الرئيسية > السؤال
السؤال
ادكر اسماء القدس عبر التاريخ
التاريخ | وصفات الطعام | الحاسب المحمول | المغرب | الجغرافيا 19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
إيفن... مدينة الأنهار... مدينة الوديان... راشاليم.... يور شال... ميور سلمايا ....يهوستك.... شهر شلايم....نور مستك....يبوس جلعاد.- نور السلام.- نور الغسق ... يارة... كيلة .... إريانة...جبستي.... يبوس... أوفل. ..ميلو-... أكر- أنتوخيا....إيليا كابتولينا ...إيليا كونستنبل....إيليا....بيت المقدس -... القدس.
19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
2 من 5
بيت المقدس، القدس، يروسالم، يروشاليم، شلم، سلم، يبوس، صهيون، موريا وإيلياء...

بيت المقدس:

وهو اسم أطلق على تلك البقعة المباركة، التي وُضع فيها المسجد الثاني على هذه الأرض بعد المسجد الحرام، كما جاء في رواية أن أبا ذر الغفاري رضي الله عنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال:

«قلت يا رسول الله أي مسجد وُضع في الأرض أولاً؟ قال: المسجد الحرام، قلت ثم أيّ قال: المسجد الأقصى». رواه البخاري ومسلم بسند صحيح.

ووردت هذه التسمية بصور مختلفة، منها البيت المقدس، وبيت القدس، والقدس، والمدينة المقدسة، على أن الإسم الأكثر شيوعاً هو: «بيت المقدس»، ويبدو أن اسم القدس استعمله أهل الشام وأطرافها، وهي كلمة مشتقة من مادة «ق د س» السامية بمعنى طهر، وهي ذات دلالة دينية.

فالقدس هو مكان يتعبّد فيه الشخص، ويفصل بينه وبين قدس الأقداس حجاب. وقدس الأقداس كان يعني سابقاً المذبح.

يوروشاليم:

ولعل هذا الإسم من أقدم أسماء المدينة، والاسم مركب من كلمتين: يورو وشاليم، ومعنى كلمة «يورو» تأسيس مدينة، وشاليم اسم إله كان الكنعانيون يعبدونه.

وترد أحياناً هذه الكلمة بالسين بدلاً من الشين: يورساليم.

وورودها بهاتين الصيغتين أمر مألوف في اللغات السامية.

أوشليم:

وهو الاسم الكنعاني القديم قبل قدوم العبرانيين إلى أرض كنعان.

يبوس:

وهو مشتق من اسم قبيلة اليبوسيين التي كانت تعيش فيها، وكان ذلك اسمها قبل أن يفتحها نبي الله داوود عليه السلام.

صهيون:

وهو أصلاً اسم الحصن الذي استولى عليه داوود حين انتزع المدينة من اليبوسيين، فأقام فيه، وبنى حوله المدينة.

وربما اشتق هذا الاسم من العبرية صيون بمعنى الأرض الجافة أو من العربية صهوة بمعنى أعلى كل جبل أو البرج في أعلى الجبل، ويبحث علماء الآثار الآن عن جبل صهيون والمدينة.

وكان الرومان في القرنين الأول والثاني بعد المسيح قد هدموا المدينة بالكامل حتى أصبحت أطلالاً.

والبحث عنها وعن الهيكل المزعوم يدعو إلى قلب الأرض رأساً على عقب حقيقة ومجازاً.

مدينة داوود، وأريئيل:

ومعناه أسد الله أو مسكن الله.

موريا:

ويطلق الاسم على التل الصخري حيث بنى سليمان الهيكل.

إيلياء أو إيليا:

وهو أول اسم لها بعد العهد الاسرائيلي، وورد بأنها سميت باسم بانيها إيلياء بن سام بن نوح. ومعناه بيت الله المقدس، وقد ورد هذا الاسم في العهدة العمرية:

«هذا ما أعطى عبد الله عمر أهل إيلياء من الأمان...»

وكذلك ورد هذا الاسم في شعر الفرزدق:

وبيتان، بيت لله نحن ولاته
وبيت بأعلى إيلياء مشرف
19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة NFS4T.
3 من 5
أول اسم ثابت لمدينة القدس هو (أورسالم) قبل خمسة آلاف عام، ويعنى أسسها سالم; القائد العربي الكنعاني الذي أمر ببنائها و قيل (مدينة السلام)، ثم ما لبثت تلك المدينة أن أخذت اسم يبوس نسبة إلى يبوسيون .[6] المتفرعين من الكنعانيين، وقد بنوا قلعتها والتي تعنى بالكنعانية مرتفع.

تذكر مصادر تاريخية عن الملك اليبوسى (ملكى صادق)هو أول من بنى يبوس أو القدس، وكان محبا للسلام، حتى أطلق عليه ملك السلام ومن هنا جاء اسم المدينة و قد قيل أنه هو من سماها بأورسالم أي (مدينة سالم).[7]

تسمى المدينة في الترجمة العربية للنصوص القديمة من الإنجيل والعهد القديم باسم أورشليم أو يروشليم, ويرى البعض أن اسم المدينة تعريب للاسم الكنعاني والعبري "يروشلايم" (ירושלים) الذي معناه غير واضح، وقد يشير إلى إله كنعاني قديم اسمه "شاليم"، أو إلى العبارة "بلد السلام" بالعبرية أو باللغة السريانية تقلب السين إلى شين فتصبح أورشالم.


نسخة قديمة لإنجيل مرقس بالعربية 1590بناء على سفر الملوك الثاني فإن القدس كانت تعرف ب القدس نسبة إلى يبوسيون الذين يعتقد أنهم متفرعين من الكنعانيين و الذين يشار لهم بأنهم عربيو الأصول، ثم قام النبي داوود بالسيطرة على المنطقة و القدس و ذلك في عام 1004 قبل الميلاد.

في رسائل إسلامية باللغة العربية من القرون الوسطى، وبخصوص في العهدة العمرية، تذكر المدينة باسم "إيلياء" أو "إيليا" وهو على ما يبدو اختصار اسم "كولونيا إيليا كابيتولينا" (Colonia Aelia Capitolina) — الذي أطلق على المدينة سلطات الإمبراطورية الرومانية سنة 131 للميلاد. في فترة لاحقة من القرون الوسطى تذكر المدينة باسم "بيت المقدس" الذي يشابه عبارة "بيت همقدَش" (בית המקדש) بالعبرية والتي تشير لدى اليهود إلى هيكل سليمان. ما زال هذا الاسم يستخدم في اللغة الفارسية، وهو مصدر لقب "مقدسي" الذي يطلق على سكان المدينة.

أما اسم القدس الشائع اليوم في العربية وخاصة لدى المسلمين فقد يكون اختصارا لاسم "بيت المقدس" أو لعبارة "مدينة القدس" وكثيرا ما يقال "القدس الشريف" لتأكيد قدسية المدينة. أما السلطات الإسرائيلية فتشير في إعلاناتها إلى المدينة باسم "أورشليم القدس".
19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة غروب.
4 من 5
أول اسم ثابت لمدينة القدس هو (أورسالم) قبل خمسة آلاف عام، ويعنى أسسها سالم; القائد العربي الكنعاني الذي أمر ببنائها و قيل (مدينة السلام)، ثم ما لبثت تلك المدينة أن أخذت اسم يبوس نسبة إلى يبوسيون .[6] المتفرعين من الكنعانيين، وقد بنوا قلعتها والتي تعنى بالكنعانية مرتفع.

تذكر مصادر تاريخية عن الملك اليبوسى (ملكى صادق)هو أول من بنى يبوس أو القدس، وكان محبا للسلام، حتى أطلق عليه ملك السلام ومن هنا جاء اسم المدينة و قد قيل أنه هو من سماها بأورسالم أي (مدينة سالم).[7]

تسمى المدينة في الترجمة العربية للنصوص القديمة من الإنجيل والعهد القديم باسم أورشليم أو يروشليم, ويرى البعض أن اسم المدينة تعريب للاسم الكنعاني والعبري "يروشلايم" (ירושלים) الذي معناه غير واضح، وقد يشير إلى إله كنعاني قديم اسمه "شاليم"، أو إلى العبارة "بلد السلام" بالعبرية أو باللغة السريانية تقلب السين إلى شين فتصبح أورشالم.


نسخة قديمة لإنجيل مرقس بالعربية 1590بناء على سفر الملوك الثاني فإن القدس كانت تعرف ب القدس نسبة إلى يبوسيون الذين يعتقد أنهم متفرعين من الكنعانيين و الذين يشار لهم بأنهم عربيو الأصول، ثم قام النبي داوود بالسيطرة على المنطقة و القدس و ذلك في عام 1004 قبل الميلاد.

في رسائل إسلامية باللغة العربية من القرون الوسطى، وبخصوص في العهدة العمرية، تذكر المدينة باسم "إيلياء" أو "إيليا" وهو على ما يبدو اختصار اسم "كولونيا إيليا كابيتولينا" (Colonia Aelia Capitolina) — الذي أطلق على المدينة سلطات الإمبراطورية الرومانية سنة 131 للميلاد. في فترة لاحقة من القرون الوسطى تذكر المدينة باسم "بيت المقدس" الذي يشابه عبارة "بيت همقدَش" (בית המקדש) بالعبرية والتي تشير لدى اليهود إلى هيكل سليمان. ما زال هذا الاسم يستخدم في اللغة الفارسية، وهو مصدر لقب "مقدسي" الذي يطلق على سكان المدينة.

أما اسم القدس الشائع اليوم في العربية وخاصة لدى المسلمين فقد يكون اختصارا لاسم "بيت المقدس" أو لعبارة "مدينة القدس" وكثيرا ما يقال "القدس الشريف" لتأكيد قدسية المدينة. أما السلطات الإسرائيلية فتشير في إعلاناتها إلى المدينة باسم "أورشليم القدس".
19‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة دكتور أبو ريان (ammar khalil).
5 من 5
أسماء مدينة القدس   ( مرتبة تاريخيا )

مدينة السلام ( أور ـ سالم ):

أقدم اسم للقدس وضعه سكانها العرب الكنعانيون ، منسوبة إلى سالم أو شالم ـ شاليم ، إله السلام عند الكنعانيين ، أو اسم مؤسسها ، فكلمة "أور"  كلمة سومرية معناها مدينة ، وذكرها الأكاديون باسم " أوروسالم) Uru salim

، ولقد نزل الأكاديون من الجزيرة العربية إلى العراق في نهاية الألف الرابع قبل الميلاد.

وفي نقش مصري  قديم يرجع إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد ورد اسم القدس هكذا " Aushamem "

وفي التوراة وردت كلمة أورشليم وتلفظة بالعبرية " يروشالايم ".

ذكرها اليونان واللاتين باسم " Hierosolyma " .

ذكرها الغرب في العصر الحديث باسم " Jerusalem "

وكل هذه التحريفات جاءت من الاسم الأول الكنعاني العربي " أورسالم"

يبوس :

أطلقه عليها يوشع عندما أغار اليهود على فلسطين في القرن الثاني عشر قبل الميلاد ، ويبوس نسبة إلى " اليبوسيين " من بطون العرب الأوائل في الجزيرة العربية ، وهم سكان القدس الأقدمون ، أو هم أول من سكنها ، أو أول سكان دون التاريخ سكناهم فيها ، ولا شك أن موقع القدس كان مسكونا منذ فجر الإنسانية ، لأن المسجد الأقصى كان مبنيا ، أو كان معروف المكان قبل إبراهيم عليه السلام بزمن لا يعلمه إلا الله ، ولأن الله أخبرنا في القرآن أنه بارك فيها للعالمين ، قبل أن يقدم إبراهيم عليه السلام ، وإطلاق اليهود اسم يبوس عليها فيه تحذير لقومهم من شدة أهلها وقوتهم ، كأنهم يقولون: هؤلاء من يبوس فلا تقربوهم ، ولذك بقيت مستعصية عليهم حتى تملك داود عليه السلام ، فدخلها بعد أن أمضى سبع سنوات من ملكه في الخليل.

إيلياء :

جاء هذا الاسم سنة 135 م ، وضعه الامبراطور الروماني  " هدريان " ، وإيلياء اسم جد عائلة الامبراطور أو اسم عائلته ، وبقي هذا الاسم شائعا حتى الفتح الإسلامي ، حيث جاء في العهد الذي كتبه عمر بن الخطاب لأهل القدس ، ولذك نجد أهل اللغة يذكرون له صورا متعددة " إيلياء " بالمد ، و" إيليا " بالقصر ، و " إليا : بحذف الياء الأولى ، و" الإليا " بإدخال الألف واللام على الثالث.

وقال ابن حجر في : الفتح 3/64 " ولبيت المقدس عدة أسماء تقرب من العشرين ، ذكر منها : إيلياء بالمد والقصر وبحذف الياء الأوى، وعن ابن عباس إدخال الألف واللام على الثالث.

وبيت المقدس

بسكون القاف ، ووبفتحها مع التشديد " المـُقـَدَّس" ، وقد جاء ذكره في حديث الإسراء الذي رواه مسلم ( فركبته حتى أتيت بيت المقدس " ، قال النووي في شرح مسلم " أما المقدس ، ففيه لغتان مشهورتان غاية الشهرة ، إحداهما بفتح الميم وإسكان القاف وكسر الدال المخففة ، والثانية بضم الميم وفتح القاف والدال المشددة.

قال الواحدي أما من شدده فمعناه الطهر ، وأما من خففه فقال أبو علي الفارسي : لا يخلو إما أن يكون مصدرا أو مكانا ، فإن كان مصدرا كان كقوله تعالى " إليه مرجعكم " ونحوه من المصادر ( حاشية من المؤلف  : أي رجوعم فهو مصدر ميمي يؤدي معنى المصدر الأصلي " رجوع " )، وإن كان مكانا فمعناه بيت المكان الذي جُعِل فيه الطهارة ، أو بيت مكان الطهارة ، وتطهيره إخلاءه من الأصنام ، وإبعاده عنها .

وقال الزجاج : البيت المقدس : المطهر ، وبيت المقدس : أي المكان الذي يطهر فيه من الذنوب.

وشلـَّم يالمعجمة وتشديد اللام ، وبالمهملة " سلـَّم"

وشلام : بالمعجمة

وسلم بفتح المهملة وكسر اللام الخفيفة.

وأوري سَلِم : بسكون الواو وبكسر الراء ، بعده تحتانية ساكنة  قال الأعشى:

وقد طفتُ للمال آفاقه

دمشق فحمص ، فأورسَلِمْ

قال ابن حجر :

ومن أسمائه ( أي بيت المقدس ) كورة  ( حاشية من المؤلف الأستاذ محمد شراب : الكورة بضم الكاف هي المدينة والصقع ، والجمع كُوَر ، إذن هي صفة لمدينة بيت المقدس .

وبيت أيل ( حاشية من المؤلف الأستاذ محمد شراب: وضع اسم بيت أيل لبيت المقدس ، من الإسرائيليات التي نقلهاعنهم المفسرون ومدونو قصص الأنبياء ، وإنما يقولها من لايعرف جغرافية فلسطين وقراها ، لأن هذا الاسم كان مندثرا عند مجيء الإسلام ، فلذلك لم يعلم العرب والمفسرون موقعها فنقلوا عن الإسرائيليات ، وبيت إيل التي جاء ذكرها في التوراة بعيدة عن بيت المقدس، حيث تقع في قضاء رام الله على بعد ثلاثة أكيال من البيرة ، وكان اسمها من قبل ( لوز) وهي التي زعموا أن يعقوب عليه السلام بنى فيها بيتا للرب…. وقد وقع الشيخ الصابوني في حباءل الإسرائيليات فنقل في قصة يعقوب عليه السلام أن بيت أيل هي بيت المقدس ، وهذا غلط منه كبير لأنه ليس عنده دليل إلا ما نقله عن الإسرائيليات، وكان الواجب عليه ان يقتصر في كتابه " النبوة والنبياء على ما جاء في القرآن والأحاديث الصحيحة….

و صِهيون ( حاشية من المؤلف الأستاذ محمد شراب : صهيون بكسرالصاد وسكون الهاء وفتح الياء  هو جبل في الجنوب الغربي من القدس ، أقام عليه اليبوسيون أول حصن لهم ، ومن معانيه الحص أو الجبل المشمس.)

ومصروث آخره مثلثة( حاشية من المؤلف : لم أجده بهذا اللفظ ، وفي معجم بلدان فلسطين " المَصراوة " حي من أحياء القدس في الشمال الغربي ، والمَصَرَّة قرية في قضاء بيت لحم.

وكورشيلا … ولعله من باب إطلاق الجزء على العموم ( حاشية من المؤلف الأستاذ محمد شراب : كوشيلا لم أجدها في مصادري ، ولعله مركبة من كوش الحاكم الفارسي الذي أعاد الإسرائيليين من أسرهم ، وإيل بمعنى إله. لأن كورش له  مكانة عظيمة عند اليهود ، فيكون الاسم يهوديا ، وقد جاء في سفر عزرا ـ الذي كتب التوراة لبني إسرائيل ـ " إن الرب نبه روح كورش ـ كذبوا ـ ملك فارس فأطلق نداء في مملكته قائلا : إن الرب إله السموات أعطاني جميع ممالك الأرض وأوصاني بأن أبني له بيتا في أورشليم الني بيهود … " وهذا كذب لأن كورش كان وثنيا ، والوثني لا يبني بيوتا لله.


القدس : ويظهر أنه غلب على المدينة بعد العصر الأموي.

قال ناصر خسرو في رحلته سنة 438 هـ : وأهل الشام وأطرافها يسمون بيت المقدس " القدس "،  أقول : ومن أقدم من ذكرها باسم القدس أبو العلاء المعري المتوفى سنة 449 هـ ، إذ يقول :

واخلع حذاك إذا حاذيتها ورعا

كفعل موسى كليم الله في القـُدُس


القدس الشريف : أقدم من وصف القدس بالشريف يحيى بن سعيد الأنطاكي في كتابه الذي ألفه عام 458 هـ ، فعرفت بعدُ بالقدس الشريف ، وذكرها أيضا بهذا الوصف ابن بطوطة ، ومجير الدين الحنبلي في تاريخ القدس سنة 901 هـ ، وقد ثبت العثمانيون هذه التسمية فقالوا " قدس شريف " أي القدس الشريف.

والنسبة إلى بيت المقدس " مقدسي " وقد نسب إليها بهذا الفظ ، وفي العصر الحديث نسبوا إلى القدس ، فقالوا : قدسي.
20‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ABOMAYAR.
قد يهمك أيضًا
عدد اسماء المردقوش؟
كل واحد يكتب اسم من اسماء يوم القيامة.......
من يريدون اثبات وجودهم ب 3 اسما من اسماء الله تعالى ؟؟
اسماء المقبولين في كلية فلسطين التقنية العروب
لماذا أكثر اسماء الدول فيها (يا) في اخر الكلمة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة