الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي الأصول الثلاثة التي لا يسع الجهل بها
الإسلام 14‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
الحمد لله الذي جعل الانتماء لدينه شرفا , ومعاداة مناوئيه للتوحيد شرطا , وتحمل الأذى في سبيله علامة على صدق الإيمان والتقوى , والكفر بالعلمانية واجبا وفرضا , ونشهد أن لا إله إلا الله , وحده لا شريك له , أفلح من باع النفس والمال له بيعا , والصلاة السلام على سيدنا محمد طيب النسب أصلا وفصلا , الذي ما كان يغضب إلا إذا انتهكت محارم الله هتكا.
متن الأصول الثلاثة:
قال الإمام العلامة المجدد محمد بن عبد الوهاب عن الأصول الثلاثة وأدلتها:
اعلم رحمك الله أنه يجب علينا تعلم أربع مسائل:
الأولى: العلم، وهو معرفة الله، ومعرفة نبيه، ومعرفة دين الإسلام بالأدلة.
الثانية: العمل به.
الثالثة: الدعوة إليه.
الرابعة:الصبر على الأذى فيه.
والدليل: قوله تعالى: "وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ [العصر:1-3].
قال الشافعي رحمه الله تعالى: ( لو ما أنزل الله حجة على خلقه إلا هذه السورة لكفتهم ).
وقال البخاري رحمه الله تعالى: ( باب العلم قبل القول والعمل)
والدليل: قوله تعالى: "فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ" [محمد:19]. فبدأ بالعلم قبل القول والعمل ).
الشرح:
ذكر الشيخ الإمام في متن الأصول ما يجب على المسلم أن يعرفه على وجه الإجمال , وذلك فيما تقدم حول المسائل الأربعة , ولا بأس هنا من أن نذكر بعض التفاصيل حول ما لا يسع المسلم أن يجهله , ويجب عليه أن يتعلمه.
هل يوجد من العلوم ما يجب على المسلم تعلمه ولا يعذر في الجهل به ؟
والجواب: نعم ... يوجد من العلوم ما يجب على المسلم أن يتعلمه ولا يعذر في الجهل به , وهذا النوع من العلوم سمى الرسول – صلى الله عليه وسلم - طلبه فريضة , أخرج ابن ماجه في سننهعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ) .
ولقد سُئل ابن باز – رحمه الله – هذا السؤال ونصه:ما رأي سماحتكم في مسألة العذر بالجهل ، وخاصة في أمر العقيدة ، وضحوا لنا هذا الأمر جزاكم الله خيرا؟
فأجاب:
وجوب تعلم العقيدة
العقيدة أهم الأمور وهي أعظم واجب ، وحقيقتها : الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره ، والإيمان بأنه سبحانه هو المستحق للعبادة ، والشهادة له بذلك وهي شهادة أن لا إله إلا الله يشهد المؤمن بأنه لا معبود حق إلا الله سبحانه وتعالى ، والشهادة بأن محمدا رسول الله أرسله الله إلى الثقلين الجن والإنس وهو خاتم الأنبياء كل هذا لا بد منه ، وهذا من صلب العقيدة ، فلا بد من هذا في حق الرجال والنساء جميعا ، وهو أساس الدين وأساس الملة ، كما يجب الإيمان بما أخبر الله به ورسوله من أمر القيامة ، والجنة والنار ، والحساب والجزاء ، ونشر الصحف ، وأخذها باليمين أو الشمال ، ووزن الأعمال . . . إلى غير ذلك مما جاءت به الآيات القرآنية والأحاديث النبوية .
متى يكون الجهل عذرا ومتى لا يكون؟
فالجهل بهذا لا يكون عذرا بل يجب عليه أن يتعلم هذا الأمر وأن يتبصر فيه ، ولا يعذر بقوله إني جاهل بمثل هذه الأمور ، وهو بين المسلمين وقد بلغه كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام ، وهذا يسمى معرضا ، ويسمى غافلا ومتجاهلا لهذا الأمر العظيم ، فلا يعذر ، كما قال الله سبحانه :" أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا" , وقال سبحانه :"وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ وقال تعالى في أمثالهم : إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ" , إلى أمثال هذه الآيات العظيمة التي لم يعذر فيها سبحانه الظالمين بجهلهم وإعراضهم وغفلتهم ، أما من كان بعيدا عن المسلمين في أطراف البلاد التي ليس فيها مسلمون ولم يبلغه القرآن والسنة - فهذا معذور ، وحكمه حكم أهل الفترة إذا مات على هذه الحالة الذين يمتحنون يوم القيامة ، فمن أجاب وأطاع الأمر دخل الجنة ومن عصا دخل النار.
أما المسائل التي قد تخفى في بعض الأحيان على بعض الناس كبعض أحكام الصلاة أو بعض أحكام الزكاة أو بعض أحكام الحج ، هذه قد يعذر فيها بالجهل .
ولا حرج في ذلك ؛ لأنها تخفى على كثير من الناس وليس كل واحد يستطيع الفقه فيها ، فأمر هذه المسائل أسهل .
ما هو حكم التفقه في الدين؟
والواجب على المؤمن أن يتعلم ويتفقه في الدين ويسأل أهل العلم ، كما قال الله سبحانه :" فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ" ويروى عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال لقوم أفتوا بغير علم:" ألا سألوا إذ لم يعلموا إنما شفاء العي السؤال"
وقال عليه الصلاة والسلام :"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
فالواجب على الرجال والنساء من المسلمين التفقه في الدين ؛ والسؤال عما أشكل عليهم ، وعدم السكوت على الجهل ، وعدم الإعراض ، وعدم الغفلة ؛ لأنهم خلقوا ليعبدوا الله ويطيعوه سبحانه وتعالى ولا سبيل إلى ذلك إلا بالعلم ، والعلم لا يحصل بالغفلة والإعراض ؛ بل لا بد من طلب للعلم ، ولا بد من السؤال لأهل العلم حتى يتعلم الجاهل .(أ.هـ) .
والمسلم لا بد أن يسير في الطريق إلى الله على بصيرة , والبصيرة لا تكون إلا بطلب العلم , قال الله تعالى:"قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)"(يوسف).
ما هو العلم الواجب على المسلم أن يتعلمه؟
وفرض العين من العلم ينقسم إلى ثلاثة أقسام وهى:
1 ــ العلم الواجب العيني العام: والذي يجب على جميع المسلمين المكلفين في كل زمان ومكان. و هذا القسم والذي بعده يجب أن يتعلمهما المسلم ابتداء.
2 ــ العلم الواجب العيني الخاص:وهذا يجب على كل أحد بحسب ما يزاوله من عمل أو ما يمتهنه من مهنة، ولهذا فهو يختلف من شخص لآخر.
3 ــ العلم بأحكام النوازل: التي يبتلى بها، وهذه يستفتي فيها عندما تقع.
أما القسم الأول وهو: العلم الواجب العيني العام
فما يجب تعلمه فيه هو:
1 ــ معرفة أركان الإسلام الخمسة، ومنها فهم معنى الشهادتين.
2 ــ معرفـة أركــان الإيمـان الستــة.
3 ــ معرفة أقسام التوحيد وشروط صحته.
4 ــ معرفة نواقض الإسلام، وأن الكفر بالطاغوت بأنواعه شرط لصحة الإسلام.
5 ــ معرفـة عبــادات القلـب الواجبـة.
6 ــ حفظ سورة الفاتحة: لأنها من أركان الصلاة.
7 ــ معرفة أحكام الطهارة: على الوجه الذي تصح به طهارته لا ليفتي فيها.
8 ــ معرفة أحكام الصلاة: على الوجه الذي تصح به صلاته لا ليفتي فيها.
9 ــ معرفة أحكام الصيام: على الوجه الذي يصح به صيامه لا ليفتي فيها.
10 ــ معرفة أحكام الجنائز: لربما تتعين عليه في وقتٍ ما.
11 ــ معرفة شروط وجوب الحج: فإذا وجـب عليه تعلم ما يلزمـه من أحكامــه.
12 ــ معرفة الواجبات والآداب الشرعية المتعيّنة.
13 ــ معرفة المحرمات من الأقوال والأفعال ، ومن الأطعمة والأشربة والألبسة، والمحرمات من الوظائف وطرق المكاسب، وغيرها من المحرمات.
14 ــ معرفة وجوب التوبة من كل ذنب ظاهر أو باطن، ومعرفة شروط صحة التوبة.
قال ابن عبد البر في كتابه " جامع بيان العلم وفضله":
عن علي بن الحسن بن شقيق قال : قلت لابن المبارك : ما الذي لا يسع المؤمن من تعليم العلم إلا أن يطلبه ؟ وما الذي يجب عليه أن يتعلمه؟ قال : « لا يسعه أن يقدم على شيء إلا بعلم ولا يسعه حتى يسأل ».
العلم فرض عين وفض كفاية
قال أبو عمر :
« قد أجمع العلماء على أن من العلم ما هو فرض متعين على كل امرئ في خاصة نفسه ومنه ما هو فرض على الكفاية إذا قام به قائم سقط فرضه عن أهل ذلك الموضع واختلفوا في تلخيص ذلك.
ما يجب على المسلم تعلمه
والذي يلزم الجميع فرضه من ذلك ما لا يسع الإنسان جهله من جملة الفرائض المفترضة عليه نحو الشهادة باللسان والإقرار بالقلب بأن الله وحده لا شريك له ولا شبه له ولا مثل له ( لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ) خالق كل شيء وإليه يرجع كل شيء ، المحيي المميت الحي الذي لا يموت عالم الغيب والشهادة هما عنده سواء لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء هو الأول والآخر والظاهر والباطن ، والذي عليه جماعة أهل السنة والجماعة أنه لم يزل بصفاته وأسمائه , ليس لأوليته ابتداء ولا لآخريته انقضاء ، هو على العرش استوى .
والشهادة بأن محمدا عبده ورسوله وخاتم أنبيائه وأن البعث بعد الموت للمجازاة بالأعمال ، والخلود في الآخرة لأهل السعادة بالإيمان والطاعة في الجنة ، ولأهل الشقاوة بالكفر والجحود في السعير حق , وأن القرآن كلام الله وما فيه حق من عند الله , يلزم الإيمان بجميعه ، واستعمال محكمه.
وأن الصلوات الخمس فريضة ويلزمه من علمها علم ما لا تتم إلا به من طهارتها وسائر أحكامها وأن صوم رمضان فرض ، ويلزمه علم ما يفسد صومه ، وما لا يتم إلا به ، وإن كان ذا مال ، وقدرة على الحج لزمه فرضا أن يعرف ما تجب فيه الزكاة ومتى تجب وفي كم تجب؟ ولزمه أن يعلم بأن الحج عليه فرض مرة واحدة في دهره إن استطاع السبيل إليه.
إلى أشياء يلزمه معرفة جملها ولا يعذر بجهلها نحو تحريم الزنا وتحريم الخمر وأكل الخنزير وأكل الميتة ، والأنجاس كلها , والسرقة والربا , والغصب والرشوة في الحكم ، والشهادة بالزور ، وأكل أموال الناس بالباطل وبغير طيب من أنفسهم , إلا إذا كان شيئا لا يتشاح فيه ولا يرغب في مثله ، وتحريم الظلم كله , وهو كل ما منع الله عز وجل منه ورسوله - صلى الله عليه وسلم - وتحريم نكاح الأمهات والبنات والأخوات ومن ذكر معهن ، وتحريم قتل النفس المؤمنة بغير حق ، وما كان مثل هذا كله مما قد نطق به الكتاب وأجمعت الأمة عليه .
ما كان من العلم فرض كفاية
ثم سائر العلم ، وطلبه والتفقه فيه وتعليم الناس إياه وفتواهم به في مصالح دينهم ودنياهم والحكم به بينهم فرض على الكفاية , يلزم الجميع فرضه , فإذا قام به قائم سقط فرضه عن الباقين بموضعه لا خلاف بين العلماء في ذلك وحجتهم فيه قول الله عز وجل ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم) قال أبو عمر : ورد السلام عند أصحابنا من هذا الباب فرض على الكفاية لقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « وإن رد السلام واحد من القوم أجزأ عنهم » ومن هذا الباب: أيضا تكفين الموتى وغسلهم ، والصلاة عليهم ، ومواراتهم ، والقيام بالشهادة عند الحكام فإن كان الشاهدان عدلين ، ولا شاهد له غيرهما تعين الفرض عليهما ، وصار من القسم الأول ، ومن هذا الباب: عند جماعة من أهل العلم ، الأذان في الأمصار ، وقيام رمضان ، وأكثر الفقهاء يجعلون ذلك سنة وفضيلة ، وقد ذكر قوم من العلماء في هذا الباب: عيادة المريض ، وتشميت العاطس قالوا : هذا كله فرض على الكفاية
ما هي الكتب التي ينصح بها لتعلم ما لا يسع المسلم جهله؟
أما الكتب التي نوصي بها ليتعلم منها المسلم هذه الموضوعات فهى:
1 ــ كتاب (العقيدة الواسطية) لابن تيمية، أو كتاب (لُمعة الاعتقاد) لابن قدامة المقدسي، ويتعلم الموحد منهما: أركان الإيمان الستة.
2 ــ كتاب (التوحيد حق الله على العبيد) وكتاب (كشف الشبهات في التوحيد) وكتاب (الأصول الثلاثة وأدلتها)، كلها لمحمد بن عبد الوهاب , وهذه الكتب يتعلم الموحد منها: معنى الشهادتين وأقسام التوحيد ونواقض الإسلام وعبادات القلب الواجبة.
3 ــ كتاب (العُدة شرح العمدة) لبهاء الدين المقدسي 624 هـ، وكتاب (العدة) شرح لكتاب (العمدة) للموفق بن قدامة الحنبلي 620 هـ ، وهذا الكتاب يتعلم منه الموحد: الأحكام الفقهية الواجبة، وهى أحكام الطهارة والصلاة والجنائز والزكاة والصيام والحج والجهاد، وذلك على النحو الذي أشرنا إليه أعلاه.
4 ــ كتــاب (ريــاض الصالحــين) للنووي ويتعلم منه الموحد عبـادات القلــب الواجبـة: (وهى في خُمسِه الأول تقريبا) ، ودراسة المحرمات: (وهى في خُمسِه الأخير تقريبا) , ودراسة الواجبات والآداب الشرعية: (وهى في بقية الكتاب) ، ودراسة شروط التوبة :(وهى في أول الكتاب).
أما القسم الثاني وهو: العلم الواجب العيني الخاص
فيجب على الشخص ألا يقدم على عمل إلا بعد معرفة حكمه وفقه تأديته بالرجوع إلى نصوص الوحيين وشروح العلماء عليها , فمن وجبت عليه الزكاة: وجب عليه أن يتعلم أحكامها , ومن استطاع الحج وملك مؤنته وتكاليفه: وجب عليه أن يتعلم فقهه قبل أن يحج , والطبيب يجب عليه أن يلم بأحكام الشرع في المجال الطبي والتي يحتاجها ليعرف ما يجوز وما لا يجوز من الممارسات الطبية من حيث العلاج والتداوي والعمليات التجميلية والجراحية ونقل الأعضاء وغير ذلك ، والقاضي: لا بد أن يكون ملما بعلم القضايا التي يطلب منه أن يقضي فيها , فمثلا: من كلف بالقضاء بين الناس في مجال الدماء لا بد أن يكون ملما بفقه العقوبات والدماء في الشريعة وهكذا ... ، كما أن المشتغل بالتجارة: لا بد أن يتعلم فقهها , بل يجب عليه ذلك وجوبا عينيا , والمشتغل بالجهاد: يجب عليه أن يتعلم فقهه , والإنسان المقبل على الزواج: لا بد عليه أن يتعلم فقه الزواج كذلك , وكل من اشتغل بعمل وجب عليه أن يتعلم فقهه الشرعي.
والقسم الثالث وهو: العلم بأحكام النوازل
فكل من تعرض لمسألة أشكلت عليه أو قضية تلبس حكمها عليه أو نازلة احتاج أن يعرف حكم الله فيها , أو نزاع حصل بينه وبين شخص آخر في أمر ما , فيجب في مثل هذه الحالات رد هذه الأمور جميعا إلى أهل العلم العاملين لمعرفة حكم الله فيها , وهذا مما يجب على المسلم أن يعرفه و يعمل به وجوبا عينيا , قال الله تعالى :" فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43) "(النحل) , وقال كذلك"وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83) "(النساء) ,وقال أيضا:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)"(النساء).
متى يصبح تعلم العلوم الدنيوية فرضا؟
ومن الممكن أن ترقى بعض العلوم الدنيوية إلى درجة فرض الكفاية وذلك كما نص العلماء في حق كل علم يؤدي عدم وجوده بين المسلمين إلى مشقة ظاهرة في صفوفهم .
ومن الأمثلة على ذلك:علم الصناعات , فالدول التي يسكنها المسلمون لا تستطيع الاستغناء عن الغرب أو معارضته لأن جل ما يحتاج إليه المسلم من صناعات يأتي من الغرب .
ومن الأمثلة أيضا:علوم التصنيع العسكري , فعدم وجود مثل هذه العلوم وعدم تحويل ما يعلم فيها إلى واقع , أدى إلى امتهان العالم للمسلمين , واعتدائهم على ل ما هو مقدس بالنسبة لهم .
وهكذا يقال في علم الطب والزراعة وغيرها من العلوم التي سبب عدم وجودها مشقة بالغة على عموم المسلمين .
وقد قال الشعراوي يوما لما سئل عن الوقت الذي سيصبح للمسلمين فيه قرار يتخذونه من رؤوسهم فقال:"الذي لا يأكلها من فأسه لا يقولها من رأسه" .
حقا: إن تعلم مثل هذه العلوم وتحويلها إلى واقع عملي في بلاد الإسلام سيحول دون أن تكون بلادنا في ذيل الكفار شرقا وغربا , وعندها سنتحكم في قرارنا ولن نخشى من أحد في إصداره.
ما هو ضابط ما لا يسع المسلم جهله ويجب تعلمه؟
قال ابن القيم –رحمه الله- في "مفتاح دار السعادة" (1\156-157) :
إن العلم بالمفروض تعلمه ضربان :
ضرب منه فرض عين لا يسع مسلما جهله , وهو أنواع :
النوع الاول : علم أصول الإيمان الخمسة: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر , فإن من لم يؤمن بهذه الخمسة لم يدخل في باب الإيمان ولا يستحق اسم المؤمن قال الله تعالى [ولكن البر من آمن بالله واليوم الاخر والملائكة والكتاب والنبيين] , وقال [ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا] , ولما سأل جبريل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن الإيمان فقال {أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر. قال: صدقت} , فالإيمان بهذه الأصول فرع معرفتها والعلم بها .
النوع الثاني : علم شرائع الإسلام واللازم منها علم ما يخص العبد من فعلها كعلم الوضوء والصلاة والصيام والحج والزكاة وتوابعها وشروطها ومبطلاتها .
النوع الثالث : علم المحرمات الخمسة التي اتفقت عليها الرسل والشرائع والكتب الإلهية وهي المذكورة في قوله تعالى [قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله مالا تعلمون] فهذه محرمات على كل واحد في كل حال على لسان كل رسول لا تباح قط ولهذا أتى فيها بإنما المفيدة للحصر مطلقا وغيرها محرم في وقت مباح في غيره كالميتة والدم ولحم الخنزير ونحوه فهذه ليست محرمة على الإطلاق والدوام فلم تدخل تحت التحريم المحصور المطلق .
النوع الرابع : علم أحكام المعاشرة والمعاملة التي تحصل بينه وبين الناس خصوصا وعموما , والواجب في هذا النوع يختلف باختلاف أحوال الناس ومنازلهم فليس الواجب على الإمام مع رعيته كالواجب على الرجل مع أهله وجيرته وليس الواجب على من نصب نفسه لأنواع التجارات من تعلم أحكام البياعات كالواجب على من لا يبيع ولا يشتري إلا ما تدعو الحاجة إليه وتفصيل هذه الجملة لا ينضبط بحد لاختلاف الناس في أسباب العلم الواجب وذلك يرجع إلى ثلاثة أصول : اعتقاد وفعل وترك .
فالواجب في الاعتقاد مطابقته للحق في نفسه , والواجب في العمل معرفته وموافقة حركات العبد الظاهرة والباطنة الاختيارية للشرع أمرا وإباحة , والواجب في الترك معرفة موافقة الكف والسكون لمرضات الله.(أ.هـ)

وإن مما يجب على كل مسلم أن يعرفه ما يتعلق بشروط التوحيد ونواقضه , فإن الإنسان لا يثبت له إسلام إلا إذا عمل بشروط التوحيد واجتنب نواقضه , فليس المسلم فقط من نطق بالشهادتين, أو من تسمى بالمسلم واكتفى بذلك كما يظن الكثيرون
14‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Future Flower (Future Flower).
2 من 3
1_شهادة ان لا اله الا الله
2_يعرف نوع من اعمال العمل
3_تعرف الحلال من الحرام
14‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة GOLDEN PRINCE (GOLDEN PRINCE).
3 من 3
هنا تجد شرح ها صوتياً للإمام ابن عثيمين رحمه الله


توجد هنا بصيغة mp3

الشريط الأول:
http://www.4shared.com/mp3/y15pLb7I/______.html?

الشريط الثاني:
http://www.4shared.com/mp3/NwpkfO5k/______.html

الشريط الثالث:
http://www.4shared.com/mp3/4EEx-5mP/______.html

أو هنا بصيغة rm
الشريط الأول:
http://www.4shared.com/music/VsY3fa1k/______.html?

الشريط الثاني:
http://www.4shared.com/music/6cHJI7pc/______.html

الشريط الثالث:
http://www.4shared.com/music/G4E4Pg1Z/______.html‏
13‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة أبو أيوب المكي.
قد يهمك أيضًا
ما هي الأصول الثلاثة ؟
أريد دروس للشيخ العثيمين رحمه الله في شرح الأصول الثلاثة , سمعية صيغة mp3
أبحث عن كتاب ما لا يسع المحدث جهله pdf لمن عنده بارك الله فيكم وكذا كتاب بهجة المنتفع للشيخ مشهور لمن يمكنه تصوره
ما هو علم أصول الفقه؟
لماذا يقولون ان قلب الرجل لا يسع الا لامرأة واحدة...؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة