الرئيسية > السؤال
السؤال
ما المقصود ب (( الْقَاسِطُونَ )) في قوله تعالى ؟؟
(وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا (14))
التفسير | الإسلام | القرآن الكريم 4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
القاسط فهو الجائز الظالم يقال قسط يقســط

قسطا فهو قاسط إذا جار وظــــلم ، ولهــذا قـــال

تعالى ( وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَــــباً )

يعنــي الظالمين الجائرين المعتــــدين المتعـــدين

لحـدود الله ، وهم الذين توعدهم الله بأن يكــونوا

حطبا لجهنم ،
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Londo.
2 من 5
القسط الذي أمر الله بالحكم به هو العدل
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة abd king (Abdalqader Diab).
3 من 5
(وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون، فمن أسلم فأولئك تحروا رشدًا . وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبًا ..). (الجن: 14، 15).
والقاسط: هو الجائر، الظالم، أي من عدل عن القسط، وانحرف عن العدل فالقاسط غير المقسط . والمقسط: هو العادل.
والله تعالى يحب المقسطين: ولكنه يبغض القاسطين.
وكلمة مقسط من فعل أقسط وكلمة قاسط من فعل قسط.
فالهمزة جعلت بين الفعلين فرقًًا كبيرًًا في المعنى .. فرق تضاد ؛ فأقسط معناها عدل وقسط معناها: ظلم.

والمقصود بكلمة (قاسطون) هنا إذن: الظالمون الذين ظلموا أنفسهم فلم يؤمنوا بالله ولم يُسلموا، فأولئك كانوا لجهنم حطبًا . ولو أسلموا وآمنوا واتقوا ربهم واستقاموا على منهج الله، منهج الإسلام، ليسرنا لهم أمور حياتهم ومعيشتهم، وتنزلت عليهم بركات السماء والأرض . وذلك معنى قوله تعالى: (وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقًا).

وفي نفس المعنى يقول تعالى: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض). (الأعراف: 96).
فالاستقامة والتقوى سبيل الرزق والرغد وسبيل الخير كله في الدنيا وفي الآخرة (ومن يتق الله يجعل له مخرجًا، ويرزقه من حيث لا يحتسب) (الطلاق: 2، 3) .(ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم). (المائدة: 66).
فالاستقامة والإيمان، والوقوف عند منهج الله وحدوده سبب لكل خير في الدنيا والآخرة.
والله أعلم
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة nor alhoda.
4 من 5
الجن  14 وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا  
----------
وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ قِيل النَّفَر مِنَ الْجِنّ : { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ } الَّذِينَ قَدْ خَضَعُوا لِلَّهِ بِالطَّاعَةِ { وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ } وَهُمُ الْجَائِرُونَ عَنِ الْإِسْلَام وَقَصْد السَّبِيل. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27211 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن مُسْعَد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ } قَالَ : الْعَادِلُونَ عَنِ الْحَقّ . 27212 -حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { الْقَاسِطُونَ } قَالَ : الظَّالِمُونَ. 27213 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَالَ : { الْقَاسِطُونَ } الْجَائِرُونَ . * -حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { الْقَاسِطُونَ } قَالَ : الْجَائِرُونَ. 27214 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد : الْمُقْسِط : الْعَادِل , وَالْقَاسِط : الْجَائِر وَذَكَرَ بَيْت شِعْر : قَسَطْنَا عَلَى الْأَمْلَاك فِي عَهْد تُبَّع وَمِنْ قَبْل مَا أَدْرَى النُّفُوس عِقَابهَا وَقَالَ : وَهَذَا مَثَل التِّرْب وَالْمُتْرِب ; قَالَ : وَالتِّرْب : الْمِسْكِين , وَقَرَأَ : { أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَة } 90 16 قَالَ : وَالْمُتْرِب : الْغَنِيّ .

فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا

وَقَوْله : { فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ } يَقُول : فَمَنْ أَسْلَمَ وَخَضَعَ لِلَّهِ بِالطَّاعَةِ , فَأُولَئِكَ تَعَمَّدُوا وَتَرَجَّوْا رَشَدًا فِي دِينهمْ .
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
الجن  14 وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا  
----------
وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ } . يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ قِيل النَّفَر مِنَ الْجِنّ : { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ } الَّذِينَ قَدْ خَضَعُوا لِلَّهِ بِالطَّاعَةِ { وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ } وَهُمُ الْجَائِرُونَ عَنِ الْإِسْلَام وَقَصْد السَّبِيل. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27211 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن مُسْعَد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ } قَالَ : الْعَادِلُونَ عَنِ الْحَقّ . 27212 -حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { الْقَاسِطُونَ } قَالَ : الظَّالِمُونَ. 27213 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَالَ : { الْقَاسِطُونَ } الْجَائِرُونَ . * -حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { الْقَاسِطُونَ } قَالَ : الْجَائِرُونَ. 27214 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد : الْمُقْسِط : الْعَادِل , وَالْقَاسِط : الْجَائِر وَذَكَرَ بَيْت شِعْر : قَسَطْنَا عَلَى الْأَمْلَاك فِي عَهْد تُبَّع وَمِنْ قَبْل مَا أَدْرَى النُّفُوس عِقَابهَا وَقَالَ : وَهَذَا مَثَل التِّرْب وَالْمُتْرِب ; قَالَ : وَالتِّرْب : الْمِسْكِين , وَقَرَأَ : { أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَة } 90 16 قَالَ : وَالْمُتْرِب : الْغَنِيّ .

فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا

وَقَوْله : { فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ } يَقُول : فَمَنْ أَسْلَمَ وَخَضَعَ لِلَّهِ بِالطَّاعَةِ , فَأُولَئِكَ تَعَمَّدُوا وَتَرَجَّوْا رَشَدًا فِي دِينهمْ .
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة د.هشام الجغبير.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين القاسطين والمقسطين
هل يدخل الجن الجنه؟
ما المقصود بكِسَفًا مِّنَ السَّمَاء ؟
ما المقصود بالعلم في الآية؟
ما المقصود بأم ملدم؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة