الرئيسية > السؤال
السؤال
كم كان عمر السيدة عائشة عندما تزوجها النبى صلى الله عليه وسلم
السيرة النبوية 20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة moody.
الإجابات
1 من 33
تسع سنوات
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة nassom.
2 من 33
فضحونا اهل السنة!!!!!! يقولون 9 سنوات! عيب عليكم!من وين جبتوا هذا العمر من شهادة الجنسية! فصحتونا وخلتوا الغرب يعاير بينا! كانت بالغة  يعني  في سن بلوغ المراءة ذلك الزمان كا 13 وما فوق! عيب عليكم!  9 سنوات شنوا طفلة! بطلوا هبل
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 33
9 سنوات
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
4 من 33
السلام عليكم الأخ lina_omar
لا يصح أن تقول أن أهل السنة فضحونا عندما يكون الحديث عن سيرة أعظم رجل في الكون سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
وهذا ليس كلامي وإنما كلام أحد الكتاب الغربيين ألف كتاب أسمه أعظم رجل في التاريخ وكانو من مائة رجل كان أولهم واعظم عظماء التاريخ محمد رسول الله و الثاني إسحاق نيوتن و الثالث عيسى عليه السلام وبالرغم من أنه نصراني
ثانيا: من العيب أن تستخدم هذه المطلحات في الحديث عن زوج الرسول عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها وارضاها .
ثم أن العمر ليس من اختراعنا أو اختراع أحد العلماء فالعمليه ليست بالتخمين أو الظن  أو الشك و‘إنما كل شيء موثق في كتب الحديث في الصحيحين و في غيره وكتب السير
وهذا الكلام يدل على أنك لا تعلم شيء عن سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم بدليل أنك من المعلومات البسيطة و التي غالب العامة يعلمها لاتعلمها ألا وهي عمر السيدة عائشة رضي الله عنها

ثم أن الرد على قولك بأنها يكون من أحد الغرب النصارى المستشرقين الذي درسو السيرة خير منك يامكرم يامن لا يعلم شيء عن سيرة رسوله
فقد قال عن عمر السيدة عائشة أحد المستشرقين بان بنات العرب في تلك الحقبة كن ينظجن سريعا قبل أي مجتمع آخر مما يجعلها في سن التاسعة في نظج من هي في الثامنة عشرة في عصرنا الحالي وفي دول الغرب خاصة .
فإياك أخي و التطاول على شخصية النبي الكريم أو على أي من أصحابه أو أزواجه أمهات المؤمنين أو آل بيته الكرام الأبرار خير جيل وافضل رعيل .
و السلام عليكم
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة مصطفى محمود (مصطفى محمود قرطع).
5 من 33
في اغلب الروايات ذكر عمرها ب9 سنوان لكن هناك بحوث اجريت وتم فيها الحساب بطرق علميه وذكر فيها ان عمرها 17 سنه وتختلف الروايات وكلامهما لديه حجج قويه لكن المهم ليس العمر بل ماقدمته لنا من علم ...بارك الله فيكم
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة طيف الخيال.
6 من 33
يا lina_omar تهتم لامر الغرب امرك مضحك يا رجل اقرا كتب النصارى وشووف كيف يوصفوو الانبياء الذين سبقو المسيح (ع) يوصفوهم بازنا والفاحشةاعظم امر من امور الدين يقولوها بكل سهولة وانت تقولي فضحتوناا لاتهتم لي امر الغرب موو مهتم لاءمرك اذا يبغا يستعمرك .
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة سيف الاسلام.
7 من 33
زواج على زواج يختلف
يمكن زواج عائشة من الرسول الاعظم
زواج بدون نكاح ...من اجل المعيشة مثلا" او مساعدة لوالدها.
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة شعلة الحرية.
8 من 33
عمر أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها


ذكر المؤرخون أن عائشة كانت مخطوبة لمطعم بن عدي قبل أن يخطبها رسول الله. السؤال الآن: متى خطبها عدي لابنه مطعم؟ تسكت المصادر التاريخية!!!

في هذه الحالة نستقرآ الآحداث.

الاحتمال الأول: أن يكون خطبها بعد البعثة النبوية وهو أمر مستبعد نظرا للعداء الشديد من قبل الكافرين برسالة محمد تجاه المؤمنين بها ولا سيما أن عائشة هي بنت أبي بكر صديق الرسول ومن أوائل المؤمنين برسالته. من المستبعد اذا أن يخطب عدي عائشة لابنه وأبوها من المؤمنين الأول.

الاحتمال الثاني: أن يكون خطبها قبل البعثة وهو الاحتمال الأقوى، ولكنه يثير سؤالا هاما: كم كان عمرها قبل البعثة؟ عام؟ عامين؟ خمسة؟ عشرة؟ يسكت التاريخ كما سكت من قبل. اذا نلجأ لبعض الفرضيات:

الفرضية الأولى: خطبها عدي لابنه مطعم قبل البعثة حين كان عمرها خمسة عشر سنة ـ مثلا. بموجب هذه الفرضية يكون عمر عائشة حين تزوجها الرسول الكريم هو 28 سنة، حيث أن النبي تزوجها بعد الهجرة الى يثرب وأنه أقام في مكة ثلاثة عشر من السنين خلال الدعوة المكية قبل الهجرة.

الفرضية الثانية: خطبها عدي لابنه مطعم قبل البعثة حين كان عمرها عشر سنين ـ مثلا. بموجب هذه الفرضية يكون عمر عائشة حين تزوجها الرسول الكريم هو 23 سنة.

الفرضية الثالثة: خطبها عدي لابنه مطعم قبل البعثة حين كان عمرها خمس سنوات ـ مثلا. بموجب هذه الفرضية يكون عمر عائشة حين تزوجها الرسول الكريم هو 18 سنة.

الفرضية الرابعة: الفرضية الثالثة: خطبها عدي لابنه مطعم قبل البعثة حين كان عمرها سنة واحدة فقط ـ مثلا وهو أمر غير ممكن طبعا ولكن لنفترضه . بموجب هذه الفرضية يكون عمر عائشة حين تزوجها الرسول الكريم هو 14 سنة، وهو أكبر من الرقم الذي ذكروه بخمس سنين.

اذا فرضية التسع سنوات مرفوضة تماما انطلاقا من هذا الاستقراء وآصبح المجال مفتوحا لترجيح، فما هو؟

ان الرسول ـ في تقديري ـ لن يتزوج بفتاة في عمر ابنته الصغرى أو أصغر منها. فاذا علمنا أن فاطمة رضي الله عنها ولدت قبل البعثة بخمس سنين نعرف أن عمرها بعد الهجرة يصبح 18 عاما، وعلى هذا فأنا أرجح أن يكون عمر عائشة أكبر من عمر فاطمة ومن ثم فانني أرجح احدي الفرضيتين: الأولى 28 سنة أو الثانية 23 سنة.

ملاحظات ختامية وتلخيصات:

استكمالا لما بدأته من منهج الاستقراء التاريخي للأحداث للاستدلال على عمري أمي المؤمنين أرغب في اضافة هذه الملاحظات حول السيدة الكريمة أسماء بنت أبي بكر أخت أم المؤمنين عائشة من أبيها، عسى أن نصل لجديد فيما يتعلق بعمر عائشة رحمها الله.

[1] أسلمت أسماء بمكة وكان عمرها آنذاك خمسة عشر سنة. اذا علمنا أن أبا بكر وعائلته كانوا من أوائل الذين أسلموا وقفنا على أن أسماء اذا ولدت قبل البعثة بخمسة عشر سنة على الأقل.

[2] هي أكبر من أختها عائشة أم المؤمنين بعشر سنين. يستتبع ذلك أن عمر عائشة قبل البعثة كان نحو خمس سنوات على الأقل، ولعل الاشارة في روايتها بأنها كانت ذات ستة سنوات حين خطبها رسول الله كانت خطأ من الراوي، فلعلها قصدت أنها كانت ابنة ستة سنوات حين بعث النبي صلى الله عليه.

[3] اذا أضفنا 5 - 6 سنوات وهو عمر عائشة التقريبي حين البعثة الى 13 سنة هو عمر المرحلة المكية يكون الناتج هو 18 - 19 سنة وهو يمثل عمرها في المدينة بعد الهجرة.

[4] لما كان عمر فاطمة هو 18 سنة في ذلك الحين، نستطيع القول أن عمر عائشة التقريبي حين زواجها لم يكن يقل عن 19 سنة، وهو يمثل الحد الادنى لعمرها من خلال الاستقراء لما بين يدي من مصادر.
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
9 من 33
تسعة سنوات الاخ الي يقول فضحونا اهل السنة عيب والله عيب النساء في دالك العهد كانت بنت التسع سنين مثل بنت 25 الان  يعني ما يضهر عليها انها طفلة الله يهديك ما يهمك الغرب نحن احسن منهم بدينا وباسلامنا نحن رسولنا محمد محمد سيد الخلق (ص)
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة انا اتعدب.
10 من 33
تزوجها النبي الكريم وهي بنت 16 عام تقريبا ودخل بها وهي بنت 19 عام
ويمكن متابعة هذا الموضوع الذي أظهر أن الأمر كان لبسا من الرواة جعلهم يقولون أنها كانت بنت 6 و 9 سنين!!
http://www.amrallah.com/ar/showthread.php?t=89‏
5‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عمرو الشاعر.
11 من 33
إن الله سبحانه وتعالى ميَّز الإنسان على سائر الحيوانات بالعقل الذي به يعرف الخطأ من الصواب والصح من الغلط، فهو- أي العقل- رسول الله إلى كل إنسان ومن لم يستعمله فيما خُلق له كان أشبه بالحيوان (أولئك كالأنعام بل هم أضل) 179:7 ولهذا يجب على الإنسان العاقل أن يُعمل عقله ويدقق نظره في كل ما وصل إليه من التراث الديني متجرداً عن تقديس الأبنية الفكرية السابقة وتقديس كتبهم التي وصلتنا..
فالقداسة لاتكون إلا لكتاب الله الذي (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه) 42:15 والعصمة لا تكون إلاَّ لسيدنا رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- الذي (ماينطق عن الهوى إن هو إلاَّ وحي يوحى) 53: 3-4
فأي حديث جاءنا من التراث فلابد من عرضه على كتاب الله وعلى العقل فما وافق كتاب الله وقبله العقل أخذناه أمَّا ما تعارض مع القرآن ولم يقبله العقل والذوق وتنافى مع أخلاق سيدنا رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- فهو مرفوض قطعاً كحديث هشام عن أبيه عن عائشة - رضي الله عنها - « أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- تزوجها وهي بنت ست سنين، وبنى بها وهي بنت تسع سنين » [رواه البخاري برقم (5134) كتاب النكاح] فمن عنده مسكة من عقل فسوف يرفض هذا الخبر الوارد لأن الزواج بالطفلة الصغيرة أمر ترفضه التعاليم السماوية، ولا تستسيغه العقول الإنسانية.
فإذا كان الله سبحانه وتعالى قد اشترط على أولياء اليتامى القائمين عليهم أن لا يعطوهم أموالهم إلاَّ إذا بلغوا سن النكاح ولم يكتف عند هذا الحد بل حتى يجدوا فيهم حسن التصرف وهو الرشد قال تعالى: (وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشداً فادفعوا إليهم أموالهم)6:4
فكيف يصح زواج الطفلة الصغيرة التي ستكون القائمة على مال زوجها وعلى كافة أعباء منزله؟!
وانظر في الآية (حتى إذا بلغوا النكاح) وبلوغ النكاح هو الوصول إلى السن التي من خلالها يكون المرء مستعداً بكامل قواه للزواج- وهو الحلم- وفي هذا السن تطالبه الفطرة الإنسانية الكامنة فيه بأهم سننها وهي سنة الإنتاج والنسل وهو بهذا يبدأ تفكيره وتتوق نفسه إلى أن يكون زوجاً وأباً وصاحب مسؤولية كبيرة....
وإذا كان كذلك، فما عسى الطفلة الصغيرة أن تفكر في هذه الأمور التي فوق مستوى تفكيرها!! فليس لها تفكير إلاَّ في كيفية قضاء وقتها باللعب فقط.
ومن المخجل مارواه البخاري برقم (3894) بسنده عن هشام عن أبيه عن عائشة- رضي الله عنها- قالت :« تزوجني النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- وأنا بنت ست سنين ،فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث ... فأتتني أمي أم رومان وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرختْ بي فأتيتها لا أدري ما تريد بي فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار . وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئاً من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ، ثم أدخلتني الدار- إلى - فلم يرعني إلاّ رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- ضحىً، فأسلمتني إليه، وأنا يومئذٍ بنت تسع سنين»اه
قال ابن حجر في فتحه [7/284] وقولها :« في أُرجوحة » بضم أوله معروفة وهي التي تلعب بها الصبيان ، وقولها: « أنهج » أتنفس تنفساً عالياً
فهذا يعني أن السيدة عائشة- رضي الله عنها- كانت تلعب مع صويحباتها فجاءت أمها إليها فأخذتها ومسحت وجهها ورأسها من أثر الغبار الذي لصق بها أثناء لعبها مع صويحباتها ثم ذهبت بها إلى رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم. قالت عائشة: فلم يرعني- أي لم يفزعني شيء إلا رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- أي بدخوله عليَّ.
قال ابن حجر [7/284]: وكنَّت بذلك عن المفاجأة بالدخول على غير عالم بذلك فإنه يفزع غالباً»اه
وهذا يعني أن السيدة عائشة- رضي الله عنها- لم يكن لها علم بأنها ستكون زوجة رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- لأنهم لم يستأذنوها في ذلك وهذا ينافي قول رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- لا تنكح البكر حتى تستأذن كما سيأتي لاحقاً.
وعند مسلم من حديث الزهري عن عروة عن عائشة في هذا الحديث « وزفت إليه وهي بنت تسع ولعبتها معها...»
أيعقل أن رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- يتزوج بطفلة ما زالت لعبتها معها لم تفارقها؟!
وشرف الإنصاف وعظمة الحق بأن رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- منزه عن مثل هذه الروايات التي تخدش في أخلاقه وسعة رحمته.
ومن هذه الروايات أستطاع أعداء الإسلام أن يشنوا حملتهم المسعورة ضد نبي الإسلام- صلى الله عليه وآله وسلم- وما فعلته الصحف الدنماركية ليس ببعيد فقد صوروه وبجانبه طفلة صغيرة كي يثبتوا للناس بأن نبي الإسلام كان جنسياً لدرجة أنه تزوج بطفلة. تلك الصور التي نشروها وتفننوا في تصويرها استلهموها من هذه الروايات التي هي مثبوتة في تراثنا الديني.
ثم ألم يقل الله تعالى: (فأنكحو ما طاب لكم من النساء...) 3:4 فهل الصغيرة التي لم تتجاوز السادسة من عمرها تعد من النساء أم من الأطفال ؟! ويقول تعالى- أيضاً - وأخذنا منكم ميثاقاً غليظاً) 21:4
فهل تعرف الطفلة الميثاق الغليظ الذي ستأخذه من زوجها ؟! وهل لها علم بالحقوق الزوجية التي ستتحملها تجاه زوجها؟! وانظر إلى أم هاني ماذا قالت لما خطبها رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- قالت: يارسول الله لأنت أحب إلي من سمعي وبصري وحق الزوج عظيم وأنا أخشى أن أضيع حق الزوج.... كما في الإصابة[4/503] فهل الطفلة تعرف من هذا شيئاً؟! كلا والله!!
إن الطفلة التي في سن السادسة من عمرها أو التاسعة لا تصلح للزواج البتة إذ ليس لديها الإدراك النفسي والصحي والاجتماعي بالمسؤولية التي ستلقى على عاتقها ناهيك عن عدم اكتمال نضجّها الجسدي الذي يساعد في العملية الجنسية السليمة وعظامها التي لا يكتمل نموها إلا في سن الثامنة عشرة..
أضف إلى ذلك مبايضها- وهي في سن الطفولة- التي لمّا تكتمل بعد وبالتالي هرموناتها الأنثوية غير كاملة ومركز التحكم الجنسي في الدماغ لا يستطيع التحكم بالعملية طالما أن الهرمونات لم تفرز بالجسم فهي التي تعطي المرأة اللذة والمتعة في العملية الجنسية.. فنكاح الطفلة بهذا السن يكون شبيهاً بالاغتصاب لأن مهبلها ضيق والأغشية الداخلية رقيقة فيحصل عند الإيلاج تمزق لهذه الأنسجة مع نزيف فتحس الطفلة بالألام والعذاب ناهيك عن الأضرار النفسية التي تلحقها..
وكم قد سمعنا من حوادث سبَّبت أضراراً عضوية ونفسية من هذا الزواج وقد بلغني أن رجلاً كامل البنية يصل عمره إلى الأربعين عاماً تزوج بطفلة صغيرة لا تتجاوز التاسعة من عمرها ولمَّا دخل عليها لم يكن ليكمل متعته منها حتى أغشي عليها وأسعفوها من شدة النزيف الذي لحقها وبعدها أُصيبت بالشلل النصفي..
ومثل هذه الحادثة حوادث كثيرة مشابهة لها في بلادنا .. كل هذا بسبب الحديث الذي ينص بأن رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- تزوج بالسيدة عائشة وهي بنت ست سنوات..!
وهؤلاء الذين لا يخافون الله يريدون أن يتزوجوا بالأطفال بحجة أنهم يقتدون برسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- الذي تزوج بالسيدة عائشة وعمرها ست سنوات ودخل عليها وهي بنت تسع وما دروا أن رسول الله-صلى الله عليه وآله وسلم- منزه عن مثل هذه الروايات فهو لم يتزوج السيدة عائشة إلا في سن الثامنة عشرة من عمرها - كما سيأتي لاحقاً.
واعلم أن سن بلوغ الطفلة يختلف من مكان إلى آخر ففي الأماكن الحارة يكون بلوغها في الحادية عشرة من عمرها أو الثانية عشرة طبعاً مع وجود الغذاء والراحة..
وفي الأماكن الباردة يكون بلوغها في سن الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة من عمرها أو السادسة عشرة في الغالب.
وحتى لو بلغت الفتاة الحلم فهي تحتاج بعد بلوغها – كي تكون زوجة- إلى ست أو سبع سنوات كي يكتمل نموها و تحدث تغيرات عضوية من حيث النمو مثل (الثديين- شكل الحوض- حجم الرحم) والاكتمال الحقيقي لها يتم في سن الثامن عشر من عمرها وفي هذا السن وما فوقه تبلغ الفتاة رشدها ويحسن التصرف منها ولا تتعرض لأي أذى في حملها . أمّا إذا حملت قبل هذا السن – بشكل استثنائي – فإنها تصاب بأضرار منها: الإجهاض المبكر ومعاناة من هشاشة العظام ، وتسمم الحمل وتعرضها لسرطان عنق الرحم بسبب حساسية الأنسجة الداخلية وتكون عرضة لفقر الدم والنزيف الشديد وهناك أضرار أخرى تجدها في كتب الطبّ.
قد يقول المعترضون: بأن السيدة عائشة آنذاك وغيرها من النساء كنّ يبلغن في سن مبكر ولذلك كانت كاملة البنية لما تزوجها رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم.
نقول: النساء في ذلك الزمن هن نفس النساء في هذا الزمن من حيث بلوغ سن الحلم.
بل إن هذا الزمن قد يبلغن في سن مبكر أكثر من ذي قبل وذلك لرغد العيش وتوفر المأكل والمشرب والراحة النفسية.. بينما في الزمن السابق كن يعانين من شظف العيش وقساوة الأيام وو..
فهذه السيدةعائشة تقول «وكان النساء إذ ذاك خفافاً لم يهبلن و لم يغشهنّ اللحم، إنما يأكلن العلقة من الطعام..»
وتقصد السيدة عائشة بهذا الكلام نفسها لأنها بينت السبب لما أخذ القوم هودجها ظناً منهم أنها فيه بينما هي ذهبت تقضي حاجتها كما هو مفصل في حادثة الإفك- إن صحت- المهم من هذا تعلم بأن السيدة عائشة- رضي الله عنها - لم تكن كما قالوا كاملة البنية بل كانت ضعيفة هزيلة ، فكيف يعقل بعد هذا أن يتزوجها سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- وسنها كما زعموا ست أو تسع سنوات؟!
والذي نعتقد ونجزم به أن السيدة عائشة - رضي الله عنها - كان عمرها - لما تزوجها رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- لا يقل عن ثماني عشرة سنة بدليل الأدلة النقلية والشواهد التاريخية وإليك بيان ذلك:
ذكر الإمام النووي في كتابه تهذيب الأسماء واللغات [2/328] مانصه: « أسلمت أسماء قديماً بعد سبعة عشر إنساناً وكانت أسن من عائشة - رضي الله عنها...»
وقال- في نفس المصدر السابق- [2/329] : وفي تاريخ دمشق قال ابن أبي الزناد « كانت أسماء أكبر من عائشة بعشر سنين، وعن الحافظ أبي نعيم قال : ولدت أسماء قبل هجرة رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- بسبع وعشرين سنة...»اه
قلت الخلاصة من هذين النصين أن أسماء بنت أبي بكر ولدت قبل هجرة الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم- بسبع وعشرين سنة، وهي أسن من السيدة عائشة بعشر سنوات.
وهنا نسأل كم كان عمر الرسول- صلى الله عليه وآله وسلم- لما ولدت أسماء؟
الجواب: كان عمره - صلى الله عليه وآله وسلم- ستة وعشرين عاماً.
لأن الله تعالى بعثه لأداء الرسالة وعمره أربعون عاماً فظل بعد بعثته بمكة ثلاثة عشر عاماً فيكون سنه لمَّا هاجر ثلاثة وخمسين عاماً وبهذا السن كانت هجرته للمدينة. فأسماء ولدت قبل الهجرة بسبع وعشرين سنة فلو أنقصنا سبعة وعشرين من ثلاثة وخمسين الذي هو عمر النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- أثناء الهجرة كان الناتج ست وعشرين سنة وهو عمر النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- لمَّا ولدت أسماء...
إذاً ولدت أسماء وسنه - صلى الله عليه وآله وسلم- ستة وعشرين عاماً فإذا كانت أسماء أكبر من السيدة عائشة بعشر سنوات - كما تبين سابقاً – يكون عمر النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- لما ولدت السيدة عائشة – التي ولدت بعد أسماء بعشر سنوات – ستة وثلاثين عاماً.
فأسماء ولدت وسنه - صلى الله عليه وآله وسلم- ست وعشرون سنة ومرت عشر سنوات فولدت السيدة عائشة وكان عمره - صلى الله عليه وآله وسلم- ستاً وثلاثين سنة فإذا عرفت هذا فتكون السيدة عائشة ولدت قبل البعثة بأربع سنوات ثم كانت البعثة النبوية واستمرت في مكة ثلاث عشرة سنة فيكون عمر السيدة عائشة سبع عشرة سنة ثم كانت الهجرة إلى المدينة المنورة وبنى رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- بالسيدة عائشة في السنة الأولى للهجرة وعمرها ثماني عشرة سنة.
[ ولدت قبل البعثة ب4 سنوات + 13 سنة في مكة الدعوة النبوية + السنة الأولى للهجرة = ثمانية عشرة يكون سنها - رضي الله عنها].
وأمَّا ماجاء في الإصابة [4/359] لابن حجر من أن السيدة عائشة ولدت بعد المبعث بأربع سنين أو خمس فليس بصحيح.
أولاً: لما مَّر- آنفاً - من الشواهد التاريخية والحساب الدقيق والتحقيق الأنيق..
وثانياً: لأن السيدة عائشة في ذاك الزمن كانت جارية تلعب فقد روى البخاري [8/797 فتح الباري] كتاب التفسير. برقم (4876) بسنده أن ابن جرير أخبرهم قال : أخبرني يوسف بن ماهك قال: « إني عند عائشة أمَّ المؤمنين قالت: لقد أُنزل على محمد - صلى الله عليه وآله وسلم- بمكة، وإني لجارية ألعب (بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر) ».اه والشاهد من هذا هو أن هذه الآية من سورة القمر، ومعلوم أن سورة القمر من أوائل السور التي نزلت في مكة وكان نزولها على أقل تقدير في بداية السنة الرابعة للبعثة- إن لم نقل الثانية أو الثالثة للبعثة- ودليلنا على ذلك ما قاله السيوطي في كتابه الإتقان [ 1/14 ]: « وقال ابن الضريس في فضائل القرآن: حدثنا محمد بن عبدالله بن أبي جعفر الرازي ، أنبأنا عمرو بن هارون، حدثنا عثمان ابن عطاء الخراساني عن أبيه عن ابن عباس قال: كانت إذا أُنزلت فاتحة سورة بمكة كُتبت بمكة، ثم يزيد الله فيها ما يشاء، وكان أول ما أُنزل من القرآن: ( اقرأ باسم ربك ) ثم ( ن )، ثم ( يا أيها المزمل ) ثم ( يا أيها المدثر )... إلى- ثم ( اقتربت الساعة )، ثم ( ص)، ثم ( الأعراف ) ثم ( قل أوحى )- إلى أن قال- ثم ( الكهف )... » اه
فلاحظ هنا سورة القمر نزلت قبل سورة الكهف بمدة من الزمن فبينها وبين سورة الكهف من حيث النزول إحدى وثلاثون سورة إذاً سورة الكهف متأخر نزولها عن سورة القمر.. ومعلوم قطعاً أن سورة الكهف نزلت في أواخر السنة الرابعة للبعثة وبعدها كانت- باتفاق أهل السير- الهجرة الأولى للحبشة في السنة الخامسة للبعثة ولا خلاف في ذلك عند أهل السير.
فإذا عرفت هذا ، فكيف يصح قولهم بأن السيدة عائشة ولدت بعد المبعث بأربع سنوات والسيدة عائشة- نفسها- تقول لقد أنزلت على محمد - صلى الله عليه وآله وسلم- بمكة وإني لجارية ألعب ..!!( بل الساعة موعدهم..) وسورة القمر قد علمت متى نزولها؟!
وقول السيدة عائشة هذا يدل على أن عمرها كان أثناء نزول سورة القمر لا يقل عن ثماني سنوات لأن الفتاة لا يمكن أن تعقل وتذكر أيّ حدث في طفولتها إلا في سن الثامنة أو السابعة، أما في أقل من هذا السن أو في المهد فمحال أن تذكر شيئاً وأزيدك على ما مرّ سابقاً ما رواه البخاري برقم (2297) [كتاب الكفالة- باب جوار أبي بكر في عهد النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- وعقده- 4/599 فتح الباري] بسنده أن عائشة- رضي الله عنها- قالت : « لم أعقل أبويَّ قط إلاّ وهما يدينان الدِّين، ولم يمرَّ علينا يوم إلاَّ يأتينا فيه رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- طرفي النهار بكرة وعشية ، فلما أبتلي َ المسلمون خرج أبوبكر مهاجراً قِبَل الحبشة..»اه
فالسيدة عائشة- رضي الله عنها- في هذا الحديث لم تعقل أبويها إلاّ وهما يدينان بدين الإسلام وكانت تعلم بمجيء رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- إلى أهلها كل يوم.. وبعد كلامها هذا قالت : فلما ابتلى المسلمون خرج أبوبكر مهاجراً قِبَل الحبشة.. ومعلوم- بإجماع أهل السير- أن الهجرة إلى الحبشة كانت في السنة الخامسة للبعثة- كما مرّ سابقاً- فإذا عرفت - هذا - فكيف نصدق قولهم بأن ولادتها - رضي الله عنها- كانت في السنة الرابعة للبعثة؟! فهل عقلت أبويها وهما يدينان الدين وعلمت بمجيء رسول الله- صلى الله عله وآله وسلم- كل يوم إلى أهلها وهي في سن الرضاعة لا يتجاوز عمرها سنة واحدة؟!
لا شك أن كلامها في الحديث- الآنف الذكر- كان وسنها ثماني أو تسع سنوات فولادتها- كما علمت سابقاً- في السنة الرابعة قبل البعثة وبعد البعثة بخمس سنوات كانت الهجرة الأولى للحبشة فيكون سنها تسع سنوات لمّا عقلت أبويها وهما يدينان الدين كما في الحديث.
هذا مع أن الطبري ذكر في تاريخه بأن عائشة ولدت قبل الإسلام ويجزم بيقين بأن كل أولاد أبي بكر قد ولدوا في الجاهلية..
وأمَّا ثالثاً: فإن السيدة عائشة - رضي الله عنها- تُعد من أوائل الذين أسلموا قديماً فقد قال ابن هشام في سيرته [1/252]- بعد أن ذكر الثمانية الذين سبقوا الناس بالإسلام– قال ما نصه: « ثم أسلم أبو عبيدة- إلى أن قال- وأسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي يومئذٍ صغيرة وخباب بن الأرت» اه
فهنا جاء ترتيب خباب بن الأرت في إسلامه بعد عائشة وابن حجر يقول في الإصابة [1/416] : وكان خباب من السابقين الأولين... أسلم قديماً... وروى البارودي أنه- أي خباب-أسلم سادس ستة وهو أول من أظهر الإسلام» اه
فإذا كانت السيدة عائشة- كما زعموا- ولدت في السنة الرابعة للبعثة أو الخامسة فكيف ذلك وقد تبين هنا بالدليل الواضح أنها أسلمت قبل السنة الرابعة؟!
وحتى ماذكره النووي في تهذيبه [2/351]: بأن السيدة عائشة أسلمت صغيرة بعد ثمانية عشر إنساناً ممن أسلم فهو مؤيد لما قلناه ، فالثمانية عشر الذين أسلموا مع إسلام السيدة عائشة كان في بداية البعثة أيام ماكانت الدعوة سراً والتي استمرت ثلاث سنوات من بعد مبعثه - صلى الله عليه وآله وسلم- وهذا لا خلاف فيه فكيف بعد هذا يصح قولهم بأن السيدة عائشة ولدت بعد البعثة بأربع سنوات؟!
والعجيب أن ابن حجر في الإصابة [4/377] يذهب إلى أن فاطمة أسن من عائشة بنحو خمس سنين.
وبقوله هذا تكون عائشة ولدت وعمره - صلى الله عليه وآله وسلم- أربعون عاماً لأن فاطمة ولدت والكعبة تبتني والنبي - صلى الله عليه وآله وسلم- ابن خمس وثلاثين سنة ذكر ذلك ابن حجر في نفس المصدر السابق.
وهذا إن دلَّ على شئ فإنما يدل على تناقض الروايات التي أوردوها في ولادت السيدة عائشة فهي متخلخلة متناقضة فاعجب من صنيعهم ذلك!
وأما الرواية التي أوردها أصحاب التراجم في قضية خطبة رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- من السيدة عائشة فهي عليهم لا لهم وإليك نص الرواية روى الطبراني وأحمد في المناقب والمسند والبيهقي بإسناد حسن عن أبي سلمة بن عبدالرحمن بن حاطب – رحمهم الله: عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: لمَّا ماتت خديجة- رضي الله عنها- جاءت خولة بنت حكيم امرأة عثمان بن مظعون إلى رسول الله- صلى الله عله وآله وسلم. فقالت: يارسول الله الا تتزوج ؟ فقال : من ؟ فقالت: إن شئت بكراً، وإن شئت ثيِّباً. فقال: ومن البكر ومن الثيب ؟ فقالت: فأما البكر فابنة أحب الخلق إليك عائشة بنت أبي بكر، وأما الثيب فسودة بنت زمعة قد آمنت بك، واتبعتك ، قال- صلى الله عليه وآله وسلم- : فاذهبي فاذكريهما عليَّ ، فأتيتُ أم رومان، فقلت: يا أم رومان، ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة ؟ قالت : وماذاك ؟ قلتُ : رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- يذكر عائشة ، قالت: وددت أنتظري أبا بكر قالت: فجاء أبوبكر فذكرت ذلك له. فقال: أوتصلح إنما هي ابنة اخيه، فرجعت إلى رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- فذكرت له ذلك. فقال رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم: ارجعي إليه وقولي له : « أنت أخي في الإسلام وابنتك تصلح لي.
قالت : وقام أبوبكر ، فقالت لي أم رومان : إنَّ المطعم بن عدي قد كان ذكرها على ابنه ، والله ما أخلف أبوبكر وعداً قط ، قالت : فأتى أبوبكر المطعم بن عدي- باختصار- فقالا له- أي المطعم وزوجه: لعلنا إن أنكحنا هذا الصبي إليك تصبئُهُ وتدخله في دينك والذي أنت عليه فقام أبوبكر ليس في نفسه شيء من الوعد...» الحديث بطوله.
فهذه الرواية- إن صحت- نستنتج منها أموراً في عدم صحة ما ذهبوا إليه:
1- إن خولة بنت حكيم ما عرضت عائشة على رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- إلاَّ لأنها تعلم بأن السيدة عائشة صالحة لأن تكون زوجة مثلها مثل سودة بنت زمعة لأنه يستحيل أن تعرض على رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- طفلة لا يتجاوز عمرها ست سنوات. ولاحظ قولها: (إن شئت بكراً) أي شابة وليست طفلة صغيرة.
2- قوله- صلى الله عليه وآله وسلم- لخولة : (فاذهبي فاذكريهما عليَّ ) يدل على أن عائشة لم تكن طفلة في السادسة من عمرها كما قالوا وإلاَّ فهل يعقل أن يأمرها بأن تذهب إلى طفله كي تذكره عندها؟!
فإذا قالوا بأن خولة إنما ذهبت لأم رومان ولم تذهب إلى عائشة وهذا يدل على أنها كانت صغيرة.
نقول: إن رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- يقول : « لا تنكح الأيم حتى تُستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن » رواه البخاري برقم (5136).
3- هذه الرواية تدل على أن عائشة- رضي الله عنها- قبل أن يخطبها رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- كانت مخطوبة لجبير بن مطعم ولكن لا نعلم متى طلب مطعم بن عدي من أبي بكر عائشة لابنه جبير !! والذي يبدو لي أنه طلبها لابنه جبير في ثلاث السنوات الأُول للبعثة أو قبلها ولو كان طلبها لابنه في بداية الجهر بالدعوة في السنة الرابعة أو ما بعدها لما قال لأبي بكر: لعلنا إن نكحنا هذا الصبي إليك تصبئه وتدخله في دينك..
ولو سلمنا- جدلاً - أن السيدة عائشة ولدت في السنة الرابعة للبعثة وفي السنة العاشرة- قبل أن يطلبها رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- لنفسه - طلبها قبله المطعم لا بنه جبير ومعلوم أن المطعم وابنه كانا كافرين فكيف سيرضى أبوبكر أن يزوج ابنته لمشرك والمشركون في تلك السنة وما قبلها كانوا يذيقون المسلمين ويلات العذاب ؟! إذاً لا يبعُد أن مطعم طلبها لابنه قبل البعثة لما ذكرناه سابقاً فضلاً عن أن يكون قد طلبها لابنه في ثلاث السنوات الأُول للبعثة.
المهم مما مرَّ سابقاً تعلم بأن سيدنا رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- لم يتزوج السيدةعائشة إلاَّ وقد بلغ عمرها ثماني عشرة سنة وأن ماذهبوا إليه من أنه تزوجها وعمرها ست سنوات ودخل بها وهي بنت تسع سنوات ليس صحيحاً وذلك للأدلة التي أوردناها سابقاً عقلاً ونقلاً إضافة إلى أن هذه الروايات التي رواها البخاري - وهي أن رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- تزوج عائشة وهي بنت ست سنوات... - جاءت كلها عن هشام بن عروة عن أبيه ومعروف أن هشام كان يرسل عن أبيه مما كان يسمعه من غير أبيه وكان مالك لا يرضاه ذكر ذلك ابن حجر في تهذيبه [ 11/50 ] وجاء في ميزان الذهبي [ 4/301 ]: قال أبو الحسن بن القطان فيه- أي في هشام- وفي سهيل بن أبي صالح اختلطا وتغيرَّا، وكان مالك لا يرضاه ونقم عليه حديثه لأهل العراق وكان يرسل عن أبيه » اه
هذا ناهيك عن أن أباه كان من المنحرفين عن الإمام علي- كرم الله وجه- فقد حاول الخروج في معركة الجمل لكنهم ردوه لصغره إذ كان عمره ثلاث عشرة سنة كما في سير أعلام النبلاء للذهبي [4/423] والطبقات الكبرى لابن سعد [5/179] ولقد اتهمه الزهري في بني هاشم جاء في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد [4/62] : قال معمر : كان عند الزهري حديثان عن عروة عن عائشة في علي _ كرم الله وجهه- فسألته عنهما يوماً، فقال : ما تصنع بهما وبحديثيهما الله أعلم بهما! إني لاتهمهما في بني هاشم.
فإذا كان عروة متهماً في وضع الأخبار المختلقة التي نسجها خصوم بني هاشم للنيل منهم والتنقيص من منزلتهم فلا شك أنه من الذين وضعوا فضائل لأم المؤمنين عائشة على حساب رسول الله- صلى الله عله وآله وسلم - ليغيظ بذلك آخرين كحديثه السابق وحديثه الآخر: أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يوم عائشة ..» الحديث رواه البخاري برقم (3774) فلماذا ياتُرى الناس يفرحون لما تكون ليلة السيدة عائشة حتى يأتوا بالهدايا ؟ وكيف يعلمون بأنها ليلة السيدة عائشة ؟ فهل كان النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- يضع لهم لافتة مكتوب فيها أن في ليلة كذا سأكون عند عائشة ؟! فهذه أخبار سخيفة يخجل الإنسان من قراءتها فضلاً عن روايتها وكم من أحاديث من هذا القبيل جاءت عن عروة كي يثبت فضائل السيدة عائشة وهي بنفس الوقت تسئ إلى رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم!! هذا مع أن سيدنا رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- منزه عن مثل هذه الروايات والسيدة عائشة بريئة من هذه الروايات التي ألصقت عليها فلك الله ياأم المؤمنين أراد القوم أن يمدحوك فجرحوك عاملهم الله بعدله والحليم تكفيه الإشارة وإلى هنا نكتفي بما ذكرناه والله ورسوله أعلم .
16‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة المصباحي2009.
12 من 33
اعتقد تزوجها بستة سنوات ودخل بها وعمرها 9 سنين والله اعلم
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 33
في شوال من سنة 11 من النبوة
وهي بنت سته سنين وبنى بها بالمدينة في شوال في السنة الأولى من الهجرة وهي بنت تسع سنين
27‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عبادي210.
14 من 33
..................................................................................................
تزوج الرسول السيدة عائشة وعمرها 7 وزفت اليه وعمرها 9 وتوفي وعمرها18
وكان عمره 55 .,.الفرق بينهم 48

 افضل اجابة ^^
15‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Abdullah Nasser (Abdallah Dubayyan).
15 من 33
9سنوات
2‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة co0ol girl.
16 من 33
عائشة : وهي بحد ذاتها حالة فريدة تستحق التأمل ، فقد تزوجها محمد وهي بنت 6 سنين ودخل بها وهي بنت 9 .. وكان عمره عندما تزوجها 52 سنة ، أي في عمر والدها تقريبا ، وكانت عائشة في علاقتها مع محمد اقرب ما تكون الى طفلة وجدها ، ويبدو انه ادرك ذلك جيدا فتركها تمارس طفولتها كما تشاء ، وكان لهذا نتائجه الخطيرة على نفسيتها فيما بعد !!! ، ويُروى انها كانت تلعب بالدمى – شأن بقية الأطفال – ويحضر لها صحيباتها لتلعب معن ، أي انها زوجة – طفلة بآن واحد !!!
وكانت بيضاء جميلة ، اذ كان محمد يصفها بالحميراء تارة وبالشقيراء تارة اخرى .
7‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة درب الصعب (loeenyia kandal).
17 من 33
خطبها 9سنوات
تزوجها وعمرها 17 والله اعلم
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
18 من 33
عمر أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها


ذكر المؤرخون ثمانية أقوال في عمرها على الوجه التالي:

[1] 25 سنة

صححه البيهقي في دلائل النبوة : 2/71 طبعة دار الكتب العلمية

[2] 28 سنة

شذرات الذهب : 1/14

مستدرك الحاكم : 3/182

تاريخ الخميس : 1/264

[3] 30 سنة

السيرة الحلبية : 1/140

تهذيب تاريخ دمشق : 1/203

[4] 35 سنة

البداية و النهاية : 2/295

السيرة النبوية لابن كثير : 1/265

[5] 40 سنة

انساب الاشراف ( قسم حياة النبي ) ص98

المواهب اللدنية : 1/38 و 202

[6] 44 سنة

تهذيب تاريخ دمشق : 1/303

[7] 45 سنة

تهذيب الأسماء : 2/342

تاريخ الخميس : 1/301

[8] 46 سنة

انساب الاشراف ( قسم حياة النبي ) ص 98
28‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة هعهعههع.
19 من 33
السلام عليكم كيفكم انشالله طيبين
بدايتي تقول ان الرسول صلى الله عليه وسلم هو احب الناس عند الله وهو الرسول ميزه الله عن باقي الخلق وكل نبي ورسول ميزه الله عن باقي الخلق فكيف انا والناس اجمعين بنكون زي الرسول وزي النبيين الفتن كثره والكلام كثر ومن علامات الساعه كثره الكلام والرسول صلى الله عليه وسلم اختلفو الناس انه تزوج عائشه رضي الله عنها وعمرها 9 سنوات  وبعضهم قال 14 سنه  وبعضهم قال 18 سنه  الله اعلم  بس هاذا رسول الله لو تزوجه باي عمر يعني الناس بتسير زي الرسول محد جاي زي الرسول  وبعدين الرسول كان متزوج 12 ليش الناس ماقولو نقتدي برسول لان الله ورسوله بينو لنا كل شي  واليهود والنصارى لو سالتهم من خلقكم يقلون الله وهم يدرون ان الاسلام دين الحق بس يدورون حجج عشان يفتنون المسلمين وقلكم يالمسلمين دين الله بين
31‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة حمودي100.
20 من 33
سلام. المشكل في ما يسمى بالاحاديث و التي وضعوها بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ب 250 سنة. ونسبو اقوالها للرسول الكريم. وضيعو الامة وجعلو القران وراء ضهورهم ونسخو كتاب الله بالاحاديث التي وضعوها اختلاقا من رؤوسهم وعن هوا . واليوم الجهلة مازالوا يتبعون رواية حدثنا ولا يستخدمون عقولهم والموجود بالبخاري وكتب السنة منه الكثير الدي يدمي القلب ويضاض ااقران الكريم. ولكن قومي اضاعو القران واتبعو كتبا اخرى . وقال الرسول يا رب ان قومي اتخدوا هدا القران مهجورا. وقومه هم قريش الدين يتمثلون في بني امية وبني العباس الدين سيطرو على الاسلام واخضعوه لهواهم واضافوا ما لم يكن به وتركوا القران وراء ضهورهم وتبعهم في دالك اعداءهم من الشيعة والعلويين وباقي الفرق وفرقو ادينهم شيعا.
7‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة using_head.
21 من 33
الإخوة alkhalid 2002 و المصباحي 2009 ... أجوبة رااااااااائعة ومقنعة جداً وواقعية
وأدلة دامغة بلا شك .. بارك الله فيكم
أضم صوتي إلى أصواتكم
26‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة نورٌ من الله.
22 من 33
الجواب الشافي لهذا السؤال
كان اعداء الاسلام واعداء محمد سيدنا اجمعين يتربصون لنبينا على خطا ومنهم ابو جهل وابي لهب مثلا

فاذا كان النبي اخطا في مثل هذا الزواج فلماذا سكتوا ولم يفعلوا شيئا
28‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
23 من 33
يا شباب أنا جيب أدور على إجابه لهالسؤال بعد ما شفت فيديو للمسيحين الغرب, كان معنى الفيديو ان الرسول الكريم ص إغتصبها و أن الست عائشة كانت طفلة, لكن بعد ما قرأت الاجوبه العديدة لاحظت أنه مختلف على عمرها عند الزواج بشكل كبير, بالاضافة لأن الصحابي ابو بكر (أبو العروس ) كان حي يرزق و كان على علم تام لذلك أرى انو الغرب فقط بياخذ الاشياء المختلف عليها و بيجعلها كبيرة و مهولة , أنا بالنسبة لي كشخص مسلم في الحقيقة لا يهمني إن كانت كبيرة ام صغيرة ذاك الوقت , فأنا أؤمن بأن جميع تصرفات النبي من عند الله, لكن جئت هنا اريد جوابا شافيا في حال إستوقفني بعض المسيحين في هذه النقطة فقط لأرد عليهم. و شكرا لكل من ساهم في الجواب عن هذا السؤال.
22‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
24 من 33
كم
22‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
25 من 33
أولاً :

جاءت الأحاديث الصحيحة بأن النبي صلى الله عليه وسلم عقد على عائشة رضي الله عنها وهي بنت ست سنين ، ودخل بها وهي تسع سنين ، ومن ذلك :

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : (تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ فَقَدِمْنَا الْمَدِينَةَ فَنَزَلْنَا فِي بَنِي الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ فَوُعِكْتُ [أي : أصابتها حمى] ... فَأَتَتْنِي أُمِّي أُمُّ رُومَانَ وَإِنِّي لَفِي أُرْجُوحَةٍ وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي ، فَصَرَخَتْ بِي فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي ، فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّي لَأُنْهِجُ حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي ، ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِي وَرَأْسِي ، ثُمَّ أَدْخَلَتْنِي الدَّارَ ، فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فِي الْبَيْتِ فَقُلْنَ : عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ . فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِي فَلَمْ يَرُعْنِي إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضُحًى فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ) رواه البخاري (3894) ومسلم (1422) .

وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : (كُنْتُ أَلْعَبُ بِالْبَنَاتِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ لِي صَوَاحِبُ يَلْعَبْنَ مَعِي ، فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ يَتَقَمَّعْنَ [أي : يتخفين] مِنْهُ فَيُسَرِّبُهُنَّ إِلَيَّ فَيَلْعَبْنَ مَعِي) رواه البخاري (7130) ومسلم (2440) .

وروى أبو داود (4932) عَنْها رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : (قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ أَوْ خَيْبَرَ وَفِي سَهْوَتِهَا سِتْرٌ فَهَبَّتْ رِيحٌ فَكَشَفَتْ نَاحِيَةَ السِّتْرِ عَنْ بَنَاتٍ لِعَائِشَةَ لُعَبٍ فَقَالَ :مَا هَذَا يَا عَائِشَةُ ؟ قَالَتْ : بَنَاتِي . وَرَأَى بَيْنَهُنَّ فَرَسًا لَهُ جَنَاحَانِ مِنْ رِقَاعٍ فَقَالَ :

مَا هَذَا الَّذِي أَرَى وَسْطَهُنَّ ؟ قَالَتْ : فَرَسٌ قَالَ : وَمَا هَذَا الَّذِي عَلَيْهِ ؟ قَالَتْ : جَنَاحَانِ . قَالَ : فَرَسٌ لَهُ جَنَاحَانِ ؟! قَالَتْ : أَمَا سَمِعْتَ أَنَّ لِسُلَيْمَانَ خَيْلًا لَهَا أَجْنِحَةٌ ؟ قَالَتْ : فَضَحِكَ حَتَّى رَأَيْتُ نَوَاجِذَهُ) وصححه الألباني في "آداب الزفاف" (ص203) .

قال الحافظ :

"قَالَ الْخَطَّابِيُّ : وَإِنَّمَا أَرْخَصَ لِعَائِشَة فِيهَا [أي : اللعب] لِأَنَّهَا إِذْ ذَاكَ كَانَتْ غَيْر بَالِغ . قُلْت : وَفِي الْجَزْم بِهِ نَظَرٌ لَكِنَّهُ مُحْتَمَل ; لِأَنَّ عَائِشَة كَانَتْ فِي غَزْوَة خَيْبَر بِنْت أَرْبَع عَشْرَة سَنَة إِمَّا أَكْمَلْتهَا أَوْ جَاوَزْتهَا أَوْ قَارَبْتهَا . وَأَمَّا فِي غَزْوَة تَبُوك فَكَانَتْ قَدْ بَلَغَتْ قَطْعًا فَيَتَرَجَّح رِوَايَة مَنْ قَالَ فِي خَيْبَر" انتهى ، وخيبر كانت سنة سبع .

وروى مسلم (1422) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنه (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَزَوَّجَهَا وَهِيَ بِنْتُ سَبْعِ سِنِينَ ، وَزُفَّتْ إِلَيْهِ وَهِيَ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ ، وَلُعَبُهَا مَعَهَا ، وَمَاتَ عَنْهَا وَهِيَ بِنْتُ ثَمَانَ عَشْرَةَ) .

قال النووي :

"الْمُرَاد هَذِهِ اللُّعَب الْمُسَمَّاة بِالْبَنَاتِ [العرائس] الَّتِي تَلْعَب بِهَا الْجَوَارِي الصِّغَار , وَمَعْنَاهُ التَّنْبِيه عَلَى صِغَر سِنّهَا" انتهى .

وفي هذه الرواية قالت: (وأنا بنت سبع سنين) وفي أكثر الروايات: (بنت ست) والجمع بينهما: أنها كان لها ست وكسر ، فمرة اقتصرت على السنين ، ومرة عَدَّت السنة التي دخلت فيها . أفاده النووي في شرح مسلم .

وقد نقل ابن كثير رحمه الله أن هذا أمر متفق عليه بين العلماء ، ولم يُذكر عن أحد منهم خلافه ، فقال رحمه الله :

"قوله : (تزوجها وهي ابنة ست سنين ، وبنى بها وهي ابنة تسع) مما لا خلاف فيه بين الناس - وقد ثبت في الصحاح وغيرها - وكان بناؤه بها عليه السلام في السنة الثانية من الهجرة إلى المدينة" انتهى من "البداية والنهاية" (3 / 161).

ومن المعلوم أن الإجماع معصوم من الخطأ ؛ فإن الأمة لا تجتمع على ضلالة ، فقد روى الترمذي (2167) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (إِنَّ اللَّهَ لَا يَجْمَعُ أُمَّتِي عَلَى ضَلَالَةٍ) وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (1848) .

ثانياً :

كاتب المقال المذكور أوقعه جهله وتعصبه لقوله الباطل في كثير من الكذب والتدليس ، يريد بذلك أن ينصر باطله .

فمن ذلك مثلا : ما ذكره عن ابن كثير في البداية والنهاية أنه قال عن الذين سبقوا بإسلامهم : "ومن النساء : أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين"

ولم نقف على هذا الكلام في "البداية والنهاية" ، وإنما قال ابن كثير (3/25) : "فكان أول من بادر إلى التصديق من الرجال الأحرار: أبو بكر الصديق. ومن الغلمان : علي بن أبي طالب. ومن النساء : خديجة بنت خويلد" انتهى . ولم يذكر أسماء ولا عائشة رضي الله عنهما .

وعائشة رضي الله عنها إنما ولدت بعد النبوة بنحو أربع سنين .

ومن ذلك أيضاً قوله :

" وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها - يعني أسماء - أكبر من عائشة بـ10 سنوات " .

والأمر ليس كذلك ، فقد ذكر الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/522) : "أن أسماء كانت أسن من عائشة ببضع عشر سنة" انتهى .

والبضع في العدد ما بين ثلاثة والعشر .

ثالثا :

ليس في زواج النبي صلى الله عليه وسلم بعائشة رضي الله عنها وهي تسع سنوات شيء يستنكر ، فمن المعلوم أن سن بلوغ المرأة يختلف حسب العرق وحسب المناخ ، ففي المناطق الحارة تبلغ الجارية مبكرا ، بينما في المناطق القطبية الباردة قد يتأخر البلوغ حتى سن 21 سنة .

قال الترمذي : قالت عائشة : إذا بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأة .

"سنن الترمذي" (2/409).

وقال الإمام الشافعي : " رأيت باليمن بنات تسع يحضن كثيرا " .

"سير أعلام النبلاء" (10 / 91).

وروى البيهقي (1588) عَنِ الشَّافِعِىِّ قَالَ : " أَعْجَلُ مَنْ سَمِعْتُ بِهِ مِنَ النِّسَاءِ يَحِضْنَ نِسَاءٌ بِتِهَامَةَ يَحِضْنَ لِتِسْعِ سِنِينَ " .

وقَالَ الشَّافِعِىُّ أيضا : " رَأَيْتُ بِصَنْعَاءَ جَدَّةً بِنْتَ إِحْدَى وَعِشْرِينَ سَنَةً ، حَاضَتْ ابْنَةَ تِسْعٍ وَوَلَدَتْ ابْنَةَ عَشْرٍ ، وَحَاضَتِ الْبِنْتُ ابْنَةَ تِسْعٍ وَوَلَدَتْ ابْنَةَ عَشْرٍ " .

"السنن الكبرى للبيهقي" (1 / 319).

فعلى هذا ؛ فقد دخل الرسول صلى الله عليه وسلم بعائشة رضي الله عنها وهي بالغة أو قد قاربت البلوغ .

ولمزيد الفائدة راجع السؤال رقم (44990)

والواجب على من يتكلم في علم من العلوم أن يكون كلامه بعلم وإنصاف ، بعيداً عن الجهل والتعصب واتباع الهوى .

وحسب امرئ من الشر أن يخترع قولا لم يقل به أحد من العلماء على مدار مئات السنين ، وهذا دليل على خطأ هذا القول ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : "فكل قول ينفرد به المتأخر عن المتقدمين ولم يسبقه إليه أحد منهم فإنه يكون خطأ ، كما قال الإمام أحمد بن حنبل: إياك أن تتكلم في مسألة ليس لك فيها إمام" انتهى .

"مجموع الفتاوى" (21/291) .

نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة abumoosa.
26 من 33
9 سنوات ولكن كيف هذا؟؟؟؟؟؟؟؟ لا استطيع ان اخمن ماذا؟؟؟
28‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة دنيا بطمة.
27 من 33
الاخ النابولسي :فقد بدى لي ان انهض حثيثا لأري العالم الاسلامي حقيقة عضيمه قد من الله تعالى علي بها ان نبهني إليها ولهذا الحق الذي طالما غفل عنه كثير من علماء المسليمين فضلا عن عامتهم .
ألا وهو تحريم زواج الرضيعه التي في حضن أمها او التي في مهدها والبرعمة الصغيره الغير البالغه وهلم جرا .....،
حيث اني سمعت بعض الشيوخ في إحدى القنوات قال يجور نكاح الرضيعه وإستدل بآية واللائي لم يحضن ؛ وهذا راجع لجهله بمعاني النصوص والاخذ بعمومها مطلقا؛ وقال آخرون والائي لم يحضن هموا الاطفال الصغار ذلك ولأن سبسب نزول هذه الايه جاء بعد ما نزلت الايه الاولى في النساء اليائسات ثم جاء تسائل الصحابه ومذا عن الصغار والحوامل !!! فنزلت الايه ''واللائي لم يحضن '' لكن هل الصحابه قصدوا الصغار من النساء أم الصغار من الاطفال ؛ لا شك ان الايه الكريمه تتحدث عن النساء من بدايتها و واو العطف معطوفه على النساء '' واللائي لم يحضن '' ولا يقول عاقل ان اسم النسأ يطلق على الطفله التي لم تصل سن النكاح ،
فلا يزوج الإفتاء بفتاوى خاطئه وإدعاء دعاوى باطله لا تقوم على الادله الناهضة والهجج المفحمه ؛ كما انه لا يجوز الاخذ بعموم النص مطلقا لأن هناك مايقيده ويقننه وليتبين لم انما دعوتهم قائمه على باطل وليس على الحق ؛ ولذلك ومن اجل هذا فانا مع الصواب والحق ولو لم يسبقني به احد ولست مع الخطئ ولو اجتمع عليه من على الاض جميعا كما اني أعمل بالحديث الصحيح ولو لم يكن في البخاري ولا اعمل بالضعيف ولو كان في البخاري فضلا عن مسلم ، لانه ابا الله ان يتم الا كتابه فالبخاري اجتهد لاكن اودع في كتابه شيئا يسيرا من الاحاديث الضعيفه وقد انتقد الامام الدارقطني وابن حجر والالباني عشرات الاحاديث في البخاري .
وجوابنا على تقييد وتقنين وتحديد سن الزواج والرد على من قال بجواز الصغيره التي لم تبلغ بعد او الرضيعه فهو قوله عز في علاه : '' وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم '' قال القرطبي وابن كثير والامام سيوطي و و و ......في شرحهم وبيانهم لمعنى "  (حتى إذا بلغوا النكاح) أي صاروا أهلاً له بالاحتلام أو السن وهو استكمال خمسة عشر سنة عند الشافعي ؛ فالله تعالى جعل سن البلوغ شرطا من شروط الزواج ولا ينبغي لأي مسلم ان يخالفه ويتبع هواه وشهوته فبالله عليكم هل يقول احد بان سن النكاح هو ست سنوات !! فالعقل البشري لا يكون مكتملا في هذا العمر فضلا عن الاكتمال الجسدي ؛
ثم ان الايه السابقه تتحدث عن ثلاثة أصناف من النساء ؛
1 الكبيرات اليائسات اللائي سبب عدم حيضهن هو بلوغهن سن اليأس الذي حدده الطب في 45 ء 50 سنه .
2 الصغار من البالغات اللائي ضهرت فيهن جميع علامات البلوغ وصاروا اهلا لزواج فتزوجوا الا انهن لم يحضن بعد بسبب ذلك التأخر الطبيعي الذي يأتي بعد البلوغ بسنتين او اكثر من ذلك كما أكد على ذلك الطب ايضا او بسبب عله جسديه مرضيه ادت إلى انقطاعه فجأه او تأخره وهن الائي عناهم ربنا في قوله واللائي لم يحضن ''
3 الحوامل اللائي انقطع حيضهن بسبب الحمل .
وهذا ما لم يصل له احد من العلماء سوائا القدامى او المعاصير حيث مروا على نص '' وابتلوا اليتامى حتى اذا بلغوا الكاح '' وعلى تفاسير الامه له مرور الكرام ؛ لاكن في الحقيقه هذا النص يبطل كلما زعموا ويقنن سن زواج المرأه .
فلا يجوز نكاح من لم تبلغ سن النكاح كما لا يجوز نكاهها من غير استئذانها كما جاء ذلك في بعض الروايات .
فعن ابن هريره ''ض'' انه قال قال رسول الله ''ض' لا تنكح البكر حتى تستأذن '' فأين هذا الاستئذان في نكاح بنت ست سنوات او الرضيعه فهي لا تعرف مامعنى النكاح فضلا على ان تستأذن .
واما من استدل على هذا الزواج باحديث زواج النبي ''ص '' من عائشه وهي بنت الست فلو صح هذا النقل لكان ذلك حاصا به دون غيره .
لاننا نحن المسلمين الذين دون رسول الله قد قنن لنا لله عز في علاه سن النكاح كما ذكرة في الايه السابقه . كما اباح الله له الزواج من 11 زوجه وكان ذلك خاصا به ، ولا يمكن لاحد ان يقتدي به لان الله عز في علاه قنن لنا عدد الزوجات حينما قال '' فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع '' واشترط العدل بينهن والمساوات كما اشترط النكاح عند بلوغ سنه إن لم أزد عن هذا واقول بل يضاف الى السن اكتمال العقل والفهم والرشد .
واما فيما يحص زواج النبي ''ص '' بعائشه وهي بنت الست او السبع فحتى الاحاديث التي روية في هذا الصدد لا تحدد لنا سن زواجها بالضبط ؛ فلا نعلم هل تزوجت وهي بنت الست ام بنت السبع فالروايه متضاربه ومضطربه في اصلها هذا من جهه ومن جهة أخرى فهي أحاديه وكلها رويت عن طريق هشام ابن عروه وهشام بن عروه ثقه الا انه ما روى هذه الاحديث وحدث بها في العراق حتى شاخ وتزواج 70 سنه وقد انتقده بعض علماء العدل و التجريح وقالوا انه عان من ازمه شديده في الذاكره ،
عاش هشام بن عروة في المدينة لمدة سبعين سنة انتقل بعدها إلى العراق. لماذا لم يتحدث أي شخص آخر من المدينة عن زواج عائشة وهي في الثامنة أو التاسعة؟ إضافة إلى ذلك إنّ جميع الرواة الآخرين هم من العراق.
وهشام بن عروة، محدّث يمرّ ذكره في كثير من الأحاديث. . يذكر "ميزان الاعتدال"، وهو كتابٌ يتحدّث عن حياة رواة السيرة والأحاديث النبوية، أنّ هشام بن عروة عانى من فقد شديد للذاكرة حين كان كبيراً. (المجلد 4 صفحة 301 ـ 302) و"تهذيب التهذيب"، كتابٌ من أشهر الكتب عن رواة السيرة والأحاديث النبوية، ينقل عن لسان يعقوب بن شيباب أنّ: "الأحاديث المروية عن هشام هي أحاديث موثوقة باستثناء تلك التي ينسبها إلى أهل العراق". علاوة على ذلك، يقول إنّ مالك بن أنس اعترض على روايات هشام التي نسبها إلى أهل العراق ،
ولهذا لانجد في كتاب الامام مالك في الموطأ ما يسمى بجواز الصغيره من الاطفال .
ولم يقتصر الامر عند هذا فحسب بل إنفرد بروايات عجيبه وغريبه طعنوا بها اعداء الاسلام في قدسية القرآن ومنها قوله ان هناك اخطاء نحويه في القرآن وقد سأل اباه عائشة ''ض '' عنها
والحديث رواه عن أبيه انه قال :
سألت عائشة رضي الله عنها عن لحن القرآن : ( إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون ) المائدة/69، ( والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة ) النساء/162، و ( إنَّ هذان لساحران ) طه/63، فقالت : يا ابن أختي ! هذا عمل الكُتَّاب ، أخطؤوا في الكِتاب .
وقد رواه عن هشام بن عروة اثنان من الرواة الكوفيين :
1ء أبو معاوية الضرير : رواه سعيد بن منصور في " السنن " (4/1507، رقم/769) وهذا لفظه، وأبو عبيد في " فضائل القرآن " (ص/229، رقم/556)، ومن طريقه أبو عمرو الداني في " المقنع " (ص/119)، وأخرجه ابن جرير الطبري في " جامع البيان " (9/395)، وابن أبي داود في " المصاحف " (ص/43).
2ء علي بن مسهر الكوفي : كما جاء عند عمر بن شبة بسنده في " تاريخ المدينة " (3/1013ء1014)
وهذا إسناد لا يقبل أن يروى بمثله هذا الأثر ، وعلته كلام النقاد في حديث هشام بن عروة نفسه في العراق ، فهو وإن كان إماما ثقة ، الأصل في حديثه الصحة والقبول ، إلا أنه وقعت له بعض الأخطاء اليسيرة التي يتنبه لها العلماء من خلال التأمل في المتن ، والبحث عن المتابعات والشواهد ، ولما كان في متن هذا الأثر نكارة ظاهرة ، ولم يرد من طريق أخرى متابعة له : أمكننا القول بوقوع الخطأ فيه .
يقول الإمام الذهبي رحمه الله :
" ولما قدم – يعني هشام بن عروة ء العراقَ في آخر عمره حدث بجملة كثيرة من العلم ، في غضون ذلك يسير أحاديث لم يجودها ، ومثل هذا يقع لمالك ولشعبة ولوكيع ولكبار الثقات " انتهى من" ميزان الاعتدال " (4/301)، وانظر تحقيق " سنن سعيد بن منصور " للدكتور سعد الحميد (2/659) ، وينظر أيضا : تعليق الدكتور سعد الحميد ، حفظه الله ، على هذا الأثر ، في تخريجه لسنن سعيد بن منصور (4/507ء514) .
فإن قال قائل : فكيف يروي البخاري رحمه الله ، وكذلك مسلم في صحيحيهما أحاديث هشام بن عروة من رواية العراقيين ، بل من رواية أبي معاوية أيضا ، وأنتم ههنا تردونها ، وقد صحح السيوطي هذه الرواية في " الإتقان " (ص/1236) وقال : على شرط الشيخين ؟
فالجواب عن ذلك أننا نردها ههنا لما في المتن من نكارة ظاهرة ، إذ من المستبعد ألا تكون عائشة رضي الله عنها قد سمعت هذه الآيات بهذا الإعراب من في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتظن أن الخطأ وقع فيها من نساخ القرآن الكريم .
والنقاد إذا وجدوا نكارة مقطوعا بها في المتن بحثوا في السند عن العلة الخفية التي وقع بسببها هذا الضعف ، وهي هنا حديث هشام بن عروة في العراق .

وهذه ادله قطعيه على ان مارواه هشام ابن عروه في العراق لا يقبل الا اذا كان له توابع أخرى ترفعه من الضعيف إل الحسن او الصحه والحاديث التي رواها عن هائشه ليست لها توابع بل هناك ما يناقضها ، كما وصل الى ذلك بعض الباحثين وكانت من ادلته على ذلك التناقض
1 كأخت عائشة، أسماء، التي كان عمرها عشرة سنوات، ماتت في السنة 73 للهجرة وكان عمرها حين ماتت مائة سنة.
"تقريب التهذيب" و "البداية والنهاية" يقولان إنّ أسماء ماتت في السنة 73 للهجرة وكان عمرها مائة سنة. وبما أنه يرجّح بأنّ عمر أسماء كان بين 26 و 27 سنة في السنة الأولى للهجرة، فإن هذا يعني بأنّ عائشة كانت بنت 16 أو 17 سنة، وليس بنت 8 أو 9 سنين. (المراجع التي تتحدث عن عمر أسماء يوم موتها: ابن حجر العسقلاني في تقريب التهذيب صفحة 654 وابن كثير في البداية والنهاية المجلد 8 صفحة 372 النسخة العربية. ـ المراجع التي تتحدث عن كون اسماء أكبر بعشر سنوات: عبد الرحمن بن أبي الزناد، سير أعلام النبلاء، الذهبي، المجلد 2 صفحة 289، النسخة العربية، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1922 ـ ابن كثير في البداية والنهاية، ابن كثير، المجلد 8 صفحة 371 النسخة العربية، دار الفكر العربي، الحجاز، 1933)

2وقول الطبري إنّه كان لأبي بكر أربعة أولاد في فترة ما قبل الإسلام. وبما أنّ عائشة كانت واحدة من الأولاد، فلا بدّ وأن تكون بنت 13 أو 14 سنة حين أكمل الزواج.

3 وما بني على على الطبري، حين نوى أبو بكر على الهجرة إلى الحبشة، ثمانية سنين قبل الهجرة، كانت عائشة مخطوبة لمُطعَم. ولقد طلب أبو بكر من مُطعم أن يأخذ عائشة إلى بيته لكنّ مُطعم رفض بسبب تحوّل إبي بكر إلى الإسلام. وهكذا، فإنّ عائشة كان لا بدّ وأن تكون كبيرة وفي عمرٍ يؤهلها لأن تصبح زوجة قبل الهجرة بثماني سنين.

4 باشربحساب عمر (عائشة) مقارنة بالسيدة بفاطمة الزهراء عليها السلام بنت النبي صلى الله عليه وسلم: يذكر (ابن حجر) في (الإصابة) أن السيدة فاطمة الزهراء "ع" ولدت عام بناء الكعبة والنبي ابن (٣٥) سنة، وأنها أسن ــ أكبر ــ من عائشة بـ (٥) سنوات، وعلى هذه الرواية التي أوردها (ابن حجر) مع أنها رواية ليست قوية، ولكن علي فرض قوتها نجد أن (ابن حجر) وهو شارح (البخاري) يكذب رواية (البخاري) ضمنيا، لأنه إن كانت السيدة(فاطمة الزهراء) ولدت والنبي في عمر (٣٥) سنة فهذا يعني أن (عائشة) ولدت والنبي يبلغ (٤٠) سنة وهو بدء نزول الوحي عليه، ما يعني أن عمر (عائشة) عند الهجرة كان يساوي عدد سنوات الدعوة الإسلامية في مكة وهي (١٣) سنة وليس (٩) سنوات وقد أوردت هذه الرواية فقط لبيان الاضطراب الشديد في رواية البخاري

5 خرج البخاري نفسه (باب ـ جوار أبي بكر في عهد النبي) أن (عائشة) قالت:" لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية"، فلما ابتلي المسلمون خرج أبوبكر مهاجرًا قبل الحبشة)، ولا أدري كيف أخرج البخاري هذا فـ (عائشة) تقول إنها لم تعقل أبويها إلا وهما يدينان الدين وذلك قبل هجرة الحبشة كما ذكرت، وتقول "إن النبي كان يأتي بيتهم كل يوم" وهو ما يبين أنها كانت عاقلة لهذه الزيارات

والمؤكد أن هجرة الحبشة إجماعًا بين كتب التاريخ كانت في عام (٥) من بدء البعثة النبوية ما يوازي عام (٦١٥م)، فلو صدقنا رواية البخاري أن عائشة ولدت عام (٤) من بدء الدعوة عام (٦١٤م) فهذا يعني أنها كانت رضيعة عند هجرة الحبشة، فكيف يتفق ذلك مع جملة (لم أعقل أبوي) وكلمة أعقل لا تحتاج توضيحًا، ولكن بالحساب الزمني الصحيح تكون (عائشة) في هذا الوقت تبلغ (٤ قبل بدء الدعوة + ٥ قبل هجرة الحبشة = ٩ سنوات) وهو العمر الحقيقي لها آنذاك.

6 ا ن عائشه كانت فتاة صغيرة حين كُتِبتْ السورة 54 : 46
قالت عائشة إنها كانت فتاة صغيرة حين كُتبت سورة 54 : 46 [التي تتحدث عن انشقاق القمر] والذي حدث حوالي تسع سنين قبل الهجرة. إنها لم تقل طفلة [صبيّة]، ولكن فتاة صغيرة [جارية].
وذلك بناء على الحديث الوارد في صحيح البخاري، كتاب التفسير، النسخة العربية، باب "بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمرّ

ولم يقنع الباحث والمؤلف بهذا الحساب المقارن، بل إنه أجري أيضًا حساب عُمر (عائشة) مقارنة بفاطمة الزهراء، مما لا يتسع له مجال المقال، ثم ختم الباحث بحثه بنقد السند فلاحظ أن الحديث الذي ذكر فيه سن (عائشة) جاء من خمسة طرق كلها تعود إلي هشام بن عروة، وأن هشام قال فيه ابن حجر في (هدي الساري) و(التهذيب): «قال عبدالرحمن بن يوسف بن خراش وكان مالك لا يرضاه، بلغني أن مالكاً نقم عليه حديثه لأهل العراق، قدم ـ جاء ـ الكوفة ثلاث مرات ـ مرة ـ كان يقول: حدثني أبي، قال سمعت عائشة وقدم ـ جاء ـ الثانية فكان يقول: أخبرني أبي عن عائشة، وقدم الثالثة فكان يقول: أبي عن عائشة».

والمعني ببساطة أن (هشام بن عروة) كان صدوقاً في المدينة المنورة، ثم لما ذهب للعراق بدأ حفظه للحديث يسوء وبدأ (يدلس) أي ينسب الحديث لغير راويه، ثم بدأ يقول (عن) أبي، بدلاً من (سمعت أو حدثني)، وفي علم الحديث كلمة (سمعت) أو (حدثني) أقوي من قول الراوي (عن فلان)، والحديث في البخاري هكذا يقول فيه هشام عن (أبي وليس (سمعت أو حدثني)، وهو ما يؤيد الشك في سند الحديث، ثم النقطة الأهم وهي أن الإمام (مالك) قال: إن حديث (هشام) بالعراق لا يقبل،

فإذا طبقنا هذا علي الحديث الذي أخرجه البخاري لوجدنا أنه محقق، فالحديث لم يروه راو واحد من المدينة، بل كلهم عراقيون مما يقطع أن (هشام بن عروة) قد رواه بالعراق بعد أن ساء حفظه، ولا يعقل أن يمكث (هشام) بالمدينة عمرًا طويلاً ولا يذكر حديثاً مثل هذا ولو مرة واحدة، لهذا فإننا لا نجد أي ذكر لعمر السيدة (عائشة) عند زواجها بالنبي في كتاب (الموطأ) للإمام مالك وهو الذي رأي وسمع (هشام بن عروة) مباشرة بالمدينة، فكفي بهاتين العلتين للشك في سند الرواية السابق  انتهى.
21‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة naboulsi.
28 من 33
في  ذالك الوقت كانت البنت تبلغ  مبكرا انا شخصيا جدتي في  1934 تزوجت و عمرها 13 سنة و ما بلكم   في 500م ..اكيد كانت البنت تكبر بسرعة و الدليبل ان قيصر الروم تزوج بنت ل 8 سنوات  يعني كان هذا عادي ....البخاري و المسلم   كلامهم صح 100بالمئة و لا يحق لكم ان تكذبهما ..حسبنا الله و نعم الوكيل في من يطعن في رسولنا الحبيب
26‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة attika.
29 من 33
فى سن البلوغ حوالى 25
24‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
30 من 33
خطبها وعمرها 6 سنوات وتزوجها وعمرها 9 سنوات والله أعلى وأعلم ....والبلوغ قديما ليس كالبلوغ الآن فيمكن أن تكون الفتاة التي عمرها 9 سنوات قديما عن 18 أو أكثر في عصرنا  الحالي ...... والله جل جلاله أعلى وأعلم ...
13‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
31 من 33
السلام عليكم
انا ايضا ابحث عن الجواب فكثير من النصارا واليهود والملحدين يقولون انه عليه الصلاة والسلام اغتصبها في سن ال9 وانا اقول مستحيل وقد وجدت ضالتي بان تزوجها فوق عمر ال14 سنه وهذا ما يهمني لاكن لفت انتباهي اجابة الاخ\ت attika‏
البخاري ومسلم ليسو قرأن او كتاب منزل ومن كتبها ليس معصوما من الخطأ فلا يجوز ان تقولو صحيح 100% ففي البخاري هنلك احيانا حديثين ينقض احدهما الاخر فلا يجوز ان نعطي كمال لشيء لم ينزل من الله
28‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
32 من 33
9 سنين
20‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
33 من 33
عمر عيشه كان 6 سنين ودخل بها محمد بعمر 9 سنين
24‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
قد يهمك أيضًا
من هى البكر الوحيدة التى تزوجها النبى
كم كان عمر السيدة خديجة عندما تزوجها رسول الله(صلى الله عليه وسلم)ورضي الله عنه؟
متى تزوج النبى من زينب ام المساكين
سباها النبى " صلى الله عليه و سلم " فى خيبر و أعتقها و تزوجها ؟ فمن هي؟
من هي التي تزوجها الرسول عليه السلام وهي بكر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة