الرئيسية > السؤال
السؤال
ما أفضل أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم ؟
العلوم 20‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة محمد على ٨٢.
الإجابات
1 من 80
, متابع لمعرفة الآجابة


> لا _ إله _ إلا_ الله _ محمد _ رسول _ الله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة half world (Wuck Forld).
2 من 80
الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة paco.
3 من 80
بصراحة لا اعلم
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة حسن 2010 (حـسـون الألمـعي).
4 من 80
الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة paco.
5 من 80
الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة paco.
6 من 80
لا اله الا الله محمد رسول الله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة HESHAM SADEK (hesham sadek).
7 من 80
الـفــوآكــه:)
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
8 من 80
اكل الاطعمه التي لا تحتوي على الكلسترول حتى يتعادل الكلسترول في الجسم
والهروله يومياً 1 ساعه
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة وائل العامري (العامري وائل).
9 من 80
كله نسخ x نسخ !!!



الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الشبل . (حمدان الحكمي).
10 من 80
تلعب التغذية السليمة دوراً أساسياً في علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وهناك العديد من أنواع الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم إلى المستوى الصحي المطلوب، ويقدم خبراء مركز مايو كلينيك Mayo Clinic  قائمة بأفضل خمسة أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم، وهي:

1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.

2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا 3
ينصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع، وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية.
وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت.
3. البندق والمكسرات
يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام) من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.
4. زيت الزيتون
يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.
5. زبد المارجرين وعصير البرتقال
يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.
وسلامتك عليكم اخي محمد
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اياد السعيد (اياد السعيد).
11 من 80
الخضروات و الفواكه

بارك الله فيك
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ضياء محمد.
12 من 80
لا اله الا الله محمد رسول الله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالد الحسني (ٱٻـۈ ڜـرڣ).
13 من 80
خل التفاح مع عدم ايذاء المعدة بتناولة بكمية كبيرة
استخدام زيت الزيتون كبديل عن الزيت العادي
اضافة الى تقليل الاطعمة اللتي تحتوي الدهون
كذلك يوجد ادوية خاصة تستعمل بمشورة الطبيب
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة مثنى الخزرجي.
14 من 80
,, بسم الله الرحمن الرحيم ,,

عند العمل على خفض ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، هناك دور مهم للغذاء، وفي شهر الصوم، يكثر تناول الأطعمة الدسمة والمقلية، ويواجه الكثيرون صعوبات في عملهم على جعل الغذاء وسيلة لخفض الارتفاع في نسبة كولسترول الدم، وتقليل احتمالات إصابتهم بأمراض شرايين القلب، ولكن هناك العديد من الحلول الغذائية، والتي تتناسب جدا مع تناول وجبات الإفطار والسحور، وهو ما يجعل من صوم نهار أيام هذا الشهر فرصة للعمل بنجاح على خفض الكولسترول. د.عبير مبارك

مسارات خفض الكولسترول

وأساس فهم الأمر هنا هو إدراك الحقيقة التالية:80 في المائة من الكولسترول الموجود في الدم مصدره إنتاج الكبد لهذه المادة الشمعية، و20 في المائة الباقية تدخل الدم قادمة مع الطعام الذي نتناوله، أي مع أكل منتجات غذائية تحتوي كميات عالية أو متوسطة من مادة الكولسترول.

وعلينا الإدراك أيضا أن السلوك الغذائي، أو الحمية الغذائية، المطلوب من الإنسان اتباعها بغية خفض نسبة كولسترول الدم، تشمل ثلاثة مسارات:

ـ المسار الأول: يهدف إلى تقليل إنتاج الكبد لمادة الكولسترول، أي تقليل تناول المواد الغذائية التي تثير عادة عملية إنتاج الكبد للكولسترول، مثل الدهون الحيوانية المشبعة، الموجودة في اللحوم والشحوم، وكذلك الدهون المتحولة، الموجودة في الزيوت النباتية المهدرجة، التي بالتالي تكون متوفرة في المقليات وحلويات الدونات وغيرها.

ولذا فإن أولى وأهم خطوات خفض الكولسترول، عدم تناول الدهون المتحولة تماما، وتقليل تناول الدهون المشبعة، وهذه الخطوة أهم بكثير من تقليل تناول كولسترول الطعام.

ـ المسار الثاني: يهدف إلى تقليل فرصة دخول كولسترول الطعام إلى الجسم، أي تقليل تناول المنتجات الغذائية المحتوية بشكل مباشر على مادة الكولسترول.

والكولسترول موجود فقط في المنتجات الحيوانية، من لحوم ومشتقات ألبان وبيض وأسماك وحيوانات بحرية، ولا يوجد في المنتجات النباتية بجميع أنواعها، وتحديدا لا يوجد في أي نوع من الزيوت النباتية الطبيعية على الإطلاق.

مع ملاحظة أن الكولسترول لا تمتصه الأمعاء إلا إذا كان مصاحبا للدهون المشبعة، ولذا هناك فرق بين تناول لحم الضأن أو البقر أو الحليب، وتناول البيض أو الروبيان، ذلك أن البيض والروبيان في حد ذاتهما يحتويان على كولسترول ولكنهما لا يحتويان على دهون مشبعة، بينما في اللحم الحيواني ومشتقات الألبان يمتزج الكولسترول مع الدهون المشبعة.

ـ المسار الثالث: يهدف إلى تناول المنتجات الغذائية المحتوية على مواد تسهم في خفض نسبة كولسترول الدم، إما عبر عملها على تقليل امتصاص الأمعاء للكولسترول وغيره من المواد التي تثير الكبد لإنتاج مزيد من الكولسترول، وإما عملها المباشر على خفض إنتاج الكبد للكولسترول، أو عملها بتقليل فرص ترسيب الكولسترول داخل الشرايين ومنع تراكم الكولسترول فيها.

والعناصر التي تؤدي إلى هذه الفوائد هي الدهون غير المشبعة، بنوعيها الأحادي والعديد، ونوع الألياف النباتية الذائبة، ومواد ستانول النباتية، ودهون «أوميغا ـ 3» في زيت السمك.

أفضل الأطعمة

وأفضل أربعة أطعمة تحتوي على مجموعة من تلك العناصر، وتسهم بالتالي بشكل فاعل في خفض نسبة كولسترول الدم، هي: حبوب الشوفان، وبذور الكتان، وزيت الزيتون، والجوز والمكسرات.

1- حبوب الشوفان

حبوب الشوفان، ودقيق الشوفان، من المنتجات الغذائية التي قالت عنها صراحة رابطة القلب الأميركية والرابطة الأميركية للتغذية، وأيدهما باحثو «مايوكلينك»، بأنها من الأطعمة التي تقلل من نسبة كولسترول الدم.

وهذه الفائدة الطبية مبنية على نتائج العشرات من الدراسات العلمية التي فحصت تأثير تناول حبوب الشوفان على نسبة كولسترول الدم.

وتحديدا، قالت الرابطة الأميركية للتغذية: الشوفان معروف جدا بفوائده الصحية على القلب، والتي تشمل خفض كولسترول الدم، وفيه مواد تقلل ارتفاع ضغط الدم، وعَزَت ذلك في جانب منه إلى المحتوى العالي من الألياف الذائبة في حبوب الشوفان، كما أنه يساعد في المحافظة على وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي، لأن تناوله يشعر الإنسان بالشبع لفترات طويلة.

ونصحت الرابطة الأميركية للتغذية بإضافة الشوفان للحم الهمبرغر أو اللحم المفروم أو وجبات الخضراوات أو قطع حلوى المفن وغيرها.

ويقول الباحثون من «مايوكلينك» إن الشوفان يحتوي على الألياف الذائبة، وهي التي تقلل نسبة الكولسترول الخفيف، والضار، في الدم، كما أنها تقلل من امتصاص الأمعاء للكولسترول.

ومعلوم أن الشخص البالغ يحتاج تناول 30 غراما من الألياف يوميا، وهناك دراسات طبية كبيرة، شملت أكثر من 150 ألف شخص، ودلت في نتائجها على أن تناول الألياف الذائبة يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب بنسبة تصل إلى 30 في المائة، وكذلك يقلل من الإصابة بمرض السكري والسمنة والوفاة المبكرة.

ومن بين أنواع الألياف، تحتوي حبوب الشوفان على ألياف بيتا غلوكان beta-glucan، وهي التي تخفض بالذات نسبة الكولسترول الخفيف في الدم.

إضافة إلى احتواء الشوفان على المواد المضادة للأكسدة، والتي تخفف من ترسيب الكولسترول في جدران الشرايين القلبية.

وعلى الرغم من أن كمية الطاقة في كوب من الشوفان تقارب ما هو في موزة ونصف، من الموز المعتدل الحجم، فإن السكريات التي فيه تمتاز بأنها أقل سرعة في رفع نسبة سكر الدم مقارنة بما الحال عليه في الخبز من دقيق القمح الأبيض أو في حالة تناول الأرز الأبيض.

وهذا الاختلاف يعتمد على مصطلح مهم في علم الغذاء وهو مؤشر السكر glycemic index، فالمنتجات الغذائية لا يُنظر إلى كمية ما تحتويه من سكريات بل أيضا إلى قدرتها على رفع نسبة سكر الدم عبر العوامل المتوفرة فيها إضافة إلى السكر والتي تتحكم في وتيرة امتصاصه، ومؤشر السكر في الشوفان متدنٍّ لوجود مادة بيتا غلوكين.

والصائم حينما يختار عناصر وجبة السحور، عليه أن ينتقي الأطعمة التي تظل وقتا طويلا في المعدة وتمتص الأمعاء محتوياتها من السكريات ببطء، كي يتم إمداد الجسم بالفوائد لأوقات طويلة، ولا يدخل سريعا إليه الشعور بالجوع.

ومن هنا تنبع أهمية تناول الشوفان أو جريش القمح في وجبة السحور، بعكس الأطعمة السريعة الامتصاص كالتمر وغيره المناسبة للإفطار، ولذا فإن لكل وجبة في أثناء صوم أيام هذا الشهر الكريم مواصفات، كي لا نشعر بالتعب من الصوم.

2- الجوز والمكسرات

وفق ما تقوله إدارة الغذاء والدواء الأميركية فإن تناول ما يملأ تقريبا الكف، أي نحو 40 غراما، يوميا من غالبية المكسرات، كالجوز أو اللوز أو الفستق الحلبي أو الصنوبر، يمكنه أن يقلل من خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب.

وما يميز المكسرات، احتواؤها على نوعية خفيفة وصحية من الزيوت النباتية غير المشبعة، وغناها بالألياف النباتية الذائبة، ووجود كمية من مواد ستانول النباتية والمضادة في عملها للكولسترول، ووفرة أنواع المواد المضادة للأكسدة بها. إضافة إلى المعادن والأملاح والفيتامينات الطبيعية والصحية للشرايين القلبية.

وكانت مجلة الكلية الأميركية لطب القلب قد نشرت في أكتوبر (تشرين الأول) 2006 نتائج دراسة إسبانية لاحظت أن تناول ما يملأ الكف من الجوز، أو عين الجمل، مع الوجبات الغنية بالدهون الحيوانية المشبعة، يؤدي إلى حماية الشرايين القلبية من الآثار السلبية المحتملة لتك الشحوم الحيوانية.

وقال الباحثون إن المحتوى العالي لـ«الدهون العديدة غير المشبعة» في الجوز، ومحتواها من المواد المضادة للأكسدة، ومركبات أرجنين arginine، يسهم في جعل الشرايين أكثر مرونة ويخفف من حدة عمليات الالتهابات فيها، ويقلل من احتمالات ترسب الكولسترول داخل جدرانها، ويخفض نسبة كولسترول الدم، ومركَّبات أرجنين هي الأساس في تكوين مركب أكسيد النتريك، وهو مادة موسّعة للشرايين.

وللذين يواجهون صعوبات في النوم في رمضان، نشرت مجلة التغذية الإكلينيكية الأميركية في سبتمبر (أيلول) 2005 نتائج دراسة الباحثين من جامعة تكساس حول دور الجوز في تسهيل الخلود للنوم.

وأشارت إلى أن تناول أربع ثمار من الجوز يسهم في رفع نسبة هرمون ميلاتونين، وهو الهرمون الذي يساعدنا على النوم الطبيعي.

3- زيت الزيتون

زيت الزيتون أحد أفضل المنتجات الغذائية في سبيل صحة القلب وغيره من أجهزته وأنظمته الحيوية. ومن المستبعد أن يكون هناك غذاء كزيت الزيتون في هذا الشأن.

والميزة الأهم لزيت الزيتون، احتواؤه على نوعية عالية الجودة الصحية، وهي الدهون الأحادية غير المشبعة، إضافة إلى احتوائه على مركبات فينول ومجموعة أخرى من مضادات الأكسدة ومركَّبات مضادة للالتهابات والفيتامينات والمعادن، وكلما كان الزيت من النوعية البكر الممتازة، أي التي هي العصارة الأولية الطازجة والخالصة لثمار الزيتون، كانت الفوائد الصحية المباشرة على القلب والأوعية الدموية أعلى.

وتناوُل زيت الزيتون يؤدي إلى خفض نسبة الكولسترول الكلي في الدم، وإلى خفض نسبة الكولسترول الخفيف الضار، وإلى رفع نسبة الكولسترول الثقيل الحميد، وتعمل المواد المضادة للالتهابات في هذا الزيت، والشبيهة في عملها بأدوية الأسبرين والبروفين، على تهدئة نشاط عمليات الالتهابات داخل الشرايين القلبية التي حصلت فيها من قِبل ترسبات للكولسترول، كما أن تناوله وسيلة ثابتة في خفض مقدار ضغط الدم بنسبة متوسطة.

وهذا الخفض في مقدار ضغط الدم إن كان أقل من ذلك الذي يحصل مع الكولسترول، فإنه ذو تأثير مفيد للقلب والأوعية الدموية، وجزء من هذا الانخفاض في ضغط الدم ناجم عن احتواء زيت الزيتون على مركبات فينول.

ومركبات فينول تزيد من فاعلية مركبات أوكسيد النتريك الموسعة أساسا للشرايين، كما تسهم المواد المضادة للأكسدة الموجودة في زيت الزيتون في منع أكسدة الكولسترول المترسب داخل الشرايين، أي أنها تمنع ترسيخ وتثبت ترسيب الكولسترول هناك.

وتعمل المواد المضادة للالتهابات على منع سهولة ترسب والتصاق الصفائح الدموية بعضها على بعض، وبخاصة داخل شرايين القلب، أي أشبه بالذي يقوم به دواء الأسبرين.

وهذه العناصر وغيرها، وكثرة الدراسات الطبية التي أثبتت حقيقتها، هي أساس النصيحة بالحرص على تناول زيت الزيتون، والصادرة من قِبل رابطة القلب الأميركية والكلية الأميركية للقلب والمؤسسة القومية للقلب والدم والرئة والبرنامج القومي للتثقيف بالكولسترول.

ولذا، وبعد مداولات علمية في تلك الأبحاث ونتائجها، أعلنت إدارة الغذاء والدواء عن سماحها لمنتجي زيت الزيتون بكتابة عبارة «زيت الزيتون مفيد للقلب» على عبوات الزيت هذا، وهذه العبارة لم تحصل عليها زيوت نباتية أخرى، مثل زيت الذرة على الرغم من كل محاولات شركات إنتاج زيت الذرة بالولايات المتحدة.

وتحديدا تقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية: ننصح بتناول ملعقتين من زيت الزيتون، بوزن 23 غراما، كل يوم كي يمكن الحصول على فوائده الصحية، وعقّب باحثو «مايوكلينك» على هذه العبارة بالقول: وبعض الدراسات اقترحت أن تأثير خفض الكولسترول الناتج عن تناول زيت الزيتون، سيكون أعظم وأكبر إذا ما انتقيت الأنواع التي توصف بأنها «عصرة بكر ممتازة» extra-virgin olive oil، وذلك لأنها أكثر احتواء على مضادات الأكسدة ذات التأثيرات الصحية على القلب.

4- بذور الكتان

وهذه البذور الصغيرة غنية جدا بـ«الدهون العديدة غير المشبعة»، وغالبيتها من نوعية دهون «أوميغا ـ 3» لتي توجد بوفرة في الأسماك وزيت السمك.

و«أوميغا ـ 3» هي من «الدهون الأساسية»، أي الدهون التي يحتاجها الجسم لا محالة، ولكنه لا يستطيع إنتاجها، ولذا يجب على الإنسان تناولها والحصول عليها من الغذاء، كي يستقيم عمل أجهزة الجسم.

وبخلاف الأسماك والحيوانات البحرية التي تعد المصدر الأغنى لدهون «أوميغا ـ 3»، فإن بذور الكتان هي أعلى المنتجات النباتية احتواء على هذه النوعية المهمة من الدهون.

ولدهون «أوميغا ـ 3» أعمال متعددة داخل الجسم، ذلك أنها تخفّ نسبة الدهون الثلاثية بالدم، وتقلل مقدار ضغط الدم، وتقلل نزعة الصفائح الدموية إلى التصاق بعضها بالبعض، وتخفف من حدة عمليات الالتهابات داخل مناطق الجسم المختلفة.

والمحتوى العالي لبذور الكتان من الألياف النباتية الذائبة يسهّل خفض الكولسترول الكلي للدم وخفض الكولسترول الخفيف الضار.

ولذا فإن الإرشادات الغذائية للهيئات الطبية المعنية بصحة القلب، تضع بذور الكتان ضمن المنتجات الغذائية ذات القدرة على خفض الكولسترول، وعلى حماية الشرايين القلبية.

ولا توجد حتى اليوم نصيحة طبية حول مقدار الكمية المنصوح بتناولها يوميا من بذور الكتان بغية تقليل كولسترول الدم وحماية القلب.

ويشير بعض الباحثين إلى تناول مطحون البذور بكمية ملعقتين من ملاعق الشاي يوميا دون أن يؤدي هذا إلى آثار جانبية على الأمعاء لكن بشكل متدرج.

ويؤكد العديد من الأطباء في نشرات هارفارد وكليفلاند كلينك على فائدة تناول بذور الكتان لخفض الكولسترول، ولكنهم ينصحون المرضى بعدم التوقف عن تناول أدوية خفض الكولسترول عند تناول مسحوق بذور الكتان، بل يستمران معا.

وبذور الكتان يمكن إضافتها على الطبقة الخارجية للخبز، ويمكن إضافة مطحونها إلى السلطات والشوربة وأنواع من أطباق الخضار المطبوخة، وإلى معجنات الحلويات.

ولغناها بالألياف، فإن إضافتها إلى الأطباق المتناولة وقت السحور يفيد لجهة إبطاء الشعور بالشبع وإبطاء السرعة في امتصاص السكريات، ما يعني إطالة أمد استفادة أحدنا من وجبة السحور لساعات أطول
والسلام عليكم ورحمة وبركاته
ارجو اني افدتك
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة slo0oh99.
15 من 80
,, بسم الله الرحمن الرحيم ,,

عند العمل على خفض ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، هناك دور مهم للغذاء، وفي شهر الصوم، يكثر تناول الأطعمة الدسمة والمقلية، ويواجه الكثيرون صعوبات في عملهم على جعل الغذاء وسيلة لخفض الارتفاع في نسبة كولسترول الدم، وتقليل احتمالات إصابتهم بأمراض شرايين القلب، ولكن هناك العديد من الحلول الغذائية، والتي تتناسب جدا مع تناول وجبات الإفطار والسحور، وهو ما يجعل من صوم نهار أيام هذا الشهر فرصة للعمل بنجاح على خفض الكولسترول. د.عبير مبارك

مسارات خفض الكولسترول

وأساس فهم الأمر هنا هو إدراك الحقيقة التالية:80 في المائة من الكولسترول الموجود في الدم مصدره إنتاج الكبد لهذه المادة الشمعية، و20 في المائة الباقية تدخل الدم قادمة مع الطعام الذي نتناوله، أي مع أكل منتجات غذائية تحتوي كميات عالية أو متوسطة من مادة الكولسترول.

وعلينا الإدراك أيضا أن السلوك الغذائي، أو الحمية الغذائية، المطلوب من الإنسان اتباعها بغية خفض نسبة كولسترول الدم، تشمل ثلاثة مسارات:

ـ المسار الأول: يهدف إلى تقليل إنتاج الكبد لمادة الكولسترول، أي تقليل تناول المواد الغذائية التي تثير عادة عملية إنتاج الكبد للكولسترول، مثل الدهون الحيوانية المشبعة، الموجودة في اللحوم والشحوم، وكذلك الدهون المتحولة، الموجودة في الزيوت النباتية المهدرجة، التي بالتالي تكون متوفرة في المقليات وحلويات الدونات وغيرها.

ولذا فإن أولى وأهم خطوات خفض الكولسترول، عدم تناول الدهون المتحولة تماما، وتقليل تناول الدهون المشبعة، وهذه الخطوة أهم بكثير من تقليل تناول كولسترول الطعام.

ـ المسار الثاني: يهدف إلى تقليل فرصة دخول كولسترول الطعام إلى الجسم، أي تقليل تناول المنتجات الغذائية المحتوية بشكل مباشر على مادة الكولسترول.

والكولسترول موجود فقط في المنتجات الحيوانية، من لحوم ومشتقات ألبان وبيض وأسماك وحيوانات بحرية، ولا يوجد في المنتجات النباتية بجميع أنواعها، وتحديدا لا يوجد في أي نوع من الزيوت النباتية الطبيعية على الإطلاق.

مع ملاحظة أن الكولسترول لا تمتصه الأمعاء إلا إذا كان مصاحبا للدهون المشبعة، ولذا هناك فرق بين تناول لحم الضأن أو البقر أو الحليب، وتناول البيض أو الروبيان، ذلك أن البيض والروبيان في حد ذاتهما يحتويان على كولسترول ولكنهما لا يحتويان على دهون مشبعة، بينما في اللحم الحيواني ومشتقات الألبان يمتزج الكولسترول مع الدهون المشبعة.

ـ المسار الثالث: يهدف إلى تناول المنتجات الغذائية المحتوية على مواد تسهم في خفض نسبة كولسترول الدم، إما عبر عملها على تقليل امتصاص الأمعاء للكولسترول وغيره من المواد التي تثير الكبد لإنتاج مزيد من الكولسترول، وإما عملها المباشر على خفض إنتاج الكبد للكولسترول، أو عملها بتقليل فرص ترسيب الكولسترول داخل الشرايين ومنع تراكم الكولسترول فيها.

والعناصر التي تؤدي إلى هذه الفوائد هي الدهون غير المشبعة، بنوعيها الأحادي والعديد، ونوع الألياف النباتية الذائبة، ومواد ستانول النباتية، ودهون «أوميغا ـ 3» في زيت السمك.

أفضل الأطعمة

وأفضل أربعة أطعمة تحتوي على مجموعة من تلك العناصر، وتسهم بالتالي بشكل فاعل في خفض نسبة كولسترول الدم، هي: حبوب الشوفان، وبذور الكتان، وزيت الزيتون، والجوز والمكسرات.

1- حبوب الشوفان

حبوب الشوفان، ودقيق الشوفان، من المنتجات الغذائية التي قالت عنها صراحة رابطة القلب الأميركية والرابطة الأميركية للتغذية، وأيدهما باحثو «مايوكلينك»، بأنها من الأطعمة التي تقلل من نسبة كولسترول الدم.

وهذه الفائدة الطبية مبنية على نتائج العشرات من الدراسات العلمية التي فحصت تأثير تناول حبوب الشوفان على نسبة كولسترول الدم.

وتحديدا، قالت الرابطة الأميركية للتغذية: الشوفان معروف جدا بفوائده الصحية على القلب، والتي تشمل خفض كولسترول الدم، وفيه مواد تقلل ارتفاع ضغط الدم، وعَزَت ذلك في جانب منه إلى المحتوى العالي من الألياف الذائبة في حبوب الشوفان، كما أنه يساعد في المحافظة على وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي، لأن تناوله يشعر الإنسان بالشبع لفترات طويلة.

ونصحت الرابطة الأميركية للتغذية بإضافة الشوفان للحم الهمبرغر أو اللحم المفروم أو وجبات الخضراوات أو قطع حلوى المفن وغيرها.

ويقول الباحثون من «مايوكلينك» إن الشوفان يحتوي على الألياف الذائبة، وهي التي تقلل نسبة الكولسترول الخفيف، والضار، في الدم، كما أنها تقلل من امتصاص الأمعاء للكولسترول.

ومعلوم أن الشخص البالغ يحتاج تناول 30 غراما من الألياف يوميا، وهناك دراسات طبية كبيرة، شملت أكثر من 150 ألف شخص، ودلت في نتائجها على أن تناول الألياف الذائبة يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب بنسبة تصل إلى 30 في المائة، وكذلك يقلل من الإصابة بمرض السكري والسمنة والوفاة المبكرة.

ومن بين أنواع الألياف، تحتوي حبوب الشوفان على ألياف بيتا غلوكان beta-glucan، وهي التي تخفض بالذات نسبة الكولسترول الخفيف في الدم.

إضافة إلى احتواء الشوفان على المواد المضادة للأكسدة، والتي تخفف من ترسيب الكولسترول في جدران الشرايين القلبية.

وعلى الرغم من أن كمية الطاقة في كوب من الشوفان تقارب ما هو في موزة ونصف، من الموز المعتدل الحجم، فإن السكريات التي فيه تمتاز بأنها أقل سرعة في رفع نسبة سكر الدم مقارنة بما الحال عليه في الخبز من دقيق القمح الأبيض أو في حالة تناول الأرز الأبيض.

وهذا الاختلاف يعتمد على مصطلح مهم في علم الغذاء وهو مؤشر السكر glycemic index، فالمنتجات الغذائية لا يُنظر إلى كمية ما تحتويه من سكريات بل أيضا إلى قدرتها على رفع نسبة سكر الدم عبر العوامل المتوفرة فيها إضافة إلى السكر والتي تتحكم في وتيرة امتصاصه، ومؤشر السكر في الشوفان متدنٍّ لوجود مادة بيتا غلوكين.

والصائم حينما يختار عناصر وجبة السحور، عليه أن ينتقي الأطعمة التي تظل وقتا طويلا في المعدة وتمتص الأمعاء محتوياتها من السكريات ببطء، كي يتم إمداد الجسم بالفوائد لأوقات طويلة، ولا يدخل سريعا إليه الشعور بالجوع.

ومن هنا تنبع أهمية تناول الشوفان أو جريش القمح في وجبة السحور، بعكس الأطعمة السريعة الامتصاص كالتمر وغيره المناسبة للإفطار، ولذا فإن لكل وجبة في أثناء صوم أيام هذا الشهر الكريم مواصفات، كي لا نشعر بالتعب من الصوم.

2- الجوز والمكسرات

وفق ما تقوله إدارة الغذاء والدواء الأميركية فإن تناول ما يملأ تقريبا الكف، أي نحو 40 غراما، يوميا من غالبية المكسرات، كالجوز أو اللوز أو الفستق الحلبي أو الصنوبر، يمكنه أن يقلل من خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب.

وما يميز المكسرات، احتواؤها على نوعية خفيفة وصحية من الزيوت النباتية غير المشبعة، وغناها بالألياف النباتية الذائبة، ووجود كمية من مواد ستانول النباتية والمضادة في عملها للكولسترول، ووفرة أنواع المواد المضادة للأكسدة بها. إضافة إلى المعادن والأملاح والفيتامينات الطبيعية والصحية للشرايين القلبية.

وكانت مجلة الكلية الأميركية لطب القلب قد نشرت في أكتوبر (تشرين الأول) 2006 نتائج دراسة إسبانية لاحظت أن تناول ما يملأ الكف من الجوز، أو عين الجمل، مع الوجبات الغنية بالدهون الحيوانية المشبعة، يؤدي إلى حماية الشرايين القلبية من الآثار السلبية المحتملة لتك الشحوم الحيوانية.

وقال الباحثون إن المحتوى العالي لـ«الدهون العديدة غير المشبعة» في الجوز، ومحتواها من المواد المضادة للأكسدة، ومركبات أرجنين arginine، يسهم في جعل الشرايين أكثر مرونة ويخفف من حدة عمليات الالتهابات فيها، ويقلل من احتمالات ترسب الكولسترول داخل جدرانها، ويخفض نسبة كولسترول الدم، ومركَّبات أرجنين هي الأساس في تكوين مركب أكسيد النتريك، وهو مادة موسّعة للشرايين.

وللذين يواجهون صعوبات في النوم في رمضان، نشرت مجلة التغذية الإكلينيكية الأميركية في سبتمبر (أيلول) 2005 نتائج دراسة الباحثين من جامعة تكساس حول دور الجوز في تسهيل الخلود للنوم.

وأشارت إلى أن تناول أربع ثمار من الجوز يسهم في رفع نسبة هرمون ميلاتونين، وهو الهرمون الذي يساعدنا على النوم الطبيعي.

3- زيت الزيتون

زيت الزيتون أحد أفضل المنتجات الغذائية في سبيل صحة القلب وغيره من أجهزته وأنظمته الحيوية. ومن المستبعد أن يكون هناك غذاء كزيت الزيتون في هذا الشأن.

والميزة الأهم لزيت الزيتون، احتواؤه على نوعية عالية الجودة الصحية، وهي الدهون الأحادية غير المشبعة، إضافة إلى احتوائه على مركبات فينول ومجموعة أخرى من مضادات الأكسدة ومركَّبات مضادة للالتهابات والفيتامينات والمعادن، وكلما كان الزيت من النوعية البكر الممتازة، أي التي هي العصارة الأولية الطازجة والخالصة لثمار الزيتون، كانت الفوائد الصحية المباشرة على القلب والأوعية الدموية أعلى.

وتناوُل زيت الزيتون يؤدي إلى خفض نسبة الكولسترول الكلي في الدم، وإلى خفض نسبة الكولسترول الخفيف الضار، وإلى رفع نسبة الكولسترول الثقيل الحميد، وتعمل المواد المضادة للالتهابات في هذا الزيت، والشبيهة في عملها بأدوية الأسبرين والبروفين، على تهدئة نشاط عمليات الالتهابات داخل الشرايين القلبية التي حصلت فيها من قِبل ترسبات للكولسترول، كما أن تناوله وسيلة ثابتة في خفض مقدار ضغط الدم بنسبة متوسطة.

وهذا الخفض في مقدار ضغط الدم إن كان أقل من ذلك الذي يحصل مع الكولسترول، فإنه ذو تأثير مفيد للقلب والأوعية الدموية، وجزء من هذا الانخفاض في ضغط الدم ناجم عن احتواء زيت الزيتون على مركبات فينول.

ومركبات فينول تزيد من فاعلية مركبات أوكسيد النتريك الموسعة أساسا للشرايين، كما تسهم المواد المضادة للأكسدة الموجودة في زيت الزيتون في منع أكسدة الكولسترول المترسب داخل الشرايين، أي أنها تمنع ترسيخ وتثبت ترسيب الكولسترول هناك.

وتعمل المواد المضادة للالتهابات على منع سهولة ترسب والتصاق الصفائح الدموية بعضها على بعض، وبخاصة داخل شرايين القلب، أي أشبه بالذي يقوم به دواء الأسبرين.

وهذه العناصر وغيرها، وكثرة الدراسات الطبية التي أثبتت حقيقتها، هي أساس النصيحة بالحرص على تناول زيت الزيتون، والصادرة من قِبل رابطة القلب الأميركية والكلية الأميركية للقلب والمؤسسة القومية للقلب والدم والرئة والبرنامج القومي للتثقيف بالكولسترول.

ولذا، وبعد مداولات علمية في تلك الأبحاث ونتائجها، أعلنت إدارة الغذاء والدواء عن سماحها لمنتجي زيت الزيتون بكتابة عبارة «زيت الزيتون مفيد للقلب» على عبوات الزيت هذا، وهذه العبارة لم تحصل عليها زيوت نباتية أخرى، مثل زيت الذرة على الرغم من كل محاولات شركات إنتاج زيت الذرة بالولايات المتحدة.

وتحديدا تقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية: ننصح بتناول ملعقتين من زيت الزيتون، بوزن 23 غراما، كل يوم كي يمكن الحصول على فوائده الصحية، وعقّب باحثو «مايوكلينك» على هذه العبارة بالقول: وبعض الدراسات اقترحت أن تأثير خفض الكولسترول الناتج عن تناول زيت الزيتون، سيكون أعظم وأكبر إذا ما انتقيت الأنواع التي توصف بأنها «عصرة بكر ممتازة» extra-virgin olive oil، وذلك لأنها أكثر احتواء على مضادات الأكسدة ذات التأثيرات الصحية على القلب.

4- بذور الكتان

وهذه البذور الصغيرة غنية جدا بـ«الدهون العديدة غير المشبعة»، وغالبيتها من نوعية دهون «أوميغا ـ 3» لتي توجد بوفرة في الأسماك وزيت السمك.

و«أوميغا ـ 3» هي من «الدهون الأساسية»، أي الدهون التي يحتاجها الجسم لا محالة، ولكنه لا يستطيع إنتاجها، ولذا يجب على الإنسان تناولها والحصول عليها من الغذاء، كي يستقيم عمل أجهزة الجسم.

وبخلاف الأسماك والحيوانات البحرية التي تعد المصدر الأغنى لدهون «أوميغا ـ 3»، فإن بذور الكتان هي أعلى المنتجات النباتية احتواء على هذه النوعية المهمة من الدهون.

ولدهون «أوميغا ـ 3» أعمال متعددة داخل الجسم، ذلك أنها تخفّ نسبة الدهون الثلاثية بالدم، وتقلل مقدار ضغط الدم، وتقلل نزعة الصفائح الدموية إلى التصاق بعضها بالبعض، وتخفف من حدة عمليات الالتهابات داخل مناطق الجسم المختلفة.

والمحتوى العالي لبذور الكتان من الألياف النباتية الذائبة يسهّل خفض الكولسترول الكلي للدم وخفض الكولسترول الخفيف الضار.

ولذا فإن الإرشادات الغذائية للهيئات الطبية المعنية بصحة القلب، تضع بذور الكتان ضمن المنتجات الغذائية ذات القدرة على خفض الكولسترول، وعلى حماية الشرايين القلبية.

ولا توجد حتى اليوم نصيحة طبية حول مقدار الكمية المنصوح بتناولها يوميا من بذور الكتان بغية تقليل كولسترول الدم وحماية القلب.

ويشير بعض الباحثين إلى تناول مطحون البذور بكمية ملعقتين من ملاعق الشاي يوميا دون أن يؤدي هذا إلى آثار جانبية على الأمعاء لكن بشكل متدرج.

ويؤكد العديد من الأطباء في نشرات هارفارد وكليفلاند كلينك على فائدة تناول بذور الكتان لخفض الكولسترول، ولكنهم ينصحون المرضى بعدم التوقف عن تناول أدوية خفض الكولسترول عند تناول مسحوق بذور الكتان، بل يستمران معا.

وبذور الكتان يمكن إضافتها على الطبقة الخارجية للخبز، ويمكن إضافة مطحونها إلى السلطات والشوربة وأنواع من أطباق الخضار المطبوخة، وإلى معجنات الحلويات.

ولغناها بالألياف، فإن إضافتها إلى الأطباق المتناولة وقت السحور يفيد لجهة إبطاء الشعور بالشبع وإبطاء السرعة في امتصاص السكريات، ما يعني إطالة أمد استفادة أحدنا من وجبة السحور لساعات أطول
والسلام عليكم ورحمة وبركاته
ارجو اني افدتك
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالدالبرنس (مصر المُحتلة).
16 من 80
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mamdouh97 (Mamdouh Fawaz).
17 من 80
اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله

الله اكبر والحمد لله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة d12.
18 من 80
زيت الزيتون


****************** التوقيع الخاص بي بقوقل اجابات ********************************

للربح من النت تفضل بزيارة مدونتي على الرابط الاتي

http://adf.ly/1poUy

********************************نلتقي لنرتقي*******************************
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف.
19 من 80
أفضل خمسة أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم :
----------------------------------------------------------------
1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية:
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص
الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.
2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا :
نصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع،
وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية.
وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت.
3. البندق والمكسرات:
يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع
المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة
الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة
التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح
مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام)
من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.
4. زيت الزيتون:
يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل
على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء
والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون
يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت
الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.
5. زبد المارجرين وعصير البرتقال:
يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10
% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
20 من 80
المنتجات الغذائية المحتوية على مواد تسهم في خفض نسبة كولسترول الدم، إما عبر عملها على تقليل امتصاص الأمعاء للكولسترول وغيره من المواد التي تثير الكبد لإنتاج مزيد من الكولسترول، وإما عملها المباشر على خفض إنتاج الكبد للكولسترول، أو عملها بتقليل فرص ترسيب الكولسترول داخل الشرايين ومنع تراكم الكولسترول فيها.

والعناصر التي تؤدي إلى هذه الفوائد هي الدهون غير المشبعة، بنوعيها الأحادي والعديد، ونوع الألياف النباتية الذائبة، ومواد ستانول النباتية، ودهون «أوميغا ـ 3» في زيت السمك.

أفضل الأطعمة

وأفضل أربعة أطعمة تحتوي على مجموعة من تلك العناصر، وتسهم بالتالي بشكل فاعل في خفض نسبة كولسترول الدم، هي: حبوب الشوفان، وبذور الكتان، وزيت الزيتون، والجوز والمكسرات
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
21 من 80
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.ينصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع، وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية .

وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت .
يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام) من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.
يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.
يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اجابات سريعة.
22 من 80
, بسم الله الرحمن الرحيم ,,

عند العمل على خفض ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، هناك دور مهم للغذاء، وفي شهر الصوم، يكثر تناول الأطعمة الدسمة والمقلية، ويواجه الكثيرون صعوبات في عملهم على جعل الغذاء وسيلة لخفض الارتفاع في نسبة كولسترول الدم، وتقليل احتمالات إصابتهم بأمراض شرايين القلب، ولكن هناك العديد من الحلول الغذائية، والتي تتناسب جدا مع تناول وجبات الإفطار والسحور، وهو ما يجعل من صوم نهار أيام هذا الشهر فرصة للعمل بنجاح على خفض الكولسترول. د.عبير مبارك

مسارات خفض الكولسترول

وأساس فهم الأمر هنا هو إدراك الحقيقة التالية:80 في المائة من الكولسترول الموجود في الدم مصدره إنتاج الكبد لهذه المادة الشمعية، و20 في المائة الباقية تدخل الدم قادمة مع الطعام الذي نتناوله، أي مع أكل منتجات غذائية تحتوي كميات عالية أو متوسطة من مادة الكولسترول.

وعلينا الإدراك أيضا أن السلوك الغذائي، أو الحمية الغذائية، المطلوب من الإنسان اتباعها بغية خفض نسبة كولسترول الدم، تشمل ثلاثة مسارات:

ـ المسار الأول: يهدف إلى تقليل إنتاج الكبد لمادة الكولسترول، أي تقليل تناول المواد الغذائية التي تثير عادة عملية إنتاج الكبد للكولسترول، مثل الدهون الحيوانية المشبعة، الموجودة في اللحوم والشحوم، وكذلك الدهون المتحولة، الموجودة في الزيوت النباتية المهدرجة، التي بالتالي تكون متوفرة في المقليات وحلويات الدونات وغيرها.

ولذا فإن أولى وأهم خطوات خفض الكولسترول، عدم تناول الدهون المتحولة تماما، وتقليل تناول الدهون المشبعة، وهذه الخطوة أهم بكثير من تقليل تناول كولسترول الطعام.

ـ المسار الثاني: يهدف إلى تقليل فرصة دخول كولسترول الطعام إلى الجسم، أي تقليل تناول المنتجات الغذائية المحتوية بشكل مباشر على مادة الكولسترول.

والكولسترول موجود فقط في المنتجات الحيوانية، من لحوم ومشتقات ألبان وبيض وأسماك وحيوانات بحرية، ولا يوجد في المنتجات النباتية بجميع أنواعها، وتحديدا لا يوجد في أي نوع من الزيوت النباتية الطبيعية على الإطلاق.

مع ملاحظة أن الكولسترول لا تمتصه الأمعاء إلا إذا كان مصاحبا للدهون المشبعة، ولذا هناك فرق بين تناول لحم الضأن أو البقر أو الحليب، وتناول البيض أو الروبيان، ذلك أن البيض والروبيان في حد ذاتهما يحتويان على كولسترول ولكنهما لا يحتويان على دهون مشبعة، بينما في اللحم الحيواني ومشتقات الألبان يمتزج الكولسترول مع الدهون المشبعة.

ـ المسار الثالث: يهدف إلى تناول المنتجات الغذائية المحتوية على مواد تسهم في خفض نسبة كولسترول الدم، إما عبر عملها على تقليل امتصاص الأمعاء للكولسترول وغيره من المواد التي تثير الكبد لإنتاج مزيد من الكولسترول، وإما عملها المباشر على خفض إنتاج الكبد للكولسترول، أو عملها بتقليل فرص ترسيب الكولسترول داخل الشرايين ومنع تراكم الكولسترول فيها.

والعناصر التي تؤدي إلى هذه الفوائد هي الدهون غير المشبعة، بنوعيها الأحادي والعديد، ونوع الألياف النباتية الذائبة، ومواد ستانول النباتية، ودهون «أوميغا ـ 3» في زيت السمك.

أفضل الأطعمة

وأفضل أربعة أطعمة تحتوي على مجموعة من تلك العناصر، وتسهم بالتالي بشكل فاعل في خفض نسبة كولسترول الدم، هي: حبوب الشوفان، وبذور الكتان، وزيت الزيتون، والجوز والمكسرات.

1- حبوب الشوفان

حبوب الشوفان، ودقيق الشوفان، من المنتجات الغذائية التي قالت عنها صراحة رابطة القلب الأميركية والرابطة الأميركية للتغذية، وأيدهما باحثو «مايوكلينك»، بأنها من الأطعمة التي تقلل من نسبة كولسترول الدم.

وهذه الفائدة الطبية مبنية على نتائج العشرات من الدراسات العلمية التي فحصت تأثير تناول حبوب الشوفان على نسبة كولسترول الدم.

وتحديدا، قالت الرابطة الأميركية للتغذية: الشوفان معروف جدا بفوائده الصحية على القلب، والتي تشمل خفض كولسترول الدم، وفيه مواد تقلل ارتفاع ضغط الدم، وعَزَت ذلك في جانب منه إلى المحتوى العالي من الألياف الذائبة في حبوب الشوفان، كما أنه يساعد في المحافظة على وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي، لأن تناوله يشعر الإنسان بالشبع لفترات طويلة.

ونصحت الرابطة الأميركية للتغذية بإضافة الشوفان للحم الهمبرغر أو اللحم المفروم أو وجبات الخضراوات أو قطع حلوى المفن وغيرها.

ويقول الباحثون من «مايوكلينك» إن الشوفان يحتوي على الألياف الذائبة، وهي التي تقلل نسبة الكولسترول الخفيف، والضار، في الدم، كما أنها تقلل من امتصاص الأمعاء للكولسترول.

ومعلوم أن الشخص البالغ يحتاج تناول 30 غراما من الألياف يوميا، وهناك دراسات طبية كبيرة، شملت أكثر من 150 ألف شخص، ودلت في نتائجها على أن تناول الألياف الذائبة يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب بنسبة تصل إلى 30 في المائة، وكذلك يقلل من الإصابة بمرض السكري والسمنة والوفاة المبكرة.

ومن بين أنواع الألياف، تحتوي حبوب الشوفان على ألياف بيتا غلوكان beta-glucan، وهي التي تخفض بالذات نسبة الكولسترول الخفيف في الدم.

إضافة إلى احتواء الشوفان على المواد المضادة للأكسدة، والتي تخفف من ترسيب الكولسترول في جدران الشرايين القلبية.

وعلى الرغم من أن كمية الطاقة في كوب من الشوفان تقارب ما هو في موزة ونصف، من الموز المعتدل الحجم، فإن السكريات التي فيه تمتاز بأنها أقل سرعة في رفع نسبة سكر الدم مقارنة بما الحال عليه في الخبز من دقيق القمح الأبيض أو في حالة تناول الأرز الأبيض.

وهذا الاختلاف يعتمد على مصطلح مهم في علم الغذاء وهو مؤشر السكر glycemic index، فالمنتجات الغذائية لا يُنظر إلى كمية ما تحتويه من سكريات بل أيضا إلى قدرتها على رفع نسبة سكر الدم عبر العوامل المتوفرة فيها إضافة إلى السكر والتي تتحكم في وتيرة امتصاصه، ومؤشر السكر في الشوفان متدنٍّ لوجود مادة بيتا غلوكين.

والصائم حينما يختار عناصر وجبة السحور، عليه أن ينتقي الأطعمة التي تظل وقتا طويلا في المعدة وتمتص الأمعاء محتوياتها من السكريات ببطء، كي يتم إمداد الجسم بالفوائد لأوقات طويلة، ولا يدخل سريعا إليه الشعور بالجوع.

ومن هنا تنبع أهمية تناول الشوفان أو جريش القمح في وجبة السحور، بعكس الأطعمة السريعة الامتصاص كالتمر وغيره المناسبة للإفطار، ولذا فإن لكل وجبة في أثناء صوم أيام هذا الشهر الكريم مواصفات، كي لا نشعر بالتعب من الصوم.

2- الجوز والمكسرات

وفق ما تقوله إدارة الغذاء والدواء الأميركية فإن تناول ما يملأ تقريبا الكف، أي نحو 40 غراما، يوميا من غالبية المكسرات، كالجوز أو اللوز أو الفستق الحلبي أو الصنوبر، يمكنه أن يقلل من خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب.

وما يميز المكسرات، احتواؤها على نوعية خفيفة وصحية من الزيوت النباتية غير المشبعة، وغناها بالألياف النباتية الذائبة، ووجود كمية من مواد ستانول النباتية والمضادة في عملها للكولسترول، ووفرة أنواع المواد المضادة للأكسدة بها. إضافة إلى المعادن والأملاح والفيتامينات الطبيعية والصحية للشرايين القلبية.

وكانت مجلة الكلية الأميركية لطب القلب قد نشرت في أكتوبر (تشرين الأول) 2006 نتائج دراسة إسبانية لاحظت أن تناول ما يملأ الكف من الجوز، أو عين الجمل، مع الوجبات الغنية بالدهون الحيوانية المشبعة، يؤدي إلى حماية الشرايين القلبية من الآثار السلبية المحتملة لتك الشحوم الحيوانية.

وقال الباحثون إن المحتوى العالي لـ«الدهون العديدة غير المشبعة» في الجوز، ومحتواها من المواد المضادة للأكسدة، ومركبات أرجنين arginine، يسهم في جعل الشرايين أكثر مرونة ويخفف من حدة عمليات الالتهابات فيها، ويقلل من احتمالات ترسب الكولسترول داخل جدرانها، ويخفض نسبة كولسترول الدم، ومركَّبات أرجنين هي الأساس في تكوين مركب أكسيد النتريك، وهو مادة موسّعة للشرايين.

وللذين يواجهون صعوبات في النوم في رمضان، نشرت مجلة التغذية الإكلينيكية الأميركية في سبتمبر (أيلول) 2005 نتائج دراسة الباحثين من جامعة تكساس حول دور الجوز في تسهيل الخلود للنوم.

وأشارت إلى أن تناول أربع ثمار من الجوز يسهم في رفع نسبة هرمون ميلاتونين، وهو الهرمون الذي يساعدنا على النوم الطبيعي.

3- زيت الزيتون

زيت الزيتون أحد أفضل المنتجات الغذائية في سبيل صحة القلب وغيره من أجهزته وأنظمته الحيوية. ومن المستبعد أن يكون هناك غذاء كزيت الزيتون في هذا الشأن.

والميزة الأهم لزيت الزيتون، احتواؤه على نوعية عالية الجودة الصحية، وهي الدهون الأحادية غير المشبعة، إضافة إلى احتوائه على مركبات فينول ومجموعة أخرى من مضادات الأكسدة ومركَّبات مضادة للالتهابات والفيتامينات والمعادن، وكلما كان الزيت من النوعية البكر الممتازة، أي التي هي العصارة الأولية الطازجة والخالصة لثمار الزيتون، كانت الفوائد الصحية المباشرة على القلب والأوعية الدموية أعلى.

وتناوُل زيت الزيتون يؤدي إلى خفض نسبة الكولسترول الكلي في الدم، وإلى خفض نسبة الكولسترول الخفيف الضار، وإلى رفع نسبة الكولسترول الثقيل الحميد، وتعمل المواد المضادة للالتهابات في هذا الزيت، والشبيهة في عملها بأدوية الأسبرين والبروفين، على تهدئة نشاط عمليات الالتهابات داخل الشرايين القلبية التي حصلت فيها من قِبل ترسبات للكولسترول، كما أن تناوله وسيلة ثابتة في خفض مقدار ضغط الدم بنسبة متوسطة.

وهذا الخفض في مقدار ضغط الدم إن كان أقل من ذلك الذي يحصل مع الكولسترول، فإنه ذو تأثير مفيد للقلب والأوعية الدموية، وجزء من هذا الانخفاض في ضغط الدم ناجم عن احتواء زيت الزيتون على مركبات فينول.

ومركبات فينول تزيد من فاعلية مركبات أوكسيد النتريك الموسعة أساسا للشرايين، كما تسهم المواد المضادة للأكسدة الموجودة في زيت الزيتون في منع أكسدة الكولسترول المترسب داخل الشرايين، أي أنها تمنع ترسيخ وتثبت ترسيب الكولسترول هناك.

وتعمل المواد المضادة للالتهابات على منع سهولة ترسب والتصاق الصفائح الدموية بعضها على بعض، وبخاصة داخل شرايين القلب، أي أشبه بالذي يقوم به دواء الأسبرين.

وهذه العناصر وغيرها، وكثرة الدراسات الطبية التي أثبتت حقيقتها، هي أساس النصيحة بالحرص على تناول زيت الزيتون، والصادرة من قِبل رابطة القلب الأميركية والكلية الأميركية للقلب والمؤسسة القومية للقلب والدم والرئة والبرنامج القومي للتثقيف بالكولسترول.

ولذا، وبعد مداولات علمية في تلك الأبحاث ونتائجها، أعلنت إدارة الغذاء والدواء عن سماحها لمنتجي زيت الزيتون بكتابة عبارة «زيت الزيتون مفيد للقلب» على عبوات الزيت هذا، وهذه العبارة لم تحصل عليها زيوت نباتية أخرى، مثل زيت الذرة على الرغم من كل محاولات شركات إنتاج زيت الذرة بالولايات المتحدة.

وتحديدا تقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية: ننصح بتناول ملعقتين من زيت الزيتون، بوزن 23 غراما، كل يوم كي يمكن الحصول على فوائده الصحية، وعقّب باحثو «مايوكلينك» على هذه العبارة بالقول: وبعض الدراسات اقترحت أن تأثير خفض الكولسترول الناتج عن تناول زيت الزيتون، سيكون أعظم وأكبر إذا ما انتقيت الأنواع التي توصف بأنها «عصرة بكر ممتازة» extra-virgin olive oil، وذلك لأنها أكثر احتواء على مضادات الأكسدة ذات التأثيرات الصحية على القلب.

4- بذور الكتان

وهذه البذور الصغيرة غنية جدا بـ«الدهون العديدة غير المشبعة»، وغالبيتها من نوعية دهون «أوميغا ـ 3» لتي توجد بوفرة في الأسماك وزيت السمك.

و«أوميغا ـ 3» هي من «الدهون الأساسية»، أي الدهون التي يحتاجها الجسم لا محالة، ولكنه لا يستطيع إنتاجها، ولذا يجب على الإنسان تناولها والحصول عليها من الغذاء، كي يستقيم عمل أجهزة الجسم.

وبخلاف الأسماك والحيوانات البحرية التي تعد المصدر الأغنى لدهون «أوميغا ـ 3»، فإن بذور الكتان هي أعلى المنتجات النباتية احتواء على هذه النوعية المهمة من الدهون.

ولدهون «أوميغا ـ 3» أعمال متعددة داخل الجسم، ذلك أنها تخفّ نسبة الدهون الثلاثية بالدم، وتقلل مقدار ضغط الدم، وتقلل نزعة الصفائح الدموية إلى التصاق بعضها بالبعض، وتخفف من حدة عمليات الالتهابات داخل مناطق الجسم المختلفة.

والمحتوى العالي لبذور الكتان من الألياف النباتية الذائبة يسهّل خفض الكولسترول الكلي للدم وخفض الكولسترول الخفيف الضار.

ولذا فإن الإرشادات الغذائية للهيئات الطبية المعنية بصحة القلب، تضع بذور الكتان ضمن المنتجات الغذائية ذات القدرة على خفض الكولسترول، وعلى حماية الشرايين القلبية.

ولا توجد حتى اليوم نصيحة طبية حول مقدار الكمية المنصوح بتناولها يوميا من بذور الكتان بغية تقليل كولسترول الدم وحماية القلب.

ويشير بعض الباحثين إلى تناول مطحون البذور بكمية ملعقتين من ملاعق الشاي يوميا دون أن يؤدي هذا إلى آثار جانبية على الأمعاء لكن بشكل متدرج.

ويؤكد العديد من الأطباء في نشرات هارفارد وكليفلاند كلينك على فائدة تناول بذور الكتان لخفض الكولسترول، ولكنهم ينصحون المرضى بعدم التوقف عن تناول أدوية خفض الكولسترول عند تناول مسحوق بذور الكتان، بل يستمران معا.

وبذور الكتان يمكن إضافتها على الطبقة الخارجية للخبز، ويمكن إضافة مطحونها إلى السلطات والشوربة وأنواع من أطباق الخضار المطبوخة، وإلى معجنات الحلويات.

ولغناها بالألياف، فإن إضافتها إلى الأطباق المتناولة وقت السحور يفيد لجهة إبطاء الشعور بالشبع وإبطاء السرعة في امتصاص السكريات، ما يعني إطالة أمد استفادة أحدنا من وجبة السحور لساعات أطول
والسلام عليكم ورحمة وبركاته
ارجو اني افدتك
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة إن غبت غيرك ظهر.
23 من 80
المواد النشوية و الالياف
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
24 من 80
وجبة ماكدونالز مممممممم
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة coco-bird.
25 من 80
الاسماك والماكولات الخالية من الزيوت
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اسئلة (Mohamed Ashraf).
26 من 80
الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kakarotto.
27 من 80
ما رح أنسخ ما بعرف الجواب وبس
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة رَنيم (رنيم وبس).
28 من 80
لا اعلم

لا اله الا اله محمد رسول الله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اليل 82 (ان تنصرو الله ينصركم).
29 من 80
قال صلى الله عليه وسلم
(( مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت ))
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة حسامكو.
30 من 80
أوراق الملفوف وكل الخضراوات
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدي أتعلم (majed qd).
31 من 80
لا _ إله _ إلا_ الله _ محمد _ رسول _ الله

الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
32 من 80
مارايكم في اتحاد يضم الشعوب التي قامت بالثورة
ولتكن مصر وليبيا وتونس نواة لذلك الاتحاد ويتم الاتحاد عن طريق الاسفتاء العام في تلك الدول واي دولة اخري تريد الانضمام يجب ان تأخذ موافقة الاتحاد ثم يتم عمل استفتاء في تلك الدولة للانضمام الي الاتحاد حتي يكون الاتحاد اتحاد شعوب يكون لة قاعدة عريضة
..
..
واقترح تسميتة بأتحاد شعوب الثورة
ملحق #1 21/08/2011 09:09:49 م
انضم الي صفحة الاتحاد عل الفيسبوك
http://www.facebook.com/groups/new.age.teachers/#!/editgroup.php?gid=196714590357407‏
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hamam220 (hamam hema).
33 من 80
مارايكم في اتحاد يضم الشعوب التي قامت بالثورة
ولتكن مصر وليبيا وتونس نواة لذلك الاتحاد ويتم الاتحاد عن طريق الاسفتاء العام في تلك الدول واي دولة اخري تريد الانضمام يجب ان تأخذ موافقة الاتحاد ثم يتم عمل استفتاء في تلك الدولة للانضمام الي الاتحاد حتي يكون الاتحاد اتحاد شعوب يكون لة قاعدة عريضة
..
..
واقترح تسميتة بأتحاد شعوب الثورة
ملحق #1 21/08/2011 09:09:49 م
انضم الي صفحة الاتحاد عل الفيسبوك
http://www.facebook.com/groups/new.age.teachers/#!/editgroup.php?gid=196714590357407‏
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hamam220 (hamam hema).
34 من 80
مارايكم في اتحاد يضم الشعوب التي قامت بالثورة
ولتكن مصر وليبيا وتونس نواة لذلك الاتحاد ويتم الاتحاد عن طريق الاسفتاء العام في تلك الدول واي دولة اخري تريد الانضمام يجب ان تأخذ موافقة الاتحاد ثم يتم عمل استفتاء في تلك الدولة للانضمام الي الاتحاد حتي يكون الاتحاد اتحاد شعوب يكون لة قاعدة عريضة
..
..
واقترح تسميتة بأتحاد شعوب الثورة
ملحق #1 21/08/2011 09:09:49 م
انضم الي صفحة الاتحاد عل الفيسبوك
http://www.facebook.com/groups/new.age.teachers/#!/editgroup.php?gid=196714590357407‏
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hamam220 (hamam hema).
35 من 80
مارايكم في اتحاد يضم الشعوب التي قامت بالثورة
ولتكن مصر وليبيا وتونس نواة لذلك الاتحاد ويتم الاتحاد عن طريق الاسفتاء العام في تلك الدول واي دولة اخري تريد الانضمام يجب ان تأخذ موافقة الاتحاد ثم يتم عمل استفتاء في تلك الدولة للانضمام الي الاتحاد حتي يكون الاتحاد اتحاد شعوب يكون لة قاعدة عريضة
..
..
واقترح تسميتة بأتحاد شعوب الثورة
ملحق #1 21/08/2011 09:09:49 م
انضم الي صفحة الاتحاد عل الفيسبوك
http://www.facebook.com/groups/new.age.teachers/#!/editgroup.php?gid=196714590357407‏
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hamam220 (hamam hema).
36 من 80
" الخضروات والفواكه " لا حديث اكثر
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ATlaNtiC (Ahmed Nabil).
37 من 80
الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة aghead98.
38 من 80
الاندومي
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mohammad.bunyan (Ḿohammad Ř b).
39 من 80
. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة محترف العامري (Mazin ALamri).
40 من 80
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hocine99 (hocine r).
41 من 80
البقوليات
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kia motors.
42 من 80
رز باللبن والبيضمقلي
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ريالين سلف؟.
43 من 80
_ زيت الزيتون <..%100 متاكد

_ الشاي الاخضر <..مهم برضوا
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ơ.Ϻ.Ʌ.R (استغفر الله).
44 من 80
-زيت الزيتون يقلل الكلسترول الضار ويزيد الكوليسترول النافع

-مضغ بذر العنب
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اللي بيسأل كتير (Roze Ai).
45 من 80
لتقليل الكوليسترول في الدم  علينا بالآتي:

1-  تقليل الدهون المشبعة ، الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة (الدهون التي تتكون عادة عند درجة الحرارة العادية ) تتواجد في اللحم    

  الأحمر ومنتجات الألبان ،المقليات بأنواعها ،الزيت المقلي لأكثر من مرة .

2-يمكن الاستعاضة بمنتجات فول الصويا وكذلك منتجات الألبان المنخفضة أو قليلة الدسم .

3-  تجنب الطهي للدهون المتعددة الغير مشبعة وهي تتواجد في الزيت المهدرجة جزئيا مثل الأغذية السريعة ويمكن الاستعاضة عنهاالأغذيةالمطبوخة في الفرن المطبوخة.(الزيوت المهدرجة ضارة بالصحة وقد تسبب الأمراض السرطانية )

4- إستخدم الثوم الطازج باستمرار في الطعام حيث أن الثوم يفيد في تقليل الكوليسترول ومنظم لضغط الدم المرتفع ، فهو يؤدي الى خفض ضغط الدم الإنقباضي (القيمة العليا ) بمعدل 20-30 ملليمتر زئبق ، (إستشر الطبيب إذا كان ضغطك منخفظ )وضغط الدم الانبساطي(القيم السفلى )بمعدل 10-20 ملليمتر زئبق.ويساعد في رفع مستوي الكوليسترول الجيد وخفض مستوى الكوليسترول الكلي.

5- اشرب يوميا الشاي الأخضر .فهوغنى بمضادات الأكسدة التى تمنع الكوليسترول الموجود في الدم من الأكسدة .

6-  كل باستمرار الكثير من الألياف الذائبة حيث أن لها قدرة كبيرة على تقليل تأثير الكوليسترول . أحسن مصدر هو البقوليات والعدس والتفاح والفاكهة الحامضية ، الشوفان ، الشعير، البازلاء ، الجزر ، وايضا بذور الكتان المطحونة .

7-  لتقلل الكوليسترول السئ مطلوب أيضا ممارسة التمرينات الرياضية وهي أي التمرينات ستساعد في تقليل الوزن ( في حالة زيادة الوزن ) بما يفيد بالإضافة الى ماسبق في زيادة الكوليسترول الجيد.

 عصائر مفيدة لتقليل الكوليسترول

7-1- بقدونس ملئ كف اليد  

   سبانخ مائ كلف اليد    

 ثوم فص واحد    

 جزر 4 جزرات

7-2- فص ثوم

  ملئ فنجان من اوراق البقدونس

 4 جزرات    

 ثمرة تفاح  

شريحة صغيرة من جذر الزنجبيل

8-  تابع مقدار الكوليسترول الجيد و الكوليسترول السئ . وكذلك نسبة مجموع رقم الكوليسترول الكلي الى الكوليسترول الجيد :  

يفضل للرجال أقل من أو يساوي  4.5

يفضل للنسـاء أقل من أو يساوي 4  

بالنسبة للدهون الثلاثية يفضل أقل من 130ملجرام/ديسيلتر                                                                 ويكون الى حد ما عالي في الحدود 130- 159  

وتكون القيمة عالية وخطرة عندما تساوي أو تكون أكثر من 240

9-مستوى الكوليسترول الجيد HDL له علاقة عكسية مع أمراض شرايين القلب ويعتبر قيمة  الكوليسترول الجيد 60 ملجرام / ديسيلتر بمثابة حماية ضد أمراض القلب

10- من المهم أن يتم العناية  الطبية في حالة وصول مستوى إ  لى أقل من 40 ملجرام / يسيلتر.

11-    بالنسبة للنساء وجد أنه بارتفاع مستوى الكوليسترول يوجد ارتفاع في معدل الاصابة بأمراض شريان التاجي . وذلك حيث أن الشرايين  الموصلة الى القلب يحدث لها انسداد وهذا يؤدي الى النوبات القلبية . الكوليسترول عند مستوي 200 أو أقل عموما لا يكون مصحوبا بازدياد أمراض القلب .بالنسبة للنساء عندما يكون رقم المجموع الكوليسترول 265 أو أكثر يتواجد المرض بنسبة تزيد 3 مرات عن من هم في حدود 200 . حتى في المستوي المتوسط حوالي 235 تزيد النسبة  أكثر من المعتاد . بالنسبة للرجال نفس الحال وفي هذه الحالة لابد من الاعتناء بالغذاء والدواء بغرض زيادة الكوليسترول الجيد HDL  وتقليل الكوليسترول السئ LDL .بالنسبة للنساء الوضع مختلف فتقليل الكوليسترول السئ هو المموشر القوي لأمراض القلب عموما يكون في حدود 50 ملجرام / ديسيلتر في النساء عندما يكون مجموع الكوليسترول منخفض حوالي 200 ومستوى   LDL  منخفض مازال هناك خطورة حيث أنه من الأهمية هنا الاهتمام بنسبة الكوليسترول الكلى و HDL .-

12-أكثر من تناول الأحماض الأمينية أوميجا 3 وخاصة من الأسماك وخاصة أسماك المناطق الباردة مثل السلمون والماكريل - قلل من تناول النشويات المصفاة ( المصنوعة من الخبز الأبيض)-أكثر من تناول الألياف القابلة للانحلال مثل الخبز الكامل (القمح الكامل ).-

تناول الثوم ، والفلفل الأحمر الحار، والفطر الياباني تكرارا-تناول الشاي الأخضر بانتظام .-كل الفاكهة والخضراوات الطازجة بكميات وفيرة بما فيها الخضراوات الورقية والفاكهة والخضراوات الصفراء والبرتقالية والقكهة الحمراء والقرمزية .-تناول أطعمة الصويا وغيرها من البقول بانتظام .

أغذية وأعشاب (يفضل إستشارة طبيب تغذية في حالة إستخدامها  وخاصة إذا كان هناك أمراض أخرى)هامة للمساعدة في تقليل الكوليسترول

1- الثوم النيء للوقاية من تصلب الشرايين والأمراض القلبية والجلطات الدموية .لأن الثوم يحسن الدورة الدموية و يخفض الكولسترول والجلسريدات الثلاثية triglyceride وضغط الدم المرتفع ومدر للصفراء .-

2- الجزر به8 مركبات لتخفيض ضغط الدم ومعدل الكولسترول بالدم 20%لوجود ألياف البكتين به. فجزرة واحدة كبيرة كعصير تخفض الكولسترول وتمنع الأمراض القلبية

3-الحلبة تقلل الكولسترول بالدم وبها مادة صابونينSaponin تقلل من إمتصاص الكولسترول بالأمعاء

4-خرشوف : Artichoke. زهور وأوراق وجذور . أوراق الخرشوف تخفض معدل الكولسترول والدهون الثلاثية لوجود مادة سينارا cynaraومادة scolymoside اللتان تنشطان الكبد لإفراز الصفراء(العصارة المرارية )

5-الريحان : تناول حوالي واحد جرام من أوراقه يوميا يخفض نسبة السكر في الدم لدي مرضي السكرالنوع الثاني بدون تناولهم دواء السكر 21% والكولسترول 11%وثلاثي الجلسريدات 16% خلال شهر. ويمكن تناول 15جرام من الأوراق يوميا.

6-الزيتون :الأوراق بها مادة Oleuropein الفعالة وهي مضادة للأكسدة وتزيل تصلب الشرايين وتعيد للأنسجة حيويتها لوجود فيتامينEوزيت الزيتون لأنه به زيوت غير مشبعة لايتأكسد)يزنخ)لأنها مكونة من حامض أوليك oleic acid التي تقلل نسبة الكولسترول منخفض الكثافة LDL-cholesterol الضاروتزيد نسبة الكولسترول مرتفع الكثافة HDL-cholesterol النافع وهذه الدهون جعلت شعوب البحر الأبيض المتوسط التي تتناول زيت الزيتون لاتصاب بأمراض الأوعية القلبية.

7-الشاي الأخضر به مادة  تعالج الكولسترول المرتفع والجلسريدات الثلاثية وارتفاع ضغط الدم وتنشط جهاز المناعة ويقلل تصلب الشرايين كما يقلل سرعة ترسيب الصفائح الدموية و تجلط الدم. الشاي الأخضر يجدد الحيوية ويخفض ضغط الدم المرتفع وتقلل الكاتشينات atechins الغنية   به الكوليسترول

8-الشعير : Barley حبوب. وعصيدة الشعير يستعملها أهل التبت الذين يعيشون في الإرتفاعات بالجبال . والشعير غني بالبوتاسيوم الذي يحافظ علي قلوية الجسم . وبه مادة tocotrienol التي تخفض الكولسترول

9-شوفان : Oat يعتبر الشوفان من الحبوب الغذائية . وأكل الشوفان في الإفطار وجد أن به ألياف تذوب فيقلل الكولسترول . والشوفان به مضادات أكسدة نباتية(flavonoids) قوية تمنع السرطان والأمراض القلبية ولاسيما خلايا الأورطة لأنه يزيل الخلايا الملتصقة بجدارها مما يزيد تدفق الدم .وبه مواد صابونية saponinsوقلويدات trigonelline, avenine وستيرويدات وكالسيوم وحديد وفيتامين ب وليزين lysine وميثوينين methionine.والحبوب غنية بالبرتينات والنشا
10-عصفر:وبتناوله كسفوف أو خليط مع زيت الزيتون لعلاج الشريان التاجي والجلطات

11-جذور الفاصوليا: بها مادة البكتين التي تقلل امتصاص الدود في الأمعاء مما يقلل الكولسترول بالدم

12-كتان : Flaxseed, Linseed. بذور الكتان والبذور بها 40% زيت به نسبة عالية من أوميجا 3 تعطي زيت الكتان (زيت الحار) وله رائحة مميزة .ويمد الجسم بالأحماض الدهنية الأساسيةولاسيما حامض linoleic acid. وغير بقية الزيوت به كميات من حامض دهني أساسي alpha linolenic acid الذي يطلق عليه omega-3 fatty acid.الذي يتحول بالكبد إلي حامض دهني أساسى

eicosapentaenoic acid( omega-3 fatty acid)الموجود في الأسماك والذي يتحول إلي شبه الهورمون prostaglandins. وتفيد في تحسين وظائف الكبد ومرض السكرومشاكل القولون ويحسن الأظافر والعظام واللثة والجلد وأمراض القلب والتهاب المفاصل.

طريقة إستخدام بذر الكتان : ينقى بذر الكتان من الشوائب .على حلة أو طاسة ساخنة بعد رفعها من على النار يوضع كمية من بذور الكتان يقلب فيها ثم تطحن هذه الكمية في مطحنة البن أو الحبوب . تخزن هذه الكمية في برطمان زجاجي .الجرعة المناسبة للبالغين الأصحاء ملعقة كبيرة يوميا لكل فرد (بالنسبة للمرضى تصل إلى ثلاث ملاعق ) يفضل قبل الطعام بأي طريقة يفضلها سواء سف مع كوب من الماء أو يرش على السلاطة أو الأرز .تحذير : لاتخزن الكمية المطحونة أكثر من ثلاث أيام .

13-كرفس Celery . بذورلها نكهة منعشة تحافظ علي ضغط الدم وتقلل الكولسترول.

14-كركم : Curcuma, Turmeric درنات يطلق علي مادة Curcumin (turmerone, zingiberins) زيت الكركم العطري الطيار الذي ينشط إفراز السائل المراري في القنوات المرارية . ويحمي الكبد من التسمم . ومضاد للأكسدة باقتناص الجذور الحرة . وهذه المادة تذيب الدهون بالجسم وتقلل الكولسترول. ويؤخذ نصف جرام يوميا.

15-كمثري : Pears إجاص. ثمار تحتوي علي مياه بنسبة كبيرة وفيتامين ج وبوتاسيوم وألياف بنسبة كبيرة . مدرة للبول وملين. وغنية بالبكتين والألياف(مادة) التي تذوب . تخفض الكولسترول  

16-  لوز:  به كميات من فيتامينات ب مركب وفيتامين هـ E  وماغنسيوم ونحاس وحديد وبوتاسيوم وكالسيوم وألياف . ويقلل إمتصاص الكولسترول ...................... منقول
المصدر : http://yourfood.wordpress.com/2007/05/25/14/‏
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة fekry33.
46 من 80
الـفــوآكــه
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
47 من 80
لا اله الا الله محمد رسول الله
+++++++++
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو هيبه (محمدهيبه محمد هيبه).
48 من 80
حمية الكولسترول

المسموحات
-الأطعمة البحرية.
-الزيوت النباتية.
-المعكرونة.
-البطاطا.
-الرز.
-جميع أنواع الخضار.
-حليب خالي الدسم، شاي، قهوة، صودا.
-جميع أنواع الفواكة عدا الأفوكادو.
الممنوعات
-اللحم وحتى اللحم الأحمر (الهبرة).
-الوجبات السريعة.
-السمنة.
-الزبدة.
-البيض.
-الجبنة.
إذا كانت أرقام الكولسترول عالية جدًا يمنع حتى لحم الطيور (الدجاج حتى المنزوع من الجلد).
يوصى بالتمارين الرياضية 5 أيام بالاسبوع.

التغيير في نظام الغذاء ونظام العيش قد يساعدا في تخفيض نسبة الكولسترول في الدم. إن تجنب المأكولات الحيوانية قد تقلّل معدّل الكولسترول في الجسم ليس فقط من خلال تقليل كمية الكولسترول المستهلكة بل من خلال التقليل من توليف الكولسترول. بالنسبة للأشخاص الذين يريدون تخفيض نسبة الكولسترول من خلال تغيير في النظام الغذائي، يجب أن لا تتجاوز الدهون المشبعة المستهلكة نسبة 7% من السعرات الحرارية اليومية وأن لا تتجاوز نسبة
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kofi kingston (Хешам Сакр).
49 من 80
التفاح الأخضر - الليمون - الرمّان - الحمضيات كلها......
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة DR.Lio (Yahea Ar).
50 من 80
الاكلات الصحية والخاليه من الدهون
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابوالسلم.
51 من 80
أفضل خمسة أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم :
********************************************
1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية:
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص
الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.
2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا :
نصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع،
وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية.
وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت.
3. البندق والمكسرات:
يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع
المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة
الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة
التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح
مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام)
من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.
4. زيت الزيتون:
يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل
على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء
والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون
يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت
الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.
5. زبد المارجرين وعصير البرتقال:
يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10
% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة GOLDEN PRINCE (GOLDEN PRINCE).
52 من 80
تلعب التغذية السليمة دوراً أساسياً في علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وهناك العديد من أنواع الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم إلى المستوى الصحي المطلوب، ويقدم خبراء مركز مايو كلينيك Mayo Clinic  قائمة بأفضل خمسة أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم، وهي:

1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.

2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا 3
ينصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع، وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية.
وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت.
3. البندق والمكسرات
يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام) من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.
4. زيت الزيتون
يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.
5. زبد المارجرين وعصير البرتقال
يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.
وسلامتك عليكم اخي محمد
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ANAS12 (الحياة أمل).
53 من 80
عليك بأكل الخضر والفواكه والاسماك
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة البحر الهادء7 (bahri ah).
54 من 80
بصراحة موضوع الأطعمة التي تقلل الكوليسترول في الدم أو تزود الكوليسترول في الدم كل هذا كلام تجاري / الواقع إن الكوليسترول كأي مادة في الجسم لها إحتياجها تواجده في الدم بيعتمد على التمثيل الغذائي ، زيادته في الدم نتاج خلل مرضي بالجسم نفسه في هذا التمثيل / وعليه فدور الأكل ما هو إلا زيادة ما هو قائم من خلل / لكن عموماً الإعتدال في الأكل مطلوب ، ممارسة الرياضة ، التقليل من النشويات و الدهون ! عدا ذلك إنسى !
د/ خالد
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
55 من 80
الخضروات مثـل الطماطم تزيد الدم مثل الجرجير                                                                                                                   الفواكه مثـل التفاح الاخضر و المـوز
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
56 من 80
الجريب فروت و زيت الزيتون  ولابد من الانتظام في نظام غذائي بعيد الدهون الضاره ... ولابد من استخدم علاج للسيطره على الكوليسترول ومن الادويه الجيده كبدايه   Lipitor 10 mg‏
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة alsakher7.
57 من 80
الفواكه ,, الخضروات ,, السمك ,, زيت الزيتون

اللــــه يشفي كــل مــريـض يــارب ,,
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ؟صمت الياسمين؟.
58 من 80
اها
اسمع اول شي وافيد شي هي  ثومية
عصير رمان
ورق الكيدنيا مفيدة كتير بتغليها لاولما تبرد بتشربها
الجرجير كتير مفيد
خرشوف
البصل
وكل الخضار طازة مفيد
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صمت البحر.
59 من 80
خبز النخالة او الاسمر
والسلطة بالخل
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة amjad alassar (سورية سورية).
60 من 80
الخضراوات اتوقع
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة آحمد التميمي (Ahmed Mohammed).
61 من 80
لا اله الا الله
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة too long.
62 من 80
الرمان والتفاح
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة khalid-xxx.
63 من 80
تلعب التغذية السليمة دوراً أساسياً في علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وهناك العديد من أنواع الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم إلى



المستوى الصحي المطلوب، ويقدم خبراء مركز مايو كلينيك Mayo Clinic قائمة بأفضل خمسة أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم، وهي:



1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية



يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص



الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.



2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا 3
ي
نصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع،



وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية.



وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت.




3. البندق والمكسرات



يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع



المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة



الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة



التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح



مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام)



من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.



4. زيت الزيتون



يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل



على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء



والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون



يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت



الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.



5. زبد المارجرين وعصير البرتقال



يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10



% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.



مع تمنياتي للجميع بالصحه..



تحياتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي..(؛
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ahmed3g.
64 من 80
الخضروات و بعض الفواكه ،،،
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة 2011Kime Ez (علي سليمان).
65 من 80
مارس الرياض يوميا و تناول  ما تشاء
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صديق النت (rachid benmoussa).
66 من 80
1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية

2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا 3

3. البندق والمكسرات

4. زيت الزيتون

5. زبد المارجرين وعصير البرتقال
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الكريمة.
67 من 80
والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة soluman.
68 من 80
الرمان والتفاح والمـأكولات التي لا تحتوي على الدهون والنشويات بشكل كبير
ومرافقة الطعام مع الفواكه والخضراوات والامتناع عن الاكل ثم الخلود الى النوم وممارسة الرياضة بشكل خفيف ومتتابع!
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابو الحلو (محمد عواد).
69 من 80
خل التفاح
زيت الزيتون
زيت ارغان
الثوم
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة charkiy.
70 من 80
زيت الزيتون
وزيت الزره
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو عمو ألروش (ربنا موجود).
71 من 80
الـفــوآكــه
الـفــوآكــه
الـفــوآكــه
الـفــوآكــه
افضل شيء
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابراهيم مصري (Mod Maker).
72 من 80
المشويات
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أوهام 2.
73 من 80
اللوز (almond) ... يجب اكله طبيعي غير مملح بعدد معين مايقارب من 20 الى 40 حبة في اليوم لفترة مايقارب 3 اشهر متواصلة .... ان شاءاللة سوف تنخفض نسبة  الكوليسترول بشكل كبير وملحوظ
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بوسلطان.
74 من 80
زيت الزيتون لأحتوائه على الستيرولات النباتية التي تمنع امتصاص الكولسترول من الغذاء
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة رسالة الغفران.
75 من 80
الزيتون وزيت الزيتون
============
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
76 من 80
اجوبة مفيدة جزاكم الله كل خير
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بلولي.
77 من 80
1. الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية:
يعتبر الشوفان واللوبيا والتفاح والبرقوق، والأجاص من أكثر الأغذية الغنية بالألياف الطبيعية القابلة للتحلل، حيث تعمل هذه الألياف على تقليل امتصاص
الكوليسترول في الدم مما يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.
2. الأسماك والأطعمة الغنية بالأوميغا :
نصح الأطباء مرضى الكوليسترول بضرورة الإكثار من تناول الأسماك لأن الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 التي تعمل على تقليل مستوى ضغط الدم المرتفع،
وكذلك تقليل احتمالات التعرض للجلطة، كما أن أحماض الأوميغا 3 تقلل من احتمالات الموت المفاجئ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بالأزمات القلبية.
وينصح الأطباء بتناول الأسماك مرتين أسبوعياً على الأقل، وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت.
3. البندق والمكسرات:
يعتبر البندق، واللوز، والفستق، والصنوبر وغيرهم من أنواع
المكسرات من أفضل الأطعمة التي تعمل على تقليل نسبة
الكوليسترول في الدم، لأنها غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة
التي تعمل على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية. لذا يُنصح
مرضى الكوليسترول بتناول حفنة صغيرة (حوالي 40 جرام)
من المكسرات يومياً بشرط ألا يكون مضافاً إليها الملح أو السكر.
4. زيت الزيتون:
يحتوي زيت الزيتون على خليط من مضادات الأكسدة التي تعمل
على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. وتنصح هيئة الغذاء
والدواء الأمريكية (FDA) بتناول ملعقتين من زيت الزيتون
يومياً للحفاظ على صحة القلب. ويمكن استعمال زيت الزيتون بإضافته إلى السلطة أو كبديل للسمن أو الزبد عند إعداد الطعام. كذلك فمن الأفضل استخدام زيت
الزيتون البكر المعصور على البارد لأنه يحتوي على نسبة أكبر من مضادات الأكسدة.
5. زبد المارجرين وعصير البرتقال:
يعتبر زبد المارجرين وعصير البرتقال من الأطعمة الغنية بمادة الاستيرول النباتي (plant sterols) التي تعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم بنسبة 10
% تقريباً، بشرط عدم الإفراط في تناول هذه الأغذية.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
78 من 80
سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة هوايتي الشعر.
79 من 80
التى لا تختوي على الكوليسترول ولكنها  اعتقد لا تقلله
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
80 من 80
شركة فرنسية مراقبة ومرخص لها لزيت الاركان زيت الارغان

www.rayhanargan.com‏
7‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما أفضل أطعمة لتقليل الكوليسترول في الدم ؟
هل تعلم أن الكوليسترول اي بالعربي الدهون في الدم هي سبب لمرض القلب ؟
ماذا يسبب زيادة الكوليسترول في الدم ؟؟
ما الاطعمة التي تعمل على زيادة الدم ؟؟
كيف تزيد من نسبة الهيمجلوبين في الدم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة