الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي الأضرار البيئية الناجمة عن قطع الأشجار ؟
البيئة 28‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة زينه الشمري (شغف المعرٍفة).
الإجابات
1 من 34
28‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة حجازي ثائر.
2 من 34
لهذا الامر الكثير من الاضرار
28‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة mr.khalid27 (libyan khalid).
3 من 34
تؤدى إلى تغيرات في مناخ وجغرافية الأرض
28‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة رامى العمدة (ramy elomda).
4 من 34
pollution يمكن
28‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Ánt ÐΝÏTį ♥.
5 من 34
العلاقة بين درجة الحرارة والرطوبة النسبية:
تختلف الرطوبة النسبية لمنطقة ما اختلافا شديدا خلال النهار، وذلك على الرغم من أنّ كمية بخار الماء في الهواء تظلّ كما هي، وفي مثل هذه الحالات تتغير الرطوبة النسبية عندما ترتفع أو تنخفض درجات الحرارة، فقد تكون الرطوبة النسبية أعلى في الصباح، عندما تكون درجة الحرارة منخفضة ويكون الهواء غير قادر على حمل كمية من بخار الماء أكبر من الكمية التي حملها في ذلك الوقت، ولكن عندما ترتفع درجة الحرارة أثناء النهار، يصبح الهواء قادراً على حمل كمية من بخار الماء أكبر، وبالتالي تقلّ كمية الرطوبة النسبية.
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (لا تسألوني).
6 من 34
ازالة الغابات هي تحويل مناطق الغابات إلى أرض زراعية أو للتوسع في العمران أو للاستفاده من خشب الغابات , وتؤمن الغابات السكن الملائم لكم هائل من مختلف أنواع النباتات والحيوانات والحشرات وباقي الكائنات الحيه وتؤدي ازالتها الي دمار بيئه هذه الكائنات , كم ان الغابات تساهم في الحد من ظاهره الاحتباس الحراري وقطعها يؤدي الي تفاقم المشكله , وفي بيان صدر حديثا عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فاو أفاد أن 25 في المائة من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث في الجو من صنع الإنسان يعود إلى ظاهرة ازالة الغابات التي تختزن 283 مليار طن من الكربون أكد البيان كذلك على أن تدمير الغابات يضيف نحو ملياري طن أخرى من الكربون إلى الغلاف الجوي سنويا.
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة the viking (ahmad zozo).
7 من 34
١ ارتفاع درجه الحراره
٢ قله الاكسجين في الجو
٣ انقراض انواع كتيره من الحيوانات اللتي تعيش في الغابات مما يحدث اختلال في توازن البيئه
٤ التصحر وهو زحف الصحراء الي الاراضي الخصبه
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة نبيل كرم الله (nebo bolbol).
8 من 34
لماذا يا زينه تسبين السعوديه مع انك انتي سعوديه
و لماذا تقولين القطيف تابعه لايران ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اذا انت شيعيه عادي لاكن لا تقولي بان القطيف هي ولايه ايرانيه


سيتم تسليبك الان
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة عالم الاقتصاد.
9 من 34
عواقب الأضرار الناتجة عن قطع أشجار الغابات على الحياة العامة
على الرغم من كل المميزات الإيجابية التي تتمتع بها الغابات والتي يمكن اعتبارها العود الفقري لهذه الحياة، لا تزال الأخطار تحدق بها في كل مكان، فماكينات العصر الحديثة من مناشير كهربائية وجرافات وناقلات عملاقة مصرة بلا تردد على قطع آخر شجرة من أشجار الغابات في المناطق الاستوائية وغيرها من بلاد العالم، وعلى نقلها إلى مصانع الأخشاب والأوراق، لكي تتحول إلى صحيفة يومية، يلقى بها في سلة المهملات بعد الانتهاء من قراءتها، أو لتتحول إلى قطعة أثاث لُيزين بها مكتب أو منزل، وما يتبقى من هذه الغابات تميته السموم المنبثقة من المصانع والطائرات والسيارات، أو تحوّل إلى مزارع ومراعٍ تجرف تربتها الأمطار والرياح لتصبح صحاري قاحلة.
هذا وإذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن، فإن انقراض الغابات فوق وجه هذه المعمورة مرهون بمسألة الوقت فقط وما يلي ذلك، فهو فناء محقق للوجود.

.

التلوث في المناطق السكنية
1. وسائـل النـقل الحديثـة
لا ة يتوقف تلوث المدن أو المناطق السكانية على القمامة ومجاري المياه العادمة فحسب، بل إن جميع وسائل النقل الحديثة من سيارات وطائرات تلوث الهواء سنوياً بغازات سامة وخطيرة مثل أكسيد الكربون وأكسيد النيتريك وأكسيد النيتروجين ، إضافةً إلى الملوثات الناتجة عن مواد النشاط الإشعاعي.
الغازات السامة لا تؤثر على صحة الإنسان فحسب، بل أنها تلعب دورا رئيسياً في التأثير على درجات الحرارة الجوية، كما أنها تسقط كأمطار حمضية مع الأمطار، وتلوث الأرض والماء والغذاء، وتعرض حياة كثير من الكائنات الحية للخطر، هذا إذا لم تقضِ على عدد كبير منها. وتقود إلى حالات من الضبخن فوق كثير من المدن، وخاصة في الدول الصناعية.
في عام 1952 مات بضعة آلاف من الناس في مدينة لندن نتيجة الضبخن الذي استمر عدة ايام فوق سماء المدينة، التي كانت مشبعة بغاز ثاني أكسيد الكبريت السام. وحتى يومنا هذا ما زال العديد من سكان المدن الصناعية يعانون من أمراض صدرية كالأكزيما، نتيجة الغازات السامة .

2. التضخم السكاني وزيادة العمران
ومن المشكلات البيئية الأخرى التي تعاني منها المدن، زيادة أعدادها السكانية، ففي خلال المائة سنة الماضية ارتفع عدد السكان في المدن المزدحمة أصلاً بالسكان، بشكل ملحوظ لم يسبق له مثيل في التاريخ، ففي بعض المناطق ازداد عدد السكان 23 ضعفاً عما كانت عليه سابقاً، كما يُتوقع بأن السكان في بعض المدن الرئيسية في العالم سيتجاوز عددها أكثر من 50%، مما يعني بأن حوالي 3 مليار نسمة من الكرة الأرضية سيصبحون من سكان المدن، حيث أن هذا سيخلف تأثيراً بالغاً على البيئية بشكل عام.
وبما أن المدينة المعمرة بسكانها بيئة قائمة بحد ذاتها، وأن معظم سكان الكرة الأرضية أصبحوا الآن من سكان المدن، فإن تغييرات جذرية لا بد أن تحل بالعوامل الطبيعية كالهواء والماء ودرجات الحرارة أيضاً. فعلى سبيل المثال لوحظ أن درجات حرارة الجو وعدد أيام الضباب فوق المناطق المزدحمة بالسكان تفوق بمعدلها السنوي المناطق الريفية، ويعود ذلك إلى تعمير المدن بالمنازل والمكاتب والأسواق والشوارع المعبدة، وإلى غير ذلك من معطيات العصر الحديث، وخاصة وأن هذا العمران يؤثر على مجرى تيارات الهواء الطبيعية، بحيث يقف عائقاً أمام الهواء البارد من تنقية الجو من الهواء الملوث، وبهذا يتلبد الهواء الملوث فوق سماء المدن، ويعرض سكانها لأمراض صدرية ورئوية خطيرة، هذا الهواء يتساقط مع الأمطار ويزيد في تلوث المدن، ويمنع وصول أشعة الشمس إلى الأرض بشكلها الطبيعي. ونتيجة وجود الشوارع المعبدة وتجمعات البناء والعمران لا تتسرب مياه الأمطار إلى التربة، حيث تذهب هدراً مع المجاري او تتجمع كبرك فوق الشوارع والأرصفة، مما يؤدي إلى انخفاض منسوب المياه الجوفية، وبالتالي مياه الشرب.

3. الضجيـــج
يعاني سكان المدن الحديثة وبشكل مستمر من الإزعاجات الناتجة عن ضجيج الطائرات والسيارات، وغير ذلك من وسائل العصر الحديث ([11])، حيث يؤثر الضجيج على الراحة البدنية والنفسية، كما يسبب آلاماً في الرأس ويؤثر على الأعصاب، وعلى الحالة الصحية والنفسية للإنسان بشكل عام. وقد يقود الضجيج إلى الموت إذا وصل إلى الحد الذي لا يمكن تحمله، ففي الصين مثلا كان يتم معاقبة من يخالف الدين في سنة ألفين قبل الميلاد، بوضعه تحت ناقوس كبير ثم يبدأ بقرع الناقوس ، وغالباً ما كان يموت المتهم بعد أربعين ضربة فقط على الناقوس.

هذا وقد ثبت علمياً وجود علاقة مباشرة بين ارتفاع في ضغط الدم وبين الضجيج، وإلى وجود أعراض من الأمراض النفسية وبين ضجيج الطائرات، أي بأعراض يطلق عليها إسم (Jet-Syndrom)، ويعاني المريض من حالة عصبية شديدة، وشعور بالخوف وبانكماش نفسي، بجانب إفرازات عرقية مستمرة وآلام في الرأس، إضافة إلى عدم المقدرة على التركيز، وقلق في النوم الخ...




أخطار تكنولوجيا الجينات الحديثة

لا يتوقف الأمر على تلوث الجينات الوراثية بالمواد الكيماوية فحسب، بل أن المشكلة الحقيقية تكمن في محاولة بعض علماء الوراثة، وخاصة في بعض الدول الصناعية، تغيير أو تبديل الجينات الوراثية الطبيعية في كائنات حية مختلفة بجينات مصطنعة، حيث يطلقون على تجاربهم العلمية والمخبرية إسم التكنولوجيا الحديثة للجينات. ويوجد لدى هؤلاء العلماء قناعة شخصية تامة بإمكانية الوصول إلى خلق جديد، وذلك للتشابه الكبير للمعلومات الوراثية والمحتوية على الـ دي. أن. إيه (Desoxiribonukleinacid) في جميع الكائنات الحية، وخاصة من الناحية الكيماوية. فجزيئات الـ دي. أن. إيه (DNA) مفتاح الجينات الوراثية، تتبع ترتيباً معيناً في تكوين السلسلة الوراثية التي تُشكل مضمون الكائن الحي وشكله من إنسان وحيوان ونبات، ولهذا فإن أي تغيير في هذه السلسلة الوراثية أو إضافة جزيئات الـ دي. أن. إيه (DNA) جديدة عليها، يقود بلا شك إلى تغيير في الكائن الحي شكلا ومضموناً.
وقد حاول بالفعل بعض علماء الجينات إضافة جزيئات جديدة من الـ دي. أن. أيه (DNA) محملة بمعلومات وراثية معينة إلى سلسلة (DNA) الطبيعية في الكائنات الحية، حتى أنها شملت الإنسان أيضاً.
ويتم نقل هذه الجزيئات الوراثية الجديدة بواسطة بلاسميدات ( Plasmides)، أو ربما فيروسات إلى الكائن الحي، حيث تتخذ أو تضاف إلى سلسلة جزيئات الـ دي. أن. إيه (DNA) الوراثية، أو ربما تحل محل بعض جزيئات منها، وبهذا يصبح هذا الكائن الحي معبئاً بمعلومات وراثية جديدة لم تكن فيه أصلاً، أي بكلام آخر صناعة كائن حي جديد حسب الطلب، وتلبيةً لرغبات أناس فقدوا جميع قيم هذه الحياة، متحدين بذلك صناعة الخالق سبحانه وتعالى وعابثين بخلقه.
هذا ولم يكتف هؤلاء العلماء بما توصلوا إليه في علم الوراثة حتى الآن، بل أنهم يأسفون بكل فخر وغرور بعدم قدرتهم على إنتاج كميات كبيرة أو بشكل متواصل من هذه البلاسميدات.
ولا عجب في ذلك وخاصةً وأن التكنولوجيا الحديثة للجينات تجد صدى واسعاً في دوائر سياسية ومالية عديدة لدى بعض الدول الصناعية حيث تعتقد هذه الأطراف بإمكانية استخدام هذه التكنولوجيا في المجالات الإنسانية، وخاصة في القضاء على المجاعة والأمراض المستعصية.

كما يعتقد القائمون على صناعة التكنولوجيا الحديثة للجينات أن يإمكانهم إنتاج حيوانات ونباتات عملاقة لتوفير الغذاء للدول الفقيرة من هذا العالم، علماً أن تفكيرهم هذا لا يدل إلاّ على أنانية صرفة، لأنهم حتى لو تمكنوا من إنتاج هذه المواد الغذائية المفترضة، سيقومون ببيعها إلى دول فقيرة لا تملك السيولة المادية، على شكل قروض، وبهذا يصبح مصيرها أكثر فقرا مما هو عليه الآن، ومعلقاً بأيادي الدول الصناعية.
ويحاول صناع التكنولوجيا الحديثة للجينات القيام بوضع إمكانياتهم التكنولوجية هذه بواسطة تغييرات وراثية في كائنات حية ذات خلية واحدة كالبكتيريا مثلاً في مكافحة التلوث البيئي من السموم وفي التغلب على أمراض خطيرة كالسرطان والجلطة القلبية والأيدز، كما يأملون بالتعرف ومعالجة الكثير من الأمراض الوراثية التي لم تتوفر لحد الآن طرق العلاج السليمة لها، مثل مرض فقر الدم، واختفاء العضلات و وغيرها. هذا وقد تم بالفعل في الولايات المتحدة الأمريكية بواسطة هذه الطريقة صناعة مستحضر بكتيري جيد، يستعمل في مكافحة الصقيع على النباتات الزراعية.
ومهما تكن دوافع التكنولوجيا الحديثة للجينات فإنها بالشكل والمضمون تعرض الحياة بشكل عام لخطر كبير، وخاصةً لخطر انتشار كائنات حية جديدة وربما سيطرتها على الوجود فوق الكرة الأرضية، إضافةً إلى ذلك فإن ما يدور في خلد بعض صناع التكنولوجيا الحديثة للجينات ليقشعر له البدن، وربما يفوق أبشع منظر في فلم رعب رهيب، إذ أنهم يفكرون جدياً بصناعة أجيال من الجبابرة للقيام بأعمال معينة، وربما كآلات بشرية حربية لا تحمل إلاّ الفتك والدمار إلى كل ما هو حي على هذا الوجود، وهذا الأمر سيكون محتماً لو تمكن هؤلاء وأمثالهم من أخذ مسالك تطور الحياة والخلق بأيديهم.

تلوث الحياة البرية
يعطي الإنسان لنفسه حق القضاء على الملايين من الكائنات الحية من نبات وحيوان على وجه هذه المعمورة لاعتبارها أعداء له ولمحاصيله الزراعية، حيث يجمع لذلك جميع الطاقات التي توفرها له تكنولوجيا العصر الحديث، وقد يتغافل الإنسان من أن اختفاء نوع واحد من الكائنات الحية من فوق ظهر هذا الكون، كافٍ ليقرع ناقوس الخطر، وعادةً ما تأخذ الطبيعة حقها، ويدفع الإنسان وأجياله ثمناً غالياً لذلك.
فلدى اكتشاف مادة الـ د.د.ت على سبيل المثال في منتصف القرن العشرين، صفق العالم لها فرحاً في بداية الأمر، ولكن بدلاً لمكافحتها لآفات كالذباب والبعوض والعناكب، ساعدت على انتشار أعدادها، وذلك نتيجة المناعة التي اكتسبتها هذه الآفات اتجاه مادة الـ د.د.ت ونتيجة القضاء على العديد من أعدائها الطبيعية، هذا إضافةً إلى المشكلات العديدة التي تخلفها هذه المادة في البيئة بشكل عام، والحياة البرية بشكل خاص، بجانب الأضرار الصحية للإنسان، الأسباب التي دفعت إلى حظر هذه المادة السامة في معظم دول العالم.
وتشارك كثير من المواد الكيماوية الأخرى مادة الـ د.د.ت حيث أدت هذه المواد الكيماوية إلى ظهور مفاجئ أو انتشار أعداد ضخمة من آفات وقوارض، مثل انتشار العناكب وحشرات المن والفئران في أكثر من بلد من بلاد العالم، وذلك نتيجة القضاء على أعدائها الطبيعيين،أو نتيجة إجراءات متعددة أحدثها الإنسان، كبناء السدود والمدن، وغير ذلك من التغييرات البيئية المختلفة. جميع هذه الإجراءات من شأنها أن تقود إلى خلل في التوازن الطبيعي، وإلى القضاء على بيئات نباتية وحيوانية مختلفة وإلى تعرض حياة معظم الكائنات الحية البرية لخطر شديد. هذا وعندما بدأ الإنسان بالتدخل في طبيعة هذا الكون، أحدث فيها تغييرات ومشكلات بيئية متعددة، فانقرض العديد من الحيوانات والنباتات البرية في الماضي، وما زالت حياة العديد منها معرضة للإنقراض حتى يومنا هذا، وربما سيأتي اليوم الذي نتمنى أن نسمع فيه تغريد الطيور، أو أن نجد شجرة لنستظل تحت أغصانها، فما دامت الملوثات البيئية المختلفة كأعمدة أفران المصانع التي تقذف بغازاتها السامة في الهواء، والمواد الكيماوية المختلفة تقوم بتلويث الماء والهواء والتربة، إضافة إلى آلات العصر الحديث التي تقوم بقطع آخر شجرة من الغابة، فإن هذا اليوم ليس ببعيد.
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة أسلام جلال.
10 من 34
ازالة الغابات هي تحويل مناطق الغابات إلى أرض زراعية أو للتوسع في العمران أو للاستفاده من خشب الغابات , وتؤمن الغابات السكن الملائم لكم هائل من مختلف أنواع النباتات والحيوانات والحشرات وباقي الكائنات الحيه وتؤدي ازالتها الي دمار بيئه هذه الكائنات , كم ان الغابات تساهم في الحد من ظاهره الاحتباس الحراري وقطعها يؤدي الي تفاقم المشكله , وفي بيان صدر حديثا عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فاو أفاد أن 25 في المائة من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث في الجو من صنع الإنسان يعود إلى ظاهرة ازالة الغابات التي تختزن 283 مليار طن من الكربون أكد البيان كذلك على أن تدمير الغابات يضيف نحو ملياري طن أخرى من الكربون إلى الغلاف الجوي سنويا. >
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ملآگ پس هلآگ (كبريائي يقتلني).
11 من 34
تؤثر عملية قطع الأشجار على البيئة حيث ينقص عدد الأشجار مما يعني تقلص مساحة الغابات والتي تمد الكرة الأرضية بكميات كبيرة من الأكسجين وتخلصها من غاز الكربون
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
12 من 34
الاضرار البيئية الناجمة عن قطع الاشجار هي :
* احدى المصادر الهامة للأوكسجين هو من النباتات التي تطلق هذا الغاز عن طريق عملية التركيب الضوئي , حيث انها تستوعب ثاني اكسيد الكربون وتقلل نسبته من الجو وتطلق الاوكسجين فتزيد نسبة الاوكسجين وقطع الاشجار يعني تقليل مصدر الاوكسجين وبالتالي يضر بالكائنات الحية , وكذلك يزيد نسبة ثاني اكسيد الكربون وهو احدى غازات الاحتباس الحراري
فينجم عن ذلك الاحتباس الحراري
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة فلّة (Angewomon Beautiful Angel).
13 من 34
أبرز الأضرار البيئية الناجمة عن قطع الأشجار هو التصحر.
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
14 من 34
تؤدى إلى تغيرات في مناخ وجغرافية الأرض
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة bishoy ramzi (فانديتا القبطى).
15 من 34
alkther mn aldrar
29‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة sondooooos (Sondos Zoabi).
16 من 34
ازالة الغابات هي تحويل مناطق الغابات إلى أرض زراعية أو للتوسع في العمران أو للاستفاده من خشب الغابات , وتؤمن الغابات السكن الملائم لكم هائل من مختلف أنواع النباتات والحيوانات والحشرات وباقي الكائنات الحيه وتؤدي ازالتها الي دمار بيئه هذه الكائنات , كم ان الغابات تساهم في الحد من ظاهره الاحتباس الحراري وقطعها يؤدي الي تفاقم المشكله , وفي بيان صدر حديثا عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فاو أفاد أن 25 في المائة من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث في الجو من صنع الإنسان يعود إلى ظاهرة ازالة الغابات التي تختزن 283 مليار طن من الكربون أكد البيان كذلك على أن تدمير الغابات يضيف نحو ملياري طن أخرى من الكربون إلى الغلاف الجوي سنويا.
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ṦỒṦỒالمدينه.
17 من 34
الشجرة جنية تؤنسك ومجنونة تعطيك أطفالها "راجي الراعي"
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
18 من 34
الشجرة الجيدة لا تحمل ثمراً رديئاً والشجرةُ الرديئة لا تحمل ثمراً جيداً
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
19 من 34
الأشجار بمثابة رئتين للكرة الارضية .
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة The Lucky One.
20 من 34
الاشجار تحول ثاني اكسيد الكربون الملوث للهواء الى اكسجين عن طريق اليخضور اي اللون الاخضر لاوراق الاشجار والاشجار سبب توازن العالم المناخي للعالم وقطعها يسبب زياده ثاني اكسيد الكربون الذي يؤثر بطبقه الاوزون مما يؤدي لاتساع ثقب الاوزون واحتراق الحياه على كره الارض
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة عش حرا تعش ملكآ.
21 من 34
قله الاكسجين
انقراض انواع كتيره من الحيوانات
التصحر
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة imane cute.
22 من 34
شكرا لكم على المعلوات الاضافية
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ayoub Fahmi).
23 من 34
من الاضرار الناجمة عن قطع الاشجار

هي قلة الاوكسجين

وكثرة ثنائي اوكسيد الكاربون
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة abd alqader (تذكر ان الله يراك).
24 من 34
ما هي الأضرار البيئة الناجمة عن قطع الأشجار ؟

أولاً

كلما قلت المسطحات الخضراء كـ غابات و نحوها كلما إزداد الإحتباس الحراري و تفاقم

ثانياً

كلما حدث أختلاف كبير في موازين الحياة كلما كانت النتيجة سلبية على بشر

و تذكر

لكل فعل رد فعل
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Abo Baareq (Shubaili Al Baareqy).
25 من 34
سؤالك لا يحث انك تريدين ان تعرفي !                =
سؤالك يحث انك تريدين منصب افضل المواضيع !   =
=============================
حل سؤوؤالك : الاشجار لها فايده في هذا العصر
وهوا عصر السرعة لذالك الاشجار يصنع منها
مثال : الكرسي والطاولة والباب والنافذة
ويوجد فن في تقطيع الاشجار وتحويلها الى شكل
رائع .
فبعض الناس تكسب عيشها
من قطع الاشجار
وشكراً ........
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة الاسكندرزيزو (العلم نور).
26 من 34
سأشرح بمثال واضح بعد الحرب في العراق تم تدمير الكثير الكثير من الاشجار والكثير من المزارع اصبحت مهجوره وبالتالي لاحظنا اثر ذلك هنا بالمملكه حيث اصبح يجتاح المملكه موجات من الغبار لم نعهدها قبل ذلك
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ls-sl.
27 من 34
أضرار قطع الغابات قد تكلف العالم 5 تريليون دولار

قطع الغابات أصبحت مشكلة هامة منذ أن بدأ قطع الأشجار يتسارع أكثر فأكثر و لتحق أضرارا وخيمة و متعددة بالبيئة و الاقتصاد، و ما يخيف الآن هو أن الأزمة الائتمانية قد تسارع من هذه الممارسة السلبية إذ أن الكثيرون يحاولون في هذه الأوقات التغلب على ارتفاع مستويات الفقر و تحسين مستواهم المعيشي بغض النظر عن العواقب...

الأزمة الاقتصادية الشديدة التي يعيشها الاقتصاد الدولي الأسوأ منذ الكساد العظيم و التي تقلل ليس فقط مستويات الدخل منذ اشتعال البطالة بل أيضا ترفع مستويات الفقر مسببة ممارسات لا أخلاقية و التي جلبت دمارا كبيرا للطبيعة قد يكلف الجنس البشري ليس فقط الكثير من المال بل أيضا أرواحنا.

صناعة منتجات الخشب جزء هام من كثير من بلدان العالم سواء المتقدمة منها أو الناشئة نظرا لتعدد استخدامات الخشب سواء في المنتجات أو الصناعات، ولكن في الآونة الأخيرة العديد من بلدان العالم تواجه مشكلة إزالة الغابات بكثافة و بأكثر من اللازم الأمر الذي قد يسبب دمارا للنظام البيئي و المناخ.

و بما أن البلدان المتقدمة قادرة على التحكم بهذه الممارسات عن طريق القوانين التي تهدف للحد من إزالة الغابات، الدول الفقيرة ليست بهذا الحظ، لأن السعي وراء التغلب على الفقر فيما يتواجد الفساد عند مستويات عالية يعطي فرصة لهذه الظاهرة للتوسع.

لهذا في إفريقيا معدلات قطع الغابات أعلى بأربعة مرات عن متوسط باقي بلديان العالم، في حين أن بعض التوقعاتتشير إلى أن منطقة غرب أفريقيا فقدت حتى الآن 90% من الغابات وذلك في غضون 15عاما و الآن تتسارع وتيرة إزالة الغابات في وسط أفريقيا، حيث أن هذه السلعة ليست فقط مصدرالمال بالنسبة للعديد من الأفارقة إنما هي أيضا مصدرا للطاقة يستخدم بشكل رئيسي في الطهيو التدفئة.

قطع الغابات يمكن أنيسبب العديد من المشاكل البيئية التي تهدد الحياة على الأرض، إذ أن الأشجار جزء من التنوع البيولوجي في نظام هذا الكوكب و تلاشي الغابات يمكن أن يتسبب في زيادة مستوياتثاني أكسيد الكربون، انقراض بعض الأحياء و التسبب في إحداث تغيرات مناخية مثل تشكل العواصفالشديدة، فيضانات و فصول الصيف الطويلة و الحارة مسببا اضطراب الحياة على هذا الكوكب.

تكلفة الأضرار التي ستسببها قطع الغابات من تغير المناخ أو الأضرار البيئية قد تصل إلى ما بين 2 إلى 5تريليون دولار، و هو أكثر بكثير من الأزمة الاقتصادية الراهنة التي كلفنا 1.5تريليون دولار حتى الآن، لذلك فإن الآن هو الوقت المناسب لبدء المجتمعات الدولية لإيجاد حلول لحماية الغابات و البيئة قبل أن تتسبب هذه الظاهرة باستنزاف ما تبقى معنا من أموال بعد مواجهة هذه الأزمة الاقتصادية الأخيرة
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة صمت الجرووح (صمت الجرووح).
28 من 34
انك ما تقدرين تعيشييين يا لفقمه كيف تعيشين اذا قطعنا الشجر لازم شجر على شان ترعيينه ههههههه


هههههههههههه منقول
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
29 من 34
الاشجار تسحب الكربون وتخرج بدل منه الاكسجين فقطعها له مضار كثيرة
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة غيور عربي.
30 من 34
تحويل مناطق الغابات إلى أرض زراعية أو للتوسع في العمران أو للاستفاده من خشب الغابات , وتؤمن الغابات السكن الملائم لكم هائل من مختلف أنواع النباتات والحيوانات والحشرات وباقي الكائنات الحيه وتؤدي ازالتها الي دمار بيئه هذه الكائنات , كم ان الغابات تساهم في الحد من ظاهره الاحتباس الحراري وقطعها يؤدي الي تفاقم المشكله , وفي بيان صدر حديثا عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فاو أفاد أن 25 في المائة من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث في الجو من صنع الإنسان يعود إلى ظاهرة ازالة الغابات التي تختزن 283 مليار طن من الكربون أكد البيان كذلك على أن تدمير الغابات يضيف نحو ملياري طن أخرى من الكربون إلى الغلاف الجوي سنويا.
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
31 من 34
اولا عدم تجدد الاكسيجين
ثانيا الشكل الجمالي للعالم سيتغير
والكثير الكثير
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
32 من 34
زيادة التلوث وبما يسمى الأحتباس الحراري..
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة Abdullah Ibrahi (s Star).
33 من 34
ازالة الغابات هي تحويل مناطق الغابات إلى أرض زراعية أو للتوسع في العمران أو للاستفاده من خشب الغابات , وتؤمن الغابات السكن الملائم لكم هائل من مختلف أنواعالنباتات والحيوانات والحشرات وباقي الكائنات الحيه وتؤدي ازالتها الي دمار بيئه هذه الكائنات , كم ان الغابات تساهم في الحد من ظاهرهالاحتباس الحراري وقطعها يؤدي اليتفاقم المشكله , وفي بيان صدر حديثا عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فاو أفاد أن 25 في المائة من غاز ثاني أكسيدالكربون المنبعث في الجو من صنعالإنسان يعود إلى ظاهرة ازالة الغابات التي تختزن 283 مليار طن من الكربون أكد البيان كذلك على أنتدمير الغابات يضيف نحو ملياري طن أخرى من الكربون إلى الغلاف الجوي سنويا.
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة فاضي999.
34 من 34
هههههه والله انا شايف كل الاجابات سالب
30‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة باسم عمشة (باسم عمشة).
قد يهمك أيضًا
الأضرار الناجمة عن تبذير الماء
ما هي الأضرار الناجمة عن تسرب الإشعاعات النووية؟
ماهي المخاطر البيئية وكيفية الحمايه منها؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة