الرئيسية > السؤال
السؤال
متهو الاعجاز النبوي في حلق شعر العقيقه في يومه السابع
اعجاز نبوي 19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة joker3177.
الإجابات
1 من 2
ويحلق رأس المولود الذكر فقط دون الأنثى، والله أعلم.

قلت: والصحيح أنّ الحلق يكون للذكر والأنثى :


اختلف الفقهاء في حلق شعر المولود الأنثى فذهب المالكية والشافعية إلى أنه لا فرق بين الذكر والأنثى لما جاء عن محمد بن علي بن الحسين أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وزنت شعر الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وتصدقت بزنة ذلك فضة .

والحديث رواه مالك في الموطأ (2/501) ورواه أبو داود في المراسيل ( ص279 ح 380) ورواه البيهقي في السنن الكبرى (9/304) والحديث مرسل والمرسل من أقسام الضعيف .

ولأن هذا حلق فيه مصلحة من حيث التصدق ومن حيث حسن الشعر بعده وعلة الكراهة من تشويه الخلق غير موجود .

وأما الحنابلة فيرون عدم حلق شعر المولود الأنثى لحديث سمرة بن جندب مرفوعا : كل غلام رهينة بعقيقته تذبح يوم السابع ويحلق رأسه . وهذا الحديث صححه الألباني - رحمه الله - في الإرواء (4/385ح1165) .
واستدلوا أيضا بما رواه أبو رافع قال : لما وَلَدَت فاطمة حسنا ، قالت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أعُقُّ عن ابني بدم ؟ قال : لا ، ولكن احلقِي شعره ، وتصدقي بوزن شعره من فضة على المساكين والأوفاض . وكان الأوفاض ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم محتاجين في المسجد أو في الصُفة .
وهذا الحديث رواه أحمد (6/390 ،392) بإسنادين الأول فيه شريك القاضي وهو سيء الحفظ .
قال المرداوي في الإنصاف ، كتاب المناسك ، باب الهدي والأضاحي :
‏تنبيه ‏:‏ ‏
‏الظاهر ‏:‏ أن مراده بالحلق ‏:‏ الذكر ‏.‏ وهو الصحيح من المذهب ‏.‏ وعليه الأكثر ‏.‏ وقدمه في الفروع ‏.‏ وقال الأزجي في نهايته ‏:‏ لا فرق في استحباب الحلق بين الذكور وللإناث ‏.‏ قال ‏:‏ ولعله يختص بالذكور إلا الإناث يكره في حقهن الحلق ‏قال ابن حجر في شرح البخاري ‏:‏ وعن بعض الحنابلة يحلق ‏.‏
وقال الحافظ ابن حجر في الفتح ، كتاب العقيقة ، باب إماطة الأذى عن الصبي في العقيقة :
وحكى الماوردي كراهة حلق رأس الجارية , ‏وعن بعض الحنابلة يحلق .

وقال النووي في المجموع ، باب العقيقة :
يستحب حلق رأس المولود يوم سابعه ‏,‏ قال أصحابنا ‏:‏ ويستحب أن يتصدق بوزن شعره ذهبا ‏,‏ فإن لم يفعل ففضة ‏,‏ سواء فيه الذكر والأنثى ‏,‏ هكذا قاله أصحابنا ‏,‏ واستدلوا بحديث رواه مالك والبيهقي وغيرهما مرسلا عن محمد بن علي بن الحسين قال ‏: " وزنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم شعر حسن وحسين وزينب وأم كلثوم فتصدقت بزنة ذلك فضة ‏" . ورواه البيهقي مرفوعا من رواية علي رضي الله عنه ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر فاطمة أن تتصدق بزنة شعر الحسين فضة ‏. وفي إسناده ضعف ‏,‏ وفي رواية أخرى ضعيفة ‏: تصدقوا بزنته فضة فكان وزنه درهما أو بعض درهم ‏.

وجاء في مطالب أولي النهى :
(‏ ويحلق فيه ‏)‏ أي ‏:‏ السابع ‏(‏ رأس مولود ذكر ويتصدق بوزنه ورقا ‏)‏ لحديث سمرة بن جندب مرفوعا ‏:‏ ‏" كل غلام رهينته بعقيقته تذبح يوم سابعه ‏,‏ ويسمى ويحلق رأسه ‏" رواه الأثرم وأبو داود ‏.‏ وعن أبي هريرة مثله ‏,‏ قال ‏:‏ إسناده جيد ‏.‏ وقال صلى الله عليه وسلم لفاطمة لما ولدت الحسن ‏:‏ ‏" احلقي رأسه ‏,‏ وتصدقي بوزن شعره فضة على المساكين والأوقاص ‏" يعني ‏:‏ أهل الصفة ‏.‏ ‏

وقال ابن قدامة في المغني :
فصل ‏:‏ ويستحب أن يحلق رأس الصبي يوم السابع ‏,‏ ويسمى ‏;‏ لحديث سمرة ‏.‏ وإن تصدق بزنة شعره فضة فحسن ‏;‏ لما روي ‏أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة ‏,‏ لما ولدت الحسن ‏:‏ احلقي رأسه ‏,‏ وتصدقي بزنة شعره فضة ‏على المساكين والأفاوض ‏.‏ يعني أهل الصفة ‏.‏ رواه الإمام أحمد ‏.‏ وروى سعيد ‏,‏ في سننه ‏,‏ عن محمد بن علي ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين بكبش كبش ‏,‏ وأنه تصدق بوزن شعورهما ورقا ,‏ وأن فاطمة كانت إذا ولدت ولدا ‏,‏ حلقت شعره ‏,‏ وتصدقت بوزنه ورقا ‏.‏


http://www.b7aruae.com/vb/showthread.php?t=4039
قال ابن القيم في التحفة

وسن لهم أن يجعلوا عليه شيئا من الزعفران لأنهم في الجاهلية إنما كانوا يلطخون رأس المولود بدم العقيقة تبركا به فإن دم الذبيحة كان مباركا عندهم حتى كانوا يلطخون منه آلهتهم تعظيما لها بترك ذلك لما فيه من التشبه بالمشركين وعوضوا عنه بما هو أنفع للأبوين وللمولود وللمساكين وهو حلق رأس الطفل والتصدق بزنة شعره ذهبا أو فضة وسن لهم أن يلطخوا الرأس بالزعفران الطيب الرائحة الحسن اللون بدلا عن الدم الخبيث الرائحة النجس العين والزعفران من أطيب الطيب وألطفه وأحسنه لونا وكان حلق رأسه إماطة الأذى عنه وإزالة الشعر الضعيف ليخلفه شعر أقوى وأمكن منه وأنفع للرأس ومع ما فيه من التخفيف عن الصبي وفتح مسام الرأس ليخرج البخار منها بيسر وسهولة وفي ذلك تقوية بصره وشمه وسمعه 00000إلى آخر كلامه 0
السؤال
ما حكم حلق شعر الأنثى عند الولادة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فحلق شعر المولود الذكر في اليوم السابع من ولادته، والتصدق بوزنه ذهباً أو فضة سنة، ولمعرفة دليل ذلك راجع الفتوى رقم: 3182.
واختلف العلماء في حلق شعر المولود الأنثى، فذهب الشافعية والمالكية إلى أنه سنة كذلك قياساً على الذكر، ولعموم النصوص الواردة في سنية الحلق.
وذهب الحنابلة إلى كراهة حلق شعر المولود الأنثى، قال البهوتي في كشاف القناع: ويُحلق رأس ذكر لا أنثى يوم سابعه، ويتصدق بوزنه ورقاً. ا.هـ
والراجح -والله أعلم- أن السنية في حلق شعر المولود تعم الذكر والأنثى، لما سبق ذكره.
ولمعرفة كيفية الحلق راجع الفتوى رقم: 9399.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
2 من 2
ويحلق رأس المولود الذكر فقط دون الأنثى، والله أعلم.

قلت: والصحيح أنّ الحلق يكون للذكر والأنثى :


اختلف الفقهاء في حلق شعر المولود الأنثى فذهب المالكية والشافعية إلى أنه لا فرق بين الذكر والأنثى لما جاء عن محمد بن علي بن الحسين أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وزنت شعر الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وتصدقت بزنة ذلك فضة .

والحديث رواه مالك في الموطأ (2/501) ورواه أبو داود في المراسيل ( ص279 ح 380) ورواه البيهقي في السنن الكبرى (9/304) والحديث مرسل والمرسل من أقسام الضعيف .

ولأن هذا حلق فيه مصلحة من حيث التصدق ومن حيث حسن الشعر بعده وعلة الكراهة من تشويه الخلق غير موجود .

وأما الحنابلة فيرون عدم حلق شعر المولود الأنثى لحديث سمرة بن جندب مرفوعا : كل غلام رهينة بعقيقته تذبح يوم السابع ويحلق رأسه . وهذا الحديث صححه الألباني - رحمه الله - في الإرواء (4/385ح1165) .
واستدلوا أيضا بما رواه أبو رافع قال : لما وَلَدَت فاطمة حسنا ، قالت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أعُقُّ عن ابني بدم ؟ قال : لا ، ولكن احلقِي شعره ، وتصدقي بوزن شعره من فضة على المساكين والأوفاض . وكان الأوفاض ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم محتاجين في المسجد أو في الصُفة .
وهذا الحديث رواه أحمد (6/390 ،392) بإسنادين الأول فيه شريك القاضي وهو سيء الحفظ .
قال المرداوي في الإنصاف ، كتاب المناسك ، باب الهدي والأضاحي :
‏تنبيه ‏:‏ ‏
‏الظاهر ‏:‏ أن مراده بالحلق ‏:‏ الذكر ‏.‏ وهو الصحيح من المذهب ‏.‏ وعليه الأكثر ‏.‏ وقدمه في الفروع ‏.‏ وقال الأزجي في نهايته ‏:‏ لا فرق في استحباب الحلق بين الذكور وللإناث ‏.‏ قال ‏:‏ ولعله يختص بالذكور إلا الإناث يكره في حقهن الحلق ‏قال ابن حجر في شرح البخاري ‏:‏ وعن بعض الحنابلة يحلق ‏.‏
وقال الحافظ ابن حجر في الفتح ، كتاب العقيقة ، باب إماطة الأذى عن الصبي في العقيقة :
وحكى الماوردي كراهة حلق رأس الجارية , ‏وعن بعض الحنابلة يحلق .

وقال النووي في المجموع ، باب العقيقة :
يستحب حلق رأس المولود يوم سابعه ‏,‏ قال أصحابنا ‏:‏ ويستحب أن يتصدق بوزن شعره ذهبا ‏,‏ فإن لم يفعل ففضة ‏,‏ سواء فيه الذكر والأنثى ‏,‏ هكذا قاله أصحابنا ‏,‏ واستدلوا بحديث رواه مالك والبيهقي وغيرهما مرسلا عن محمد بن علي بن الحسين قال ‏: " وزنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم شعر حسن وحسين وزينب وأم كلثوم فتصدقت بزنة ذلك فضة ‏" . ورواه البيهقي مرفوعا من رواية علي رضي الله عنه ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر فاطمة أن تتصدق بزنة شعر الحسين فضة ‏. وفي إسناده ضعف ‏,‏ وفي رواية أخرى ضعيفة ‏: تصدقوا بزنته فضة فكان وزنه درهما أو بعض درهم ‏.

وجاء في مطالب أولي النهى :
(‏ ويحلق فيه ‏)‏ أي ‏:‏ السابع ‏(‏ رأس مولود ذكر ويتصدق بوزنه ورقا ‏)‏ لحديث سمرة بن جندب مرفوعا ‏:‏ ‏" كل غلام رهينته بعقيقته تذبح يوم سابعه ‏,‏ ويسمى ويحلق رأسه ‏" رواه الأثرم وأبو داود ‏.‏ وعن أبي هريرة مثله ‏,‏ قال ‏:‏ إسناده جيد ‏.‏ وقال صلى الله عليه وسلم لفاطمة لما ولدت الحسن ‏:‏ ‏" احلقي رأسه ‏,‏ وتصدقي بوزن شعره فضة على المساكين والأوقاص ‏" يعني ‏:‏ أهل الصفة ‏.‏ ‏

وقال ابن قدامة في المغني :
فصل ‏:‏ ويستحب أن يحلق رأس الصبي يوم السابع ‏,‏ ويسمى ‏;‏ لحديث سمرة ‏.‏ وإن تصدق بزنة شعره فضة فحسن ‏;‏ لما روي ‏أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة ‏,‏ لما ولدت الحسن ‏:‏ احلقي رأسه ‏,‏ وتصدقي بزنة شعره فضة ‏على المساكين والأفاوض ‏.‏ يعني أهل الصفة ‏.‏ رواه الإمام أحمد ‏.‏ وروى سعيد ‏,‏ في سننه ‏,‏ عن محمد بن علي ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين بكبش كبش ‏,‏ وأنه تصدق بوزن شعورهما ورقا ,‏ وأن فاطمة كانت إذا ولدت ولدا ‏,‏ حلقت شعره ‏,‏ وتصدقت بوزنه ورقا ‏.‏


http://www.b7aruae.com/vb/showthread.php?t=4039
قال ابن القيم في التحفة

وسن لهم أن يجعلوا عليه شيئا من الزعفران لأنهم في الجاهلية إنما كانوا يلطخون رأس المولود بدم العقيقة تبركا به فإن دم الذبيحة كان مباركا عندهم حتى كانوا يلطخون منه آلهتهم تعظيما لها بترك ذلك لما فيه من التشبه بالمشركين وعوضوا عنه بما هو أنفع للأبوين وللمولود وللمساكين وهو حلق رأس الطفل والتصدق بزنة شعره ذهبا أو فضة وسن لهم أن يلطخوا الرأس بالزعفران الطيب الرائحة الحسن اللون بدلا عن الدم الخبيث الرائحة النجس العين والزعفران من أطيب الطيب وألطفه وأحسنه لونا وكان حلق رأسه إماطة الأذى عنه وإزالة الشعر الضعيف ليخلفه شعر أقوى وأمكن منه وأنفع للرأس ومع ما فيه من التخفيف عن الصبي وفتح مسام الرأس ليخرج البخار منها بيسر وسهولة وفي ذلك تقوية بصره وشمه وسمعه 00000إلى آخر كلامه 0
السؤال
ما حكم حلق شعر الأنثى عند الولادة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فحلق شعر المولود الذكر في اليوم السابع من ولادته، والتصدق بوزنه ذهباً أو فضة سنة، ولمعرفة دليل ذلك راجع الفتوى رقم: 3182.
واختلف العلماء في حلق شعر المولود الأنثى، فذهب الشافعية والمالكية إلى أنه سنة كذلك قياساً على الذكر، ولعموم النصوص الواردة في سنية الحلق.
وذهب الحنابلة إلى كراهة حلق شعر المولود الأنثى، قال البهوتي في كشاف القناع: ويُحلق رأس ذكر لا أنثى يوم سابعه، ويتصدق بوزنه ورقاً. ا.هـ
والراجح -والله أعلم- أن السنية في حلق شعر المولود تعم الذكر والأنثى، لما سبق ذكره.
ولمعرفة كيفية الحلق راجع الفتوى رقم: 9399.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة mzahdeh.
قد يهمك أيضًا
ما هو الاعجاز القرآنى فى قوله تعالى ( بلى قادرين على ان نسوى بنانه ) ؟
ماذا يسمى طعام المولود في يومه السابع ؟
ما الاعجاز العلمي في قوله تعالى بلى قادرين على ان نسوي بنانه ؟
ما هو الاعجاز الالهى بالنسبه لطول النبى بين صحابته؟
ما الاعجاز العلمي الموجود في قولة تعالى
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة