الرئيسية > السؤال
السؤال
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟
التاريخ | العالم العربي | مصر 8‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة عربي وأفتخر.
الإجابات
1 من 2
6 سنوات تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي رحمه الله و معركة حطين .

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد النبى الامى وعلى ال واصحابه اجمعين .
8‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
2 من 2
كانت معركة حطين المباركة على المسلمين في يوم السبت 14 ربيع الآخر سنة 583هـ في وسط نهار الجمعة وكان صلاح الدين كثيرا ما يقصد لقاء العدو في يوم الجمعة عند الصلاة تبركا بدعاء المسلمين والخطباء على المنابر فسار في ذلك الوقت بمن اجتمع له من العساكر الإسلامية وكانت تجاوز العد والحصر على تعبئة حسنة وهيئة جميلة وكان قد بلغه عن العدو أنه اجتمع في عدة كثيرة بمرج صفورية بعكا عندما بلغهم اجتماع الجيوش الإسلامية فسار ونزل على بحيرة طبرية ثم رحل ونزل على طبرية على سطح الجبل ينتظر هجوم الصليبيين عليه إذا بلغهم نزوله بالموضع المذكور فلم يتحركوا ولا خرجوا من منزلهم وكان نزولهم يوم الأربعاء 21ربيع الآخر فلما رآهم لا يتحركون نزل على طبرية وهاجمها وأخذها في ساعة واحدة وبقيت القلعة محتمية بمن فيها ولما بلغ العدو ما جرى على طبرية قلقوا لذلك ورحلوا نحوها فبلغ السلطان ذلك فترك على طبرية من يحاصر قلعتها ولحق بالعسكر فالتقى بالعدو على سطح جبل طبرية الغربي منها وذلك في يوم الخميس 22 ربيع الآخر وحال الليل بين المعسكرين قياما على مصاف إلى بكرة يوم الجمعة فركب الجيشان وتصادما والتحم القتال واشتد الأمر وذلك بأرض قرية تعرف بلوبيا وضاق الخناق بالعدو وهم سائرون كأنهم يساقون إلى الموت وهم ينظرون وقد أيقنوا بالويل والثبور وأحست نفوسهم أنهم في غد يومهم ذلك من زوار القبور ولم تزل الحرب تضطرم والفارس مع قرنه يصطدم ولم يبق إلا الظفر ووقع الوبال على من كفر فحال بينهم الليل بظلامه وبات كل واحد من الفريقين في سلاحه إلى صبيحة يوم السبت فطلب كل من الفريقين مقامه وتحقق المسلمون أن من ورائهم الأردن ومن بين أيديهم بلاد العدو وأنهم لا ينجيهم إلا الاجتهاد في الجهاد فحملت جيوش المسلمين من جميع الجوانب وحمل القلب وصاحوا صيحة رجل واحد فألقى الله الرعب في قلوب الكافرين وكان حقا عليه نصر المؤمنين ولما أحس القوم بالخذلان هرب منهم في أوائل الأمر وقصد جهة صور وتبعه جماعة من المسلمين فنجا منهم وكفى الله شره وأحاط المسلمون بالصليبيين من كل جانب وأطلقوا عليهم السهام وحكموا فيهم السيوف وسقوهم كأس الحمام وانهزمت طائفة منهم فتبعها أبطال المسلمين فلم ينج منها أحد واعتصمت طائفة منهم بتل يقال له تل حطين وهي قرية عندها قبر النبي شعيب عليه السلام فضايقهم المسلمون وأشعلوا حولهم النيران واشتد بهم العطش وضاق بهم الأمر حتى كانوا يستسلمون للأمر خوفا من القتل لما مر بهم فأسر مقدموهم وقتل الباقون.
وكان ممن سلم من مقدميهم الملك جفري وأخوه والبرنس أرناط صاحب الكرك والشوبك وابن الهنفري وابن صاحبة طبرية ومقدم الديوية وصاحب جبيل ومقدم الأسبتار.
قال ابن شداد ولقد حكي لي من أثق به أنه رأى بحوران شخصا واحدا معه نيف وثلاثون أسيرا قد ربطهم بوتد خيمة لما وقع عليهم من الخذلان.
وأما أرناط فان صلاح الدين كان قد نذر أنه إن ظفر به قتله وذلك لأنه كان قد عبر به عند الشوبك قوم من مصر في حال الصلح فغدر بهم وقتلهم فناشدوه الصلح الذي بينه وبين المسلمين فقال ما يتضمن الاستخفاف بالنبي (صلى الله عليه وسلم) وبلغ السلطان فحملته حميته ودينه على أن يهدر دمه.
تحرير عكا وما حولها:
ورحل صلاح الدين طالبا عكا فكان نزوله عليها يوم الأربعاء وقاتل الصليبيين بها بكرة يوم الخميس مستهل جمادى الأولى سنة 583هـ فأخذها واستنقذ من كان بها من أسارى المسلمين وكانوا أكثر من أربعة آلاف نفس واستولى على ما فيها من الأموال والذخائر والبضائع لأنها كانت مظنة التجار وتفرقت العساكر في بلاد الساحل يأخذون الحصون والقلاع والأماكن المنيعة فأخذوا نابلس وحيفا وقيسارية وصفورية والناصرة وكان ذلك لخلوها من الرجال لأن القتل والأسر أفنى كثيرا منهم ولما استقرت قواعد عكا وقسم أموالها وأساراها سار يطلب تبنين فنزل عليها يوم الأحد حادي عشر جمادى الأولى وهي قلعة منيعة فنصب عليها المناجيق وضيق بالزحف خناق من فيها، فقاتلوا قتالا شديدا ونصره الله سبحانه عليهم فتسلمها منهم يوم الأحد ثامن عشرة عنوة وأسر من بقي فيها بعد القتل ثم رحل عنها إلى صيدا فنزل عليها وتسلمها في غد يوم نزوله عليها وهو يوم الأربعاء العشرون من جمادى الأولى وأقام عليها ريثما قرر قواعدها وسار حتى أتى بيروت فنازلها ليلة الخميس الثاني والعشرين من جمادى الأولى وركب عليها المجانيق وداوم الزحف والقتال حتى أخذها في يوم الخميس التاسع والعشرين من الشهر المذكور وتسلم أصحابه جبيل وهو على بيروت، ولما فرغ من هذا الجانب رأى أن قصده عسقلان أولى لأنها أيسر من صور فأتى عسقلان ونزل عليها يوم الأحد السادس عشر من جمادى الآخرة من السنة وتسلم في طريقه إليها مواضع كثيرة كالرملة والداروم وأقام في عسقلان المناجيق وقاتلها قتالا شديدا وتسلمها في يوم السبت نهاية جمادى الآخرة من السنة وأقام عليها إلى أن تسلم أصحابه غزة وبيت جبريل والنطرون بغير قتال وكان بين فتح عسقلان وأخذ الإفرنج لها من المسلمين خمس وثلاثون سنة فإنهم كانوا أخذوها من المسلمين في السابع والعشرين من جمادى الآخرة سنة 548هـ
تحرير القدس:
ولما تسلم صلاح الدين عسقلان والاماكن المحيطة بالقدس اجتهد في لم الجيش من خيالة وفرسان وفرق المشاة وجهز جيشة كاحسن ما يكون التجهيز ثم توكل علي ربة وسار باتجاة القدس في جيش ضم اكثر من ستين الف مقاتل فتوجة الي الجانب الغربي من القدس ثم ارسل بفرقة اخري الي الجانب الشمالي ثم فرقة اخري ناحية الشرق الي ان احاط بالمينة من كل جانب ولما راي الصليبيون ما حل بهم وانهم لا قبل لهم بملاقاة هذا الجيش المنتصر والذي يحدوة الامل في المولي جل وعلي ان يتم عليهم الفتح آثرو السلم فاستكانو واخلدو الي طلب الامان من السلطان صلاح الدين فتسلم صلاح الدين زمام الامور في المدينة وكان هذا في ليلة الجمعة السابع والعشرين من رجب لسنة 583 هجرية وكانت ليلة الاسراء والمعراج وارتفعت الأصوات بالضجيج بالدعاء والتهليل والتكبير وصليت فيه الجمعة يوم فتحه وخطب القاضي محيي الدين محمد بن علي المعروف بابن الزكي.
وتوالت الفتوحات ليتبع القدس في الفتح مدينة صور بعد ان حاصرها صلاح الدين ثم بقية بلاد الشام لينتهي المطاف بمدينة عكا والتي خانها حاكمها وتم القبض علية بعد الفتح وحوكم ومن اشهر شخصيات تلك الفترة سيف الدين علي بن احمد المعروف بالمشطوب الهكاري والامير بهاء الدين قراقوش والمسيحي عيسي العوام
الي ان اتم الله الفتح وعلمت الحملة الصليبية انه لا يوجد لها مكان في الشرق الاوسط بوجود السلطان الناصر صلاح الدين فآثرو الصلح لتنتهي تلك الحقبة العصيبة التي ذاقت فيها مناطق الشام ومصر اشد انواع التكيل والسرقة ونهب الخيرات والتعدي علي بيت المقدس والكيان الاسلامي بالكامل .
وفاة صلاح الدين:
في ليلة السبت السادس عشر من صفر انتابت السلطان صلاح الدين حمي صفراوية واشتد مرضه في السادس والسابع والثامن عشر ولم يزل يتزايد ويغيب ذهنه ولما كان التاسع حدثت له غشية وامتنع عن تناول المشروب ثم توفي بعد صلاة الصبح من يوم الأربعاء السابع والعشرين من صفر سنة 589هـ في سن الخامسة والخمسين وكان يوم موته يوما لم يصب الإسلام والمسلمون بمثله منذ فقد الخلفاء الراشدون رضي الله عنهم وغشي القلعة والملك والدنيا وحشة لا يعلمها إلا الله تعالى
(قبر صلاح الدين قرب الجامع الاموي في دمشق )
8‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة نجران.
قد يهمك أيضًا
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟؟
كم سنة تفصل بين وفاة صلاح الدين الأيوبي و معركة حطين ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة