الرئيسية > السؤال
السؤال
هل تتكرم على بذكر احلى ما قرأت من الفرزدق ؟
ثقافة 2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة هانى سويلم.
الإجابات
1 من 2
هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ وَالبَيْتُ يعْرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ
هذا ابنُ خَيرِ عِبادِ الله كُلّهِمُ هذاالتّقيّ النّقيّ الطّاهِرُ العَلَمُ
هذا ابنُ فاطمَةٍ، إنْ كُنْتَ جاهِلَهُ بِجَدّهِ أنْبِيَاءُ الله قَدْ خُتِمُوا
وَلَيْسَ قَوْلُكَ: مَن هذا؟ بضَائرِه العُرْبُ تَعرِفُ من أنكَرْتَ وَالعَجمُ
كِلْتا يَدَيْهِ غِيَاثٌ عَمَّ نَفعُهُمَا يُسْتَوْكَفانِ، وَلا يَعرُوهُما عَدَمُ
سَهْلُ الخَلِيقَةِ، لا تُخشى بَوَادِرُهُ يَزِينُهُ اثنانِ: حُسنُ الخَلقِ وَالشّيمُ
حَمّالُ أثقالِ أقوَامٍ، إذا افتُدِحُوا حُلوُ الشّمائلِ، تَحلُو عندَهُ نَعَمُ
ما قال: لا قطُّ، إلاّ في تَشَهُّدِهِ لَوْلا التّشَهّدُ كانَتْ لاءَهُ نَعَمُ
عَمَّ البَرِيّةَ بالإحسانِ، فانْقَشَعَتْ عَنْها الغَياهِبُ والإمْلاقُ والعَدَمُ
إذا رَأتْهُ قُرَيْشٌ قال قائِلُها إلى مَكَارِمِ هذا يَنْتَهِي الكَرَمُ
يُغْضِي حَياءً، وَيُغضَى من مَهابَتِه فَمَا يُكَلَّمُ إلاّ حِينَ يَبْتَسِمُ
بِكَفّهِ خَيْزُرَانٌ رِيحُهُ عَبِقٌ من كَفّ أرْوَعَ، في عِرْنِينِهِ شمَمُ
يَكادُ يُمْسِكُهُ عِرْفانَ رَاحَتِهِ رُكْنُ الحَطِيمِ إذا ما جَاءَ يَستَلِمُ
الله شَرّفَهُ قِدْماً، وَعَظّمَهُ جَرَى بِذاكَ لَهُ في لَوْحِهِ القَلَمُ
أيُّ الخَلائِقِ لَيْسَتْ في رِقَابِهِمُ لأوّلِيّةِ هَذا، أوْ لَهُ نِعمُ
مَن يَشكُرِ الله يَشكُرْ أوّلِيّةَ ذا فالدِّينُ مِن بَيتِ هذا نَالَهُ الأُمَمُ
يُنمى إلى ذُرْوَةِ الدّينِ التي قَصُرَتْ عَنها الأكفُّ، وعن إدراكِها القَدَمُ
مَنْ جَدُّهُ دان فضْلُ الآنْبِياءِ لَهُ وَفَضْلُ أُمّتِهِ دانَتْ لَهُ الأُمَمُ
مُشْتَقّةٌ مِنْ رَسُولِ الله نَبْعَتُهُ طَابَتْ مَغارِسُهُ والخِيمُ وَالشّيَمُ
يَنْشَقّ ثَوْبُ الدّجَى عن نورِ غرّتِهِ كالشمس تَنجابُ عن إشرَاقِها الظُّلَمُ
من مَعشَرٍ حُبُّهُمْ دِينٌ، وَبُغْضُهُمُ كُفْرٌ، وَقُرْبُهُمُ مَنجىً وَمُعتَصَمُ
مُقَدَّمٌ بعد ذِكْرِ الله ذِكْرُهُمُ في كلّ بَدْءٍ، وَمَختومٌ به الكَلِمُ
إنْ عُدّ أهْلُ التّقَى كانوا أئِمّتَهمْ أوْ قيل: من خيرُ أهل الأرْض؟ قيل: هم
لا يَستَطيعُ جَوَادٌ بَعدَ جُودِهِمُ وَلا يُدانِيهِمُ قَوْمٌ، وَإنْ كَرُمُوا
هُمُ الغُيُوثُ، إذا ما أزْمَةٌ أزَمَتْ وَالأُسدُ أُسدُ الشّرَى، وَالبأسُ محتدمُ
لا يُنقِصُ العُسرُ بَسطاً من أكُفّهِمُ سِيّانِ ذلك: إن أثَرَوْا وَإنْ عَدِمُوا
يُستدْفَعُ الشرُّ وَالبَلْوَى بحُبّهِمُ وَيُسْتَرَبّ بِهِ الإحْسَانُ وَالنِّعَمُ
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة مغني اللبيب.
2 من 2
الفرزدق الرجل وليس الفحل.


هذه ثلاث مواقف تدل على أن هذا الشاعر رجل بمعنى الكلمة وصاحب أخلاق عالية وفكر حر ، وهذا ما يريده الدارس للادب
ويحرص عليه .


1) قصيدة في الامام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(رضي الله عنهم أجمعين).

"حج هشام في أيام أبيه وطاف بالبيت فجهد أن يصل إلى الحجر الأسود ليستلمه، فلم يقدر عليه لكثرة الزحام، فنُصب له منبر
وجلس عليه ينظر إلى الناس ومعه جماعة من أهل الشام. فبينما هو كذلك إذ أقبل زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي
طالب رضي الله عنهم أجمعين، وكان من أحسن الناس وجهاً وأطيبهم ،فطاف بالبيت، فلما انتهى إلى الحجر الأسود تنحى له
الناس حتى استلمه.

فقال رجل من أهل الشام :
من هذا الذي قد هابه الناس هذه الهيبة?
فقال هشام :
لا أعرفه !؛ مخافة أن يرغب فيه أهل الشام.
وكان أبو فراس الفرزدق حاضراً فقال :
أ نا والله أعرفه.
فقال الشامي :
من هذا يا أبا فراس، فقال:
هذا الذي تعرف البطحاء وطأتـه
والبيت يعرفه والحل والـحـرم
::
هذا ابن خير عباد اللـه كـلـهـم
هذا التقي النقي الطاهر العـلـم
::
إذا رأته قريش قـال قـائلـهـا :
إلى مكارم هذا ينتهـي الـكـرم
::
ينمى إلى ذروة العز التي قصرت
عن نيلها عرب الإسلام والعجـم
::
يكاد يمسكه عـرفـان راحـتـه
ركن الحطيم إذا ما جاء يستـلـم
::
في كفه خيزران ريحـه عـبـقٌ
من كف أروع في عرنينه شمـم
::
يغضى حياءً ويغضى من مهابتـه
فما يكلـم إلا حـين يبـتـسـم
::
ينشق نور الهدى من نور غرتـه
كالشمس ينجاب عن إشراقها القتم
::
مشتقة من رسول الله نبـعـتـه
طابت مفارزه والخيم والـشـيم
::
هذا ابن فاطمة إن كنت جاهـلـه
بجده أنبياء الله قـد خـتـمـوا
::
الله شرفه قـدمـاً وعـظـمـه
جرى بذاك له في لوحه القـلـم
::
وليس قولك من هـذا بـضـائره
العرب تعرف من أنكرت والعجم
::
كلتا يديه غياث عم نفـعـهـمـا
يستوكفان ولا يعروهـمـا عـدم
::
سهل الخليقة لا تخشـى بـوادره
يزينه اثنان: حسن الخلق والشـيم
::
حمال أثقال أقـوام إذا فـدحـوا
حلو الشمائل تحلو عنـده نـعـم
::
ما قال لا قط إلا في تـشـهـده
لولا التشهد كانـت لاءه نـعـم
::
عم البرية بالإحسان فانقشـعـت
عنها الغياهب والإملاق والعـدم
::
من معشر حبهم دين وبغضهم
كفر وقربهم منجى ومعتـصـم
::
إن عد أهل التقى كانـوا أئمـتـهـم
أو قيل من خير أهل الأرض قيل هم
::
لا يستطيع جواد بـعـد غـايتـهـم
ولا يدانـيهـم قـومٌ وإن كـرمـوا
::
هم الـغـيوث إذا مـا أزمة أزمـت
والأسد أسد الشرى والبأس محـتـدم
::
لا ينقص العسر بسطاً من أكـفـهـم
سيان ذلك إن أثـروا وإن عـدمـوا
::
مقدم بعـد ذكـر الـلـه ذكـرهـم
في كل بدء ومختوم بـه الـكـلـم
::
يأبى لهم أن يحل الذم سـاحـتـهـم
خلق كريم وأيد بالـنـدى هـضـم
::
أي الخلائق ليست فـي رقـابـهـم
لأولـية هـذا أولـه نـــعـــم
::
من يعرف الـلـه يعـرف أولـية ذا
فالدين من بيت هـذا نـالـه الأمـم

فلما سمع هشام ذلك غضب وحبس الفرزدق.
فأنفذ له زين العابدين رضي الله عنه، اثني عشر ألف درهم، فردها وقال:
مدحته لله لا للعطاء والصلات.
فقال زين العابدين:
إنا أهل بيت إذا وهبنا شيئاً لا نعود فيه. فقبلها الفرزدق " (1)

فلنقف هنا :
من يجرؤ على قول مثل هذه القصيدة بهذا المدح الباذخ في عدو الملك وأمام إبنه - أي الملك - إلا من يكن قد امتلك شجاعة ادبية ، ومما لا يختلف عليه اثنان بأنها خصله محمودة وتدل على رجولة وعلو النفس .


* * *

2)الفرزدق وعمر بن هبيرة الفزاري.

" قال ابن هبيرة:
ما رأيت أشرف من الفرزدق، هجاني أميراً ومدحني أسيراً.. !!
فمن هجائه يقول:
أمير المؤمنين وأنت عـف
كريم لست بالطبع الحريص
::
أوليت الـعـراق ورافـديه
فزاريا أحذ يد القـمـيص (أ)
وفي مدحه قال:
فقد حبس القسريُّ في سجن واسط
فتى شيظمياً ما ينهنهه الـزجـر
::
فتى لم ترببه النصارى، ولم يكـن
غذاءاً له لحم الخنزير والخمـر

(أ) أحذ: سريع، يصفه بالسرقة وأنه غير أمين على أموال الأمة." (2)


* * *
3) الاسير الرومي:
"حج سليمان بن عبد الملك، وحجت معه الشعراء، فمر بالمدينة منصرفاً، فأتي بأسرى من الروم نحو أربعمائة، فقعد سليمان وعنده عبد الله بن حسن بن حسن - عليهم السلام - وعليه ثوبان ممصران، وهو أقربهم منه مجلساً، فأدنوا إليه بطريقهم، وهوفي جامعة، فقال لعبد الله بن حسن: قم، فاضرب عنقه فقام،......ودفع إلى الفرزدق أسير،ودفع إليه سيفاً،وقال اقتله به، فقال: لا، بل أقتله بسيف مجاشع، واخترط سيفه، فضربه، فلم يغن شيئاً.......
فقال سليمان:
أما والله لقد بقى عليك عارها وشنارها.

فقال جرير قصيدته التي يهجوه فيها، وأولها:
ألا حي ربع المنزل المتقادم
وما حل مذ حلت به أم سالم
ومنها:
ألم تشهد الجونين والشعب ذا الغضى
وكرات قيس يوم دير الجمـاجـم?
::
تحرض يا بن القين قيساً ليجعـلـوا
لقومك يومـاً مـثـل يوم الأراقـم
::
بسيف أبي رغوان سيف مجـاشـع
ضربت ولم تضرب بسيف ابن ظالم
::
ضربت به عند الإمام فأرعـشـت
يداك وقالوا: محدث غـير صـارم

فقال الفرزدق يجيب جريراً عن قوله:
وهل ضربة الرومي جاعلة لكم
أباً عن كليب أو أباً مثـل دارم
::
كذاك سيوف الهند تنبو ظباتهـا
وتقطع أحياناً مناط التـمـائم
::
ولا نقتل الأسرى ولكن نفكهـم
إذا أثقل الأعناق حمل المغارم " (3)


والله عز وجل قد نبذ إلى هذا العمل فقال: {والعافين عن الناس}، وخير العفو العفو عند المقدرة، فكيف به إن كان عفواً ممن لا
يملك كل المقدرة !!
2‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sun ray.
قد يهمك أيضًا
من هو الشاعر الذي لقب بلقب الفرزدق؟ وفي اي عصر كان هذا الشاعر؟ الشعر
ما جمع الفرزدق ؟
يلي بيعطني موضوع متكامل عن النقائض له500نقطة ببعتون ب5أسئلة عالخاص(يلي بدو يكتب الموضوع يقرأالملحق بالسؤال))
ما هو *** الفرزدق *** ...
من القائل
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة