الرئيسية > السؤال
السؤال
أريد تحليل و شرح قصيدة عواطف حائرة أو ثورة الشك للأمير عبد الله الفيصل ؟
Google إجابات | العالم العربي | الشعر | الإسلام | الثقافة والأدب 28‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Hard Luck.
الإجابات
1 من 5
28‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
2 من 5
التفكير هو الحل


بارك الله فيك...
28‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة مدريدي_أصيل.
3 من 5
http://www.mediafire.com/?rie1h5cjtzdrbv6
30‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Mostafa ibrahim.
4 من 5
http://www.mediafire.com/?rie1h5cjtzdrbv6
30‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Mostafa ibrahim.
5 من 5
من ثورة الشك إلى طمأنينة اليقين.. قراءة في قصيدة الأمير عبدالله الفيصل رحمه الله



الأستاذ عبدالرزاق المساوي



عندما يصبح الشك عبارة عن مكون من مكونات الثورة فإنه يصل إلى مستوى عال من الحيرة والاضطراب والتأزم والانفجار، مما يؤدي على المستوى النفسي إلى ربكة تحدث نوعا من عدم التوازن فيؤثر من ثمة على العلاقات الاجتماعية والتواصلية بحيث تنتقل الثورة من مجرد قضية داخلية لتطال الواقع المعيش انطلاقا من كونها أي الثورة وليدة الشك الذي هو في حد ذاته قابل لتفجير الشاك ضد المشكوك فيه..

فإذا كان الشك حالة تنتاب الجهاز النفسي للشاك فتجعله مضطربا غير متماسك وتنتقل إلى الجهاز العقلي فتتركه غير منطقي ولا متوازن ثم تتحول إلى الجهاز العضلاتي فتوتره وتعصبه.. فتكون كل مكونات الإنسان على شفا انفجار بركاني هائل..

أما وإن هذا الشك الذي هذه طبيعته إذا أضيفت إليه الثورة التي تدل هي الأخرى على الغضب والعنف والانفلات من قيود الانضباط وأحيانا التهور وعدم التعقل والاندفاع الذي لا تحمد عقباه.. فكيف ستكون الحال إذا اجتمع على الإنسان الاثنان أو العدوان؟؟؟ ثورة وشك في تركيبة إضافية غير خاضعة للزمن لكونها جملة اسمية.. وهي عنوان ورأس القصيدة: "ثورة الشك" للشاعر الراحل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل رحمة الله عليه..

فلننظر هل استطاع العدوان المتحدان في العنوان أن ينالا من عزيمة وإرادة شاعرنا؟؟ هل على مستوى الإبداع الشعري استطاع العنوان أن يتمدد وأن يحقق غايته؟؟

إن شاعرنا رحمه الله بدأ قصيدته بالشك ولكن في الشك نفسه.. فـ"أكاد" فعل يزخر بنفحات الشك فهو يحمل دلالة عدم اليقين.. فإذا أضيف إلى فعل "أشك": "أكاد أشك....." طالته قاعدة "نفي النفي إثبات" فكأن الشك في الشك هنا يدل على اليقين وليس على الشك.. وهذا سيؤدي إلى نتائج عكسية أي على خلاف ما ينتظر من "ثورة الشك" لأن "أكاد أشك" توحي بعدم الشك أي تدل على التعقل وعدم الانسياق بسرعة خلف مؤثرات الشك القاتل لأن النفس تعرف حالها ومطمئنة لذاتها وتعرف مقدارها فالشك هنا يبقى على الرغم من ثوريته غير فاعل وغير مؤثر لأنه لم يجد في نفسية الشاك تربة صالحة للانفجار بل وجدت نفسا متعقلة متزنة تعرف بنية الشك وخيوطه وحباله إذا ما نسجت على رقبة صاحبه والمتأثر به..

إن هذا النوع من الشك الذي لا ينبعث من طبيعة الشاك ولا من نفسيته بل هو نتاج كلام الناس وحكاياتهم وليس من داخلها ولا من سجيتها ولا من طبيعتها لا يؤثر إلا كما أثر في أمثال خليل الرحمن سيدنا إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام حينما قال مخاطبا رب العزة: "أرني كيف تحيي الموتى" قال له سبحانه: "أو لم تومن؟" "قال: بلى.. ولكن ليطمئن قلبي"..

وقصيدة "ثورة الشك" تحمل في طياتها هذه الدلالة وتلوح بهكذا معنى فو لو أن البداية بداية شك:
"أكاد أشك في نفسي لأني ***** أكاد أشك فيك وأنت مني"

والنهاية نهاية شك:
"أجبني إذ سألتك هل صحيح *****حديث الناس خنت؟ ألم تخني"

وما بين البداية والنهاية طابور من الشك إلا أنه على غير هيأته فما هو إلا ظلال شك تطوف لا أقل ولا أكثر تذهب وتجئ كم مرة حاولت اقتحام أسوار نفس الشاعر ولكن...:

"وكم طافت علي ظلال شك ***** أقضت مضجعي واستعبدتني"

لم تتمكن من نفسية الشاعر لكونها مطمئنة وترتاح دائما إلى اطمئنان الشباب الذي يصحب الإنسان الآمن:
"وأنت مناي أجمعها مشت بي ***** إليك خطى الشباب المطمئن"

بل إن هذا الشك بدل أن يكون نقمة على صاحبه أضحى نعمة عليه إذ به تعود وتؤوب بعض خصائص الشباب والصبا والفتوة وإن كان من الطبيعي أن تذهب هذه الخصائص بذهاب زمانها إلا أنها تعود وتعود فالأمن القلبي يحول دون ذهابها ذهابا نهائيا..

فإذا كان من طبيعة الدهر/ الزمان/ الوقت/ العصر أن يمر مع مروره ويولي مع توليه طائفة من خصائصه ومقوماته ومرتكزاته كأحلام الشباب التي تفوت بفوات أوانها إلا أنها عند شاعرنا تبقى وتصمد وتستجيب لرغبة البقاء فالجسم قد يشيب والنفس قد لا تستجيب لما يفرضه الجسم حين يشيب مادام صاحبها في أمن واطمئنان داخليين:

"وقد كاد الشباب لغير عود ***** يولي عن فتى في غير أمن"
"وها أنا فاتني القدر الموالي ***** بأحلام الشباب ولم يفتني"
"كأن صباي قد ردت رؤاه ***** على جفني المسهد أو كأني"
"يكذب فيك كل الناس قلبي ***** وتسمع فيك كل الناس أذني"

إنه القلب تلك المضغة التي إذا انضبطت انضبط ما بعدها.."*"+"*" ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب"*"+"*"

لذلك لم يدع الشاعر مجالا للشك كي يثور كبركان في قلبه ولا حتى في حواسه فلا السمع يخضع للشك ولا العين تستجيب للريب.. فقد تعذب الروح في لهيب الشك وتشقى بالظن لحساسيتها المرهفة ولكن يبقى الأمر دائما مسيجا بسياج الطمأنينة والسكينة لآن الشك هنا لليقين وراحة البال وليس للعذاب والحيرة ولذلك يختم بالسؤال بل يدشن به والسؤال ما هو إلا كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: "*"+"*"وهل شفاء العي إلا السؤال"*"+"*" مما يؤكد على حب المعرفة المؤدية إلى الطمأنينة:

"أجبني إذ سألتك هل صحيح ***** حديث الناس خنت؟ ألم تخني"

القصيدة:

وإليكم كلماتها والتي تُعد من أجمل القصائد التي شدت بها سيدة الغناء العربي (أم كلثوم) للأمير عبدالله الفيصل، وهي موجودة في ديوانه (وحي الحرمان) ولكن بعنوان: "عواطف حائرة"


أَكَادُ أَشُكُّ في نَفْسِي لأَنِّي
أَكَادُ أَشُكُّ فيكَ وأَنْتَ مِنِّي

يَقُولُ النَّاسُ إنَّكَ خِنْتَ عَهْدِي
وَلَمْ تَحْفَظْ هَوَايَ وَلَمْ تَصُنِّي

وَأنْتَ مُنَايَ أَجْمَعُهَا مَشَتْ بِي
ِإلَيْكَ خُطَى الشَّبَابِ المُطْمَئِنِّ

وَقَدْ كَادَ الشَّبَابُ لِغَيْرِ عَوْدٍ
يُوَلِّي عَنْ فَتَىً في غَيْرِ أَمْنِ

وَهَا أَنَا فَاتَنِي القَدَرُ المُوَالِي
بِأَحْلاَمِ الشَّبَابِ وَلَمْ يَفُتْنِي

كَأَنَّ صِبَايَ قَدْ رُدَّتْ رُؤاهُ
عَلَى جَفْنِي المُسَهَّدِ أَوْ كَأَنِّي

يُكَذِّبُ فِيكَ كُلَّ النَّاسِ قَلْبِي
وَتَسْمَعُ فِيكَ كُلَّ النَّاسِ أُذْنِي

وَكَمْ طَافَتْ عَلَيَّ ظِلاَلُ شَكٍّ
أَقَضَّتْ مَضْجَعِي وَاسْتَعْبَدَتْنِي

كَأَنِّي طَافَ بِي رَكْبُ اللَيَالِي
يُحَدِّثُ عَنْكَ فِي الدُّنْيَا وَعَنِّي

عَلَى أَنِّي أُغَالِطُ فِيكَ سَمْعِي
وَتُبْصِرُ فِيكَ غَيْرَ الشَّكِّ عَيْنِي

وَمَا أَنَا بِالمُصَدِّقِ فِيكَ قَوْلاً
وَلَكِنِّي شَقِيـتُ بِحُسْنِ ظَنِّي

وَبِي مَمَّا يُسَاوِرُنِي كَثِـيرٌ
مِنَ الشَّجَـنِ المُؤَرِّقِ لاَ تَدَعْنِي

تُعَذَّبُ فِي لَهِيبِ الشَّكِّ رُوحِي
وَتَشْقَى بِالظُّنُـونِ وَبِالتَّمَنِّي

أَجِبْنِي إِذْ سَأَلْتُكَ هَلْ صَحِيحٌ
حَدِيثُ النَّاسِ خُنْتَ؟ أَلَمْ تَخُنِّي؟

http://www.ra-ye.com/vb/showthread.php?p=178057#post178057‏
22‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة Arremi (Khaled Arremi).
قد يهمك أيضًا
ماهو اجمل ما سمعت للأمير عبدالله الفيصل بن عبدالعزيزز ؟
هل قرأت رسالة الشيخ عصام العويد للأمير خالد الفيصل بعد إغلاقه لحلقات القرآن بحجة السعودة؟
طريقة كتابة برقيه للأمير سلطان الخير
لماذا أخ الأمير الوليد بن طلال يتهمه بالجنون العظمه و ماهو تحليل النفسي للأمير الوليد ؟
كم سنه تولى الملك فيصل بن عبدالغزيز آل سعود الحكم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة