الرئيسية > السؤال
السؤال
ما سبب نزول سوره آلنـور ؟
ما سبب نزول سوره آلنـور ؟
سورة | النور | تسمية | سبب 28‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة آلغـزآل.
الإجابات
1 من 5
ال المفسرون: قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء ليست لهم أموال، وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يَكْرين أنفُسهنّ، وهن يومئذ أخصب أهل المدينة، فرغب في كسبهن ناس من فقراء المهاجرين، فقالوا: لو أنا تزوّجنا منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن، فاستأذنوا النبيّ صلى الله عليه وسلم في ذلك، فنـزلت هذه الآية وحرّم فيها نكاح الزانية صيانة للمؤمنين عن ذلك.

وقال عكرمة: نـزلت الآية في نساء بغايا متعالنات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع صواحب رايات، لهن رايات كرايات البيطار يعرفن بها: أم مهزول جارية السائب بن أبي السائب المخزومي، وأم عليط جارية صفوان بن أمية، وحنة القبطية جارية العاص بن وائل، ومزنة جارية مالك بن عميلة بن السباق، وجلالة جارية سهيل بن عمرو، وأم سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي، وشريفة جارية زمعة بن الأسود، وفرسة جارية هشام بن ربيعة، وفرتنا جارية هلال بن أنس، وكانت بيوتهن تسمى في الجاهلية المواخير، لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من أهل الأوثان، فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن مأكلة، فأنـزل الله تعالى هذه الآية، ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم.

أخبرنا أبو صالح منصور بن عبد الوهاب البزار قال: أخبرنا أبو عمرو بن حمدان قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار قال: أخبرنا إبراهيم بن عرعرة حدثنا معتمر، عن أبيه، عن الحضرميّ، عن القاسم بن محمد، عن عبد الله بن عمرو: أن امرأة يقال لها "أم مهزول " كانت تسافح، وكانت تشترط للذي يتزوّجها أن تكفيه النفقة، وأن رجلا من المسلمين أراد أن يتزوجها، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم
28‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة أمير العز.
2 من 5
سُميت ‏سورة ‏النور ‏لما ‏فيها ‏من ‏إشعاعات ‏النور ‏الرباني ‏بتشريع

‏الأحكام ‏والآداب ‏والفضائل ‏الإنسانية ‏التي ‏هي ‏قبس ‏من ‏نور ‏الله ‏

على ‏عباده ‏وفيض ‏من ‏فيوضات ‏رحمته ‏وجوده ‏‏" ‏الله ‏نور ‏السموات

‏والأرض ‏‏" ‏اللهم ‏ّنوِّرْ ‏قلوبنا ‏بنور ‏كتابك ‏المبين ‏يا ‏رب ‏العالمين .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .64 .

4) ترتيبها الرابعة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة الحشر .

6) بدأت بـ " سورة أنزلنها "، تحدثت عن حديث الإفك .

7) الجزء " 18 " ، الحزب " 35 ، 36 " ، الربع " 4،5،6،7 " .

محور مواضيع السورة :

سورة النور من السور المدنية التي تتناول الأحكام التشريعية

وتعني بأمور التشريع والتوجيه والأخلاق وتهتم بالقضايا

العامة والخاصة التي ينبغي أن يُرَبَّى عليها المسلمون أفرادا

وجماعات وقد اشتملت هذه السورة على أحكام هامة

وتوجيهات عامة تتعلق بالأسرة التي هي النواة الأولى

لبناء المجتمع الأكبر .

سبب نزول السورة :

1) قال المفسرون قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء

ليست لهم أموال وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يكرين

أنفسهن وهن يومئذ أخصب أهل المدينة فرغب في

كسبهن ناس من فقراء المهاجرين فقالوا لو أنا تزوجنا

منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن فاستأذنوا

النبي في ذلك فنزلت هذه الآية وحرم فيها نكاح الزانية

صيانة للمؤمنين عن ذلك وقال عكرمة نزلت الآية في نساء

بغايا متعالجات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع

صواحب رايات لهن رايات كرايات البيطار يعرفونها أم مهدون

جارية السائب بن أبي السائب المخزومي وأم غليظ جارية

صفوان بن أمية وحية القبطية جارية العاص بن وائل ومرية

جارية ابن مالك بن عمثلة بن السباق وجلالة جارية سهيل بن

عمرو وام سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي وشريفة

جارية زمعة بن الاسود وقرينة جارية هشام بن ربيعة المواخير

لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من

أهل الأوثان فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن ما أكلة

فأنزل الله تعالى هذه الآية ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم .

2) عن ابن عباس قال لما نزلت (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا

بأربعة شهداء )إلى قوله تعالى الفاسقون قال سعد بن عبادة

وهو سيد الأنصار أهكذا أُنْزِلَتْ يا رسول الله؟ فقال رسول الله:ألا

تسمعون يا معشر الانصار إلى ما يقول سيدكم ؟قالوا يا رسول

الله إنَّه رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا وما طلق

امرأة قط فاجترأ رجل منا على أن يتزوجها من شدة غيرته

فقال سعد : والله يا رسول الله إني لأعلم أنها حق وأنها من

عند الله ولكن قد تعجبت أن لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل

لم يكن لي أن اهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء

فوالله إني لأتي بهم حتى يقضي حاجته فما لبثوا إلا يسيرا

حتى جاء هلال بن أمية من أرضه عشيا فوجد عند أهله رجلا

فرأى بعينه وسمع بأذنه فلم يهيجه حتى أصبح وغدا على رسول

الله فقال : يا رسول الله إني جئت أهلي عشيا فوجدت عندها

رجلا فرأيت بعيني وسمعت بأذني فكره رسول الله ما جاء به

واشتد عليه فقال سعد بن عبادة : الآن يضرب رسول الله هلال

ابن امية ويبطل شهادته في المسلمين ، فقال هلال : والله إني

لأرجو أن يجعل الله لي منها مخرجا فقال هلال يا رسول الله

إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئتك والله يعلم إني لصادق

فوالله إن رسول الله يريد أن يأمر بضربه إذ نزل عليه الوحي

وكان إذا نزل عليه عرفوا ذلك في تربد جلده فامسكوا عنه

حتى فرغ من الوحي فنزلت (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن

لهم شهداء إلا أنفسهم )الآيات كلها فسري عن رسول الله

فقال أبشر يا هلال فقد جعل الله لك فرجا ومخرجا فقال هلا

قد كنت أرجو ذاك من ربي وذكر باقي الحديث .

3) عن عبد الله قال انا ليلة الجمعة في المسجد إذ دخل رجل من

الانصار فقال: لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا فإن تكلم جلدتموه

وإن قتل قتلتموه وإن سكت سكت على غيظ والله لأسألن عنه

رسول الله فلما كان من الغد أتى رسول الله فسأله فقال لو ان

رجلا وجد مع امرأته رجلا فتكلم جلدتموه او قتل قتلتموه او سكت

سكت على غيظ فقال اللهم افتح وجعل يدعو فنزلت آية اللعان

(والذين يرمون ازواجهم ولم يكن لهم شهداء الا انفسهم )الآية

فابتلى به الرجل من بين الناس فجاء هو وامراته إلى رسول

الله فتلاعنا فشهد الرجل اربع شهادات بالله انه لمن الصادقين

ثم لعن الخامسة ان لعنة الله عليه ان كان من الكاذبين فذهبت

لتلعن فقال رسول الله فلعنت فلما أدبرت قال لعلها إن تجئ به

أسود جعدا فجاءت به اسود جعدا رواه مسلم عن ابي خيثمة .

4) عن عروة ان عائشة عنها حدثته بحديث الافك وقالت فيه

وكان ابو ايوب الانصاري حين اخبرته امراته وقالت يا ابا ايوب

الم تسمع بما تحدث الناس قال وما يتحدثون فاخبرته يقول اهل

الافك فقال ما يكون لنا ان نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

قالت فانزل الله عز وجل ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان

نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم .

فضل السورة :
28‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ابن الاوراس.
3 من 5
ال المفسرون: قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء ليست لهم أموال، وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يَكْرين أنفُسهنّ، وهن يومئذ أخصب أهل المدينة، فرغب في كسبهن ناس من فقراء المهاجرين، فقالوا: لو أنا تزوّجنا منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن، فاستأذنوا النبيّ صلى الله عليه وسلم في ذلك، فنـزلت هذه الآية وحرّم فيها نكاح الزانية صيانة للمؤمنين عن ذلك.

وقال عكرمة: نـزلت الآية في نساء بغايا متعالنات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع صواحب رايات، لهن رايات كرايات البيطار يعرفن بها: أم مهزول جارية السائب بن أبي السائب المخزومي، وأم عليط جارية صفوان بن أمية، وحنة القبطية جارية العاص بن وائل، ومزنة جارية مالك بن عميلة بن السباق، وجلالة جارية سهيل بن عمرو، وأم سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي، وشريفة جارية زمعة بن الأسود، وفرسة جارية هشام بن ربيعة، وفرتنا جارية هلال بن أنس، وكانت بيوتهن تسمى في الجاهلية المواخير، لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من أهل الأوثان، فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن مأكلة، فأنـزل الله تعالى هذه الآية، ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم.

أخبرنا أبو صالح منصور بن عبد الوهاب البزار قال: أخبرنا أبو عمرو بن حمدان قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار قال: أخبرنا إبراهيم بن عرعرة حدثنا معتمر، عن أبيه، عن الحضرميّ، عن القاسم بن محمد، عن عبد الله بن عمرو: أن امرأة يقال لها "أم مهزول " كانت تسافح، وكانت تشترط للذي يتزوّجها أن تكفيه النفقة، وأن رجلا من المسلمين أراد أن يتزوجها، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم سُميت ‏سورة ‏النور ‏لما ‏فيها ‏من ‏إشعاعات ‏النور ‏الرباني ‏بتشريع

‏الأحكام ‏والآداب ‏والفضائل ‏الإنسانية ‏التي ‏هي ‏قبس ‏من ‏نور ‏الله ‏

على ‏عباده ‏وفيض ‏من ‏فيوضات ‏رحمته ‏وجوده ‏‏" ‏الله ‏نور ‏السموات

‏والأرض ‏‏" ‏اللهم ‏ّنوِّرْ ‏قلوبنا ‏بنور ‏كتابك ‏المبين ‏يا ‏رب ‏العالمين .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .64 .

4) ترتيبها الرابعة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة الحشر .

6) بدأت بـ " سورة أنزلنها "، تحدثت عن حديث الإفك .

7) الجزء " 18 " ، الحزب " 35 ، 36 " ، الربع " 4،5،6،7 " .

محور مواضيع السورة :

سورة النور من السور المدنية التي تتناول الأحكام التشريعية

وتعني بأمور التشريع والتوجيه والأخلاق وتهتم بالقضايا

العامة والخاصة التي ينبغي أن يُرَبَّى عليها المسلمون أفرادا

وجماعات وقد اشتملت هذه السورة على أحكام هامة

وتوجيهات عامة تتعلق بالأسرة التي هي النواة الأولى

لبناء المجتمع الأكبر .

سبب نزول السورة :

1) قال المفسرون قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء

ليست لهم أموال وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يكرين

أنفسهن وهن يومئذ أخصب أهل المدينة فرغب في

كسبهن ناس من فقراء المهاجرين فقالوا لو أنا تزوجنا

منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن فاستأذنوا

النبي في ذلك فنزلت هذه الآية وحرم فيها نكاح الزانية

صيانة للمؤمنين عن ذلك وقال عكرمة نزلت الآية في نساء

بغايا متعالجات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع

صواحب رايات لهن رايات كرايات البيطار يعرفونها أم مهدون

جارية السائب بن أبي السائب المخزومي وأم غليظ جارية

صفوان بن أمية وحية القبطية جارية العاص بن وائل ومرية

جارية ابن مالك بن عمثلة بن السباق وجلالة جارية سهيل بن

عمرو وام سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي وشريفة

جارية زمعة بن الاسود وقرينة جارية هشام بن ربيعة المواخير

لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من

أهل الأوثان فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن ما أكلة

فأنزل الله تعالى هذه الآية ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم .

2) عن ابن عباس قال لما نزلت (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا

بأربعة شهداء )إلى قوله تعالى الفاسقون قال سعد بن عبادة

وهو سيد الأنصار أهكذا أُنْزِلَتْ يا رسول الله؟ فقال رسول الله:ألا

تسمعون يا معشر الانصار إلى ما يقول سيدكم ؟قالوا يا رسول

الله إنَّه رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا وما طلق

امرأة قط فاجترأ رجل منا على أن يتزوجها من شدة غيرته

فقال سعد : والله يا رسول الله إني لأعلم أنها حق وأنها من

عند الله ولكن قد تعجبت أن لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل

لم يكن لي أن اهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء

فوالله إني لأتي بهم حتى يقضي حاجته فما لبثوا إلا يسيرا

حتى جاء هلال بن أمية من أرضه عشيا فوجد عند أهله رجلا

فرأى بعينه وسمع بأذنه فلم يهيجه حتى أصبح وغدا على رسول

الله فقال : يا رسول الله إني جئت أهلي عشيا فوجدت عندها

رجلا فرأيت بعيني وسمعت بأذني فكره رسول الله ما جاء به

واشتد عليه فقال سعد بن عبادة : الآن يضرب رسول الله هلال

ابن امية ويبطل شهادته في المسلمين ، فقال هلال : والله إني

لأرجو أن يجعل الله لي منها مخرجا فقال هلال يا رسول الله

إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئتك والله يعلم إني لصادق

فوالله إن رسول الله يريد أن يأمر بضربه إذ نزل عليه الوحي

وكان إذا نزل عليه عرفوا ذلك في تربد جلده فامسكوا عنه

حتى فرغ من الوحي فنزلت (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن

لهم شهداء إلا أنفسهم )الآيات كلها فسري عن رسول الله

فقال أبشر يا هلال فقد جعل الله لك فرجا ومخرجا فقال هلا

قد كنت أرجو ذاك من ربي وذكر باقي الحديث .

3) عن عبد الله قال انا ليلة الجمعة في المسجد إذ دخل رجل من

الانصار فقال: لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا فإن تكلم جلدتموه

وإن قتل قتلتموه وإن سكت سكت على غيظ والله لأسألن عنه

رسول الله فلما كان من الغد أتى رسول الله فسأله فقال لو ان

رجلا وجد مع امرأته رجلا فتكلم جلدتموه او قتل قتلتموه او سكت

سكت على غيظ فقال اللهم افتح وجعل يدعو فنزلت آية اللعان

(والذين يرمون ازواجهم ولم يكن لهم شهداء الا انفسهم )الآية

فابتلى به الرجل من بين الناس فجاء هو وامراته إلى رسول

الله فتلاعنا فشهد الرجل اربع شهادات بالله انه لمن الصادقين

ثم لعن الخامسة ان لعنة الله عليه ان كان من الكاذبين فذهبت

لتلعن فقال رسول الله فلعنت فلما أدبرت قال لعلها إن تجئ به

أسود جعدا فجاءت به اسود جعدا رواه مسلم عن ابي خيثمة .

4) عن عروة ان عائشة عنها حدثته بحديث الافك وقالت فيه

وكان ابو ايوب الانصاري حين اخبرته امراته وقالت يا ابا ايوب

الم تسمع بما تحدث الناس قال وما يتحدثون فاخبرته يقول اهل

الافك فقال ما يكون لنا ان نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

قالت فانزل الله عز وجل ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان

نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم
28‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
سُميت ‏سورة ‏النور ‏لما ‏فيها ‏من ‏إشعاعات ‏النور ‏الرباني ‏بتشريع

‏الأحكام ‏والآداب ‏والفضائل ‏الإنسانية ‏التي ‏هي ‏قبس ‏من ‏نور ‏الله ‏

على ‏عباده ‏وفيض ‏من ‏فيوضات ‏رحمته ‏وجوده ‏‏" ‏الله ‏نور ‏السموات

‏والأرض ‏‏" ‏اللهم ‏ّنوِّرْ ‏قلوبنا ‏بنور ‏كتابك ‏المبين ‏يا ‏رب ‏العالمين .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .64 .

4) ترتيبها الرابعة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة الحشر .

6) بدأت بـ " سورة أنزلنها "، تحدثت عن حديث الإفك .

7) الجزء " 18 " ، الحزب " 35 ، 36 " ، الربع " 4،5،6،7 " .

محور مواضيع السورة :

سورة النور من السور المدنية التي تتناول الأحكام التشريعية

وتعني بأمور التشريع والتوجيه والأخلاق وتهتم بالقضايا

العامة والخاصة التي ينبغي أن يُرَبَّى عليها المسلمون أفرادا

وجماعات وقد اشتملت هذه السورة على أحكام هامة

وتوجيهات عامة تتعلق بالأسرة التي هي النواة الأولى

لبناء المجتمع الأكبر .

سبب نزول السورة :

1) قال المفسرون قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء

ليست لهم أموال وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يكرين

أنفسهن وهن يومئذ أخصب أهل المدينة فرغب في

كسبهن ناس من فقراء المهاجرين فقالوا لو أنا تزوجنا

منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن فاستأذنوا

النبي في ذلك فنزلت هذه الآية وحرم فيها نكاح الزانية

صيانة للمؤمنين عن ذلك وقال عكرمة نزلت الآية في نساء

بغايا متعالجات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع

صواحب رايات لهن رايات كرايات البيطار يعرفونها أم مهدون

جارية السائب بن أبي السائب المخزومي وأم غليظ جارية

صفوان بن أمية وحية القبطية جارية العاص بن وائل ومرية

جارية ابن مالك بن عمثلة بن السباق وجلالة جارية سهيل بن

عمرو وام سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي وشريفة

جارية زمعة بن الاسود وقرينة جارية هشام بن ربيعة المواخير

لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من

أهل الأوثان فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن ما أكلة

فأنزل الله تعالى هذه الآية ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم .

2) عن ابن عباس قال لما نزلت (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا

بأربعة شهداء )إلى قوله تعالى الفاسقون قال سعد بن عبادة

وهو سيد الأنصار أهكذا أُنْزِلَتْ يا رسول الله؟ فقال رسول الله:ألا

تسمعون يا معشر الانصار إلى ما يقول سيدكم ؟قالوا يا رسول

الله إنَّه رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا وما طلق

امرأة قط فاجترأ رجل منا على أن يتزوجها من شدة غيرته

فقال سعد : والله يا رسول الله إني لأعلم أنها حق وأنها من

عند الله ولكن قد تعجبت أن لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل

لم يكن لي أن اهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء

فوالله إني لأتي بهم حتى يقضي حاجته فما لبثوا إلا يسيرا

حتى جاء هلال بن أمية من أرضه عشيا فوجد عند أهله رجلا

فرأى بعينه وسمع بأذنه فلم يهيجه حتى أصبح وغدا على رسول

الله فقال : يا رسول الله إني جئت أهلي عشيا فوجدت عندها

رجلا فرأيت بعيني وسمعت بأذني فكره رسول الله ما جاء به

واشتد عليه فقال سعد بن عبادة : الآن يضرب رسول الله هلال

ابن امية ويبطل شهادته في المسلمين ، فقال هلال : والله إني

لأرجو أن يجعل الله لي منها مخرجا فقال هلال يا رسول الله

إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئتك والله يعلم إني لصادق

فوالله إن رسول الله يريد أن يأمر بضربه إذ نزل عليه الوحي

وكان إذا نزل عليه عرفوا ذلك في تربد جلده فامسكوا عنه

حتى فرغ من الوحي فنزلت (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن

لهم شهداء إلا أنفسهم )الآيات كلها فسري عن رسول الله

فقال أبشر يا هلال فقد جعل الله لك فرجا ومخرجا فقال هلا

قد كنت أرجو ذاك من ربي وذكر باقي الحديث .

3) عن عبد الله قال انا ليلة الجمعة في المسجد إذ دخل رجل من

الانصار فقال: لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا فإن تكلم جلدتموه

وإن قتل قتلتموه وإن سكت سكت على غيظ والله لأسألن عنه

رسول الله فلما كان من الغد أتى رسول الله فسأله فقال لو ان

رجلا وجد مع امرأته رجلا فتكلم جلدتموه او قتل قتلتموه او سكت

سكت على غيظ فقال اللهم افتح وجعل يدعو فنزلت آية اللعان

(والذين يرمون ازواجهم ولم يكن لهم شهداء الا انفسهم )الآية

فابتلى به الرجل من بين الناس فجاء هو وامراته إلى رسول

الله فتلاعنا فشهد الرجل اربع شهادات بالله انه لمن الصادقين

ثم لعن الخامسة ان لعنة الله عليه ان كان من الكاذبين فذهبت

لتلعن فقال رسول الله فلعنت فلما أدبرت قال لعلها إن تجئ به

أسود جعدا فجاءت به اسود جعدا رواه مسلم عن ابي خيثمة .

4) عن عروة ان عائشة عنها حدثته بحديث الافك وقالت فيه

وكان ابو ايوب الانصاري حين اخبرته امراته وقالت يا ابا ايوب

الم تسمع بما تحدث الناس قال وما يتحدثون فاخبرته يقول اهل

الافك فقال ما يكون لنا ان نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

قالت فانزل الله عز وجل ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان

نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم
28‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
هجاء السورة هكذا النور وليس آلنور
28‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة أمير الحيرة.
قد يهمك أيضًا
ما هو سبب نزول السورة التي تبدأ بـ ( عبس وتولى ) .
ما سبب نزول هذه الآية الكريمة: (ويستفتونك في النساء)
ما أول سورة نزلت فيها سجدة ؟
ماذا يقال عن قراءه اية فباى الاء ربكما تكذبان فى سوره الرحمن ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة