الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهى أعراض مرض الزهايمر.....؟؟ وكيف الوقاية منة.؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الامراض 5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 7
الاعراض عدم التذكر......... اما الوقايه لسه شويه لم يصلوا اليها
5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
2 من 7
يعتبر الزهايمر مرضا منتشراً الآن، لكنه نادراً ما يصيب الشباب، حيث تنتشر الأصابات بين سن65_74 سنه. وذلك بمعدل شخص واحد من بين كل 25. أما من تجاوزوا الــ 85 من العمر فأن النسبه تصبح على الأقل شخصاُ واحداً في كل خمسة أشخاص.



ويعود سبب فقدان الذاكره الى وجود تجمعات ليفيه وعصبيه وحبيبات هدم تسببها مادة تسمى بيتا أميلويد، وهي ماده تتواجد في دماغ المصابين بالمرض، وينتج عنها أضطراب في عملية نقل الأرشادات العصبيه والكيماويات. ويصاحب مرض الزهايمر أعراض أخرى مثل التغير في الشخصيه التصرفات الشاذه وصعوبه أتخاذ القرارات كما يمر المرض بعدة مراحل::




المرحله المبكره:: وهي غالباً ما تأتي دون الأنتباه لها، فيتجاهلها الأقرباء والناس وقد يرجعونها لتقدم العمر أو الشيوخيخ، ويلاحظ في هذه المرحله ظهور بعض الأعراض مثل الصعوبه في التعبير، فقدان ملحوظ في الذاكره خاصه لفترات معينه، عدم تقدير الوقت، نسيان الأماكن المعروفه أو المألوفه بالأظافه الى الأكتئاب أو الغضب.




المرحله المتوسطه:: وهي عباره عن فقدان الذاكره بشكل حاد ولافت للأنتباه وعدم تذكر أسماء الأشخاص بسهوله ، وعجز المريض عن القيام بنشاطاته بسهوله، بالأظافه الى أن المريض يزداد تعلقاً بالأخرين ، ويحتاج الى المساعده للححفاظ على نظافته، كما يمكن أن يصاب بالهذيان.



المرحله المتأخره:: وفيها يصاب المريض بصعوبات في الأكل والتغذيه، وعدم القدره على التمييز ومعرفه الأقارب والأشياء المألوفه. كذلك عدم القدره على الحركه وصعوبات في فهم الأحداث وتفسيرها بالأظافه الى عدم القدره على التحكم عند قضاء الحاجه.




_ علاج الزهايمر_



أما عن علاج الزهايمر فحتى الآن لا يوجد علاج شاف من هذا المرض، لكن توجد علاجات تبطئ من تفاقمه وتحد مؤقتاً من تضرر خلايا المخ. فهناك عقاقير كثيره من الممكن استخدامها تعمل على توقف تدهور الذاكره وتكون فعاليتها اكثر عند المراحل الاولى من المرض. ومن السبل الأخرى التي يمكن أتباعها في العلاج تحديد اسلوب ونمط روتيني وطبيعي للمريض لأن الروتين يساعد على تنظيم الحياه اليوميه. وكذلك تشجيع المريض في الحفاظ على استقلاليته وحمايته من أي صدمات نفسيه وأجتماعيه وجسديه.



ولتقوية الذاكره ينصح بالتغذيه السليمه والطعام الغني بالبروتين والأحماض الأمينيه والفيتامينات والكالسيوم مع الحفظ على اللياقه البدنيه.



والعقل يحتاج لتمارين رياضيه مثل الجسم وذلك بتدريب الذاكره عن طريق تسجيل بعض المواعيد الثابته في مفكره خاصه مثل مواعيد النوم والأكل وهكذا، لأن هذه الطريقه تساعد على أستعاده المعلومه بسرعه
5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
3 من 7
السلام عليكم ورحمة الله
************************
مرض الزهايمر هو مرض بالمخ يتميز بضعف الذاكرة مع حدوث اضطراب في واحدة على الأقل من وظائف التفكير مثل اللغة, الإدراك والانتباه.
ويعتقد كثير من العلماء أن مرض الزهايمر ينتج عن تراكم مادة بروتينية شاذة تسمى (بيتا أميلويد) والتي تؤدي إلى موت محقق لخلايا المخ، وفقدان خلايا المخ في مناطق حيوية هو ما يؤدي إلى حدوث أعراض المرض.

من يتعرض للإصابة بمرض الزهايمر؟
******************************
10% من الأشخاص بعد سن 65 سنة, 50 % بعد سن 85 سنة يتعرضون لمرض الزهايمر. ويتوقع العلماء أن يصل عدد مرضى الزهايمر إلى 14 مليون مريض في عام 2050.

ما هي أعراض مرض الزهايمر؟
يبدأ المرض تدريجيًا وببطء وهناك 9 خصائص تميز بداية المرض وهي:
1- فقدان الذاكرة فيما يؤثر على المهام الوظيفية.
2- الصعوبة في تنفيذ المهام المألوفة بالنسبة للإنسان.
3- اضطرابات باللغة.
4- فقدان الوعي بالزمان والمكان.
5- تدهور الحكم على الأشياء سلبيًا.
6- اضطرابات تتعلق بالتفكير التجريدي.
7- وضع الأشياء في غير أماكنها الطبيعية.
8- تقلبات بالمزاج والسلوك.
9- تغيرات ملحوظة بالشخصية.
**************************************************************************************************
ا هي أسباب مرض الزهايمر؟
***********************
باستثناء الحالات الوراثية والتي تنتج عن طفرة جينية, فإن معظم الحالات تنتج عن عدة أسباب متفاعلة معًا.
وفي كل هذه الحالات يحدث ترسيب لمواد بروتينية شاذة بالمخ وهى (بريسينيلين, البروتين سابق الأميلويد) (Presenilin & Amyloid Precursor Protein) ويلزم الأول في انكسار الثاني وتفتيته وترسيبه في ترسيبات تسمى (صفائح الشيخوخة) (Senile plaques).
أما الاضطرابات في الناقلات العصبية فيشكل سببًا هامًا في مرض الزهايمر وخصوصًا (أستيل كولين) وهو الذي يمثل دورًا فعالاً في وظائف الذاكرة وينقص منسوبه في هذا المرض بدرجة ملحوظة. وهناك أنواع أخرى من الناقلات العصبية قد يكون لها دور في مرض الزهايمر مثل (نورأدرينالين, سوماتوستاتين, سيريتونين) وينقص منسوبها أيضًا في مرض الزهايمر, وقد يؤدي ذلك إلى اضطرابات السلوك والذاكرة المصاحبة لهذا المرض.
وبالإضافة إلى عامل السن والوراثة في مرض الزهايمر فإن هناك عدة عوامل أخرى قد تزيد في فرصة الإصابة بهذا المرض وهي الصدمة الشديدة للدماغ أو نقص المستوى التعليمي والذي يفسره البعض أنه يؤدي إلى نقص المخزون المعرفي لدى الإنسان.
*********************************************************************************************
ما هي الفحوصات اللازمة في مرض الزهايمر؟
*********************************
1- الفحوصات اللازمة لاكتشاف الأمراض السابقة.
2- الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي والتصوير الوظيفي للمخ.
3- نسبة المادة (بيتا أميلويد بروتين) في السائل الشوكي (CSF Beta amyloid 1-42).

ما هو علاج المرض؟
**********************
1- علاجات تزيد من منسوب الناقلات العصبية مثل مضادات الكولين استريز (Choline esterase inhibitors) مثل تاكرين, دونيبيزيل, ريفاستيجمين, جالانتامين.
2- علاج الأعراض النفسية المصاحبة مثل:
- الاكتئاب باستخدام مضادات الاكتئاب مثل (ترازيدون).
- القلق باستخدام مضادات القلق مثل (ألبرازولام).
- التجوال باستخدام مضادات الدوبامين مثل (ريسبيردون).
3- هناك بعض العناصر الجديدة والتي يحاول العلماء تطبيقها الآن والتي تساعد على تعديل المسار المرضي لمرض الزهايمر مثل: (جينكجو- بيلوبا, مضادات الالتهاب مثل ريفوكوكسيب, بريدنيزون والاستروجين).
4- استخدام الأمصال المعدة بحقن الحيوانات المعملية بمادة (بيتا أميلويد بروتين) فيما يعرف بمصل أميلويد.
5- حقن عوامل تساعد على استرداد الناقلات العصبية وإيقاف التدهور الذهني مثل مادة (Neurotrophic Growth Factor).‏
5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة luv.
4 من 7
الاعراض هي كما ذكر الأخ
أما الوقاية فلحد اليوم لا سبيل لذلك إنما في حال الإصابة لابد
من إعادة التأهيل لذاكرة المصاب باستمرار بحيث يعاد تشكل الشبكة العصبية
للدماغ من جديد لكن باستمرار لأنها تتهدم بدون توقف

وأيضا يجب للمريض أن يكتب تقريبا كل شيئ للعودة إليه عند الحاجة
وعلى العموم تختلف درجةالإصاة من شخص لآخر
شفى الله كل المرضى إن شاء الله
5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
الزهايمر مرض يصيب المخ ويتطور ليفقد الإنسان ذاكرته وقدرته على التركيز والتعلم، وقد يتطور ليحدث تغييرات في شخصية المريض فيصبح أكثر عصبية أو قد يصاب الهلوسة أو حالات من حالات الجنون المؤقت.
ويتسلل مرض الزهايمر‏ إلى مخ الكبار ويحدث تدميراً في خلاياه‏,‏ ويعتبر المرض حالة متقدمة من حالات خرف الشيخوخة‏,‏ وعادةً يحتاج المريض لإجراء بعض الاختبارات المتعارف عليها دولياً لقياس قدراته المعرفية، ولمساعدة الطبيب في تشخيص أماكن وشدة الإصابة بالمخ‏,‏ هناك بعض الاختبارات المعروفة مثل، مقياس "وكسلر" للذاكرة، واختبار "فولشتين‏",‏ واختبار "رسم الساعة"‏... ‏وغيرها‏,‏ ولكن يفتقر بعضها للمواءمة مع المريض المصري والعربي من حيث ثقافته واللغة إلى جانب حاجتها للتعريب‏..‏
وفي دراسة مصرية جادة لوضع اختبارات لتقييم القدرات المعرفية والعقلية بمرضي الزهايمر قدمها فريق من كلية طب الأزهر وعين شمس‏,‏ أمام المؤتمر العالمي السادس حول الخرف‏‏ "العته"‏ ببرشلونة بأسبانيا‏,‏ قدمت مبادئ لاختبار باللغة العربية يتسم بالدقة والثبات في تقيم الوظائف المعرفية للمرضي‏.
وذلك في ‏5‏ خطوات فقط وفي زمن أقل مقارنه بمثيله من الاختبارات الدولية كاختبار "فولشتين"‏,‏ الذي يضم‏30‏ سؤالاً تتم الإجابة عليها في زمن قدره‏10‏ دقائق‏, ‏وكذلك مقياس التدهور الكلي والذي يقدم صورة كلية لتدهور المريض من حيث اللغة والأداء‏,‏ ولكنه يفتقر إلى قياس الفروق الشخصية‏، طبقاً لما ورد بـ"جريدة الأهرام".

أما الاختبار موضوع الدراسة فيشتمل على خمس أسئلة بسيطة ولكنها دقيقة‏,‏ يوضحها الدكتور مجدي دهب أستاذ الأعصاب بطب الأزهر ورئيس الفريق البحثي‏,‏ في‏ 5‏ محاور منها سؤال في أي يوم وشهر أنت الآن؟ وتظهر فيه قدرة المريض علي إدراك الزمن‏.. وبعدها يتم الانتقال لاختبار حسابي بسيط بجمع أو طرح رقمين ويليها طلب تحديد الجهة اليمين من اليسار بشكل غير مباشر مثل "المس أذنك اليمين بيدك اليسرى".
أما الاختبار الرابع فيطلب منه ذكر عشرة أسماء لفاكهة أو ألوان أو عشر حيوانات، وأكد أن الإجابة التي تقل عن خمس أسماء تعني أن هناك مشكلة فى الذاكرة ويجب اللجوء لطبيب معالج، أما الاختبار الخامس فيتلخص فى ذكر النصف الأول من مثل شعبي ويترك للمريض إكماله بالنصف الآخر ويساله ماذا يعني هذا المثل للتاكد من أن قدرته على فهم ماوراء الكلمات ماتزال فى درجتها الطبيعية.
وأوضح دهب أن مخ الإنسان مقسم بدقة إلى أجزاء وكل جزء مسئول عن وظيفة محددة وهذه الأسئلة توضح أى جزء فى المخ مصاب ودرجة الإصابة وبالتالي كيفية العلاج، مضيفاً أن الفص الجبهى فى المخ مسئول عن الحركة وإتخاذ القرار والفصيين الصدغين فوقا الأذنين مسئولان عن الذاكرة وحفظ المعلومات.
وأضاف دهب أن نسبة انخفاض الذاكرة تكون 17 % بين ماتفوق أعمارهم الخامسة والستين وتصل لـ27 % بين كبار السن فوق الخامسة والسبعين وهى نسبة عالية وتختلف فى صورها بين عادة الكلام أكثر من مرة من المريض وطلب الشئ أكثر من مرة حتى بعد الحصول عليه وعدم إدراكه لذاته من هو أو ماذا يريد وهناك من تذهب حالتهم إلى تصورات تعرضهم للسرقة بشكل مستمر بسبب نسيان أماكن مقتنياتهم.
وهذا الاختبار قد شارك في إعداده وتطبيقه على المرضي فريق بحثي ضم الدكتورة فاطمة وهبة أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس‏,‏ ومجموعة من أطباء الأمراض العصبية بطب الأزهر يساعد الطبيب في تشخيص الخرف ومناطقه بالمخ كالتعرف علي إصابة مناطق الكلام في حالات التلعثم‏,‏ أو الإدراك في حالات فقد الاتجاهات‏,‏ أو إصابة مخزن الذاكرة.




وقد ساهم الاختبار الجديد في تجمع الكثير من العلامات المرضية‏,‏ وفي وقت قياسي لا يتعدي دقيقتين ونصف الدقيقة ويقل كثيراً عن مثيله من الاختبارات‏,‏ إلي جانب توافق الأسئلة مع الثقافة العربية‏,‏ ويظهر ذلك بوضوح في السؤال الخامس‏,‏ إلي جانب عدم الحاجة لتعريبه‏,‏ وتجري حالياً معايرة الاختبار محلياً بقسم الإحصاء بالمركز القومي للامتحانات بإشراف الدكتور السعيد عبد الخالق وعلماء النفس وطب الأعصاب‏,‏ للوصول إلى درجة الثبات في دقه التشخيص‏,‏ وذلك لبداية معايرته عالمياً من جانب الجمعية الأمريكية للطب النفسي خلال عام‏2010‏.
وأكد دهب أن أسباب الخرف‏‏ "عته الشيخوخة‏"‏ الناجم عن قصور الدورة الدموية المخية‏,‏ قد ترجع إلي ارتفاع "هوموسيسيتين" الدم وعدم السيطرة علي ارتفاع ضغط الدم والاضطرابات النفسية‏,‏ وكذلك اضطرابات النوم وعلاقتها بالعته عند كبار السن‏,‏ وتختلف أعراض المرض من شخص لآخر وفقاً للشخصية والحالة الجسمانية وأسلوب الحياة‏,‏ وتوجد ثلاث مراحل متتابعة توضح إصابة الشخص‏,‏ وإن كان يتخللها أوقات قصيرة يتمتع فيها المريض بكامل قواه العقل‏.
ويؤكد الأطباء أن من يقوم برعاية مريض الزهايمر هو الذي يواجه محنة‏,‏ وظروفاً تدعوه إلي سرعة التصرف‏,‏ وينصحه بأن يكون هادئا‏,‏ وعدم التسرع في إبداء رد الفعل‏,‏ وألا يقدم للمريض اختيارات بل يحدد ما يراه هو مناسب دائما‏,‏ وإتباع الأسلوب المباشر للحديث والنظر في عين المريض‏,‏ على أن يقوم بترتيب مكان إقامته بطريقة تضمن سلامته‏,‏ واستخدام الأسلوب البسيط في الحوار‏,‏ أو أسلوب اللمس‏,‏ والحافظ علي وعوده وتشجيعه‏,‏ والتحدث من أمام المريض حتي لا يربكه ويثير حفيظته‏,‏ والأهم من ذلك كله أن يعامل المريض بحب واحترام‏.‏
أعراض المرض
 
أول أعراض المرض وأكثرها شيوعاً كثرة النسيان ..لدرجة أن المريض قد ينسى تدريجياً عائلته وموقع بيته بل أن هذا النسيان يعيقه عن كثير من الأمور الحياتية كقيادة السيارة مثلاً..هناك أعرض أخرى تصاحب المرض مثل:




- الاضطراب.
- مشاكل في التعبير عن الأفكار وتنظيمها.
- قد ينسى أين وضع مفاتيح بيته مثلاً أو أغراضه الشخصية.
- تغير في السلوك والشخصية.. يصبح مزاجهم متقلباً بدرجة كبيرة من الغضب إلى الفرح أو حتى البكاء.
أغذية تحمي ذاكرتك
 
أظهرت دراسة أجراها عدد من الباحثين الأمريكين أن تناول الموز يحمى الإنسان من العديد من الأمراض العصبية ومنها خصوصاً الزهايمر.
وأشار باحثون من جامعة كورنيل، إلى أنهم درسوا الفوائد المستخلصة للموز على الخلايا العصبية، ووجدوا أن حامض "الكربوليك" الطبيعى الموجود فى هذه الفاكهة يمنع التسمم العصبى فى الخلايا، مؤكدين أن الاستهلاك الإضافى للفواكه الطازجة مثل التفاح والموز والليمون يمكن أن يفيد فى تحسين التأثيرات ضد أمراض مثل الزهايمر.




ووجدت الدراسة أن التفاح من بين هذه الأنواع الثلاثة مذكورة من الفاكهة يحتوى على الكمية الأعلى من المواد الطبيعية التى تمنع الضرر بالخلايا العصبية يليه الموز فالليمون.
وخلصت الدراسة إلى أن الموز هى أكثر الفواكه المعتمدة فى الأنظمة الغذائية فى الغرب وآسيا، موضحاً أن هذا النوع غني بالفيتامينات والمعادن والألياف.
وكشفت دراسة أعدها باحثون أمريكيون أن المادة الدهنية الموجودة فى بعض الأسماك مثل "السلمون" يمكن أن تمنع الإصابة بمرض الزهايمر.
وأشار الباحث كريج كول من مدرسة دافيد جيفين الطبية فى جامعة كاليفورنيا فى لوس أنجلوس، إلى أن الأحماض الدهنية تزيد إنتاج بروتين "LR11" المعروف عنه بأنه يقضى على البروتين المسؤول عن انتاج الـ "DHA" "المادة التى يعتقد أنها تسبب التسمم لأعصاب الدماغ ولها علاقة بمرض الزهايمر.
وأوضح كول أن الجرعات المنخفضة من الـ" DHA " يزيد مستويات الـ "LR11 " فى أعصاب الجرذان، فى حين أن الـ" DHA " الغذائية تزيد مستويات الـ "LRH11 "فى أدمغة الجرذان الأكبر سناً التى عدلت وراثياً من أجل جعلها تصاب بالمرض، مضيفاً أن الأحماض الدهنية تعد من الأحماض الأساسية لأنه ليس باستطاعة الجسم إنتاجها، ولذا يتعين الحصول عليها عن طريق تناول بعض المأكولات التى تحتوى على هذه المادة.
كما أعلن باحثون أمريكيون أن مكوناً في بهار الكاري قد يساعد على تحفيز خلايا جهاز المناعة التي تلتهم البروتينات المتسببة في انسداد شرايين المخ الذي يؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر.
وأوضح الباحثون أنهم عزلوا مركباً في الكركم وهو بهار أصفر يعطي مسحوق الكاري الهندي لونه المميز يثير فيما يبدو رد فعل ضد أعراض مرض الزهايمر الذي يحدث خللاً في وظائف المخ.
وأشار الدكتور ميلان فيالا من جامعة كاليفورنيا بلوس انجلوس وزملاء له إنه من الممكن حقن المرضى بهذا المركب لعلاج الحالة الدماغية المستعصية والمميتة الناتجة عن الزهايمر.
وأظهر بحث آخر أن "الكركمين" وهو مانع للتأكسد، موجود في الكركم يمكن أن يساعد في منع تكون الأورام في التجارب المعملية وفي فئران التجارب.
5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة محمودعبدالغفار.
6 من 7
اشكرك على شعورك  ولكن انا كما زيك بتخيل لانه من خرج هذه الرحله احبائي واصدقائي
7‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة واقع.
7 من 7
شكرا لكى للاهتمام بالايضاح واعزرى لى جهلى
كل سنه وانتى طيبه وبخير ورمضان كريم
7‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة لوكة.
قد يهمك أيضًا
ما هو مرض الزهايمر وطرق الوقاية و العلاج ؟
ما هي أسباب مرض الزهايمر ؟ و كيفية الوقاية منه ؟
ما هي أعراض مرض الزهايمر؟
ماهى اسباب ارتفاع ضغط الدم؟وكيفية الوقاية
ماذا تعرف عن السرطان ؟ وماهي طرق الوقاية منة؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة