الرئيسية > السؤال
السؤال
ما اسباب حدوث نزيف داخلي المخ ؟
المعاهد والمستشفيات | الأمراض | العلوم | الأطباء | الصحة 6‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الأميرة مهيتاب.
الإجابات
1 من 6
كثير ما نسمع عن موت شخص معين

والسبب السكتة الدماغية

فما هي وكيف يمكن تجنبها

وكيف يمكن علاجها..

سيجيب هذا المقال عن تلك التساؤلات
.................................................. ......................................

تعتبر السكتات الدماغية من الأسباب الرئيسة للوفاة على مستوى العالم، وحوالي نصف هذه السكتات ناتج عن نزيف المخ التلقائي. ويمثل النزيف تحت الغشاء العنكبوتي للمخ نحو الثلث مع أنواع النزيف بالمخ، ولكنه أكثرها خطورة على حياة المريض.
وعلى الرغم من أن بعض الدراسات القديمة أظهر عدم انتشار هذا النوع من النزيف في منطقتنا بكثرة، فإننا نرى أن الواقع غير ذلك لأن المشكلة نفسها كانت موجودة في بعض الدول مثل اليابان وفنلندا، فقد كان يعتقد أن هذا النوع من النزيف غير منتشر عندهم في بداية الستينيات، ولكن الدراسات الحديثة أوضحت أنه منتشر بكثرة لدرجة وجود أكثر من خمسين حالة لكل مائة ألف نسمة، ولذلك أعتقد أن ندرة هذا النوع من النزيف في منطقتنا يرجع إلى عدم القدرة على تشخيصه مبكراً وتداخل تشخيصه مع بعض الأمراض الأخرى، وذلك لكثرة الأعراض التي يمكن أن يحدثها النزيف تحت الغشاء العنكبوتي، والذي يحدث عادة انفجار أمهات الدم الدماغية (ONEURYSM) في نحو 80% من الحالات، وكذلك بسبب التشوهات الوريدية الشريانية وبعض العيوب الخلقية للأوردة الشريانية والشعيرات الدموية للمخ.
ولتشخيص هذا النوع من النزيف يجب معرفة الأعراض التي يمكن أن يحدثها، وأهمها الصداع الشديد جداً والذي يصفه المريض "إذا كان في وعيه" أنه أكثر أنواع الصداع ألماً وأقواها شدة، وغالباً ما يكون ذلك مصحوباً بألم في الرقبة وصعوبة في حركتها وكذلك ارتفاع في درجة الحرارة، وزغللة بالعين، وفقدان مؤقت للوعي أو فقدان كامل وغيبوبة عميقة.
وفي حالة الاشتباه في وجود هذا النوع من النزيف بالمخ، يجب عمل أشعة مقطعية على المخ مباشرة، لكي نتعرف على كمية ومكان النزيف لإمكانية عمل تدخل جراحي عاجل للمريض في حالة وجود تجمع دموي كبير بالمخ أو تضخم ببطينات المخ، ولكن الأشعة المقطعية لا تحدد بالقطع سبب النزيف، ولذلك يتم عمل أشعة بالرنين المغناطيسي على شرايين المخ (M.R.A) أو أشعة مقطعية ثلاثية الأبعاد على الشرايين 3D CT ANGIOGRAM، ولكن تبقى الأشعة السينية بالصبغة على شرايين المخ CEREBRAL ANGIOGRAM هي الفحص الأمثل لتشخيص هذه الأسباب.
تختلف الحالة الإكلينيكية للمرضى المصابين بالنزيف العنكبوتي بالمخ عن غيرهم، وتتراوح بين وجود الصداع فقط في بعض المرضى وغيبوبة كاملة في مرضى آخرين ولكن في كل الحالات يجب أن يتولى علاج هؤلاء المرضى فريق جراحي مكوَّن من جراح مخ وأعصاب واستشاري العناية المركَّزة لحين اتخاذ القرار بالتدخل الجراحي للمرضى، فإذا أظهرت أشعة شرايين المخ وجود أمهات الدم الدماغية (ONEURYSM) يجب التدخل الفوري بالجراحة لغلق هذا الONEURYSM بوضع مشبك على عنق أم الدم، وذلك حتى نمنع تكرار النزيف، الذي قد يحدث بكثرة في الأيام الأولى، ويكون أشد خطورة وفتكاً من أول مرة، وكذلك حتى يتسنى زيادة الضغط الدموي للمريض وزيادة كمية السوائل بدمه حتى نزيد كمية الدم الداخلة للمخ، وبذلك نحاول منع حدوث ضيق أو انسداد في شرايين المخ، والذي غالباً ما يحدث بداية من اليوم الرابع بعد النزيف وخلال الأسبوع الأول.
أما إذا تعذر عمل تدخل جراحي للمريض لأي سبب كوجود الONEURYSM في مكان عميق أو لسوء حالة المريض ووجوده في غيبوبة كاملة، فإننا في هذه الحالة نلجأ  لاستخدام قسطرة المخ لوضع CAILS داخل الANEURYSM، وهو تطور حديث لعلاج هذه الحالات ويحتاج إلى إمكانات قد لا تتوافر إلا في بعض المراكز الكبرى، وتعتمد نتائج هذه الجراحة في هذه الحالات على حالة المريض الإكلينيكية قبل إجراء الجراحة، فكلما كانت حالة المريض أفضل كانت النتائج أحسن.
يبقى أن نقول إذا تم التشخيص الصحيح والعلاج المبكر للنزيف تحت الغشاء العنكبوتي للمخ يمكن التقليل من خطورته على المريض.
6‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة السحاري.
2 من 6
غالباً بسبب

الضربات الشديدة على الرأس
6‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة رمال الشاطىء.
3 من 6
al jalta addimaghiya.
6‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة siham chara.
4 من 6
الصدمات على الرأس
إرتفاع الضغط المفاجئ
تشوهات خلقية في الدماغ مثل أمهات الدم
الخثرات والاحتشاءات قد تكون سببا للنزيف
د. عبادة    أخو عبدالرحمن
9‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة BodyBoss.
5 من 6
يعرف نزيف المخ على أنه حدوث تمزق في أحد الأوعية الدموية الصغيرة، ويحدث تلف بأنسجة المخ نتيجة لنقص الدم والأكسجين في أنسجة المخ علاوة على تراكم الضغط الناتج عن النزيف.

أسبابه

وهذا النوع من السكتات الدماغية نتيجة وجود ارتفاع في ضغط الدم أو حدوث في التشوه الشرياني الوريدي والعيوب الخلقية بالأوعية الدموية بالمخ، ولنزيف لامخ أنواع وفقًا لمكان النزيف، وهي: أولاً: نزيف خارج الأم الجافية وغالبًا يحدث نتيجة لإصابات الرأس، ثانيًا: نزيف تحت الأم الجافية ويشمل النوع الحاد والنوع المخ، ثالثًا: نزيف أسفل المأم العنكبوتية، ويحدث نتيجة لانفجار تمدد شرياني بأوعية المخ، رابعًا: نزيف داخل أنسجة المخ، ويحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم والإهمال في علاج الضغط، أو نتيجة لوجود عيوب خلقية بالأوعية الدموية للمخ أو نتيجة لوجود خلل بالأوعية الدموية للمخ مثل أمراض المناعة، خامسًا: نزيف داخل بطينات المخ وغالبًا يؤدي إلى حدوث استسقاء بالمخ.

وتتمثل خطورة نزيف المخ في كونه يحدث ويصيب أناسًا أصغر سنًا، وقد يؤدي إلى حدوث غيبوبة ووفاة، مؤكدًا أن نزيف المخ يصيب الأطفال نتيجة لإصابات الرأس أو وجود مرض سيولة الدم ونقص الصفائح الدموية، أما في الشباب، فيحدث النزيف ما بين 20 عامًا إلى 40 عامًا نتيجة الإصابة في الرأس أو انفجار في تمدد شرايين المخ أو نزيف من عيوب خلقية بالأوعية الدموية.

كما أن نزيف المخ يحدث للأشخاص في أعمار 45 عامًا نتيجة لارتفاع ضغط الدم، أو تناول الأدوية التي تؤدي إلى سيولة الدم، وغالبًا ما يحدث نزيف تحت الأم الجافية المزمن في أعمار أكثر من 60 عامًا نتيجة لإصابة بسيطة في الرأس.

أما بشأن الأعراض

الأعراض التي تصيب المصابين بالنزيف الداخلي بالمخ، ونزيف أسفل الأم العنكبوتية هذا النزيف فإنه غالبًا ما يحدث صداع شديد ومفاجئ مع حدوث قيء مفاجئ وقد يصل إلى الأمر إلى فقدان الوعي، وتتبعها بعد وقت قصير أعراض عصبية أخرى مثل صعوبة الكلام أو ضعف في حركة الأطراف.

وبالنسبة لنزيف أسفل الأم العنكبوتية يحدث نتيجة وجود تمدد بشرايين المخ أو بسبب تشوه شرياني وريدي ويساهم ارتفاع ضغط الدم في انفجار هذا التمدد الشرياني.

التشخيص..

وتتمثل طرق التشخيص في حالات الإصابة بنزيف المخ بالآتي:

أولاً: إجراء التحاليل الطبية لبيان مستوى الدهون والكوليسترول في الدم، وقياس وظائف الدم وعوامل التجلط وضرورة إجراء تحليل دم شامل ويشمل الصفائح الدموية.

ثانيًا: إجراء الأشعة المقطعية بالكمبيوتر على المخ لتحديد مكان النزيف وحجم التجمع الدموي، وكذلك تأثير النزيف على أنسجة المخ المحيطة، ومتابعة حدوث استسقاء بالمخ بعد النزيف.

ثالثًا: أشعة الرنين المغناطيسي على المخ، وأيضًا على شرايين المخ (MRI&MRA).

رابعًا: الأشعة بالصبغة على شرايين المخ، وهي الأشعة المفضلة لتشخيص حالات تمدد شرايين المخ (ANEURYSM)، وحالات التشوه الشرياني الوريدي (A.V.M)، وتحديد مكان وحجم الإصابة.

أما فيما يتعلق بخيارات العلاج فإن طرق العلاج المختلفة تعتمد على تحديد نوع العلاج سواء كان علاجًا تحفظيًا أو عن الطريق الجراحي أو عن طريق الحقن داخل شرايين المخ، أو بوساطة أشعة جاما (RADIOSURGERY)، وأحيانًا يتم استخدام أكثر من طريق للمريض الواحد وفقًا لحجم النزيف، وسبب النزيف ودرجة الضغط على أنسجة المخ.

أما في حالات النزيف داخل المخ الذي يؤدي إلى ضغط كبير على أنسجة المخ. فقد يتطلب الأمر جراحة لإزالة هذه البركة الدموية، أما إذا كان سبب النزيف المخي تمددًا بالأوعية يربط هذا التمدد بوساطة مشبك جراحي، وإذا كان هذا التمدد غير قابل للجراحة يتم إدخال قسطرة داخل الوعاء الدموي المصاب يتمدد وإغلاقه عن طريق ملفات معدنية (ENDOVASULAR BY COILS)، أما في حالات التشوه الشرياني الوريدي يكون العلاج جراحي أو عن طريق قسطرة داخل الأوعية الدموية أو بوساطة الأشعة الجراحية (RADIO SURGERY).

أما في حالات النزيف خارج الأم الجافية، يتم إجراء جراحة عاجلة لتفريغ التجمع الدموي، وإزالة الضغط على أنسجة المخ، وكذلك إيقاف مصدر النزيف الدموي، فأغلب الناس يشفون شفاء تامًا إذا أجري لهم العلاج المناسب والسريع، وقد يتطلب الأمر فترة من النقاهة يستعيدون خلالها صحتهم وعافيتهم، ويميل الأطفال إلى الشفاء بدرجة أسرع من الكبار، وتتحسن حالتهم بخطى ثابتة
28‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mohammed09.
6 من 6
بابا تعبان اوى وعندة نزيف وهو محجوز دلوقتى ف العناية المركزة وبيقولوا ميقدروش يعملوا حاجة غير لما الدم يقف فى مكان معين دة حقيقى ولا اعمل اية فيدونى بالله عليكوا
17‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (IBI Egypt).
قد يهمك أيضًا
ماهي اسباب نزيف الأنف وعلاجة ؟؟
لماذا يصاب الانسان بالدوار ؟
ما اسباب الاضطراب التشنجي (الصرع)؟
هل يوجد صلاة او دعاء لانقاظ والدى المصاب فى حادث سيارة وعندة نزيف فى المخ وحالتة خطر واملنا الوحيد هو اللة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة