الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن الملحمة الكبرى كما يسميها المسلمون او هرمجدون كما يسميها اليهود والنصارى في كتبهم؟
العراق | العالم العربي | الإسلام 3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Nebula Light.
الإجابات
1 من 2
نعم هي ثابتة عندنا ولكنها تختلف عن التى يسميها اليهود والنصارى هارمجدون من حيث الأحداث والصراعات والحروب التى ستحدث فيها

إليك بعض القصة
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ستصالحون الروم صلحاً آمناً ثم تغزون أنتم وهم عدواً فتنصرون وتغنمون وتسلمون ثم تنصرفون حتى تنزلوا بمرج ذي تلول فيرفع الرجل بين أهل الصليب فيقول غلب الصليب فيغضب رجل من المسلمين فيقوم إليه فيدفعه فعند ذلك يغدر الروم ويجتمعون للملحمة فيأتون تحت كل راية اثنا عشر ألفاً" (حديث صحيح رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة وابن حبان عن ذي مخمر رضي الله عنه وصححه الألباني في تحقيقه لأحاديث المشكاة برقم 5424. وفي صحيح الجامع أيضاً وله روايات.)


ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافّوا قالت الروم: خلّوا بيننا وبين الذين سبوا من نقاتلهم، فيقول المسلمون لا والله، لا نخلي بينكم وبين إخواننا فإذا جاءوا الشام (أي المهدي ومن معه)، خرج، أي الدجال، فبينما هم يُعدّون للقتال يسوّون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى بن مريم عليه السلام"( رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة والحاكم وصححه ووافقه الذهبي)


ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يكون اختلافٌ عند موت خليفة فيخرج رجلٌ من أهل المدينة هارباً إلى مكة فيأتيه ناسٌ من أهل مكّة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الرُكن والمقام… "( رواه أحمد وأبو داود عن أم سلمة، وابن أبي شيبة والطبراني في الأوسط. قال الهيثمي في (مجمع الزوائد) ورجاله رجال الصحيح. وحسن إسناده ابن القيم. ولكن في إسناده راوى تكلم فيه وضعفه غير واحد ولذلك ضعفه الألباني في (الضعيفة) برقم 1965. ثم ساق له متابعات ذكرها في الصحيحة برقم 1924.)


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فسطاط المسلمين يوم الملحمة الكبرى بأرض يقال لها الغوطة فيها مدينة يقال لها دمشق خير منازل المسلمين يومئذ"( صحيح رواه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه الألباني في صحيح الجامع.)


وبالنظر في هذه الأحاديث الأربعة يمكننا أن نقول:
- إنه ستكون حرب تحالفية – عالمية- قد بدأت فعلاً (والله أعلم إن كانت هي المقصودة ) ودخل العالم في سباق محموم للتحالفات والمعاهدات فتمّ منها في البضعة أشهر الأخيرة ما لم يحدث في قرون طويلة.


وما جاء اختيار اليهود لهذا المتطرف "شارون" لقيادتهم في هذه المرحلة الأخيرة وما استتبع ذلك من هبّة المسلمين من نومهم وإفاقتهم من غفلتهم و ما يحصل في أفغانستان الآن، ما جاء ذلك إلا مؤشراً من المؤشرات العديدة التي تشير إلى قرب المنازلة الحاسمة، والنهاية الوشيكة. فالنبرة، نبرة صوت المواجهة قد ارتفعت وحدة التوتر في تزايد مستمر.


- في أعقاب هذه الحرب التحالفية – العالمية- المدمرة يكون غدر الروم بنا و يقوم رجل من الروم فيرفع الصليب ويقول "غلب الصليب" فيقوم إليه رجل من المسلمين – تأخذه الحميّة لدينه- فيدفعه أو فيقتله. فيرجع الروم إلى بلادهم وفي نيتهم الغدر بنا. فيجمعون لنا ملوك الروم خفية في تسعة أشهر كما جاء ذلك في حديث رواه أحمد في مسنده (يجمعون لكم تسعة أشهر قدر حمل المرأة) ( في إسناده مقال) ففي فترة الجمع هذه يظهر المهدي وذلك لأنه سيكون قائد المسلمين في الملحمة الكبرى ويكون فسطاطه (مقر قيادته) في الغوطة قرب دمشق حيث يتجمع الروم ويزحفون إلى سوريا فينزلون "بالأعماق" أو "بدابق" قرب "دمشق "وذلك في جيش جرار كتائب متتالية "عددها" ثمانون كتيبة تحت كل كتيبة اثنا عشر ألفاً.


- فوقت ظهور المهدي هو فترة الغدر التي يجمع لنا الروم فيها جحافلهم. والحديث الثالث من هذا الفصل (يكون اختلاف عند موت خليفة .. ) يبين أن توقيت ظهور المهدي يكون إبّان موت خليفة ونشوء اختلاف واقتتال على الملك فَيُبايَعُ للمهدي حينئذ. والحديث وإن كان في سنده ضعف ولكنه ضعف قريب وله متابعات تشد من أزره وتقويه فإن أخذناه في الاعتبار يمكننا أن نقول: إن خروج المهدي يكون في فترة غدر الروم والتي يتفق أن يموت أثناءها خليفة للمسلمين فيظهر حينئذ المهدي إثر خلاف واختلاف على الملك.



فكلامنا إذن عن قرب النهاية لا يعني أبداً إلقاء اليد إلى العجز وترك العمل أو طلب العلم أو الدعوة إلى الله بل على العكس من ذلك يعني التزود والاستعداد لهذه الفتن والملاحم الأخيرة، التزود بالعلم والعمل والتقوى.
3‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مروان نبيل.
2 من 2
هي عندنا المعركه التي يكون قائدها امير المؤمنين محمد بن عبد الله الملقب بالمهدي ويكون طرفها الاخر احفاد القردة والخنازير من اليهود ونورد هنا بعض الاحاديث التي صدرت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم  بخصوص هذه المعركة:

   * جاء في عقد الدرر للشافعي: عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : الملحمة العظمى وفتح قسطنطينية وخروج الدجال في سبعة أشهر).(32)

ب ـ عن أبي الدرداء انه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (يوم الملحمة الكبرى قسطاط المسلمين بأرض يقال لها الغوطة فيها مدينة يقال لها دمشق خير منازل المسلمين يومئذ).(33)

   * روى مسلم وغيره عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لا تقوم الساعة حتّى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتّى يختبأ اليهود من وراء الحجر والشجر).(34)

   * عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يكون بينكم وبين بني الأصفر هدنة فيغدرون بكم في حمل امرأة يأتون في ثمانين غاية (راية) في البحر والبر وكل غاية اثنا عشر الفاً فينزلون بين يافا وعكا فيحرق صاحب مملكتهم سفنهم ويقول لأصحابه قاتلوا عن بلادكم، فيومئذ يطعن فيهم الرحمن برمحة ويضرب فيهم بسيفه ويرمي بهم بنبله ويكون فيهم الذبح العظيم).(35)
4‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محب الزرقاوي (Saad Altmeme).
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن معركة هرمجدون ؟
ماذا تعرف عن معركة اخر الزمان التي تسمي (هرمجدون أو الملحمة) ؟
هل يمكن أن يحدث تحالف بين الدول التالية ؟؟؟
اريد شرح مختصر للحرب الاخيرة بين المسلمين واليهود ؟ أرجو التفاعل
هل تعتقدون بأقتراب حرب هرمجدون؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة