الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير .... فلا تخضعن بالقول ... في قوله تعالى :
( فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً )

ما هو الخضوع في القول وماذا تعني كلمة القول فهل تشمل القول المسموع والقول المكتوب ...

ففي ظل هذا التطور العلمي الذي وصلنا اليه ... قد تتحدث المرأه الى رجل من خلال الكتابه ومثال ذلك هذا الموقع الذي نحن فيه ... وهنا لا بد من ضوابط وحدود لطريقة المحادثه ...





الاسلام 11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 10
الله اعلم
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة المحاصر.
2 من 10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قد أمر الله أطهر النساء وأبعدهن عن الفتنة


( وهن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهن )
في زمن فيه الرجال أطهرهم وأبعدهم عن الفتنة
( وهم الصحابة رضي الله عنهم )


أمرهن بعدم الخضوع في القول وأن يقلن قولاً معروفا .


فكيف الحال في زماننا وقد كثرت الشهوات وتنوعت وأتت من كل حدب وصوب ؛
تجر إلى مكانك جيوشها إلا أن يشاء الله .


فقال الله تعالى " فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا
"
أي لا تتكسر إحداكن في مخاطبتها للرجال ، وقلن كلاماً معتدلاً في مادته وبلسان معتدل في كيفيته .


والآية تشمل عموم النساء ، وعلة التحريم في القول : منع الفتنة ، حتى لا يطمع من في قلبه مرض الشهوة .


وإذا نظرنا في الكتابات نجد أن العلة ذاتها قد تحصل من المكتوب ، بل أحياناً
قد يكتب ما يستحى قوله !



فتكتب أحداهن وهي تخاطب الجميع من رجال ونساء المنتدى


( تكفوووووون إلحقووووووني .... )


فهل هذا من الخطاب المعتدل السوي ؟!


وهل ينظر لهذه الكاتبة على أنها ممتثلة لأمر الله تعالى ؟!


بل إنها قد تعطي إشارة لضيعف النفس للتحرش بها وهي لا تعلم .


وإن كانت هي لا تقصد ذلك ، ولكن ما أدرى العابث عما في القلوب .


وحسبها خطأ أنها لم تمتثل أمر الله بترك الخضوع في القول .


وأخرى تخاطب الرجل فتقول ....


أشكرك مررررررررة


وأخرى تكتب تحياتي


لك أخي الغالي ...


ونحو من ذلك


علاوة على ذلك المزح والتبسط فيما لا داعي له من حديث ، وإدراج الصور التعبيرية ... وغير ذلك .



ووالله انا ارى بمنتديات المفروض انها اسلامية اشياء ابعد ما تكون عن الحياء فمثلاعندما تقول اخت :
ههههههههههههههه

لالالالالالالالالالالا

اليس هذا من الخضوع بالقول؟؟


فما ضرك أختي .. لو كتبتي كلاماً معتدلاً ، لا تميع خطاب فيه ولا تكسر لهجة ؛
حصل منه المطلوب وسددت الباب في وجه الخائن المرتقب الذي يطمع
ويتربص أن يوقعك في حبائله ؟! .


بل إن الكتابة السوية مما يزيدك حشمة ونقاء وسمواً عن التبذل وإراقة ماء
العفاف . فما أجمل امتثال أمة الله لأوامر الله .


وهذا كله فيما لو كان المنتدى لا يخلو من محاذير شرعية واحتاجت الكاتبة
لمخاطبة الرجل فيه .


فأمر الكتابة يرجع لضوابط شرعية ، قال الله تعالى : "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله
ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا"[الأحزاب:36].


وليس هذا الحال يعمم على كل كاتبة .... بل إن هناك من الفاضلات من هي أسوة
حسنة لبنات جنسها تراقب الله فيما تكتب وتذر نحسبهن كذلك والله حسيبهن

يارب يثبتنا ويبعد قلوبنا عن الشهوات واللين فى القول الذى يفتن قلوب غيرنا والعفه لقلوبنا واحساسنا وكلامنا مع الناس .
ونسأل الله أن نكون ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه
وأن يثبتنا على طاعته وحسن عبادته وأن يلهمنا الصواب دائما
ويوفقنا لما فيه صلاح لنا
جزاكم الله كل خير
منقول بدون تصرف
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة العائد بإذنه.
3 من 10
قال الله تعالى : ( يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلنا قولا معروفا ) سورة الأحزاب آية 32 .
ورد في تفسير ابن كثير : قال السدي وغيره ( يعني بذلك ترقيق الكلام إذا خاطبن الرجال
ولهذا قال تعالى (فيطمع الذي في قلبه مرض) أي دخل
(وقلن قولا معروفا) قال ابن زيد قولا حسنا جميلا معروفا
في الخير ومعنى هذا أنها تخاطب الأجانب بكلام ليس
فيه ترخيم أي لا تخاطب المرأة الأجانب كما تخاطب زوجها ).
وفي تفسير القرطبي عند قوله تعالى: "فلا تخضعن بالقول" قال : ( أي لا تلن القول. أمرهن الله أن يكون قولهن جزلا وكلامهن فصلا، ولا يكون على وجه يظهر في القلب علاقة بما يظهر عليه من اللين،
كما كانت الحال عليه في نساء العرب من مكالمة الرجال بترخيم الصوت ولينه، مثل كلام المريبات والمومسات. فنهاهن عن مثل هذا. "فيطمع الذي في قلبه مرض" أي شك ونفاق
، عن قتادة والسدي. وقيل: تشوف الفجور، وهو الفسق والغزل، قال عكرمة. وهذا أصوب، )
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه مفتاح دار السعادة ج /1 ص/ 111:
( ففي قوله يا نساء النبي لستن كأحد من النساء أن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض
أي لا تلن في الكلام فيطمع الذي في قلبه فجور وزناء
قالوا و المرأة ينبغي لها إذا خاطبت الأجانب أن تغلظ كلامها وتقويه ولا تلينه وتكسره فان ذلك ابعد من الريبة والطمع فيها )
أقول : فمن خلال الكلام السابق يتبين لنا أن الرجل إذا أراد أن يرد على المرأة أن يختصر في الرد وأن لا يتجاوز الحدود كما أمر الله قال تعالى ( وتلك حدود الله فلا تعتدوها )
وكذلك المرأة ترد في حدود الأدب والحياء التي هي تاج للمرأة العفيفة الحرة
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة nor alhoda.
4 من 10
( فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً ،

وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ

اللَّهَ وَرَسُولَهُ)(الأحزاب: من الآية 32 إلى الآية33..

.لقد خاطب الله سبحانه وتعالى نساء النبي عليه الصلاة والسلام وهن الطاهرات ,العفيفات ,

المرضيات المبشرات بالجنة يكفي أنه سبحانه و تعالى اختارهن الله كزوجات لرسول البشرية

عليه أفضل الصلاة و السلام و جعلهن قدوة لكل مسلمة ومؤمنة

و في زمن فيه الرجال تستحيي منهم الملائكة و تهرب منهم الشياطين من كثرة ايمانهم

و خشيتهم لله و حفظهن لفروجهم و ابصارهم و جوارحهم من اي فتنة.

فكيف حالنا نحن ؟ ...حالي .. وحالك اختي في الله ..

هل نراقب تصرفاتنا و أفعالنا حتى لا نعصي و نخالف قول ربنا ...؟؟

ما حالنا في غرف المحادثات المختلطة سواء الاسلامية او غيرها ... و الكليات المختلطة ...

والمدارس المختلطة ...و أماكن العمل المختلطة ..

هل نحن نحسب لكل تصرف حسابه ام هائمين على وجوهنا ..نعين الشيطان على اخواننا ..

و نجمع لعنات الملائكة والسيئات في صحفنا .

اختي في الله , لقد امرنا ان لا نتكسر في مخاطبتها للرجال ، و ان نقول كلاماً معتدلاً في مادته

وبلسان معتدل في كيفيته .

وعلة التحريم في القول : منع الفتنة ، حتى لا يطمع من في قلبه مرض الشهوة .

فلا ترقيق للكلام ولا إلانة له عند الحاجة

لمحادثة الرجال حتى نقطع الطريق على القلوب الضعيقة المريضة و حتى لا نفتن ولا نفتن .

و الامر لا يقتصر فقط على الكلام بل ايضا عما يكتب ....فنجد احينا اخوات نعهدهن ملتزمات

محجبات ومنهن المنقبات ايضا

يتصرفن في الغرف او المنتديات المختلطة كما لو انهن يتكلمن

وسط محارمهن!!! ..


فأول تلك السقطات تبدأ عند الخلل في المخاطبة بين الجنسين

أول تلك السقطات لما أن يخاطب الرجل المرأة بأختي الغالية ، ويا أختي العزيزة ، ثم يختم حديثه بأختي الحبيبة !

والمصيبة تعظم والكارثة تشتد لما أن يكون هذا صادرا من المرأة في مخاطبتها للرجل !

أول تلك السقطات يوم أن تضع ذلك الأخت الفاضلة في محادثتها للرجال وجوهًا تعبيرية .. تبتسم لهذا ، وتغمز لذلك ، وتضحك بهههههه للآخر .. وكأن ذلك الرجل بلا إحساس !!

أليس هذا خضوعا بالقول ؟؟

كيف سيتخيل بعض الاخوة الموقف ..... هم لا يروك هم ياخدون صورة عنك من كتابتك ...

يتخيلونك من اجاباتك

الكتابية ..فبأي صورة تريدين أن تظهري ..

ناهيك عما تسميهن بعضهن خفة الدم.... اي خفة دم هي اختي .. انها السطحية

و لعبة الاغواء .. خفة الدم مع المحارم .. مع الزوج .. عفوا لم اريد ان اجرح ..

لكن هو الواقع .

بل الادهى من دلك تجد أخوات على العام يتكلمون في مواضيع شخصية كما لو ان الاخوة

غير موجودين ..

ومنهن من يتفقن على موعد التعارف مع بعضهن علانية باعطاء

المكان والوقت و ماذا يرتدين.. اهي لعبة ام سذاجة ...

اختي افيقي .... انك تلعبين بالنار ... وان كنت لا تعرفين فرب السماوات والارض

نهى عن ذلك .

ان الكتابة السوية هي التي ستزيدك سموا وحشمة ونقاء و احترام وتقدير ...فبتعدي عن

الابتدال و قلة الحياء التي قد تزل قدمك و تبعدك عن منهج دينك و اوامر ربك .

قال الله تعالى : "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة

من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا"[الأحزاب:36].

و حتى يعلم حجم الكارثة إسألوا الرجال : أترضون أن ترو أخواتكم وزوجاتكم وهم يرسلون الضحكات والابتسامات للشباب ، ويفعل الرجال معهم نفس الأمر ؟ وما هو حجم الكارثة عندكم ؟

فيا أيتها الأخت ! اتق الله في نفسك ! واعلمي أن لك بين يدي الله موقفا ! وسيسالك الجبار سبحانه عن كل كلمة كتبتها ! وكل ابتسامة ابتسمتيها ! وعن كل شاب تأثر قلبه المريض بضحكاتك ، و انجر خلف ميوعة كلماتك !

نعم ستسألين والله عن كل ذلك ( وقفوهم إنهم مسؤولون)

فعندها لا تنفع والله الحسرات ، ولا تغني عنك العبرات ! !

أيتها الأخت !

إن سجلت في المنتدى فلا تسجلي فيه إلا بإسم ثقيل لا دلع فيه ولا ميوعة

وإن تكلمت بكلمة أو كتبت حرفا ! فضعي قول الله نصب عينيك ( فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ).

وإن كتبت لأخواتك ومازحتيهم ، فتذكري أن في المجلس رجالا يقرؤون ما كتبت ، ويراقبون ما سطرت ! ولو كنت في قسم خاص بالنساء .

وإياك ثم إياك من المراسلات مع الرجال إلا في حدود الضرورة والحاجة الملحة.

واحذري أن تضيفي أحدا من الرجال على الماسنجر أو توافقي على ذلك ، كائنا من كان ، فإن فعلت فهذه أول سقطاتك ثم سيتبعها سقطات أخرى إلا أن يتغمدك الله برحمته .

واحذري الشات! فإنه شتات ومضيع للشباب والبنات ، وأنت جوهرة لا يليق أن تضعي نفسك في مكان غالب من يدخله يريد العبث بك ! يريد أن يدوس شرفك ويلعب بكرامتك ! .

لا تقولي أنا غير أنا أعرف نفسي ! فهذا أمن من مكر الله ! ( فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ) وكم من فتاة كانت أحرص منك ولكن أين هي الآن ؟

لقد رماها الذئاب ! في ابعد مزبلة لكي لا يشم أحد نتانة فضيحتها ، ولا يسمع صراخ العار منها .


وأنت أيها الرجل وأيها الشاب ! اتق الله نفسك ، فالمرأة أختي وأختك ، وأمي وأمك ، وبنتي وبنتك ، وهي عورة من عورات المسلمين ، فالمأمور سترها لا كشفها ، وحفظها لا انتهاكها

وتذكر : أن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ، وفضحه ولو في عقر داره كما أخبر المصطفى صلى الله عيه وسلم بذلك

والجزاء من جنس العمل ، وكما تدين تدان !

وهذه المرأة أيها الشاب ! كتلة من المشاعر والأحاسيس ، فقد تهيج مشاعرها ، وتشعل نار الشهوة في صدرها بأدنى ضحكة ، وأبسط مزحة ! ، وكما أن الرجل يتأثر فالمرأة أيضا تتأثر
ولا تقل لي قصدنا شريف ، وما تريد خيرا ؛ فإن القلوب ضعيفة والفتن خطافة !

فاحذر ذلك أخي الحبيب حتى يحفظ الله عورتك ، ويسترك في الدنيا قبل الآخرة.

وراعي كلماتك وحاسب ألفاظك ، ولا تقل هي بدأت ! ولا تقل هي راسلت ! وهي خضعت بالقول ! فإنها مهما فعلت وقالت فستظل أختنا ، وحق لنا حفظها وصيانتها من عبث العابثين .

وأنت اخي مدير المنتدى ومسوؤله ! تذكر أن الله سيسألك عما استرعاك ، وكل ما يكتب هنا مسجل عليك في صحائف أعمالك إن تهاونت في مهمة المراقبة ، ورأيت المنكرات ثم سكتّ عنه ! ونسأل أن يحفظنا ويحفظ شباب المسلمين وبناتهم اللهم أمين
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة nor alhoda.
5 من 10
إليك بعض تفاسير أهل العلم فيما يخص هذه الآية

تفسير ابن كثير :

هذه آداب أمر الله تعالى بها نساء النبي صلى الله عليه وسلم ونساء الأمة تبع لهن في ذلك فقال تعالى مخاطبا لنساء النبي صلى الله عليه وسلم بأنهن إذا اتقين الله عز وجل كما أمرهن فإنه لا يشبههن أحد من النساء ولا يلحقهن في الفضيلة والمنزلة ثم قال تعالى : " فلا تخضعن بالقول " قال السدي وغيره يعني بذلك ترقيق الكلام إذا خاطبن الرجال ولهذا قال تعالى : " فيطمع الذي في قلبه مرض " أي دغل " وقلن قولا معروفا " قال ابن زيد قولا حسنا جميلا معروفا في الخير ومعنى هذا أنها تخاطب الأجانب بكلام ليس فيه ترخيم أي لا تخاطب المرأة الأجانب كما تخاطب زوجها

تفسير الطبري :

يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ

القول في تأويل قوله تعالى : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن } يقول تعالى ذكره لأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء } من نساء هذه الأمة { إن اتقيتن } الله فأطعتنه فيما أمركن ونهاكن , كما : 21712 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء } يعني من نساء هذه الأمة .


اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ

وقوله : { فلا تخضعن بالقول } يقول : فلا تلن بالقول للرجال فيما يبتغيه أهل الفاحشة منكن. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل . ذكر من قال ذلك : 21713 - حدثني محمد بن سعد , قال : ثني أبي , قال : ثني عمي , قال : ثني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس , قوله : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول } يقول : لا ترخصن بالقول , ولا تخضعن بالكلام . 21714 -حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد , في قوله : { فلا تخضعن بالقول } قال : خضع القول ما يكره من قول النساء للرجال مما يدخل في قلوب الرجال .


بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ

وقوله : { فيطمع الذي في قلبه مرض } يقول : فيطمع الذي في قلبه ضعف ; فهو لضعف إيمانه في قلبه , إما شاك في الإسلام منافق , فهو لذلك من أمره يستخف بحدود الله , وإما متهاون بإتيان الفواحش . وقد اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك , فقال بعضهم : إنما وصفه بأن في قلبه مرضا ; لأنه منافق . ذكر من قال ذلك : 21715 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة { فيطمع الذي في قلبه مرض } قال : نفاق . وقال آخرون : بل وصفه بذلك لأنهم يشتهون إتيان الفواحش . ذكر من قال ذلك : 21716 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد عن قتادة { فيطمع الذي في قلبه مرض } قال : قال عكرمة : شهوة الزنا .


مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا

وقوله : { وقلن قولا معروفا } يقول : وقلن قولا قد أذن الله لكم به وأباحه . كما : 21717 - حدثنا يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد , في قوله : { وقلن قولا معروفا } قال : قولا جميلا حسنا معروفا في الخير
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mahi (jolie mahi).
6 من 10
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .
 يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا  . صدق الله العظيم . سوره الاحزاب الايه 32

قوله تعالى : يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن يعني في الفضل والشرف . وقال : كأحد ولم يقل كواحدة ؛ لأن أحدا نفي من المذكر والمؤنث والواحد والجماعة . وقد يقال على ما ليس بآدمي ، يقال : ليس فيها أحد ، لا شاة ولا بعير . وإنما خصص النساء بالذكر لأن فيمن تقدم آسية ومريم . وقد أشار إلى هذا قتادة ، وقد تقدم في ( آل عمران ) الاختلاف في التفضيل بينهن ، فتأمله هناك . ( إن اتقيتن ) أي خفتن الله . فبين أن الفضيلة إنما تتم لهن بشرط التقوى ، لما منحهن الله من صحبة الرسول وعظيم المحل منه ، ونزول القرآن في حقهن .

قوله تعالى : فلا تخضعن بالقول في موضع جزم بالنهي ، إلا أنه مبني كما بني الماضي ، هذا مذهب سيبويه ، أي لا تلن القول . أمرهن الله أن يكون قولهن جزلا وكلامهن فصلا ، ولا يكون على وجه يظهر في القلب علاقة بما يظهر عليه من اللين ، كما كانت الحال عليه في نساء العرب من مكالمة الرجال بترخيم الصوت ولينه ، مثل كلام المريبات والمومسات . فنهاهن عن مثل هذا .

قوله تعالى : فيطمع بالنصب على جواب النهي . ( الذي في قلبه مرض ) أي شك ونفاق ، عن قتادة والسدي . وقيل : تشوف الفجور ، وهو الفسق والغزل ، قاله عكرمة . وهذا أصوب ، وليس للنفاق مدخل في هذه الآية . وحكى أبو حاتم أن الأعرج قرأ ( فيطمع ) بفتح الياء وكسر الميم . النحاس : أحسب هذا غلطا ، وأن يكون قرأ ( فيطمع ) بفتح الميم وكسر العين بعطفه على تخضعن فهذا وجه جيد حسن . ويجوز ( فيطمع ) بمعنى فيطمع الخضوع أو القول .

قوله تعالى : وقلن قولا معروفا قال ابن عباس : أمرهن بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . والمرأة تندب إذا خاطبت الأجانب وكذا المحرمات عليها بالمصاهرة إلى الغلظة في القول ، من غير رفع صوت ، فإن المرأة مأمورة بخفض الكلام . وعلى الجملة فالقول المعروف : هو الصواب الذي لا تنكره الشريعة ولا النفوس .
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
7 من 10
فلا تخضعن بالقول :::
عدم  ترقيق الكلام إذا خاطبن الرجال
************************
عند الحديث مع الرجال يكون الكلام مأخوذ مأخذ الجد

((ففي ظل هذا التطور العلمي الذي وصلنا اليه ... قد تتحدث المرأه الى رجل من خلال الكتابه ومثال ذلك هذا الموقع الذي نحن فيه ... وهنا لا بد من ضوابط وحدود لطريقة المحادثه ))


صدقتى اختى فى هذا ولكى كل الحق
الفتاة المسلمة تكون كذلك حتى ولو دخلت الموقع باسم مستعار
حتى تكون محترمة امام نفسها ايضا
لكى تحيتى واحترامى
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 10
أخي الكريم.....تحياتي....
تم تعديل قائمة خيارات إساءة الإستخدام

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=44fc2501b60a24e9&table=/ejabat/user%3Fuserid%3D16404313204562309061‏
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
9 من 10
إليك بعض تفاسير أهل العلم فيما يخص هذه الآية

تفسير ابن كثير :

هذه آداب أمر الله تعالى بها نساء النبي صلى الله عليه وسلم ونساء الأمة تبع لهن في ذلك فقال تعالى مخاطبا لنساء النبي صلى الله عليه وسلم بأنهن إذا اتقين الله عز وجل كما أمرهن فإنه لا يشبههن أحد من النساء ولا يلحقهن في الفضيلة والمنزلة ثم قال تعالى : " فلا تخضعن بالقول " قال السدي وغيره يعني بذلك ترقيق الكلام إذا خاطبن الرجال ولهذا قال تعالى : " فيطمع الذي في قلبه مرض " أي دغل " وقلن قولا معروفا " قال ابن زيد قولا حسنا جميلا معروفا في الخير ومعنى هذا أنها تخاطب الأجانب بكلام ليس فيه ترخيم أي لا تخاطب المرأة الأجانب كما تخاطب زوجها

تفسير الطبري :

يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ

القول في تأويل قوله تعالى : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن } يقول تعالى ذكره لأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء } من نساء هذه الأمة { إن اتقيتن } الله فأطعتنه فيما أمركن ونهاكن , كما : 21712 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء } يعني من نساء هذه الأمة .


اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ

وقوله : { فلا تخضعن بالقول } يقول : فلا تلن بالقول للرجال فيما يبتغيه أهل الفاحشة منكن. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل . ذكر من قال ذلك : 21713 - حدثني محمد بن سعد , قال : ثني أبي , قال : ثني عمي , قال : ثني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس , قوله : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول } يقول : لا ترخصن بالقول , ولا تخضعن بالكلام . 21714 -حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد , في قوله : { فلا تخضعن بالقول } قال : خضع القول ما يكره من قول النساء للرجال مما يدخل في قلوب الرجال .


بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ

وقوله : { فيطمع الذي في قلبه مرض } يقول : فيطمع الذي في قلبه ضعف ; فهو لضعف إيمانه في قلبه , إما شاك في الإسلام منافق , فهو لذلك من أمره يستخف بحدود الله , وإما متهاون بإتيان الفواحش . وقد اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك , فقال بعضهم : إنما وصفه بأن في قلبه مرضا ; لأنه منافق . ذكر من قال ذلك : 21715 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة { فيطمع الذي في قلبه مرض } قال : نفاق . وقال آخرون : بل وصفه بذلك لأنهم يشتهون إتيان الفواحش . ذكر من قال ذلك : 21716 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد عن قتادة { فيطمع الذي في قلبه مرض } قال : قال عكرمة : شهوة الزنا .


مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا

وقوله : { وقلن قولا معروفا } يقول : وقلن قولا قد أذن الله لكم به وأباحه . كما : 21717 - حدثنا يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد , في قوله : { وقلن قولا معروفا } قال : قولا جميلا حسنا معروفا في الخير
12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة roney.
10 من 10
"
أي لا تتكسر إحداكن في مخاطبتها للرجال ، وقلن كلاماً معتدلاً في مادته وبلسان معتدل في كيفيته .


والآية تشمل عموم النساء ، وعلة التحريم في القول : منع الفتنة ، حتى لا يطمع من في قلبه مرض الشهوة .


وإذا نظرنا في الكتابات نجد أن العلة ذاتها قد تحصل من المكتوب ، بل أحياناً
قد يكتب ما يستحى قوله !



فتكتب أحداهن وهي تخاطب الجميع من رجال ونساء المنتدى
12‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
تحلمت اني شفت البنات ما يلبسون الحجاب في السعودية ما تفسير هذا الحلم
تفسير رؤيا فستان فرح
لبناتي في النت
تفسير حلم لبس الرجل عباءه سوداء
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة