الرئيسية > السؤال
السؤال
ما نفسير قوله تعالى :ووالد وما ولد .في سورة البلد
التفسير | القرآن الكريم 9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة حازم السلفي.
الإجابات
1 من 2
{ووالد وما ولد}
إعراب الآية :
"ووالد": اسم معطوف على "هذا البلد" الأول، و "ما": اسم موصول معطوف على "والد".

المواضيع المشتركة في الآية الكريمة :
القسم بالولد
الولادة

الألفاظ المشتركة في الآية الكريمة :
ولد
- الولد: المولود. يقال للواحد والجمع والصغير والكبير. قال الله تعالى: (فإن لم يكن له ولد( [النساء/11]، (أنى يكون له ولد( [الأنعام/101] ويقال للمتنبي ولد، قال: (أو نتخذه ولدا( [القصص/9] وقال: (ووالد وما ولد( [البلد/ 3] قال أبو الحسن: الولد: الابن والابنة، والولد هم الأهل والولد. ويقال: ولد فلان. قال تعالى: (والسلام علي يوم ولدت( [مريم/33]، (وسلام عليه يوم ولد( [مريم/15] والأب يقال له والد، والأم والدة، ويقال لهما والدان، قال: (رب اغفر لي ولوالدي( [نوح/28] والوليد يقال لمن قرب عهده بالولادة وإن كان في الأصل يصح لمن قرب عهده أو بعد، كما يقال لمن قرب عهده بالاجتناء: جني، فإذا كبر الولد سقط عنه هذا الاسم، وجمعه: ولدان، قال: (يوما يجعل الولدان شيبا( [المزمل/17] والوليدة مختصة بالإماء في عامة كلامهم، واللدة مختصة بالترب، يقال: فلان لدة فلان، وتربه، ونقصانه الواو؛ لأن أصله ولدة. وتولد الشيء من الشيء: حصوله عنه بسبب من الأسباب، وجمع الولد أولاد. قال تعالى: (إنما أموالكم وأولادكم فتنة( [التغابن /15]، (إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم( [التغابن/14] فجعل كلهم فتنة وبعضهم عدوا. وقيل: الولد جمع ولد نحو: أسد وأسد، ويجوز أن يكون واحدا نحو: بخل وبخل، وعرب وعرب، وروي: (ولدك من دمي عقبيك) (وهذا من أمثال العرب. انظر: مجمع الأمثال 2/363؛ والبصائر 5/278؛ وتهذيب إصلاح المنطق 1/125 يعني: من ولدته؛ وليس هو حديثا كما ظنه المؤلف) وقرئ: (من لم يزده ماله وولده( [نوح/21] (وبها قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي ويعقوب وخلف. الإتحاف ص 424).

تفسير الجلالين :
3 - (ووالد) أي آدم (وما ولد) ذريته وما بمعنى من

تفسير ابن كثير :
وقوله تعالى " ووالد وما ولد" قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا ابن عطية عن شريك عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى " ووالد وما ولد " الوالد الذي يلد وما ولد العاقر الذي لا يولد له ورواه ابن أبي حاتم من حديث شريك وهو ابن عبد الله القاضي به وقال عكرمة الوالد العاقر وما ولد الذي يلد . رواه ابن أبي حاتم وقال مجاهد وأبو صالح وقتادة والضحاك وسفيان الثوري وسعيد بن جبير والسدي والحسن البصري وخصيف وشرحبيل بن سعد وغيرهم يعني بالوالد آدم وما ولد ولده وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي لأنه تعالى لما أقسم بأم القرى وهي أم المساكن أقسم بعده بالساكن وهو آدم أبو البشر وولده وقال أبو عمران الجوني هو إبراهيم وذريته رواه ابن جرير وابن أبي حاتم واختار ابن جرير أنه عام في كل والد وولده وهو محتمل أيضا وقوله تعالى" لقد خلقنا الإنسان في كبد " روي عن ابن مسعود وابن عباس وعكرمة ومجاهد والنخعي وخيثمة والضحاك وغيرهم يعني منتصبا زاد ابن عباس في رواية عنه منتصبا في بطن أمه والكبد الاستواء والاستقامة ومعنى هذا القول لقد خلقناه سويا مستقيما كقوله تعالى " يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك " .

تفسير القرطبي :
قال مجاهد وقتادة والضحاك والحسن وأبو صالح : " ووالد " آدم : عليه السلام . " وما ولد " أي وما نسل من ولده . أقسم بهم ; لأنهم أعجب ما خلق الله تعالى على وجه الأرض لما فيهم من البيان والنطق والتدبير , وفيهم الأنبياء والدعاة إلى الله تعالى . وقيل : هو إقسام بآدم والصالحين من ذريته , وأما غير الصالحين فكأنهم بهائم . وقيل : الوالد إبراهيم . وما ولد : ذريته قال أبو عمران الجوني . ثم يحتمل أنه يريد جميع ذريته . ويحتمل أنه يريد المسلمين من ذريته . قال الفراء : وصلحت " ما " للناس كقوله : " ما طاب لكم " [ النساء : 3 ] وكقوله : " وما خلق الذكر والأنثى " [ الليل : 3 ] وهو الخالق للذكر والأنثى , وقيل : " ما " مع ما بعدها في موضع المصدر أي ووالد وولادته كقوله تعالى : " والسماء وما بناها " . وقال عكرمة وسعيد بن جبير : " ووالد " يعني الذي يولد له , " وما ولد " يعني العاقر الذي لا يولد له وقاله ابن عباس . و " ما " على هذا نفي . وهو بعيد ولا يصح إلا بإضمار الموصول أي ووالد والذي ما ولد , وذلك لا يجوز عند البصريين . وقيل : هو عموم في كل والد وكل مولود قاله عطية العوفي . وروي معناه عن ابن عباس أيضا . وهو اختيار الطبري . قال الماوردي : ويحتمل أن الوالد النبي - صلى الله عليه وسلم - لتقدم ذكره , وما ولد أمته : لقوله عليه السلام : [ إنما أنا لكم بمنزلة الوالد أعلمكم ] . فأقسم به وبأمته بعد أن أقسم ببلده مبالغة في تشريفه عليه السلام .
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
2 من 2
تفسير قوله تعالى: ( ووالد وما ولد )

وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ [البلد:3] المراد بالوالد عند فريق من العلماء آدم صلى الله عليه وسلم (( وَمَا وَلَدَ )) ذريته. وقال فريق آخر من العلماء: إن (وَالِدٍ) هو إبراهيم صلى الله عليه وسلم، (وَمَا وَلَدَ) الأنبياء من سلالة إبراهيم، فكل الذين جاءوا بعده من ذريته، كما قال تعالى: وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ [الزخرف:28] يعني: (وَمَا وَلَدَ) هم ذرية إبراهيم. قول ثالث: أن الوالد إبراهيم، (وَمَا وَلَدَ) إسماعيل وثم أقوال أخر، واختار الطبري رحمه الله تعالى العموم، فقال: إن الله أقسم بكل والد وما ولد، فإن (ما) هنا بمعنى الذي، فالمعنى: ووالد والذي ولده. ومن أهل العلم من قال: (وَوَالِدٍ) أي: رجل أنجب وَمَا وَلَدَ [البلد:3] أي: رجل لم ينجب، وهذا عليه قلة من المفسرين.
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة BaDr.Av.
قد يهمك أيضًا
من اول من اسلم من الصبيان..؟
اقسم الله في سورة البلد..........في ما كان هذا القسم وفي اي اية؟
عبدالله بن أبي بن سلول
ما هى البلد التى أقسم الله بها ؟؟
كم عدد السجدات فى القران الكريم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة