الرئيسية > السؤال
السؤال
من هي المجادله ومن هو زوجها ؟؟
الإسلام 3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة هتون الفيصل (Miso Alfahad).
الإجابات
1 من 5
الجواب : المجادلة هي  :  خولة بنت ثعلب
زوجها هو : أوس بن الصامت
3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 5
خولة بنت ثعلبة رضي الله عنها سمع الله شكواها من زوجها أوس بن الصامت
3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ملك ألليل.
3 من 5
المجادلة خولة بنت ثعلبة
لم يرد اسم هذه المرأة في القرآن الكريم صراحة، وإنما أشير إليها بصفة "المجادلة"، لأنها جادلت النبي صلى الله عليه وسلم في زوجه، وسُميت السورة التي ضمت هذه الآية "المجادلة".

نزلت الآية الكريمة بقوله تعالى مُخاطبا رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم : ((قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ )) ( سورة المجادلة 1)

فمن هي هذه المرأة المجادلة التي سمع الله تعالى قولها وحوارها مع الرسول وهي تشتكي إلى الله تعالى؟ ومن هو زوجها؟ وما قصتها؟

المرأة المجادلة التي سمع الله تعالى قولها وحوارها مع الرسول وهي تشتكي إلى الله تعالى ..هي خولة بنت ثعلبة وزوجها هو أوس بن الصامت . وقصتها انها حين راجعت الرسول صلى الله عليه وسلم في زوجها ( أوس ) وكان قد قال لها : أنت عليَّ كظهر أمي ، وقد سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فأجابها بأنها حرمت عليه .

خولـــة بنت ثعلبة

وفي اسم هذه المرأة عند المفسرين ورجال السيرة قولان، وكذلك في اسم أبيه، فالبعض يقولون أنها "جميلة بنت ثعلبة"، وبعضهم قال هي خولة بنت حكيم، وآخرون قالوا هي "خولة بنت ثعلبة"، وهو أرجح الأقوال وأصحه، وكان
زوجها "أوس بن الصامت"، وهو أخو "عبادة بن الصامت".
خولـــة بنت ثعلبة تزوجت بأوس بن الصامت، وكانت من ربات البلاغة والفصاحة والجمال، وكانت امرأة سعيدة في حياتها الزوجية، إلا أنها كانت تصلي يوم، راكعة ساجدة، وما أن أنهت صلاتها بالتسليم حتى جاءها زوجها مداعب، فنفرت منه، فاحتار وتملكه الغضب، فحرّمها على نفسه كما حُرّمت عليه أمه، وقال لها قول الجاهلية: "أنت علي كظهر أمي"، وهذا القول كان في الجاهلية أشد أنواع الطلاق، إذ لا رجعة للزوجة فيه إلى زوجه، وعُرف بالظهار.

غير أن الإسلام نهى عن الظهار، وأوجب الكفارة على من ظاهر من امرأته، فلما سمعت خولة قول زوجها تألّمت، وما كان منها إلا أن قابلت الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، شاكية إليه يمين زوجه، قائلة له: "إن أوسا تزوجني وأنا شابة مرغوب فيّ، وبعد أن كبرت سني ونثرت له ما في بطني، وكثُر ولدي فجعلني كأمه، ولي منه صبية صغار، إن ضمهم إليه ضاعو، وإن ضممتهم إلي جاعو، أكل مالي وأفنى شبابي حتى إذا كبرت سني وانقطع ولدي ظاهر مني..."
قالت عائشة رضي الله عنها: فلقد بكيت وبكى من كان معنا من أهل البيت رحمة له ورقة عليه، فبينا هي كذلك بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم تكلمه، نزل عليه الوحي، ونفس خولة تخرج فرقا من أن تنزل الفرقة والأمر بالطلاق.

فبعد أن نزل الوحي سُرّي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبتسم وقال: "يا خولة! قالت: لبيك، ونهضت قائمة فرح، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: أنزل الله فيك وفيه، أي زوجه، ثم تلا عليها قوله تعالى:

((قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ * الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ * وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ * فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) ( سورة المجادلة 1 – 4 )

ثم قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: مُريه أن يعتق رقبة، فقالت: وأي رقبة؟ والله ما يجد رقبة وما له خادم غيري..فقال لها: مُريه فليصم شهرين متتابعين، فقالت:
والله يا رسول الله ما يقدر على ذلك، إنه ليشرب في اليوم كذا وكذا وكذا مرة، وقد ذهب بصره مع ضعف بدنه، قال: مُريه فليطعم ستين مسكينا وسقا من تمر، قالت: والله يا رسول الله ما ذاك عنده، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنا
سنعينه بفرق من تمر، فقالت: وأنا والله سأعينه يا رسول الله بفرق آخر، فقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم: "أحسنت وأصبت فاذهبي وتصدقي عنه، واستوصي بابن عمك خير، قالت: فعلت".

عمر بن الخطاب رضي الله عنه و "المجـــادلة"

أورد السيوطي في الدر المنثور: "أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد مرّ بهذه المرأة أيام خلافته، وكان خارجا من المنزل، فاستوقفته طويلا ووعظته قائلة له: يا عمر، كنت تدعى عمير، ثم قيل لك عمر، ثم قيل لك يا أمير المؤمنين،
فاتّق الله يا عمر..فإن من أيقن بالموت خاف الفوت، ومن أيقن بالحساب خاف العذاب.. وعمر رضي الله عنه واقف يسمع كلامها بخشوع، فقيل له: يا أمير المؤمنين، أتقف لهذه العجوز هذا الوقوف كله؟!! فقال عمر: والله لو حبستني
من أول النهار إلى آخره لا زلت "إلا للصلاة المكتوبة"، ثم سألهم: أتدرون من هذه العجوز؟ قالوا: لا. قال رضي الله عنه: هي التي قد سمع الله قولها من فوق سبع سماوات.. أفيسمع رب العالمين قولها ولا يسمعه عمر؟!!"رضي الله عنه وأرضاه .
3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة sadd.
4 من 5
خولة بنت ثعلبة رضي الله عنها سمع الله شكواها من زوجها أوس بن الصامت
3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
المجادلة خولة بنت ثعلبة
لم يرد اسم هذه المرأة في القرآن الكريم صراحة، وإنما أشير إليها بصفة "المجادلة"، لأنها جادلت النبي صلى الله عليه وسلم في زوجه، وسُميت السورة التي ضمت هذه الآية "المجادلة".

نزلت الآية الكريمة بقوله تعالى مُخاطبا رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم : ((قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ )) ( سورة المجادلة 1)

فمن هي هذه المرأة المجادلة التي سمع الله تعالى قولها وحوارها مع الرسول وهي تشتكي إلى الله تعالى؟ ومن هو زوجها؟ وما قصتها؟

المرأة المجادلة التي سمع الله تعالى قولها وحوارها مع الرسول وهي تشتكي إلى الله تعالى ..هي خولة بنت ثعلبة وزوجها هو أوس بن الصامت . وقصتها انها حين راجعت الرسول صلى الله عليه وسلم في زوجها ( أوس ) وكان قد قال لها : أنت عليَّ كظهر أمي ، وقد سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فأجابها بأنها حرمت عليه .

خولـــة بنت ثعلبة

وفي اسم هذه المرأة عند المفسرين ورجال السيرة قولان، وكذلك في اسم أبيه، فالبعض يقولون أنها "جميلة بنت ثعلبة"، وبعضهم قال هي خولة بنت حكيم، وآخرون قالوا هي "خولة بنت ثعلبة"، وهو أرجح الأقوال وأصحه، وكان
زوجها "أوس بن الصامت"، وهو أخو "عبادة بن الصامت".
خولـــة بنت ثعلبة تزوجت بأوس بن الصامت، وكانت من ربات البلاغة والفصاحة والجمال، وكانت امرأة سعيدة في حياتها الزوجية، إلا أنها كانت تصلي يوم، راكعة ساجدة، وما أن أنهت صلاتها بالتسليم حتى جاءها زوجها مداعب، فنفرت منه، فاحتار وتملكه الغضب، فحرّمها على نفسه كما حُرّمت عليه أمه، وقال لها قول الجاهلية: "أنت علي كظهر أمي"، وهذا القول كان في الجاهلية أشد أنواع الطلاق، إذ لا رجعة للزوجة فيه إلى زوجه، وعُرف بالظهار.

غير أن الإسلام نهى عن الظهار، وأوجب الكفارة على من ظاهر من امرأته، فلما سمعت خولة قول زوجها تألّمت، وما كان منها إلا أن قابلت الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، شاكية إليه يمين زوجه، قائلة له: "إن أوسا تزوجني وأنا شابة مرغوب فيّ، وبعد أن كبرت سني ونثرت له ما في بطني، وكثُر ولدي فجعلني كأمه، ولي منه صبية صغار، إن ضمهم إليه ضاعو، وإن ضممتهم إلي جاعو، أكل مالي وأفنى شبابي حتى إذا كبرت سني وانقطع ولدي ظاهر مني..."
قالت عائشة رضي الله عنها: فلقد بكيت وبكى من كان معنا من أهل البيت رحمة له ورقة عليه، فبينا هي كذلك بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم تكلمه، نزل عليه الوحي، ونفس خولة تخرج فرقا من أن تنزل الفرقة والأمر بالطلاق.

فبعد أن نزل الوحي سُرّي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبتسم وقال: "يا خولة! قالت: لبيك، ونهضت قائمة فرح، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: أنزل الله فيك وفيه، أي زوجه، ثم تلا عليها قوله تعالى:

((قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ * الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ * وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ * فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) ( سورة المجادلة 1 – 4 )

ثم قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: مُريه أن يعتق رقبة، فقالت: وأي رقبة؟ والله ما يجد رقبة وما له خادم غيري..فقال لها: مُريه فليصم شهرين متتابعين، فقالت:
والله يا رسول الله ما يقدر على ذلك، إنه ليشرب في اليوم كذا وكذا وكذا مرة، وقد ذهب بصره مع ضعف بدنه، قال: مُريه فليطعم ستين مسكينا وسقا من تمر، قالت: والله يا رسول الله ما ذاك عنده، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنا
سنعينه بفرق من تمر، فقالت: وأنا والله سأعينه يا رسول الله بفرق آخر، فقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم: "أحسنت وأصبت فاذهبي وتصدقي عنه، واستوصي بابن عمك خير، قالت: فعلت".

عمر بن الخطاب رضي الله عنه و "المجـــادلة"

أورد السيوطي في الدر المنثور: "أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد مرّ بهذه المرأة أيام خلافته، وكان خارجا من المنزل، فاستوقفته طويلا ووعظته قائلة له: يا عمر، كنت تدعى عمير، ثم قيل لك عمر، ثم قيل لك يا أمير المؤمنين،
فاتّق الله يا عمر..فإن من أيقن بالموت خاف الفوت، ومن أيقن بالحساب خاف العذاب.. وعمر رضي الله عنه واقف يسمع كلامها بخشوع، فقيل له: يا أمير المؤمنين، أتقف لهذه العجوز هذا الوقوف كله؟!! فقال عمر: والله لو حبستني
من أول النهار إلى آخره لا زلت "إلا للصلاة المكتوبة"، ثم سألهم: أتدرون من هذه العجوز؟ قالوا: لا. قال رضي الله عنه: هي التي قد سمع الله قولها من فوق سبع سماوات.. أفيسمع رب العالمين قولها ولا يسمعه عمر؟!!"رضي الله عنه وأرضاه .
3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة .apdofo.
قد يهمك أيضًا
من_تناقضات_الرافضة لوكان دينهم دين صواب لماذا يخفونه ويكرهون المجادله فيه
من هي المقصودة بقولة تعالى " قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها " ؟
ما اسم السورة التى جاءفيها من جادلت النبى فى زوجها ؟
من وجهة نظركم
ممكن دليل وجوب استاذان المراه زوجها لجميع امورها من القران او السنه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة