الرئيسية > السؤال
السؤال
هل حقا ماقيل بان فاطمة بنت النبى ص هجمو عليها الصحابة بعد دفن النبى؟
البوذية | التوحيد 20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بنت أدم وحواء.
الإجابات
1 من 21
لا حول ولا قوة الا بالله
الصحـــــــابة ....
حسبي الله ونعم الوكيل فيك
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ياسمين الجزائر.
2 من 21
!!... وهل انت رافضيه......اذا كنتي منهم ..فانا لا اجيب اهل المتعه !!

!! واذا كنتي سنيه. فكيف تساليين هذا سؤال وانت تعرفين حب الصحابه لرسول الله وتضحيتهم له

وكيف سيسمح سيدنا علي بن ابي طالب والحسن والحسين بان يهجموا عليها كما قلتي وهم معروفون بشجاعه والقوووه !
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة كلمه صدق.
3 من 21
وصلت فيكم تتكلموا عن أهل بيت النبي وعن أصحابه ؟

من أنتم ؟
جيل متخلف يتحدث عن خير القرون
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة simple guy.
4 من 21
وضع الرافضه احاديث مكذوبه وكذبوا علي الله ورسوله وما أكذبهم بل ما اكفرهم لانهم يضعون اشياء من عند انفسهم كقولهم في فاطمه بهتانا وزورا ووصفهم علي انه إلاها ووصفهم أئمتهم بالعصمه وتدبير الكون فمن يكذب علي الله بقولهم القرآن محرف لا نتعجب ان اتهموا الصحابه بتهجمهم علي فاطمه بل ربما قالوا انهم تهجموا علي رسول الله وحاشاهم صحابه رسول الله ان يكون هذا منهم بل من عدوهم هؤلاء الروافض اعداء الله ورسوله وصحابه رسول الله و امهات المؤمنين نسالأ الله لهم الخزي في الحياة الدنيا والآخرة
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة موحد امريكي (موحد امريكي).
5 من 21
التاريخ والوقائع تذكر ذلك
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 21
اولا  لابد لك ان تذكر الرسول ب صلى الله عليه واله وسلم . وليس  ص
ثانيا  هذا امر لايختلف فيه اثنان  الا العوران الوهابية
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ابواحمدالعمري (طه حسين الناصري).
7 من 21
نعم،،،،واذا اردت التوصل لحقيقة هذا الامر
اقرأي بتعقل وحياديه الروايات التي تثبت هذا الامر عند مذهب ال البيت (الصحيحه وليست المدلسه من قبل المبغضين)
والروايات التي تفنده عند بقية المذاهب  وكوني انت الحكم بنفسك!!.
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Miss Zoe.
8 من 21
لا , إلا في عقول الرافضة المشركين .
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة تاليانوس.
9 من 21
لا و ألف لا .
عاشة عزيزة ابنت العزيز - صلى الله عليه و سلم - .
إن هذا لمن كذب الرافضة .
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة خزام الحمدان (خزام الحمدان).
10 من 21
نعم بعض الصحابة...للأسف....فماتت صلوات الله عليها واوصت بأن لا يشهدوا جنازتها ولا صلاتها ولا دفنها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ثم
على فرض انه لم يحصل...
ما رايك انت؟
هل تلعنين من كان سيجرؤ وفعلها؟
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة اسحاق المختاري2 (almukhtare ana).
11 من 21
الم تتعلموا من عبرة الانبياء مثل النبي نوح وابنه

ونبي موسى عندما ذهب من عندهم وعندما رجع رأوهم يعبدن  العجل

والنبي عيسى ومعجراته وحاولوا صلبه

ليش ماتستغربوا ان بعض الصحابة مش حلوين
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 21
شيخ شيعي من كبار علماء هذا الشيعة وهو حسب مراجع الشيعة من آل البيت أي سيد وهو فوق هذا يعتبر "آية الله العظمى" أعلى المراتب العلمية لدى الشيعة ...

قد قال للروافض اخرسوا وكفوا عن الكذب والهراء واتهام علي رضي الله عنه بالجبن وبالدياثة ...

فما هذه إلا أكاذيب رافضية استوردوها من المجوس ...

فاسمع كلامه في هذا الصدد ...
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 21
هذه من خرافات الرافضة...

كسر الضلع وإسقاط الجنين وبقية قائمة الخزعبلات

اللهم ارض عن صحابة نبيك أجمعين واحشرنا معهم يا الله
اللهم آميــن
.
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة عمر البصري (عــراق عــمــر).
14 من 21
أستمري بالبحث عن الحقيقه وستقعين عليها بأذن الله،،،،لكن عليك ان تقرأي وتطلعي على كل فكر مغاير حتى ولو لم ترتضيه
كمسلمه عليك ان تقعي على خفايا دينك لاتكوني مثل من توارثوا دينهم عن اجدادهم دون فهمه....
حتى لو كنت تعتقدين ان الشيعه على خطأ ،،لايضرك البحث وقراءة مصادرهم ....عليك ان تفهمي وجهة نظر من تعارضيه لتتمكني
من محاججته ولن تتمكني ان كنت تفعلين كما يفعل غيرك بالنسخ واللصق والافتراءات....دعي المنطق يقودك واتركي التعصب....
25‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Miss Zoe.
15 من 21
كلمة الحق سيف    البعض لايقبل ولا يريد ان يقبل
يعني يريد يمسح التاريخ لكن التاريخ باقي  ولا اريد اتكلم بكثرة
25‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ali_angel (ابو فاطمة الفتلاوي).
16 من 21
مع الأسف هذا صحيح  ولكن لا تقرئي هذه الروايات
وإذا سألك أحدهم قولي انها لم تمت بعمر  18  سنةوانما  80سنه
26‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة justice 1.
17 من 21
للأسف هذا تاريخ وليست(من الحديث الشريف)
ولا يمكن لأحد انكاره
26‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة justice 1.
18 من 21
للأسف هذا تاريخ وليست(من الحديث الشريف)
ولا يمكن لأحد انكاره
26‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة justice 1.
19 من 21
صحيح كلامك((( justice 1 )))
لكن خذلك  احد يفتهم كلامك
قليل من يفتهم الكلام  التقيم  من الاسماء فقط
البعض العقل معدوم عندهم
26‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ali_angel (ابو فاطمة الفتلاوي).
20 من 21
لا تصدق مثل هذه الخرافات فصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم من اشرف واطهر الناس ولو كان هذا الكلام صحيح لما سمى الامام الحسن والحسين اولادهم عمر وابو بكر وعثمان وغيرهم كثير من اسماء الصحابة رضي الله عنهم
3‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة d.r (dr karisma).
21 من 21
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

قائل ذلك وناقله إما أنه رافضي ، وإما أنه جاهل ! والأول أقرب ؛ لأن طريقة الاختصار بحرف العين (ع) عند الترضّي ( أو الصلاة ) على آل البيت هي طريقة الرافضة !
ودليل جهله أنه ينقل مِن كُتب ليست هي كُتب رواية ، بل هي كُتُب نقْد للأسانيد وبيان حال بعض الرواة ، خاصة الضعفاء وسياق مروياتهم .

وقوله : (وهو ينص ويثبت بأن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد رفس بنت الرسول السيدة فاطمة رضي الله عنها في بطنها حتى أسقطت جنينها ، وأيضا قام بحرق دارها) كذب وافتراء .
وقوله في تهويل : (وقد انصدمت بشكل مروع حيث رأيت بأن كتبنا الصحيحة تثبت ذلك) !
مَن قال أيها الجاهل بأن تلك الكُتب هي كُتبنا الصحيحة ؟
ومَن صحح تلك الروايات ؟
إذا قيل عند أهل العِلْم : الكُتب الصحيحة ، فيُقصد بها الصّحاح دون كُتُب السُّنن والمسانيد وغيرها مِن كُتُب السنة ، وأخصّها وأصحّها : صحيح البخاري وصحيح مسلم ؛ لأنهما شَرَطا إخراج الأحاديث الصحيحة ، وقد وَفوا بذلك الشَّرْط .

فالقول بأنه (ينص ويثبت) غير صحيح ، بل هو مكذوب ، وبيان بما يلي :

أولا : كِتاب (ميزان الاعتدال) و (لسان الميزان) كلاهما لبيان أحوال الرواة .
فالأول عنوانه : (ميزان الاعتدال في نقد الرجال) .
قال الذهبي في مقدمة كتابه هذا : وقد احتوى كتابي هذا على ذِكْر الكذابين الوضاعين المتعمدين قاتلهم الله ، وعلى الكاذبين في أنهم سمعوا ولم يكونوا سمعوا ، ثم على الْمُتَّهَمِين بِالوَضْع أو بالتزوير ، ثم على الكذّابين في لهجتهم لا في الحديث النبوي ، ثم على المتروكين الهلكى الذين كَثُر خَطؤهم وتُرِك حَديثهم ولم يُعْتَمَد على روايتهم ، ثم على الحفاظ الذين في دينهم رِقَّـة ، وفي عدالتهم وَهن ، ثم على الْمُحَدِّثين الضعفاء مِن قِبل حِفظم ، فَلهم غَلط وأوهام ، ولم يترك حديثهم ، بل يُقْبَل ما رَووه في الشواهد والاعتبار بهم لا في الاصول والحلال والحرام ، ثم على الْمُحَدِّثِين الصادقين أو الشيوخ المستورين الذين فيهم لين ولم يبلغوا رتبة الأثْبَات المتقنين . اهـ .

والكتاب الثاني (لسان الميزان ) هو اختصار وزيادة يسيرة للكتاب السابق (ميزان الاعتدال) ، قال فيه ابن حجر : وقد كنت أردت نَسْخه على وَجهه فَطَال عليّ ، فَرَأيت أن أحذف منه أسماء مَن أخرج له الأئمة الستة في كتبهم أو بعضهم ، فلما ظهر لي ذلك استخرت الله تعالى وكَتبت منه ما ليس في تهذيب الكمال . اهـ .

ثانيا : نَقْد تلك المرويات :
أ – رواية (أحمد بن محمد بن السري) أورده الذهبي في " الميزان " وقال عنه : الكوفي الرافضي الكذّاب .
قال الذهبي : وقال محمد بن أحمد بن حماد الكوفى الحافظ - بعد أن أرَّخ موته - : كان مستقيم الامر عامّة دهره ، ثم في آخر أيامه كان أكثر ما يُقرأ عليه المثالب، حَضَرْته ورَجل يقرأ عليه : إن عُمر رَفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن . اهـ .
فهذه الرواية عن طريق ذلك الرافضي الكذاب . فكيف يُقال ( ثبت ) أو (أنها في كُتبنا الصحيحة) ؟ سبحانك هذا بُهتان عظيم .

وما نُقِل عن " سير أعلام النبلاء " للذهبي ، هو نفسه ما سَبَق نَقْله عن " ميزان الاعتدال" للذهبي نفسه ، إلاّ أن الذهبي زاد في " سير أعلام النبلاء " قوله عن ذلك الرافضي : قُلْتُ : شَيْخٌ ضَالٌّ مُعَثَّر .
فالناقل عن تلك الكُتب غير أمين في النقل ، مما يُبيِّن أنه جاهل مُركّب أو رافضي زنديق !

ب – ما نُقِل عن الشهرستاني في " الملل والنحل " خيانة للأمانة ، فإن الشهرستاني قال : " النظّامية " أصحاب إبراهيم بن يسار بن هانئ الـنَّظَّـام ، وقد طالع كثيرا من كتب الفلاسفة ، وخلط كلامهم بِكلام المعتزلة ، وانفرد عن أصحابه بمسائل ... ثم ساق الشهرستاني ما انفرد به النظّام مِن مسائل ، وذَكَر منها : الحادية عشرة : مَيْله إلى الرَّفْض ووقيعته في كبار الصحابة .
وذَكَر الشهرستاني عن النظّام وقعيته في عمر رضي الله عنه ، ثم قال الشهرستاني : وزاد في الفِرْية فقال : إن عمر ضَرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألْقَت الجنين مِن بطنها ، وكان يصيح : احرقوا دارها بِمَن فيها ، وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين . اهـ .

فأنت ترى أن الشهرستاني ساق ذلك على سبيل بيان عَوار النظام المعتزلي المائل إلى الرافضة !
وترى بِكُلّ وضوح أن الشهرستاني عـبّـر عن ذلك بأنه ( فِـرْيَـة ) .

وأما اليعقوبي ، فهو مشكوك في سُنّيته أصلا !
وما نقله غير مُعتمد ، فهو يزعم في تاريخه أن عليّا رضي الله عنه هو الوصي !
ولَمّا ذَكَر خلافة الخلفاء الثلاثة كان يذكرها بالأيام حيث قال : (أيام أبي بكر) ، (أيام عمر) ، (أيام عثمان) هكذا ّ! ولَمّا ذَكَر خلافة عليّ رضي الله عنه قال : (خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب) .
وهو يَروي ما يرويه مِن غير ذِكر أسانيد . فكيف يُقال (ثَبَت) ؟ ولا ثبوت إلاَّ بأسانيد صحيحة .
وكُتب التواريخ عموما ليست عُمدة في المرويات ، خاصة ما يُعوّل عليها ويُعتمد عليها ما لم تصحّ الروايات فيها ؛ لأن عامة ما يُروى فيها أخبار لا يشترط فيها أصحابها صِحّتها .

ثم إن الرواية المذكورة باطلة لأسباب ، منها :
1 – أن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه كان مُستشارا لِعمر في خلافته رضي الله عنه ، فقد كان عليّ يَحْضُر مَجَالِس عُمر ، بل ويستشيره عمر ويُشير عليه . وكان مما أشار به عليّ رضي الله عنه حدّ الْخَمْر .
2 – أن عمر رضي الله عنه خَطَب أم كلثوم ابنة عليّ ، فزوّجه عليّ رضي الله عنه ، فلو كان بينهما عداوة هل كان عليّ رضي الله عنه يُزوّجه ابنته ؟!
3 – أن عليّا رضي الله عنه سمّى أحد أولاده : عمر وسَمّى الآخر عثمان !

جـ - ما نُقِل عن : محمد فاضل المسعودي – صاحب كتاب " الأسرار الفاطمية " لا عِبرة به ؛ لأنه رافضي !
فهل أصبحت كُتب الرافضة تعتبر مِن (كتبنا الصحيحة) ؟!

فهو كذّاب ينقل عن كذّاب ! ينقل عما سبق بيانه بشأن النقل عن " ميزان الاعتدال " .

د – النقل عن (صلاح الدين الصفدي – صاحب كتاب الوافي بالوفيات) إنما نُقِل عنه ترجمة الـنّظام المعتزلي ، وسبق بيان حاله وبيان الرواية . وأن الشهرستاني اعتبرها فِريـة !
بل إن الصفدي نَقَل ما ذَكَره الشهرستاني عن الـنّظام ، وفي " الوافي بالوفيات " في ذِكر النظّام : ومنها ميله إلى الرفض ووقوعه في أكابر الصحابة رضي الله عنهم ، وقال: نص النبي صلى الله عليه وسلم على أن الإمام علي وعينه وعرفت الصحابة ذلك ولكن كتمه عمر لأجل أبي بكر رضي الله عنهما، وقال: إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم لبيعة حتى ألقت المحسن من بطنها، ووقع في جميع الصحابة فيما حكموا فيه بالاجتهاد، فقال: لا يخلو إما إن جهلوا فلا يحل لهم أو أنهم أرادوا أن يكونوا أرباب مذاهب فهو نفاق، وعنده الجاهل بأحكام الدين كافر والمنافق فاسق أو كافر وكلاهما يوجب الخلود في النار. اهـ .
فهذا نَقْل على سبيل الذمّ ، وليس على سبيل المدح ، فضلا عن أن يكون على سبيل الإثبات ، بل لِبيان عوار النَّظَّام ، وخُطورة أقواله ومعتقداته .

فهل هذا في (كتبنا الصحيحة) ؟!

هـ - ما نُقل عن : محب الدين الطبري – في كتاب " الرياض النضِرة " ليس صحيحا ، فإنه لم يَذكر كَسْر سيف عليّ رضي الله عنه ، بل النص في الكتاب المذكور هكذا : (قال ابن شهاب وغضب رجال من المهاجرين في بيعة أبي بكر منهم علي بن أبي طالب والزبير فدخلا بيت فاطمة معهما السلاح فجاءهما عمر بن الخطاب في عصابة من المسلمين منهم أسيد بن حضير وسلمة بن سلامة بن وقش وهما من بني عبد الأشهل . ويُقال : منهم ثابت بن قيس بن شماس من بني الخزرج ، فأخذ أحدهم سيف الزبير فضرب به الحجر حتى كَسَره . ويُقال : إنه كان فيهم عبد الرحمن بن عوف ومحمد بن مسلمة وإن محمد بن مسلمة هو الذي كسر سيف الزبير . والله أعلم . خَرّجه موسى بن عقبة . وهذا محمول على تقدير صحته على تسكين نار الفتنة وإغماد سيفها لا على قصد إهانة الزبير) .
ثم إن هذه الرواية مِن مراسيل الزهري ، وقد قال ابن معين ويحيى بن سعيد القطان : ليس بشيء ، وكذا قال الشافعي . يعني ما يتعلّق بِمراسيل الزهري .
والمرسَل أصلاً مِن أقسام الحديث الضعيف ، فكيف إذا كانت من المراسيل التي قال فيها العلماء : ليست بشيء ؟!

و – النقل عن ابن أبي الحديد – صاحِب " شرح نهج البلاغة " ضلال ! لأنه معتزلي يميل إلى الرفض ، شأنه كَشَأن النظّام ! بل إن الرافضة يستدلّون كثيرا بِما في كتابه " نهج البلاغة " !

ز - علي الخليلي – لا أعرفه ، ولكني أشك أنه رافضي ؛ لأنه لا يصِف كبار الصحابة بالقسوة والظُّلْم إلاّ الرافضة !

وكل ما ذَكَر مَدَاره على رافضي كذّاب ! أو على معتزليّ يميل إلى الرفض !

ومَن دَخَل في غير فَـنِّـه أتَى بالعجائب !
فالشخص الذي نقل ذلك الكلام وقال عن نفسه إنه سُنِّي ، فإن كان صَادِقا أنه سُنّي ، فقد أتى بِطوامّ ، وذلك دالّ على جَهْل ، وأنه تكلّم فيما لا يُحسِن ، وجادل الرافضة فلبّسوا عليه ، وتَبِعَهم في غيِّهم وضلالهم في الطعن في خيار المؤمنين ، قبل أن يسأل ويتثبّت .

والله تعالى أعلم .
20‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة فوفو الحربي..
قد يهمك أيضًا
من هى أول من ماتت من زوجات النبى صلى الله عليه وسلم بعده مباشرة
كم كان عمر النبى صلى الله عليه وسلم عند زواجه بالسيدة سودة؟
من الوحيده من بنات النبى صلى الله عليه وسلم التى هاجرت مع زوجها الى الحبشه؟
ما هو الأفك ؟
سلام الله عليك ورضى عنك يا رفيق النبى فى الجنة يا ذا النوريين يا سيدى ومولاى عثمان بن عفان
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة