الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير : انه ليس من اهلك انه عمل غير صالح .... ولماذا شبهت الايه ابن نوح عليه السلام ( بالعمل غير الصالح )
رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ﴾  هود
القران | التفسير 19‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
وقد ورد في تفسير الميزان التالي لبيان المراد من الاية :
قوله تعالى: «قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسئلن ما ليس لك به علم» إلخ.
بين سبحانه لنوح (عليه السلام) وجه الصواب فيما ذكره بقوله: «إن ابني من أهلي و إن وعدك» إلخ، و هو يستوجب به نجاة ابنه فقال تعالى: «إنه ليس من أهلك» فارتفع بذلك أثر حجته.
و المراد بكونه ليس من أهله - و الله أعلم - أنه ليس من أهله الذين وعده الله بنجاتهم لأن المراد بالأهل في قوله: «و أهلك إلا من سبق عليه القول» الأهل الصالحون، و هو ليس بصالح و إن كان ابنه و من أهله بمعنى الاختصاص، و لذلك علل قوله: «إنه ليس من أهلك» بقوله: «إنه عمل غير صالح».
فإن قلت: لازم ذلك أن يكون امرأته الكافرة من أهله لأنها إنما خرجت من الحكم بالاستثناء و هي داخلة موضوعا في قوله: «و أهلك» و يكون ابنه ليس من أهله و خارجا موضوعا لا بالاستثناء و هو بعيد.
قلت: المراد بالأهل في قوله: «و أهلك إلا من سبق عليه القول» هم الأهل بمعنى الاختصاص و بالمستثنى - من سبق عليه القول - غير الصالحين و مصداقه امرأته و ابنه هذا، و أما الأهل الواقع في قوله هذا: «إنه ليس من أهلك» فهم الصالحون من المختصين به (عليه السلام) طبقا لما وقع في قوله: «رب إن ابني من أهلي» فإنه (عليه السلام) لا يريد بالأهل في قوله هذا غير الصالحين من أولي الاختصاص و إلا شمل امرأته و بطلت حجته فافهم ذلك.
فهذا هو الظاهر من معنى الآية، و يؤيده بعض ما ورد عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) مما سيأتي في البحث الروائي التالي إن شاء الله.
و ذكروا في تفسير الآية معان أخر: منها: أن المراد أنه ليس على دينك فكأن كفره أخرجه عن أن يكون له أحكام أهله. و نسب إلى جماعة من المفسرين.
و فيه أنه في نفسه معنى لا بأس به إلا أنه غير مستفاد من سياق الآية لأن الله سبحانه ينفي عنه الأهلية بالمعنى الذي كان يثبتها له به نوح (عليه السلام) و لم يكن نوح يريد بأهليته أنه مؤمن غير كافر بل إنما كان يريد أنه أهله بمعنى الاختصاص و الصلاح و إن كان لازمه الإيمان.
اللهم إلا أن يرجع إلى المعنى المتقدم. و منها: أنه لم يكن ابنه على الحقيقة و إنما ولد على فراشه فقال نوح (عليه السلام): إنه ابني على ظاهر الأمر فأعلمه الله أن الأمر على خلاف ذلك، و نبهه على خيانة امرأته
19‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة د.هشام الجغبير.
2 من 2
جزاك الله خيرا
19‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة الخبر.
قد يهمك أيضًا
لماذا لم يقل الله تعالى ال ادم وال نوح في هذه الايه
في نظرك .لماذا شبهت المرأة بالضلع الأعوج ؟
ماهي إستعارة المكنية
بماذا اهلك الله قارون؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة