الرئيسية > السؤال
السؤال
احاديث عن عفو الرسول صلى الله عليه وسلم وصبره ووفائه وصدقه
السيرة النبوية | الحديث الشريف | الإسلام 22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة الإسلام نور (إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ).
الإجابات
1 من 5
صبره :

عَنْ أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول: " إن اللَّه عَزَّ وَجَلَّ قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته مِنْهما الجنة "يريد عينيه.
رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ ( حبيبتيه اي عينيه )

الصبر

عن أنس بن مالك : يقول لامرأة من أهله : تعرفين فلانة ؟ قالت : نعم ، قال : فإن النبي صلى الله عليه وسلم مر بها وهي تبكي عند قبر ، فقال : ( اتقي الله واصبري ) . فقالت : إليك عني ، فإنك خلو من مصيبتي . قال : فجاوزها ومضى ، فمر بها رجل فقال : ما قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : ما عرفته ، قال : إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فجاءت إلى بابه فلم تجد عليه بوابا ، فقالت : يا رسول الله ، والله ما عرفتك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الصبر عند أول صدمة ) .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7154
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

--------------------------------------------------------------------------------

2 - رجعنا من العام المقبل ، فما اجتمع منا اثنان على الشجرة التي بايعنا تحتها ، كانت رحمة من الله ، فسألت نافعا : على أي شيء بايعهم ، على الموت ؟ قال : لا ، بل بايعهم على الصبر .
الراوي: نافع المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2958
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

--------------------------------------------------------------------------------

3 - إن ناسا من الأنصار ، سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم ، ثم سألوه فأعطاهم ، حتى نفذ ما عنده ، فقال : ما يكون عندي من خير فلن أدخره عنكم ، ومن يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1469
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


2_ الحلم

يا نبي الله ! إنا حي من ربيعة . وبيننا وبينك كفار مضر . ولا نقدر عليك إلا في أشهر الحرم فمرنا بأمر نأمر به من وراءنا ، وندخل به الجنة ، إذا نحن أخذنا به . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آمركم بأربع . وأنهاكم عن أربع . اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا . وأقيموا الصلاة . وآتوا الزكاة . وصوموا رمضان . وأعطوا الخمس من الغنائم . وأنهاكم عن أربع . عن الدباء . والحنتم . والمزفت والنقير . قالوا : يا نبي الله ! ما علمكم بالنقير ؟ قال : " بلى . جذع تنقرونه . فتقذفون فيه من القطيعاء ( قال سعيد : أو قال من التمر ) ثم تصبون فيه من الماء . حتى إذا سكن غليانه شربتموه . حتى إن أحدكم ( أو إن أحدهم ) ليضرب ابن عمه بالسيف " . قال وفي القوم رجل أصابته جراحة كذلك . قال وكنت أخبأها حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلت : ففيم نشرب يا رسول الله ؟ قال : في أسقية الأدم ، التي يلاث على أفواهها . قالوا : يا رسول الله ! إن أرضنا كثيرة الجرذان . ولا تبقى بها أسقية الأدم . فقال نبى الله صلى الله عليه وسلم: وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان . قال: وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبدالقيس : إن فيك لخصلتين يحبهما الله : الحلم والأناة . وذكر أبا نضرة عن أبي سعيد الخدري ؛ أن وفد عبدالقيس لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . بمثل حديث ابن علية . غير أن فيه " وتذيفون فيه من القطيعاء أو التمر والماء " ولم يقل ( قال سعيد أو قال من التمر ) .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 18
خلاصة حكم المحدث: صحيح

لما قدمنا المدينة ، فجعلنا نتبادر من رواحلنا ، فنقبل يد النبي صلى الله عليه وسلم ورجله قال وانتظر المنذر الأشج حتى أتى عيبته فلبس ثوبيه ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له إن فيك خلتين يحبهما الله الحلم والأناة . قال : يا رسول الله ! أنا أتخلق بهما أم الله جبلني عليهما ؟ قال : بل الله جبلك عليهما . قال : الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبهما الله ورسوله
الراوي: زارع المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5225
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]


3_ العفو

--------------------------------------------------------------------------------

4 - قدم عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر ، فنزل على بن أخيه الحر بن قيس بن حصن ، وكان من النفر الذين يدنيهم عمر ، وكان القراء أصحاب مجلس عمر ومشاورته ، كهولا كانوا أو شبانا ، فقال عيينة لابن أخيه : يا ابن أخي ، هل لك وجه عند هذا الأمير فتستأذن لي عليه ؟ قال : سأستأذن لك عليه ، قال ابن عباس : فاستأذن لعيينة ، فلما دخل قال : يا ابن الخطاب ، والله ما تعطينا الجزل ، ولا تحكم بيننا بالعدل ، فغضب عمر حتى هم بأن يقع به ، فقال الحر : يا أمير المؤمنين ، إن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم : { خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين } . وإن هذا من الجاهلين ، فوالله ما جاوزها عمر حين تلاها عليه ، وكان وقافا عند كتاب الله .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7286
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة ، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عورتي وآمن روعاتي ؛ اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5074
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

--------------------------------------------------------------------------------

11 - قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها قال قولي اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني
الراوي: عائشة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3513
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

--------------------------------------------------------------------------------

12 - قام فينا أبو بكر رحمة الله عليه ، فقال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم كقيامي فيكم اليوم ، فقال : إن الناس لم يعطوا شيئا أفضل من العفو والعافية فسلوهما الله
الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 1/78
خلاصة حكم المحدث: حسن الإسناد، ولا نعلم أسنده إلا زائدة

4_الوفاء بالعهد

صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل من المسلمين فسمعته يقول اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك فقه فتنة القبر قال عبد الرحمن في ذمتك وحبا جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار وأنت أهل الوفاء والحمد اللهم فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم
الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3202
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

--------------------------------------------------------------------------------

3 - أن النبي صلى الله عليه وسلم استسلف منه حين غزا حنينا ثلاثين أو أربعين ألفا قضاها إياه ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم بارك الله لك في أهلك ومالك إنما جزاء السلف الوفاء والحمد
الراوي: عبدالله بن ربيعة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/28
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

--------------------------------------------------------------------------------

14 - النذر نذران ، فما كان لله فكفارته الوفاء ، و ما كان للشيطان فلا وفاء فيه ، و عليه كفارة يمين
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 479
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة تمام باش.
2 من 5
علية افضل الصلاة والسلام
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة اكس انحراف ؟.
3 من 5
جزاک الله خیرا
26‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
من حلم النبي صلى الله عليه وسلم :


مواقف من حلم الرسول صلى الله عليه وسلم مع اعدائه

قال الله تعالى : " والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين"
آل عمران آية 134 .
لقد كان المصطفى حليما مع أصحابه وأعدائه , فلم يكن يغضب
إلا حين يكون هناك تساهل في إقامة حدود الله أو إساءة للدين
الإسلامي أما لنفسه فلا .
وهناك كثير من المواقف التاريخية التي تؤكد أن المصطفى
صلى الله عليه وسلم كان حليما في معاملاته مع الناس حتى ولو كانوا
أعداؤه .. ومن الوقائع الدالة على حلمه صلى الله عليه وسلم:
1- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توجه إلى مكة في السنة
السادسة من الهجرة لأداء العمرة فأحرم هو ومن معه من المسلمين
وبعد أن وصل إلى ذي الحليفة أرسل عيناً له من خزاعة لينقل إليه أخبار
قريش وحالهم فرجع له وأخبره بأن قريشا قررت صده عن المسجد
الحرام , فغير رسول الله طريقته في السير حتى إذا نزل بالحديبة جاء
بديل بن ورقاء إلى رسول الله وأخبره بأن كعبا ابن لؤي سيقاتلونه ويمنعونه
عن دخول مكة وبعد ذلك توالت الرسل من قريش إلى رسول الله دارت بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم مناقشات حول رجوعه هو ومن معه عن مكة هذا العام وكان آخر هذه الرسل سهيل بن عمرو الذي بعثته قريش لعقد صلح مع رسول الله بشرط أن يرجع بمن معه من المسلمين عن
مكة هذا العام, فجاء سهيل إلى رسول الله وتكلم معه ثم اتفقا على عقد الصلح فدعى الرسول صلى الله عليه وسلم عليا بن أبي طالب ليكتب كتاب الصلح مع قريش في الحديبية , وكان الممثل لقريش في عقد الصلح هو سهيل بن عمرو , فلما أملى الرسول صلى الله عليه وسلم على علي الكتاب وأملى عليه " بسم الله الرحمن الرحيم " فقال سهيل : " أما الرحمن " فو الله لا ندري ما هو ولكن اكتب باسمك اللهم , فأمر النبي صلى الله عليه وسلم عليا بذلك . ثم أملى " هذا ما صالح عليه محمد رسول الله " فقال سهيل : لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك ولكن اكتب محمدا بن عبد الله . فقال : " إني رسول الله وإن كذبتموني " وأمر عليا أ يكتب محمدا بن عبد الله , ثم تمت كتابة الصحيفة .



2- وموقفا آخر يدل على حلمه صلى الله عليه وسلم وذلك حين كان
صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة يوم فتح مكة وكان
فضالة بن عمير بن الملوح قد فكر في قتله صلى الله عليه وسلم وهو يطوف , فلما دنا من الرسول صلى الله عليه وسلم قال له صلى الله عليه وسلم :
أ فُضالة . قال : نعم ضالة يا رسول الله , قال : " ماذا كنت تحدث به نفسك ؟ " قال لا شيء كنت أذكر الله . فضحك الرسول صلى الله عليه وسلم ثم قال " استغفر الله " ثم وضع يده على صدر فضالة فسكن قلبه فكان فضالة يقول : والله ما وضع يده عن صدري حتى ما من خلق الله شيء أحب إليَّ منه " .
ويتجلى حلمه صلى الله عليه وسلم عندما يكون هذا الحلم مع ألد أعدائه وحامل لواء العداوة ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم , من أن العباس
عم رسول الله خرج من عند الرسول صلى الله عليه وسلم قبل يوم الفتح يلتمس أحدا من قريش ليخبر قريشا بأن رسول الله خرج إليهم وذلك ليخرجوا إليه فيستأمنونه , فوجد أبو سفيان وبديل فأخبرهما فقال أبو سفيان : فما الحيلة ؟ فقال له : والله لئن ظفر بك رسول الله ليضربن عنقك فاركب حتى آتي بك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأستأمنه لك , فدخل العباس وأبو سفيان على رسول الله وعنده عمر بن الخطاب فقال عمر : يا رسول الله هذا أبو سفيان فدعني أضرب عنقه قال العباس : يا رسول الله إني قد أجرته فقال صلى الله عليه وسلم : اذهب به يا عباس إلى رحلك فإذا أصبحت فأتني به " فذهب فلما أصبحت غدوت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآه قال : ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أن لا إله إلا الله . قال بأي أنت وأمي ما أحلمك وأكرمك وأوصلك ! أما هذه فإن في النفس حتى الآن منها شيء , فقال له العباس : ويحك أسلم واشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله , قبل أن تضرب عنقك , فأسلم .

3- وموقف آخر يبين حلم الرسول صلى الله عليه وسلم وأناته مع أعدائه وذلك حين أرسل مسيلمة الكذاب ابن النواحة وابن أثال إلى رسول الله فقال لهما صلى الله عليه وسلم : " اشهد أني رسول الله " فقالا : نشهد أن مسيلمة رسول الله , فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : " آمنت بالله ورسوله لو كنت قاتلا رسولا لقتلتكما " .
إن المتأمل في الأحداث السابقة يجد أن المصطفى صلى الله عليه وسلم تحلى بالحلم في التعامل مع من أساء إليه حتى لو كان من أعدائه فلم يتجاوز
حد الحلم في القول والعمل , وكان من حقه أن يغضب ويثور عليهم إلا
أنه كان خلقه القرآن فلم يكن يغضب لنفسه , بل إنه في كثير من الأحيان يكظم غيظه ويعفو ويحسن إلى من أساء إليه . فكان مبدأ الحلم هو أحد
المبادئ التي تعامل بها الرسول صلى الله عليه وسلم مع أعدائه وأصحابه على السواء , فكسب الكثير من القلوب فأحاطت به ولم تكن ترضى
أن يصاب الرسول صلى اله عليه وسلم بمكروه حيا أو ميتا .

1- قال الله تعالى : {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} .

2- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وعليه بُرد نجراني غلظ الحاشية ، فأدركه أعرابي ، فجذبه بردائه جبذة شديدة ، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قد أثرت بها حاشية البُرد من شدة جبذته ، قال ، يا محمد ، مُر لي من مال الله الذي عندك ، فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ضحك ، ثم أمر له بعطاء .

3- وعن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأشج عبدالقيس
(إن فيك لخصلتين يحبهما الله : الحلم والأناة) .

4- نزل النبي صلى الله عليه وسلم تحت شجرة فعلق بها سيفه ، ثم نام ،
فاستيقظ وعنده رجل وهو لا يشعر به ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن هـذا اخترط سيقي ، فقال : من يمنعك ؟ قلت : الله ، فشام السيف ، فها هو ذا جالس ، ثم لم يعاقبه . (واللفظ للبخاري مختصراً - اخترط سيفي : سله من غمده ، فشام السيف : أعاده لغمده) .

نماذج من حلم الرسول]


امتدح الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم على أخلاقه كلها ،
ومنها خلق الحلم ،تلك الصفة التي تحلى بها نبينا عليه السلام لتكون شامة في أخلاقه، فلقد نال رسولالله – صلى الله عليه وسلم - الشتائم والسِبابَ من
كافة طبقات المجتمع، فقد هجاه الشعراء، وسخر منه سادة قريش ، ونال منه السفهاء بالضرب بالحجارة، وقالوا عنه ساحرومجنون وغير ذلك من صور الأذى التي كان يتلاقها رسول الله بسعة صدر وعفو وحلموتسامح ودعاء لمن آذاه بالمغفرة والرحمة، ولقد صدق الله إذ يقول: { وإنك لعلى خلق عظيم } (القلم:4) وقال تعالى: { فَبِمَا رحمةٍ من اللَّه لِنتَ لَهُم ولو كُنتَ فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك } (آل عمران:159).
وإن استقراء صور العفو والحلم في سيرته صلى الله عليه وسلم أمر يطول
فنكتفي بذكر بعض تلك الصور من حياته :-
1- فعندماخرج صلى الله عليه وسلم إلى قبيلة ثقيف طلباً للحماية مما ناله من أذى قومه ، لم يجد عندهم من الإجابة ما تأمل ، بل قابله ساداتها بقبيح القول والأذى ، وقابله الأطفال برمي الحجارة عليه، فأصاب النبي صلى الله عليه وسلم من الهم والحزن ومن التعب الشديد ما جعله يسقط على وجهه الشريف، ولم يفق إلا و جبريل رضي الله عنه قائماًعنده يخبره بأن الله بعث ملك الجبال برسالة يقول فيها: إن شئت يا محمد أنأطبق عليهم الأخشبين، فأتى الجواب منه عليه السلام بالعفو عنهم قائلاً: ( أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ) رواه البخاري ،
فأي شفقةوأي عفو وصفح وحلم من إنسان يُضاهي
هذا الحلم إلا حلمه عليه السلام.

2- ولماكُسِرت رُباعيته صلى الله عليه وسلم وشُجَ وجهه يوم أُحد، شَقَ ذلك على أصحابه،وقالوا: يا رسول الله ادعُ على المشركين، فأجاب أصحابه قائلاً لهم: ( إني لم أُبعثلعاناً وإنما بعثت رحمة ) رواه مسلم .

3- وأقبل ذات مرة الطفيل بن عمرو الدوسي على النبي صلى الله عليه وسلم، طالباً منه الدعاء على أهل دوس لعصيانهم ، فما كانمن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن رفع يديه مستقبل القبلة قائلا: ( اللهم اهدِ دوساً ) رواه البخاري .

4- ومن حلمه وعفوه صلى الله عليه وسلم مع الأعراب،
حينما أقبل عليه ذلك الأعرابي ، فشد رداء النبي صلى الله عليه وسلم
بقوة، حتى أثر ذلك على عنقه عليه السلام، فصاح الأعرابي قائلا للنبي:
مُر لي من مال الله الذي عندك ، فقابله النبي صلى الله عليه وسلم
وهو يضحك له، والصحابة من حوله في غضب شديد من هول هذا الأمر،
وفي دهشة من ضحك النبي صلى الله عليه وسلم وعفوه وفي نهايةالأمر،
يأمر النبي صحابته بإعطاء هذا الأعرابي شيئاً من بيت مال المسلمين.

5- وأعظم من ذلك موقفه مع أهل مكة، بعدما أُخرج منها وهي أحب البلاد إليه، وجاء النصرمن الله تعالى، وأعزه سبحانه بفتحها، قام فيهم قائلاً:
( ما تقولون أني فاعل بكم ؟ ) قالوا : خيراً ، أخ كريم ، وابن أخ كريم ،
فقال: ( أقول كما قال أخي يوسف ) : { لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللَّه لكم وهو أرحم الراحمين } (يوسف:92)، ( اذهبوافأنتم الطلقاء ) رواه البيهقي .

6- ولمحة أخرى من حلمه في حياته عليه السلام،أنه لم يُعهد عليه أنه ضرب خادماً، أو امرأة، ولم ينتقم من أحد ظلمه في المال أوالبدن ، بل كان يعفو ويصفح بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم تقول عائشة رضي الله عنها: ( ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما إلاأن يجاهد في سبيل الله وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء منمحارم الله فينتقم لله عز وجل ) رواه مسلم .
فما أحوجنا إلى الاقتداء به صلى الله عليه وسلم في هذا الخلق الكريم، والطبع النبيل، { أولئك الذين هدى اللَّه فبهداهم اقتده } (
17‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
صبره :

عَنْ أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول: " إن اللَّه عَزَّ وَجَلَّ قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته مِنْهما الجنة "يريد عينيه.
رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ ( حبيبتيه اي عينيه )

الصبر

عن أنس بن مالك : يقول لامرأة من أهله : تعرفين فلانة ؟ قالت : نعم ، قال : فإن النبي صلى الله عليه وسلم مر بها وهي تبكي عند قبر ، فقال : ( اتقي الله واصبري ) . فقالت : إليك عني ، فإنك خلو من مصيبتي . قال : فجاوزها ومضى ، فمر بها رجل فقال : ما قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : ما عرفته ، قال : إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فجاءت إلى بابه فلم تجد عليه بوابا ، فقالت : يا رسول الله ، والله ما عرفتك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الصبر عند أول صدمة ) .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7154
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

--------------------------------------------------------------------------------

2 - رجعنا من العام المقبل ، فما اجتمع منا اثنان على الشجرة التي بايعنا تحتها ، كانت رحمة من الله ، فسألت نافعا : على أي شيء بايعهم ، على الموت ؟ قال : لا ، بل بايعهم على الصبر .
الراوي: نافع المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2958
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

--------------------------------------------------------------------------------

3 - إن ناسا من الأنصار ، سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم ، ثم سألوه فأعطاهم ، حتى نفذ ما عنده ، فقال : ما يكون عندي من خير فلن أدخره عنكم ، ومن يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1469
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


2_ الحلم

يا نبي الله ! إنا حي من ربيعة . وبيننا وبينك كفار مضر . ولا نقدر عليك إلا في أشهر الحرم فمرنا بأمر نأمر به من وراءنا ، وندخل به الجنة ، إذا نحن أخذنا به . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آمركم بأربع . وأنهاكم عن أربع . اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا . وأقيموا الصلاة . وآتوا الزكاة . وصوموا رمضان . وأعطوا الخمس من الغنائم . وأنهاكم عن أربع . عن الدباء . والحنتم . والمزفت والنقير . قالوا : يا نبي الله ! ما علمكم بالنقير ؟ قال : " بلى . جذع تنقرونه . فتقذفون فيه من القطيعاء ( قال سعيد : أو قال من التمر ) ثم تصبون فيه من الماء . حتى إذا سكن غليانه شربتموه . حتى إن أحدكم ( أو إن أحدهم ) ليضرب ابن عمه بالسيف " . قال وفي القوم رجل أصابته جراحة كذلك . قال وكنت أخبأها حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلت : ففيم نشرب يا رسول الله ؟ قال : في أسقية الأدم ، التي يلاث على أفواهها . قالوا : يا رسول الله ! إن أرضنا كثيرة الجرذان . ولا تبقى بها أسقية الأدم . فقال نبى الله صلى الله عليه وسلم: وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان . قال: وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبدالقيس : إن فيك لخصلتين يحبهما الله : الحلم والأناة . وذكر أبا نضرة عن أبي سعيد الخدري ؛ أن وفد عبدالقيس لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . بمثل حديث ابن علية . غير أن فيه " وتذيفون فيه من القطيعاء أو التمر والماء " ولم يقل ( قال سعيد أو قال من التمر ) .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 18
خلاصة حكم المحدث: صحيح

لما قدمنا المدينة ، فجعلنا نتبادر من رواحلنا ، فنقبل يد النبي صلى الله عليه وسلم ورجله قال وانتظر المنذر الأشج حتى أتى عيبته فلبس ثوبيه ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له إن فيك خلتين يحبهما الله الحلم والأناة . قال : يا رسول الله ! أنا أتخلق بهما أم الله جبلني عليهما ؟ قال : بل الله جبلك عليهما . قال : الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبهما الله ورسوله
الراوي: زارع المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5225
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]


3_ العفو

--------------------------------------------------------------------------------

4 - قدم عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر ، فنزل على بن أخيه الحر بن قيس بن حصن ، وكان من النفر الذين يدنيهم عمر ، وكان القراء أصحاب مجلس عمر ومشاورته ، كهولا كانوا أو شبانا ، فقال عيينة لابن أخيه : يا ابن أخي ، هل لك وجه عند هذا الأمير فتستأذن لي عليه ؟ قال : سأستأذن لك عليه ، قال ابن عباس : فاستأذن لعيينة ، فلما دخل قال : يا ابن الخطاب ، والله ما تعطينا الجزل ، ولا تحكم بيننا بالعدل ، فغضب عمر حتى هم بأن يقع به ، فقال الحر : يا أمير المؤمنين ، إن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم : { خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين } . وإن هذا من الجاهلين ، فوالله ما جاوزها عمر حين تلاها عليه ، وكان وقافا عند كتاب الله .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7286
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة ، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عورتي وآمن روعاتي ؛ اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5074
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

--------------------------------------------------------------------------------

11 - قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها قال قولي اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني
الراوي: عائشة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3513
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

--------------------------------------------------------------------------------

12 - قام فينا أبو بكر رحمة الله عليه ، فقال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم كقيامي فيكم اليوم ، فقال : إن الناس لم يعطوا شيئا أفضل من العفو والعافية فسلوهما الله
الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 1/78
خلاصة حكم المحدث: حسن الإسناد، ولا نعلم أسنده إلا زائدة

4_الوفاء بالعهد

صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل من المسلمين فسمعته يقول اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك فقه فتنة القبر قال عبد الرحمن في ذمتك وحبا جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار وأنت أهل الوفاء والحمد اللهم فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم
الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3202
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

--------------------------------------------------------------------------------

3 - أن النبي صلى الله عليه وسلم استسلف منه حين غزا حنينا ثلاثين أو أربعين ألفا قضاها إياه ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم بارك الله لك في أهلك ومالك إنما جزاء السلف الوفاء والحمد
الراوي: عبدالله بن ربيعة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/28
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

--------------------------------------------------------------------------------

14 - النذر نذران ، فما كان لله فكفارته الوفاء ، و ما كان للشيطان فلا وفاء فيه ، و عليه كفارة يمين
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 479
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
10‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة عبدالرحمن أشرف.
قد يهمك أيضًا
ماهو الدعاء الذي يكثر الرسول في قوله ليلة القدر ؟
هل كان الرسول دائما مبتسم ..؟
ما هو الدعاء الذي كان يكثر من قوله النبي في ليلة القدر
إن الله عفو يحب العفو
ما هو الدعاء الذي كان يكثر من قوله النبي في ليلة القدر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة