الرئيسية > السؤال
السؤال
موضوع بحث علي السريع اللي هيجيبه 99 نقطه والله
السلام عليكم انا عايز بحث عن دور الشباب نحو مكاسب ثورة 25 يناير والحفاظ عليها وكيفية تحقيق النهضه العلميه والفكريه والاقتصاديه لصالح الوطن والمواطنين البحث يكون 10 صفحات + مقدمه + خاتمه + مراجع + فهرس ياريت بسرعه والله سؤال خفيف
الابحاث | العلوم | المواقع والبرامج | الكمبيوتر والإنترنت | الثقافة والأدب 12‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ahmedhaies (Ahmed Haies).
الإجابات
1 من 4
...
12‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
برز دورالشباب أثناء ثورة 25 يناير، وهوما دفعهم فيما بعد إلى المشاركة الفعالة في الحياة السياسية ، ومن ثم بدأ ظهورالعديد من الأحزاب والائتلافات الشبابية بعد الثورة ، وهوما يطرح السؤال إن كان ما يحدث حاليا مجرد ظاهرة سوف تنتهى بمجرد استقرارأحوال البلاد ، أم أن هذه الصحوة السياسية التي طال انتظارها سوف تستمروتسهم في نهضة وتقدم مصر،

- كما أن اندماج الشباب ونجاحهم في التكيف معا أثناء أحداث الثورة المصرية ، رغم اختلاف التوجهات الأيدلوجية للمجموعة المسيسة منهم ما بين ليبرالي ، اشتراكي وشيوعي ، وإسلامي بسبب وحدة الهدف" الإطاحة بالنظام" ، يطرح التساؤل حول إمكانية تحول هذه التجمعات الشبابية إلى حركة سياسية ، وشكل هذه الحركة ، هل ستكون حزبا سياسيا ، أم جماعة ضغط لمراقبة نظام الحكم بعد الثورة ، أم ستتحول إلى عدة حركات إصلاحية ، وفي المقابل هل القوى المسيسة التي طالما اشتكت من تهميشها وعدم استيعابها في ظل فرض نظام الوصاية عليها ، ستتمكن من إحداث تغييرات في الهياكل التنظيمية ، والقناعات الفكرية لاستيعاب هؤلاء الشباب ، أم ستقوم بتشكيل كيانات جديدة وفق قواعد العملية الديمقراطية التي تقبل الرأي والرأي الأخر.
كما انه قد تزايد الوعي السياسي لدى الشباب قبل إندلاع ثورة 25 يناير، لكن المشكلة كانت في عدم ترجمته لمشاركة إيجابية فعالة من جانب الشباب كونهم جزء من المجتمع المصري الذي كان يعانى من السلبية السياسية وعزوف الكثيرمن الشعب المصري عن الذهاب للتصويت نتيجة فقدان الثقة في قيمة مشاركتهم في العملية الانتخابية ، وإقتناع الغالبية العظمى منهم بأن أصواتهم تذهب هباء ، وخوفا على أنفسهم من عمليات البلطجة ، وظاهرة شراء الأصوات التي أدت إلى التلاعب في نتائج الانتخابات ، وهوما دفع الكثيرين والشباب خاصة إلى العزوف عن المشاركة الفعالة في النظام الإنتخابى السابق ، لافتا إلى نتائج انتخابات مجلس الشعب عام 2010، التي أظهرت الأرقام الواردة في الأوراق الرسمية عن مشاركة 25% فقط ، وفي التعديل الدستوري عام 2007 ، فقد شارك نحو 23% من إجمالى من لهم حق التصويت ، وجميع النسب السابقة لم تتعدى حتى 30% رغم أن هذه التقاريرمشكوك فيها ، أما عن عدد المشاركين بالفعل وفقا لشهادة بعض القضاة فهى لم تتعدى ال 3% ، وهوما يعنى أن كل أربع أفراد يشارك منهم فرد واحد فقط ، وهذا ما يحدث بصفة عامة من جانب جموع الشعب المصري الذى يشكل الشباب غالبيته.

ولأن الشباب هو مفجر الثورة المصرية التي انضمت إليها أغلبية القوى السياسية بعد ذلك ، مما أكسب الثورة البعد الشعبي ، كما أن الشباب كانوا في صدارة المطالبين بالتغيير، وبالتالي هم أفضل فئة مرشحة للعمل كأطراف فاعلة للتغيير من أجل استعادة الأعراف الثقافية التقليدية المصرية المتعلقة بالتسامح واحترام الآخر، وهوما يتطلب إصلاح المناهج الدراسية لترسيخ القيم الأخلاقية وتنمية القدرة على حل المشاكل ، وتنمية مهارات ريادة الأعمال وثقافة الاختراع والابتكار، التعجيل بخلق فرص عمل للشباب الذين يبلغ عددهم نحو 20 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة ، أى ما يقرب من ربع السكان ، داعيا إلى وضع سياسة قومية متكاملة للشباب فى سياق أى استراتيجية قومية شاملة فى إطارزمنى محدد ، تحقق عدالة التوزيع وضمان المرتكزات الاقتصادية الجيدة من خلال تبنى مشروع قومى مثل توزيع قطع أراض على الشباب فى المناطق الجديدة لإقامة أنشطة ذات قيمة.


كما انة قد لوحظ تزايد المشاركة السياسية لدي الشباب وذلك بسبب "عظمة" الحدث ، على العكس من الحالة السلبية والعزوف عن المشاركة السياسية والمجتمعية من قبل الشباب قبل الثورة المصرية التي قام بها مجموعة منهم تنتمى إليهم وما تحلى به شباب الثورة من سلوك “إيجابى حضارى” على مدى 18 يوما ، الأمرالذي كان له أعظم تغييرنظرة العالم لنا ، والذي سيترك أثره الايجابي علي مستقبل السياسة ، هذا الأمرأحدث نوعاُ من الغيرة الحسنة عند الآخرين ودفعهم إلى المشاركة في السياسة ، ومحاولة الاسهام في بناء مستقبل مصر، محذرا من عدم وعي البعض واللجوء إلى الطرق غيرالشرعية مثل التظاهرات ، والاعتصامات مع تزايد المطالب الفئوية التي لا تساعد على تقدم البلد ، وإنما يمكن أن تؤدي إلى إهدار حماس الشباب واقبالهم على المشاركة السياسية إذا لم يتم بناؤها علي أسس سليمة وموضوعية.

كما ان الثورة قد ساهمت بشكل كبيرفى إطلاق طاقات الشباب ، ودفعهم إلى الإهتمام بالمشاركة فى الحياة العامة والسياسية بشكل خاص ، وهوما أكدت عليه نسب الشباب المنضمين إلى التحالف ، حيث أنضم حتى الأن 60% ممن تتراوح أعمارهم ما بين 30:20 عاما ، بل وأثبتوا جديتهم بالفعل في المشاركة الفعالة فى مختلف الأنشطة خاصة السياسية منها ، وهوما يدل علي مدى وعيهم بأهمية المشاركة السياسية فى الفترة الحالية ومع ما شهدته الفترة الماضية من إشادة بدورالشباب فى التغييرالذى تحقق في البلاد ، في الوقت نفسه فإن الكثيرمنهم قد يندفع نحو السياسة إيمانا منه بأنها مصدرلجنى المال والشهرة.

كما أن أحد الأسباب الرئيسية لعزوف قطاع كبير من الشباب عن المشاركة السياسية قبل ثورة 25يناير، يرجع إلى ضعف غالبية أحزاب المعارضة وعدم إهتمام برامجها بالنزول إلى الشارع والتفاعل معه مما أثربشكل كبيرفى مصداقية شعاراتها التى يرفعها رؤساءها فقط طمعا فى الظهورالإعلامى ، مما جعل هذه الأحزاب مجرد أحزاب "كارتونية" غير معترف بها.. ولا دورلها سواء تحت قبة البرلمان أوخارجه ، بينما كان هناك حزب واحد حاكم محرك للأحداث ، كما أن تدني نسبة المشاركة السياسية في مصرخلال المرحلة السابقة نتيجة تزويرالانتخابات الذي كان يعد جزءا أساسيا من العملية السياسية ، حيث كان هناك 23 حزبا سياسيا في مصر، ولكن الشعب المصري لم يعرف سوى نحو خمسة من أسماء الأحزاب ، كل هذه الأمورقد ساهمت بشكل كبيرفى شعورغالبية الشباب بالإحباط والعزوف عن المشاركة السياسية ، نظرا لعدم جدوى المشاركة فى ظل هذا الوضع ، لكن الأوضاع تغيرت بعد الثورة المصرية فقد أصبح للشباب قوة وكلمة تمكنهم من اتخاذ القرار، وتغيير الأوضاع الغير صحيحة.

ويمكننا استعراض ، الحركات الشبابية الثورية التي نشأت من رحم الثورة أوقبلها ، بصورة تجعل هناك عدة معايير لتصنيفها ، فإذا أخذنا بالمعيار الزمني على سبيل المثال سنجد هناك عدة تنظيمات نشأت قبل الثورة ، وتبنت أهدافها مثل "كفاية" و"الغد" ، "الجبهة" ، "الجمعية الوطنية للتغيير" وغيرها ، وفي المقابل هناك تنظيمات نشأت مع قيام الثورة المصرية وحملت اسمها مثل "ائتلاف شباب الثورة " الذي يضم بالأساس ست قوى هي الإخوان ، العدالة والحرية ، حزب الجبهة ، الغد ، ومجموعة مؤيدي البرادعي ، حركة 6 إبريل ، حركة شباب 25 يناير، تحالف ثوار مصر، وهناك تنظيمات ثالثة برزت بعد رحيل "حسني مبارك" لتحقيق باقي أهداف الثورة ، ومنع إجهاضها مثل مجلس أمناء الثورة الذي يتكون من 18 شخصية عامة ذات توجهات مختلفة ، فضلا عن ثلاثة عناصر من الشباب ،
وهناك اللجنة التنسيقية لشباب الثورة التي تضم ائتلاف شباب الثورة بتنظيماته الست الرئيسية ، مجلس أمناء الثورة ، الإخوان ، الجمعية الوطنية للتغيير، تحالف ثوارمصر، ائتلاف مصرالحرة ، حركة شباب25 يناير ، الأكاديميون المستقلون.

وعلى الرغم من الدور الهام الذي لعبته الحركات الشبابية المتنوعة في اندلاع الثورة المصرية ، إلا أن هناك عدة تحديات تواجه هذه الحركات الآن بشقيها الحزبي وغيرالحزبي بعد انتهاء الثورة والإطاحة بالنظام السابق ، فبالنسبة للحركات الشبابية الحزبية ، فإن الإشكالية التي تواجهها ترتبط بالدورالذي يمكن أن يلعبه هؤلاء الشباب داخل أحزابهم التقليدية التي ينتمون إليها بعد الثورة ، والتي كانت تصنف إما أنها تابعة للنظام ، أوغيرمتحمسة للعمل الشبابي ، وبالتالي فإن هؤلاء الشباب قد يفكروا في البحث عن أطر حزبية أخرى تحمل ذات الاتجاه الأيدلوجي مثل الخروج من الناصري والانضمام للكرامة ، أوالخروج من التجمع والانضمام للتحالف الاشتراكي ، أوالخروج من الوفد والانضمام للجبهة من أجل استيعاب هؤلاء الشباب.

البديل الثاني أمام هؤلاء الشباب هوالبقاء داخل أحزابهم التقليدية بعد توافر مجموعة من الشروط أهمها تغيرنظرة القيادة التقليدية لهؤلاء الشباب ودورهم ، وإمكانية تصعيد بعضهم في المناصب القيادية بالحزب ، وإن كانت هذه الأمورقد تستغرق فترة من الوقت لاسيما فيما يتعلق بتغير قناعات قيادات الحزب ، بالنسبة للقوى غيرالحزبية فإن هناك تحديات مماثلة تواجه هؤلاء الذين نجحوا في مرحلة الثورة في إثبات أنهم يمكن أن يعملوا خارج إطارالتنظيمات السياسية ، لكن مرحلة ما بعد الثورة تتطلب العودة إلى الأصل من جديد ، وهو ضرورة الانضمام لتنظيم سياسي قائم أوجديد ، وهوما يماثل حال الحركات الثورية الشبابية في أوربا عام 1968 ، حيث بدأت هذه الحركات ثورية ، ثم أخذت تتحول مع الحركات السياسية إلى حركات إصلاحية للعمل على إصلاح النظام السياسي القائم ، أوالمساهمة في بناء هذا النظام الجديد كما هوالحال بالنسبة للحالة المصرية الراهنة.

ويؤكد هذا على حاجتنا لصياغة مستقبل واعد لمصرإعتمادا على المنهج العلمي كأسلوب للعمل في مختلف المجالات والاتجاهات‮‬ وتحديد ملامح المسارات بوضوح ‬،‮ ‬والعمل علي تفعيل المشاركة المجتمعية ،‮ ‬حتي نتمكن من بناء ثقافة مصرية جديدة ،‮ ‬يمكنها تحقيق مباديء الثورة بتأييد من الشعب المصري ،‮ ‬وحماية من شباب الثورة الذين يسعون إلي تأسيس أحزابهم ،‮ وحرص الأغلبية الصامتة علي البحث عن الدورالذي ينتظرها ،‮ ‬ حتى يتمكن الشعب المصري من تحقيق العدالة الإجتماعية علي وجه السرعة ،‮ ‬ ورفع المعاناة عن محدودي الدخل ،‮ ‬

حقوق مهدرة !
من حق كل مواطن مصري معرفة معنى المشاركة السياسية من خلال المشاركة الفعالة فى الاحزاب والانتخابات سواء كانت البرلمانية والرئاسية ، وهناك دور للاحزاب فى المشاركة السياسية والذي يتمثل في تقديم برنامج جيد وقوى يستطيع من خلاله جذب الناس لانتخاب وتنشيط الديمقراطية لان الاحزاب ما هى الا ألية وأداة لتداول السلطة فى اى مجتمع ، مشيدة بما تحقق فى تجربة الأستفتاء على التعديلات الدستورية ، وهو ما يؤكد دخولنا حقبة ليبرالية جديدة تبدأ بمشاركة بأنتخابات نزيهة .

ومن السلبيات التي يجب البحث عن حلول لها عدم معرفة المواطن المصرى المعنى الحقيقى للمشاركة السياسية ، وإفتقاده ثقافة المعارضة وعدم الوعى وأدراك ورؤية وتصورللاوضاع الاجتماعية والسياسية ، وعدم إمتلاك القدرة على التنبؤ بالاثارالسلبية والايجابية التى ستحدث نتيجة فعل أى شىء ، خاصة مع ارتفاع نسبة جهل الشعب المصرى بالنسبة للاوضاع السياسية وتدني المشاركة في أحد الأنشطة السياسية التي تؤثر في عملية صنع القرار أو اتخاذه ، والتي تشمل التعبير عن رأى في قضية عامة ، والعضوية الحزبية ، والانضمام لمؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني أوالتعاون معها ، والترشيح في الانتخابات ، وتولى أي من المناصب التنفيذية والتشريعية.

مكاسب !
ان أهم مكاسب ثورة 25 يناير، كان أولها هو كسر حاجز الخوف بين الشباب والمشاركة السياسية التي كانت هى فزاعة الاسرة الأولى ومبرر خوفها على أبنائها لاعتقادهم القديم بان العمل السياسى سوف يجلب المتاعب والمشاكل على هؤلاء الابناء ، وهوما جعلهم يمنعون ابنائهم من العمل بالسياسة ، كما أن الثورة المصرية أسقطت القناع الذى كان يحجب العمل السياسى لطلاب الجامعة داخل الحرم ، لافتا إلى ما يحدث الان فى الجامعات المصرية من أسروانشطة وندوات كانت ممنوعة في السابق من دخول الجامعة ، مؤكدا أن المشاركة السياسية في المرحلة القادمة تعد الضمانة الأولى والأساسية للنجاح في تحقيق أهداف ثورة 25 يناير ، وضمان عدم سلب إرادة وأصوات الشعب المصري ، لذا يرى " أبوغازي" إن نسبة مشاركة الشباب في الانتخابات الرئاسية المقبلة سوف تشهد إقبالا متزايدا إذا تولدت القناعة بأهمية المشاركة وأن أصواتهم سيكون لها تأثيرعلى نتائج الانتخابات , وأن مايحدث في مصر حاليا من ظهور العديد من الأحزاب والائتلافات يعتبرظاهرة طبيعية بعد حالة الكبت السياسي التي كانت تعيشها مصر.

وهناك خطة  لوزارة الثقافة خلال الفترة الحالية باستخدام كافة مواقعها في نشرالوعي بالمفاهيم السياسية الأساسية بين كافة فئات المجتمع خاصة الشباب منهم في المناطق العشوائية بالقاهرة والذي يعد من أولويات خطة الوزارة خلال المرحلة المقبلة ، والعمل على توعية المواطن المصري بأهمية المشاركة في الحياة السياسية , وعرض كافة الاتجاهات والرؤى والأفكارالمطروحة على الساحة السياسية في مصر، مع إتاحة الفرصة للحوار البناء وقبول الآخر، مشيرا إلى بعض الدول التي نجحت في تحقيق الديمقراطية والتقدم والتنمية في المجالات المختلفة , رغم تعدد المرجعيات الدينية والسياسية والثقافية التي ينتمي إليها الشعب مثل دولتي الهند وماليزيا ، مشيرا إلى أن الديمقراطية في تلك الدول تم تحقيقها من خلال اجراء انتخابات حرة ونزيهة ويشارك فيها كافة فئات المجتمع ، مبديا .

وهناك تفاؤل بأن مصر سوف تشهد بعد الثورة إصلاحات ديمقراطية حقيقة , كما سيتم اتاحة الآلاف من فرص العمل الحقيقية للشباب ، داعيا إلى فتح قنوات جديدة تسمح بمشاركة الشباب فى الحكم لضمان العودة إلى نظام إدارة الموارد البشرية القائم على الجدارة ، والابتعاد عن الممارسات التي تستند إلى المحسوبية ومحاباة الأقارب والواسطة ، حتى نتخلص من عشوائيات النظام السابق‮ ‬التي ساقها قادته لنشر فساد مكنهم من نهب مقدرات الشعب‮ !‬
15‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ab9-2011.
3 من 4
ارجو البحث   دور الشباب نحو مكاسب ثورة 25 يناير و الحفاظ عليها و كيفية تحقيق النهضة العلمية و الفكرية و الاقتصادية لصالح الوطن و المواطنين )                  ولكم جزيل الشكر
19‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
السلام عليكم جميعا
يستحق الاخ ab9-2011  افضل اجابة كفى ووفى
وفقتم جميعا
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة زيد ناجي.
قد يهمك أيضًا
لغز اللي يجاوب عليه له 20 نقطه و السمعه تزداد 2
محرك بحث قوقل خرف ولا أشلون ؟؟!!
سؤال لجوجل اجابات
من لم يفتح كوكل ويوتيوب يومين اله٢٠ نقطه
افضل اجابه 20 نقطه ..
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة