الرئيسية > السؤال
السؤال
أسباب تضخم غدة البروستاتا و ما علاجها ؟
الطب | الأمراض | العلوم | الإسلام | الصحة 14‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة seed of culture (ahmed Elsayed).
الإجابات
1 من 1
غدة البروستاتا هي غدة موجودة عند الرجال فقط تقع أسفل مثانة الرجل وتحيط بالجزء العلوي من مجرى البول وهذه الغدة قريبة جدا من العضلات التي تتحكم بالحالب والقناة المتحكمة بعملية القذف أثناء الجماع.
وبالتالي فإن أي مشكلة تتعرض لها غدة البروستاتا ستؤثر على تدفق البول وعملية الجماع، كما أن وظيفة غدة البروستاتا الأساسية هي إنتاج معظم السوائل الموجودة في المني الذي يزود بالحيوانات المنوية وينقلها، ويضاف هذا السائل إلى المني عند عملية القذف كما أنه يتكون من  الفوسفات القلوية و حامض الستريك والبروتينات والإنزيمات والدهون والسكريات لتغذية الحيوانات المنوية وتشكيل وسط مائي لهذه الحيوانات كي تصل إلى البويضة.
* مراحل نمو غدة البروستاتا :
تنمو هذه الغدة منذ الولادة وحتى فترة البلوغ من كونها بحجم حبة البازيلاء لتصبح بحجم البرقوقة عند الرجل الشاب ويتعرض معظم الرجال إلى فترة ثانية من فترات نمو الغدة في الأربعينيات من العمر.
* تضخم البروستاتا:
يؤثر تضخم غدة البروستاتا على نصف الرجال في عمر الستين لتصل إلى 90% من الرجال في عمر السبعين والثمانين. وعندما يتم الكشف عن هذا التضخم في مراحله المبكرة، فإن الفرصة تكون جيدة لتتم معالجته ولكنه قد يكون خطيرا على الصحة إذا تم الكشف عنه في مرحلة متأخرة أو أنه يحدث بصورة متكررة.
يسمى مرض تضخم غدة البروستاتا بتضخم البروستاتا الحميد حيث تنمو مكونات الغدة الطبيعية بالكم والحجم. وتبدأ المشكلة عندما يتم إنتاج الخلايا بسرعة كبيرة في منتصف الغدة وبالتالي تتضخم أنسجة الغدة وتضغط على المثانة وتعمل على إعاقة مجرى البول بشكل كلي أو جزئي، وهذا يؤدي إلى حصر البول والشعور بالحاجة إلى التبول بشكل مستمر إضافة إلى حدوث التهابات ومضاعفات
* تضخم البروستاتا والسرطان:
إن الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد لا يشير إلى وجود أو حدوث سرطان البروستاتا ولا يرتبط بحدوثه. يعد سرطان البروستاتا ثاني أنواع السرطانات انتشارا بين الرجال مع العلم أنه يصيب الرجال المسنين. وتنتج مضاعفات السرطان والمضاعفات الكلوية بسبب طول فترة حصر البول مما يؤدي إلى موه الكلية والتهاب الكلى وحصى الكلى وتبلون الدم والفشل الكلوي

* الأسباب والعوامل المساعدة على تضخم البروستاتا :
لم يعرف العامل المسبب لتضخم البروستاتا بعد ولكن العوامل المساعدة هي كما يلي :
1-الهرمونات الذكرية (الاندروجينات): وهي تؤثر على تضخم البروستاتا حيث من النادر رؤية مثل هذا المرض في الرجال الذين يتمتعون بنسبة منخفضة من الهرمونات الذكرية فعدد قليل من الرجال الذين يعانون من مثل هذا التضخم يعانون من أعراض مميزة أو يحتاجون إلى المعالجة .
2-قد تصاب غدة البروستاتا بالعديد من أنواع البكتيريا وخصوصا تلك المسببة لمرض السيلان وقد تصاب أجزاء أخرى في الجسم وتنقل المرض إلى الغدة عن طريق مجرى الدم. وقد تلتهب غدة البروستاتا بسبب التضخم أو بسبب النشاط الجنسي المفرط.
3-من الأسباب الأخرى المسببة لتضخم البروستاتا هي الإنتاج المفرط لهرمون الاستقلاب والذي يعد السبب الأساسي لتطور مرض تضخم البروستاتا الحميد و إمكانية حدوث سرطان البروستاتا. ويعتمد تضخم البروستاتا بشكل مباشر على زيادة التستوسترون وهرمون الاستقلاب والذي يعد من هرمونات الاندروجين الرئيسية في البروستاتا التي تزيد مثل عوامل التقدم في السن.
4-ارتبط الزنك لمدة طويلة بصحة الرجل الجنسية وذلك لان هذا المعدن يعد جزءا هاما من بنية الهرمون ومكونا رئيسيا من السائل المنوي  كما أنه يدخل ضمن إنتاج الحيوان المنوي.و يؤدي النقص في الزنك مع تقدم السن إلى عجز جنسي إضافة إلى تضخم البروستاتا وذلك لان أنسجة البروستاتا تنمو ليتم تجميع كمية زنك اكبر كي يحافظ على صحته .
* أعراض تضخم البروستاتا الحميد :
يجب أن تكون الفترة الطبيعية بين فترات التبول ساعتان وأكثر خلال النهار ما لم يتم استهلاك كميات كبيرة من الماء أو القهوة أو الشاي كما يمكن أن يتم التبول لمرة واحدة في الليل، ويعاني مرضى تضخم البروستاتا الحميد من الأعراض التالية :
- التبول غير المريح والمؤلم والمنهك
- عدم القدرة على تفريغ المثانة بشكل كامل وهذا بسبب الضغط الواقع على منفذ المثانة من تضخم البروستاتا
- التبول المتكرر ليلا والحاجة إليه بإلحاح بسبب المثانة المتهيجة بفعل الالتهاب  
- الحاجة إلى استخدام القوة لإخراج البول من خلال مجرى البول الضيق وهذا يسبب  تسمك عضلات المثانة وتكرار هذه العملية يؤدي إلى إضعاف هذه العضلات
- وفي بعض الأحيان توجد حاجة ملحة لإخراج البول ولكن يحدث ارتشاح للبول فقط وبشكل متقطع
- وفي بعض الأحيان يسبب تضخم البروستاتا ظهور الدم في البول حيث يبدو البول كالدم أو يكون لونه ضبابيا
- يمكن أن يسبب تضخم البروستاتا انسدادا كاملا لمجرى البول وهذا يتطلب معالجة طارئة
- وقد تصاحب تضخم البروستاتا حمى يصاحبها الم وانتفاخ في البطن إضافة إلى فقدان الشهية والخوف من شرب الماء بسبب الخوف من عملية التبول ويمكن الشعور بنتوء قاسي عند زاوية الفخذين أو المستقيم ويصبح مؤلما عند الضغط عليه
* علامات تحذيرية لتضخم البروستاتا الحميد :
- تدفق بطيء للبول حتى عند الضرورة
- وجود تسرب بعد انحسار التدفق الأول
- التبول المتكرر مما يؤدي إلى الاستيقاظ مرارا أثناء الليل
- تكرار الشعور بالامتلاء في المثانة
- عدم القدرة على تفريغ المثانة
- عدم القدرة بتاتا على التبول بسبب انسداد مجرى البول
- العجز الجنسي
* تشخيص تضخم البروستاتا الحميد :
يقع المستقيم خلف البروستاتا وبالتالي يمكن التحقق منها من خلال قيام الطبيب بفحص المستقيم. وخلال هذا الفحص يجب أن تكون البروستاتا صافية وناعمة ولينة وإذا وجدت أي اختلال في النسيج الناعم لغدة البروستاتا أو شيء غير طبيعي، فلا بد للمريض من أن يجري فحوصا مخبرية وان يتجنب فحوص البروستاتا الرقمية العنيفة لأنها قد تؤدي إلى عدوى بكتيرية أو تزيد المشكلة سوءا
كما وتتضمن الفحوص المخبرية اختبار الدم وذلك لفحص المولدات المضادة الخاصة بالروستات إضافة إلى فحص بروتين الخلية والموجود عادة على أسطح خلايا البروستاتا. ويشير مستوى المولدات المرتفع إلى تضخم البروستاتا والذي ينتج عن وجود نمو حميد أو سرطاني للخلايا، وقد يستخدم الطبيب التصوير بالموجات فوق الصوتية لتزويده بمعلومات مفصلة، كما أن الفحوص السلالية و المجهرية للبول وافرازات البروستاتا قد توضح الصورة الكاملة عن المرض
* أنواع مشاكل البروستاتا :
توجد ثلاثة أنواع رئيسية للمشاكل المتعلقة بالبروستاتة وهي :
1- (التهاب البروستاتا) العدوى والالتهابات.
2- (التضخم) تضخم البروستاتا الحميد .
3- التهاب البروستاتا: ويعد التهاب البروستاتا مرضا شائعا كما انه من الأمراض التي من السهل تشخيصها وعلاجها، ويؤدي هذا النوع من الأمراض إلى سلسلة من الأعراض المؤلمة وغير المريحة مثل القشعريرة والحمى وألم أسفل الظهر إضافة إلى الألم في المنطقة التناسلية والحاجة الماسة للتبول بشكل متكرر في الليل والتبول المؤلم وحرقان البول ووجع الجسم. وإضافة إلى ما سبق، قد يعاني المريض من عدوى في مسار البول مع وجود خلايا دم بيضاء وبكتيريا في البول. ويرشدنا اختبار الحساسية إلى المعالجة المناسبة فالعلاج المبكر أفضل طريقة للتحكم بمثل هذه الحالات وعدم تكرارها .
يمكن أن يكون التضخم نتيجة لما يلي :
- التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد
والذي يعد من أنواع التهابات مجرى البول، ويسبب هذا المرض بعض الكائنات الدقيقة مثل  البكتيريا القولونية. ومن الكائنات المسببة للمرض و الأكثر شيوعا هي البكتيريا القولونية والمعوية ومن السلالات البكتيرية المسببة للمرض أيضا بكتيريا المكورات العنقودية والبكتيريا العقدية البراية والكلاميديا. ويعاني المرضى عادة من الحمى والقشعريرة وألم في أسفل الظهر وألم عند القذف وحصر البول والحاجة إلى التبول باستمرار كما تكون فترة العلاج طويلة في بعض الأحيان .
- التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن
وهو شكل من أشكال التهاب البروستاتا ويكون مصاحبا للخلل الأساسي في البروستاتا، ويمكن أن تكون أعراضه مشابه للالتهاب الحاد في البروستاتا كما توجد في هذه الحالة العديد من علامات العدوى الجرثومية حيث يعاني المرضى من التهابات متكررة في مجرى البول مع وجود سلالة البكتيريا عينها المسببة للأمراض في البول أو المني. ويمكن أن تختلف الأعراض ولكن يتعرض الرجال للعديد من أعراض المزعجة مع وجود الم في الظهر أو الخصيتين أو البربخ أو القضيب إضافة إلى حمى خفيفة .
* سرطان البروستاتا :
وهو من الأمراض الأكثر شيوعا بين الرجال بعد سرطان الرئة، فالمنطقة الخارجية المحيطة بالبروستاتا هي الأكثر عرضة للسرطان. ويعد تضخم البروستاتا الحميد نموا كثيفا للخلايا الطبيعية في البروستاتا ويتكون الورم في حالة السرطان من خلايا غير طبيعية تسبب السرطان. ويكون الورم صغيرا في البداية ولكنه سرعان ما ينمو بشكل كبير مما يؤدي إلى انتشارها في جميع أنحاء البروستاتا ويختلف هذا المرض عن النوع الحميد في أن التضخم الحميد يجعل البروستاتا ناعما ولينا كما يمكن أن يتكون الورم من خلايا معبأة بإحكام وهنا يكون البروستاتا طريا ودافئا ومتورما وثابتا وغير طبيعي
* علاج تضخم البروستاتا الحميد:
يؤثر هذا التضخم على كل رجل بطريقة مختلفة، فكل رجل له طبيعة مختلفة عن الآخر وكل مرض له مظاهر مختلفة وبالتالي تختلف طرق العلاج. ويمكن اختيار طريقة العلاج بناء على كمية الأعراض المقلقة فهي من الممكن أن تسوء بشكل تدريجي أو فجأة حيث قد يتم تفريغ المثانة تماما أو قد تضغط على الكلى مما يؤدي إلى فشل كلوي ومثل هذه المضاعفات قد تؤدي إلى أمراض عامة ولكنها قد تصبح حالة متقدمة دون وجود أي أعراض .
* العلاج بالأدوية:
تعد الأقراص العلاج الأول للمرض حيث يتم اختيار الأدوية لإرخاء عضلات البروستاتا وتقليل حجمه، وهذا سيؤدي إلى تحسن ملحوظ في الأعراض. ويستخدم الأطباء أدوية مثل الهيترين والذي ينتمي إلى أدوية ألفا وهي تقوم بإرخاء عضلة البروستاتا وعنق المثانة حيث أن إرخاء هذه العضلات يساعد على تخفيف انسداد المثانة الذي يسببه تضخم البروستاتا. كما أن هؤلاء الأطباء يستخدمون مضادات الاندروجينات التي تعمل التي توقف عمل مستويات الهرمون الذكري في البروستاتا وتعد هذه الأدوية مفيدة عندما تكون الغدة كبيرة .
* الآثار الجانبية لهذه الأدوية :
إن الآثار الجانبية لهذه الأدوية مزعجة للغاية فهي تشمل الضعف الجنسي لدى الرجال والإرهاق والدوخة وخفقان القلب واحتقان الجيوب الأنفية وفي بعض الحالات انخفاض شديد في ضغط الدم. ومن الآثار الجانبية الشائعة لدى المرضى الذين يستخدمون أدوية الفا الشعور بعدم الاتزان والتعب والصداع وتشمل الآثار الجانبية لدواء الفيناستريد برودا جنسيا وضعف الانتصاب ومشاكل في القذف. وقد تسبب مضادات أدوية الفا أو العوامل الهرمونية تقليل حجم البروستاتا والذي قد يؤدي بدوره إلى الضعف الجنسي وفقدان الرغبة الجنسية والجلطات الدموية .
*الخيارات الجراحية :
تنطوي العمليات الجراحية على الخطورة بشكل اكبر من العلاجات الأخرى ولكن في حالة تفاقم التضخم تكون الجراحة هي الحل الوحيد. وينصح بإجراء الجراحة عندما تتخطى الشكاوى درجة الاحتمال، ويظهر علاج جديد في كل عام مثل الجراحة بالليزر والعلاج الحراري. وهناك ثلاثة أنواع رئيسية للجراحة وهي :
- استئصال إحليل البروستاتا
- شق إحليل البروستاتا
- استئصال البروستاتا
* الآثار الجانبية لهذه العمليات الجراحية :
وجود دم في البول وتكرار الانسداد وسلس البول والعجز الجنسي، ومن المشاكل الأخرى القذف الخلفي حيث أن الرجال في هذه الحالة يصبحون غير قادرين على إنجاب الأطفال ولكن ذلك لا يؤثر على القدرة على الانتصاب أو عملية الجماع حيث أن هذه الأعراض شائعة لدى التعرض للجراحة ولكنا نادرة الحدوث في حال تناول أدوية الفا .
* أسلوب المعالجة المثلية لعلاج تضخم البروستاتا الحميد :
- يجب أولا أن يتقبل المريض فكرة انه يتقدم في السن، حيث أن التبول لديهم يصبح أكثر سلاسة فهم يصبحون غير قادرين على التخلص من قطرة واحدة من البول بما أن العضلات المحيطة بالمثانة أصبحت مشدودة وقريبة من فوهة الاحليل بدلا من أن تكون مرتخية حتى يتمكنوا من التخلص من البول بسلاسة
- قم بإفراغ المثانة بسلاسة قبل أن تمتلئ وانتظر دقيقة أو دقيقتين حتى تفرغها بشكل طوعي ودون استخدام القوة حيث أن هكذا لن يتبقى أي بول في المثانة. كما يجب علينا أن نعالج التضخم بطريقة تمنع نموه
- عادة ما تسوء حالة المرض عند تناول الكحول أو الشاي أو بسبب التوتر أو امتلاء المثانة والحاجة إلى التبول بشكل ملح، لذا لا بد من تجنب جميع هذه الأمور. كما سيحاول بعض الأشخاص التبول بوضعيات مختلفة كالجلوس أو الوقوف أو الانحناء إلى الأمام أو الخلف مع تباعد القدمين ليشعروا بالراحة أثناء التبول
- هناك أدوية متعددة في المعالجة المثلية علاج تضخم البروستاتا ومشاكل التبول والتبول المتكرر في الليل وعدم انتظام الانتصاب ومن الأدوية المستخدمة: بيلادونا، كانثاريس، نوكس فوم، ستايساجارا، ابيس ميل، توجا، سابال سيرولاتا، فيروم بيكريوم، ايكويستوم، إضافة إلى حمض الفوسفوريك وغيرها
- تعد المعالجة المثلية هي الطريقة المثلى دون أن تنطوي على مخاطر العمليات الجراحية والحقن والعلاجات الهرمونية كما يمكنك تجربة حياة جديدة ومريحة وسلسة
14‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة فارس k.s.a (وريـث الطـيب).
قد يهمك أيضًا
البروستات واعراضه اليومية
ما هي وظيقة البروستاتا ؟
هل يوجد علاج لمرض تضخم البورستاتا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة