الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو أدونيس؟

أريد ما تعرفونه أنتم عنه .. لا ما تعرفه الكتب والمواقع ..

أريد أن أعرف نظرة المجتمع له ..

!!
الشعر 28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Tulip Flower.
الإجابات
1 من 5
علي أحمد سعيد إسبر المعروف بـ أدونيس شاعر سوري ولد في 1930 بقرية قصابين بمحافظة اللاذقية في سوريا.
(فيما بعد قام الشاعر الكبير بتغيير اسمه إلى ادونيس تميناً باسم آلهة من ألهات الفينيقيين)

تبنى اسم أدونيس (تيمناً بأسطورة أدونيس الفينيقية) الذي خرج به على تقاليد التسمية العربية منذ العام 1948. متزوج من الأديبة خالدة سعيد ولهما ابنتان: أرواد ونينار.
حياته

أدونيس (Adonis) هو أحد ألقاب الآلهة في اللغة الكنعانية-الفينيقية، فالكلمة أدون تحمل معنى سيد أو إله بالكنعانية مضاف إليها السين (التذكير باليونانية) وهو معشوق الآلهة عشتار انتقلت أسطورة أدونيس للثقافة اليونانية وحبيبته صارت أفروديت. يجسد الربيع والإخصاب لدى الكنعانين والإغريق. وكان يصور كشاب رائع الجمال. أدونيس لم يعرف مدرسة نظامية قبل سن الثالثة عشرة. حفظ القرآن على يد أبيه، كما حفظ عددًا كبيرًا من قصائد القدامى. وفي ربيع 1944, ألقى قصيدة وطنية من شعره أمام شكري القوتلي، رئيس الجمهورية السورية حينذاك، والذي كان في زيارة للمنطقة. نالت قصيدته الإعجاب، فأرسلته الدولة إلى المدرسة العلمانية الفرنسية في طرطوس، فقطع مراحل الدراسة قفزاً, وتخرج من جامعة دمشق متخصصاً في الفلسفة سنة 1954.

التحق بالخدمة العسكرية عام 1954, وقضى منها سنة في السجن بلا محاكمة بسبب انتمائه -وقتذاك- للحزب السوري القومي الاجتماعي الذي تركه تنظيميا عام 1960. غادر سوريا إلى لبنان عام 1956, حيث التقى بالشاعر يوسف الخال, وأصدرا معاً مجلة شعر في مطلع عام 1975. ثم أصدر أدونيس مجلة مواقف بين عامي 1969 و 1994.

درّس في الجامعة اللبنانية, ونال درجة الدكتوراة في الأدب عام 1973 من جامعة القديس يوسف, وأثارت أطروحته الثابت والمتحول سجالاً طويلاً. بدءاً من عام 1955, تكررت دعوته كأستاذ زائر إلى جامعات ومراكز للبحث في فرنسا وسويسرة والولايات المتحدة وألمانيا. تلقى عدداً من الجوائز العالمية وألقاب التكريم وتُرجمت أعماله إلى ثلاث عشرة لغة.

حصل سنة 1986 على الجائزة الكبرى ببروكسل ثم جائزة التاج الذهبي للشعر في جمهورية مقدونيا تشرين الأول 1997.
[عدل]
المنهج الفني

يعتبر البعض أن أدونيس من أكثر الشعراء العرب إثارة للجدل. فمنذ أغاني مهيار الدمشقي، استطاع أدونيس بلورة منهج جديد في الشعر العربي يقوم على توظيف اللغة على نحو فيه قدر كبير من الإبداع والتجريب تسمو على الاستخدامات التقليدية دون أن يخرج أبداً عن اللغة العربية الفصحى ومقاييسها النحوية.

استطاع أدونيس أن ينقل الشعر العربي إلى العالمية. ومنذ مدةٍ طويلة، يرشحه النقاد لنيل جائزة نوبل للآداب. كما أنه، بالإضافة لمنجزه الشعري، يُعدّ واحداً من أكثر الكتاب العرب إسهاما في المجالات الفكرية والنقدية (راجع الفقرات اللاحقة) بالإضافة لإتقانه الرسم وخاصة بالكولاج.
[عدل]
النقد

صدرت بعض الدراسات النقدية عن إنتاج أدونيس الأدبي، ومنها كتاب بعنوان أدونيس بين النقاد قدمه المفكر العربي العالمي إدوارد سعيد فيه بأنه الشاعر العربي العالمي الأول. كتب كثيرة تناولته بالنقد والتجريح، وكتب كثيرة وصفته محاوراً. رغم ترشيحه المتكرر من قبل بعض المؤسسات الثقافية لنيل جائزة نوبل، إلا أنه لم يحصل عليها.
[عدل]
الجوائزجائزة الشعر السوري اللبناني. منتدى الشعر الدولي في بيتسبورغ، الولايات المتحدة 1971.
جائزة جان مارليو للآداب الأجنبية. فرنسا 1993.
جائزة فيرونيا سيتا دي فيامو روما. إيطاليا 1994.
جائزة ناظم حكمت. إسطنبول 1995.
جائزة البحر المتوسط للأدب الأجنبي. باريس، فرنسا.
جائزة المنتدى الثقافي اللبناني. باريس، فرنسا 1997.
جائزة التاج الذهبي للشعر. مقدونيا 1998.
جائزة نونينو للشعر. إيطاليا 1998.
جائزة ليريسي بيا. إيطاليا 2000.

[عدل]
للشاعر

1) شِعرقصائد أولى، دار الآداب، بيروت، 1988.
أوراق في الريح، دار الآداب، بيروت، 1988.
أغاني مهيار الدمشقي، دار الآداب، بيروت، 1988.
كتاب التحولات والهجرة في أقاليم النهار والليل، دار الآداب، بيروت، 1988.
المسرح والمرايا، دار الآداب، بيروت، 1988.
وقت بين الرماد والورد، دار الآداب، بيروت، 1980.
هذا هو اسمي، دار الآداب، بيروت، 1980.
منارات، دار المدى، دمشق 1976.
مفرد بصيغة الجمع، دار الآداب، بيروت، 1988.
كتاب القصائد الخمس، دار العودة، بيروت، 1979.
كتاب الحصار، دار الآداب، بيروت، 1985.
شهوة تتقدّم في خرائط المادة، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، 1988.
احتفاءً بالأشياء الغامضة الواضحة، دار الآداب، بيروت، 1988.
أبجدية ثانية، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، 1994.
مفردات شعر، دار المدى، دمشق 1996.
الكتاب I، دار الساقي، بيروت، 1995.
الكتاب II، دار الساقي، بيروت، 1998.
الكتاب III، دار الساقي، بيروت، 2002.
فهرس لأعمال الريح، دار النهار، بيروت.
أول الجسد آخر البحر، دار الساقي، بيروت، 2003.
تنبّأ أيها الأعمى، دار الساقي، بيروت، 2003.
تاريخ يتمزّق في جسد امرأة، دار الساقي، بيروت، 2007.
ورّاق يبيع كتب النجوم، دار الساقي، بيروت، 2008.


2) الأعمال الشعرية الكاملة

- الأعمال الشعرية الكاملة، دار المدى، دمشق، 1996.

3) دراساتمقدمة للشعر العربي، دار الفكر، بيروت، 1986.
زمن الشعر، دار الساقي، بيروت، 2005.
الثابت والمتحول، بحث في الإبداع والإتباع عند العرب،

الأصول،
تأصيل الأصول،
صدمة الحداثة وسلطة الموروث الديني،
صدمة الحداثة وسلطة الموروث الشعري،

دار الساقي، بيروت، 2001.فاتحة لنهايات القرن، دار النهار، بيروت.
سياسة الشعر، دار الآداب، بيروت 1985.
الشعرية العربية، دار الآداب، بيروت 1985.
كلام البدايات، دار الآداب، بيروت 1990.
الصوفية والسوريالية، دار الساقي، بيروت 1992.
النص القرآني وآفاق الكتابة، دار الآداب، بيروت 1993.
النظام والكلام، دار الآداب، بيروت 1993.
ها أنت أيها الوقت، (سيرة شعرية ثقافية)، دار الآداب، بيروت، 1993.
موسيقى الحوت الأزرق، دار الآداب، بيروت، 2002.
المحيط الأسود، دار الساقي، بيروت، 2005.


4) مختاراتمختارات من شعر يوسف الخال، دار مجلة شعر بيروت، 1962.
ديوان الشعر العربي،

الكتاب الأول، المكتبة العصرية، بيروت، 1964.
الكتاب الثاني، المكتبة العصرية، بيروت، 1964.
الكتاب الثالث، المكتبة العصرية، بيروت، 1968.

ديوان الشعر العربي (ثلاثة أجزاء)، طبعة جديدة، دار المدى، دمشق، 1996.مختارات من شعر السياب، دار الآداب، بيروت، 1967.
مختارات من شعر شوقي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1982.
مختارات من شعر الرصافي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1982.
مختارات من الكواكبي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1982.
مختارات من محمد عبده (مع مقدمة)، العلم للملايين، بيروت، 1983.
مختارات من محمد رشيد رضا (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.
مختارات من شعر الزهاوي (مع مقدمة)، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.
مختارات من الإمام محمد بن عبد الوهاب، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.
28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 5
شاعر سوري , و إسمه ( علي أحمد ) .
مبدع جداً و له قدرات مذهلة على ( تسخير ) اللغة و إخضاعها لفكره .
نال العديد من الجوائز العالمية , و لا يزال حتى الآن ( مثيراً للجدل ) في الأوساط الأدبية .
برأيي فيه : مبدع , مبتكر , أحياناً ( أتوه ) عندما أقرأ له , و أحياناً أشهر ( بشفافية ) كتاباته .
لكن , و بكل تأكيد , هذا رأيي , فليس لمثلي أن ( يقيِّم ) أحد الأساطير الأدبية في عصرنا الحالي .
++++++++++++++++++++++++++++++
===============================
"سيد الكون" ما أجمل ما قرأت له ؟
#############
عذراً للتأخر بالرد , فلم أنتبه لـ( الملحق ) في الوقت المناسب .
سيدتي الفاضلة :
الحق يقال :( أغلب ) ما قرأت له كان ( مقتطفات ) من هنا و هناك , أحياناً عبر الجرائد و غالباً عبر الإنترنت ....
لكن : بكل تأكيد , من لم يقرأ ( أغاني مهيار الدمشقي ) , لم يقرأ أبداً لأدونيس ....و من كتبه الأدبية ( الغير شعرية ) قرأت ( الثابت و المتحول )...
و لن أدعي بأني ناقد أو محلل لشخص بمكانة ( أدونيس ) , فهو من طينة لا نستطيع ( مقارنتها ) إلا مع مبدعين  إستثنائيين  كالمرحوم ( محمد الماغوط ) .
إلى من يود أن يقرأ القليل عن القليل من مذكرات مهيار الدمشقي .
http://www.26sep.net/newsweekarticle.php?lng=arabic&sid=28037
تحيتي و إحترامي .
28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة سيد الكون.
3 من 5
للاسف لاشيئ
28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة boaod.
4 من 5
"سيد الكون" ما أجمل ما قرأت له ؟
#############
عذراً للتأخر بالرد , فلم أنتبه لـ( الملحق ) في الوقت المناسب .
سيدتي الفاضلة :
الحق يقال :( أغلب ) ما قرأت له كان ( مقتطفات ) من هنا و هناك , أحياناً عبر الجرائد و غالباً عبر الإنترنت ....
لكن : بكل تأكيد , من لم يقرأ ( أغاني مهيار الدمشقي ) , لم يقرأ أبداً لأدونيس ....و من كتبه الأدبية ( الغير شعرية ) قرأت ( الثابت و المتحول )...
و لن أدعي بأني ناقد أو محلل لشخص بمكانة ( أدونيس ) , فهو من طينة لا نستطيع ( مقارنتها ) إلا مع مبدعين  إستثنائيين  كالمرحوم ( محمد الماغوط ) .
إلى من يود أن يقرأ القليل عن القليل من مذكرات مهيار الدمشقي .
http://www.26sep.net/newsweekarticle.php?lng=arabic&sid=28037
تحيتي و إحترامي .
28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة سيد الكون.
5 من 5
اسمه علي أحمد سعيد إسبر, و (أدونيس) هو لقب اتخذه منذ 1948.
ولد عام 1930 لأسرة فلاحية فقيرة في قرية (قصابين) من محافظة اللاذقية. لم يعرف مدرسة نظامية قبل سن الثالثة عشرة, لكنه حفظ القرآن على يد أبيه, كما حفظ عددًا كبيرًا من قصائد القدامى.
في ربيع 1944, ألقى قصيدة وطنية من شعره أمام رئيس الجمهورية السورية حينذاك, والذي كان في زيارة للمنطقة. نالت قصيدته الإعجاب, فأرسلته الدولة إلى المدرسة العلمانية الفرنسية في (طرطوس); فقطع مراحل الدراسة قفزًا, وتخرج من الجامعة مجازًا في الفلسفة.
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة NZAR (عصام سياعره).
قد يهمك أيضًا
أريد رواية أو كتاب جميل لقرائته ..بمادا تنصحونني ؟
أريد قائمة بأرقام وإيميلات ومعلومات جميع المكتبات داخل وخارج المملكة
أريد طباعة كتاب حوالي 500 صفحة على ورق رخيص و طباعة ابيض و اسود،، أين و كيف ؟؟
مللت النت ولا أريد اعتزاله
أريد مواقع تبادل اللـآيكات
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة