الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي جنة الله في ارضه
تعليقات المستخدمين 16‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة الملاك المستحيل.
الإجابات
1 من 5
سويسرا
16‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
2 من 5
الطائف ..
16‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Hails Angel . (Tyngdkraften Hemlig).
3 من 5
مكة
16‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة السماك الرامح (Abdulelah AlBariqi).
4 من 5
ايرلندا
20‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة المالكي7.
5 من 5
بسم الله الرحمن الرحيم

جنة الله في ارضه هي التي خلق فيها ابونا ادم عليه السلام واسمها الارض المجوفة (Hollow Earth) وهي ارض الرحى والانام وهي تختلف عن جنة الماوى عند سدرة المنتهى

هذا بيان من الامام ناصر محمد اليماني لحقيقة ارض المشرقين والمغربين والاصوات من باطن الارض المجوفه

مصدر البيان منقول من هذا الرابط
http://www.smartvisions.eu/vb/showthread.php?t=93

------------------------------------------------------------------
اقتباس للبيان
إن أرض الراحو و الأنام هي الأرض المفروشة وقال الله تعالى( والأرض وضعها للأنام , فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام , والحب ذو العصف والريحان )صدق الله العظيم

وسكانها عالم الجن ومن ثم جعل الله أبونا آدم خليفة على عالم الجن وكذلك أمر الملائكة أن يطيعوا أمر خليفة الله في الأرض وأما إبليس فطلب من الله أن ينظره وذلك لأن الله لعنه وأمره أن يخرج منها ولكن الله لبى طلبه ليزيده إثما" و وعده الله ليخرجه منها مذموما" مدحورا" وذلك نتيجة معركة بين الحق والباطل وقد جاء أجلها المقدور في الكتاب المسطور وقد أخر الله خروجه إلى يوم البعث الأول قائلا" إنك لمن المُنظرين إلى يوم الوقت المعلوم ولكنه كان تحدي بين رب العالمين وعدوه وذلك لأن الشيطان طلب منهُ أن ينظره ولم يسأله من باب طلب رحمته بل من باب التحدي لأتخذن من عبادك نصيبا" مفروضا" ومن ثم أجاب الله طلبه وقال اخرج منها مذموما" مدحورا" (قال اخرج منها مذءوما" مدحورا" ولمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين ) ولكن إذا تابعتم نص القُرآن تجدون بأن الله فعلا" أخر خروجه إلى يوم الوقت المعلوم فيخرجه منها مذموما" مدحورا" والدليل على أن الله أخر خروجه إمتحانا" لآدم وزوجته قال الله تعالى (وقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنك من الجنة فتشقى * إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى * وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى * ) صدق الله العلي العظيم .

وبعد زمن قصير تظاهر الشيطان بأنه نادم على عصيان أمر ربه وأظهر النُصح لآدم وأنه مُطيع لأمره وذلك حتى يظنوا بأنه تاب إلى الله وأنه قد أصبح لهم ناصحا" أمينا" وكُل ذلك كذب ليغري آدم وزوجته بأنه قد أصبح لهما ناصحا" أمينا" وقال الله تعالى ( ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين (11) قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين (12) قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها فاخرج إنك من الصاغرين (13) قال أنظرني إلى يوم يبعثون (14) قال إنك من المنظرين (15) قال بما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم (16) ولآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين (17) قال اخرج منها مذءوما" مدحورا" ولمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين (18) ويا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين (19) فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما وري عنهما من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين (20) فقاسمها إني لكما لمن الناصحين (21) ودلاهما بغرور فذاقا الشجرة فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة و أقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين 22) قالا ربنا ظلمنا أنفسنا و إن لم تغفر لنا أو ترحمنا لنكونن من الخاسرين (23) قال اهبطوا بعضكم لبعض عدوا ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين (24) وقال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون (25) يا بني آدم قد أنزل إليكم لباسا" يواري سوءاتكم وريشا" ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون( 26) يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونه إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون (27) صدق الله العلي العظيم

ولي سؤال يا ابن عمر إذا كان الله قد أخرج الشيطان فكيف عاد إلى الجنة و كلم آدم وزوجته وقاسمهما إني لك لمن الناصحين وسوف أجيب عليك من القُرآن العظيم بأن الله فعلا" ترك الشيطان في الجنة عند آدم وزوجته وقال الله تعالى (وقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنك من الجنة فتشقى * إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى * وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى * ) صدق الله العلي العظيم .

أم تظن بأن إبليس خاطب آدم فورا" فقال (ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين (20) فقاسمها اني لكما لمن الناصحين ) فلم يُقل لآدم هذا إلا بعد زمن بعد أن تظاهر لآدم وزوجته بالندم على عصيان ربه بعدم إطاعة أمر آدم ثم تظاهر لهما بالطاعة والإنقياد والنُصح حتى يصدقوه في المكر الذي سوف يقول بعد أن يمنحوه ثقتهم لذلك قال الله تعالى(فقاسمها إني لكما لمن الناصحين (21) ودلاهما بغرور ) ولكن الذي غركم في الأمر هو ذكر الجنة في القصة فظننتم بأنها جنة المأوى ولكنها عند سدرة المُنتهى ولم يرد في القُرآن بأن الله جعل آدم خليفة فيها بل كرر ذلك القُرآن بأنه جعل آدم خليفة في الأرض بل ويذكر القرآن جنات في الأرض كمثل قوله تعالى (فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ) ويقصد آل فرعون وكذلك قوله تعالى ( إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة ) ولكنكم ظننتم بأن إسم ( الجنة لا يُطلق إلا على جنة المأوى) بل يُطلق على كُل أرض مخضرة بالأشجار
والفواكه وهي الأرض المفروشة وليست مُسطحة بل مفروشة مستوية فيها فاكهة ونخل ورمان بل هي الريحان وتوجد باطن الأرض ما وراء البراكين فليست طبقة البراكين ببعيد والجنة تحت الثرى بمسافة كبيرة والبراكين دونها قريب إلى السطح وقد ذكر القرآن عدة عوالم في آية واحدة عالم في السماء وعالم في الأرض وعالم دون السماء وعالم تحت الثرى (( له مافي السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى)) صدق الله العظيم

وهي الأرض التي ذكرها الله في القرآن ( والأرض وضعها للأنام , فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام , والحب ذو العصف والريحان )صدق الله العظيم

ويسكنها عالم الجن وهم الذي استخلف الله آدم عليهم بدلا" عن إبليس الذي أفسد فيها وسفك الدماء لذلك قال ( قال أرأيتك هذا الذى كرمت علي لئن أخرتنى إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلا ) وهذه الأرض المفروشة هي قاع مستوية وقال الله تعالى ( والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏ ) وهي على بوابتين بوابة في مُنتهى طرف الأرض شمالا" وبوابة أخرى في منتهى طرف الأرض جنوبا" وذلك لأن الأرض ليست كروية تماما" بل شبه كروية ولهذه الأرض بوابتين ولها مشرقين ومغربين فإذا غابت الشمس عن البوابة الجنوبية أشرقت عليها مرة أخرى من البوابة الشمالية وإذا غابت عن الشمالية تُشرق عليه مرة أخرى من الجنوبية فأصبح لهذه الأرض بوابتين وأعظم مسافة في الأرض هي المسافة بين هاتين البوابتين لذلك قال الإنسان لقرينه الشيطان ( يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين ) وذلك لأن أعظم مسافة في الأرض هي المسافة التي بين البوابتين وهن بوابة الأرض الشمالية وتوجد
في مُنتهى أطراف الأرض شمالاً والأخرى في منتهى أطراف الأرض جنوبا" وسُد ذي القرنين بين السدين أي بين نصفي الكرة الأرضية وسماهم السدين لأن كل منهما يسد على الآخر ضوء الشمس فيكون نصف مُظلم والنصف الأخر نهارا" وهذا بالنسبة لسطح الأرض وأما السد فبينهما في مضيق في التجويف الأرضي فجعل بينهما ردما" ويأجوج ومأجوج إلى جهه وعالم آخر إلى جهة أخرى وهذه الأرض ذات المشرقين وذات المغربين بسبب البوابتين وأما سطح الأرض فليس لها إلا مشارق إلى جهة ومغارب يقابلها أما الأرض المفروشة فلها مشرقين ومغربين لذلك قال الله تعالى ((رب المشرقين ورب المغربين)) صدق الله العظيم

وأما ظاهر الأرض فليس له سوى جهة شرقية واحدة وجهة غربية واحدة وقال الله تعالى ((رب المشرق و المغرب لا إله إلا هو فاتخذه و كيلا )) صدق الله العظيم

وياقوم إنكم لتُجادلوني في حقائق آيات لها تصديق على الواقع الحقيقي لو كنتم تعلمون لو اطلعتم عليهم لوجدتم حقيقة التأويل على الواقع الحقيقي كما وجد ذلك ذو القرنين في رحلته إلى مُنتهى أطراف الأرض شمالاً وجنوبا" ثم قام برحلة في التجويف الأرضي فوجد من دونهما قوم وبالله عليكم أين يأجوج ومأجوج وإنهم ليوجدون حيث يوجد سد ذي القرنين فأين سد ذي القرنين فلماذا لم تكشف ذلك الأقمار الصناعية ولو كان ذلك على سطح الأرض لشاهده أهل الفضاء بل هم تحت الثرى حيث يأجوج ومأجوج وهم من كُل حدب ينسلون وتلك شريعة المسيح الدجال إباحة الفاحشة فتحمل الأنثى بعدة أولاد من هذا وذاك مخلوطين شياطين جن وإنس بل يُمارسون الفاحشة بشكل مُستمر وهم يصرخون لأن الشياطين تؤزهم أزا" وقد سمع الباحثون الروس أصوات هذا العالم الذي في باطن الأرض بعد أن حفروا عُلماء الروس آلاف المترات وهم يبحثون عن معادن الأرض ولكنهم سمعوا أصوات لعالم آخر وأدهشهم ذلك وقال الزنداني تعليق على ذلك الموضوع بأنهم أصحاب النار وطلب من العُلماء البحث عن حقيقة تلك الأصوات فهو يرى بأنهم أصحاب النار ولكني أخالفه هذا القول وأقول بأنهم يأجوج و مأجوج وأما الصراخ فقليل يصدر من أحدهم بسبب ممارسة الفاحشة و أكثر الأصوات ضجيج أصوات ولها صدى في باطن الأرض ولكن الزنداني يزعم بأنهم أصحاب النار وقد سبق وبينا لكم أين تكون النار في الخطاب الذي نفيت فيه عذاب القبر في حُفرة السوءة بل يُعذبون في النار والعذاب على الروح فقط ولا فرق بين عذاب الروح والجسد وكُل الحواس هي للروح فإذا خرجت لا يشعر الجسد بشيء حتى لو احترق وصار رمادا" وسبق أن بينا موقع النار وأنها فوق الأرض ودون السماء وقال الله تعالى (هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ (55) جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمِهَادُ (56) هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57) وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ (58) هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لا مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ (59) قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لا مَرْحَباً بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60) قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي النَّارِ (61) وَقَالُوا مَا لَنَا لا نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنْ الأَشْرَارِ (62) أَاتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمْ الأَبْصَارُ (63) إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ (64) قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65) رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66) قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ (67) أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (68) مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69) إِنْ يُوحَى إِلَيَّ إِلاَّ أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ )صدق الله العظيم

فمن يتدبر هذه الآيات التي تتكلم عن تخاصم أهل النار ومن ثم يجد قوله (مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ) ومن ثم يتبين له حقيقة إسراء محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأن النار حقا" توجد دون السماء وفوق الأرض وأهل النار ملأ أعلى بالنسبة لأهل الأرض ولم تتكلم الآيات عن تخاصم الملائكة بل عن تخاصم أهل النار ولو تدبر القارئ القول الفصل بين عذاب يوم الحساب وعذاب البرزخ وهو قوله تعالى (وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ ) ومن ثم يسرد تخاصم أهل النار إلى قوله ( مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإٍ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ (69) إِنْ يُوحَى إِلَيَّ إِلاَّ أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ) وقد أخبركم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنه ليلة الإسراء والمعراج مر على أهل النار فوجدهم في النار جميعا" وليس أشتاتا" في قبورهم

وأرجو من الباحثين عن الحقيقة أن يضعوا بحث (أصوات باطن الأرض) وسوف يجدون شريطا" مُسجلا" لأصوات وضجيج ملايين باطن الأرض وهذه حقيقة بلا شك أو ريب وأفتي في أمرهم بأنهم يأجوج ومأجوج وأُخالف الشيخ عبد المجيد الزنداني في قوله بأنهم أصحاب النار والآية جلية وواضحة تقول بأن النار ملأ أعلى بالنسبة لأهل الأرض ولم يقل القرآن بأن النار التي وعد بها الكفار باطن الأرض بل من أعلى الأرض ودون السماء وقد مر عليهم محمد رسول الله في المعراج تصديقا" لقول الله تعالى (((وإنا على أن نريك ما نعدهم لقادرون )))صدق الله العظيم

فاذهبوا إلى البحث في غوغل (أصوات باطن الأرض ) وسوف تجدون ذلك على الواقع .. و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ..
3‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة فيصل الفيصل (Faisal Al Faisal).
قد يهمك أيضًا
ضليع فى اللغة العربية طاب أيه رأيك فى الجملة دى : مالكم تكأكأتم على كتأكؤكم على ذى جنة افرنقعوا ؟خلينا نتسلى .
ما هي حدود دولة فلسطين قبل الاحتلال
ما هي النار التي تأكل الجسد ؟؟؟
من الــــقائـــل......؟؟
ما هي حقيقة ما يجري في سوريا ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة