الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تتم زراعة الورود؟
لدينا حديقة و اريد أن أزرعها بالورود.. سألت مرة جنايني.. وقال لي آخذ وردة و أجففها... و احطها في التربة و أسقيها!!!!!!!!!!!!!!!!!!!  فهل هذا صحيح؟
الزراعة 15‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة رنّوشة (Louisa Shaikh).
الإجابات
1 من 7
مني لا

منه هو ما بعرف
15‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة imad-05 (عماد الدين بخالق).
2 من 7
إعداد الأرض للزراعة
- بعد اختيار المساحة المناسبة من البيت يتم حرث الأرض مرتين لعمق 30 سم. ويفضل وضع الأسمدة العضوية والكيماوية قريبة من منطقة انتشار الجذور على أن يخلط السماد بالتربة،ثم يغطى بطبقة من التربة.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
- تروى الأرض رية غزيرة بعد الحراثة، وبعد يوم أو يومين يمكن زراعة شتلات الزهور و الاشجار,اختيار مساحة من الحديقة لزراعة الخضراوات كالباذنجان والفجل وغيرها.
- وضع النباتات التي تحتاج إلى رعاية متواصلة قريبا من المنزل،فمهما كان الوضع.. تصميم حديقة جديدة أو إجراء تعديلات على الحديقة الحالية أو نقل النباتات من مكان إلى آخر، فلابد من الالتزام بهذه النصيحة، وذلك لاحتمالات عدم رعاية النباتات البعيدة عن الأنظار. وبهذه الطريقة لا يصبح نقل المعدات الزراعية وربط خرطوم المياه بالصنبور عملية سهلة فحسب، ولكن سيجد أفراد العائلة الحديقة قريبة منهم للاستمتاع بالأوقات التي يقضونها فيها.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

- الحدائق الأصغر مساحة هي الأفضل دائما، إذ أنه وعلى الرغم من أن الحدائق التي تحتل مساحات كبيرة توفر المزيد من فرص الاستمتاع بها،إلا أنه يتعين التفكير في كيفية رعاية الحديقة أيضا، فإن كان أفراد العائلة هم الذين يقومون بأعمال النظافة والري والتشذيب، فالحديقة صغيرة المساحة ستكون الخيار المفضل، أما إذا كانت العائلة تفكر في الاستعانة ببستاني متخصص، فالحديقة الكبيرة ستكون الخيار المفضل. ولكن المتعة الحقيقية هي في رعاية أفراد العائلة للحديقة المنزلية، لأنها جزء منهم وتعكس ذوقهم.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

- وعند التفكير في تصميم حديقة منزلية ذات مساحة صغيرة ينبغي عدم إغفال حاويات الزهور، أي الأواني الإسمنتية والبلاستيكية التي توضع الزهور بداخلها. كما يمكن أيضا الاستعانة بالسلال المعلقة التي يسهل رفعها أو خفضها. ولا يوجد سبب يدعو لزراعة النباتات الموسمية أو لعدم زراعة الشجيرات وأشجار الفاكهة مثل العنب والخضراوات والنباتات المعمرة. كما يمكن الاستعانة بأحواض الزهور المتحركة حتى يمكن نقلها من مكان إلى آخر بسهولة ويسر.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
- رفع مستوى أحواض الزهور لتسهيل رعايتها ولعدم التعرض لآلام الظهر المبرحة. إن وضع هذه الأحواض على ارتفاع عشر بوصات من سطح الأرض يسهل رعايتها أثناء الجلوس على مقعد مثلا. كما يمكن بناء مقعد أسمنتي كجزء من حوض الزهور. وإذا تعذر ذلك يمكن وضع الحوض على ارتفاع قدمين من سطح الأرض ووضع بعض الحجارة المسطحة أو أخشاب الزينة، أو أي شيء يمكن الجلوس عليه حول الحوض.

- أما بالنسبة لعمليات الري فيمكن الاستعانة بأنظمة الري المعروفة بأجهزة «التقطير» التي تقوم بنثر المياه بطريقة دائرية منتظمة، والتي يمكن سحبها من مكان إلى آخر دون أن تؤثر على حياة النباتات والزهور.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

- الاهتمام بالبستنة، أي ترتيب النباتات والممرات، خاصة وأن السير في ممرات الحدائق يعتبر من الأمور الممتعة. والدروب الضيقة التي يتم تصميمها بطريقة ممتازة تجعل من عملية الدخول إلى الحديقة أو الخروج منها عملية ممتعة للغاية. وهنا ينبغي التفكير جيدا في استخدامات هذه الدروب، وتحديد أي منها الذي يستخدم كدرب أو ممر للتجول داخل الحديقة، وتلك التي تقود الزوار والضيوف إلى مدخل المنزل مباشرة.

- سور الحديقة، والذي يعتبر من العناصر المكملة لعملية البستنة ويجعل من الحديقة مكانا سهل الاستخدام. وإذا كان أفراد العائلة لا يجدون صعوبة في الانحناء أو الجلوس على الركبتين وصعوبة في الوقوف، فيفضل استخدام أسوار من القطع الخشبية المتصلة ببعضها البعض، وذلك لسهولة الإمساك بها والاتكاء عليها. ومهما كانت المادة التي تستخدم في تشييد السور، فيجب ألا يقل ارتفاعه عن ثلاثة أقدام، وذلك تحاشيا للتعثر فوقه.

- ويمكن إضافة قضبان حديدية ملونة إلى الجزء الداخلي من السور لإضفاء مسحة جمالية يمكن أن تصبح أكثر بهجة للناظرين إذا تمت إقامة بعض المجسمات لطيور وحيوانات أليفة.

- انتقاء النباتات المناسبة، إذ يفضل إضافة إلى النباتات المحببة لأفراد العائلة غرس شجيرات وأشجار ورود لا تحتاج إلا لأقل قدر من الرعاية
15‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
3 من 7
الأرض المناسبه لزراعة الورد:-
تجود زراعة الورد في الأراضي الصفراء(الرمليه )الغنيه بالمواد الغذائيه بشرط أن تكون جيدة الصرف و خاليه من الأملاح و تسمى بالسماد البلدي القديم بمعدل 25 متر/فدان و ذلك بمعدل 1 مقطف/متر مربع من الأرض ويحتاج أيضا الى الأسمده الكيميائيه من مخلوط نترات الجير و السوبر فوسفات و سلفات البوتسيوم بنسبة 1:2:1 ثلاث مرات سنويا في نوفمبر و يناير و أغسطس,ثم يعاد عزيقها لتقليب السماد ثم تترك لتشمس قبل الزراعه .
زراعة الشتلات:-
أذا كان نقل النباتات خلال يناير و فبراير فتنقل ملشا أما أذا كان النقل خلال الخريف فتنقل بصلاياو طرق أكثاره أما بالبذره أو العقله.
15‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة أسد الأطلس (a kholito).
4 من 7
لا

في "بذر" خاص

وانواع كثير للورود

الافضل تشتري يآسمينات

بحالهم

بس تحطيهم بالتربة ..

وتسقيهم
بيطلعوا

وورد جوري ,,,
24‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة روح الله العظيم (رُوْح الرُوحْ).
5 من 7
-شروط التربة الملائمة:

تبقى الورود المزروعة في البيوت لفترة قد تصل إلى سبع سنوات أو أكثر لذا فمن الضروري أن تكون التربة جيدة عند الزراعة مما يبقيها كذلك خلال حياة هذا المحصول ولتأمين صرف جيد ولمنع الماء من التجمع والركود خلال أي فترة من حياة المحصول يجري نقب التربة بحراثة عميقة لتكسير طبقة تحت التربة والطبقات الأخرى غير النفوذة وهذا يؤمن بالتالي ظروفاً أفضل لنمو الجذور بشكل صحيح وجيد ويفضل أن تكون التربة قادرة على الاحتفاظ بكميات مناسبة من الماء والمواد المغذية وتحسين التربة ويتحقق ذلك بإضافة كمية كبيرة من المواد العضوية.



تحضير التربة:

هناك عدد كبير من الآفات والأمراض التي تسكن التربة والتي يمكنها أن تهاجم شجيرة الورد وتسبب بالتالي أضراراً بالغة فهناك النيماتودا والفيرتيسيليوم البوراترم وغيره. كذلك يراعى إزالة الأعشاب وإبادة بذورها مما يوفر الوقت والجهد في المستقبل ومن المفضل إجراء تعقيم للتربة بإحدى الطرق المتوفرة (بخار الماء الساخن أو الميثيل بروميد) وذلك قبل الزراعة.

ويراعى تقليل تأثير السمية بالمنغنيز للحد الأدنى وذلك عند تعقيم التربة ببخار الماء الساخن كما يجب تهوية التربة جيداً بعد عمليات التعقيم.

تضاف الأسمدة العضوية المتخمرة جيداً ويراعى عدم استعمال غير المتخمرة قبل عملية التعقيم وتخلط جيداً بالتربة لأكبر عمق ممكن ومن المفضل استعمال البيت موس الوسط أو الخشن وذلك بمعدل 1-1 بالة كل 13م2. يجري تحليل كيميائي لعينات من التربة بعد عمليتي غمر وتعقيم التربة وتهويتها ثم تضاف الأسمدة الكيماوية اللازمة.

يخلط بالجزء السطحي من التربة مبيد بنزين هكسا كلوريد وذلك عند وجود حشرات التربة.



الإكثار:

يمكن إكثار الورود بواسطة العقل، التطعيم بالقلم، التطعيم بالبرعمة وذلك على أصول من R.Canina وذلك بواسطة عمال مختصين بهذه العملية، تزرع هذه المطاعيم بعد أسبوعين أو ثلاثة من عملية التطعيم خلال شهري شباط أو آذار بشكل عام. وذلك في تربة دافئة ومناسبة.

ويمكن إكثار الورود بواسطة العقل الساقية ولكن ذلك يحتاج لوقت أطول ولمساحة كبيرة قبل أن تصبح نباتاً كبيراً، يمكن استعمال عدد مختلف من الأصول لإجراء عملية البرعمة مثلاً يستعمل R.C.inernris, R.Canina وكذلك يمكن استعمال الأصلين Rindica, R.manetti.

تؤخذ الشتول المطعمة بالبرعم بحالة سكون أو نصف سكون خلال أشهر الشتاء ويكون معدل نموها بطيء من تلك المطعمة بالقلم.

تتم زراعة الشتول عموماً في كانون أول ولكن يمكن تخزينها بشكل صحيح وزراعتها فيما بعد تتوفر الشتول المطعمة بالبرعم بإحدى الأشكال التالية:

1- شجيرة بالغة بعمر ثمانية عشر شهراً تقريباً.

2- شجيرة فتية برعم بادئ النمو: حيث تتم عملية البرعمة بوقت مبكر خلال نفس السنة ثم تقص قمة الأصل بعد عملية البرعمة لتشجيع البرعم المطعوم على النمو.

3- برعم ساكن : تتم عملية التطعيم بالبرعمة بوقت متأخر من السنة ولا تقص قمة الأصل حتى قبل موعد القلع ونباتات هذا الشكل لاتنمو بشكل متناسق ويمكن تحسين ذلك بدفن جذور النباتات في البيت موس المرطب والمحافظة على حرارة 15م حتى تبدأ البراعم بالانتفاخ. (انظر قسم الحرارة لمعرفة الاحتياجات الحرارية لكل نمط من الأصول).

وبشكل موجز R.Canina تحتاج لبداية باردة جداً حيث يدفأ البيت لمنع حدوث الصقيع فقط خلال الشهرين أو الثلاث أشهر الأولى.

R.manetti يحتاج لإجراء التدفئة مباشرة بعد الزراعة ولكن بشكل معتدل ثم يعطى التدفئة الكاملة بعد ثلاثة أسابيع من الزراعة.

R.indica يمكن إجراء التدفئة قليلاً بوقت مبكر من السنة ثم تتم التدفئة الكاملة بعد ستة إلى سبعة أسابيع من الزراعة.



الأصناف:

يطرح العديد من الأصناف الجديدة في الأسواق سنوياً وعموماً يمكن تقسيمها إلى ثلاثة أقسام:

· القياسي (هجين شاي) مثل الباكارا وفيزا (أحمر)، بريشيلا (أصفر).

· الفلوريبندا وسطية الأزهار: نورديا (أحمر) ، جاك فروست (أبيض).

· ويفضل زراعة كل صنف في بيت مفرد على حدة مما يجعل من السهل توفير الاحتياجات اللازمة لكل صنف من الأصناف.



عملية الزراعة:

يزرع الورد في أحواض يصل عرضها إلى 1.2 م بخطوط مفردة أو مزدوجة على كل جانبي أنابيب التدفئة تتراوح المسافة مابين الخطوط المزدوجة مابين 25-30 سم على ألا يقل بعد الخط القريب من أنبوب التدفئة عن 15 سم.

تزرع النباتات على أبعاد 25 سم على نفس الخط ولكن يفضل بالأصناف غزيرة الإنتاج زيادة هذه المسافة إلى 30 سم مثل صنف جارانتي.

ويتراوح بعد الخطوط المفردة عن مركز أنبوب التدفئة بين 25-30 سم وتزرع النباتات على أبعاد 12.5-15 سم وهذا يوفر نفس كثافة النباتات والتي بمعدل 7-8.5 نبات / بالمتر المربع.

تزرع النباتات في تربة مفككة خفيفة الرطوبة ويجري تشذيب الجذور في بعض الحالات لطول ل ايزيد عن 12.5 سم ولكن يجب ترك الجذور لطول أكبر بحال كون الشجيرة قوية فعلاً. ومن المفضل غمس الجذور بروبة من الماء والطين.

تقلم السوق لطول 10-15 سم حسب قوة النبات، ويجري عند الزراعة عمل خندق بعمق ملائم تنشر فيه جذور الشتول بكامل طولها وباتجاه الأسفل ويراعى إبقاء منطقة اتحاد البرعم بالأصل فوق مستوى التربة بحدود 2.5-5 سم وألا يمس الطعم التربة أبداً.

ترص التربة حول الجذور قليلاً ثم تروى جيداً ويفضل إجراء ذلك بواسطة الخرطوم ، يمكن تغطية التربة مباشرة بعد الزراعة من البيت موس الرطب، وتستعمل أنابيب الري بالرذاذ أو الرش بالرذاذ الضبابي لإبقاء الجو رطباً وذلك لتلافي إمكانية جفاف الطعم ولإبقائه منتبجاً.

يفضل استعمال مبيد فطري مناسب بعد الزراعة مباشرة.



رعاية النباتات بعد الزراعة:

لتأمين بداية جيدة للشتول المزروعة يجري ترطيبها مع الأرضية بشكل دوري ومتكرر كما يجب تشجيع النباتات على إنتاج كمية وافرة من الأوراق مما يشجع نمو الطعم و البراعم الساكنة لإعطاء عدد كبير من الأفرع القاعدية.

تترك الأفرع الضعيفة لتتطور وتقوى بينما تطوش الأفرع القوية لتشجيع النبات على إنتاج هيكل قوي.

تقص الأفرع القاعدية بساق قصير نسبياً وذلك لترك ساق جيد للنبات، ويتم ذلك بترك ثلاث أوراق مركبة من ذوات الخمس وريقات على الأقل.

ونهدف من خلال الفترة التي تلي الزراعة إلى بناء العيص بشكل جيد وعدم التضحية بالمحصول المبكر( انظر قسم القطف) ومع ذلك فهناك إمكانية لتسويق أزهار قصيرة الساق من شتول فتية نسبياً.



الحرارة:

تشغل أجهزة التدفئة قبل بضعة أيام من الزراعة بهدف رفع درجة حرارة التربة إلى 15 مْ وحرارة الهواء إلى 15-16 مْ كحد أدنى مع المحافظة عليها فيما بعد وذلك عند زراعة النباتات المطعمة.

أما عند زراعة الشجيرات البالغة أو الشجيرات ذات البراعم الساكنة المطعومة على أصول فمن الضروري عدم تشغيل أجهزة التدفئة إلا بحالة منع الصقيع وذلك خلال الشهرين الأوليين اللذين يليا الزراعة. ثم تزاد الحرارة تدريجياً لتنمو الجذور بشكل مناسب . وترفع الحرارة إلى الدرجة المثالية للنمو بعد ثلاثة أشهر من الزراعة.
11‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة salma salou.
6 من 7
جيبي الورده وخليها في ماي فيه سكر بصدق وهي طريقه صحيحه
11‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة snow sun (snow light).
7 من 7
تتم زراعة الورد البلدي
تحتاج تربة  صفراء خالية من الامراض وخالية من الاملاح وجيدة الصرف وغنية بالمواد الغذائية
ومن المواقع المميزةفى شرح طريقة  زراعة الورد
http://www.entej.com/‏
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
احب زراعة الورود و النباتات الجميله........
ما هى أجمل أنواع الورود؟ بالصور
هل تتم زراعة البيض؟
لماذا لا تتم زراعة المكسرات فى مصر
هل تحب ان تزرع الورود
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة