الرئيسية > السؤال
السؤال
نتائج معركة قوصوه
التاريخ 12‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
معركة قوصوة (نسبة إلى قوصوة، كوسوفو حاليا) هي معركة وقعت سنة 791 هـ / 1389م بين جيش العثمانيين وجيوش الصليبيين المكونة من الجيش الصربي والألباني بقيادة ملك الصرب أوروك الخامس. حدثت المعركة في مكان يسمى قوصوة (كوسوفو حاليا).

انزعج ملوك أوروبا من توسعات الدولة العثمانية والتي كانت قد توغلت في القارة الأوربية حتى تاخمت حدود دولة الصرب والبلغار وألبانيا وأحاطت بالقسطنطينية من كل اتجاه، فأرسلوا إلى البابا يستنجدونه فقام بدعوة ملوك أوروبا لحروب صليبية جديدة. في تلك الأثناء قام ملك الصرب بمهاجمة أدرنة وكان مراد غائبا عنها، فلما علم بأمر الهجوم عاد وحارب الصرب وهزمهم. واستمرت المناوشات بين العثمانيين والأوروبيين مدة من الزمن حتى عقد الصرب والبلغار صلحا مع الدولة العثمانية نظير حماية سنوية يدفعونها لهم. قام الصرب بنقض عهودهم وتحالفوا مع ألبانيا ضد العثمانيين ليلتقي الفريقان في قوصوة.

دارت المعركة بعنف وحمى الوطيس وتطايرت الرؤوس وظلت الحرب سجالاً حتى فر صهر ملك الصرب "لازار" ويدعى "فوك برانكوفتش" ومعه عشرة آلاف فارس والتحق بجيش المسلمين، فدارت الدائرة على الصرب وجرح لازار وأسر فقتله العثمانيون وانتصر المسلمون، وأثناء تفقد الأمير مراد ساحة القتال قام صربي جريح من بين القتلى وطعنه فجأه بخنجر فقتله على الفور. ظلت أهوال تلك المعركة ماثلة فى وجدان الصرب حتى نهاية القرن العشرين عندما أعلن الرئيس اليوجوسلافى وقتها سلوبودان ميلمشيفتش عام 1989 فى خطاب نارى ملىء بالخلفية التاريخية انهاء حالة الحكم الذاتى التى كان اقليم البوسنة و الهرسك يتمتع بها حتى ذلك الحين مما عجل باشعال الحرب الأهلية اليوجوسلافية عام 1991 باعلان جمهوريتى سلوفينيا و كرواتيا الاستقلال عن الدولة الفيدراية اليوجوسلافية فقامت حروب البلقان الجديدة ثم امتدت الى البوسنة و الهرسك ثم الى كوسوفو و لم تنته تلك الحروب قبل التوصل الى اتفاقيات وقعها الصرب اضطرارا و تقضى باستقلال كل تلك الجمهوريات و تفكيك دولة يوجوسلافيا القديمة
12‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
تابع:

أما النتائج التي ترتبت على انتصار المسلمين في معركة قوصوه فمنها:
- انتشار الإسلام في منطقة البلقان وتحول عدد كبير من الأشراف القدامى والشيوخ إلى الإسلام بمحض إرادتهم.
- اضطرت العديد من الدول الأوروبية إلى أن تخطب ود الدولة العثمانية، فبادرت بعضها بدفع الجزية لهم، وقام البعض الآخر بإعلان ولائه للعثمانيين خشية قوتهم واتقاء غضبهم.
- امتدت سلطة العثمانيين على أمراء المجر ورومانيا والمناطق المجاورة للأدرياتيك حتى وصل نفوذهم إلى ألبانيا.
بعد استشهاد السلطان مراد اهتم ابنه بايزيد الأول (791-805 هـ/1389-1402م) اهتماماً كبيراً بالشؤون العسكرية فاستهدف الإمارات المسيحية في الأناضول، وخلال عام أصبحت تابعة للدولة العثمانية. وكان بايزيد كمثل البرق في تحركاته بين الجبهتين البلقانية والأناضولية؛ ولذلك أطلق عليه لقب "الصاعقة".
ثم شرع بايزيد في إقامة علاقات ودية مع الصرب مع أنهم كانوا السبب في قيام تحالف بلقاني ضد الدولة العثمانية وكان غرض بايزيد من هذه العلاقة اتخاذ دولة الصرب كحاجز بينه وبين المجر، وكان يشعر بضرورة اتخاذ حليف له في سياسته العسكرية النشطة التي استهدفت الإمارات السلجوقية التركية الإسلامية في آسيا الصغرى؛ ولذلك وافق بايزيد على أن يحكم الصرب ابنا الملك (لازار) الذي قتل في معركة قوصوه وفرض عليهما أن يكونا حاكمين على صربيا، يحكمانها حسب قوانين بلاد الصرب وأعرافها وتقاليدها وعاداتها، وأن يدينان له بالولاء ويقدمان له جزية وعدداً معيناً من الجنود يشتركون في فرقة خاصة بهم في حروبه، كما تزوج ابنة الملك لازار.
12‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هي أول معركة بحرية خاضها المسلمون ؟ ومتى وقعت ؟ ومع من كانت ؟
مين يعرف معلومات عن معركة هرمجدون؟
ماذا تعرف عن معركة العلمين ؟
من قائد المسلمين في معركة بلاط الشهداء ؟
من هو قائد معركة حطين؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة