الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو جهمان العتيبي؟ 20 درجة لأحسن اجابة وافية ومنصفة
السعودية | العالم العربي 8‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة LA ELAH ELA ALH.
الإجابات
1 من 7
اسمه جهيمان مو جهمان
8‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة عجزت افهم البشر.
2 من 7
جهيمان العتيبي (1936 - 9 يناير 1980) هو جهيمان بن محمد بن سيف العتيبي، طالب علم مجتهد




حادثة الحرم المكي

بدأت أحداثها فجر يوم 1 محرم 1400 الموافق 20 نوفمبر 1979، حين استولى 200 مسلح (مصادر أخرى تقول 500) على الحرم المكي الشريف أقدس بقاع العالم بالنسبة للمسلمين، في محاولة لقلب نظام الحكم في المملكة العربية السعودية إبان عهد الطاغوت خالد بن عبد العزيز.

هزت العملية العالم الإسلامي برمته، فمن حيث موعدها فقد وقعت مع فجر أول يوم في القرن الهجري الجديد، ومن حيث عنفها فقد تسببت بسفك للدماء في باحة الحرم المكي وأودت بحياة الكثير من رجال الأمن السعوديين والمسلحين المتحصنين داخل الحرم. حركت الحادثة بسرعة مشاعر الكثير من المسلمين بعضهم شجبها وأنكرها ووقف ضدها وآخرون تضامنوا معها...


هذا رابط فيه معلومات عن جهيمان العتيبي .,

http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=368321‏
8‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ‹..¸ ώĎα̇3ƴα̇̇ĥ (Alharbi ..).
3 من 7
يزعم  انه  المهدي المنتظر
8‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الزعيم الصربي.
4 من 7
هو:  جهيمان بن محمد بن سيف العتيبي
دخل الحرم وبرفقته حوالي 300 شخص وادخل الاسلحة عبر نعوش موتى
8‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
باختصار شديد .
طالب عمل اخطأ الطريق.
8‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Prince chees.
6 من 7
اسمه جهيمان .
ذهب للحرم مع شخص يدعي أنه المهدي , ورفع السلاح في الحرم !
9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة كأس من الشاي (waaw waaw).
7 من 7
جهيمان العتيبي رحمه الله هو أحد تلامذة ابن باز وهو رجل يشهد له كل من قرأ كتبه وكل من عاصره بالتقوى والصلاح
له كتب ومؤلفات تدل على سعة علمه ومعرفة بالواقع
أما فيما يخص آل سعود فقد كان يقوم بدور النصح لهم ودعوتهم إلى تطبيق شرع الله وترك موالاة الكافرين, دون أن يكفرهم.

أما حادثة الحرم (محرم 1400هـ): فقد كانت عبارة عن رؤيا اعتقد فيها أن محمد بن عبد الله القحطاني هو المهدي, فأراد مبايعته كما دلت الأحاديث, مما أدى إلى تعطيل الحركة في الحرم ومن ثم قامت حكومة آل سعود التي لا تراعي أية حرمة لدماء المسلمين باقتحام الحرم بسياسة البلطجة فاستعملت العنف مباشرةً مدعومة بما استعانت به من أسيادهم من الكوماندوز الفرنسيين



التفصيل
====

جهيمان العتيبي (1936 - 9 يناير 1980) هو جهيمان بن محمد بن سيف العتيبي، طالب علم مجتهد وله عدة كتب ورسائل من اهمها :

رفع الإلتباس عن ملة من جعله الله إماما للناس ،

الفتن وأخبار المهدى ونزول عيسى وأشراط الساعة ،

أوثق عرى الإيمان؛ الحب في الله والبغض في الله ،

البيان والتفصيل في وجوب معرفة الدليل ،

رسالة الأمارة والبيعة والطاعة وحكم تلبيس الحكام على طلبة العلم والعامة ،

النصيحة ،

الميزان في حياة الإنسان.



..................................................................

بداية الحادثة كما يرويها الشيخ فلاح أسماعيل مندكار
===========================

الشيخ فلاح كان يعرف محمد بن عبد الله ,معرفه شخصيه ويقول الشيخ فلاح أن محمد بن عبد الله قد زاره في منزله في الكويت عدة مرات ويقول وهو يصف محمد بن عبد الله بأنه كان حافظ للقران وكان رجل زاهدا وبكاي، لا يستطيع أن يمسك نفسه من البكاء إذا قراء القران وكان رحمه الله حافظ للبخاري ومسلم وكان شيخ صاحب علم.
ولكن أفتتن بالرؤيا حيث كان يأتوه الناس من المشرق ومن المغرب ويقولوا أنك أنت المهدي المنتظر ، وكان هذا الموضوع يضايقه رحمه الله ودخل عليه الشيطان من هذا الطريق نسأل الله السلامة والعافيه.
وسئل الشيخ فلاح شيخه الشيخ حماد الانصاري رحمه الله في وقتها ورد عليه الشيخ ردا قويا وقال له : منذ متى ونحن نأخذ الشريعة من الاحلام والرؤيا نحن نأخذ شريعتنا من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
أما جهيمان فهو كان من طلبة الشيخ بن باز رحمه الله وكان الشيخ بن باز له منزل في المدينه ايام ما كان رئيسا للجامعه الاسلاميه أعطته ايها الحكومه لكي ينشر العلم فيه وكان هذا المنزل ينافس الجامعه الاسلاميه من حيث نشر العلم فكانوا العلماء الكبار يقيموا فيه الدروس أمثال الشيخ بن باز والشيخ الالباني والشيخ الشنقيطي رحمهم الله جميعا.
وكان الشيخ بن باز رحمه الله يقوم بأبتعاث الطلبه الذين يحظرون الدروس في هذا المنزل كل عطلة نهاية الاسبوع الى القرى والهجر المجاوره لنشر العلم للعوام وكان من الذين يبعثهم جهيمان ، وبعد فتره أعطا الشيخ بن باز المنزل لجهيمان وبقية طلبة العلم لكي يستلموا المهمه بنشر العلم في هذا المنزل وبدأت الفتنه عندما أتى اجهيمان ثلاث اشخاص من أحد دول شمال افريقيا وهم يحملوا فكر التكفير وكان جهيمان مستاء من بعض الامور التي بالدوله ويقال ان احدها دخول التلفزيون على السعوديه فاستطاعوا أن يلقوا الشبه في قلب جهيمان.
ولما علم جهيمان بخبر محمد بن عبد الله رتب كل شيء من الرجال والأسلحه وطلب محمد بن عبد الله لكي يبايعه في مكه وأمام الناس وكان محمد بن عبد الله متردد ولكن وهو في الطريق الى مكه ذهب الى قريه أو هجر لكي يستريح بها هو ومن معه ، وهو ذاهب الى البير لكي يأتي لاصحابه بالماء فإذا بمرأه عجوز واقفه وتنظر اليه نظرة التفحص وقالت له أأنت محمد بن عبد الله ؟ قال نعم ياأماه هل من حاجه؟؟ قالت والله أني رايتك في المنام أنك انت الذي في مكه تحرر الناس وأنت المهدي المنتظر, فوقعت في قلبه هذه الشبه.
منطقه أول مره أأتها ومراه عجوز لم اراها في حياتي تعرفني وتعرف اسمي وتقول لي أنت المهدي المنتظر؟؟؟ ويقول الشيخ فلاح "والله اعلم ان هذه المراه شيطان لكي يلبس عليه الامر"
ثم حصل ما حصل في مكه من قتال في الحرم وأستمر ما يقارب سبعة عشر يوما لايرفع بالحرم اذان ولا يطوف حول الكعبه الطواف وقتل فيها من المسلمين الابرياء ولطخ الحرم بدمائم,ومنهم من ترك اهله للعمره وللحج فمات من غير لايعلم آنذاك, يا لها من فتنه عظيمه ونسال الله السلامه0وكانت الحادثه عام 1979م 1400 هجريه.
ويقولوا بعض الاشخاص الذين كانوا في الفتنه للشيخ فلاح انه حصل خلاف بين محمد بن عبد الله ومن معه في اليوم السادس حيث علم محمد ان هذه فتنه وانه ليس المهدي المنتظر وقال يجب أن نسلم أنفسنا للسلطه ,,ورفض أحد الافغان الذين كانوا معه وقتل محمد في وقتها لان القوات لما دخلت الحرم وجدة جثة محمد متعفنه وهو مقتول من أول احداث الفتنه والله أعلم.
وعندما سئل الشيخ بن باز رحمه الله عن جهيمان يقول أن جهيمان ليس بصاحب أفكار ومعتقدات الخوارج ولكنه أفتتن بهذه الحادثة ونسئل الله المغفره -وحسن الخاتمه.


.................................................................

تفاصيل حادثة الحرم:
===========

قبيل انبلاج الضوء الأول من صباح يوم الثلاثاء (01 محرم 1400 هـ)، كانت
أعداد كبيرة من السيارات تنزل ركابها في الشارع المحيط بالمسجد الحرام، ليتجه
المئات من الرجال والنساء والأطفال ـ هكذا جاء في الوثيقة ـ نحو البيت العتيق،
وهم يهتفون بنداء (الله أكبر•• الله أكبر) ودخلوا المسجد ـ الذي كان ممتلئا بالمصلين
والحجاج ـ وسيطروا على أبواب الحرم وأغلقوها، ثم سيطروا على مكبرات الصوت
وإذاعة الحرم وفي الوقت الذي انتهت فيه صلاة الجماعة التي تمت بإمامة الشيخ
محمد بن سبيل، قام جهيمان بن سيف العتيبي يخطب في المصلين، وقد جاء في
خطابه المطالبة بإسقاط الحكم الملكي، وإعلان الخلافة الإسلامية، كما طالب
بإخلاء البلد من كل الأجانب الذين لا يدينون بالإسلام!!

وفي ختام الخطاب، قدم جهيمان صهره محمد بن عبد الله القحطاني على أساس
أنه المهدي المنتظر وإمام المسلمين، موضحا الصفات التي تدل عليه وطلب من
المصلين التعرف عليه ومبايعته إن شاؤوا ذلك، وقد بايعه جميع أفراد الجماعة
الذين قدموا من دول مختلفة" مصر والكويت وغيرها" ومن مناطق مختلفة من
المملكة وبعد البيعة، وزعت الأسلحة التي كانت مخزنة في (قبو) المسجد، واتخذ
المسلحون مواقعهم في مناورات الحرم ومآذنه الضاربة الارتفاع في أجواء مكة،
وذلك استعدادا مع السلطات التي وصلتها الأنباء بعد ثلاث ساعات من العملية.

وتؤكد ''الوثائق'' أن دخول الأسلحة إلى القبو كان عن طريق السيارات، ولكن
لا أحد يعلم بالضبط عدد السيارات ولا مقدار الذخيرة ولا عدد قطع السلاح والدلائل
تشير إلى أن الأسلحة استخرجت من القبو ووزعت على أفراد الجماعة، ولم يكن
الأفراد يحملون السلاح أثناء دخولهم، ولربما كانت بعض المسدسات قد أدخلت مع
قلة من الأفراد نظرا لصغر حجمها، ولربما أدخلت بعض الذخيرة من الأبواب، لكن
المجموع الكلي للسلاح والذخيرة قد أدخل من القبو، مع أن معظم الروايات تشير
إلى أن الأسلحة أدخلت في نعوش"الرواية الأبرز".

وبمجرد أن وصلت الأوامر ببدء الهجوم، قام وزير الداخلية بإبلاغ وزير الدفاع
الذي كان متواجدا في مكة عند الحرم، ليحث قواته على الهجوم بالأوامر التي
أصدرها الملك فهد بن عبد العزيز غير أن وزير الدفاع عجز لساعات عن إقناع
جنوده بخوض المعارك داخل الحرم ويذكر (روبرت لاكي) الذي أمضى خمس
سنوات في السعودية تعلم خلالها اللغة العربية، وكتب كتابا عن البلاد باسم
(المملكة)، كان خلاصة المعلومات التي حصل عليها من خلال مقابلاته العديدة
لمئات الأمراء المسؤولين: ''إن الأمير سلطان خطب في الجنود حاثا إياهم على
القتال دفاعا عن الإسلام والوطن، لكنهم لم يستجيبوا، لأن القتال في الحرم أمر
لا يجوز في الدين الحنيف فغضب الأمير سلطان من هذا العصيان الصريح للأوامر
العسكرية، خصوصا أن العلماء لم يصدروا فتوى تجيز القتال حتى ذلك الحين،
مع العلم أن التربية العسكرية لأفراد القوات المسلحة لا يدخل فيها أي اعتبار
لشرعية القتال وضرورية إجازة العلماء له، وإنما المهم إطاعة أوامر القيادة
السياسية فحسب'' بعد هذا، جاء الأمر بعدد من الوعاظ الذين كانوا متواجدين في
مكة لإقناع الجنود بما عجز الأمير سلطان عن إقناعهم به، غير أن الجنود أصروا
على أن يصدر الشيخ ابن باز فتوى بذلك، وهو ما لم يكن متوفرا حينها وعادت
الأمور إلى التوتر، ووصل الأمر إلى تمرد بعض أفواج الجنود على الأوامر
العسكرية، ولم يستجيبوا لطلب قياداتهم الأعلى مرتبة منهم وهنا، قام الأمير
سلطان خطيبا مرة ثانية وثالثة، فامتدح الجنود وإخلاصهم لدينهم وملكهم
ووطنهم، وأشار بيده إلى المسجد الحرام المحاصر، وقال إن هذا أقدس مكان
على وجه الأرض، وهو محتل من ''الخوارج'' المعادين للإسلام ثم رمى
بسترته إلى الأرض وصاح: إذا لم تقاتلوا أنتم دفاعا عن بيت الله، فمن الذي
يدافع عنه؟ هل آتي بالجنود الباكستانيين ليقاتلوا عنكم؟ وختم خطابه بأن أبدى
ثقته مرة أخرى بولاء المقاتلين الجنود وأنهم سيقاتلون.

ما إن انتهى من خطابه، حتى سار عدد من الضباط الكبار معلنين استعدادهم لخوض
المعارك، وآلت الأمور إلى عمل حاسم وسريع فالذين لا يقاتلون يرسلون إلى
السجون والمعتقلات، والراغبون في نيل الشهادة وأداء الواجب الوطني يتقدمون
وهكذا، جاء الحل بعد حين رغم العقبات الشديدة وبالفعل، رفض مئات من الجنود
خوض المعارك، فأرسلوا إلى سجون جدة ومكة بعد تجريدهم من أسلحتهم
وكانت هذه هي العقبة الأولى أمام المسؤولين في بدئهم بقتال جماعة الجيهمان
المعتصمين في الحرم.

تقدم الجنود السعوديون من المسجد الحرام في بادئ الأمر، وأطلقوا النار على
أفراد الجماعة المتحصنين في المنائر ـ مآذن الحرم ـ والسطوح، تتقدمهم المدرعات
التي تشكل درعا واقيا من الرصاص القادم من الأعلى غير أن هذه المدرعات لم
تستطع التقدم كثيرا، وتوقفت عند أبواب الحرم وهنا، خرج الجنود محاولين فتح الأبواب
، غير أن أفراد الجماعة أفنوهم عن آخرهم بعد أن ظهروا أمامهم بلباسهم العسكري
تلك كانت البداية التقدم نحو الحرم أمر مكلف، وفتح الأبواب عمل ضخم لا يستطيع الجنود
القيام به، حتى ولو وصلوا إليها استمر تبادل إطلاق النار بين الجانبين إلى ما قبل وقت
الظهر، في يوم الأربعاء 21 نوفمبر 1979 القوات الحكومية تطلق النار من الأزقة
المحيطة بالحرم، أو من وراء المدرعات والدبابات الرابضة قبالته، والجماعة الجيهمانية
ترد على المدافع الرشاشة الحكومية بأسلحتهم الخفيفة.

المشكلة التالية التي واجهت المسؤولين سياسية وإعلامية بالدرجة الأولى، فهم
أعطوا انطباعا لدى الرأي العام الداخل في البيان الذي صدر في اليوم الأول لبدء
المعارك (21/11/1979) ووصف أفراد الجماعة بأنهم (زمرة!) وهذا يعني
أن هذه الزمرة سيقضى عليها سريعا، خلال ساعات أو بضعة أيام (يوم أو يومين)
لكن ذلك لم يحدث فاعتبار أن النظام كان حريصا على هيبته وهذه طبيعة أي نظام
وحق من حقوقه ـ لم يشأ أن يذيع في الوسائل الإعلامية بأن عدد المعتصمين كبير
ـ والذي قدرته وسائل إعلام أجنبية بأنه في حدود 2000 مسلح وعليه، أكدت الأخبار
الرسمية السعودية أنهم مجموعة صغيرة مكونة من عدد قليل جدا من المسلحين
غير أن هذه الصفات أوقعتهم في مأزق، فقلة عدد أفراد المجموعة تستوجب أن يكون
الحسم سريعا، وإلا صار الأمر يأخذ تفسيرين لا ثالث لهما، فإما أن هنالك ضعفا
في القوات الحكومية العسكرية، الأمر الذي يجعلها تتباطأ في الحسم العسكري،
وإما أن عدد المعارضين كبير وموقعهم قوي وتسليحهم جيد، وتدربيهم عالي المستوى
والمعلومات التي تداولها الإعلام الأجنبي تؤكد أن عدد الذين اعتصموا بالحرم قد
وصل إلى ألفي رجل، وأن القتال داخل الحرم استمر 22 يوما، وتم قتل محمد بن
عبد الله القحطاني (المهدي المزعوم) وإبادة أغلب الجماعة وسجن الباقي منهم،
وخاصة من هم من جنسيات أخرى أما الجيهمان، فقد ألقي عليه القبض، ليحاكم
علانية أمام الرأي العام السعودي، وينفذ فيه الحكم بالإعدام، والذي تم بطريقة قطع
الرأس وفصله عن البدن بسيف حاد جدا وبذلك، أسدل الستار على أبرز حدث
عاشه المسحلون في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي وبالرغم من ذلك،
لم يحظ الحدث بالدراسات المستفيضة والجادة التي تستطيع الكشف عن الكثير
من خباياه وأسبابه، ولكنه ظل في أغلبه سردا إعلاميا محاطا بالكثير من الغموض
والإبهام.


تظل واقعة احتلال الحرم المكي لغزا محيّرا رغم مرور حوالي 30 عاما عليها،
وتظل عدة علامات استفهام تحيط بها، سواء تعلق الأمر بجماعة جهيمان العتيبي
وظروف تكونها ونشاطها، أو الطريقة التي احتلوا بها الحرم، وكذا كيفية تمكن
السلطات السعودية من إخراجهم منه• حسب الروايات المكتوبة بشأن حادثة
احتلال الحرم، فإن الجماعة التي كان يقودها الجهيمان لم تكن سرا على السلطات
السعودية، بل إن أفراد الجماعة وعلى رأسهم جهيمان تم اعتقالهم سنة واحدة
تقريبا قبل وقوع حادثة احتلال الحرم، وتم التحقيق معهم ومساءلتهم، وقد حضر
الشيخ ابن باز جزءا من التحقيقات، وهو من أفتى بإطلاق سراحهم، لأنهم لا يمثلون
أي خطر، بل إن كتبا ومناشير كانت جماعة جهيمان تطبعها وتوزعها ليس في
السعودية فقط، بل وحتى في دول خليجية أخرى مثل الكويت.

كما أن بطلي هذه القصة ينتميان إلى عائلتي عتبة وقحطان، وهما عائلتان لهما
علاقة تاريخية بعائلة سعود، وكانا قد ساهما في قيام المملكة السعودية، وبالتالي
هناك من يعتقد بأن الأمر له علاقة بتصفية حسابات تاريخية، ومحاولة انقلاب
عسكري على النظام السعودي من جهة ثانية توجد قضية الأسلحة والذخائر
التي أدخلها جهيمان وأتباعه إلى الحرم، وإذا كانت جميع الروايات تشير إلى
أن الأسلحة والذخائر أدخلت إلى الحرم في نعوش قبل صلاة الفجر، كما أن هناك
رواية أخرى تشير إلى أن أسلحة وذخائر كانت مخزنة من قبو المسجد، بمعنى
أنها أدخلت إلى هناك قبل ذلك. وعلى جانب آخر فإن الكمية التي تم استعمالها في
عملية الاحتلال تظل لغزا محيرا أيضا، وهناك من يقول بأن الأسلحة استقدمت
من اليمن، غير أن هناك من يشير إلى أن عددا لا بأس به منها قادم من خزائن
الحرس الوطني، الذي كان جهيمان منتسبا إليه لمدة 18 سنة، وبالتالي فإنه لا
غرابه في أن يكون قد نجح في استمالة عدد من زملائه السابقين، إما بالانضمام
إلى جماعته، أو بمده بالأسلحة والذخائر.

وتظل أيضا الطريقة التي تم بها التخلص من جماعة جهيمان مثارا للجدل،
فالرواية الرسمية تشير إلى أن قوات الأمن السعودية هي التي نجحت في
اقتحام الحرم وإلقاء القبض على أتباع جهيمان العتيبي، غير أن روايات غربية
كثيرة تؤكد على أن أفراد قوات التدخل الخاص للدرك الفرنسي ''GIGN'' هي
التي قامت بالمهمة بعد أن استمر احتلال الحرم أكثر من أسبوعين، وأضحت
المملكة وعائلة سعود محط أنظار العالم بأسره، ويقال أن أفراد قوات التدخل
الخاص أشهروا إسلامهم على عجالة قبل أن يشرعوا في الهجوم على المتحصنين
بالحرم، وحتى عدد القوات الفرنسية التي قامت بالعملية يظل مجهولا، فهناك
من يتحدث عن 4 أفراد وهناك من يتحدث عن 140 فرد، وفي رواية أخرى
فإن قوات تدخل أردنية تلبس زي القوات السعودية هي التي حسمت الأمر.

كما أن الطريقة التي استعملت في إنهاء عملية الاحتلال تظل أيضا مجهولة،
فهناك رواية تقول بأن السلطات السعودية اهتدت أو نصحت بإغراق صحن الحرم
بالماء وإلقاء كوابل كهربائية عالية الضغط فيها، ويقال أيضا أن قوات التدخل
الفرنسية استعملت غازات تصيب بالشلل المؤقت الأكيد أن السلطات السعودية
لا تزال إلى حد الآن متحفظة على كثير من المعلومات الخاصة بهذه الواقعة،
سواء فيما تعلق بالجماعة التي احتلت الحرم وعددها، أو فيما يخص عدد أولئك
الذين سقطوا في هذه العملية، من جانب القوات السعودية أو من جماعة جهيمان،
والأهم تظل رافضة للاعتراف بأن قوات فرنسية هي التي نجحت في فك حصار
الحرم المكي؟؟

http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=21424‏
11‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة احمد511.
قد يهمك أيضًا
من افضل شاعر نبطي في رايك
ماذا تعرف عن جهيمان العتيبي و احتلاله الحرم المكي؟؟
ما هي ثورة جهيمان العتيبي و في اسنة حصلت و كيف تم القضاء عليها
في أي عام استشهد جهيمان العتيبي ؟
احمد فهد بالود العتيبي جاوبي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة