بالعذاب والنكال والأغلال والسلاسل والجحيم والحميم وغضب الرحمن ، فتتفرق روحه في جسده وتعصي وتأبي الخروج ، فتضربهم الملائكة حتى تخرج أرواحهم من أجسادهم قائلين : ( أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق ) ، وقد فسر ابن كثير بسط الملائكة أيديهم في قوله : ( والملائكة باسطو أيديهم ) بالضرب ، ومعنى الآية هنا كمعناها في قوله
( لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني ) ( المائدة 28 ) ، وقوله ( ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء ) ( الممتحنة 2 ) .
وقد يُحدّث العقلاء في حال الاحتضار عما يعانونه من شدة الموت وسكراته ، وممن حدَّث بهذا عمرو بن العاص ؛ فعندما حضرته الوفاة، قال له ابنه :
يا أبتاه ! إنك لتقول : يا ليتني ألقى رجلاً عاقلاً لبيباً عند نزول الموت حتى يصف لي ما يجد ، وأنت ذلك الرجل ، فصف لي ، فقال : يا بني ، والله كأن جنبي في تخت ، وكأني أتنفس من سَمّ إبرة ، وكأن غصن شوك يجذب من قدمي إلى هامتي ، ثم أنشأ يقول :
ليتني كنت قبل ما قد بدا لي في تلال الجبال أرعى الوعولا
تمني الإنسان الرجعة عند الاحتضار
إذا نزل الموت بالإنسان تمنى العودة إلى الدنيا ، فإن كان كافراً لعله يسلم ، وإن كان عاصياً فلعله يتوب : ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون* لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون) ( المؤمنون 99، 110) ، والإيمان لا يقبل إذا حضر الموت ، والتوبة لا تنفع إ ذا غرغر العبد Sad إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليه وكان الله عليماً حكيماً* وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تُبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذاباً أليما ) ( النساء 17،18 ).
وقد ساق الحافظ ابن كثير من الأحاديث ما يدل على أن الله يقبل توبة العبد إذا حضره الموت ما لم يصل إلى درجة الغرغرة [ إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ] [ رواه الترمذي وابن ماجه ] ، وكل من تاب قبل الموت فقد تاب من قريب ، ولكن شرط التوبة الإخلاص والصدق ، وقد لا يتمكن المرء من التوبة في تلك الأهوال ، فعلى المرء أن يسارع بالتوبة قبل حلول الأجل :
قدم لنفسك توبةً مرجــوةً قبل الممات وقبل حبسِ الألسنِ
بادر بها غلق النفوس فإنها ذخر وغُنْم للمنيب المحسـن
فرح المؤمن بلقاء ربه
إذا جاءت ملائكة الرحمن العبد المؤمن بالبشرى من الله ظهر عليه الفرح والسرور ، أما الكافر والفاجر فإنه يظهر عليه الضيق والحزن والتعب ، ومن ثمّ فإن العبد المؤمن في حال الاحتضار يشتاق إلى لقاء الله ، والعبد الكافر أو الفاجر يكره لقاء الله تعالى، فقد روى أنس بن مالك عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : [ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ] فقالت عائشة أو بعض أزواجه : إنا لنكره الموت ، قال : ليس كذلك ، ولكن المؤمن إذا حضره الموت بُشر برضوان الله وكرامته ، فليس شيء أحب إليه مما أمامه، فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه ، وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته، فليس شيء أكره إليه مما أمامه، فكره لقاء الله، وكره الله لقاءه] رواه البخاري. ولذلك فإن العبد الصالح يطالب حامليه بالإسراع به إلى القبر شوقاً منه إلى النعيم بينما العبد الطالح ينادي بالويل من المصير الذاهب إليه ، ففي صحيح البخاري وسنن النسائي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إذا وضعت الجنازة فاحتملها الرجال على أعناقهم ، فإن كانت صالحة قالت : قدموني ، وإن كانت غير صالحة قالت لأهلها :
يا ويلها ! أين يذهبون بها ؟ يسمع صوتها كل شيء إلاّ الإنسان ، ولو سمع الإنسان لصعق ] . [ رواه ال
15‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة Youssef59.
15 من 15
اللهم سهل علينا الموت و سكراتها
30‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل للموت سكرات ؟
اللهم هون علينا سكرات الموت
هل للجثة سكرات ...؟؟؟....
سكرات الموت
يوجد حديث عن النبي "ص" يقول ان للموت لسكرات اذا فلماذا قال الله عز وجل في سورة ق وجاءت سكرة الموت فلماذا جاءت مفردة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة