الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يتم صنع الزجاج؟ و من ماذا يصنع؟
الصناعة 13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة the viking (ahmad zozo).
الإجابات
1 من 55
الزجاج مصنوع من الرمل شيئ لايصدق

يدخل الرمل في غرف من النار لا اعرف التفاصيل
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ملك الكرة55 (AbdelMoezH AMH).
2 من 55
اعتنى المسلمون في العصور الوسطى بصناعة الزجاج وطوروها؛ وذلك بعدما تعلموا طرق صناعتها من البلدان التي فتحوها، مثل مصر والشام، والعراق، وإيران، وكان ذلك لحاجتهم إلى الأواني الزجاجية التي تستخدم في العطور، والعقاقير، والإنارة، والشرب، وغيرها.
ويتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة الامبراطور 22 (صاحب السمو).
3 من 55
أجب على أسئلتي لو سمحت
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 55
من الرمل ومواد اخرى  ويتم صنعه بتعريضه الى حرارة عالية
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة الشيخ صالح (الشيخ صالح الهاشمي).
5 من 55
لا اعرف نعم للتسليب
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة كريستوفر لويد (عاد لينتقم).
6 من 55
ماقصرو الشباب .
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة الامبراطور1982 (بغيبتك يبدأ حضــووري).
7 من 55
الزجاج يصنع من الزجاج
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة YOUSIF LNK (يوسف لنك).
8 من 55
يصنع من رمل خاص يحتوي على نسبه من مادة المغنيسيوم ليبدو اخضرا او مادة المنغنيز ليبدو ارجواني وتدخل الفوسفات في نسبه كبيره من تلك الماده
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة اهكذا؟.
9 من 55
عن طريق احضار الرمل الابيض الناعم لانه الماده الخام لصنع الزجاج ثم يضاف اليه اكسيد الصوديوم واكسيد الكالسيوم ثم يوخذ الخليط ويعرض لدرجة حراره تصل الى1500 درجه مئويه حتى ينصهر ويترك الخليط الى ان تنخفظ حرارته حتى تصل 1000ثم يوضع في افران التصنيع والتشغيل ويمكن الحصول على الزجاج الملون من خلال بعض اكسيد المعادن مثل الحديد والكروم وبهذه الطريقه نحصل على الزجاج الامع والملون



رددها كثيرا استغفرالله العظيم الذي لااله الاهو الحي القيوم واتوب اليه
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ملآگ پس هلآگ (كبريائي يقتلني).
10 من 55
تتضمن العمليات الأولى لإنتاج الزجاج: صب لوح من الزجاج ثم درفلته وصقله، أو نفخ كرة من الزجاج، ثم تدويرها في حركة مغزلية على طرف قضيب مع اسنادها على سطح أملس بارد حتى تتسطح على هيئة قرص أو تأخذ شكل الأسطوانة ، وصقله بواسطة اللهب وتنعيم سطحه. ولصناعة أكواب فيتم بإدخال كرة الزجاج التي لا زالت منصهرة في قالب وتدويرها فيه فتأخذ شكل القالب ثم تبرد . بعد أزالة الطرف يصبح الكوب جاهزا.
واحتاج عمليات التزجيج (صناعة الزجاج) القديمة، إلى أطر صغيرة للنوافذ ، لتركيب هذا الزجاج (التاجي) أو (النورماندي) عليها ، وظل بعضها محتفظاً بـ (عين الثور) المميزة في مركزها، كعلامة متخلفة عن استخدام القضيب. أما العملية البديلة لإنتاج (الزجاج العريض) فكانت تعتمد على أرجحة الكرة، حتى تتمدد وتتحول إلى شكل أسطواني ، يصل طوله إلى حوالي متر ونصف، بقطر حوالي 45 سم. ثم تزال الأطراف وتشق الأسطوانة على طولها، ثم يتم تسطيحها في فرن مناسب.
وظلت الطريقة الأخيرة، مع طريقة أخرى متطورة عنها تعتمد على الميكنة، قيد الاستخدام حتى أوائل القرن العشرين، حين تم التوصل إلى طريقتين أخرتين هامتين:
طريقة (فوركو) عام 1904 وطريقة (بتسبرج) عام 1926 وتعتمد كلتا الطريقتين على سحب شريط من الزجاج رأسياً من فرن الزجاج، عبر فرن تلبيد (تلدين) بواسطة درافيل من الاسبستوس تدار بالمحركات ، تقوم بمسك الشريط من طرفهالعلوي بمجرد برودته لدرجة كافية ، بعد عدة أقدام أعلى الفرن. وتسمح عملية التلدين بتبريد الزجاج ببطء بمعدل محدد ، ويعد التبريد ببطء أمراً ضرورياً لتجنب الاجهادات الناشئة عن التبريد السطحي السريع . ويتميز الزجاج الناتج بشفافيته، وسطوحه المصقولة الصلبة، مع وجود بعض التشوه أو العيوب.
وكان الحصول على لوح زجاج مصقول فيما سبق من طرق، يتم بدرفلة الزجاج المصهور من الفرن، على هيئة شريط مستمر، ولكن كان يعيب ألواح الزجاج، وجود علامات (ندبات) بسطحه، نتيجة التلامس بين الزجاج والدرافيل. لذلك كان يتحتم إزالة هذه العلامات بالتجليخ والصقل بغرض الحصول على سطحين متوازيين للوح الزجاج لتحقيق الاكتمال البصري (الخواص الضوئية الجيدة) للمنتج النهائي. وبالطبع ، يتخلف عادم يقدر بحوالي 20% من عمليات التجليخ والصقل، كما كان من الصعب في الماضي أخلاء الزجاج من الفقاقيع الهوائية .  ويصنع من الرمل   وشكرا.
13‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة دمعة بريئة 19 (داليا التميمي).
11 من 55
يُصنع الزجاج بطريقة تشبه بعض الشيء الطريقة التي يصنع بها الطاهي حلوى التوفي. فصانع الزجاج يقوم بخلط كمية كبيرة من الرمل مع كميات قليلة من الجير والصودا وغيرها من المواد ليعطي للزجاج بعض الخواص. ويمكن أن تتكون المكونات الأخرى من الألومنيوم وأكسيد الزرنيخ الأبيض بتسخين هذا الخليط أو جزء منه في فرن حتى يصبح كتلة من السائل الكثيف اللزج. وعندما يبرد هذا المزيج يصبح زجاجًا. وتُستعمل ملايين الأطنان من الرمل كل سنة لصنع الزجاج. ومع كل، فإن هناك أنواعًا خاصة من الزجاج تصنع دون أن يستعمل فيها الرمل مطلقًا.
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Ali198281 (Ali H.H.A).
12 من 55
الكدب خيبه ... لا اعرف
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة انا اسمى...... (Shady Y).
13 من 55
هناك ذرات بيضاء داخل الرمل يصنع منها الزجاج وليس من حب الرمل نفسه بل من ذرات الزجاج الموجوده داخل الرمل.

ويتم صنعه عبر تصهيره بدرجة الحرارة الملائمه ونفخه باداة معدة خصيصا للزجاج .
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ربيع نفسي (لاشئ يُعجبني).
14 من 55
كيف صنع الزجاج -

الزجاج مصنوع من الرمل

ولمزيد من المعلموات شاهد الفديو من ربط ده
http://www.youtube.com/watch?v=bQPXPt8cndA‏
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
15 من 55
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة الشهاب البعيد (كابا سينا).
16 من 55
الزجاج يصنع من الرمال
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة kingman20112012 (ESLAM EL-DEGHEDY).
17 من 55
يقومون بتجفيف الماء
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة العابث الأخير (في هذا القرن).
18 من 55
يصنع الزجاج بطريقة التسخين إلى درجات الحرارة العالية حتى الحصول على الحالة العجينية للخليطة ومن ثم تتم عملية القولبة للعجينة بحسب الشكل المراد الحصول عليه، و هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها ولكن هذه هي الطريقة العامة . حيث يقوم صانع الزجاج بخلط كميات محددة من الرمل و الجير و الصودا وغيرها من المواد ليعطي للزجاج بعض الخواص الخاصة . ويمكن أن تتكون المكونات الأخرى من الآلومنيوم وأكسيد الزرنيخ الأبيض . ويسخن الخليط في فرن حتى يصبح كتلة لزجة من السائل الكثيف . يصبح تشكيل كتل صغيرة تؤخد من الفرن سهلا وعندما تبرد تصبح زجاجا في الهيئة المتشكلة عليها . وتستعمل ملايين الأطنان من الرمل كل سنة لصنع الزجاج. ومع ذلك فإن هناك أنواعا خاصة من الزجاج تصنع دون أن يستعمل فيها الرمل مطلقاً.
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة King of night.
19 من 55
الزجاج مادة من أكثر المواد فائدة في العالم. وهو يصنع بشكل رئيسي من الرمل والصودا والجير.
وللزجاج استعمالات كثيرة لا يمكن حصرها ، فهناك من الأطعمة ما يحفظ في جرار زجاجية، كما يتناول الناس بعض أنواع الشراب من كؤوس زجاجية، وهنا نوافذ مباني البيوت، والمدارس والمكاتب وكلها تصنع من الزجاج ، كما أن أولئك النفر من الناس الذين يشكون من مشكلات في بصرهم يلبسون النظارات، ويستعمل العلماء في معاملهم أوعية زجاجية، ومقاييس درجة الحرارة (الترمومترات) . ولهم عدسات زجاجية في المجاهر (الميكروسكوبات) التي يستعملونها وكذلك التلسكوبات.
وبالإضافة إلى فائدة الزجاج ، فانه يستعمل كذلك في الزخارف والتجميل. ومنذ عرف الناس كيف يصنعون الزجاج، فإنهم لجأوا إلى استعماله أيضاً باعتباره مادة فنية.
ويمكن أن يصاغ الزجاج في أشكاله شتى كأن يغزل بحيث يستخرج منه خيط أرفع من خيط العنكبوت. كما انه يمكن أن يصبح كالعجينة الطيعة ثم يصاغ ليصبح مرآة تلسكوب، يصل وزنها إلى عدد كبير من الأطنان، ويمكن أن يصنع ليكون أقوى من الفولاذ، وأضعف وأكثر هشاشة من الورق ، ومعظم الزجاج شفاف، كما أن بالإمكان تلوينه بأي لون.

أنواع الزجاج :
عندما يتحدث الناس عن الزجاج فإنهم ، عادة يعنون تلك المادة الشفافة اللامعة التي تتكسر بسهولة، وربما يظن أن الزجاج الذي يستعمل في النوافذ أو الذي يستعمل في عدسات النظارات هما من مادة واحدة. والواقع أن الأمر ليس كذلك . فهناك أنواع كثيرة من الزجاج، بل إن هناك شركة أمريكية واحدة هي شركة كورننج لأعمال الزجاج استطاعت وحدها أن تصنع أكثر من 100.000 نوع من الزجاج, وتتناول هذه المقالة بالبحث أنواعاً مهمة عديدة من الزجاج، كما تتناول استعمالاتها المختلفة.

).
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Nada MaMdOuH).
20 من 55
اعتنى المسلمون في العصور الوسطى بصناعة الزجاج وطوروها؛ وذلك بعدما تعلموا طرق صناعتها من البلدان التي فتحوها، مثل مصر والشام، والعراق، وإيران، وكان ذلك لحاجتهم إلى الأواني الزجاجية التي تستخدم في العطور، والعقاقير، والإنارة، والشرب، وغيرها.
ويتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة bishoy ramzi (فانديتا القبطى).
21 من 55
يتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة فيصل الشهرى 075.
22 من 55
من الرمل الخام و مواد كميائية أخرى
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ساره bell (sarah belmahdi).
23 من 55
يصنع الزجاج بطريقة تشبه بعض الشيء الطريقة التي يصنع بها الطاهي حلوى التوفي. فصانع الزجاج يقوم بخلط كمية كبيرة من الرمل مع كميات قليلة من الجير و الصودا وغيرها من المواد ليعطي للزجاج بعض الخواص. ويمكن أن تتكون المكونات الأخرى من الآلومنيوم وأكسيد الزرنيخ الأبيض بتسخين هذا الخليط أو جزء منه في فرن حتى يصبح كتلة من السائل الكثيف اللزج . وعندما يبرد هذا المزيج يصبح زجاجاً. وتستعمل ملايين الأطنان من الرمل كل سنة لصنع الزجاج. ومع ذلك، فإن هناك أنواعاً خاصة من الزجاج تصنع دون أن يستعمل فيها الرمل مطلقاً.
زجاج الصودا والحجر الجيري. هو الذي يستعمل للزجاج المسطح ومعظم الأوعية ومصابيح الإضاءة الكهربائية وكثير من الأشياء الصناعية والفنية. وتبلغ نسبة هذا الزجاج نحو 90% من إجمالي الزجاج المصنوع في العالم، كما أنه ما زال يصنع من نفس المواد التي كان يصنع منها منذ مئات السنين. وتبلغ نسبة السليكا(الرمل) في هذا الزجاج 72% وبه 15% من أكسيد الصودويم، و9% من أكسيد الكالسيوم (الجير) و4% من مقومات أخرى ثانوية.
ويتم الحصول على السليكا من أماكن التنقيب عن الحجارة الرملية، ثم تطحن إلى رمل ناعم ويغسل جيداً .ويتم الحصول على معظم أكسيد الصوديوم من رماد الصودا الذي يستخرج من معدن الترونا أو الملح، أما أكسيد الكالسيوم فإنه عادة ما يتم الحصول عليه من الحجر الجيري أو الدولميت. والمعروف أن زجاج الصودا والحجر الجيري غير مكلف ومن السهل صهره وتشكيله، كما أنه متين إلى حد معقول.
زجاج الصودا والرصاص. يطلق على هذا النوع من الزجاج عادة زجاج الرصاص أو البلور ( الكريستال). ويصنع هذا الزجاج عن طريق الاستعاضة بأكسيد الرصاص عن أكسيد الكالسيوم، وفي كثير من الأحيان عن جزء من السليكا المستعملة في زجاج الحجر الجيري. وزجاج الصودا والرصاص لين ناعم سهل الانصهار، وتكلفته أكثر بكثير من تكلفة زجاج الصودا والحجر الجيري.
ولزجاج الرصاص والصودا بعض الخواص البصرية القيمة، ومما جعله يستعمل على نطاق واسع في زجاج المناضد الرائعة والأشياء الفنية.وبالإضافة إلى ذلك، فإن أكسيد الرصاص يحسن الخواص الكهربائية للزجاج.
زجاج البوروسليكات. زجاج يقاوم الصدمة الحرارية وهو معروف أكثر بأسمائه التجارية مثل البايركس والكيموكس. ويحتوي هذا الزجاج على 80% من السليكا و4% فقط من القلويات و2% من الألومنيوم و13% تقريباً من أكسيد البووريك. وتبلغ مقاومة هذا الزجاج للصدمات الحرارية ثلاثة أضعاف زجاج الصودا والحجر الجيري، وهو ممتاز في الاستعمالات الكيميائية والكهربائية. وهذا لزجاج يمكن من إنتاج أوعية الخبز وخطوط الأنابيب الزجاجية.
زجاج السليكا المنصهر. لهذا الزجاج مقاومة عالية للصدمات الحرارية. وهو يتكون كلياً من السليكا، ويمكن تسخينه إلى درجة حرارة عالية للغاية، ثم يدخل في ماء بارد كالثلج دون أن يتصدع. وزجاج السليكا المنصهر هذا عالي التكلفة لأن درجات الحرارة المرتفعة إلى درجة استثنائية يجب أن تستمر أثناء إنتاجه. ويستعمل هذا الزجاج في معدات المعامل والألياف البصرية لمرشدات الموجات.
زجاج الـ96% سليكا. يقاوم الحرارة تماماً كما يفعل زجاج السليكا المنصهر تقريباً. ولكنه أقل تكلفة في إنتاجه ويتكون هذا الزجاج من خليط خاص للبوروسليكا بعد أن يصنع بمسام عن طريقة معالجة كيميائية وتنكمش المسام عندما يسخن الزجاج تاركة سطحاً شفافاً ناعماً.
الزجاج الملون. كان قدماء المصريين يصنعون زجاجاً ملونا بسبب بعض الشوائب التي كانت تختلط بالمادة الخام أحياناً. وكانوا يعرفون أنه بالإمكان الحصول على ألوان براقة وذلك بإضافة بعض المكونات. ووجد الرومان أنه بالإمكان تحييد ألوان الشوائب بإضافة المنجنيز أو الإثمد (الأنتيمون). وتضاف الآن بعض الأكاسيد إلى الزجاج لتلوينه. فقد وجد مثلاً أن جزءاً واحداً من أكسيد النيكل إلى 50.000 جزء زجاج ينتج عنه لون خفيف يتراوح بين الأصفر والبنفسجي اعتمادا على قاعدة الزجاج الأساسية. ويعطي جزء واحد من أكسيد الكوبالت إلى 10.000 جزء زجاج زرقة كثيفة.
ويصنع الذهب الأحمر بإضافة أكسيد الذهب أو النحاس أو السيلنيوم. كما يمكن الحصول على أنواع أخرى جميلة من الزجاج الملون بإضافة كيميائيات أخرى. ويمكن جمع قطع صغيرة من الزجاج الملون لتشكل صوراً أو تصاميم زخرفية للنوافذ الملونة.


كيف يصنع الزجاج


تختلف مصانع الزجاج اختلافاً كبيراً عن المصانع الأخرى. ففي مصانع الزجاج براميل ضخمة، وصوامع لحفظ المواد الخام الخاصة بصنع الزجاج وهي الرمل ورماد الصودا و الحجر الجيري والبوراكس. وجل هذه المواد مساحيق جافة يشبه بعضها بعضاً، ولكنها مع ذلك قادرة على إظهار نتائج مختلفة جداً. أما منافذ التهوية الضخمة الموجودة في السقف، والمداخن الكبيرة، فإنها تطلق الحرارة الهائلة المطلوبة لصهر هذه المساحيق الجافة ولتجعل منها سائلاً ساخناً أبيضاً اللون. وفي الطرف الحار من مصنع الزجاج، توجد الأفران.
الخلط. تصل المواد الخام الرئيسية إلى مصنع الزجاج في عربات للسكك الحديدية وتخزن في صوامع ضخمة. وبعد أن توزن وتخلط آلياً بالنسب الصحيحة يضيف صانع الزجاج كسارة زجاج، وهي قد تكون زجاجاً يعاد تصنيعه، أونفايات زجاج من انصهار سابق لنفس النوع من الزجاج. وبإضافة 5% إلى 40% من الكسارة إلى الكمية الجديدة من الزجاج، فإنك تستعمل مواد لو لم تستخدم لأضحت من النفايات. وعلاوة على ذلك، فإن إضافة كسارة الزجاج تقلل من كمية الحرارة المطلوبة لصهر هذه الكمية الجديدة من المواد الخام. وبعد الخلط، فإن الكمية تنتقل إلى وحدات الانصهار في عربات أو أواني حمل أو سيور حمل.
الصهر. في العهود الماضية كانت الكميات تصهر في جرار صغيرة من الطين مقاومة للصهر، وتسخن عادة بحطب الوقود. ولكن هناك اليوم جراراً خاصة تكفي لكمية تزن إلى ما مقداره 1.400 كجم من الزجاج. وتسخن هذه الجرار بالغازات أو الزيت، ويمكن للفرن الواحد أن يتسع لعدد يتراوح بين 6 و20 جرة. وما زالت تصنع كميات قليلة من زجاج البصريات وزجاج الفنون والزجاج الفاخر في مثل هذه الجرار المقاومة للصهر.
وتصنع الكميات من الزجاج في أفران يطلق عليها خزانات اليوم، لأن العملية التي تتم فيها تستغرق عادة نحو 24 ساعة، ويملأ الخزان اليومي بالمواد الخام، ويصهر الزجاج، ويستعمل كله قبل أن يملأ الفرن مرة ثانية. وتتسع هذه الخزانات اليومية لكمية تتراوح بين 1و35 طناً مترياً من الزجاج.
ويصهر معظم الزجاج في أفران كبيرة تسمى الخزانات المستمرة.ويستطيع أكبر هذه الخزانات المستمرة أن تصهر ما بين 360 و540 طناً مترياً يومياً و 270 طناً مترياً من زجاج الأوعية يومياً. وتستخدم خزانات مستمرة أصغر حجما لإنتاج معظم منتجات الزجاج الأخرى، وتتم التغذية بالمواد الخام في ناحية التحميل بالسرعة التي يؤخذ فيها الزجاج المنصهر من الجهة التي يجري فيها العمل. ويستمر التحميل والصهر والعمل منذ أن تشعل النيران أول مرة حتى يتم إطفاؤها في نهاية الفترة التي تسمى الحملة. وفي العادة، تستمر هذه الحملة لفترة قد تمتد إلى خمس سنوات. ويحدد طول فترة الحملة دائماً بتآكل جدران الطوب المقاوم للحرارة المصنوع منه الفرن. وهذه الجدران تتآكل وتتلاشي بفعل حرارة الزجاج.

كيف يشكل الزجاج ويجهز


هناك أربع طرق رئيسية لتشكيل الزجاج وهي: النفخ والكبس والسحب والصب. وبعد عملية التشكيل تأتي عملية لاستعادة قوة الزجاج ومتانته، كما يمكن استخدم طرق للتقوية وغيرها من الطرق المؤدية إلى تجهيز الزجاج بالمتانة المطلوبة.
النفخ. نفخ الزجاج دون استعمال قوالب فن قديم يرجع تاريخه إلى حوالي 2.000 سنة. وتتم هذه العملية بغمس أنبوب نفخ من الحديد طولها بين 1.2 و1.5 من الأمتار في الزجاج المنصهر الذي يلتصق بعض منه بطرق الأنبوبة الذي يكون شكله أشبه بالكمثرى. ويبدأ أحد العمال في النفخ بلطف في الأنبوبة حتى ينتفخ الزجاج ويتجاوب مع نفخ العامل الذي يقوم بإعطائه الشكل المطلوب عن طريق النفخ. ويمكن للزجاج وهو في هذه المرحلة أن يعصر ويمط ويفتل ويقطع. ويقوم العامل بتسخين هذا الزجاج مرة بعد أخرى للحفاظ عليه طرياً مرناً. وعندما يصاغ الزجاج الساخن في شكله النهائي المطلوب، فإن هذا الشكل يكسر من طرف الأنبوبة الحديدية. وبالإمكان نفخ الزجاج في قوالب حديدية سواء باليد أو بالآلات.
الكبس. يصحب الكبس إسقاط كتلة زجاجية ساخنة في قالب، ثم تكبس بمكبس حتى تنتشر كتلة الزجاج وتملأ جوف القالب، ولكي تكبس هذه الكتلة، يجب أن يتم تشكيل المادة بطريقة تمكن من سحب المكبس. وتستخدم عملية الكبس عادة في صنع أطباق الخبز والكتل الزجاجية والعدسات و طفايات السجاير. وكما هي الحال في عملية النفخ، فإنه بالإمكان أيضا إجراء عملية الكبس إما باليد وإما بالآلات سواء بقالب مفرد أو مزدوج. وتستخدم آلات النفخ والكبس مجموعة من طرق الكبس والنفخ لصنع المادة المطلوبة. وهناك كثير من الأوعية التي تصنع بهذه الآلات.


طرق متعددة


السحب هو الطريقة التي تستخدم لتشكيل الزجاج المسطح وأنابيب الزجاج والألياف الزجاجية. وتكاد تكون جميع أنواع الزجاج المسطح المصنوع هذه الأيام زجاج طفو. ويشكل هذا النوع عن طريق سحب صحيفة عريضة من الزجاج المنصهر في صهريج من القصدير المنصهر. ويسمى هذا الصهريج الحمام الطافي لأن الزجاج يطفو في طبقة مستوية على سطح القصدير المنصهر البالغ النعومة. ويضبط التسخين في حمام الطفو بحيث تصهر أية خشونة قد تعلق بالزجاج. ولما كان الزجاج ينصهر في درجة حرارة أعلى من تلك التي ينصهر عندها القصدير فإنه بالإمكان نقله من القصدير المنصهر لمزيد من التبريد. وعندما يشكل الزجاج المسطح في حمام طفو، فإن كلا الجانبين يخرج بشكل لامع بحيث لا يحتاج إلى شيء من الصقل والتهذيب.

الانابيب الزجاجيه


وتصنع الأنابيب الزجاجية بسحب الزجاج المنصهر لينساب حول أسطوانة دوارة أو مخروط يسمى قلب التشكيل. وينفخ الهواء من خلال قلب التشكيل، فإن الزجاج يكون أنبوبة مستمرة على الدوام. أما الألياف الزجاجية فإنها تصنع عن طريق سحب الزجاج المنصهر من خلال ثقوب دقيقة جداً في قاع الفرن.
الصب. صنعت المرآة بعرض 508 سم لتلسكوب مرصد بالومار في كاليفورنيا بالولايات الأمريكية عن طريق الصب. وتتضمن عملية الصب هذه ملء قوالب بزجاج منصهر وذلك إما بصب الزجاج من مغارف وإما مباشرة من الفرن، أو بصب الزجاج من قاع الفرن.
ويستخدم ا لصب في إنتاج قطع الزجاج المستعمل في الشؤون المعمارية وفي إنتاج زجاج الفنون وزجاج الليزر.
صناعة المصابيح. هذه طريقة لإعادة تشكيل الزجاج لإخراج أشكال جديدة بعد أن تبرد. ويقوم صناع أعمال المصابيح بإعادة تسخين أنواع مختلفة وأحجام متباينة من أنابيب الزجاج وقضبانه فوق شعلة نفخ يطلقها الغز والأكسجين. وبعد ذلك، يمكن ثني هذه الأنابيب ولفها ومطها وتلحيم الزجاج المطرى إلى أشكال متنوعة. وبهذه الطريقة، فإنهم يصنعون أشكال حيوانات صغيرة ومزهريات وسفناً شراعية، وعيوناً زجاجية، ومعدات علمية وبعض القطع للأنابيب الإلكترونية والمصابيح المتوهجة وغيرها من المعدات الصناعية. وينتج عمال المصابيح الكثير من القطع الصغيرة للصناعات الكهربائية والكيميائية والطبية والآلات ذات السرعة المتناهية الأوتوماتيكية وذلك بإعادة تصنيع الزجاج المطرى.
التلدين. هو عملية إزالة آثار الشد والضغط المتبقية في الزجاج بعد عملية التشكيل. وتلدن معظم الأدوات الزجاجية بمجرد الفراغ من تشكيلها، وإذا لم تتم عملية التلدين، فقد يتحطم الزجاج بسبب الشد الذي يسببه التبريد غير المتوازن، وتتم عملية التلدين هذه عن طريق تسخين الزجاج مرة أخرى وتبريده بالتدريج بناء على جدول لدرجة الحرارة والزمن.
التطبيع. عملية يعاد فيها تسخين الأشكال الزجاجية التي صنعت حتى تصبح طرية تقريباً، ثم تبرد فجأة بتيارات قوية من الهواء البارد، أوبغمسها في زيت أو أي مواد كيمائية سائلة. ويجعل التطبيع الزجاج أكثر متانة من الزجاج العادي، وعلاوة على ذلك، فإنه بالإمكان تطبيع المصنوعات الزجاجية بالكيميائيات.
الأختبار. في كل مصنع من مصانع الزجاج تقريباً يتولى بعض المهندسين اختبار عينات من المصنوعات الزجاجية تؤخذ مباشرة من الأفران للتأكد من أن الزجاج من نوعية جيدة، وأن له الخواص المطلوبة، كذلك فإنه تؤخذ عينات من الأواني لاختبار حجمها وجودة متنانتها وغير ذلك من الخواص الأخرى

زخرفة الزجاج


هناك عدة عمليات تجهيزية أولية يجب الفراغ منها قبل أن تزخرف المصنوعات الزجاجية وتزين، فمثلاً، يجب إزالة الزجاج الزائد من الأوانى التي صنعت بطريقة النفخ، وفي العمليات اليدوية، يجب قطع الزجاج وهو ما زل طرياً. وفي بعض الأحيان، تدار القطعة الزجاجية أمام لهب ساخن جداً من الغاز. ويؤدي التمدد الفجائي لشريط الزجاج الساخن الضيق الذي يدور أمام اللهب إلى الانفصال عن الزجاج الأكثر برودة الذي يليه. وفي حالات أخرى، يمكن تثبيت الآنية الزجاجية وهي مقلوبة، بل يمكن أيضا استخدام لهيب أقوى، ثم يصهر الزجاج العالق بتعريضه لتلك الحرارة العالية، ويؤدي ثقل الزجاج المنصهر إلى انفصاله وسقوطه. ثم تجمع كسارة الزجاج هذه في برميل وتعاد للفرن لتستعمل مرة أخرى. ومن الممكن أيضاً فصل الزجاج الزائد بإزالة القطع الزجاجية بعجلة من الماس أو الحديد الصلب، ثم تجذب الزوائد الزجاجية بشيء من الضغط المفاجئ. فإن لم تكن الأجزاء الزائدة المقطوعة من الزجاج ناعمة بالقدر الكافي فإن بالإمكان صقلها بكاشطات ناعمة أو بلهيب آلة صقل نارية.


مضافات كيميائية



حمض الهيدروفلوريك وبعض مركباته هي الكيميائيات الوحيدة التي تعمل على تآكل الزجاج وإذابته. ويسمى الزجاج الذي يغمس في هذه الكيميائيات أو يرش بها بأنه زجاج متآكل. وبناء على مكونات الزجاج وتركيز الفلوريد والمدة الزمنية التي يتعرض لها سطح الزجاج المتآكل يصبح خشنا ومعتمداً إلى درجة تجعله يشبه الثلج، ويكاد يكون غير شفاف، أو ربما كان له مظهر ناعم نصف شفاف بنعومة مظهر قماش الستان. ويبطن داخل المصابيح الكهربائية بهذا الدهان الذي يشبه الستان.كما تحفر الأباريق وأقداح الماء والزجاج المصنوع للأعمال الفنية في كثير من الأحيان بتصاميم معقدة. ويطلى سطح المصباح أولاً بحمض مقاوم للكيميائيات لوقاية اجزاء الزجاج التي تقع خارج قالب النموذج المطلوب. ثم يتآكل سطح الزجاج غير المطلي بفعل الحمض تاركاً النموذج. ومن الممكن عن طريق خلط الهيدروفلوريك وحمض الكبريتيك.
السقع الرملي، يعطي الزجاج سطحاً نصف شفاف، وغالباً ما يكون هذا السطح أكثر خشونة من ذلك الذي يتم الحصول عليه عن طريق الحفر. وينفخ الهواء المضغوط رملاً بذرات خشنة ترتطم بالزجاج، وكثيراً ما يتم ذلك من خلال قالب زخرفي مطاطي يشكل تصميماً خاصاً. وكثيراً ما تكون البطاقات على أوعية الكيميائيات محكوكة بالرمل. وكثيراً ما تزخرف أواني الإضاءة والأفران والأطباق والنوافذ بالسفع (الحك) الرملي.
القطع. عملية تآكل كميات كبيرة من الزجاج الأصلي، وذلك بتثبيتها على حجر رملي دوار أو عجلات الكاربورندم وهي المادة الشديدة الصلابة التي تستعمل في الصقل والحك والكشط. ويتابع العامل شكلاً زخرفياً سبق أن وضع على الآنية أو الشكل. وقد يكون القطع أحياناً عميقاً جداً. ويعاد البريق الأصلي للسطح الخشن المقطوع عن طريق التآكل بالأحماض أو بالصقل بكاشطات ناعمة جداً.

ابتكارات فنية


النقش بالعجلات النحاسية. تسمح هذه الطريقة بالتعبير الكامل عن الابتكارات الفنية في الزجاج. وتصاغ التصاميم الرائعة الكثيرة التفاصيل المنجزة بحرص شديد في أشكال ثلاثية الأبعاد. وهناك الكثير من الأعمال الفنية التي نقشت في الزجاج. وتتضمن العملية المجهدة قطع الزجاج بعشرات من العجلات النحاسية التي تغذى بالمواد الكاشطة.
الزخرفة المعالجة بالنار. يمكن وضع الطلاء الزجاجي الملون والأعمال ذات الرونق على الزجاج إما عن طريق الفن التشكيلي اليدوي (الرسم) وإما عن طريق نقل الصور من ورق أعد خصيصاً لهذه العملية أو الطباعة الحريرية.
وعندما تسخن هذه الوسائل الفنية من طلاءات وغيرها إلى درجة الحرارة المطلوبة فإنها تنصهر في الزجاج، وهكذا تصبح جزءاً من الآنية الزجاجية. وتزخرف كثير من الأكواب والجرار والأباريق وأجهزة الإنارة والتحف الفنية وغيرها من المنتجات بهذه الوسيلة
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة محممد اللبابيدي.
24 من 55
يصنع من السكر
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة وجه المحبة (Ayan Alie).
25 من 55
معظم زجاج هو خليط من كمية كبيرة من السيليكا التي تأتي من الرمال البيضاء الجميلة من الحجر الرملي أو المسحوق، جنبا إلى جنب مع كميات صغيرة من الصودا 1 مثل القلوي (بيكربونات الصوديوم) أو البوتاس إلى انخفاض نقطة انصهاره، والجير (من الحجر الجيري) تساعد على تحقيق الاستقرار في خليط وجعل في نهاية المطاف أقوى وزجاج مقاوم للماء. هذه العناصر هي التي تحدث بشكل طبيعي في جميع أنحاء أميركا الشمالية.

وتنصهر والسليكا، والصودا والجير معا في درجات حرارة عالية للغاية. عن طريق إضافة مواد أخرى أثناء العملية، ويمكن تغيير خصائص الزجاج، بما في ذلك لونه، وكيفية انعكاس ذلك، وكيف اللامع أو فوارة يبدو، إلى أي مدى هو بمثابة عازل وأكثر من ذلك. وعادة ما يتم إعادة تدوير قطع الزجاج القديمة أو المعطلة من الصناعات التحويلية السابقة، ودعا 'cullet "في هذا المزيج. ومع ذلك، فإنه ليست مجرد هذه الإضافات وحدها التي تؤثر على الجزء الأخير من الزجاج، ولكن أيضا على الطريقة التي يتم تسخينها، تبريد وشكل.

أولا، يتم تسخين الخليط السيليكا / صودا / الكلس في أفران صهر إلى ما يقرب من 2500 فهرنهايت درجة، وأحيانا لطالما 24 ساعة. ثم يتم تبريد الزجاج المصهور عدة مئات من الدرجات، إلى درجة الحرارة التي يمكن العمل عليها. في هذه المرحلة على الزجاج هو اللون البرتقالي والاحمر ويبدو وكأنه سائل كثيف. الزجاج يجب ان يتم التوصل بسرعة لتشكيل عليه في الشكل المطلوب، وذلك لأن مثل الزجاج يبرد يصبح من الصعب. ويمكن الآن ليكون في مهب زجاج، ضغط تعادل أو إرجاع. أخيرا، عندما يتم تشكيل الزجاج في الشكل المطلوب، يتم وضعها في فرن أ "لير" أن "مطوع". هذه العملية الخاصة يلغي مناطق التوتر في الزجاج لتعزيزه، عن طريق التبريد عليه في درجات الحرارة التي تسيطر عليها.

لتفجير الزجاج، ويتم وضع فقاعة من الزجاج المصهور في نهاية عملية طويلة، أنبوب النفخ الحديد أجوف. ينفخ الهواء في ويؤدي لتشكيل الزجاج في لمبة على شكل كمثرى، والتي توالت بعد ذلك على لوح يتأهل، شكلت مع الأدوات وأحيانا إعادة تفجير في قالب. للحفاظ على الزجاج من تصلب خلال هذه العملية، يتم بشكل دوري إعادة تسخينه في فرن صغير. إذا كان الزجاج هو أن يكون محفورة، وتستخدم عجلات النحاس، وإذا كان له أن يكون محفورا، وحامض الهيدروفلوريك لا وظيفة.

لقوارير الزجاج، ويعمل فقاعة الزجاج المصهور. يتم وضعه في قالب، وضغط الهواء في فقاعة يفرض على زجاج ضد جانب العفن. مرة واحدة على الزجاج يبرد ويصلب، يتم فتح القالب وإزالة زجاجة حديثا الصنع.

وكان الزجاج المضغوط، والتي تقدم أفضل السيطرة على كثافة الزجاج لمن تهب، والزجاج الأولى التي يتم تصنيعها على نطاق واسع مع اختراع آلة الزجاج إلحاحا في الولايات المتحدة في 1920s. وعمل هذا من خلال اتخاذ الزجاج المصهور من الفرن وتقسيمه إلى أقسام صغيرة. وسيتم وضع هذه في قوالب مصنوعة من الحديد أو النحاس. ومن شأن الغطاس اضغط على الزجاج إلى أسفل داخل القالب، وبعد بضع ثوان انها مستعدة.

لأن معدن بارد من العفن ستنتج التجاعيد في زجاج الساخنة، واستخدمت أنماط معقدة لإخفاء العيوب. لم يكن حتى من عشرين عاما في وقت لاحق أنه تم تطوير تقنية لتسخين القوالب لدرجات حرارة عالية جدا قبل أن يتراجع في الزجاج المنصهر، والتي قضت على التجاعيد. الأنماط الزخرفية وفقا لذلك أصبح أكثر بساطة.

زجاج استخلاصه هو العملية المستخدمة لتصنيع الأنابيب وقضيب على شكل زجاج، فضلا عن بعض الزجاج ورقة. لجعل الأنابيب، ويحصل على استخلاص الزجاج المصهور على اسطوانة جوفاء أو مخروط التي الهواء تهب من خلال ذلك، لمنعها من الانهيار حتى زجاج يصلب من حوله. ويمكن استخلاص أنبوب خارج أفقيا، رأسيا، أو في زاوية. وعلى العكس، لجعل قضبان الزجاج، ويتم التخلص من الهواء داخل الاسطوانة أو مخروط.

ويستخدم الزجاج المدلفن لبعض الزجاج المسطح، وهذا يعني أن ورقة من زجاج تتحرك على طول خط التجميع لأنها تصنع. نظرا لنوع المعدن المستخدم في بكرات، لا يتم للتلف بسبب حرارة من الزجاج المصهور. ومع ذلك، يمكن للزجاج تنتهي مع سطح خشن. وعندما كان أول من طور هذه العملية، صب الزجاج المصهور على جداول كبيرة، وتوالت بعد ذلك على لوحات مسطحة. بعد ان تبرد، ووضع حد لاستخدام الزجاج ومصقول.

ثم بدأت سلسلة من الابتكارات في مطلع القرن الماضي واستمرت خلال الحرب العالمية الأولى، وتحسين نوعية والاقتصاد على حد سواء من رسم ورقة الزجاج، والزجاج المدلفن.

الزجاج المصقول هو النوع الأكثر استخداما من الزجاج المسطح اليوم. وقد وضعت لأول مرة بعد الحرب العالمية الثانية من قبل شركة بريطانية ولكن ليس أدخلت على السوق حتى أنهم شعروا أنه كان الكمال، في عام 1959. صنعها هي فريدة من نوعها لأن يتم تشكيل الزجاج المصهور بواسطة تعويم على سرير من القصدير المنصهر الاحتفاظ بها في درجة حرارة عالية. الزجاج ينتشر ويسطح، ويوجه ثم الخروج الى الشريط زجاج متواصل. على سطح من الزجاج الرياح حتى يتم على نحو سلس للغاية، مع الانتهاء من رائعة مثل الزجاج ورقة، بالإضافة إلى جودة البصرية من بلور.

قطع وحفر الزجاج هي الفنون الجميلة. إذا يجب أن الزجاج يحتاج إلى قطع أولا أن أحرز مع عجلة قطع الزجاج. ثم يتم تطبيق الضغط عبر رصيده الى فرض فاصل. طريقة أخرى لقطع الزجاج حراريا. يمكن القيام بذلك مع لهب تركزت تسخين شريط ضيق من الزجاج. ثم يتم توجيه طائرة المياه على قطاع ساخنة لكسر الزجاج. أو، وتستخدم حلقة من النيران وركزت لتسخين منطقة معينة من الزجاج حتى يصبح لينة بما فيه الكفاية لمزق. يمكن حفر الزجاج، مع الحفر إما الصلب، والحفر وكربيد التنغستن، أو للحصول على أفضل جودة والرقابة وسرعة الإنتاج، والحفر الأساسية الماس.

يصنف الزجاج من قبل تكوينها. الأكثر شيوعا - 90 في المئة من الزجاج المصنعة - هو ما يسمى زجاج الصودا، ومزيج من الصودا، السيليكا والحجر الجيري. على الرغم من انها أرخص لجعل، كما أنها أقل مقاومة لدرجات الحرارة العالية، أو التغيرات المفاجئة في درجة الحرارة، أو المواد الكيميائية.

سوف زجاج الرصاص وعادة ما يكون ما لا يقل عن 20 في المئة محتوى أكسيد الرصاص. يبدو رائعا في ضوء، وخصوصا عندما قص والأوجه، والتي هي أكثر تكلفة زجاج الصودا. ولكن مشابهة لزجاج الصودا والرصاص والزجاج أيضا لا تفعل بشكل جيد مع ارتفاع في درجة الحرارة أو التغيرات المفاجئة في درجة الحرارة.

لأفضل مقاومة لتغيرات درجة الحرارة والمواد الكيميائية، يتم استخدام الزجاج أكثر تكلفة البورسليكات. لديه الحد الأدنى من أكسيد البوريك 5٪، ويستخدم في صنع المصابيح الكهربائية، والمصابيح الأمامية مختومة الشعاع، خبز والمختبرات الطبية. بل وأكثر دواما من زجاج البورسليكات هو زجاج ألومينوسيليكات.

تستخدم في الغالب مصنوعة من الألياف الزجاجية والزجاج ورغوة لأغراض العزل. لجعل الألياف الزجاجية، ويتم تشكيل الزجاج المصهور إلى مستمر، خيوط من الزجاج يشبه الشعر. مصنوع من الزجاج رغوة من خلال محاصرة فقاعات الغاز في الزجاج، وخلق اتساق الاسفنجية تقريبا.

مصنوع من الزجاج الملون وذلك بإضافة مواد كيميائية في مزيج، مع مواد كيميائية معينة خلق ألوان معينة. على سبيل المثال، الزجاج العنبر أو البني انظر استخدمت في زجاجات الجعة يحصل على لونه من كبريتيد الحديد. الحديد والكروميت يخلق ظلال خضراء، في حين الكوبالت يجعل ظلال من اللون الأزرق الجميل
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ekramROSE.
26 من 55
يتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
27 من 55
الزجاج يصنع من الرمل
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Bassant bosy).
28 من 55
اشكرك على طرح هذا السؤال فقد استفدت من قراءه اجوبة الاعضاء
اشكركم لهذه المعلومةالجميلة التي لم تخطر في باالي
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة متى القاك (هذا انا).
29 من 55
يصنع الزجاج من  الرمال ثم يدخل في افران بدرجة حرارة عالية
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة AHMED_27150.
30 من 55
نعم يصنع من الرمل يصهر الرمل تحت درجة لا تقل عن خمس آلاف درجة مؤية  ومن ثما ينصهر الرمل ويتحول الى سائل ومن بعده يضاف عليه بعض الماود علا حسب الطلب ونوع الزجاج المطوب.    المشكله تكمن في صهره.   حيث يصعب الحصول علا الفرم اللذي يتحمل مثل هذي الحراره العاليه لصهر الرمل
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة زحل. (زحل الاماكن).
31 من 55
ثلاث مواد وهي السليكا ( الرمل) ، والصودا ، والجير
بطريقة التسخين إلى درجات الحرارة العالية حتى الحصول على الحالة العجينية للخليطة
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة mfasys (mfa sys).
32 من 55
ويتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الاخرى
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة صمت الجرووح (صمت الجرووح).
33 من 55
من الرمل طبعا
والحين تطورا
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة رموسهpink (ريمـ آس).
34 من 55
يصنع بتعريض الرمل الى درجة حرارة مرتفعة
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة حسام عوض 2 (Hossam Awad).
35 من 55
من تجمير الرمل تحت حرارة عالية
++
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة alexander pato (طارق الأبواب).
36 من 55
بلاش تكتير كلام
يصنع من التراب
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
37 من 55
يصنع الزجاج من الرمال ...
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة الرشيد احمد (الرشيد احمد).
38 من 55
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة عائشة القذافي.
39 من 55
يصنع من الرمال الموجودة في الصحاري لانها غليظة وشفافه
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة alprof mado (ابن مصر).
40 من 55
يصنع الزجاج بطريقة التسخين إلى درجات الحرارة العالية حتى الحصول على الحالة العجينية للخليطة ومن ثم تتم عملية القولبة للعجينة بحسب الشكل المراد الحصول عليه، و هناك العديد من العوامل التي يجبمراعاتها ولكن هذه هي الطريقة العامة . حيث يقوم صانع الزجاج بخلط كميات محددة من الرمل و الجير و الصودا وغيرها من المواد ليعطي للزجاج بعض الخواص الخاصة . ويمكن أن تتكون المكوناتالأخرى من الآلومنيوم وأكسيد الزرنيخ الأبيض . ويسخن الخليط في فرن حتى يصبح كتلة لزجة من السائل الكثيف . يصبح تشكيل كتل صغيرة تؤخد من الفرن سهلا وعندما تبرد تصبح زجاجا في الهيئة المتشكلة عليها . وتستعمل ملايين الأطنان من الرمل كل سنة لصنع الزجاج. ومع ذلك فإن هناك أنواعا خاصة من الزجاج تصنع دون أن يستعمل فيها الرمل مطلق                                                                                                                             {سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم} [أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب] (البقرة:214) اللهم أنصر اخواننا في سوريا على الطاغوت بشار
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة فاضي999.
41 من 55
اعتنى المسلمون في العصور الوسطى بصناعة الزجاج وطوروها؛ وذلك بعدما تعلموا طرق صناعتها من البلدان التي فتحوها، مثل مصر والشام، والعراق، وإيران، وكان ذلك لحاجتهم إلى الأواني الزجاجية التي تستخدم في العطور، والعقاقير، والإنارة، والشرب، وغيرها.
ويتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ♠ نسيم البحر ♠.
42 من 55
يعني ما بتعرف
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة العربي المفكر (لؤي رائد).
43 من 55
اعتنى المسلمون في العصور الوسطى بصناعة الزجاج وطوروها؛ وذلك بعدما تعلموا طرق صناعتها من البلدان التي فتحوها، مثل مصر والشام، والعراق، وإيران، وكان ذلك لحاجتهم إلى الأواني الزجاجية التي تستخدم في العطور، والعقاقير، والإنارة، والشرب، وغيرها.
ويتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة علاوي1432.
44 من 55
البحر
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة only one.
45 من 55
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة علو الهمة (للوصول إلى القمة).
46 من 55
من الرمل عن طريق النار
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة مسلم للموت.
47 من 55
يتم صنع الذجاج من الرمال فى درجة حرارة تقرب من حرارة الشمس
ولكن مش اى رمال
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة عاطف السوهاجى.
48 من 55
اعتنى المسلمون في العصور الوسطى بصناعة الزجاج وطوروها؛ وذلك بعدما تعلموا طرق صناعتها من البلدان التي فتحوها، مثل مصر والشام، والعراق، وإيران، وكان ذلك لحاجتهم إلى الأواني الزجاجية التي تستخدم في العطور، والعقاقير، والإنارة، والشرب، وغيرها.
ويتكون الزجاج من خليط من الرمل (سيليكا) و البوتاس والصودا، حيث تصهر معًا حتى تتحول إلى سائل وتمتزج جيدا . وعند تبريده إلى درجة ما يكون مرنًا ويسهل تشكيله . يشكل الزجاج بواسطة أنبوبة حديدية طويلة ذات مبسم خشبي لحماية العامل من حرارة الأنبوب حيث يغمس في السائل ويرفع على طرفها قطعة الم الزجاج المنصهر . يقوم العامل بنفخ الأنبوبة فتتحول الكتلة الزجاجية إلى فقاعة صغيرة أولا وتكبر مع استمرار النفخ . ثم تشكل الفقاعة حسب ما يريد الصانع ، فقد يصنع منها قنينة أو إبريقًا أو أسطوانة أو غير ذلك.
وكانت الزخرفة تنفذ بأساليب مختلفة منها طريقة الضغط على الأواني وهي لا تزال لينة، وكذلك بطريقة الملقاط ، أو بطريقة "الإضافة " وهي تتم بلصق خيوط من الزجاج على جدران الأواني وهي لينة، أو لصق حامل من الزجاج الذي لازال ليّنا ، وربما يكون ملونا وغير ذلك من الطرق الأخرى.
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة آطياف الحنان.
49 من 55
يصنع الزجاج من الرمل
لاكن ماعرف الطريقه كيف
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة دانه الحارثي.
50 من 55
من الرمل
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة emad zayed.
51 من 55
من الرمل و زيادة درجة الحرارة
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة gharam jobran (gharam Jobran).
52 من 55
انا شفت فى التلفزيون بحطو الزجاج المتكسر فى النار وبيسيح وبيصنعو منه حجات
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة احمد كابو.
53 من 55
والله اسئلة  علمية مفيدة وفيها تطوير للموقع
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة هليكوبتر.
54 من 55
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة 010000247286 (Mohammed Elnagar).
55 من 55
الحرارة
15‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بنت الرياض..
قد يهمك أيضًا
كيف يتم صنع مرآه؟ ( مرايه )؟
مم يصنع الزجاج ؟
هل الزجاج صخر ؟
من أول من صنع الأوعية من الزجاج ؟
هل الزجاج مادة سائلة ام صلبه ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة