الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يصل إلى الميت قراءة القرآن والتسبيح والتهليل ونحوه ?
التاريخ | علم النفس | فلسطين | الإسلام 22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
الإجابات
1 من 10
ان شاء الله يصل فهو كالولد الصلح والصدقه الجاريه تصل الى الميت
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة reeh-alsaba.
2 من 10
انا سمعت انه لا لان انت ايش عرفك ان اللي انت قراته اتقبل منك ولا لا اللدعاءءءء   هو الشئ اللي نقدر نعمله
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة khadijah.
3 من 10
وبعدين انت متابع انشطتي ليه
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة khadijah.
4 من 10
انا اعتقد زلك والله اعلم لان هزا يكون فى ميزان حسناته وبعدين لما حد بينوح على ميتهوبيتعزب بكده فبالك بقى ان ربك رؤف بينا اكيد بيوصله بس ده لما يكون نيتك خالصه
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة قطر الزمان.
5 من 10
قراءة قراءة القرآن أو التسبيح والتهليل فهذا لا نعرف فيه حجة، وليس عليه دليل أنه يلحق الميت، فالأفضل والأحوط ترك ذلك، قد جاء عن بعض أهل العلم أنه يلحق الميت ولكن ليس عليه دليل فيما نعلم

موقع أبن باز...
http://www.binbaz.org.sa/mat/14147

هل يصل إلى الميت قراءة القرآن والتسبيح والتهليل ونحوه

الدعاء أفضل شيء للميت، فهل يصل إليه ثواب التسبيح، والأذكار، وقراءة القرآن الكريم، والصلاة، وصيام التطوع، وتقديم الصدقة من ثياب وطعام ونحوها، مع علمنا بأن ثواب هذه الأعمال يكون للميت وليس لفاعلها نصيب في ثوابها، حيث أن ذلك قد ورد في إحدى حلقات نور على الدرب، ولكن فاعلها يكررها له أيضاً، مثل قراءة سورة الإخلاص عشر مرات، وينوي ثوابها للميت، ثم يقرأها عشر مرات أخرى لنفسه، علماً بأن الميت في السنة الثالثة عشرة وشهرين منذ توفي؟ جزاكم الله خيراً. وما الحكم إذا كان المتوفى لم يبلغ؟

الصدقة على الميت تنفع الميت، بالملابس أو بالنقود أو بالطعام بإجماع المسلمين، وهكذا الدعاء للميت بالمغفرة والرحمة، ورفيع المنازل، والنجاة من النار ينفع الميت ، سواء كان الميت بالغاً أو دون البلوغ، فالدعاء والصدقات كلها تنفع الميت، الميت ينتفع بالصدقات والدعاء وإن كان صغيراً لم يبلغ، وهكذا الحج عنه والعمرة. أما القراءة قراءة القرآن أو التسبيح والتهليل فهذا لا نعرف فيه حجة، وليس عليه دليل أنه يلحق الميت، فالأفضل والأحوط ترك ذلك، قد جاء عن بعض أهل العلم أنه يلحق الميت ولكن ليس عليه دليل فيما نعلم، كونه يقرأ للميت أو يسبح ويهلل له، أو يصوم له تطوعاً ليس عليه دليل فيما أعلم، وإنما المعروف بالأدلة الشرعية الدعاء له والصدقة عنه كل هذا يحلق الميت، ينفع الميت، الحج عنه العمرة عنه، قضاء دينه هذا ينفعه، الصوم عنه إذا كان عليه صوم، مات وعليه صوم رمضان أو صوم نذر، أو كفارة، يصام عنه، لقوله صلى الله عليه وسلم: (من مات وعليه صوم صام عنه وليه). وسئل عليه الصلاة والسلام عن من مات وعليه صوم فأمر السائل أن يصوم عمن مات وعليه صوم نذر، صوم رمضان صوم الكفارة، أما أن يصوم تطوعاً، أو يصلي تطوعاً فهذا ليس عليه دليل فيما نعلم، إنما الدليل فيما إذا كان عليه صوم واجب، فهذا يستحب الصيام عنه، فإن لم يتسر الصيام أطعم عنه عن كل يوم مسكيناً طعام نصف صاع، إذا لم يتيسر الصوم عنه إذا أفطر من رمضان من أجل السفر، أو المرأة من أجل الحيض أو النفاس ثم تساهلت وماتت قبل أن تقضي أو مات الرجل بعد السفر قبل أن يقضي فإنه يشرع الصيام عنه لأقاربه أو غيرهم، فإن لم يصم عنه أحد أطعم عنه من التركة عن كل يوم مسكيناً نصف صاع عن كل يوم. المقدم: يسأل سماحتكم عن المكلف وغير المكلف في......؟. الشيخ: لا حرج كما تقدم على المكلف وغير المكلف لا بأس، إذا تصدق عن المكلف أو غير المكلف أو دعا له أو حج عنه أو اعتمر ينفعه ذلك، والفاعل له أجر، الميت له أجر، والفاعل له أجر.
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
6 من 10
نعم يصل والأوْلى أنه يصل وهو من أرقى درجات الوفاء تجاه موتانا ، ولطالما الصدقة الجارية تصل -وهي مندوبة لنا- فالقياس على ذلك أنها تصل ، والناهي عن ذلك يذكّر بقوله تعالى ( أرأيت الذي ينهى عبداً إذا صلى ) ، فما الضيْر في قراءة القرآن وتسبيح وتهليل بل ان وهبه للميت هو نوع من أنواع الإيثار المحمود ...... رحم الله موتانا وموتاكم
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
7 من 10
اذا مات الميت اقطع عمله الا من ثلاث

ولكن نحن الاحياء لا ينقطع عملنا
هو رحمة الله عليه الباقي علينا نحن الاحياء نحاول على قدر استطاعتنا ان نرفع من مقامه باي عمل من الاعمال الصالحه
فالقاعده ان كل شيئ حلال حتى ياتي اليقين بتحريمه
لا ضرر ولا ضرار
فالمقصود الاصلاح وليس ااضرا ر
هكذا علمنا الحبيب اللهم صل عليه
انحرم ميتنا من ارتفاع درجته لا ان شاء الله
اذا نتم راضيين ان ميتكم ماله الا عمله بكيفكم
لكن امواتنا سنترحم عليهم وندعوا لهم حتى نجازى بمثلهم اذا صرنا الى ماصاروا اليه
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 10
اخي العزيز اقرأ بتمعن

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
قال الله تعال(أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى(38)وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى(39)وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى(40/النجم))
قال ابن كثير صاحب التفسير: ومن وهذه الآية الكريمة استنبط الشافعي رحمه الله ومن اتبعه أن القراءة لا يصل إهداء ثوابها إلى الموتى لأنه ليس من عملهم ولا كسبهم ولهذا لم يندب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته ولا حثهم عليه ولا أرشدهم إليه بنص ولا إيماء ولم ينقل ذلك عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم ولو كان خيرا لسبقونا إليه وباب القربات يقتصر فيه على النصوص ولا يتصرف فيه بأنواع الأقيسة والآراء فأما الدعاء والصدقة فذاك مجمع على وصولهما ومنصوص من الشارع عليهما. وأما الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: من ولد صالح يدعو له أو صدقة جارية من بعده أو علم ينتفع به" فهذه الثلاثة في الحقيقة هي من سعيه وكده وعمله كما جاء في الحديث "إن أطيب ما أكل الرجل من كسبه وإن ولده من كسبه" والصدقة الجارية كالوقف ونحوه هي من آثار عمله ووقفه وقد قال تعالى "إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم" الآية والعلم الذي نشره في الناس فاقتدى به الناس بعده هو أيضا من سعيه وعمله وثبت في الصحيح "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه من غير أن ينقص من أجورهم شيئا".انتهى
فلا يصل للميت أعمال إلا ما دل عليه الدليل مثل الصدقة والحج والعمرة والصوم الذي أوجبه الميت على نفسه وأما غير ذلك من أعمال مثل قراءة القرآن والصلاة وغير ذلك فلا يصل إلى الميت شيء منها والله أعلم
22‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة انور العراقي (انور العراقي).
9 من 10
شرح حديث: (إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته...)


قال المصنف رحمه الله تعالى: [ قال أبو الحسن : وحدثنا أبو حاتم محمد بن يزيد بن سنان الرهاوي حدثنا يزيد بن سنان يعني: أباه

حدثني زيد بن أبي أنيسة عن فليح بن سليمان عن زيد بن أسلم عن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه رضي الله عنه قال: (سمعت رسول

الله صلى الله عليه وسلم...) فذكر نحوه ]. وأبو الحسن القطان هو: راوي سنن ابن ماجة . قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا محمد

بن يحيى حدثنا محمد بن وهب بن عطية حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا مرزوق بن أبي الهذيل حدثني الزهري حدثني أبو عبد الله الأغر

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه

ونشره، وولداً صالحاً تركه. ومصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته

وحياته يلحقه من بعد موته). وهذا الحديث ضعيف؛ لأجل مرزوق بن أبي هذيل ، ولكن هذه الأمور التي ذكرها يغني عنها حديث أبي

هريرة : (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له) رواه الإمام مسلم في صحيحه.

قوله صلى الله عليه وسلم: [ (وولداً صالحاً تركه) ]. كذلك (ولد صالح يدعو له)، كما في حديث أبي هريرة عند مسلم . قوله صلى الله

عليه وسلم: [ (ومصحفاً ورثه) ]. هذا أيضاً من الصدقة الجارية، طبع كتاباً أو مصحفاً على نفقته فهو من العلم الذي ينتفع به. وقوله

صلى الله عليه وسلم: [ (أو مسجداً بناه) ]. كذلك هذا من الصدقة الجارية. وقوله صلى الله عليه وسلم: [ (أو بيتاً لابن السبيل بناه) ].

كذلك هذا من الصدقة الجارية. [ (أو نهراً أجراه) ]. وكذلك هذا من الصدقة الجارية. [ (أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته) ].

وهي التي مضت في حياته. [ (يلحقه من بعد موته) ]. كل هذه الألفاظ صحيحة وإن كان السند فيه ضعف. ومن معاني: (مصحفاً ورثه)

أن يأتي بمصحف ويوقفه للمسجد. والصدقة حال الصحة والحياة أفضل، يقول النبي في صحيح البخاري لما سئل: (أن تصدق وأنت

صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى، ولا تمهل -أي: لا تؤخر- حتى إذا بلغت -يعني: الروح- الحلقوم قلت: لفلان كذا، ولفلان كذا،

وقد كان لفلان)، فأفضل الصدقة ما كان في زمن الصحة والشح، (وأنت صحيح شحيح، تخشى الفقر وتأمل الغنى) بخلاف ما إذا كان

الإنسان مريضاً، وبسبب مرضه رخص عنده المال، بخلاف وقت الصحة يكون المال غال ونفيس؛ فإن تصدق في هذه الحالة كان أفضل.

ومعلوم أن النية تسبق العمل، فمن تصدق بشيء فهو على حسب نيته، فمن وضع مصحفاً في المسجد بنية الوقف فهو كذلك، وإن

وضعه بنية أخذه فلا بأس بذلك، ومن تصدق بصدقة ينوي بها نفسه كتبت له، وإن نوى بها الميت فهي للميت، ولا يصح أن يتصدق بها

على نفسه ثم ينوي بها للميت، فإذا سبقت النية العمل انتهى الأمر. والاستغفار يصح، ويصل إلى الميت، أما التسبيح فما عليه دليل.

وابن خزيمة رحمه الله حسن الحديث، وهو يتساهل، لكن يحتمل أنه ترجح عنده التحسين للشواهد، ولحديث أبي هريرة عند مسلم.

                                                       .....................................

موقع الإسلام أون لاين ..

الجزئية الخامسه ..


http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=189351‏
23‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 10
الله اعلم وانشاء الله يصل للميت
24‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ميمو80.
قد يهمك أيضًا
كبير أساقفة أفريقيا يشهر إسلامه"""""""""" علق على ذلك بالتكبير والتهليل والحمد والتسبيح
هل يجوز إهداء ثواب التسبيح والتهليل والتكبير للميت ؟
كيف أحب الله و رسوله ؟
فضل التسبيح والتحميد والتهليل
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة