الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو كاوا الحداد ؟
نوروز | العيد | العراق 20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة sam.
الإجابات
1 من 3
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Ganaji.
2 من 3
كاوا الحداد بطل اسطورة كردية يرمز الى اشراقة شمس الربيع او الحياة الجديدة الخصبة التي تعتبر عيد النوروز عند الاكراد
يحكى انه كان يوجد ملك شرير يطالب الاهالي التضحية بأطفالهم من اجل اطعام ادمغتهم الى افعتين كان يملكهما و كانت الطبيعة قد اصابت المملكة بلعنة عدم شروق الشمس نتيجة جرائم الملك و شروره  و كان (كاوا) الحداد المحلي لتلك المملكة قد اكره من قبل الملك على التضحية ب 16 من ابناءه ال 17 و لما وصلت التضحية الى طفله ال 17 و كان انثى فكر (كاوا) بخدعة و هي ان يقدم دماغ خروفه لأفاعي الملك الذي لم يميز الفرق،، وهكذا  انقذ طفلته وأرسالها الى الجبال للبقاء  بعيدا عن شر الملك  ، علم أهالي المملكة بخدعة كاوا و اصبحوا  يضحون بخرافهم لأفاعي الملك و يرسلون اطفالهم الى كاوا الحداد للإنضمام الى  ابنته في الجبال ..و استمرت شرور الملك الا ان قاد كاوا جماهيرا من الاكراد (الذين ترعرعوا في الجبال اطفالا  ) و اطاح بمملكة  الملك صاحب الافاعي و شره المستطير .. و كان ذلك سببا في شروق الشمس وعودة الربيع و الدفء و الخصوبة للحياة  ، و لذلك يعتبر 21 آذار عيد النوروز عند الأكراد و بداية العام الجديد
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Ahlam2003.
3 من 3
هناك قصة كردية تقول وباختصار :
انه كان حاكم ظالم جائر  بلغ في تجبره ان ياخذ اتوه حتى على الحامل
قبل ان تلد وليس على الاشخاص الموجودين بالحياة فعلا  وحتى على الممتلكات
وحتى على ما يملكون من الحيوانات.... وحتى المريض لايستطيع ان  يتحجج بمرضة
فلابد ان يعمل ... واخذت الناس تتململ منه وتتهيج منه وتتمنى الخلاص منه ..
وكان هذا الحاكم يسكن في قصر على اعلى قمة في جبل  ولايستطيع اي احد الوصول اليه
لان الحراس  يقتلونه .. وذات يوم عندما بدا الشتاء  يرحل  قال احد العامة وكان يعمل  حدادا
واسمه ( كاوا )   قال انا يائست من الحياة  ولابد ان اقتله  ... فابلغ جماعته ان الليلة سوف اقتل
الجاكم  فاذا رايتم نار اشتعلت  في قمة الجبل  فهذا يعني  انه انا قتلت الحاكم فاعلنوا الثورة  على الولايات ... وهكذا تم ما اراد  وتم التخلص من ذاك الحاكم ...
وكان ذلك اليوم هو 21 من اذار وهو نهاية الشتاء ..
وهو عيد النوروز عند الاكراد والفرس .. وكل سكان المناطق الجبيلية ..
وانا شخصيا اتصور ان هذه القصة مفركة  وليس حقيقية لتتزامن مع بداية الربيع ..
مع العلم ان  كلمة حداد هي نفسها كاوا في اللغة الكردية
وتحياتي
20‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ابواحمدالعمري (طه حسين الناصري).
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة