الرئيسية > السؤال
السؤال
مامعنى اسمه يواطئ اسمي؟؟
Google إجابات | اللغة العربية | الحديث الشريف | الإسلام | الكمبيوتر والإنترنت 2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ghaleb Ameen).
الإجابات
1 من 10
نفس الأسم !!



^_^
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة ƷسارونهƸ (هكـ ـذا).
2 من 10
المهدي ، والدجال ونزول عيسى عليه السلام ، وكل ما يسمى علامات الساعة الكبرى  الصغرى خرافات ، ديننا الإسلامي بريء منها ورسول الله صلى الله عليه وسلم بريء منها.

هل للساعة علامات كبرى وعلامات صغرى  ؟
لو سألت أيـًّا ممن يعتقد أن كل ما في الصحيحين صحيح: هل يمكن أن تقوم الساعة غدا ؟ سيقول لك وبدون تردد : لا, لأن الدجال لم يخرج بعد، ولم ينزل المسيح عليه السلام،ولم تظهر النار التي تحشر الناس إلى محشرهم، و...، و...، ولن تقوم الساعة حتى تظهر هذه الآيات. فهو مطمئن إلا أن الساعة لن تأتي بغتة، ولن تأتي قبل ظهور علامات معينة يسمونها علامات الساعة الكبرى.
والله سبحانه وتعالى يخبرنا في كتابه العزيز أن الساعة تأتي بغتة، بدون مقدمات ولا علامات، لا علامات صغرى ولا علامات كبرى :
يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون  ( الأعراف: 187)
"هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ". ( الزخرف: 66)
فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها " (محمد:8)
"فهل بنظرون إلا الساعة "  الساعة فقط ، ولماذا الساعة فقط ؟ لأن أشراط الساعة قد جاءت ومضت " فقد جاء أشراطها "
ولعل آخر أشراط الساعة بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يبق إلا الساعة أن تأتي الناس بغتة.
من هم المخاطبون في عبارة ( هل ينظرون) في الآية  الكريمة ؟
لا شك أن المخاطبون هم الكفار والمنافقون الذين كانوا يعيشون في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة يوسف عليه السلام : "أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من عذاب الله أو تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون" ( يوسف :107)
من هم المخاطبون بالعبارة النحذيرية ( أفأمنوا ) في الآية الكريمة.
لا شك  أن المخاطبون أيضا هنا هم الكفار والمنافقون الذين كانوا يعيشون في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم . ولما لم تقع الساعة بغتة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، انتقل الخطاب إلى من بعدهم من الكفار في عهد بني أمية ،ثم في عهد بني العباس ، ويبقى الخطاب والتحذير : " فهل ينظرون " و " أفأمنوا " ينتقل لحظة لحظة، من زمن إلى زمن حتى تقوم الساعة على الناس بغتة وهم لا يشعرون

قد تأتي الساعةُ في هذه اللحظة ، وقد تأتي غدا، وقد تأتي بعد غد ، قد تأتي في أي لحظة ، فهي كما أخبر الله سبحانه وتعالى لا تأتي إلا بغتة.
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
3 من 10
ترتيب بعض علامات  الساعة الكبرى كما جاءت في صحيح مسلم :
إذا افترضنا أن كل ما رواه الشيخان ( البخاري ومسلم ) صحيح فيمكن ترتيب الأحداث التي تسبق الساعة أو ما يسمى علامات الساعة كالآتي :
أولا : فتح القسطنطنية ( استانبول)  :القائد المسلم محمد الفاتح لم يفتح القسطنطينية  عام 1453 م ، وسيفتحها المسلمون بالسيوف ، بعد أن تنتهي الحضارة المعاصرة بكل ما تحويه من تكنولوجيا وأسلحة وتقدم علمي، فلا صواريخ ولا دبابات ولا بنادق ولا مسدسات :
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم فيقول المسلمون لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله ويفتتح الثلث لا يفتنون أبدا فيفتتحون قسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون وذلك باطل فإذا جاؤوا الشام خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى يهلك ولكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته ( رواه مسلم )
لاحظ عبارة : " قد علقوا سيوفهم بالزيتون" والتي جاءت في الحديث

ثانيا : يخرج الدجال وهو رجل ضخم الجسم، كُتِبَ له الخلود في الدنيا ، فهو يعيش منذ أكثر من ألف وأربعمائة سنة ، ومن صفاته ، أنه يحيي ويميت ، معه جنة ونار ، يرزق من يشاء بغير حساب ، ويمنع الرزق عمن يشاء ،
"عن النواس بن سمعان قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا فقال ما شأنكم قلنا يا رسول الله ذكرت الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل فقال غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم إنه شاب قطط عينه طافئة كأني أشبهه بعبد العزي بن قطن فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف إنه خارج خلة بين الشام والعراق فعاث يمينا وعاث شمالا يا عباد الله فأثبتوا قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم قلنا يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم قال لا اقدروا له قدره قلنا يا رسول الله وما إسراعه في الأرض قال كالغيث استدبرته الريح فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا وأسبغه ضروعا وأمده خواصر ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم ويمر بالخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك ........
ثالثا : ينزل المسيح ابن مريم عليه السلام ، ليقتل الدجال ، ويكون خاتم النبيين ، فيأتي بعد أحمد،  والله سبحانه وتعالى يخبرنا بأن أحمد يأتي بعد عيسى وليس العكس :" وميشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد" ويكمل  لنا ما نقص من ديننا ، فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية، وهذه من الأمور الناقصة في ديننا . يقول الله سبحانه وتعالى :"  اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا"
والله سبحانه وتعالى يخبرنا في كتابه الكريم أنه توفى عيسى ابن مريم عليه السلام قبل أن يرفعه إليه :
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة المائدة:” وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ( المائدة: 117)
ويقول سبحانه وتعالى في سورة آل عمران:" وإذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) (آل عمران: 55)
جاء في الحديث الذي رواه مسلم :
............. فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح بن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين واضعا كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله .......
رابعا :خروج يأجوج ومأجوج ، وعددهم بالمليارات " عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :  أَوَّلُ مَنْ يُدْعَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ آدَمُ ، فَتَرَاءَى ذُرِّيَّتُهُ ، فَيُقَالُ : هَذَا أَبُوكُمْ آدَمُ . فَيَقُولُ : لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ ، فَيَقُولُ : أَخْرِجْ بَعْثَ جَهَنَّمَ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ . فَيَقُولُ : يَا رَبِّ ، كَمْ أُخْرِجُ ؟ فَيَقُولُ : أَخْرِجْ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِذَا أُخِذَ مِنَّا مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ فَمَاذَا يَبْقَى مِنَّا ؟ قَالَ : إِنَّ أُمَّتِي فِي الأُمَمِ كَالشَّعَرَةِ الْبَيْضَاءِ فِي الثَّوْرِ الأَسْوَدِ ." رواه البخاري
ونقف عند قوم يأجوج ومأجوج لنذكر بالأمور التالية :
1. من الغباء القول بأن المليارات من البشر ما زالوا محصورين خلف سد صغير ‘ ولن يخرجوا من خلف السد حتى  يكونوا علامة من علامات الساعة ،حيث أن ذي القرنين قام ببناء السد من جهة واحدة بين جبلين ليمنع اعتداءات قوم يأجوج ومأجوج عن القوم الذين لا يكادون يفقهون قولا ، ولم يبن السد حول قوم يأجوج ومأجوج من جميع الجهات ليمنعهم من الاتصال بالعالم الخارجي

2. لن يتهدم سد يأجوج ومأجوج قبل يوم القيامة،وهو اليوم الذي يجعل الله سبحانه وتعالى فيه السد دكاء ، أي أن فتح يأجوج ومأجوج هو حدث من الأحداث المصاحبة لقيام الساعة وليس علامة من علاماتها .

يقول الله سبحانه وتعالى عن ردم يأجوج ومأجوج : "قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌۭ مِّن رَّبِّى ۖ فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبِّى جَعَلَهُۥ دَكَّآءَ ۖ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّى حَقًّۭا ،وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍۢ يَمُوجُ فِى بَعْضٍۢ ۖ وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَجَمَعْنَٰهُمْ جَمْعًۭا”(الكهف:98 ، 99)
على ماذا تدل كلمة " يومئذ" في الآية الكريمة؟
لا شك أنها تدل على اليوم الذي يجعل الله سبحانه وتعالى السد دكاء ، وهو نفس اليوم الذي يترك الله سبحانه وتعالى البشرية تموج يعضها في بعض وهو نفس اليوم الذي ينفخ قيه الصور .
فاليوم الذي يجعل الله سبحانه وتعالى ردم يأجوج ومأجوج دكاْء؛ هو نفس اليوم الذي ينفخ فيه في الصور كما هو واضح في الآية الكريمة .

يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنبياء: “حَتَّىٰٓ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍۢ يَنسِلُونَ، وَٱقْتَرَبَ ٱلْوَعْدُ ٱلْحَقُّ فَإِذَا هِىَ شَٰخِصَةٌ أَبْصَٰرُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ يَٰوَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِى غَفْلَةٍۢ مِّنْ هَٰذَا بَلْ كُنَّا ظَٰلِمِينَ”( الأنبياء:96 ، 97)

كلمة ” ينسلون” وردت في القرآن الكريم مرتين فقط. هنا في سورة الأنبياء، وفي سورة يس الآية:51 “وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ ٱلْأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ” و لا شك أن كلمة " ينسلون " تدل على نفس المعنى في الآيتين الكريمتين، وهو خروج الناس من الأرض يوم القيامة.
" واقترب الوعد الحق" . فما هو الوعد الحق الذي حاء ذكره في هذه الآية الكريمة؟
يقول الله سبحانه وتعالى قي سورة الأعراف  الآية 44: "وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا"
إذا الوعد الحق هو الحساب والجزاء، الجنة والنار، التي تلي النفخ في الصور يوم القيامة.
".......ثم يأتي عيسى بن مريم قوم قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة فبينما هو كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى إني قد أخرجت عبادا لي لا يدان لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها ويمر آخرهم فيقولون لقد كان بهذه مرة ماء ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرسي كموت نفس واحدة ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله طيرا كأعناق البخت فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة ثم يقال للأرض أنبتي ثمرتك وردي بركتك فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون بقحفها ويبارك في الرسل حتى أن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة (رواه مسلم )
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
4 من 10
سبحان الله ، حديث مفصل تفصيل
1- الرجم
2- الدجال
3- طلوع الشمس من مغربها
4- عذاب القبر
5 - الشفاعة
الأشياء التي لم يفصل كتاب الله منها شيئا (ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون )
بل إن كتاب الله سبحانه وتعالى ينفي الشفاعة يوم القيامة

"يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا۟ أَنفِقُوا۟ مِمَّا رَزَقۡنَاكُم مِّن قَبۡلِ أَن يَأۡتِىَ يَوۡمٌ لاَّ بَيۡعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالۡكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ"

وَأَنذِرۡ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحۡشَرُوا۟ إِلَى رَبِّهِمۡ لَيۡسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِىٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمۡ يَتَّقُونَ"

وَاتَّقُوا۟ يَوۡماً لاَّ تَجۡزِى نَفۡسٌ عَن نَّفۡسٍ شَيۡئاً وَلاَ يُقۡبَلُ مِنۡهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤۡخَذُ مِنۡهَا عَدۡلٌ وَلاَ هُمۡ يُنصَرُونَ"

:"وَاتَّقُوا۟ يَوۡماً لاَّ تَجۡزِى نَفۡسٌ عَن نَّفۡسٍ شَيۡئاً وَلاَ يُقۡبَلُ مِنۡهَا عَدۡلٌ وَلاَ هُمۡ يُنصَرُونَ"
روى مسلم في صحيحه: عن عائشة قالت: لما نزلت " وأنذر عشيرتك الأقربين " قام رسول الله صلى الله عليه وسلم على الصفا فقال يا فاطمة بنت محمد يا صفية بنت عبد المطلب يا بني عبد المطلب لا أملك لكم من الله شيئا سلوني من مالي ما شئتم"( صحيح مسلم)
وإذا كانت الآيات الكريمة تنفي بشكل لا لبس فيه وحود الشفاعة يزم القيامة ، فلا يمكن حمل الآيات التي تتحدث عن وجود الشفاعة على أنها في يوم القيامة ، ولا بد أن تكون الشفاعة في غير يوم القيامة (  بمعنى أن الآيات التي تتكلم عن الشفاعة تتكلم عن الشفاعة في الحياة الدنيا وليس يوم القيامة وهذا ما بينته في مدونتي ( دفاعا عن السنة المطهرة ،دعوة للتصحيح ، ليس كل ما في الصحيحين صحيح )

ثم لنعد إلى الحديث الذي ذكرته ، فهل كان عمر رضي الله عنه يعلم الغيب حتى يحدث بما يكون في غد )

أرجو أن تتدبر قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فيما رواه مسلم والبخاري
(ومن زعم أنه يخبر بما يكون في غد فقد أعظم على الله الفرية، والله يقول: ( قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله)
"عن مسروق قال: كنت متكئا عند عائشة فقالت: يا أبا عائشة، ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفرية، قلت ما هن؟ قالت: من زعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية، قال: وكنت متكئا فجلست فقلت: يا أم المؤمنين، أنظريني ولا تعجليني، ألم يقل الله: ( ولقد رآه بالأفق المبين ) ( ولقد رآه نزلة أخرى) فقالت: أنا أول هذه الأمة سأل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إنما هو جبريل لم أره على صورته التي خلق عليها غير هاتين المرتين، رأيته منهبطا من السماء سادا عظم خلقه ما بين السماء إلى الأرض، فقالت: أو لم تسمع أن الله يقول:( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير)؟ أو لم تسمع أن الله يقول: ( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم)؟ قالت: ومن زعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتم شيئا من كتاب الله فقد أعظم على الله الفرية، والله يقول:( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) قالت: ومن زعم أنه يخبر بما يكون في غد فقد أعظم على الله الفرية، والله يقول: ( قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله)" (مسلم : الإيمان ؛ معنى قول الله ولقد رآه نزلة أخرى...)
وفي رواية البخاري: "عن عائشة رضي الله عنها قالت: من حدثك أن محمداً صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد كذب، وهو يقول: "لا تدركه الأبصار" ومن حدثك أنه يعلم الغيب فقد كذب، وهو يقول: (لا يعلم الغيب إلا الله)" (البخاري :التوحيد ؛ قول الله تعالى : عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا ...)

هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبر كل الناس بالغيب ويخفي ذلك عن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن ؟

ةهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا يعلم الغيب ، ويعلمه عنر رضي الله عته.

عمر بن الخطاب رضي الله عنه بريء من كلمة من ىالحديث الذي رويته، ولكن كما قلت الحديث مفصل تفصيل (على القد)
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
5 من 10
ملحق:
فلئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد وثمود
كيف سيقتلهم عمر رضي الله عنه قتل عاد وثمود
فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما
فهل يملك عمر رضي الله عنه أن يهلكهم بالطاغية أو أن يرسل عليهم ريحاً صرصراً عاتية
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
6 من 10
وهل اتفقنا في تأويل كل الآيات وجميع روايات احاديث الرسول عليه الصلاة والسلام حتى نتوقف عند احاديث الصحابة ؟؟؟
لقد اختلف المسلمون  يوم تدقيق ما جمع من آيات لتوحيد القرآن بمصحف عثمان  ، ومن اشد الاختلافات آية " والشيخ والشيخة فارجموهما البتة " ولم يقل انها موجودة الا سيدنا عمر رضي الله عنه وخالفه باقي الصحابة اذ شهدوا بانها منسوخة بآية الجلد  ، فاسقطها عثمان من المصحف لعدم ثبات قول عمر رضي الله عنهما
وكان هذا الموضوع  واختلافهم فيه نقطة فتنة الفاتنين ليحولوا الاختلاف الى خلاف
انا لا اصدق ما ورد عن ابن اعباس  في الرواية هذه واعتقد انه مدسوس عليه
كما دسوا تصريحات سلمة بن الاكوع عندما قال : كنا في رمضان في عهد رسول اله نفطر ونفتدي حتى نزلت فمن شهد مكم الشهر فنسختها  " لقد زوروا كلام سلمة ليوقعوا الفتنة  ويشوهوا علوم الفقه  اذ لم يصم المسلمون رمضان اصلا قبل نزول اية فمن شهد منكم الشهر  ،
أخي صاحب السؤال لا تصدق كل ما هو منقول عن الصحابة والفقهاء فنصف فقه ابا حنيفة  هو بريء منه ، لقد مر فقهنا عصور سوداء في العصر العباسي  ، وعلينا تدقيق كل شيء ،

https://www.facebook.com/notes/the-innocence-of-islam-براءة-الاسلام/معركة-القلم-الفقهي/118695638298168
2‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة العبد الغريب (Maria Rafat).
7 من 10
حديث الشفاعة وخروج من قال لا إله إلا الله من النار
ومن أحاديث الغيب التي تخالف كتاب الله سبحانه وتعالى:حديث الشفاعة وخروج من قال لا إله إلا الله من النار، وإن لم يكن في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان
"عن أنس بن مالك قال : حدثنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم إلى بعض، فيأتون آدم فيقولون له: اشفع لذريتك، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بإبراهيم عليه السلام، فإنه خليل الله، فيأتون إبراهيم، فيقول: لست لها، ولكن عليكم بموسى عليه السلام، فإنه كليم الله، فيؤتى موسى فيقول: لست لها، ولكن عليكم بعيسى عليه السلام، فإنه روح الله وكلمته، فيؤتى عيسى فيقول: لست لها، ولكن عليكم بمحمد صلى الله عليه وسلم، فأوتى، فأقول: أنا لها، فأنطلق فأستأذن على ربي فيؤذن لي، فأقوم بين يديه فأحمده بمحامد لا أقدر عليه الآن، يلهمنيه الله، ثم أخر له ساجدا، فيقال لي: يا محمد، ارفع رأسك، وقل يسمع لك، وسل تعطه، واشفع تشفع، فأقول: رب، أمتي أمتي، فيقال: انطلق فمن كان في قلبه مثقال حبة من برة أو شعيرة من إيمان فأخرجه منها، فأنطلق فأفعل، ثم أرجع إلى ربي فأحمده بتلك المحامد، ثم أخر له ساجدا، فيقال لي: يا محمد، ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعطه واشفع تشفع، فأقول: أمتي أمتي، فيقال لي: انطلق، فمن كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجه منها، فأنطلق فأفعل، ثم أعود إلى ربي فأحمده بتلك المحامد، ثم أخر له ساجدا، فيقال لي: يا محمد، ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعطه واشفع تشفع، فأقول: يا رب، أمتي أمتي، فيقال لي: انطلق، فمن كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجه من النار، فأنطلق فأفعل. هذا حديث أنس الذي أنبأنا به، فخرجنا من عنده، فلما كنا بظهر الجبان، قلنا: لو ملنا إلى الحسن فسلمنا عليه وهو مستخف في دار أبي خليفة، قال: فدخلنا عليه، فسلمنا عليه، فقلنا: يا أبا سعيد، جئنا من عند أخيك أبي حمزة، فلم نسمع مثل حديث حدثناه في الشفاعة، قال: هيه، فحدثناه الحديث، فقال: هيه، قلنا: ما زادنا، قال: قد حدثنا به منذ عشرين سنة وهو يومئذ جميع، ولقد ترك شيئا ما أدري أنسي الشيخ أو كره أن يحدثكم فتتكلوا، قلنا له: حدثنا، فضحك، وقال: " خلق الإنسان من عجل" ما ذكرت لكم هذا إلا وأنا أريد أن أحدثكموه، ثم أرجع إلى ربي في الرابعة فأحمده بتلك المحامد، ثم أخر له ساجدا فيقال لي: يا محمد، ارفع رأسك وقل يسمع لك وسل تعط واشفع تشفع، فأقول: يا رب، ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله، قال: ليس ذاك لك، أو قال ليس ذاك إليك، ولكن وعزتي وكبريائي وعظمتي وكبريائي لأخرجن من قال لا إله إلا الله، قال: فأشهد على الحسن أنه حدثنا به أنه سمع أنس بن مالك، أراه قال قبل عشرين سنة وهو يومئذ جميع" ( متفق عليه. البخاري : التوحيد ؛ كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم / مسلم : الإيمان ؛ أدنى أهل الجنة منزلة فيها)

أولا: حديث الشفاعة هذا يخالف كتاب الله سبحانه تعالى، فقد جاءت آيات بينات في كتاب الله سبحانه وتعالى تنفي وجود أي نوع من الشفاعة يوم القيامة، سواء للمؤمنين أو لغير المؤمنين ومن هذه الآيات:
1.       "يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا۟ أَنفِقُوا۟ مِمَّا رَزَقۡنَاكُم مِّن قَبۡلِ أَن يَأۡتِىَ يَوۡمٌ لاَّ بَيۡعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالۡكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ" (البقرة:254 )
الخطاب في هذه الآية الكريمة للمؤمنين"يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا۟"  ولا يستطيع أحد أن يدعي أن نفي الشفاعة هنا، خاص بالظالمين ولا يخص المؤمنين.
2.       الآية الثانية في نفي الشفاعة يوم القيامة"وَأَنذِرۡ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحۡشَرُوا۟ إِلَى رَبِّهِمۡ لَيۡسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِىٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمۡ يَتَّقُونَ" (الأنعام : 51)
يطلب الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة من نبيه صلى الله عليه وسلم أن ينذر المؤمنين" الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحۡشَرُوا۟ إِلَى رَبِّهِم لَيۡسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِىٌّ وَلاَ شَفِيعٌ" ولا يستطيع أحد أن يدعي أن نفي الشفاعة هنا للظالمين دون المؤمنين.
ومع وضوح هاتين الآيتين الكريمتين،وما فيهما من خطاب للمؤمنين بنفي وجود الشفاعة يوم القيامة. يأتي من يقول لنا" بلى توجد شفاعة يوم القيامة لمن ظلم من المؤمنين، ولكن نفي الشفاعة هنا لغير المؤمنين" وما كل ذلك إلا أنهم يقدمون حديث الآحاد، على ما فيه من الاختلاف والتناقض على كتاب الله سبحانه وتعالى، ليقولوا لنا" كل ما في الصحيحين صحيح"
للأسف الشديد، لقد أعطوا أحاديث الآحاد التي في الصحيحين منزلة فوق منزلة كتاب الله سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا.
3.       ومن الآيات الكريمة التي تنفي وجود الشفاعة يوم القيامة قوله تعالى :"وَاتَّقُوا۟ يَوۡماً لاَّ تَجۡزِى نَفۡسٌ عَن نَّفۡسٍ شَيۡئاً وَلاَ يُقۡبَلُ مِنۡهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤۡخَذُ مِنۡهَا عَدۡلٌ وَلاَ هُمۡ يُنصَرُونَ" ( البقرة: 48)
و قوله تعالى في موضع آخر من نفس السورة:"وَاتَّقُوا۟ يَوۡماً لاَّ تَجۡزِى نَفۡسٌ عَن نَّفۡسٍ شَيۡئاً وَلاَ يُقۡبَلُ مِنۡهَا عَدۡلٌ وَلاَ هُمۡ يُنصَرُونَ" ( البقرة:123)
وفي هاتين الآيتين الكريمتين أيضا نفي لأي نوع من الشفاعة يوم القيامة سواء للمؤمنين أو الكافرين:" واتقوا يَوۡماً لاَّ تَجۡزِى نَفۡسٌ عَن نَّفۡسٍ شَيۡئاً وَلاَ يُقۡبَلُ مِنۡهَا شَفَاعَةٌ "
إذا سلمنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نفس، فهو يوم القيامة" لا يجزي عن أي نفس شيئا"
روى مسلم في صحيحه: عن عائشة قالت: لما نزلت " وأنذر عشيرتك الأقربين " قام رسول الله صلى الله عليه وسلم على الصفا فقال يا فاطمة بنت محمد يا صفية بنت عبد المطلب يا بني عبد المطلب لا أملك لكم من الله شيئا سلوني من مالي ما شئتم"( صحيح مسلم: كتاب الإيمان؛ باب في قوله تعالى وأنذر عشيرتك الأقربين)
ثانيا: لقد حاول علماؤنا تأويل آيات جاءت في كتاب الله سبحانه وتعالى، ليدافعوا عن صحة أحاديث آحاد جاءت في الصحيحين،ليثبتوا وجود الشفاعة يوم القيامة، وهم بذلك إنما يقولون إن القرآن فيه تناقض واختلاف كبير، وحاشا لكتاب الله أن تجد فيه اختلافا صغيرا أو كبيرا"أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الۡقُرۡآنَ وَلَوۡ كَانَ مِنۡ عِندِ غَيۡرِ اللّهِ لَوَجَدُوا۟ فِيهِ اخۡتِلاَفًا كَثِيرًا" ( النساء:82)
ومن الآيات التي حاول علماؤنا تأويلها لإثبات الشفاعة يوم القيامة، قوله سبحانه وتعالى في سورة المدثر "فَمَا تَنفَعُهُمۡ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ"  (المدثر: 48 ) وقوله سبحانه وتعالى في سورة مريم:" ۡيومَئِذٍ َّلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنۡ أَذِنَ لَهُ الرَّحۡمَٰنُ وَرَضِىَ لَهُ قَوۡلًا " (طه : 109)
فنقول والله أعلم، تلك الشفاعة في الحياة الدنيا، تنفع المؤمن يوم القيامة ولا تنفع الظالم، والشفاعة هنا والله أعلم هو استغفار الأنبياء والصالحين والملائكة للناس والدعاء لهم والصلاة عليهم، في الحياة الدنيا، ينتفع بها المؤمن يوم القيامة ولا ينتفع بها الكافر.
ويؤكد المعنى الذي ذهبنا إليه، قوله سبحانه:"الَّذِينَ يَحۡمِلُونَ الۡعَرۡشَ وَمَنۡ حَوۡلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمۡدِ رَبِّهِمۡ وَيُؤۡمِنُونَ بِهِ وَيَسۡتَغۡفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعۡتَ كُلَّ شَىۡءٍ رَّحۡمَةً وَعِلۡمًا فَاغۡفِرۡ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمۡ عَذَابَ الۡجَحِيمِ " ( غافر : 7 )
وقوله تعالى: " تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرۡنَ مِن فَوۡقِهِنَّ وَالۡمَلَآئِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمۡدِ رَبِّهِمۡ وَيَسۡتَغۡفِرُونَ لِمَن فِى الۡأَرۡضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الۡغَفُورُ الرَّحِيمُ " ( الشورى : 5 )
فاستغفار الملائكة للمؤمنين في الحياة الدنيا هو شفاعة لهم تنفعهم يوم القيامة بإذن ربهم، وهذا القول ينطبق أيضا على قوله تعالى "يعلَمُ مَا بَيۡنَ أَيۡدِيهِمۡ وَمَا خَلۡفَهُمۡ وَلَا يَشۡفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارۡتَضَى وَهُم مِّنۡ خَشۡيَتِهِ مُشۡفِقُونَ "(الأنبياء : 28) وقوله تعالى: " وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِى السَّمَاوَاتِ َلا تُغۡنِى شَفَاعَتُهُمۡ شَيۡئًا إِلَّا مِن بَعۡدِ أَن يَأۡذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَآءُ وَيَرۡضَى " ( النجم : 26)
إذا شفاعة الملائكة التي يأذن الله سبحانه ويرضى، هو استغفار الملائكة للذين  آمنوا في الحياة الدنيا، ويؤكد ما ذهبنا إليه قوله تعالى قي سورة طه:ۡيومَئِذٍ َّلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنۡ أَذِنَ لَهُ الرَّحۡمَٰنُ وَرَضِىَ لَهُ قَوۡلًا " (طه : 109) فقد جاء الفعل (تنفع) بصيغة المضارع لتدل على يوم القيامة ، بينما جاءت صيغة الفعلين( أذن، ورضي) بصيغة الماضي لتدل على الحياة الدنيا
أما شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم للمؤمنين فهي "والله أعلم" استغفاره لهم في الحياة الدنيا، وهذا الاستغفار ينتفع به المؤمنون ولا ينتفع به المنافقون، وهذا المعنى واضح تمام الوضوح من خلال الآيات الكريمة التالية:
1."َومَا أَرۡسَلۡنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذۡنِ اللّهِ وَلَوۡ أَنَّهُمۡ إِذ ظَّلَمُوا۟ أَنفُسَهُمۡ جَآءُوكَ فَاسۡتَغۡفَرُوا۟ اللّهَ وَاسۡتَغۡفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا۟ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا" ( النساء: 64 )
2. "خُذۡ مِنۡ أَمۡوَالِهِمۡ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمۡ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيۡهِمۡ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمۡ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ"
( التوبة: 103)
3. "اسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ أَوۡ لاَ تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ إِن تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ سَبۡعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغۡفِرَ اللّهُ لَهُمۡ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ كَفَرُوا۟ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهۡدِى الۡقَوۡمَ الۡفَاسِقِينَ " (التوبة : 80 )
4. " سَوَآءٌ عَلَيۡهِمۡ أَسۡتَغۡفَرۡتَ لَهُمۡ أَمۡ لَمۡ تَسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ لَن يَغۡفِرَ اللَّهُ لَهُمۡ إِنَّ اللَّهَ َلا يَهۡدِى الۡقَوۡمَ الۡفَاسِقِينَ " ( المنافقون: 6 )
ثالثا: علينا  أن نلاحظ التناقض الواضح في متن الحديث، فالظاهر في بداية الحديث أن الناس يأتون آدم عليه السلام ثم الرسل من بعده ليشفعوا لهم، قبل أن يقضى بين العباد وقبل أن يدخل أهل النار النار ، وقبل أن يدخل أهل الجنة الجنة:" إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم إلى بعض، فيأتون آدم فيقولون له: اشفع لذريتك" وفي نهاية الحديث يَخْرُجُ المسلمون من النار: "فيقال لي: انطلق، فمن كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجه من النار"  فهل يخرج المسلمون منها قبل أن يدخلوا فيها!؟
تناقض آخر في الحديث أن جميع ذرية آدم يأتون إلى آدم عليه السلام، ثم الأنبياء من بعده ليشفعوا لهم " اشفع لذريتك" وعندما يأتي الناس إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوافق على الشفاعة، الشفاعة لجميع ذرية آدم عليه السلام: " فأوتى، فأقول: أنا لها"  ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يشفع إلا لأمته،ويقول:" : رب، أمتي أمتي" !!!!!
رابعا:يفهم من الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيخرج من النارمن كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان:"فيقال لي: انطلق، فمن كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجه من النار"  أما من قال لا إله إلا الله ولم يكن في قلبه أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان فيخرجه الله سبحانه وتعالى من النار:" وعزتي وكبريائي وعظمتي وكبريائي لأخرجن من قال لا إله إلا الله"
فهل نفهم من هذا أن الله سبحانه وتعالى سيخرج المنافقين من النار!!؟؟؟؟
"إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون" (المنافقون : 1)
"يا أيها الرسول لا يحزنك الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم" (المائدة : 41)
يقول الله سبحانه وتعالى في المنافقين:"إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا" (النساء : 145 )
هل نستنتج من الحديث: أن الإيمان مكانه اللسان ولا يضر كفر بالقلب ما دام اللسان مؤمنا !؟
من يقول ذلك، فهو شر من المرجئة الذين قالوا:إن الإيمان مكانه القلب، ولا يضر كفر باللسان ما دام القلب مؤمنا
خامسا: يقول الله سبحانه وتعالى: "وَقَالُوا۟ لَن تَمَسَّنَا ٱلنَّارُ إِلَّآ أَيَّامًۭا مَّعْدُودَةًۭ ۚ قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ ٱللَّهِ عَهْدًۭا فَلَن يُخْلِفَ ٱللَّهُ عَهْدَهُۥٓ ۖ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ * بَلَىٰ مَن كَسَبَ سَيِّئَةًۭ وَأَحَٰطَتْ بِهِۦ خَطِيٓـَٔتُهُۥ فَأُو۟لَٰٓئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلنَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ * وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّٰلِحَٰتِ أُو۟لَٰٓئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ"  
(البقرة : 80 ، 81 ، 82 )
ومع أن أهل الكتاب هم الذين قالوا" لَن تَمَسَّنَا ٱلنَّارُ إِلَّآ أَيَّامًۭا مَّعْدُودَةً" لكن الجواب جاء ليشمل جميع المكلفين من الإنس والجن" بَلَىٰ مَن كَسَبَ سَيِّئَةًۭ وَأَحَٰطَتْ بِهِۦ خَطِيٓـَٔتُهُۥ فَأُو۟لَٰٓئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلنَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ".
فقوله سبحانه وتعالى:" بلى من كسب سيئة" يدل على عموم  من كسب سيئة من الإنس والجن، ولو كان المقصود من كسب سيئة من أهل الكتاب فقط ، لجاءت كلمة" منكم" بعد كلمة "سيئة" لتدل على ذلك.
ويقول سبحانه وتعالى : " لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَآ أَمَانِىِّ أَهْلِ ٱلْكِتَٰبِ ۗ مَن يَعْمَلْ سُوٓءًۭا يُجْزَ بِهِۦ وَلَا يَجِدْ لَهُۥ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلِيًّۭا وَلَا نَصِيرًۭا" ( النساء : 123)
ويقول سبحانه وتعالى:" أَفَمَنۡ حَقَّ عَلَيۡهِ كَلِمَةُ الۡعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِى النَّارِ" ( الزمر: 19)
فهل ينقذ رسول الله صلى الله عليه وسلم من في النار حتى من لم يكن في قلبه " أدنى أدنى أدنى من مثقال حبة من خردل من إيمان" كما جاء في الحديث !؟
3‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
8 من 10
رد على ملحق (4) (لاتهرب الحديث واضح وصريح قال (لاقتلنهن)  اما عاد وثمود هذا من باب  التشبيه ولذلك التشبيه عظيم لماله من ظلم وجرم عظيم من من يكذب بهذه الايات ولاتنسى ان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحابي الوحيد الذي جاء قوله مناسب للقران فانت لاتفهم مثل عمر)

عفوا ما وجه الشبه بين قتل عمر رضي الله عنه لهؤلاء الفئة ، وبين قتل عاد وثمود إلا إذا كان سيرسل عليهم ( الطاغية ) ( والريح الصرصر العاتية )

أما قولك ÷ن : " ولاتنسى ان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحابي الوحيد الذي جاء قوله مناسب للقران فانت لاتفهم مثل عمر" فهذا طعن في كتاب الله سبحانه وتعالى وادعاء بأن عمر رضي الله عنه هو الذي كان يوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم
عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : قَالَ عُمَرُ : " وَافَقْتُ رَبِّي فِي ثَلاثٍ ، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لَوِ اتَّخَذْتَ مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ، فَنَزَلَتْ : وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى سورة البقرة آية 125 ، وَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ نِسَاءَكَ يَدْخُلُ عَلَيْهِنَّ الْبَرُّ وَالْفَاجِرُ ، فَلَوْ أَمَرْتَهُنَّ أَنْ يَحْتَجِبْنَ ، فَنَزَلَتْ آيَةُ الْحِجَابِ ، وَاجْتَمَعَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ نِسَاؤُهُ فِي الْغَيْرَةِ ، فَقُلْتُ لَهُنَّ : عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ سورة التحريم آية 5 ، فَنَزَلَتْ كَذَلِكَ " .
فهل كان عمر رضي الله عنه هو الذي يوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم

خذ واحدة أخرى: . أحاديث في الصحيحين توهم السامع أن الذي يوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هم اليهود:
"عن عائشة قالت: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي امرأة من اليهود وهي تقول: هل شعرت أنكم تفتنون في القبور، قالت: فارتاع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: إنما تفتن يهود، قالت عائشة: فلبثنا ليالي، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل شعرت أنه أوحي إلي أنكم تفتنون في القبور، قالت عائشة: فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد يستعيذ من عذاب القبر" ( مسلم : المساجد ومواضع الصلاة ؛ استحباب التعوذ من عذاب القبر)

سيد غالب ، متى تدركون أن ألأحاديث دونت في القرنين الثاني والثالث الهجري ، ولا يمكن لكلام ( عير كتاب الله )أن يبقى يتداول مشافهة خمسة أيام دون أن يناله التيديل والتغيير والتحريف، ونحن لا نتكلم عن خمسة أيام بل نتكلم عن أحاديث بقيت تتناقل مشافهة على الألسن مائتين وخمسين عاما ، قبل أن تدون في القرن الثالث الهجري
3‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
9 من 10
ملحق #6
أخ غالب، القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد على وجه هذه الأرض، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.
وهو الكتاب الوحيد الذي تعهد الله سبحانه وتعالى بحفظه من التبديل أو التغيير أو التحريف
وعندما طلب المشركون من رسول الله صلى الله عليه وسلم أية ( معجزة) تحداهم الله سبحانه وتعالى أن يأتوا بمثل هذا القرآن ، وتحدى الإنس والجن أن يأنوا بمثله
وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه قل إنما الآيات عند الله وإنما أنا نذير مبين، أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون

قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا

﴿وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)

أما الحروف المقطعة في أوائل السور ، فهي والله أعلم من الآيات المتشابهات اللاتي قال الله سبحانه وتعالى فيهن : (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله. والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب)
لاحظ الوقف قبل كلمة والراسخون في العلم ، وهذا يدل عل أن الواو في كلمة والراسخون ليست واو عطف وإنما هي واو الإستئناف وكلمة الراسخون مبتدأ،أي أن الآيات المتشابهات لايعلمهن إلا الله . والراسخون في العلم لا يعلمون هذه الآيات ، وإنما يقولون : " آمنا به كل من عند ربنا"

أخ عالب أنا أقرأ القرآن الكريم بشكل دائم ، وبشكل شبه يومي ، وعندما تمر بي آيم لا أعلمها ، أقول :"آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب"
وصدقني أخ عالب ماقرأت كتاب الله سبحانه وتعالى إلا ازددت إيمانا.

لقد قرأت الكتاب الذي يسمونه مقدسا ،بعهديه ( العهد القديم والعهد الجديد ) فوجدتهما مليئان بالسخافات والخرافات ، وقرأت الصحيحين صحيح مسلم وصحيح البخاري، قوجدت فيهما الكثير من الروايات التي تضيف إلى الله سبحانه وتعالى ما لا يليق به من الصفات ، ووجدت فيهما أحاديث تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين ، وأحاديث تخالف كتاب الله سبحانه وتعالى وأحاديث يخالف بعضها بعضا .
الكتاب الوحيد الذي لم أجد فيه شيء من الخرافات أو السخافات ، ولم أجد فيه آية تحالف أخرى " هو كتاب الله سبحانه وتعالى " ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا" . لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد"
3‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
10 من 10
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي بالله الكريم

هذا اقتباس لبيان معنى ( التواطئ) لغة وشرعا من صاحب علم الكتاب الامام ناصر محمد اليماني
----------------------------------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

ويا إبن العلاء إن مرادفات اللغة العربية تصلح جميعاً في جميع مواضيع الكلم دونما إستثناء لأحدى مرادفات اللغة وقد وجدناك أعترفت بالحق بادئ الأمر وقلت ما يلي:

(أنا معك في أنه لا يصح قول "تطابق فلان مع فلان لقتل فلان")

فإذا كان لا يصلح لغوياً أن تقول ("تطابق فلان مع فلان لقتل فلان") إذاً تستنتج الفتوى الحق أن المواطئة لا تعني المُطابقة بل تعني التوافق وبما أن كلمة (تواطئ) من مرادفاتها توافق ولذلك تجد أنه يصح أن تقول (تواطئ فلان مع فلان لقتل فلان) وكذلك يصح أن تقول (توافق فلان مع فلان لقتل فلان).

وعجيباً أمرك فكيف أنك صدقت الفتوى الحق أنهُ حقاً لا يصح أن تقول (تطابق فلان مع فلان لقتل فلان)

وعلمت أن التواطئ هو التوافق وليس التطابق ومن ثم تعرض عن الحق بعدما تبين لك الحق فلا يجوز لك أخي الكريم غفر الله لي ولك ولجميع المُسلمين.
إذاً لن تركب ابداً أن تجعلوا المواطئة هي المُطابقة وإنما التوافق هو في شيء معين وأنت لا تستطيع أن تُنكر أن إسمي (ناصر محمد) فهل يصح أن اقول لك إسمي وإسم أبي (ناصر محمد) بل يصح أن أقول لك إسمي (ناصر مُحمد) والإسم ناصر مُحمد هو إسمي ومن يعرفني على ذلك لمن الشاهدين وأكرر لك السؤآل مرةً أُخرى فهل يصح أن اقول لكم (إسمي وإسم ابي ناصر مُحمد) والجواب كلا بل الصح أن أقول لكم إسمي (ناصر مُحمد) ولذلك قال مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (يواطئ إسمه إسمي) وبما أننا أثبتنا أن التواطئ ليس هو التطابق بل ألجمناكم بالحق أن التواطئ هو التوافق في نقطة معينة إذاً البيان الحق للحديث الحق (يواطئ إسمه إسمي) أي يوافق في إسم الإمام المهدي الإسم مُحمد كما هو أمام أعينكم (ناصر مُحمد)فتجد أنهُ حقاً يوافق الإسم (مُحمد) في الإسم (ناصر مُحمد) وأما لو كان البيان لمعنى التواطئ هو التطابق إذاً لكان المقصود أن إسم الإمام المهدي هو مُحمد إبن عبد الله كما ظن أهل السنة ولكنك تجد الشيعة والسنة قد أتفقوا على الحديث الحق (يوطئ إسمه إسمي) واختلفوا في الزياده (وإسم ابيه إسم ابي) ومن ثم حكمنا بينهم بالحق أن الحديث الحق هو (يواطئ إسمه إسمي)ومن ثم بينا لكم الحكمة البالغة من حديث التواطئ والسؤآل الذي يطرح نفسه لأولوا الألباب هو فما علاقة إسم عبد الله والد الرسول بإسم الإمام المهدي حتى يقول (وإسم أبيه إسم أبي) فهل سوف يبعث الله الإمام المهدي لِنُصرة عبد الله أبا الرسول وهو من الكافرين الذين لم يبعث الله إليهم رسولاً فلا يزالون على دين الجاهلية من قبل مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفلا تعقلون! بل يبعث الله الإمام المهدي ناصر مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وليس ناصراً لعبد الله أفلا تتفكرون! وبما أن بعث الإمام المهدي له علاقة ببعث مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولذلك قال مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (يواطئ إسمه إسمي)ولن تنقضي الحكمة في هذا الحديث الحق أن يكون إسم الإمام المهدي صالح مُحمد ولا فيصل مُحمد ولا عبد الجبار مُحمد ولا أحمد مُحمد ولا عبد ربه مُحمد ولن تنقضي الحكمة من المواطئة بالحق حتى يكون إسم الإمام المهدي ناصر مُحمد وذلك لأنكم تعلمون أن الإمام المهدي لم يبعثه الله نبيٌ جديد نظراً لأن خاتم الأنبياء هو مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.. إذاً الإمام المهدي يبعثه الله ناصر مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم فيدعوا البشر إلى إتباع ما جاء به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولكنكم بسبب التحريف بغير الحق قد أخطأتم الحكمة البالغة من التواطئ كمثل عقيدتكم أن الإمام المهدي مُحمد إبن عبد الله أو مُحمد إبن الحسن العسكري فقد أذهبتم حكمة التواطئ تماماً ولم يبقى منها شيء وذلك لأنكم لا تعلمون أن لله حكمةٌ بالغة في الحديث الحق عن رسوله (يواطئ إسمه إسمي) فسُبحان ربي فكيف أن جميع أهل اللغة يعلمون انه لا يصح أن نقول:

(تطابق فلان مع فلان لقتل فلان)

ولا يصح أن نقول:
(تطابق فلان مع فلان أن يقذفوا فلان بالزور والبهتان)

بل الصح أن نقول:
(تواطئ فلان مع فلان أن يقذفوا فلان بالزور والبهتان)

وبما أن كلمة التواطئ من مرادفاتها كلمة التوافق ولذلك يصح أن تقولوا (أتفق فلان مع فلان أن يُخسِروا فلان في تجارته) فتجدها كذلك تركب لأن من مرادفات التواطئ هي كلمة التوافق وأما كلمة التطابق فهي من مرادفات كلمة التشابه فنستطيع أن نقول (تطابق فلان مع فلان في الصورة) أو (تشابه فلان مع فلان في الصورة) وبما أن كلمة التطابق هي من مرادفات التشابه ولذلك يصح أن تقولوا (تشابه فلان مع فلان في الصورة) ولكنه لا يصح أن نقول (تواطئ فلان مع فلان في الصورة) بل (تطابق فلان مع فلان في الصورة) أو مرادف ذلك ((تشابه فلان مع فلان في الصورة)) فلماذا تحرفون اللغة العربية لتتبعوا الباطل وأنتم تعلمون أن التواطئ لا يقصد به التطابق بل يقصد به التوافق فما خطبكم وماذا دهاكم وأما بالنسة لقول الله تعالى:
((لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ)) صدق الله العظيم, [التوبة:37]

فلن تجدوا أن النسيء هو زيادة أربعة أشهر بل زيادة شهر واحد فقط .. إذاً المقصود أنهم يريدون بالنسيء هو أن يوافق الشهر الأخير في السنة الكُفرية لشهر مُحرم كون الأشهُر الحرم الأخرى لا إشكال لديهم فيها فهي مضمونه في حسابهم إذاً التواطئ المقصود كان في نقطة معينة وهو التوافق في الحساب لشهر محرم بل كذلك تعلمون أن الأشهُر الحُرم ليست تترى بل الشهر الأول هو رجب والثاني ذي القعدة والثالث ذي الحجة والرابع شهر مُحرم لحكمةٌ إلاهية ولكنهم جميعاً ضمن الأشهر القمرية تصديقاً لقول الله تعالى:

((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ))
صدق الله العظيم, [التوبة:36]

إذاً ياقوم إن التوطئ هو التوافق فإذا أصريتم أن التواطئ هو التطابق فقد كذبتم كلام الله وذلك لأن السنة العبرية لا تُطابق مُطلقاً السنة القمرية وذلك لأن النسيء ليس هو الزيادة في الأشهر الحُرم بل هو الزيادة في أشهر السنة وذلك لأن عدة أشهر السنة المبتدعة هي ثلاثة عشر شهر ولكنكم تعلمون أن السنة القمرية هي إثني عشر شهر في كتاب الله ولكن المُشكلة لديهم هي لو يبدؤا الشهر الأول لحساب سنتهم من شهر مُحرم ومن ثم يحسبوه أول الأشهر الحُرم ولكنهم يعلمون أنهُ الشهر الرابع في الأشهُر الحُرم فكيف يبدؤا من الأخير ولذلك أضطروا أن يجعلوا الشهر الأول للسنة القمرية هو الشهر الأخير زيادة في الكُفر ليحلوا كذلك في محُرم ما حرمهُ الله في أعياد رأس السنة ولكن أكثركم يجهلون مكر شياطين البشر ويبين مكرهم المهدي المُنتظر ويكشف خططهم ليبطل مكرهم لعلكم تُنصرون وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

المُفتي بالحق الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
6‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة فيصل الفيصل (Faisal Al Faisal).
قد يهمك أيضًا
مامعنى الاسماء التالية:هويدا-رنيم-رهام؟(جميل+)
معنى الاسماء كل واحد يعرف معنى اسمه يضعوا
مامعنى زيــغ ؟؟
انا في كلمة تحيرني وابا اعرف معناها ولوسمحتم تجابوني مامعنى تررررم ترررررم
مامعنى أسمك؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة