الرئيسية > السؤال
السؤال
مسيحيين .....ردوا على هذا الرجل لو سمحتم
http://www.youtube.com/watch?v=e7gaNcDEp78&playnext=1&list=PLCFACEAAAEC744AA8&feature=results_video
اليهودية | حوار الأديان | المسيحية | الأديان والمعتقدات | الإسلام 15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة pyramid2007 (محمود حسن).
الإجابات
1 من 21
أنا مسيحي في حب المسيح

وشيعي في حب آل البيت

وعلوي في حب علي

وسني في حب الصحابة الكرام

خلصونا يا جماعة طائفية
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة مُجَرَّدُ إنسان (السوري عزت).
2 من 21
مفتاح الحقيقة انت و بكل انشراح........حمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Mido 4 Life (Ahmed Ali).
3 من 21
المسيحين الاغبياء بدل ميجاوبوا يدوا موجب لحته عيل سيس اسمه عزت بيس....حلوة دي.
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة Mido 4 Life (Ahmed Ali).
4 من 21
الحقيقة الوحيدة اني بموت في الفتاة السورية
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة صديق الصبايا.
5 من 21
ماذا ستسفيد؟
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة فلسطين الشهداء.
6 من 21
+64

:)

عملتها ازاي دي ؟؟
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة bazouka002 (ultras muslimani).
7 من 21
أخ محمود

هناك شخص واحد حاقد قام بالتقييم من خلال مسح الكوكيز أو التصفح المتخفي إلى أن أوصله إلى 64+

عموما لا تعر للتقييم اهتماما
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
8 من 21
+++++ فيديو عظمه
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة خدام القرأن.
9 من 21
لن يردوا لأن الحقيقة أفحمتهم
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة طعم الإيمان.
10 من 21
الله ينعل دينو
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة abdelhak-riamo.
11 من 21
هل انت مجنون ام ماذا ؟

لماذا اجبت على سؤالي بهذه الطريقة ؟

اذا عندك مشاكل مع شيرين فهذا لا يعنيني في شيء ولا ينقص من حبي للاكراد في شيء
15‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة الكتابةبالمقلوب.
12 من 21
ردا على النصراني المتخلف مغلاق الحقيقة


الحق الحق أقول لك : سأنسف لك هذا الشيء ولأجعلنه هباءً منثورا



(( 1- ردا على قتل النساء واﻷطفال ))



لم تشرع الحرب في الإسلام للتشفي والانتقام وإنما شرعت لإقامة الحق والعدل ودفع الظلم والعدوان



ولذا حرم الإسلام قتل الأطفال والنساء والشيوخ والرهبان وكل من لم يشارك في الحرب بفعل أو رأي وتدبير



وهذا هو الأصل العام ولكن إذا شارك من ذكر من النساء والأطفال في قتال المسلمين سواء باشروا ذلك بالفعل أو أعانوا عليه فإنه يجوز قتلهم كما يستثنى من التحريم الحالات التي تتم فيها الإغارة على العدو عن بعد فإنه يصعب تمييز المدنيين من غيرهم



لا يختلف العلماء على أن الأصل في الشريعة الإسلامية تحريم قتل النساء والأطفال في الجهاد



والدليل الوارد في ذلك ما رواه الشيخان من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ( وجدت امرأة مقتولة في بعض مغازي رسول صلى الله عليه وسلم فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان )



كما استدل العلماء على تحريم قتل من لا يشارك في الأنشطة القتالية الذين يطلق عليهم هذه الأيام ( المدنيين )



بأن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلا إلى خالد بن الوليد رضي الله عنه وكان على مقدمة الجيش فقال : ( قل لخالد لا يقتلن امرأة ولا عسيفا ) والعسيف الأجير الذي لا يقاتل ورواه أبو داود بإسناد صحيح



ودلت نصوص أخرى على تحريم قتل كل من لا يشارك في القتال كالرهبان والفلاحين وغيرهم



ولكن استثنى العلماء حالتين يجوز فيهما قتل من يحظر قتله من المدنيين والنساء  :



# الحالة الأولى :


إذا اشتركوا في الحرب بالقتال أو الرأي والمشورة أو التحريض ونحو ذلك ، فإن حظر القتل يزول عنهم ، ويجوز قتلهم ، في الحرب كما قال الإمام النووي رحمه الله ـ من أئمة الشافعية ـ في شرح الحد يث الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه (نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان)، قال النووي: أجمع العلماء على العمل بهذا الحديث ، وتحريم قتل النســــاء والصبيــان إذا لم يقاتلوا ، فإن قاتلــوا قال جماهير العلماء : يقاتلون …)7/324 ، وقد استدلوا بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال عندما رأى امرأة مقتولة ( ما كانت هذه لتقاتل ) فدل على أنها لو كانت تقاتل جاز قتلها.


# الحالة الثانية :


إذا اضطر المسلمون لشن غارة شاملة على الأعداء ، أو رميهم من بعيد ، فإن هذا قد يؤدي إلى قتل النساء والأطفال والمدنيين ، والواجب عدم قصدهم ابتداء ، ولكن إن قتلوا في تلك الغارات ، فلا إثم على من قتلهم ، وقد يحدث هذا في الحروب المعاصرة ، عند إلقاء القنابل على الثكنات العسكرية التي تكون بين البيوت السكنية ، فلم يتحمل المسلمين ما يترتب عليه ذلك لأن العدو هو الذي عرض المواطنين الأبرياء لذلك لتخفيه بينهم فلو كان العدو يملك الشجاعة لواجه خصمه ولو كان للأبرياء عقول لما قبلوا ان تكون ارواحهم حصن للجبناء .



وعن الصعب بن جثامة قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الذراري من المشركين ، يبيتون ، فيصيبون من نسائهم وذراريهم ؟ قال : (هم منهم ) رواه مسلم بهذا اللفظ ، ومعنى هم منهم : أي حكمهم حكم آبائهم سواء .



قال الإمام النووي رحمه الله ( وهذا الحديث الذي ذكرناه من جواز بياتهم ، وقتل النساء والصبيان في البيات : هو مذهبنا ومذهب مالك وأبي حنيفة و الجمهور ، ومعنى البيات ، يبيتون أي يغار عليهم بالليل بحيث لا يعرف الرجــــل من المرأة والصبي ) شرح النووي 7/325



وقال الإمام البهوتي من الحنابلة في الروض المربع ( ويجوز تبييت الكفار ، ورميهم بالمنجنيق ولو قتل بلا قصد صبي ونحوه ) 1/441



وقال الإمام ابن حجر رحمه الله ( وليس المراد إباحة قتلهم بطريق القصد إليهم ، بل المراد إذا لم يمكن الوصول إلى الآباء إلا بوطء الذرية ، فإذا أصيبوا ، لاختلاطهم بهم ، جاز قتلهم ) فتح الباري 6/147


<< يــتــبــع >>
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
13 من 21
(( 2- ردا على حرق بيوت المتخلفين عن الصلاة ))


الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يحرق بيت أحد من المسلمين


كل ما في اﻷمر أنه أراد بيان أهمية الصلاة بالمسجد فقال هممت أن أفعلها وذلك


لتبيان عظمة وأهمية الصلاة للمسلم وهذا من حرصه صلى الله عليه وسلم مخافة على المسلمين


وكان آخر وصية وهو على فراش الموت ( الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم )


وهذا يدل على حرصه بالمسلمين أجمعين


يعني أن الرسول همّ بتحريق تارك الصلاة والمقصود بالصلاة في الحديث صلاة العشاء والفجر في جماعة


همّ صلى الله عليه وسلم بالتوجه إلى المتخلفين فلو كانت الجماعة فرض عين ما هم بتركها إذا توجه. وتعقب بأن الواجب يجوز تركه لما هو أوجب منه


ورسول الله صلى الله عليه وسلم  ترك تحريقهم بعد التهديد  فلو كان واجبا ما عفا عنهم


قال القاضي عياض ومن تبعه : " ليس في الحديث حجة لأنه عليه السلام هم ولم يفعل "


و المراد بالتهديد قوم تركوا الصلاة رأسًا لا مجرد الجماعة


وقد ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمر  لولا ما في البيوت من النساء والذرية لأقمت صلاة العشاء وأمرت فتياني يحرقون  


وهنا نرى رأفة ورحمه رسول الله بالنساء والأولاد وهو بشر مثلنا


فهيا بنا نرى ما تزعمون أنتم بخالق البشر الإله بماذا يأمر


في كتب العهد القديم :


في يشوع6من 21-24
1وقتَلوا بحَدِّ السَّيفِ إكرامًا للرّبِّ جميعَ ما في المدينةِ مِنْ رِجالٍ ونِساءٍ وأطفالٍ وشُيوخ، حتى البقَرَ والغنَمَ والحَميرَ .)وأحرَقوا المدينةَ وجميعَ ما فيها بالنَّارِ إلاَ الذَّهبَ والفِضَّةَ وآنيةَ النُّحاسِ والحديدِ، إذْ وضَعوها في خزانةِ بَيتِ الرّبِّ.
فاَضْرِبوا أهلَ تِلكَ المدينةِ، وحَلِّلوا قَتْلَ جميعِ ما فيها حتى بَهائِمِها بِحَدِّ السَّيفِ.

وفي التثنية13: 17-18
17واَجمَعوا جميعَ أمتِعَتِها إلى وسَطِ ساحَتِها، واَحرُقوا بِالنَّارِ تِلكَ المدينةَ بِكُلِّ ما فيها، قُربانًا لِلرّبِّ إلهِكُم.
فتَصيرَ رُكامًا إلى الأبدِ، لا تُبنَى مِنْ بَعدُ. _( التثنية 17:13-18)

وفي صموئيل الأول
15:33فاَذهَبِ الآنَ واَضرِبْ بَني عماليقَ، وأهلِكْ جميعَ ما لهُم ولا تَعفُ عَنهُم، بلِ اَقتُلِ الرِّجالَ والنِّساءَ والأطفالَ والرُّضَّعَ والبقَرَ والغنَمَ والجمالَ والحميرَ».

وفي حزقيال9:5-7 5 وكلَّمَ الآخرينَ فسمِعتُهُ يقولُ: «إِذهَبوا في المدينةِ وراءَهُ واَضربوا. لا تُشفِقوا ولا تَعفوا. 6اقتلوا الشُّيوخ والشُّبَّانَ والشَّاباتِ والأطفالَ والنِّساءَ حتى الفناءِ، ولكنْ لا تَمسّوا كُلَ مَنْ على جبينِهِ علامةٌ. ابتدئوا مِنْ هَيكلي». فابتدأوا مِنَ الشُّيوخ الذينَ أمامَ هَيكلِ الرّبِّ. 7وقالَ لهُم: «نَجسوا الهَيكلَ واَملأوا الدَّارَ مِنَ القتلى! اَخرجوا!» فخرجوا وقتلوا في المدينةِ. 8

وفي العهد الجديد نقرأ أيضا :

فى متى 10: 34-40 "لا تَظُنّوا أنيَّ جِئتُ لأحمِلَ السَّلامَ إلى العالَمِ، ما جِئتُ لأحْمِلَ سَلامًا بَلْ سَيفًا."
35جِئتُ لأُفرَّقَ بَينَ الاَبنِ وأبـيهِ، والبِنتِ وأمَّها، والكَنَّةِ وحماتِها. 36ويكونُ أعداءَ الإنسانِ أهلُ بـيتِهِ.
وفى متى 12: 49-53 »جِئْتُ لألقِـيَ نارًا على الأرضِ، وكم أتَمنَّى أن تكونَ اَشتَعَلَت! 50وعليَّ أنْ أقبَلَ مَعمودِيَّةَ الآلامِ، وما أضيَقَ صَدْري حتى تَتِمَّ. 51أتظُنـونَ أنِّي جِئتُ لأُلقِـيَ السَّلامَ على الأرضِ؟ أقولُ لكُم: لا، بَلِ الخِلافَ. 52فمِنَ اليومِ يكونُ في بَيتٍ واحدٍ خَمسَةِ، فيُخالِفُ ثلاثَةِ مِنهُمُ اَثنَينِ، واَثنانِ ثَلاثةً. 53يُخالِفُ الأبُ اَبنَهُ واَلابنُ أباهُ، والأمُّ بِنتَها والبِنتُ أُمَّها، والحَماةُ كَنَّتَها والكَنَّةُ حَماتَها«.

هذا هو ما تعتقدون صحته وتتعبدون به وتربون أبنائكم عليه وهو أن قتل الغير عبادة تتقربون بها إلى الله كما تزعمون


<< يــتــبــع >>
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
14 من 21
(( 3- ردا على قتل كنانة بن الربيع وغيرها من الاتهامات ))


ردا على هل أمر النبي بتعذيب كنانة بن الربيع في القصة المزعومة



وأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بكنانة بن الربيع وكان عنده كنز بني النضير فسأله عنه . فجحد أن يكون يعرف مكانه فأتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجل من يهود فقال لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إني رأيت كنانة يطيف بهذه الخربة كل غداة فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لكنانة أرأيت إن وجدناه عندك ، أأقتلك قال نعم .
فأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالخربة فحفرت فأخرج منها بعض كنزهم ثم سأله عما بقي فأبى أن يؤديه فأمر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الزبير بن العوام ، فقال عذبه حتى تستأصل ما عنده فكان الزبير يقدح بزند في صدره حتى أشرف على نفسه ثم دفعه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى محمد بن مسلمة فضرب عنقه بأخيه محمود بن مسلمة .



لن أتطرق الى تفنيد القصة من حيث الاسناد فهى باطلة الإسناد كما أوضح الكثيرين ولكن سأتطرق إلى تفنيد القصة من حيث المتن نفسه مفترضا (جدلا ) ثبوتها



من سياق القصة المزعومة وأضح أن النبي صلى الله عليه وسلم (حاشاه) كان همه هو الحصول على الكنز بأي وسيلة حتى أنه أمر بتعذيبه للحصول عليه لذلك لو افترضنا جدلا ان هذا هو ما حدث لابطلت القصة نفسها


أولا


لان الكنز كان فى يد النبى صلى الله عليه وسلم لو اراد اخذه ( لو كان هو همه ) حين سمح لبنى النضير الجلاء من المدينة فكيف يترك ما يسعى وراءه مع عدوه وهم تحت قبضته وحكمه انذاك و قد نزلوا على شرطه هو لا شرطهم هم


أن كفار قريش كتبوا إلى ابن أبي ومن كان يعبد معه الأوثان من الأوس والخزرج ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ بالمدينة قبل وقعة بدر إنكم آويتم صاحبنا وإنا نقسم بالله لتقاتلنه أو لتخرجن أو لنسيرن إليكم بأجمعنا حتى نقتل مقاتلتكم ونستبيح نساءكم فلما بلغ ذلك عبد الله بن أبي ومن كان معه من عبدة الأوثان اجتمعوا لقتال النبي صلى الله عليه وسلم فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم لقيهم فقال لقد بلغ وعيد قريش منكم المبالغ ما كانت تكيدكم بأكثر مما تريدون أن تكيدوا به أنفسكم تريدون أن تقاتلوا أبناءكم وإخوانكم فلما سمعوا ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم تفرقوا فبلغ ذلك كفار قريش فكتبت كفار قريش بعد وقعة بدر إلى اليهود إنكم أهل الحلقة والحصون وإنكم لتقاتلن صاحبنا أو لنفعلن كذا وكذا ولا يحول بيننا وبين خدم نسائكم شيء وهي الخلاخيل فلما بلغ كتابهم النبي صلى الله عليه وسلم أجمعت بنو النضير بالغدر فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم اخرج إلينا في ثلاثين رجلا من أصحابك وليخرج منا ثلاثون حبرا حتى نلتقي بمكان المنصف فيسمعوا منك فإن صدقوك وآمنوا بك آمنا بك فقص خبرهم فلما كان الغد غدا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالكتائب فحصرهم فقال لهم إنكم والله لا تأمنون عندي إلا بعهد تعاهدوني عليه فأبوا أن يعطوه عهدا فقاتلهم يومهم ذلك ثم غدا الغد على بني قريظة بالكتائب وترك بني النضير ودعاهم إلى أن يعاهدوه فعاهدوه فانصرف عنهم وغدا على بني النضير بالكتائب فقاتلهم حتى نزلوا على الجلاء فجلت بنو النضير واحتملوا ما أقلت الإبل من أمتعتهم وأبواب بيوتهم وخشبها فكان نخل بني النضير لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة أعطاه الله إياها وخصه بها فقال ( وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ) يقول بغير قتال فأعطى النبي صلى الله عليه وسلم أكثرها للمهاجرين وقسمها بينهم وقسم منها لرجلين من الأنصار وكانا ذوي حاجة لم يقسم لأحد من الأنصار غيرهما وبقي منها صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي في أيدي بني فاطمة
الراوي: رجل من أصحاب النبي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3004

خلاصة الدرجة: إسناده صحيح



ثانيا


لو ان النبى صلى الله عليه وسلم (حاشاه ) أمر بذلك بغية الكنز ( غايته من وراء تعذيبه ) لكان افتضح امره امام اصحابه اولا وامام الناس ثانيا لماذا ؟؟


أ) - لانه نهى عن التعذيب فى موطن كان المسلمين بامس الحاجة اليه يوم بدر فنهى عن تعذيب غلامين لقريش بالرغم من انهم من جيش معادى وقد اعلن الحرب عليه وكان يبحث عن معلومات عن هذا الجيش فكيف ينهى عن اصحابه عن شئ ثم يقع فى المخالفه ذاتها


ب) - فى موقف الغلامين ببدراظهر صدق نبوته صلى الله عليه وسلم امام اصحابه حين علم بامر الغلامين قبل سؤالهما بقوله (وقال : إذا صدقاكم ضربتموهما وإذا كذباكم تركتموهما ! ! صدقا والله إنهما لقريش) فكيف يعلم انهما لقريش قبل سؤالهما ويعلم انهما صادقين ؟
فكيف به صلى الله عليه وسلم يعجز عن معرفة امر كنانة امام اصحابه ؟


فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم عليا والزبير وسعدا يتحسسون الأحوال ويلتمسون الأخبار ، فأصابوا غلامين لقريش كانا يمدانهم بالماء ، فأتوا بهما ، وسألوهما – ورسول الله قائم يصلي – فقالا : نحن سقاة قريش بعثونا نسقيهم من الماء . فكره القوم هذا الخبر ورجوا أن يكونا لأبي سفيان – لا تزال في نفوسهم بقايا أمل في الاستيلاء على القافلة ! – فضربوهما ضربا موجعا حتى اضطر الغلامان أن يقولا : نحن لأبي سفيان ! فتركوهما ؛ وركع رسول الله وسجد سجدتيه وسلم وقال : إذا صدقاكم ضربتموهما وإذا كذباكم تركتموهما ! ! صدقا والله إنهما لقريش . ثم قال للغلامين : أخبراني عن قريش ؟ قالا : هم وراء هذا الكثيب الذي ترى بالعدوة القصوى ، فقال لهما : كم القوم ؟ قالا : كثير . قال : ما عدتهم ؟ قالا : لا ندري ، قال : كم ينحرون كل يوم ؟ قالا : يوما تسعا ، ويوما عشرا ، فقال رسول الله : القوم ما بين التسعمائة إلى الألف ، ثم قال لهما : فمن فيهم من أشراف قريش ؟ قالا : عتبة وشيبة ابنا ربيعة ، وأبو البختري بن هشام ، وحكيم بن حزام ، ونوفل بن خويلد ، والحارث بن عامر ، وطعيمة بن عدي ، والنضر بن الحارث ، وزمعة بن الأسود ، وعمرو بن هشام ، وأمية بن خلف . . . الخ . فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس فقال : هذه مكة قد ألقت إليكم أفلاذ كبدها . . .
الراوي: عروة بن الزبير المحدث: الألباني - المصدر: فقه السيرة - الصفحة أو الرقم: 221
خلاصة الدرجة: هذا إسناد صحيح لكنه مرسل. وقد رواه أحمد دون قوله: ثم قال لهما.. وسنده صحيح، ورواه مسلم مختصرا


ثالثا


لو ان النبى صلى الله عليه وسلم امر بذلك لكان فضح امره بين الناس وهو كان اشد الناس حرصا على حسن سيرته بل انه قد تغاضى عن قتل امام المنافقين برغم كل افعاله واقواله لا لسبب الا حرصه صلى الله عليه وسلم على حسن سيرته


كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة . فكسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار . فقال الأنصاري : يا للأنصار ! وقال المهاجري : يا للمهاجرين ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم . " ما بال دعوى الجاهلية ؟ " قالوا : يا رسول الله ! كسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار . فقال " دعوها . فإنها منتنة " فسمعها عبدالله بن أبي فقال : قد فعلوها . والله ! لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . قال عمر : دعني أضرب عنق هذا المنافق . فقال " دعه . لا يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه " .
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2584
خلاصة الدرجة: صحيح


رابعا


كيف يقع النبى صلى الله عليه وسلم فى هذا الامر الذى قد يشمت به اعداؤه وهو يعلم انهم له بالمرصاد حتى انهم كانوا يتربصون به طوال الوقت وينتظرون له سقطة كما حدث مع الصحابة فاتخذته العرب فرصة لتعيير النبى واصحابه


قوله : ?يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير? وذلك أن المشركين صدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وردوه عن المسجد الحرام في شهر حرام ، ففتح الله على نبيه في شهر حرام من العام المقبل ، فعاب المشركون على رسول الله صلى الله عليه وسلم القتال في شهر حرام ، فقال الله جل وعز : ?وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله? من القتل فيه ، وأن محمدا بعث سرية ، فلقوا عمرو بن الحضرمي وهو مقبل من الطائف ، آخر ليلة من جمادى وأول ليلة من رجب ، وأن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يظنون أن تلك الليلة من جمادى ، وكانت أول رجب ولم يشعروا ، فقتله رجل منهم واحد ، وأن المشركين أرسلوا يعيرونه بذلك ، فقال الله جل وعز : ?يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير? وغير ذلك أكبر منه صد عن سبيل الله ، وكفر به ، والمسجد الحرام ، وإخراج أهله منه ، إخراج أهل المسجد الحرام أكبر من الذي أصاب محمد ، والشرك بالله أشد
الراوي: عبد الله بن عباس المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 2/466
خلاصة الدرجة: صحيح


خامسا


كيف يقع النبى صلى الله عليه وسلم فى ذلك وهو يعلم ان هذا الامر قد يشمت به اعداؤه وهو كان من اشد الناس استعاذه من شماتة الاعداء بل وامر اصحابه بذلك
فكيف يعطيهم السبيل الى ذللك ؟


اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين ، و غلبة العدو ، و شماتة الأعداء
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1296
خلاصة الدرجة: صحيح

تعوذوا بالله من جهد البلاء ، و درك الشقاء ، و سوء القضاء ، و شماتة الأعداء
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2968
خلاصة الدرجة: صحيح



سادسا


لو انه صلى الله عليه وسلم امر بالتعذيب للحصول على الكنز فلابد ان يكون التعذيب مجديا كان يحرق بالنار او بالجلد او بتقطيع اطرافه او ما الى ذلك لا ان يكون بزند فى صدره خصوصا وان النبى قد علم اصحابه ان يحسنوا كل شئ يصنعونه

ثنتان حفظتهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال ( إن الله كتب الإحسان على كل شيء . فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة . وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح . وليحد أحدكم شفرته . فليرح ذبيحته ) .
الراوي: شداد بن أوس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1955
خلاصة الدرجة: صحيح


سابعا


لو كانت هذه القصة صحيحة لما تركوه حتى يستخرجوا الكنز الذى عذب من اجله فاين ورد انهم حصلوا على ما ارادوا ومعلوم انهم لن يتركوه حتى يعترف تنفيذا لامر النبى وهو الحصول على الكنز المطلوب

ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ، و ما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم ، فإنما أهلك من قبلكم كثرة مسائلهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5810
خلاصة الدرجة: صحيح



ثامنا


لو ان المسلمين قد طمسوا القصة حتى يواروا حقيقة نبيهم فمن اين علمنا بالقصة اصلا ( وخصوصا ان اليهود انفسهم لم يذكروها فى كتبهم )ونبيهم يامرهم ان يبلغوا عن امره

بلغوا عني ولو آية ، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ، من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: أبو نعيم - المصدر: حلية الأولياء - الصفحة أو الرقم: 6/80
خلاصة الدرجة: صحيح مشهور من حديث الأوزاعي عن حسان


<< يــتــبــع >>
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
15 من 21
(( 4- ردا على حرق نخلة بني النضير ))


أولاً  : إن رسولَ اللهِ كان يوصي الجيشَ و السريةَ بالإحسانِ ، والإصلاحِ ، وعدمِ الإفسادِ في الأرضِ

تدلل على ذلك أدلة منها

1-  سننِ أبي داودَ برقم 2247  عن أَنَسِ بنِ مَالِكٍ t أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ :" انْطَلِقُوا بِاسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ

وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا وَلَا طِفْلًا وَلَا صَغِيرًا وَلَا امْرَأَةً وَلَا تَغُلُّوا وَضُمُّوا غَنَائِمَكُمْ وَأَصْلِحُوا

وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ".


2- النبيٌّ أمر الناسَ أن يزرعوا النخلَ حتى إذا قامت الساعةُ ، وذلك في مسندِ أحمدَ برقم

12512 عن أنسِ بنِ مَالِكٍ قَالَ :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ :"  إِنْ قَامَتْ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ فَإِنْ اسْتَطَاعَ

أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ ".


3- النبيٌّ  نهى عن حرقِ الأحياءِ بالنارِ، وذلك في صحيح البخاري بَاب ( لَا يُعَذَّبُ بِعَذَابِ اللَّهِ)


برقم2794 عَنْ عِكْرِمَةَ أَنَّ عَلِيًّا - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - حَرَّقَ قَوْمًا فَبَلَغَ ابْنَ عَبَّاسٍ فَقَالَ : لَوْ كُنْتُ أَنَا لَمْ أُحَرِّقْهُمْ


لِأَنَّ النَّبِيَّ قَالَ:" لَا تُعَذِّبُوا بِعَذَابِ اللَّهِ " وَلَقَتَلْتُهُمْ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ :" مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ ".


وفي مسندِ أحمدَ برقم 15457 قال : "  إِنَّهُ لَا يُعَذِّبُ بِالنَّارِ إِلَّا رَبُّ النَّارِ ".

1-نهى الله في كتابه المجيد عن الفسادِ  وبين  أنه لا يحبه جاء ذلك في عدة

2- مواضع منها

1-قوله :  وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ   [(البقرة205)  .

2-مدح الرجالَ الصالحين لما قالوا لقارون :  وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ

مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ

(القصص77) .

وعليه فهذه هي وصايا النبيِّ   أوصها لأصحابِه من بعده أن لا يفسدوا في الأرضِ...



ثانيًا  : إن اللهَ هو من دفع الشبهةَ عن نبيه لما بيّن أن فعلَ النبيِّ وأصحابِه  كان بإذنه ،



وليس ذلك من الفسادِ في الأرضِ قائلاً: ]مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ (5) [( الحشر ).


جاء في تفسير الجلالين :{ مَا قَطَعْتُمْ } يا مسلمون { مِّن لِّينَةٍ } نخلة { أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً على أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ الله } أي: خيّركم في ذلك { وَلِيُخْزِىَ } بالإِذن في القطع { الفاسقين } اليهود في اعتراضهم أن قطع الشجر المثمر فساد .أهـ


ثالثًا : إن  قيل : لماذا حرق النبيُّ  نَخِيلَ بنى النضير ؟


قلتُ : حرق النبيُ نخيل بني النضير ؛ لأنه  لما حاصر اليهودَ تحصنوا بها ، واستعملوها كأداة حربية


وبالتالي كان من الواجب أزالتها وتدميرها  وهذا معروف  أنه من باب ( الضرورة العسكرية )  لما استخدموها كحصون ودروع ....

كان من الضرورة حرقها  لتسهيل الطريق للمسلمين ، وحتى لا يقع ضحايا بين المسلمين ، وهذا ما ذكر في كتب السير كالحلبية والروض الأنف وغيرهما .


يذكر صاحبُ السيرةِ الحلبيةِ أنها كانت ست نخلات فقط.


وعليه لا شبهة عندنا - بفضل الله- ؛ لأن ما ذكرتٌه متعارف عليه عند العقلاء.


رابعًا : إن من خلال ما تقدم يتضح للقارئ  أن النبيَّ  حرقَ نخيل بني النضير للضرورةِ

العسكريةِ ؛ لأنها أصبحت كدروع وحصون ، وكان لابد من تدمِيرِها لتفادي الخسائر عند المسلمين

من أرواحهم ومعداتهم .


لكن بالنظر إلى  الكتابِ المقدسِ نجد فيه أهوال حول أخلاق الحروب  مثل : تدمير النخيل والأشجار... وذلك في عدة نصوص منها ما يلي :

أولاً  : أبدأ بالعهد القديم

سفر التثنية إصحاح20 عدد 1أما مُدُنُ الشُّعُوبِ الَّتِي يَهَبُهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ لَكُمْ مِيرَاثاً فَلاَ تَسْتَبْقُوا

فِيهَا نَسَمَةً حَيَّةً، بَلْ دَمِّرُوهَا عَنْ بِكْرَةِ أَبِيهَا، كَمُدُنِ الْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ كَمَا أَمَرَكُمُ الرَّبُّ إِلَهُكُمْ .

نلاحظ  " فَلاَ تَسْتَبْقُوا فِيهَا نَسَمَةً حَيَّةً، بَلْ دَمِّرُوهَا عَنْ بِكْرَةِ أَبِيهَا..."

وعليه فالنخيل والزرع يدمّرا بحسبِ النصِ أليس كذلك ؟ هذا هو.

سفر العدد إصحاح 31 عدد 9وَسَبَى بَنُو إِسْرَائِيلَ نِسَاءَ مِدْيَانَ وَأَطْفَالَهُمْ، وَنَهَبُوا جَمِيعَ بَهَائِمِهِمْ،

وَجَمِيعَ مَوَاشِيهِمْ وَكُلَّ أَمْلاَكِهِمْ. 10وَأَحْرَقُوا جَمِيعَ مُدُنِهِمْ بِمَسَاكِنِهِمْ، وَجَمِيعَ حُصُونِهِمْ بِالنَّارِ.

نلاحظ  حرق الحصون والمساكن بما فيها النخيل والزرع !

3 - سفر الخروج إصحاح 34 عدد 11  أَطِعْ مَا أَوْصَيْتُكَ الْيَوْمَ بِهِ. هَا أَنَا طَارِدٌ مِنْ أَمَامِكَ

الأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفَرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ. 12إِيَّاكَ أَنْ تَعْقِدَ مُعَاهَدَةً مَعَ

سُكَّانِ الأَرْضِ الَّتِي أَنْتَ مَاضٍ إِلَيْهَا لِئَلاَّ يَكُونُوا شَرَكاً لَكُمْ. 13بَلِ اهْدِمُوا مَذَابِحَهُمْ، وَاكْسِرُوا

أَنْصَابَهُمْ، وَاقْطَعُوا أَشْجَارَهُمُ الْمُقَدَّسَةَ. 14إِيَّاكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا إِلَهاً آخَرَ غَيْرِي، لأَنَّ الرَّبَّ اسْمُهُ

غَيُورٌ جِدّاً  (ترجمة الحياة ) .

نلاحظ   أن الربَّ أمر موسى بدخول أراضي الأمم الأخرى ؛ ليحطم أصنامَهم ومذابحهم الوثنية ،

وكذلك الأشجار التي لا ذ نب لها ، وذلك في سبيلِ نشرٍ دينه !

3-              سفر التثنية إصحاح 20 عدد 19«إِذَا حَاصَرْتَ مَدِينَةً أَيَّامًا كَثِيرَةً مُحَارِبًا إِيَّاهَا لِتَأْخُذَهَا، فَلاَ

4-              تُتْلِفْ شَجَرَهَا بِوَضْعِ فَأْسٍ عَلَيْهِ. إِنَّكَ مِنْهُ تَأْكُلُ. فَلاَ تَقْطَعْهُ. لأَنَّهُ هَلْ شَجَرَةُ الْحَقْلِ إِنْسَانٌ حَتَّى

5-               يَذْهَبَ قُدَّامَكَ فِي الْحِصَارِ؟ 20وَأَمَّا الشَّجَرُ الَّذِي تَعْرِفُ أَنَّهُ لَيْسَ شَجَرًا يُؤْكَلُ مِنْهُ، فَإِيَّاهُ تُتْلِفُ

6-               وَتَقْطَعُ وَتَبْنِي حِصْنًا عَلَى الْمَدِينَةِ الَّتِي تَعْمَلُ مَعَكَ حَرْبًا حَتَّى تَسْقُطَ.

نلاحظ أن في العدد 19 الرب ينهي موسى عن قطعِ الشجرِ الذي يأكل منه ليتقوى به علي أعدائِه

ونلاحظ في العدد 20 أن الربَّ يأمره بإتلافِ الشجر وقطعه لأنه لا يؤكل منه حتى ينتصر علي

عدوه !



ثانيًا : بالنظر إلي العهد الجديد

نجد أن يسوع بحسب ما نَسب إليه كتبةُ الأناجيل دمر شجرة التين تدميرًا .. سوف نعرف لماذا

من خلال قراءة القصة في الاتي:

1- إنجيل مرقس إصحاح 11 عدد 11فَدَخَلَ يَسُوعُ أُورُشَلِيمَ وَالْهَيْكَلَ، وَلَمَّا نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى كُلِّ

شَيْءٍ إِذْ كَانَ الْوَقْتُ قَدْ أَمْسَى، خَرَجَ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا مَعَ الاثْنَيْ عَشَرَ. 12وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا

مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ، 13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَمَّا جَاءَ

إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا:«لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ

ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون.

2- إنجيل  متى إصحاح 21 عدد 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ، وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئًا

إِلاَّ وَرَقًا فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا:«لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ !!

قلتُ : إن هناك أسئلة تطرح نفسها هي :

1-ما ذنب هذه الشجرة البريئة المسكينة ؟

الجواب : ذنبها أن الربَّ ( يسوع ) بحسب إيمانهم إلهُ يعلم الغيب ؛ لكنه لا يعلم موسم التين فلعن

شجرةَ التين المسكينة وحرَم الناسَ من الانتفاع بظلها أو ثمرها في وقته.  

2-هل هناك إلهُ لا يعلم موسمَ الأشجار التي من المفترض أنه خلقها ؟!

3- هل من الرحمة أن يفسد الزرع ويخرب الشجرة بسبب عدم معرفة بوقت إنتاجها؟!

4- لماذا يصف المعترضون يسوع بأنه إله محبة ورحمــة ،والأناجيلُ تقول :إنه أتلف وأمات

شجرة كانت تنفع الناس بثمرِها الذي كان يخرج في وقتِه ؟!

<< تم بحمد الله >>
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
16 من 21
واﻵن أيها النصراني المتخلف مغلاق الحقيقة الغشاش المتلاعب بالتقييم

قم بالرد على الفيديو
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
17 من 21
مغلاق الحقيقة يحاول أن يتهرب بالانتقال إلى اﻹسلاميات

و بعد أن قمت بنسف شبهاته الماضية, قام بنقل شبهات أخرى لكي يوّهم الملأ بأنه قد ردّ

ولكن هيهات يا نصراني هيهات

هيا يا مغلاق قم بالرد على الفيديو ولا تتهرب إلى اﻹسلاميات بنسخ الشبهات مثل البهائم التي لا تعقل
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
18 من 21
على أية حال نكمل الرد على مغلاق الحقيقة في شبهاته اﻷخيرة...


(( 1- ردا على الرسول -صلى الله عليه وسلم- ينقض الميثاق ))


لقد رد على هذه أخي خدام القرآن في السؤال الموجه لك من اﻷخ محمود, وأنقل نص جوابه : -

=============================================

أولا: لم تقل لنا رأيك في الفيديو الذي أغاظك

ثانيا :  شبهتك التي نقلتها لنا نقلتها كالحمار يحمل أسفارا بالنص من هنا

http://www.2cinma.com/movies/showthread.php?p=175384

ثالثا : هذا ردا علي شبهتك

هذا ماجئتنا به (يحكى وحسب نقل ابن هشام - أنه في الوقت الذي كانت به الأحزاب تحاصر المدينة المنورة أراد محمد أن يخفف الحصار على المسلمين فبعث الى (عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر) والى (الحارث بن عوف بن أبي حارثة المري) وهما قائدان في الأحزاب وقرر أن يعطيهم ثلث ثمار المدينة على أن يرجعا بمن معهما عنه وعن المسلمين . فجرى بينه وبينهما الصلح حتى كتبوا الكتاب . وبعد ذلك قام محمد بالبعث الى (سعد بن معاذة) و(سعد بن عبادة) وأخبرهما في أمر الصلح , فأجابه سعد بن معاذ : والله لا نعطيهم إلا السيف حتى يحكم الله بيننا وبينهم . فقال محمد : فأنت وذاك . فتناول سعد بن معاذ الصحيفة فمحا فيها من الكتاب . )


لماذا قصصت من النص ؟!

هذا هو النص الأصلي
(
فلما اشتد على الناس البلاء ، بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما حدثني عاصم بن عمر بن قتادة ومن لا أتهم ، عن محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري ، إلى عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر ، وإلى الحارث بن عوف بن أبي حارثة المري ، وهما قائدا غطفان ، فأعطاهما ثلث ثمار المدينة على أن يرجعا بمن معهما عنه وعن أصحابه ، فجرى بينه وبينهما الصلح ، حتى كتبوا الكتاب ولم تقع الشهادة ولا عزيمة الصلح ، إلا المراوضة في ذلك . فلما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفعل ، بعث إلى سعد بن معاذ وسعد بن عبادة ، فذكر ذلك لهما ، واستشارهما فيه ، فقالا له : يا رسول الله ، أمرا نحبه فنصنعه ، أم شيئا أمرك الله به ، لا بد لنا من العمل به ، أم شيئا تصنعه لنا ؟ قال : بل شيء أصنعه لكم ، والله ما أصنع ذلك إلا لأنني رأيت العرب قد رمتكم عن قوس واحدة ، وكالبوكم من كل جانب ، فأردت أن أكسر عنكم من شوكتهم إلى أمر ما ، فقال له سعد بن معاذ : يا رسول الله ، قد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك بالله وعبادة الأوثان ، لا نعبد الله ولا نعرفه ، وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها تمرة إلا قرى أو بيعا ، أفحين أكرمنا الله بالإسلام وهدانا له وأعزنا بك وبه ، نعطيهم أموالنا ( والله ) ما لنا بهذا من حاجة ، والله لا نعطيهم إلا السيف حتى يحكم الله بيننا وبينهم ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأنت وذاك . فتناول سعد بن معاذ الصحيفة ، فمحا ما فيها من الكتاب ، ثم قال : ليجهدوا علينا)

المصدر:http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1139&idto=1139&bk_no=58&ID=548


هل أدركت الفرق بين النصين يامدلس يا كاذب؟

=============================================
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
19 من 21
(( 2- ردا على أن الرسول يدعي علم الغيب ))


ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم لا يدعي به الغيب, بل هو موّحى إليه والدليل :

{ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى (4) } النجم.

الله يُطلع بعض من خلقه على بعض من غيبه وهم الرسل والأنبياء عليه الصلاة والسلام يقول الله عز وجل

{ عَالِمُ الۡغَيۡبِ فَـَلا يُظۡهِرُ عَلَىٰ غَيۡبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارۡتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسۡلُكُ مِن بَيۡنِ يَدَيۡهِ وَمِنۡ خَلۡفِهِ رَصَدًا }

سورة الجن رقم الآية 27

{ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطۡلِعَكُمۡ عَلَىٰ الۡغَيۡبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجۡتَبِى مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَآءُ } سورة آل عمران رقم الآية 179


أي أن الرسول صلى الله عليه وسلم يُعلّم الغيب ( بضم الياء وفتح اللام ) أي أن علمه للغيب ليس ذاتياً بل عن طريق الوحي الإلهي والدليل من نفس الآية التي تدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يعلم الغيب من نفسه وهو { إِنۡ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى } الرسول صلى الله عليه وسلم يُعلَم الغيب عن طريق الوحي من الله عز وجل , فالغيب كله لله ويطلع الرسول صلى الله عليه وسلم على جزء منه والدليل على ذلك قول الله عزّ وجل


{ ذَٰلِكَ مِنۡ أَنبَآءِ الۡغَيۡبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيۡهِمۡ إِذۡ يُلۡقُون أَقۡلاَمَهُمۡ أَيُّهُمۡ يَكۡفُلُ مَرۡيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيۡهِمۡ إِذۡ يَخۡتَصِمُونَ } سورة آل عمران رقم الآية 44


التفسير الميسـر


(ذلك) المذكور من أمر زكريا ومريم (من أنباء الغيب) أخبار ما غاب عنك (نوحيه إليك) يا محمد (وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم) في الماء يقترعون ليظهر لهم (أيهم يكفل) يربّي (مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون) في كفالتها فتعرف ذلك فتخبر به وإنماعرفته منجهة الوحي


{ تِلۡكَ مِنۡ أَنبَآءِ الۡغَيۡبِ نُوحِيهَا إِلَيۡكَ مَا كُنتَ تَعۡلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوۡمُكَ مِن قَبۡلِ هَذَا فَاصۡبِرۡ إِنَّ الۡعَاقِبَةَ لِلۡمُتَّقِينَ }


التفسير الميسـر


تلك القصة التي قصصناها عليك -أيها الرسول- عن نوح وقومه هي من أخبار الغيب السالفة، نوحيها إليك, ما كنت تعلمها أنت ولا قومك مِن قبل هذا البيان, فاصبر على تكذيب قومك وإيذائهم لك, كما صبر الأنبياء من قبل, إن العاقبة الطيبة في الدنيا والآخرة للمتقين الذين يخشون الله


{ ذَٰلِكَ مِنۡ أَنبَآءِ الۡغَيۡبِ نُوحِيهِ إِلَيۡكَ وَمَا كُنتَ لَدَيۡهِمۡ إِذۡ أَجۡمَعُوا۟ أَمۡرَهُمۡ وَهُمۡ يَمۡكُرُونَ } سورة يوسف رقم الآية 102


التفسير الميسـر


ذلك المذكور من قصة يوسف هو من أخبار الغيب نخبرك به -أيها الرسول- وحيًا, وما كنت حاضرًا مع إخوة يوسف حين دبَّروا له الإلقاء في البئر, واحتالوا عليه وعلى أبيه. وهذا يدل على صدقك, وأن الله يُوحِي إليك.


{ إِنَّا أَوۡحَيۡنَا إِلَيۡكَ كَمَا أَوۡحَيۡنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعۡدِهِ وَأَوۡحَيۡنَا إِلَى إِبۡرَاهِيمَ وَإِسۡمَاعِيلَ وَإۡسۡحَقَ وَيَعۡقُوبَ وَالأَسۡبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيۡمَانَ وَآتَيۡنَا دَاوُودَ زَبُورًا } سورة النساء رقم الآية 163


إذًا معجزات النبي صلى الله عليه وسلم وإخباره بالغيبيات عن طريق الوحي الإلهي فالرسول صلى الله عليه وسلم لا يعلم الغيب أبدا إلا ما أوحاه الله إليه .
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
20 من 21
(( 3- ردا على أن هناك تناقضا بين كلام الرسول والقرآن في الحساب والعذاب حول القبر وجهنم ))


يجب على كل مسلم أن يعتقد أن الحساب بعد الموت حق  وأن الجزاء يكون بعد الحساب قال تعالى : ( فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) الحجر/92-93


وقال سبحانه : ( فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ ) الأعراف/6


ولكن إن هذا الحساب يكون على مرحلتين :


المرحلة الأولى : فى القبر بعد الموت : وذلك حين يأتيه الملكان فيسألانه عن ربه ودينه ونبيه كما جاءت بذلك الأحاديث المتواترة وهي فتنة القبر التي أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نستعيذ منها .


عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


( أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّكُم تُفتَنُونَ فِي القُبُورِ ) رواه البخاري (1049) ومسلم (584)
يقول ابن حجر رحمه الله في "فتح الباري" (1/165) :
" أصل الفتنة الاختبار والامتحان " انتهى .


ونقل المناوي في "فيض القدير" (6/234) عن بعض أهل العلم قولهم :
" يحاسب المؤمن في القبر ليكون أهون عليه في الموقف ، فيمحص في البرزخ ، فيخرج وقد اقتص منه " انتهى .


ويكون بعد هذا الحساب جزاء أيضا ، فمن فاز أتاه من النعيم والسرور في قبره ، ومن خسر أصابه من العذاب والشقاء .
وكل ذلك في القبر أو في حياة البرزخ ، أما الجنة والنار فلا يدخلها أحد دخولا تاما إلا بعد المرحلة الثانية من الحساب ، وهي حساب الآخرة .


ولكن قد تدخل بعض الأرواح الجنة ، فيصيبها بعض نعيمها ، كرامة منه سبحانه وتعالى .


يقول النبي صلى الله عليه وسلم :


( إِنَّمَا نَسَمَةُ الْمُؤْمِنِ طَيْرٌ يَعْلَقُ فِي شَجَرِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَهُ اللَّهُ إِلَى جَسَدِهِ يَوْمَ يَبْعَثُهُ )
رواه مالك في الموطأ (1/240) وصححه ابن عبد البر في "الاستذكار" (2/614)

نسمة المؤمن : روحه . يعلق : أي يأكل ويرعى .


يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه "حادي الأرواح" (48) :
" وهذا صريح في دخول الروح الجنة قبل يوم القيامة " انتهى .


كما قد تُعرض بعض الأرواح على النار ، فيصيبها من حرها وعذابها .


يقول سبحانه وتعالى :
( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) غافر/46


ومن تجاوز حساب القبر هان عليه حساب الآخرة .


عن هَانِئ مَوْلَى عُثْمَانَ قَالَ : كَانَ عُثْمَانُ إِذَا وَقَفَ عَلَى قَبْرٍ بَكَى حَتَّى يَبُلَّ لِحْيَتَهُ ، فَقِيلَ لَهُ : تُذْكَرُ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ فَلَا تَبْكِي ، وَتَبْكِي مِنْ هَذَا ! فَقَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( إِنَّ الْقَبْرَ أَوَّلُ مَنْزِلٍ مِنْ مَنَازِلِ الْآخِرَةِ ، فَإِنْ نَجَا مِنْهُ فَمَا بَعْدَهُ أَيْسَرُ مِنْهُ ، وَإِنْ لَمْ يَنْجُ مِنْهُ فَمَا بَعْدَهُ أَشَدُّ مِنْهُ )
رواه الترمذي (2308) وحسنه ، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .


المرحلة الثانية من الحساب : بعد البعث في الآخرة ، وهو الحساب العظيم الذي يميز فيه بين أهل الجنة وأهل النار ، ويتقاص العباد فيه المظالم بينهم ، وسمي ذلك اليوم بيوم الحساب .


يقول سبحانه وتعالى :
( هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ ) ص/53


وقال سبحانه :
( وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ ) غافر/27


ولا يدخل أحد الجنة أو النار إلا بعد هذا الحساب ، فمن الناس من يحاسب حسابا يسيرا ، ومنهم من يحاسب حسابا عسيرا ، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو أول من يدخل الجنة الدخول الحقيقي التام في الآخرة .
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( آتِي بَابَ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَسْتَفْتِحُ ، فَيَقُولُ الْخَازِنُ : مَنْ أَنْتَ ؟ فَأَقُولُ : مُحَمَّدٌ . فَيَقُولُ : بِكَ أُمِرْتُ لَا أَفْتَحُ لِأَحَدٍ قَبْلَكَ ) رواه مسلم (197)
16‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة MUC AB.
21 من 21
مفتاح الحقيقة انت انسان جاهل  بجد الرسول صل الله عليه وسلم لا يعلم الغيب ولكن الله يوحى اليه
18‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة tal3ot.
قد يهمك أيضًا
ما هو اسم الجزء الثاني من فلم هولك (الرجل الاخضر) (hulk) بالاجنبي لو سمحتم
مســـــــــــــــيحيون ....تعالـــــــــــــوا هنا لو سمحتم
لو سمحتم ممكن حد يفسرلي هذا الحلم
لم اجد جواب حتي الان يا مسيحيين
لو سمحتم ممكن سؤال ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة