الرئيسية > السؤال
السؤال
من هم الحوثيين ؟
الحوثيين 23‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة شاهد المجد.
الإجابات
1 من 3
الحوثيون

حركة شيعية زيدية تأسست في صعدة شمال اليمن تنتسب لحسين بدر الدين الحوثي الذي أسسها قبل عام 2003. قامت على مبدأ العداء لأعداء الله والإسلام من وجهة نظرهم. خاضت معها السلطات اليمنية خمس حروب بهدف القضاء عليهم ولكن حقق الحوثيون خلال هذه الفترة انتصارات ونفوذ وتواجد كثيف بات يقلق السلطة وأطراف أخرى إقليمية مثل السعودية التي دأبت خلال هذه الحروب لتصفية التواجد الشيعي في هذه المناطق من اليمنية بهدف حماية التوجه السلفي من هذا المد الشيعي الذي إختاره وتبعه البعض من أبناء الشعب اليمني .
الفكر العقائدي
اعتمدت الحركه المذهب الشيعي الزيدي كأساس مرجعيتها وتعادي اليهود والنصارى وتدعوا الى العنف ضد اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وتكفر المسلمين المتعاونين معهم
اعتمد حسين بدر الدين الحوثي في محاضراته التي كان ألقاها على اتباعه على تأويل القرآن الكريم تبعا لمعتقداته. فنجده مثلا يؤول الآيه الكريمه "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون»" ويقول ان المقصود بقوله "الذين آمنوا" علي رضي الله عنه وكرم وجهه. ويتهم اتباع عمر وابي بكر رضي الله عنهما بأنهم حرفوا المعنى وأنكروا فضل علي رضي الله عنه.
ويقول بأن الآيه الكريمه "آلا إن حزب الله هم الغالبون", المقصود فيها الشيعه فقط, ويستشهد بأن حزب الله اللبناني هو الوحيد الذي هزم اسرائيل وان ايران هي الدوله الوحيده التي هزمت امريكا. وبالتالي فان الشيعه يجب أني يميزوا انفسهم عن السنه ويرفضوا أي اندماج معهم حتى لو كانوا هم القله.
ويرى حسين بدر الدين الحوثي أن السني مستعد للفداء بحياته في سبيل رفعة شأن أبي بكر وعمر ويحذر من أن أي اندماج أو تعايش مع مع السنه هو وسيله من السنه لاعلاء كلمتهم ولذلك يرفض أي حوار ممكن مع السنه
ويرى الحوثي أن أي سيئه أو مشكله في هذه الأيام يكون بسبب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما وأن عمر رضي الله عنه هو المسؤل الأكبر لأنه هو الذي رتب عملية البيعه لأبي بكر وبالتالي فان تبعات هذه البيعه مازالت قائمه
الحركه بوجه عام تدعوا الى اقامة حزب ديني واعتماد الفكر الشيعي الزيدي كأساس للحكم

المشكله السياسيه

نشأت المشكله السياسيه عندما أعلن حسين بدر الدين الحوثي خروجه عن نظام الجمهوريه ونشأت بينه وبين الحكومه حرب في مدينة صعدة 2004, وقد أعلن الجيش اليمني مقتل حسين بدر الدين الحوثي في الحرب الأولى ثم قامت بعد ذلك أربع حروب أخرى قادها أخوه الأصغر عبد الملك بدرالدين الحوثي
وتدعو الحركه بالأساس الى انكار نظام الجمهوريه واعتماد الأمامه اساسا للحكم. فالامام له حق الهي بعيد عن حق الانتخابات. يرى الحوثي أن الديمقراطيه قد تجلب السلطه لأي شخص حتى لو كان يهودي وهذا يعيطهم امامه على المسلمين

حركة تمرد باطنية تأسست في صعدة شمال اليمن.

•         انشقت عن المذهب الزيدي.

•         تسير على نمط (حزب الله) في لبنان دينياً وسياسياً.

•         يعتنقون أفكار وعقائد الرافضة الاثني عشرية.

•         ينتسبون إلى زعيم التمرد الأول حسين بدر الدين الحوثي .

•         يسمون أنفسهم تنظيم ” الشباب المؤمن" .



وزعيمهم الروحي : هو بدر الدين بن أمير الدين بن الحسين بن محمد الحوثي ولد في 17 جمادى الأولى سنة (1345)هـ بمدينة ضحيان، ونشأ في صعدة.

·       يعدُّ الأب الروحي للجماعة.

·       يبلغ من العمر الآن قرابة (85) عاماً.

·       نشأ زيدياً في فرقة الجارودية التي هي أقرب فرق الزيدية للرافضة.

·       رحل إلى طهران وأقام بها عدة سنوات .

·       استماله الرافضة الاثني عشرية إليهم خلال إقامته في طهران


وقائدهم الأول هو حسين بدر الدين الحوثي

·       هو الابن الأكبر  لبدر الدين الحوثي.

·       تلقى تعليمه في المعاهد العلمية من الابتدائية وحتى الثانوية، كما تلقى المذهب الزيدي على يد والده وأرباب المذهب في صعدة .

·   حصل على درجة الماجستير في العلوم الشرعية، وكان يحضِّر لنيل درجة الدكتوراه أيضا، ثم ترك مواصلة الدراسة وقام بتمزيق شهادة الماجستير؛ لاعتقاده بأن الشهادات الدراسية عبارة عن تجميد للعقول.

·       أسهم بفاعلية مع رموز وشخصيات مثقفة زيدية في تأسيس "حزب الحق" عام (1990م).

·       انتخب عضوا في مجلس النواب ممثلا عن ”حزب الحق" في دائرة مران من العام (1993-1997م).

·       زار إيران ومكث مع أبيه عدة أشهر في قم، كما قام بزيارة " حزب الله " في لبنان.

·       أسس تنظيم ”الشباب المؤمن“ في عام (1991م).

·       وبعد تأسيس التنظيم تفرغ لإلقاء الدروس والمحاضرات بين مؤيديه وأنصاره.

·       يتمتع بأسلوب جذاب في الطرح، وتوصيل الأفكار، والتلاعب بالعواطف، وتأسيس القناعات.

·    وصفه أحد الكتاب في أحد المواقع الاثني عشرية بقوله:  "حسب علمنا الحسي وقراءاتنا لكتبه وتتبعنا لحركته أنه متأثر حتى النخاع بثورة الخميني في إيران، حيث إنه خضع لدورات أمنية وسياسية وغيرها في لبنان عند حزب الله، ولديه ارتباط قوي بالحرس الثوري الإيراني".

·   قصده الشباب المعجب بأفكاره من بعض المحافظات الأخرى، حيث وجدوا عنده السكن والكفاية، وحسن التجهيز، ولا سيما في العطل الصيفية ومناسبات الرافضة الخاصة.

·       يعد نفسه مصلحا ومجددا لعلوم المذهب وتعاليمه.

·       رفع شعارات التأييد لـ"حزب الله" اللبناني، ورفع أعلامه في بعض المراكز التابعة له.

·   امتلأت دروسه وخطبه بمفردات : التحشيد .. الإعداد .. الخروج .. الجهاد .. تهيئة النفوس للتضحية .. عدم الخوف من المثبطين الخوالف.. التأكيد على نصر الله القادم للمستضعفين..

·   أقام العشرات من مراكز التعليم في كثير من المناطق والتي شهدت التحاق المئات، وربما الألوف من الدارسين من الشباب وصغار السن.

·       كان يفرض حول نفسه هالة وحراسة مشددة بدعوى أنه مستهدف من أمريكا  .

·       قاد التمرد ضد الحكومة اليمنية، وقتل في الحرب الأولى عام (2004) عن (46) سنة .



القائد الثاني للحوثيين هو : عبد الملك الحوثي

·       ولد في صعدة عام 1979، ويبلغ حاليًا الثلاثين من عمره.

·        تلقى تعليمه في المدارس الدينية الزيدية.

·   بعد وفاة أخيه حسين الحوثي عام (2004)، تزعم التيار الحوثي متجاوزًا شخصيات بارزة أخرى في التيار، من بينها عدد من أشقائه الذين يكبرونه سنًا، وأصبح القائد الفعلي لحركة التمرد.

·       خطيب مفوه لديه القدرة على حشد المناصرين والأتباع.

·       أسس عام 2007 موقع المنبر الإلكتروني لنقل وجهة نظر حركته للعالم.

·       ومن الشخصيات البارزة في هذه الحركة : يحيى الحوثي (49) عاماً .

·       شقيق حسين الحوثي.

·       يعيش خارج اليمن، ويقيم في العاصمة الألمانية برلين منذ أواخر 2004 م ، بعد أن طلب حق اللجوء السياسي .    

·       يعد المسئول السياسي لجماعة الحوثيين.



عقائدهم :

تتبنى حركة الحوثي الفكر الرافضي الاثني عشري، ومن أبرز ما تدعو إليه :

• الدعوة إلى "الإمامة" أي : إحياء فكرة الوصية للإمام علي رضي الله عنه، وأن الحكم لا يصح إلا في أبناء علي بن أبي طالب.

• الترويج لفكرة الخروج، والإعداد لمواجهة نظام الحكم.

• التحريض على لجم "السُّنيِّة" – ومرادهم أهل السنة -؛ لأنهم يوالون أبا بكر وعمر ويقدمونهما على علي.

• تمجيد الثورة الخمينية، وحزب الله في لبنان، واعتبارهما المثال الذي يجب أن يحتذى به.

• التبرؤ من الخلفاء الراشدين الثلاثة خصوصاً، والصحابة عموماً؛ لأنهم أصل البلاء الذي لحق بالأمة إلى اليوم! حسب اعتقادهم.

• قال بدر الدين الحوثي: " أنا عن نفسي أؤمن بتكفيرهم (أي: الصحابة) كونهم خالفوا رسول الله صلى الله عليه وآله"..

• وهم يدعون إلى سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويلعنون أمهات المؤمنين .

• يقول حسين الحوثي : " كل سيئة في هذه الأمة .. كل ظلم وقع لهذه الأمة ..وكل معاناة وقعت الأمة فيها .. المسئول عنها : أبو بكر وعمر وعثمان ..وعمر بالذات لأنه هو المهندس للعملية كلها ".

• ويقول عن بيعة الصحابة لأبي بكر: " شرُّ تلك البيعة ما زال إلى الآن ".

• ويقول : ”إن مشكلة أبي بكر وعمر مشكلة خطيرة، هم وراء ما وصلت إليه الأمة، وهم وراء العمى عن الحل".

• ويقول: "السلف الصالح هم من لعب بالأمة، هم من أسس ظلم الأمة وفرق الأمة، لأن أبرز شخصية تلوح في ذهن من يقول السلف الصالح يعني: أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية وعائشة وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة، وهذه النوعية هم السلف الصالح، هذه أيضاً فاشلة!!!)..

• يكنون عداءً خاصاً لعمر بن الخطاب الذي أطفأ الله على يديه نار المجوس .

• قال الحوثي: "معاوية سيئة من سيئات عمر –في اعتقادي- ليس معاوية بكله إلا سيئة من سيئات عمر بن الخطاب، وأبو بكر هو واحدة من سيئاته، عثمان واحدة من سيئاته".



العلاقة بين الزيدية والحوثية ، ومحاولتهم التستر بعباءة الزيدية:

نشأة الزيدية:

– تنتسب الزيدية إلى الإمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (80-122) هـ.

– قاد الإمام زيد ثورة ضد الأمويين, زمن هشام بن عبد الملك سنة 122هـ.

• وقد دفعه لهذا الخروج أهل الكوفة ثم ما لبثوا أن تخلوا عنه وخذلوه عندما علموا بأنه لا يتبرأ من الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ولا يلعنهما, فاضطر لمقابلة الجيش الأموي وما معه سوى 500 فارس, حيث أصيب بسهم قضى عليه.



عقائد الزيدية وأفكارهم

·       يجيز الزيدية أن يكون الإمام في كل أولاد فاطمة, سواءً أكانوا من نسل الإمام الحسن أم من نسل الإمام الحسين.

·       الإمامة لديهم ليست بالنص, وهي ليست وراثية بل تقوم على البيعة, ويتم اختيار للإمام من قبل أهل الحل والعقد.

·   جمع المذهب الزيدي في نشأته بين فقه أهل البيت والاعتزال, مع الميل في الفروع للمذهب الحنفي، وتبنى قاعدة مشروعية الخروج على الحاكم الظالم, وهي القاعدة التي طبقها الزيدية جيلاً بعد جيل.

·       يجيزون وجود أكثر من إمام في وقت واحد في قطرين مختلفين.

·       يجيزون إمامة المفضول مع وجود الأفضل .

·       يقرّون خلافة أبي بكر وعمر, ولا يلعنونهما .

·       يميلون إلى الاعتزال فيما يتعلق بالعقيدة في الله تعالى والقضاء والقدر.

·       يقولون بتخليد أهل الكبائر في النار



أوجه التشابه بين الزيدية والاثنا عشرية

·       كلاهما من فرق الشيعة.

·       يتفقون في زكاة الخمس .

·       ويرون جواز التقية إذا لزم الأمر.

·       وأحقية أهل البيت في الخلافة .

·       وتفضيل الأحاديث الواردة عنهم على غيرها, وتقليدهم.

·       ويقولون "حي على خير العمل" في الأذان.



الخلاف بين الزيدية والاثني عشرية

·       يقول الاثنا عشرية بكفر من لا يؤمن بكل الأئمة الاثني عشر، وتبعاً لذلك أفتى علماؤهم بكفر الزيدية .

·   وفي المقابل كان علماء الزيدية في القديم والحاضر -إلا من شذّ منهم- يعرفون ضلال الروافض ويحذرون منهم, وينكرون ما هم عليه من الضلال والمنكر .

·       ومن الفرق الخارجة عن الزيدية: الجارودية, عرفوا بالغلو والميل إلى الرفض، وإليهم ينتسب بدر الدين الحوثي وأتباعه .



الجارودية:

·       تنسب إلى أبي الجارود زياد بن المنذر الهمداني الأعمى الكوفي.

·       تعد من غلاة الزيدية، وهم في الحقيقة روافض .

·   يرى بعض الباحثين أنها طائفة مستقلة عن الزيدية ولكنها تسترت بها، ويستشهدون لذلك بكون أبي الجارود معاصرا للإمام زيد

·       مذهبهم أن الصحابة كفروا بتركهم بيعة علي بن أبي طالب لمخالفتهم النص الوارد عليه.

·       باقي فرق الزيدية يكفرون الجارودية لتكفيرهم الصحابة .



بداية الزيدية في اليمن

·   أول من أدخل المذهب الزيدي إلى اليمن الإمام يحيى بن الحسين بن القاسم المعروف بالهادي (245-298هـ), وهو من أحفاد الحسن بن علي.

·       ولد بالمدينة ورحل إلى اليمن سنة 280هـ, فوجدها أرضاً صالحة لبذر آرائه الفقهية.

·       استقر في صعده (شمال اليمن) وأخذ منهم البيعة على إقامة الكتاب والسنة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والطاعة في المعروف.

·   بدأ الإمام الهادي حركته الإصلاحية بلم الشمل والقضاء على الفرقة والاختلاف, حتى استطاع أن يحكم معظم أنحاء اليمن وجزءاً من الحجاز.

·       خاض الزيدية خلال تاريخهم حروبا عديدة مع القرامطة الباطنية.

·   استمر حكم اليمن بيد  أولاد الهادي وذريته, حتى قيام الثورة اليمنية سنة 1382هـ (1962م) ، وهي أطول فترة حكم في التاريخ لآل البيت, حيث دام أحد عشر قرناً.

·       تشير بعض المصادر إلى تقدير نسبة الزيدية بـ 45% من سكان الجزء الشمالي من اليمن، ويتركزون في المحافظات الشمالية .

·       أما اليمن الجنوبي فأهله من السنة الشافعية.



الاثنا عشرية واستقطاب الزيدية

·       مع كل المحاولات التي قام بها الروافض في غزو الزيدية، فقد فشلوا في تأسيس تيار وتشكيل مدرسة اثني عشرية.

·       ظلت الأفكار الاثنا عشرية طارئة ومرفوضة، والحاملون لها موضع سخط ونقمة من عموم الزيدية.

·       شهدت العلاقة بين الزيدية والاثني عشرية تحسناً ملموساً بعد الثورة الرافضية الخمينية في إيران.



·   بدأ الاثنا عشرية محاولة جادة في نشر مذهبهم بين صفوف الزيدية في اليمن، وقد نجحوا نجاحاً ملموساً، واستقطبوا الكثير من قادة الزيدية وعوامهم, وبدأت ملامح الرفض تظهر واضحة في العمل الزيدي من حيث المؤلفات والمحاضرات وإقامة الأعياد والمناسبات الإمامية.

·   وجد الاثنا عشرية في الحوثي وجماعة الشباب المؤمن التابعة له بيئة خصبة لنشر مذهبهم وانتشار أفكارهم، عبر كتب ورسائل بدر الدين الحوثي، الذي يبشر بالفكر الانثى عشري تحت ستار المذهب الزيدي.



مظاهر تحول الحوثيين إلى الاثنى عشرية

·       إحياء ذكرى مقتل الحسين رضي الله عنه، وإقامة المجالس الحسينية.

·       إحياء ذكرى وفاة بعض الأئمة كجعفر الصادق ومحمد الباقر وعلي زين العابدين رضي الله عنهم.

·   اتخاذهم جبلاً في مدينة صعدة, أطلقوا عليه اسم (معاوية), يخرجون إليه يوم كربلاء (عاشوراء) بالأسلحة المتوسطة والخفيفة, ويطلقون ما لا يحصى من القذائف, رغم سقوط قتلى وجرحى.

·   عرض بعض المحلات التجارية والمطاعم لأشرطة (المجالس الحسينية) المسجلة في إيران, وفيها أصوات العويل والندب والقدح في الصحابة.



دور  إيران

 هناك عدة قرائن تؤكد وجود دعم إيراني للتمرد الحوثي، وهذه القرائن إن لم تدل على أن إيران خططت لهذا الأمر منذ البداية، كما فعلت مع حزب الله في لبنان، فلا أقل من أن إيران حاولت استغلال هذه الأوضاع الملتهبة لصالحها ولنشر مشروعها الطائفي الهادف إلى سيطرة النفوذ الرافضي على العالم الإسلامي .



دلائل تبعية الحوثيين لإيران

·       أن حسين بدر الدين الحوثي قد تأثر بسيرة الإمام الخميني، واعتقد بإمكانية تطبيق النموذج الإيراني على اليمن.

·   قيام أحد أشقائه بتدريس مادة عن الثورة الإيرانية في الدورات التدريبية "لاتحاد الشباب المؤمن" الذي أنشئ في عام 1986 بدعم إيراني .

·       إقامة والده ( بدر الدين الحوثي) في طهران وقم بعد خلافه مع عدد من علماء المذهب الزيدي .

·       زيارات قام بها "حوثيون" إلى إيران، وزيارات إيرانية إلى اليمن تضمنت لقاءات سرية مع جماعات مرتبطة "باتحاد الشباب المؤمن".

·   الدعم الإعلامي الإيراني الواضح للتيار الحوثي في حربه مع السلطة اليمنية، من خلال قناة ”المنار“ و“العالم“ وغيرهما من القنوات الرافضية.

·   عثور الجيش اليمني أثناء تمشيطه مواقع الحوثيين على مخازن أسلحة ورشاشات خفيفة وقذائف وصواريخ قصيرة المدى "بعضها" إيراني الصنع.

·   العثور على وثائق في المستشفى الإيراني في العاصمة صنعاء تدل على تورطها في عمليات تجسس ودعم مالي وعسكري للحوثيين، مما أدى لإغلاقه من قبل الحكومة.

·       الدعم الإيراني لإضطرابات جنوب اليمن المتزامنة مع عدد من حروب الحوثيين من أجل إضعاف الحكومة اليمنية وتشتيتها .

·   توسيع الحوثيين لمسرح العمليات في الأيام الأخيرة بغية الوصول لساحل البحر الأحمر القريب من صعدة يؤكد التدخل الإيراني في هذا الصراع".

·   تصريح عبد الله المحدون القائد الميداني السابق للتمرد الحوثي بمنطقة "بني معاذ" اليمنية، أن زعيم التمرد عبد الملك الحوثي يحارب لاستعادة "حضارة فارس" بدعم إيراني غير محدود.

·       رفع شعارات التأييد لـ"حزب الله" اللبناني في بعض المراكز التابعة له ، واعتباره مثلاً يحتذى به.

·       طريقتهم في التعامل مع الحوثيين هي نفس طريقة بناء ما يسمى منظمات ”حزب الله“ في لبنان والكويت والبحرين، وغيرهم..

·       دعم الصحف الإيرانية، وتصريحات مرجعيات الاثني عشرية في قم والنجف، التي تظهر موقفها المؤيد للحوثيين.

·   تبنت إيران ومنذ قيام الثورة الخمينية مبدأ تصدير الثورة الرافضية إلى الوطن العربي والعالم الإسلامي، وبذلت الدبلوماسية والسفارة الإيرانية في صنعاء جهدا مكثفا لاستقطاب أتباع المذهب الزيدي .

·       وجود مقاتلين عراقيين في صفوف أتباع الحوثي، واكتشاف جثث لهم، واعتقال بعضهم.

·       الأخبار الحديثة التي تؤكد سماع مكالمات في صفوف الحوثيين باللغة الفارسية .

·   الغضب الرافضي الشديد على الحرب الأخيرة ضد الحوثيين التي بدت في تصريحات وزير الخارجية الإيراني، وموقف نواب كتلة الوفاق الرافضية في البرلمان البحريني من قرار تأييد السعودية في حربها ضد الحوثيين



خطرهم وأهدافهم

·   من أخطر الأفكار التي يؤمن بها الحوثي إيمانه بالمهدي في فكرته الرافضية، وإيمانه بضرورة التمهيد لعودة المهدي مع ما يصاحب ذلك من احتلال للحرمين الشريفين وتصفية أهل السنة والجماعة، والقضاء على الأنظمة السنية الحاكمة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

·   علما بأنه ظهر فيلم سينمائي في هذا الشهر (ذي القعدة 1430) لرافضي باكستاني في بريطانيا يُجسد إرهاصات ظهور مهدييهم من خلال مشاهد فيها صور تدنيس الكعبة بدماء من يُقتلون فيها، والفزع المصاحب لذلك

·   في كتاب  "عصر الظهور"، لمؤلفه الرافضي علي الكوراني العاملي، يؤكد فيه ورود أحاديث متعددة عن أهل البيت، تؤكد حتمية حدوث ما يصفه الكتاب بـ"ثورة اليمن الإسلامية الممهدة للمهدي عليه السلام، وأنها أهدى الرايات في عصر الظهور على الإطلاق". أما قائدها المعروف في الروايات التي أوردها الكتاب باسم "اليماني"؛ فتذكر رواية أن اسمه حسن أو حسين، من ذرية زيد بن علي، عليهما السلام. ويستشهد الكتاب ببعض الروايات التي تؤكد أن "اليماني" يخرج من قرية يقال لها "كرعة"، وهي قرية في منطقة بني خَوْلان، قرب صعدة .



سبل المواجهة والتصدي

·   كشف عقائد الحوثية ، وكشف انحرافهم وبعدهم حتى عن الزيدية وأنهم أقرب إلى الرافضة الاثني عشرية الإمامية، وبيان التحوُّل الذي حدث لبدر الدين الحوثي من الفكر الزيديّ إلى الفكر الاثني عشري المنحرف.

·       تأليف ونشر الكتب والرسائل والمطويات التي توضح عقيدة السلف والموقف الصحيح من الصحابة.

·       بيان خطر الرافضة في بلاد العالم الإسلامي، وأثر ذلك في تغيير عقائد المسلمين ، وتغيير خارطة العالم الإسلامي.

·       تحصين أهل السُّنة بالعلم النافع الذي يحفظهم من السقوط في هاوية المعتقدات الفاسدة.

·       تخصيص مواقع في الإنترنت لبيان معتقدهم, وخطورتهم.

·       تذكير العالم أجمع بجرائم الرافضة في التاريخ الإسلامي, وما فعلوه في الجزيرة في التاريخ المعاصر, وأنهم عبارة عن طابور خامس .

·   إبراز البعد العقدي في القضية، وأن المسألة ليست مسألة حقوق وحدود، والتأكيد على أن البعد العقدي هو المحرك لمعظم الحروب حتى الحروب التي تنشأ بين الكفار أنفسهم .

·       الرد على الشُّبهات التي يثيرها هؤلاء هنا وهناك، من أنهم مظلومون أو أنهم لا يفكرون بقيام دولة رافضية.



من مراجع إعداد الموضوع

كتاب (خلفية الفكر الحوثي ومؤشر الاتجاه) لعبد الله الصنعاني نشر دار الأمل في القاهرة، والكلمات المنقولة عن الحوثي عبر هذا الكتاب مأخوذة عن مجموعة من ملازم وصوتيات ومرئيات حسين الحوثي

كتاب (الحوثية في اليمن: الأطماع المذهبية في ظل التحولات الدولية)

مجموعة مواقع إخبارية وتحليلية
23‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة خارج السرب.
2 من 3
الحوثيون هم جماعة انتهجت منهج شيعي وتأسست في صعدة شمال اليمن تُنسب لحسين بدر الدين الحوثي الذي أسسها قبل عام 2003، وكانت تسمى قبل التمرد بحركة الشباب المؤمن. قامت على مبدأ العداء لأعداء الله وأعداء الإسلام من وجهة نظرهم. و خاضت معها السلطات اليمنية خمس حروب بهدف القضاء عليها.

تنسب الى بدر الدين الحوثي وتأسست منذ اوائل التسعينات وهي بعد أن ذهب الحوثي الى ايران وجلس هناك بحوالي سبع الى تسع سنوات ورجع بدعوة من الحاكم علي عبدالله صالح .. وبعد وفاته ترأس ابنه رئاسة الحزب حزب الحق وانشقوا عنه بسبب خلافهم بموضوع الامامه وميلان الحوثي الى مذهب الاثنى عشرية أثر تأثيره من ايران وبذلك هم من الزيديه الذين انشقوا ومالوا الى نهج الخميني وولاية الفقيه ، ولذلك تتهم ايران وحزب الله بدعمهم .. وتهدف مطامعهم الى حكم اليمن لاحاطة جزيرة العرب شرقا وشمالا وجنوبا وغربا من خلال الدعوه الشيعية في مصر .
الفكر العقائدي

تتبنى الحركة الإسلام الشيعي المتطرف الزيدي ,معترف ومقبول به من قبل كل الفرق الإسلامية كونه عرف تاريخيا بكونه مذهبا غير تصادمي يتشارك مع باقي الفرق ببعض المشتركات وندر وجود قضية في الأصول والفروع أن انفرد بها.

وذكر الدامغاني أن هذه المقالة مخالفة لمقالة زيد بن علي، إلا أنه استدرك ذلك، وانفرد بقوله: "وقليل من يوجد عليها الآن منهم، وإنما الظاهر الآن من أقوالهم التوقف في أمر الشيخين". (وهذا مخالف للواقع) مع الاعتقاد أن الإمام بعد النبي صلى الله عليه وسلم هو علي. وأنهما قد أخطأا في التقدم عليه خطأ لا يقطع بأنه فسق، فلذلك توقفوا في حالهما. قالوا: "وإنما توقفنا فيهما لوجوه: لما لم يكن النص على علي جلياً، كقوله: هو الخليفة بعدي على أمتي، والقائم عليهم مقامي، ونحو ذلك، وإنما قال: هو وصيي، وقاضي ديني، ومسلمي إلى ربي، وهو مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا نبي بعدي، ومن كنت مولاه فعلي مولاه. والحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا، وأبوهما خيرٌ منهما، ونحو ذلك مما يستنبط منه بالاستدلال أن المراد به الخلافة، فلما لم يفهم ذلك بصريح اللفظ، لم يجز أن يهلك؛ لأنا نجوز أنهم فهموا من هذه الأدلة غير الخلافة، كما فهمه من بعدهم من المخالفين. وثانيها: أن الذين رووا هذه الأحاديث اعتقدوا الخلافة في أبي بكر وعمر، فدل على أنهم فهموا أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرد الخلافة بها. وثالثها: أن الصحابة كالمجمعين على ذلك. وفي تخطئة جميعهم حرج عظيم؛ لأنه يقطع الثقة بالشريعة، لأنهم الذين نقلوها إلى الأمة. ورابعها: أنها وردت أحاديث عدة أن أبا بكر وعمر من أهل الجنة، وبأن أهل بدر قد غفر لهم، ولو عملوا ما شاءوا، وخبر النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز أن ينقلب، والأحاديث هذه يجوز فيها الصحة، فالتوقف فيهم أمان، والوقيعة فيهم خطر. وخامسها: أن علياً صاحب الحق لم ينقُل عنه أحدٌ أنه سبهما، ولا تبرأ منهما، ولا حكى أنهما من الكفار، ولا من أهل النار، ثم قال: وقد روي أنه دعا لهما، وشارك سعيهما في الإسلام، وعاضدهما في أمرهما، وجاهد معهما بنفسه ورأيه ولسانه، وبايعهما ونصرهما.قالت الزيدية: فلذلك نتوقف في حالهما، ونعتقد أنهما من فضلاء الصحابة جرت منهما خطيئة في الإمامة، الله سبحانه أعلم بحالهما فيها، ونقوله: {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [البقرة:141] ويزعمون أن هذه الطريقة طريقة جميع العلوية كزين العابدين, وعبدالله بن الحسن وأولادهما، وهي طريقة أتقياء الشيعة . وزعمت طائفة من الجارودية أن محمد بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، المعروف بالنفس الزكية حي لم يقتل، ولا يموت حتى يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، وقد انتظروه - كما انتظره قوم من المغيرية- وأنكروا قتله وزعمت طائفة أخرى منهم أن الموصوف بهذه الصفات هو يحيى بن عمر بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي ، بينما زعمت طائفة ثالثة أن المشار إليه بهذه الصفات محمد بن القاسم بن علي بن عمر بن علي ابن الحسين (صاحب الطالقان)، وهم مختلفون في الأحكام والسير، فبعضهم يزعم أنَّ علمَ ولد الحسن والحسين رضي الله عنهما كعلم النبي صلى الله عليه و آله وسلم ، فيحصل لهم العلم قبل التعلم فطرة وضرورة، وبعضهم يزعم أن العلم مشترك فيهم وفي غيرهم، وجائز أن يؤخذ عنهم وعن غيرهم من العامة .
اليمن الجمهورية

تتهم الحكومة اليمنية الحوثيين بالحصول على الدعم من إيران كما تتهم الحكومة اليمنية الحركه بالأساس إلى حقيقة انكار نظام الجمهورية واعتماد الإمامة أساساً للحكم. فالإمام له حق إلهي بعيد عن حق الانتخابات. يرى الحوثيين أن الديمقراطية قد تجلب السلطة لأي شخص حتى لو كان يهودياً، مما يعطيهم الحق فى إمامه المسلمين وهذا ما نفاه قادة حركة أنصار الحق مرارا معتبرين أنهم يمكن أن يعيشوا تحت جناح النظام الجمهوري الحاكم حاليا. . و الله العالم ....
الحروب

في سنة 2004 أدت الخلافات بين الرئيس علي عبدالله صالح و الشيخ حسين بدر الدين الحوثي إلى اندلاع الحرب الأولى في صعدة و قد انتهت هذه الحرب بإعلان علي عبداالله صالح إنتهاء الحرب في صعدة إلى الأبد .

وفى السنوات اللاحقة تتالت الحروب حتى الحرب السادسة في 2009 . وبعد قيام عناصر مسلحة حوثية بدخول اجزاء من أراضي المملكة العربية السعودية و قتل احد عناصر سلاح الحدود السعودية وجرح احدي عشر اخرين , جاء الرد عن طريق القوات المسلحة السعودية متمثلةً وسط تاييد خليجي عربي دولي. حيث باشرت القوات الجوية الملكية السعودية بتسديد ضربات ساحقة بعناصر الحوثين المسلحة. هذا ومازالت الاعمال العسكرية الاخري من قبل القوات المسلحة السعودية مستمرة لغرض تامين الحدود و خلق منطقة عازلة داخل اليمن بعمق 10 كيلومترات وقد نفى المتحدث الإعلامي الرسمي بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي ما تردد حول اعتقال عبدالله احمد عبدالملك الحوثي
23‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
3 من 3
23‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
لماذا يهرب الجنود السعوديين من المتمردين الحوثيين؟
هل الجيش السعودي قادر على محاربة الحوثيين مرة اخرى؟
مـالذي حصل لـدماج الآن ؟!
هل توافق على ارسال قوات أردنية للقتال ضد الحوثيين؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة