الرئيسية > السؤال
السؤال
من يستطيع تزويدنا بمعلومات عن مرض الصرع épilepsy????
مثلا الصرع والدراسة
وك\لك حالة المريض النفسيةهل لديك شيء تريد قوله..
صحة 7‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بشري ضعيف.
الإجابات
1 من 5
الصرع(بالإنجليزية: Epilepsy‏) هو أختلال عصبي داخلي ينتج عن أضطراب الإشارات الكهربائية في خلايا المخ .

والخلل القائم في العملية الكهربائية الدماغية ينشأ عن تشكل ما يعرف بالبؤرة الصرعية والتي تكون مصابة ومنها تنطلق إشارة البدئ وتتعمم على كامل النشاط الكهربائي الدماغي والعرض الأساسي الجامع لكل أشكال الصرع هو فقدان الوعى وما قد يرافقه من تشنجات مختلفة وفقا للحالة واشهر أنواعه هو الصرع الأكبر حيث تحدث تقلصات تتبعها رجفان شامل لكل عضلات الجسم وفى الدرجة الثانية يكون الصرع الاصغر عند الاطفال عادة بحيث يفقد المصاب وعيه لفترة قصير ويستردها بسرعة.

والصرع قد يكون أوليا ( جينيا أو وراثيا) وقد يكون ثانويا كاستجابة عامة للدماغ نتيجة أي مؤثر أو أعطاب تصيبه.


--------------------------------------------------------------------------------

أنواع الصرع وأعراضه

هناك نوعان من هذا المرض: الصرع العام (30% من الحالات ) والصرع الجزئي ( 70% من الحالات ). فالصرع الجزئي يتجلى في منطقة معينة من الدماغ ومن تم فإن الأعراض تتغير حسب المنطقة المصابة وأحيانا يصعب معرفة أنها نوبة صرعية ، وتكون نوبات الصرع الجزئي بسيطة أو معقدة حسب المصاب إذا ما حافظ على أتصاله بمحيطه أو لا . ويمكن أحيانا أن تتحول إلى نوبة الصرع العامة حيث تبدأ العاصفة الكهربائية في منطقة معينة من الدماغ لتنتشر بعد ذلك في باقي الدماغ
7‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة رجل الأقدار.
2 من 5
عانيت منه كثيرا يا صديقي ..

ادرك تماما ... حجم مأساتك ..

... سؤالي لك هو ..

عند مرورك بحالة الصرع ..  هل كنت تمر بتجارب " غريبه " نوعا ما :)

في خلال مرحلة فقدانك للوعي  ؟


اسالك هذا السؤال لاتاكد من شئ ما :)
9‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة HpnotiQ.
3 من 5
الصــــرع


1.    الجنون ، اللمم ، المس ، الطيف

2.    أنواع الصرع ( صرع الإغماء )

3.    الفرق بين الصرعين العضوي والروحي



الجنون ، اللمم ، المس ، الطيف

الجنـون : اختلال القوة المميزة بين الأمور الحسنة والقبيحة المدركة للعواقب، بأن لا تظهر آثارها وتتعطل أفعالها، إما لنقصان جبل عليه دماغه في أَصْل الخلقة ، وإما لخروج مزاج الدماغ عن الاعتدال بسبب خلط أو آفة ، وإما لاستيلاء الشَّيطان عليه وإلقاء الخيالات الفاسدة إليه بحيثُ يفرح ويفزع من غير ما يَصْلح سبباً ا.هـ" حاشية رد المحتار- كتاب الطلاق".

اللَّـمَمُ: الجُنُون ُ، وصِغارُ الذنُوبِ. والمَلْمومُ: المَجْنُونُ، وأصابَتْه من الجِنِّ لَمَّةٌ، أي: مَسٌّ ؛ والعينُ اللاَّمَّةُ: المُصِيبةُ بسوءٍ. أخرج أبو داود والحاكم عن عائشة قالت: «كَانَتْ جَمِيلَةُ امْرَأَةُ أَوْسِ بْنِ الصَّامِتِ وَكَانَ امْرَأً بِهِ لَمَمٌ فَإِذَا اشْتَدَّ لَمَمُهُ ظَاهَرَ مِنِ امْرَأَتِهِ» .



الـمس : يقال: مَسِسْتُ الشيء أمَسّه مَسّاً ، إذا لَمسْتَه بيدك ، ثم استُعير للأخْذِ والضرب لأنهما باليد ، واستعير للجماع لأنه لمْسٌ ، وللجنون كأنّ الجِنّ مَسّتْه. يقال: به مَسّ من جُنونٍ " انظر النهاية في غريب الحديث والأثر".



الطيف : يقال قد أصَابَ هذا الغلامَ لَمَمٌ أو طَيْفٌ من الجن ، أي عَرَض له عارِضٌ منهم. وأصْلُ الطيْف: الجُنُونُ. ثم استُعْمِل في الغَضب، ومَسّ الشيطان ووسْوسَته. ويقال له طائف، وقد قُرىء بهما قوله تعـالى: }إنّ الّذين اتّقَوْا إذا مسّهُمْ طيْفٌ مِنَ الشّيطانِ{ يقال طاف يَطِيف ويَطُوف طيْفاً وطوْفاً، فهو طائِف، ثم سُمّي بالمَصْدر. ومنه طيْفُ الخيَال الذي يَرَاه النائمُ.



 فهذه كلمات مترادفة المعنى في مفهومها ، ويتلخص تعريفها بان شيطاناً من الجن قد تسـلط على عقل أو قلب أو جسد الإنسي، ويقول بعض العوام أن إنسان به  ضرر أو معه تابعه أو معه قرينه أو فيه زار يعنون أنه مصاب بمس من الجن بسبب أو آخر.



وعندما تطلق كلمة الصرع عند البعض في هذه الايام فهي تعني الاغماء الذي يحصل لبعض الناس والذي من بعض صفاته تشنج الاعضاء وخروج الزبد في بعض الاحيان..الخ .

 

 يقول ابن القيم : لو كشف الغطاء لرأيت أكثر النفوس البشرية صرعى مع هذه الارواح الخبيثة ، وهي في أسرها وقبضتها تسوقها حيث شاءت ولا يمكن الامتناع عنها ولا مخالفتها ومنها الصرع الاعظم الذي لا يفيق صاحبه الا عند المفارقة والمعاينة فهناك يتحقق أنه مصروع حقيقة" زاد المعاد الجزء الثالث".



 وقد تطلق كلمة الصرع على من يصاب بالجنون والتخبط بالقول والفعل بسبب المس في أوقات متفرقة . حكي أن الحجاج خرج يوما متنزها فلما فرغ من نزهته صرف عنه أصحابه وانفرد بنفسه ، فإذا هو بشيخ من بني عجل فقال : من أين أيها الشيخ ؟ قال من هذه القرية ، قال كيف ترون عمالكم ؟ قال شر عمال ، يظلمون الناس ، ويستحلون أموالهم ، قال : فكيف قولك في الحجاج ؟ قال: ذاك ما ولي العراق شر منه قبحه الله ، وقبح من استعمله ، قال أتعرف من أنا ؟ قال: لا، قال أنا الحجاج ، قال: جعلت فداك أو تعرف من أنا ؟ قال: لا ، قال أنا مجنون بني عجل أصرع في كل يوم مرتين ، قال : فضحك الحجاج منه وأمر له بصلة .
أنواع الصرع ( صرع الإغماء ) :

صرع الاخـلاط : هو عبارة عن نشاط كهربائي وتهيج في بعض خلايا المخ يحصل بين الحين والاخر، وهذا الصرع يمكن التعرف عليه عن طريق تخطيط المخ  أو رسم الدماغ بالكومبيوتر لوجود بؤر صرعية في المخ في الغالب ، ويمكن معالجته عند الاطباء.



صرع الارواح الخبيثة : وهو عبارة عن تسلط الشيطان على مخ المصروع واحداث بعض الارتباك في توليد وتوصيل وضخ الكهربية من المخ الى باقي أعضاء الجسم فيحدث الصرع حسب تحكم الشيطان في جوارح الإنسان الجزئى والكلي، وعلاج هذا النوع من الصرع يكون بنفس علاج المس وقد يحتاج ان يعالج المصاب وقت النوبة لاحتمال ان يكون المس من نوع المس العارض.

عن عَطَاءُ بْنُ أَبِي رَبَاحٍ قَالَ قَالَ لِي ابْنُ عَبَّاسٍ أَلا أُرِيكَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ قُلْتُ بَلَى قَالَ هَذِهِ الْمَرْأَةُ السَّوْدَاءُ أَتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ إِنِّي أُصْرَعُ وَإِنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ لِي قَالَ إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الْجَنَّةُ وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ فَقَالَتْ أَصْبِرُ فَقَالَتْ إِنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ لِي أَنْ لَا أَتَكَشَّفَ فَدَعَا لَهَا.



وفي رواية عن البزار أنها قالت:

" إني أخاف الخبيث أن يجردني ،  فدعا لها فكانت إذا خشيت أن يأتيها تأتي أستار الكعبة فتتعلق بها "



الشرح:

قوله: (هذه المرأة السوداء) عن عطاء بن أبي رباح في هذا الحديث " فأراني حبشية صفراء عظيمة فقال: هذه سعيرة الأسدية". وقيل أن أم زفر هذه كانت ماشطة لخديجة بنت خويلد وأنها عمرت حتى رآها عطاء بن أبي رباح رحمهما الله تعالى.
الفرق بين الصرعين العضوي والروحي :

الذي به صرع من الجن يعاني في الغالب من أعراض المس ويمكن الكشف عليه بقراءة الرقية الشرعية ، وسؤاله عن أعرض المس في اليقضة والمنام ، والذي به صرع من الجن لا يستفيد من علاج الأطباء إلا من باب الاستدراج والمكر من الجني. وأذكر أنه جائني رجلاً في العقد الرابع من عمره وكان مصاباً بالصرع منذ طفولته حتى أنه كان كثيراً ما يتعالج من تهتك في أعصاب كتفه من شدة الإهتزاز والتخبط وقت صرعه ، وكان يتعالج عند الأطباء ويخف صرعه إذا ما استخدم الحبوب الخاصة بعلاج الصرع حتى أنه لا يكاد أن يصرع الا بالشهر مرة واحدة أو مرتين ، وعندما قرأت عليه الرقية الشرعية ظهر عليه الجان وصرعه أكثر من عشرة مرات في ساعة واحدة  إنتقاما وحتى لا يعود للرقية مرة أخرى ، وكان يتوقف صرعه بمجرد أن أضغط بأصابعي على مؤخرة رأسه ، مع العلم أن الفحوصات الطبية تشير الى أنه مصاب بالصرع الطبي ؛ أما الذي به صرع طبي فإنه يستجيب لعلاج الأطباء وتتحسن حالته إذا ما داوم على تعاطي بعض الأدوية في الغالب ، ومن الملاحظ أن الذي به صرع طبي لا يستطيع أن يحرك أي عضو من جسده بإرادته وقت الصرع لأنه لا يعي شيئا ويكون في فترة من الإغماء وعدم الإدراك والتميز التي قد تدوم إلى نصف ساعة . وبعض من به صرع طبي يخرج م
20‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة علاء هنانده1.
4 من 5
اجابة عن خبرة 25 عاما معاه .. الصرع نوعات
الأول . نوبات كبرى
الثانى . نوبات صغرى

أما النوبات الكبرى فهى الشعور بشئ غريب يدخل على المخ ولاتستطيع اخبار من حولك بالنوبة حيث أن اللغة تغيرت ولايفهم من بجوارك ماذا تقول بعد دقيقة أو دقيقتين تجد صوت قادم من بعيد يعلو ويعلو الى ان يسد الأذن وتفقد الوعى . ثم تقوم فاقد للذاكرة بعض دقائق والجسد مرهق جدا جدا وان لم يضع احدا فى فمك شئ من الممكن أن تجرح فمك ولكن الله دائما يستر . وأثار النوبة ليست الا أرهاق الجسد والضلوع لمدة لاتقل عن ثلاثة أيام يصاحبها الصداع المستمر

أما النوبات الصغرى فهى المؤذية جدا ولا يعلم بمداها الا صاحب المرض فهى عبارة عن احساس بشئ غريب قادم اليك وتحاول أن تخبر من بجوارك فلا يفهم لان أيضا اللغة قد تغيرت والوجه قد امتلئ بالعرق والتعجب وتمر هذه النوبة بعد دقائق قليلة ولها توابع مماثلة عدة مرات
أما أثارها فهو ليس جسدى انما هو نفسى مهما تحدثت عنه لايعلمه الا الله فهو عبارة عن اكتئاب وضيق بالصدر ومحاولة البعد عن كل البشر وقد تظل هذه الأثار أكثر من خمسة أيام لايعلمها الا الله عز وجل هذا بخلاف الصداع المستمر والذى لابد له من دواء مسكن يوميا كل 24ساعة  ولا يبعث الصبر الا الله وحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف فيه هذا المرض انه ليس له علاج وأن صاحبه فى الجنة انشاء الله لأن صاحب هذا المرض ليس انسان عادى انما هو انسان مميز قد اختاره الله مع قليلا من البشر فليس كل البشر مصابون بالصرع وانما هم قلة من الناس والحمد لله

                                 الأدوية
أولا وقبل كل شئ لايخفف من الأكتئاب المصاحب للمرض الا المداومة على الصلاة والتقرب الى الله

ثانيا . يوجد لعلاج النوبات الكبرى دواء ( حبوب )  اسمه ( لاميكتال 50 و 100 ) وهذا الدواء يقلل جدا من النوبات الكبرى بنسبة 90% بعد المداومة عليه لمدة طويلة ( وهو علاج مدى الحياة )

ثالثا . يوجد دواء ( حبوب )  اسمه ( ديباكين 500 ) وهذا الدواء يقلل من النوبات الصغرى بنسبة 50%

وهذا والله كل ما اعرفه عن الصرع ليس لأنى دكتور وانما ( صداقة مع الصرع 25 سة ) والحمد والشكر لله الذى وهبنا مرض روحانى وليس مرض جسدى

أرجو من الله أن أكون قد افدتكم بشئ
20‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة نادر خواجة.
5 من 5
بالتجربة تمت القراءة على بعض الاطفال المصابين بالصرع وما يسميه البعض الكهرباء الزائده الرقية الشرعية من الكتاب والسنة   وجد ان الكثير منها كان سببه اذى روحي عين او حسد او مس شيطاني وبالرقية اتضحت الأمور وتم علاج البعض
والشافي هو الله سبحانه والقرآن شفاء لكل داء
الرقية في مدينة الرياض
رقية شرعية للاطفال فقط
أبو عبدالعزيز
0551373352
الرقية مجانية
30‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة أبو خبيب.
قد يهمك أيضًا
كيف يعالج الصرع ؟ وكيف نتعامل مع الإنسان أثناء نوبة الصرع ؟
ماهي الفترة الزمنية بين النوبةوالاجرى لمرضى الصرع عند الاطفال
ادا حلمت نفسك مصاب بمرض الصرع ما تفسير ذالك
مالفرق بين مرض الصرع وبين المس الشيطاني؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة