الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن حدود الشام أو سورية الكبرى أو تاريخيا ؟
دمشق | الشام | سوريا 17‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة قاضي فاضي.
الإجابات
1 من 2
=  سورية ( او سوريا الكبرى تاريخيا ) هو اسم لمنطقة تاريخية ممتدة على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط
* اختلفت حدود المنطقة المعروفة تاريخيا بسورية باختلاف العصور. أقدم استخدام لهذا المصطلح لدى اليونانيين يشير إلى امتداده ليشمل ما بين النهرين وكامل الهلال الخصيب وصولا حتى إلى أجزاء من أرمينية كما ورد في وصف المؤرخ الروماني فلينيوس الأكبر. وهذه الحدود تتفق مع اشتقاق اسم سورية الذي هو على الراجح مشتق من آسورية Ἀσσυρία كما ذكر المؤرخون اليونان والرومان واتفق معهم معظم الباحثين المعاصرين.
* بعد سقوط ما بين النهرين في يد الفرس البارثيين في أواخر العهد السلوقي بدأ التغير في حدود المصطلح، حيث أنه اقتصر على المنطقة التي بقيت بيد السلوقيين ومن بعدهم الرومان، وهي تقريبا المنطقة الممتدة بين ساحل المتوسط والفرات؛ وهذا هو المعنى الذى عرفه العرب قبيل الإسلام واستمر طوال العصر الإسلامي.
في المفهوم الشائع لدى معظم الناس حاليا، تشمل الشام أو سورية الكبرى الدول الأربعة سورية ولبنان والأردن وفلسطين، بالإضافة إلى لواء الإسكندرون وقيليقية وجنوب تركية وصولا إلى جبال طوروس. أما فهم أنطون سعادة لمصطلح سورية الكبرى والذي يتبناه الحزب القومي السوري الاجتماعي فهو مبني أساسا على الفهم اليوناني القديم للاسم ويشمل الهلال الخصيب بأكمله، بالإضافة إلى سيناء وقبرص.

صورة مكبرة  بالمرجع
17‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة anahon66.
2 من 2
[عدل] حدود الشام
اختلفت حدود المنطقة المعروفة تاريخيا بسورية باختلاف العصور. أقدم استخدام لهذا المصطلح لدى اليونانيين يشير إلى امتداده ليشمل ما بين النهرين وكامل الهلال الخصيب وصولا حتى إلى أجزاء من أرمينية كما ورد في وصف المؤرخ الروماني فلينيوس الأكبر. وهذه الحدود تتفق مع اشتقاق اسم سورية الذي هو على الراجح مشتق من آسورية Ἀσσυρία كما ذكر المؤرخون اليونان والرومان واتفق معهم معظم الباحثين المعاصرين.


رجلان شاميان من سوريا ولبنانبعد سقوط ما بين النهرين في يد الفرس البارثيين في أواخر العهد السلوقي بدأ التغير في حدود المصطلح، حيث أنه اقتصر على المنطقة التي بقيت بيد السلوقيين ومن بعدهم الرومان، وهي تقريبا المنطقة الممتدة بين ساحل المتوسط والفرات؛ وهذا هو المعنى الذى عرفه العرب قبيل الإسلام واستمر طوال العصر الإسلامي.

في المفهوم الشائع لدى معظم الناس حاليا، تشمل الشام أو سورية الكبرى الدول الأربعة سورية ولبنان والأردن وفلسطين، بالإضافة إلى لواء الإسكندرون وقيليقية وجنوب تركية وصولا إلى جبال طوروس. أما فهم أنطون سعادة لمصطلح سورية الكبرى والذي يتبناه الحزب القومي السوري الاجتماعي فهو مبني أساسا على الفهم اليوناني القديم للاسم ويشمل الهلال الخصيب بأكمله، بالإضافة إلى سيناء وقبرص.

[عدل] اسم الشام
يشيع في اللغات الأوروبية، وخاصة في العصر الحالي، استخدام مصطلح المشرق Levant كمرادف لما يعرفه العرب بالشام أو سورية الكبرى؛ ولكن مصطلح المشرق كان تاريخيا يشير إلى منطقة أكبر من سورية تمتد داخلا إلى ما بين النهرين.

أصل كلمة سورية اليونانية يعود على راجح الأقوال إلى اسم المملكة الآسورية. وقيل أيضا أنه مشتق من اسم مدينة صور، وقيل أنه مأخوذ من الفارسية، وقيل غير ذلك. أما مصطلح الشام، وهو تسهيل للشآم بالهمز، فأصله من الجذر شأم الذي يعني أصلا جهة اليسار، ومن هذا المعنى اشتق المعنى الذي يفيد سوء الطالع، ونقيضه الجذر يمن الذي يعني جهة اليمين، ويعني أيضا حسن الطالع، فبلاد الشام هي نقيض بلاد اليمن في الاتجاه والاسم؛ وفي لسان العرب: "الشأْم بلادٌ عن مشأَمة القبلة سُمِّيَت بهِ لذلك."[1] وقد وردت أسباب أخرى ضعيفة في أصل التسمية منها "لأن أرضها شاماتٌ بيض وحمر وسود"، وأيضا وردت أسباب خرافية كنسبة الاسم إلى شخصية سام بن نوح التوراتية.[1]

[عدل] الشام مقابل سورية
كلمة الشام هي المقابل العربي لكلمة سورية الأعجمية، وهي دخلت سورية مع الفتح الإسلامي في القرن السابع. ظل النصارى من أهل الشام بعد الفتح يتسمون باسم سوريين؛ ولذلك فإنه في العصور الإسلامية الباكرة كان السوري من أهل الشام هو المسيحي بينما كان الشامي هو المسلم؛ ومن هنا جاء استخدام كلمة Syrian في اللغات الأوروبية لوصف نصارى سورية، وتحديدا السريان منهم (Syrian Christian).

ولكن هذا الفرق كان قد تلاشى مع حلول القرن التاسع عشر؛ حيث كانت سورية حينها كلمة عامة تطلق على الأقاليم العثمانية التالية (حسب تقسيمات عام 1877):

ولاية حلب
ولاية الشام
ولاية بيروت
متصرفية جبل لبنان
متصرفية القدس الشريف
وترافق تصاعد استخدام مصطلح سورية مع تضيق معنى مصطلح الشام الذي اقتصر على دمشق وما جاورها فقط، وما زال هذا الفرق باقيا في كلام أهل الشام إلى اليوم، حيث أن الشامي هو الدمشقي أما الحلبي مثلا فليس بشامي.

ومع سقوط الدولة العثمانية تقسمت سورية العثمانية إلى منطقتين حسب اتفاقية سايكس بيكو: منطقة فرنسية في الشمال سميت بسورية ومنطقة بريطانية في الجنوب سميت بفلسطين. ثم تقسمت المنطقة الشمالية مجددا في عام 1920 إلى عدة أشلاء هي دمشق وحلب والساحل وجبل الدروز ولبنان، والتمت هذه الأجزاء مجددا في عام 1936 تحت مسمى الجمهورية السورية ماعدا لبنان. أما المنطقة الجنوبية فقسمت في عام 1921 إلى منطقتين هما فلسطين وشرق الأردن؛ وقسمت فلسطين مجددا عام 1947 إلى دولة عربية في الجليل والضفة الغربية وغزة وصولا إلى يافا، ودولة أخرى يهودية فيما تبقى؛ وبعد نكبة عام 1948 أمست الضفة الغربية تحت حكم شرق الأردن وقطاع غزة تحت حكم مصر، بينما ذهبت الجليل إلى اليهود. وفي عام 1967 صارت فلسطين بالكامل تحت حكم اليهود.

[عدل] سوريا مقابل سورية
سورْيا (بتسكين الراء وتخفيف الياء) هو اسم يستخدمه معظم العرب اليوم بدلا من مصطلح سوريّة التقليدي (بكسر الراء وتشديد الياء)، والذي لا زال استخدامه باقيا عند قطاع عريض من أهل الشام. مصطلح سوريا ليس له أثر في اللغة العربية قبل العصر الحديث، ويبدو أنه نشأ في مصر حديثا وانتقل منها إلى أنحاء العالم العربي؛ ويبدو أن نشوء هذا اللفظ ترافق مع الفتوى التي قالت بوجوب كتابة أسماء الأعلام الأجنبية بألف ممدودة في أواخرها، رغم أن هذه الفتوى ليس لها أصل في تاريخ اللغة العربية حيث أن كتابة أسماء الأعلام بتاء مربوطة في أواخرها هو من عادة العرب منذ القدم، بينما الكتابة بالألف المدودة هي من شيم الآراميين واليونان والرومان وغيرهم من الأعاجم. ويستخدم الدستور السوري لفظة (سورية).[2]

[عدل] تاريخ الشام
كانت بلاد الشام تاريخيًا كيانًا جغرافيًا وسياسيًا واحدًا، فالتقسيمات السياسية و الإدارية كانت دومًا ترتكز على اعتبار هذه المنطقة كتلة واحدة لا يمكن الفصل بينها، غير أن الاحتلال البريطاني- الفرنسي واتفاقية سايكس بيكو أدت إلى تقسيم بلاد الشام ( سوريا الكبرى ) إلى دول صغيرة فقسمت إلى ما هي عليه الآن من سوريا ولبنان والأردن وفلسطين.

[عدل] أهم مدن الشام

أحد الحارات القديمة في يافا، فلسطينترتيب المدن تنازليا حسب عدد السكان[3]:

حلب 3,818,000
دمشق 1,675,000
حماة 1,525,000
حمص 1,365,000
عمان 1,152,540
اللاذقية 890,000
القدس 726,638
الزرقاء 431,278
غزة 409,680
بيروت 361,366
اربد 269,140
كما تتخذ بعض كبريات المدن في المنطقة أهمية خاصة ، مثل طرطوس ، حمص ، الرقة ، دير الزور ، درعا ، ادلب ، السويداء في سوريا و اربد ، عجلون ، جرش ، السلط ، مادبا ، الكرك و العقبة في الأردن و حيفا ، عكا ، يافا ، نابلس ، بيت لحم ، الناصرة و الخليل في فلسطين وصيدا ، زحلة ، البترون ، بعلبك و صور في لبنان . بالإضافة إلى مدن شامية توزعت في دول مجاورة مثل ماردين وديار بكر وعنتاب وأضنه ومرسين وكلس ....

[عدل] مصدر
17‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة غروب.
قد يهمك أيضًا
تطلق الشام على 4 دول هم ؟
لماذا لاتتوحد بلاد الشام من جديد ك سورية لبنان و شرق الاردن ؟
ماذا تعرف عن الدكتور قتيبة الشهابي ؟
يا سوريا!!
أريد موقع يرشدني لأفضل الأماكن السياحية والفناق والمطاعم في الأردن؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة