الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو الفرق بين الرأسمالية و الاشتراكية ؟
الاشتراكية | الاقتصاد | الرأسمالية 21‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة EtSh Cool.
الإجابات
1 من 2
لافرق كبير  .. فالاشتراكية هي راسمالية الحكومه ..
21‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الايطالي١.
2 من 2
منقووووووووووووووووووووول :



يشير مصطلح الرأسمالية بشكل عام إلى نظام إقتصادي تكون فيه وسائل الإنتاج بشكل عام مملوكة ملكة خاصة أو مملكوكة لشركات تعمل بهدف الربح، وحيث يكون التوزيع، الإنتاج وتحديد الأسعار محكوم بالسوق الحر والعرض والطلب.
بحسب الحتمية التاريخية بحسب ماركس، فإن الرأسمالية هي ثمرة التطور الصناعي و النقلة النوعية في وسائل الإنتاج المتخلفة في العصر الإقطاعي إلى الوسائل المتطورة في الثورة الصناعية و التي كانت ظهور الرأسمالية
فيها كأحد التبعات، عقب التوسع العظيم في الإنتاج بدأت الإمبريالية بالظهور من خلال وجود شركات إحتكارية تسعى للسيطرة على العالم فبدأت الحملات العسكرية الهادفة لإحتلال أراضي الآخرين و تأمين أسواق لتلك الشركات و هذا فيما يعرف بالفترة الإستعمارية، ظلت ذيول هذا الإستعمار على الرغم من استقلال العديد من الدول لاحقا حيث مولت هذه الشركات عدة انقلابات عسكرية في فترة الخمسينات و الستينات في دول أمريكا اللاتينية بهدف الحفاظ على هيمنتها على تلك الدول، تؤمن الأنظمة الرأسمالية بالفكر الليبرالي و هو انتهاج الرأسمالية كاقتصاد و الديمقراطية كسياسة، تعتبر المقولة الفرنسية ( دعه يعمل دعه يمر ) هي الشعار المثالي للرأسمالية التي تعمل على حرية التجارة و نقل البضائع و السلع بين البلدان و دون قيود جمركية، كانت الشيوعية بتمسكها المفرط بالحد من الملكية التي بنظرها السبب الرئيسي لإستغلال الإنسان لأخيه الإنسان كرد فعل على التوسع المفرط في الملكية داخل النظام الرأسمالي المنقسم لطبقتين الأولى ثرية و الأخرى فقيرة وعاملة اصطلح عليها كارل ماركس بـ ( البروليتاريـا ). الإشتراكية هي محو الطبقات " ومحو الطبقات يعني مباشرة تذويب علاقات الإنتاج ثم بالتالي إزالتها، إزالتها لا لتستبدل بعلاقات أخرى مختلفة بل لتغيب نهائياً وإلى الأبد. وعرفها ماركس في " نقد برنامج غوتا " بالقول.. " ما بين المجتمع الرأسمالي والمجتمع الشيوعي هناك فترة تحول ثوري ؛ ويتجاوب مع ذلك فترة عبور سياسي حيث لا يمكن أن تكون الدولة إلا دولة دكتاتورية البروليتاريا "ـ فكلمة عبور (transition) تشير إلى وقت قصير نسبياً يتم فيه العبور من النظام الرأسمالي إلى الشيوعية، ولزوم دكتاتورية البروليتاريا هو بسبب أن البروليتاريا هي الطبقة الوحيدة القادرة على محو
جميع الطبقات بما فيها طبقتها ـ استطاع الرأسماليون أن يمحو طبقة الفلاحين من المجتمع الرأسمالي المتطور فلا يتواجد منذ زمن في بريطانيا أو الولايات المتحدة أي أثر لطبقة الفلاحين إلا أن الرأسماليين لا يمحون ولا يرغبون في
أن يمحوا طبقة البروليتاريا التي هي مادة تجارتهم بعكس البروليتاريا التي تميل بطبيعتها إلى إلغاء طبقتها، طبقة البروليتاريا.
الإشتراكية هي مجرد فترة عبور إلى الشيوعية، التي هي ليست نظاماً، تُمحى فيها كل علاقات للإنتاج دون أن تحل محلها أي علاقات مختلفة أخرى. يعبر المجتمع عتبة الشيوعية دون أن يكون فيه أي طبقة، مجتمع بلا طبقات، بلا
رأسماليين وبلا حرفيين وبلا فلاحين وبلا عمال، بلا نقد، بلا أجور وبلا أسعار : جميع الناس يعملون طوعاً لخير المجتمع كله دون أن يساقوا إلى العمل كما تساق الخراف إلى المسلخ كحال العمال في النظام الرأسمالي.
21‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Golden Mask.
قد يهمك أيضًا
$$هل الرئسمالية هو نظام جديد لعبودية؟وماذا تعرف عن سوق النخاسة الرئسمالي؟
ما رأيكم في الإمبريالية ..!؟؟
من هم اليساريين
لماذا فشلت الاشتراكية في البلاد العربية، هل ذلك بسبب الفكر أم المنفذين؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة