الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف احب نفسي؟
العلاقات الإنسانية | الحب | التنمية البشرية | المشاكل الاجتماعية 13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة fati miss algeria.
الإجابات
1 من 16
بأن لا تتبع هواها
13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ابن الاوراس.
2 من 16
بان تسامحها عما مضي من غييها و تحكم الامساك بخطامها فتقودها ولا تقودك  
من المأثور " نفسك نفسك ، ان لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل"
13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ابو بشير.
3 من 16
بالرضا عن مااعطاه لى ربى من شكل خارجى وتركيب داخلى ورزقى وتقبل قدرى
13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة الصباره الحزينه.
4 من 16
بان استودعها عند ربى  وهذا يكفى
14‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة قطتى انا.
5 من 16
1- أقدرها واحترمها عشان دة ينعكس على تقدير واحترام الأخريين
2- احط ف الاعتبار ان حب النفس والذات بيعتبر عنصر من عناصر تكوين شخصيتى واستقلالها
3- كل واحد ربنا خلقوو وفيه موهبه او ميزة بتميزة عن غيرو عشان احب نفسى لاوم اعرف ايه هيا الميزة اللى انا بتميز بيها عن الناس ممكن اجيب ورقه وقلم واكتب كل يوم اللى انا حاسه انى منفرد بيه مرة على مرة هاكتشف انى مميز فى اكثر من شئ
4- أرفض مشاعر الفشل والسلبيه
5-عمل الاشياء التى تجعلنى أفضل
14‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة Meroo012.
6 من 16
بالرضا ان ارضى عن شكلى وجسمى وان ربنا وضع فى شئ مختلف عن االناس
14‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ام مازن 2000.
7 من 16
روي أن عيسى عليه السلام قال: 'ماذا يكسب الإنسان إذا فاز بكل شيء وخسر نفسه'.

ولئن اختلف الأطباء في كيفية ثبوت موت الإنسان طبيًا، فقال بعضهم: إن موت الإنسان يثبت عند توقف القلب، وقال الآخرون: بل يثبت موت الإنسان عند توقف المخ؛ لأنه ثبت أن في بعض الحالات يتوقف القلب ويظل المخ يعمل، فبعيدًا عن قول الأطباء فإننا نقول لك: احذر أن تموت وأنت على قيد الحياة بأن تفقد مصدر الطاقة في رحلة حياتك وهو:


ان تثق بنفسك اهم من ان تحب نفسك وعليك ان تثق بنفسك اولا حتى تحبها
إن الثقة بالنفس هي طريق النجاح في الحياة، وإن الوقوع تحت وطأة الشعور بالسلبية والتردد وعدم الاطمئنان للإمكانات هو بداية الفشل، وكثير من الطاقات أهدرت وضاعت بسبب عدم إدراك أصحابها لما يتمتعون به من إمكانات أنعم الله بها عليهم لو استغلوها لاستطاعوا أن يفعلوا الكثير، والناس لا تحترم ولا تنقاد إلى من لا يثق بنفسه وبما عنده من مبادئ وقيم وحق، كما أن الهزيمة النفسية هي بداية الفشل، بل هي سهم مسموم إن أصابت الإنسان أردته قتيلاً.

يقول مونتغمري في كتابه 'الحرب عبر التاريخ': 'أهم مميزات الجيوش الإسلامية لم تكن في المعدات أو التسليح أو التنظيم, بل كانت في الروح المعنوية العالية'.


ما هي الثقة بالنفس؟
يقول جرودون بايرون: 'إن الثقة بالنفس هي الاعتقاد في النفس والركون إليها والإيمان بها'.

وأوضح من هذا تعريف الدكتور أكرم رضا: 'هي إيمان الإنسان بأهدافه وقراراته وبقدراته وإمكاناته, أي الإيمان بذاته'.

والثقة بالنفس لا تعني الغرور أو الغطرسة، وإنما هي نوع من الاطمئنان المدروس إلى إمكانية تحقيق النجاح والحصول على ما يريده الإنسان من أهداف.

فالمقصد من الثقة بالنفس هو الثقة بوجود الإمكانات والأسباب التي أعطاها الله للإنسان، فهذه ثقة محمودة وينبغي أن يتربى عليها الفرد ليصبح قوي الشخصية، أما عدم تعرفه على ما معه من إمكانات, ومن ثم عدم ثقته في وجودها, فإن ذلك من شأنه أن ينشأ فردًا مهزوز الشخصية لا يقدر على اتخاذ قرار، فشخص حباه الله ذكاءً لكنه لا يثق في وجوده لديه, فلا شك أنه لن يحاول استخدامه، ولكن ينبغي مع ذلك أن يعتقد الواثق بنفسه أن هذه الإمكانات إنما هي من نعم الله تعالى عليهم, وإن فاعليتها إنما هي مرهونة بعون الله تعالى وتوفيه للعبد، وبذلك ينجو الإنسان الواثق بنفسه من شرك الغطرسة والغرور، وها هو سليمان عليه السلام ـ الذي أتاه الله تعالى ملكًا لم يؤته أحدًا من العالمين، لما مر بجيشه على واد النمل وسمع النملة, فماذا كان رده فيه عليه الصلاة والسلام: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ} [النمل:19].

فمع ثقته بنفسه وبما حباه الله عز وجل من ملك وإمكانات وقدرة على فهم لغة الحيوانات إلا أنه عليه الصلاة والسلام لم ينس أن ينسب كل ذلك إلى محض فضل الله ومنته.



أنواع الثقة بالنفس:

أوفق نوعين من أنواع الثقة بالنفس هما هذان النوعان اللذان وصفهما د: بتكين، وهما:

1ـ أولاً الثقة المطلقة بالنفس:

وهي التي تسند إلى مبررات قوية لا يأتيها الشك من أمام أو خلف, فهذه ثقة تنفع صاحبها وتجزيه، إنك ترى الشخص الذي له مثل هذه الثقة في نفسه يواجه الحياة غير هياب ولا يهرب من شيء من منغصاتها، يتقبلها لا صاغرًا، ولكن حازمًا قبضته, مصممًا على جولة أخرى، أو يقدم مرة أخرى دون أن يفقد شيئًا من ثقته بنفسه، مثل هذا الشخص لا يؤذيه أن يسلِّم بأنه أخطأ وبأنه فشل وبأنه ليس ندًا كفؤًا في بعض الأحيان.

2ـ ثانيًا: الثقة المحددة بالنفس:

في مواقف معينة، وضآلة هذه الثقة أو تلاشيها في مواقف أخرى، فهذا اتجاه سليم يتخذه الرجل الحصيف الذي يقدر العراقيل التي تعترض سبيله حق قدرها، ومثل هذا الرجل أدنى إلى التعرف على قوته الحقيقية من كثيرين غيره، وقد يفيده خداع النفس ولكنه لا يرتضيه, بل على العكس يحاول أن يقدر إمكاناته حق قدرها، فمتى وثق بها، عمد إلى تجربتها واثقًا مطمئنًا. ولا شك أن لك من معارفك من يمثلون هذين النوعين من الواثقين بأنفسهم مما يعطيك الدليل الدافع على وجودهما فعلاً في واقع الحياة، ومع ذلك هل تعلم أن:



أكثر الناس لا يثقون بأنفسهم:

فعدد الخارجين على هذين النوعين المثاليين في الثقة بالنفس يفوق كل تقدير، وأكثرهم يطبعهم افتقاد الثقة بالنفس، فلماذا كان أكثر الناس ضعاف الثقة بأنفسهم؟ يقول عالم النفس الشهير ألفريد أدلر:

'إن البشر جميعًا خرجوا إلى الحياة ضعافًا عراة عاجزين، وقد ترك هذا أثرًا باقيًا في التصرف الإنساني ويظل كل شيء حولنا أقوى منا زمنًا يطول أو يقصر, حتى إذا نضجنا ألفينا أنفسنا كذلك، تواجهنا قوى لا حول لنا أمامها ولا قوة، ويقفل علينا شرك الحياة العصرية المتشعبة كما يقف الشَّرَك على الفأر، فهذه الظروف القاهرة التي نخلق ونعيش فيها تترك في الإنسان إحساسًا بالنقص باقي الأثر، ومن ثم تنشأ أهداف القوة والسيطرة التي توجه تصرفات البشر'.

ولعل في هذا الكلام شيئًا من الصحة يتوافق مع قول الله تبارك وتعالى: {وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفاً} [النساء:28] وقوله عز وجل: {وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً} [النحل:78].

وإذا سلك الإنسان طريقه في الحياة آخذًا بأسباب القوة والنجاح فإنه يزداد قوة وثقة بنفسه مع الوقت، ومع ذلك فواحدة من أجدى الخطوات في اكتساب الثقة بالنفس أن يدرك الفرد مدى شيوع الإحساس بالنقص بين الناس, فإذا جعلت هذه الحقيقة ماثلة في ذهنك زايلك شعور انفرادك دون سائر الخلق بما تحسه من نقص، ولأن الإحساس بالنقص من الشيوع بمثل ما ذكرنا، لذلك يجاهد الناس لاكتساب الثقة بالنقص حتى يرتفعوا إلى مستوى عال مرموق.



ثمرات الثقة بالنفس:

إن معرفة قدر نفسك والإيمان بها تعطيك ثمرات كثيرة تعينك على الحياة الناجحة ومنها:

1ـ تشعرك أن حياة كل شخص متميزة عن سواها: ذات خصائص فردية فذة، وتساعدك على اكتشاف خصائصك.

2ـ تجعلك مدركًا تمامًا لإمكاناتك وقدراتك: وتبين لك نقاط الضعف والقوة فيك فتدفعك إلى الانطلاق.

3ـ تعطيك الاستعداد أن تتخذ قدوة: وأن تختار النموذج المناسب لك في الحياة وتقتفي الآثار دون تقليد أعمى، وهي الخطوة الضرورية لتحقيق النجاح والتميز في الحياة.

4ـ توضح لك هدفك: وتدفعك إلى الوصول إليه، فهي مصدر طاقتك.

5ـ تنتشلك من براثن العجز والسلبية والهزيمة النفسية: والتي هي السبب الأساسي في الهزيمة، حتى



إن التاريخ ليدلل على أن الهزيمة النفسية كانت السبب الأساسي في انهزام الجيوش العسكرية، ولما أرسل سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ربعي بن عامر ليفاوض قائد الفرس رستم دخل ربعي بثيابه الرثة ورمحه وبغلته على رسم في إيوانه وبين حراسه وجنده، ودارت مفاوضات قذفت الرعب في قلب رستم وكان بداية لهزيمة الفرس، إذ سأل رستم ربعيًا فقال له: ما الذي جاء بكم؟

فقال ربعي بكل ثقة: 'الله ابتعثنا لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة'.

وخاف رستم وأيقن أنه لن يستطيع أن يكسب الجولة مع هذا الصنف من البشر، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول: 'ونُصرت بالرعب مسيرة شهر'.

ولما بعث المقوقس عظيم مصر رسله إلى جيش عمرو بن العاص رضي الله عنه أبقاهم عمرو عنده يومين ليطلعوا على حياة جند رباهم الإسلام وهيأهم لفتح أرض الكنانة، فلما عادوا إلى المقوقس قالوا له: 'رأينا قومًا الموت أحب إليهم من الحياة، والتواضع أحب إليهم من الرفعة، ليس لأحدهم في الدنيا رغبة ولا نهمة، وإنما جلوسهم على التراب وأكلهم على ركبهم وأميرهم كواحد منهم، ما يُعرف رفيعهم من وضيعهم ولا السيد من العبد وإذا حضرت الصلاة لم يتخلف عنها منهم أحد، يغسلون أطرافهم بالماء ويخشعون في صلاتهم'.

فقال المقوقس: 'والذي يحلف به لو أن هؤلاء الرجال استقبلوا الجبال لأزالوها وما يقوى على قتال هؤلاء أحد'.



البداية:

ولعلك الآن تريد أن تعرف الطريق الصحيح نحو اكتساب الثقة بالنفس، ولعل نقطة البداية الصحيحة هي أن تبدأ بتقييم نفسك، فكيف تعرف مقدار ثقتك بنفسك؟ وهل أنت عضو في نادي الإحساس بالنقص؟

هذا إن شاء الله هو موضوع لقائنا القادم فإلى هناك.



المــراجـــع:

1ـ حتى لا تكون كلاً د. عوض القرني

2ـ إدارة الذات د. أكرم رضا

3ـ أتح لنفسك فرصة جوردون بايرون

4ـ قواعد وفنون التعامل مع الآخرين د. علي الحمادي

5ـ حطم صنمك د. مجدي الهلالي.
14‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة Micho.
8 من 16
الثقة بالنفس
18‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة تفاؤل القمم.
9 من 16
لو ساعدت انسان محتاج .... بالتأكيد ستجد ان نفسك جديرة بأن تحب وبالتالي ستحب نفسك للتواصل amrdiab_sky@yahoo‏
18‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة احمد القيسي (ahmed abdelaziz).
10 من 16
حب النفس دا شئ مسلم به ولا يوجد احد لا يحب نفسه ولكن ان كنتى تبحثين عن حب زائد للنفس فلا نصيحة لكى فى ذلك وانصحك بحب الاخرين والمقصود هنا هو اكتساب حب الاخرين و ستجدين ذلك فى انكار الذات وستحبين نفسك من حب الاخرين وكلما ازداد حب الاخرين لكى ازداد حبك لنفسك و اذا أزداد حبك لنفسك فأياكى والغرور
19‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة المحامى.
11 من 16
اذا شعرت بانني انسان ولي قيمه اي ما دمت اشعر بالكرامه احب نفسي
13‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sorry 2 bother.
12 من 16
بانك تصارحيها بعيوبها

فالخطوه اللى بعد كده اكيد انك تحاولى تعالجي العيوب دي

بعد كده هتلاقيكي بتزكي نفسك وبتقويها ولازم وقتها هتحبيها
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 16
مو ضروري تسأل
لأنو مافي حدى مابحب حالو
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة katten.
14 من 16
لا يوجد سوى مبدأ واحد :
(( قد أفلح من زكاها و قد خاب من دساها ))
25‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة wolf eyes (الفارس الأخير).
15 من 16
بأن لا تتبع هواها
26‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة winner1.
16 من 16
إذا أنا لا أحب نفسي و ابحث عن طريقة لأحبها ...فكيف أطلب ممن حولي أن يحبوني إذا كنت أنا نفسي لا أحب نفسي ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انا أحب نفسي كما هي  و كما يقال
just be urself  أي كن نفسك أي كن على طبيعتك الخاصة و ليس العامة ففي طبيعتك العامة الكثير من الامور الغير المستحسنة نحن نتجاوزها بالطبيعة الخاصة


مثلا الكذب طبيعة عامة ...الصدق طبيعة خاصة

أنا عندما أشذب نفسي و اهذبها أجد نفسي قد أغرمت بها و حصلت على الثقة بالذات لأني أعرف نفسي أني على صح
17‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة sadness-hostage (Tariq Dabdob).
قد يهمك أيضًا
هل تحب نفسك ولماذا ؟
انا احب شخص وهو متزوج وعمره تقريبا ٤٦ واشعر انه يحبني فماذا افعل!!!
من احب الناس اليك
من احب الناس الى قلبك بعد امك.......؟ موحه
من احب الناس الى قلبك بعد الله ورسوله؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة