الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا قالت السيده ام المؤمنين خديجه لرسول الله صلى الله عليه و سلم
غندما جاء من الغار
السيرة النبوية | الورد | الإسلام 3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 8
كلا، أبشر، فوالله لا يخزيك الله أبدا؛ إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق

في بعض الروايات بتغير بسيط
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة مكان البعد.
2 من 8
السلام عليكم
جزاك الله خيرا أخي على هذا السؤال والله كلما اقرا هذه القصة اشعر ببكاء يغمر عيني انها حقا حكاية جميلة ويجب الأخذ الاعتبار بها
                         ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قامت السيدة خديجة بمواقف عظيمة دلت على رجاحة عقلها وجرأتها في مواجهة التحديات، وحبها الكبير لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وسعادتها بالمشاركة في هذا الأمر العظيم، وهذه الدعوة المباركة، حتى رأيناها وهي تدثره وتزمله وتقف معه مؤيدة وداعمة، وعندما ادرك عظم الأمر وثقل الوحي وجاءها يشكو إليها قالت تلك العبارات التي خلدها التاريخ: «كلا والله لن يخزيك الله ابدا، انك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق، أبشر يا ابن عم واثبت فوالذي نفس خديجة بيده اني لارجو ان تكون نبي هذه الأمة».. وهنا نراها تقسم بالله، مؤمنة به غير عابدة لصنم أو مشركة، فقد كانت من الحنفاء.

ثم نرى المواقف العظيمة الاخرى التي وقفتها عندما جاء الملك، واخذ يتحدث الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعندما قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم: يا خديجة انه يأتيني آت ويقصد بذلك جبريل عليه السلام فقالت له وهي تريد أن تعرف حقيقة الوحي ـ اذا جاءك أخبرني ـ فقال لها في يوم من الأيام: ها هو ذا يا خديجة قد أتى، وهنا تظهر رجاحة عقل هذه السيدة وفهمها حيث قالت للرسول صلى الله عليه وسلم اجلس على شقي الأيمن فجلس على شقها الأيمن فقالت له: هل تراه، قال: نعم، قالت السيدة خديجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم اجلس على شقي الأيسر فجلس على شقها الأيسر فقالت له: هل تراه الآن، قال: نعم، فقالت له: اجلس في حجري فتحول وجلس في حجرها فقالت له: اتراه الآن قال: نعم، فرفعت خمارها عن رأسها وبقيت حاسرة الرأس وقالت له: هل تراه الآن قال: لا، فقالت قولتها المشهورة «يا محمد ما هذا بشيطان هذا ملك من ملائكة الرحمن». قالت رضي الله عنها ذلك بفقه لأن الملك غادر المكان عندما كشفت عن رأسها وأدركت ان هذا التصرف لا يتصرفه شيطان، بل هو ملك من الملائكة، وهذا وايم الله فقه وأي فقه.

ثم تصرفت تصرفاً لا يتصرفه الا العقلاء عندما اخذت سيدنا محمدا الى ورقة بن نوفل الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم بعدما اخبره بما جرى معه في غار حراء: هذا الناموس الذي انزله الله على موسى، يا ليتني فيها جذعاً، ليتني أكون حياً اذ يخرجك قومك. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم «أومخرجي هم»؟ قال نعم لم يأت أحد بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً.

شكرا أخي تم التقييم باذن الله
وأسألأ الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 8
عندما جاء رسول الله من الغار قال ‏:‏ ‏‏"زَمِّلُونى زملوني" ‏، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لزوجته خديجة‏:‏ ‏"‏ما لي‏؟‏‏"‏ فأخبرها الخبر، "‏لقد خشيت على نفسي"‏، فقالت السيدة خديجة رضي الله عنها :‏ "كلا، والله ما يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق"
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة New_Man.
4 من 8
قالت السيدة خديجة رضي الله عنها :‏ "كلا، والله ما يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق"
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة youssef 123.
5 من 8
اليكم  اخي  الاجابه  الشامله وكانت رضي الله عنها رابطة الجأش، عاقلة مصونة، ثبتت جأش النبي صلى الله عليه وسلم لما فاجأه الوحي أول مرة في غار حراء، فرجع إليها يرجف فؤاده، يقول لها: "زملوني لقد خشيت على نفسي".



فلم تفقدها شدة الصدمة وعيها، بل كلها رزانة وتعقل، وصبر وتحمل، ونطقت بالحكمة، وقامت بالخدمة، قالت له: "كلا والله لا يخزيك الله أبدا، والله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل (أي التعب)، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق". (كما في كتاب الإيمان لابن منده ).



فخففت بهذه الكلمات الطيبات ما كان يجده النبي صلى الله عليه وسلم في نفسه في ثوان معدودات، ولم يجف ريقها رضي الله عنها من هذا الكلام حتى انطلقت مسرعة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، تنقل له خبر ما وقع لزوجها، فطمأنها بأنه رسول هذه الأمة وأن الوحي قد جاءه كما جاء لموسى ومن قبله من الأنبياء.





وهكذا كان لخديجة شرف الإسلام الأول، وشرف العلم بالوحي المنزل وشرف احتضانها لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الأمر الذي نابه، وتخفيفها لشدة ما أصابه، وكان هذا دأبها معه صلى الله عليه وسلم حتى ماتت. واليك  سيه  ام  المؤمنين  رضي  الله  عنها  وارضاها خديجة بنت خويلد

نسبها و نشأتها

هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى قصي بن كلاب القرشية الأسدية ، ولدت سنة 68 قبل الهجرة (556 م)  تربت وترعرعت في بيت مجد ورياسة، نشأت على الصفات والأخلاق الحميدة، عرفت بالعفة والعقل والحزم حتى دعاها قومها في الجاهلية بالطاهرة

 

زواجها من الرسول صلى الله عليه و سلم

‏قال ابن إسحاق: كانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال، تستأجر الرجال على مالها مضاربة، فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بلغها من صدق حديثه، وعظم أمانته، وكرم أخلاقه، بعثت إليه فعرضت عليه أن يخرج لها في مال تاجراً إلى الشام، وتعطيه أفضل ما تعطى غيره من التجار، مع غلام لها يقال له ميسرة

.

فقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها، وخرج في مالها ذلك، وخرج معه غلامها ميسرة حتى نزل الشام، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريباً من صومعة راهب من الرهبان،

فاطلع الراهب إلى ميسرة

فقال: من هذا الرجل الذي نزل تحت الشجرة؟

فقال ميسرة: هذا رجل من قريش من أهل الحرم.

فقال له الراهب: ما نزل تحت هذه الشجرة إلا نبي.

ثم باع رسول الله صلى الله عليه وسلم سلعته - يعني تجارته - التي خرج بها، واشترى ما أراد أن يشتري، ثم أقبل قافلاً إلى مكة ومعه ميسرة، فكان ميسرة - فيما يزعمون - إذا كانت الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يظلانه من الشمس وهو يسير على بعيره، فلما قدم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به، فربح المال ضعف ما كان يربح.

وحدثها ميسرة عن قول الراهب وعما كان يرى من إظلال الملائكة إياه، وكانت خديجة امرأة حازمة شريفة لبيبة مع ما أراد الله بها من كرامتها، فلما أخبرها ميسرة ما أخبرها، بعثت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من يعرض عليه الزواج منها , وكانت أوسط نساء قريش نسباً، وأعظمهن شرفاً، وأكثرهن مالاً، كل قومها كان حريصاً على ذلك منها لو يقدر عليه.

ولنتركْ نَفِيسَة بنت مُنْيَة تروي لنا قصة زواج النبي -صلّى الله عليه وسلَّم- من السيدة خديجة -رضي الله عنها-.

قالت نَفِيسَة: كانت خديجة بنت خُوَيْلِد امرأة حازمة، جَلْدَة، شريفة، مع ما أراد الله بها من الكرامة والخير، وهي يومئذ أوسط قريش نسباً، وأعظمهم شرفاً، وأكثرهم مالاً، وكل قومها كان حريصاً على نكاحها لو قَدِر على ذلك، قد طلبوها وبذلوا لها الأموال، فأرسلتني دَسيساً إلى محمّد -صلّى الله عليه وسلَّم- بعد أن رجع في عيرها من الشام، فقلت: محمّد! ما يمنعك أن تزوَّج؟

فقال: (مَا بِيَدي ما أَتزوَّجُ بِهِ).

قلت: فإن كُفِيتَ ذلك ودُعيتَ إلى الجمال والمال والشرف والكفاءة ألا تُجيب؟

قال: (فَمَن هي ؟).

قلت: خديجة.

قال: (وَكَيفَ لي بِذَلك ؟).

قلت: عليَّ.

قال: (فأنا أَفْعلُ).

قالت نفيسة: فذهبتُ فأخبرت خديجة، فأرسلت إليه: أنِ ائتِ لساعة كذا وكذا، وأرسلت إلى عمَّها عمرو بن أسد لِيزوِّجها فحضر - لأن أباها مات قبل حرب الفِجار -.‏

 

فلما قالت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك لأعمامه، فخرج معه عمه حمزة حتى دخل على خويلد بن أسد، فخطبها إليه فتزوجها عليه الصلاة والسلام.

قال ابن هشام: فأصدقها عشرين بكرة، وكانت أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت.

وكان لها من العمر أربعين سنة ولرسول الله صلى الله عليه و سلم خمس وعشرون سنة.

أنجبت له ولدين وأربع بنات وهم: القاسم (وكان يكنى به)، وعبد الله ، ورقية وزينب وأم كلثوم وفاطمة

 

إسلامها و نصرتها للرسول صلى الله عليه و سلم

أول ما نزل الوحى على رسول الله صلى الله عليه و سلم

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}

فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد، فقال: زملوني زملوني، فزملوه حتى ذهب عنه الروع.

فقال لخديجة فقال : " مالي يا خديجة؟  وأخبرها الخبر و قال: لقد خشيت على نفسي.

فقالت خديجة: كلا والله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتقري الضيف، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق.

فانطلقت به خديجة حتى أتت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى، ابن عم خديجة.

وكان امرأ قد تنصَّر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخاً كبيراً قد عمي.

فقالت له خديجة: يا ابن عم ! اسمع من ابن أخيك، فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما أُري.

فقال له ورقة: هذا الناموس الذي كان ينزل على موسى

 

وآمنت خديجة بنت خويلد، وصدقت بما جاءه من الله ووازرته على أمره، وكانت أول من آمن بالله ورسوله، وصدقت بما جاء منه، فخفف الله بذلك عن رسوله صلى الله عليه وسلم لا يسمع شيئاً يكرهه من ردٍ عليه، وتكذيب له، فيحزنه ذلك إلا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها تثبته، وتخفف عنه، وتصدقه، وتهون عليه أمر الناس، رضي الله عنها وأرضاها.

 

قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي حَكِيْمٍ:

أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنْ خَدِيْجَةَ أَنَّهَا قَالَتْ: يَا ابْنَ عَمِّ، أَتَسْتَطِيْعُ أَنْ تُخْبِرَنِي بِصَاحِبِكَ إِذَا جَاءكَ؟

فَلَمَّا جَاءهُ، قَالَ: (يَا خَدِيْجَةُ، هَذَا جِبْرِيْلُ).

فَقَالَتْ: اقْعُدْ عَلَى فَخِذِي.

فَفَعَلَ، فَقَالَتْ: هَلْ تَرَاهُ؟

قَالَ: (نَعَمْ).

قَالَتْ: فَتَحَوَّلْ إِلَى الفَخِذِ اليُسْرَى.

فَفَعَلَ، قَالَتْ: هَلْ تَرَاهُ؟

قَالَ: (نَعَمْ).

فَأَلْقَتْ خِمَارَهَا، وَحَسَرَتْ عَنْ صَدْرِهَا، فَقَالَتْ: هَلْ تَرَاهُ؟

قَالَ: (لاَ).

قَالَتْ: أَبْشِرْ، فَإِنَّهُ -وَاللهِ- مَلَكٌ، وَلَيْسَ بِشَيْطَانٍ.

 

منزلتها عند رسول الله

كانت السيدة خديجة امرأة عاقلة، جليلة، دينة، مصونة، كريمة، من أهل الجنة، فقد أمر الله – تعالى – رسوله أن يبشرها في الجنة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب

 

عَنْ أَبِي زُرْعَةَ، سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُوْلُ:

أَتَى جِبْرِيْلُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: هَذِهِ خَدِيْجَةُ أَتَتْكَ مَعَهَا إِنَاءٌ فِيْهِ إدَامٌ أَوْ طَعَامٌ أَوْ شَرَابٌ، فَإِذَا هِيَ أَتَتْكَ، فَاقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلاَمَ مِنْ رَبِّهَا وَمِنِّي، وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ، لاَ صَخَبَ فِيْهِ وَلاَ نَصَبَ.

 

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ:

قَالَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (سيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ بَعْدَ مَرِيْمَ: فَاطِمَةُ، وَخَدِيْجَةُ، وَامْرَأَةُ فِرْعَوْنَ؛ آسِيَةُ).

 

كان رسول الله  يفضلها على سائر زوجاته، و لم يتزوج عليها  غيرها حتى ماتت وكان يكثر من ذكرها بحيث أن عائشة كانت تقول : ما غرت على أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة وما رأيتها، ولكن كان النبي  يكثر من ذكرها وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة فربما قلت له كأنه لم يكن في الدنيا إلا خديجة، فيقول إنها كانت وكان لي منها ولد

 

قَالَتْ عَائِشَةُ: كَانَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِذَا ذَكَرَ خَدِيْجَةَ، لَمْ يَكَدْ يَسْأَمُ مِنْ ثَنَاءٍ عَلَيْهَا، وَاسْتِغْفَارٍ لَهَا.

 

فَذَكَرَهَا يَوْماً، فَحَمَلَتْنِي الغَيْرَةُ

فَقُلْتُ: لَقَدْ عَوَّضَكَ اللهُ مِنْ كَبِيْرَةِ السِّنِّ!

قَالَ: فَرَأَيْتُهُ غَضِبَ غَضَباً، أُسْقِطْتُ فِي خَلَدَي، وَقُلْتُ فِي نَفْسِي:

اللَّهُمَّ إِنْ أَذْهَبْتَ غَضَبَ رَسُوْلِكَ عَنِّي، لَمْ أَعُدْ أَذْكُرُهَا بِسُوْءٍ.

فَلَمَّا رَأَى النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مَا لَقِيْتُ، قَالَ: (كَيْفَ قُلْتِ؟ وَاللهِ لَقَدْ آمَنَتْ بِي إِذْ كَذَّبَنِي النَّاسُ، وَآوَتْنِي إِذْ رَفَضَنَي النَّاسُ، وَرُزِقْتُ مِنْهَا الوَلَدَ، وَحُرِمْتُمُوْهُ مِنِّي).

قَالَتْ: فَغَدَا وَرَاحَ عَلَيَّ بِهَا شَهْراً.

 

 

وفاتها رضى الله عنها

 

توفيت السيدة خديجة  قبل الهجرة إلى المدينة المنورة بثلاثة سنوات، ولها من العمر خمس وستون سنة، , وكانت وفاتها مصيبة كبيرة بالنسبة للرسول -  صلى الله عليه وسلم- تحملها بصبر وجأش راضياً بحكم الله – سبحانه وتعالى و لقد حزن عليها الرسول صلى الله عليه و سلم حزنا كبيرا حتى خُـشى عليه و مكث فترة بعدها بلا زواج
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
6 من 8
قالت له: "كلا والله لا يخزيك الله أبدا، والله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل (أي التعب)، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق". (كما في كتاب الإيمان لابن منده
3‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
7 من 8
يوم نام ابراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في

حضن أمه مارية وكان عمره



ستة عشر شهراً والموت يرفرف بأجنحته عليه والرسول



عليه الصلاة والسلام





ينظر إليه ويقول له :







يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً .. ومات إبراهيم



وهو آخر أولاده فحمله



الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب وقال



له : يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم الله ربي ورسول



الله أبي والإسلام



ديني .. فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام خلفهُ فسمع



عمر بن الخطاب رضي الله



عنه يُنهنه بقلب صديع فقال له : ما يبكيك يا عمر ؟



فقال عمر رضي الله عنه يا



رسول الله :





إبنك لم يبلغ الحلم ولم يجر عليه القلم وليس في حاجة



إلى تلقين فماذا يفعل ابن



الخطاب! ، وقد بلغ الحلم وجرى عليه القلم ولا يجد ملقناً



مثلك يا رسول الله !



وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله



تعالى رداً على سؤال عمر :



{ يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا



والآخرة ويُضلُّ الله



الظالمين ويفعل الله ما يشاء }



نسأل الله تعالى أن يثبتنا عند سؤال الملكين ويهون علينا وحده القبر



ووحشته



ويغفر لنا ويرحمنا انه على ما يشاء قدير وآخر دعوانا



أن الحمد لله رب العالمين



وصلى اللهم وسلم وبارك عليك يا سيدي يا رسول الله



انشرها عسى الله يفرج همك





دعاء فك الكرب



لا اله الا الله الحليم الكريم



لا اله الا الله العلى العظيم



لا اله الا الله رب السماوات السبع



ورب العرش العظيم



أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى



العينين مشلول القدمين واليدين وكان



يقول: 'الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً



ممن خلق، وفضلني تفضيلاً'.



فمر به رجل فقال له: مما عافاك؟ أعمى وأبرص وأقرع



ومشلول فمما عافاك؟ فقال:



ويحك يا رجل؛ جعل لي لساناً ذاكراً، وقلباً شاكراً،



وبدناً على البلاء صابراً، اللهم



ما أصبح بي من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك،



فلك الحمد ولك



الشكـر قال تعالى: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ اْلرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ



لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لًهُ قَرِينٌ} الزخرف



36 .



( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )

لم يدعُ بها مسلم في شيء إلا قد استجاب الله له ..

وزعها على كل من عندك ولك الأجر والثواب ..

ملحوظة: تخيل أخي الكريم لو أنك نشرت هذه الرسالة بين



عشرة من أصدقائك - على



الأقل - وكل صديق منهم فعل كما فعلت أنت وهكذا.ولكل





بعشر أمثالها، انظر كم كسبت من الحسنات في دقيقه



واحدة أو دقيقتين !



اللهم اغفر لى و لوالدي و للمؤمنين يوم يقوم الحساب



وصلي اللهم على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات الى يوم الد
5‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة لبيب القلوب (SAM DA).
8 من 8
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ السائل
كان الرسول يخرج الى غار حراء ليتعبد فيه ويمكث فيه اياما بعيدا عن الناس يتامل فى خلق الله من حوله
* ظل النبى يتعبد فى غار حراء حتى بلغ الاربعين من عمره
* وفى احدى ليالى شهر رمضان نزل عليه جبريل عليه السلام فضمه الى صدره وقال له اقرا
قال ما انا بقارئ فاعادها جبريل مرتين فاجابه النبى ما انا بقارئ فقال جبريل
بسم الله الرحمن الرحيم (اقرا باسم ربك الذى خلق (1)خلق الانسان من علق (2)اقرا وربك الاكرم(3)
سورة العلق ايه 1-3
فقراها النبى ثم عاد الى بيته –وهو يرتجف فدخل على السيدة خديجة زوجته فقال لها زملونى زملونى (غطونى)حتى ذهب عنه الخوف واخبر زوجته بما حدث فطمانته وقالت له وبعد أن استوضحت منه الأمر . قال لها : " يا خديجة لقد خشيت على نفسي ". وهتفت الزوجة الحبيبة العاقلة في ثقة ويقين : " الله يرعانا يا أبا القاسم ، أبشر يا ابن العم واثبت ، فوالذي نفس خديجة بيده إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة ، والله لا يخزيك الله أبداً .. إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكّل ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق ". واقترحت عليه الزوجة الرؤوم أم المؤمنين خديجة بنت خويلد أن يذهبا إلى ورقة بن نوفل فيعرضا عليه الأمر.ثم اخذت الرسول الى ابن نوفل وكان عالما بالانجيل وعلى دين سيدنا ابراهيم عليه السلام فاخبره بما حدث فطمانه
وقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ.
قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا
6‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة علي ابو عبد (علي ابو عبد).
قد يهمك أيضًا
اسم المقابر التى دفنت بها السيده خديجه
بعد كم سنه من زواجه من السيده خديجه رضي الله عنها تلقى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام الوحي ؟
من زوجات الرسول
صحابيه جليله أحدى أمهات المؤمنين رضى الله عنهن . من هى .؟
من اول مسلم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة