الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يزيد هو من قتل الحسين؟
التاريخ | الإسلام 8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة truthsearcher.
الإجابات
1 من 15
صدام  ابو عدي قادم و المفرمة العملاقه تحت التصنيع  لفرم  الرافضه و المجوس
الشيعي الرافضي
كائن مسلوب ألاراده مهزوز العقيده , يستغيث بالمخلوق ويترك الخالق ويذهب الى الحيسنيه و يترك المسجد ويجمع الخمس ويدفعه للمعمم يقضي عمره لطم ونياحه وقبور, يحفظ قليل من الايات لكنه يحفظ 1000 لطميه لايستعمل عقله مطلقا,عنده كلام المعمم فوق كلام الله , يهوى اللعن في الصحابه , ولاءه الى دوله فارس , يسمع الى الرادود ويعرض عن القران, يعشق الاساطير والخرافات أحزانه أبديه لا تنسى , لايذكر الله الا قليلا لكنه يذكر الاموات أكثر, عنده شعور بالمظلوميه الدائمه , أدعو ا لهذا لكائن المغفل بالهدايه. ,,,,,,,,,,
اللهم صلي و سلم على نبينا وحبيبنا محمد وآله و ازواجه و اصحابه الطيبن الطاهرين .
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Sharqawi.
2 من 15
ليس هو من قتله بيديه وإنما هو من امر بقتله وهو من نكث وجهه الطاهر الشريف الذي كان رسول الله يقبله هو من نكثه بقضيب وأصبح ينكل به
فما رأيك بقاتل سيد شباب أهل الجنة وحفيد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الشفق الأحمر.
3 من 15
نعم هو من أمر و جهز و جاهد و اصر على قتل الامام الحسين عليه السلام

لعن الله يزيدا

و لا تنسى بان يزيد من طلب من والي المدينه ان يأخذ البيعه من الامام الحسين عليه السلام و ان يقتله ان رفض و كان هذا في بدايه الامر كله
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Ganaji.
4 من 15
نعم وحسابه الى ربه فالاسلام لاياخذ اب او ابن بجريرة احد ويزيد عند اهل السنة ارتكب اثم عظيم بقتل الحسين رضي الله عنه وهو سيد شباب اهل الجنة
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة المحمدي الحربي (ماجد السعودي).
5 من 15
قتله زياد الله بن عبيد الله ، وجوشن ،
يأخذ على يزيد بأنه لم يقتص من قتلت الحسين . لكن عمومـًا لم يقتلـــه

رحم الله الحسين ورضي الله عنه
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بجومان.
6 من 15
نعم بالتأكيد والدليل على ذلك أنه لم يعاقب قلتة الإمام الحسين عليه السلام

وهناك العشرات من علمائك ممن صرحوا بأنه هو من أمر بقتل الحسين عليه السلام

إذا أنت تقول بانه لا دخل له بذلك سوف أقول بأن بشار الأسد أيضاً لا دخل له بما يجري الان في سورية
فهل انت تقبل ذلك؟
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة سلطان القلوب 12 (الخير لا يفنى).
7 من 15
لا ولم يقل به احد
فيزيد في الشام وسيدنا الحسين رضي الله تعالى عنه وارضاه ذهب للكوفة لشيعته الخائنين من خانوه فقتلوه واهله قاتلهم الله ,

من قتلة هو احد شيعة سيدنا علي رضي الله تعالى عنه وهو ذي الجوشن قاتله الله


الشيعة الرافضة قوم رضعوا الخيانة وتفرقة الإسلام فطعنوا في كبارها وطعنوا في الرسول صلى الله عليه وسلم وعرضه وطعنوا في كتاب الله تعالى واظهروا الإسلام للكفار على انه غباء وضرب للنفس ومظلوميات وبكائيات يومية ووووو إلخ )

فيتضح ان التشيع الرافضي هدفه الطعن في الإسلام والآن ايران تقوده لتعيد مجدها الكسروي الذي كسره امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه

الموضوع واضح جلي ولكن القوم لا يعقلون

هداكم الله تعالى
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة M O H.
8 من 15
من كتبكم إقرأ لتعلم ان يزيد غضب على مقتل خير الناس اماً واباً ولتعلم ما يخفيه المعممين عنكم ويتهمون قادة بني امية اللي فتحوا القسطنطنية وفتحو المغرب العربي واوربا .
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة M O H.
9 من 15
لم يقع بين يزيد و بين أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يعكر العلاقة و القرابة بينهما سوى خروج الحسين و بعض أهله و مقتلهم على يد أهل العراق بكربلاء و مع هذا فقد بقيت العلاقة الحسنة بين يزيد و آل البيت و كانوا أولاد عمومته و نراهم قد اجتنبوا الخروج عليه أيام الحرة و مكة بل كانت صلته بعلي بن الحسين و عبد الله بن العباس و محمد بن الحنفية أيام الحرة جيدة . أما عبد الله بن جعفر فقد كانت صلته بمعاوية و يزيد من بعده غاية في المودة و الصداقة والولاء و كان يزيد لا يرد لابن جعفر طلباً و كانت عطاياه له تتوارد فيقوم ابن جعفر بتوزيعها على أهل المدينة ، و كان عبد الله بن جعفر يقول في يزيد أتلومونني على حسن الرأي في هذا . قيد الشريد في أخبار يزيد (ص35) .
لقد صح إسلام يزيد بن معاوية و ما صح قتله الحسين ولا أمر به ولا رضيه ولا كان حاضراً حين قتل ، ولا يصح ذلك منه ولا يجوز أن يُظن ذلك به ، فإن إساءة الظن بالمسلم حرام و قد قال الله تعالى{اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم }[الحجرات/12] ، و من زعم أن يزيد أمر بقتل الحسين أو رضي به ، فينبغي أن يعلم أن به غاية الحمق ، فإن من كان من الأكابر والوزراء ، و السلاطين في عصره لو أراد أن يعلم حقيقة من الذي أمر بقتله و من الذي رضي به و من الذي كرهه لم يقدر على ذلك ، و إن كان الذي قد قُتل في جواره و زمانه و هو يشاهده ، فكيف لو كان في بلد بعيد ، و زمن قديم قد انقضى ، فكيف نعلم ذلك و قد تطرق التعصب في الواقعة فكثرت فيها الأحاديث من الجوانب فهذا الأمر لا تُعلم حقيقته أصلاً ، و إذا لم يُعرف وجب إحسان الظن بكل مسلم يمكن إحسان الظن به . و مع هذا فلو ثبت على مسلم أنه قتل مسلماً فمذهب أهل الحق أنه ليس بكافر
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة NewRai101.
10 من 15
نعم هو والا فلماذا أتي برأس الحسين (ع) الى دمشق؟؟؟؟؟؟؟
9‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة shami3atee2.
11 من 15
والله مصيبة معكم ، علمائكم يعترفون بأن الحسين خرج على يزيد وان جيش يزيد من قتل الحسين ومع ذلك تعاندون وتقولون بغباء فاحش ان يزيد لم يقتل الحسين ... وكأنكم تقولون صح فلان اطلق الرصاص على فلان بس لم يقتله وإنما الرصاصة قتلته ....

ياخي اعبدوا يزيد براحتكم بس بلا غباء
12‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة ولد قرية.
12 من 15
لعنة الله على يزيد وكل من يحبه ويعبده
بالتأكيد يزيد من أمر بقتل الإمام الحسين عليه السلام
تماما كما يأمر بشار بقتل المواطنين السوريين
14‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة كاسر الصنمين.
13 من 15
وهل جورج بوش هو من  قتل  أهل العراق ؟ !!!

بأي منطق تتكلمون أو أنتم لا تعرفونه أصلاً.  لأنه ممنوع عليكم استعمال العقل للتفكير والتحليل بفتوى من رجال دينكم فالعقلانيون  هم أتباع ابليس  كما يقول شيخكم  إبن عثيمين .
14‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
14 من 15
إختار الله سيدنا محمد  (ص ) الصادق الأمين ليكون نبياً  من بني هاشم فوقع  في قلوب بني أمية وغيرهم من الحاقدين من قريش  الحقد والحسد من بني هاشم فنصبوا للنبي واهل بيته العداء  فآذوهم, وعزلوهم، وأخرجوهم من ديارهم إلى شعب بني طالب  ومنعوا عنهم الطعام والشراب . إلى أن أذن الله أن ينصر نبيه على المشركين  ; وهنا إضطر الكثير من المشركين إلى الدخول في الدين فأسلم الكثير  ولكن لم يدخل الإيمان في قلوبهم ومنهن ابي سفيان وإبنه  معاوية الذي تشرب البغض والحسد  للنبي محمد (ص)  من أمه  هند آكلة الأكباد التي أمرت بقتل عم الرسول حمزة لأنه قتل أخوها وأقاربها المشركين  في معركة بدر . وبعد موته مثلت  بجثته وأخرجت كبده وحاولت أن تأكله فلم تستطع ويقول الرسول (ص ) بأنها لو  كانت قد  أكلت من ذلك الكبد  الطاهر  لدخلت بسببه الجنة ويا لهمجيتها ولفعلها المشين ويقولون عنها صحابية جليلة.  ثم  يأتي ابنها معاوية  الطاغية الباغي الذي خرج على أمر خليفة المؤمنين الامام علي(ع )  مثير الفتن, ناكث العهود , وقاتل  المسلمين في معارك الجمل وصفين. ومنهم عمار بن ياسر الذي قال عنه الرسول: "ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار  لا أنالهم الله شفاعتي"  .ثم يأتي حفيدها يزيد ليقتل الحسين وابنائه ويمثل بجثثهم ، فلم يفرق بين كبير أو صغير أو حتى رضيع قتلهم وهم   عطاشى بعد أن حرمهم من شرب الماء لايام ، ثم أحرق خيم النساء والأطفال،  ثم أخذهم سبايا من كربلاء في العراق إلى الشام . حملوا رأس الحسين الذي قطعوه عن الجسد الطاهر وجاؤوا به مع السبايا إلى الشام حيث الامارة الاموية  . وضعوا رأس الحسين الطاهر (ع)  حفيد النبي محمد  (ص ) وإبن  فاطمة   والامام علي (ع )  أمام يزيد الفاسق اللعين  وأخذ ينشد مزهواً فرحا  متمنياً لو أن أبيه , وجده, وجدته  الذين زرعوا فيه ذلك الحقد الجاهلي البغيض  على رسول الله وأهل بيته (ص ) كانو معه  وإليكم ما انشد  وقال   :

ليت أشياخي ببدر شهدوا           جزع الخزرج من وقع الاسل
لأهلوا واستهلوا فرحا                  ثم قالوا يا يزيد لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم           وعدلنا ميل بدر فاعتدل
لعبت هاشم بالملك فلا               خبر جاء ولا وحي نزل
لست من عتبة ان لم انتقم          من بني أحمد ما كان فعل
14‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
15 من 15
أيها المدافعون عن قاتل  إبن بنت  نبيكم الامام الحسين (عليهم الصلاة  والسلام) نسأل الله أن يجمعكم مع يزيد في الأخرة ؛ لنرى بماذا سينفعكم حبه ودفاعاكم المستميت عنه ولا تنسوا  الترضي  عليه وقول "رضي الله عنه" عند ذكر يزيد حتى يزيد أجركم عند الله .    أما عند ذكر إسم الامام الحسين  عليه السلام فلا تقولوها .
14‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الدين معاملة (الدين معاملة).
قد يهمك أيضًا
أنتم تصرخون في عاشوراء من كل عام يالثارات الحسين بإشارة واضحة منكم للإنتقام ممن قتل الحسين؟
من قتل الامام الحسين
في اي عام هجري حدثت واقعة الطف
من قتل الحسين عليه السلام ؟
من قتل الحسين عليه السلام
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة