الرئيسية > السؤال
السؤال
ممكن توضح من هم الحن والبن والجن ؟
السلام عليكم حضرتك ذكرت ان الله خلق على الارض      الحن والبن والجن والانس
من هم الحن و البن ؟
الأديان والمعتقدات | العالم العربي | الثقافة والأدب 16‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة New Teacher.
الإجابات
1 من 2
عن عائشه قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "خلقت الملائكه من نزر وخلق الجان من نار وخلق آدم مما وصف لكم"

وقال كثير من العلماء أن الجن خلقوا من قبل آدم عليه السلام وكان قبلهم فى الأرض قوم كانوا يسموا الحن والبن فسلط الله عليهم الجن فقتلوهم أجلوهم عنها وأبادوها منها وسكنوها من بعدهم

فعن ناس من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم قالوا:- لما فرغ الله من خلق ما أحب استوى على العرش فجعل إبليس على ملك الدنيا وكان من قبيله من الكائكه يقال لها الجن وسموا هكذا لأنهم خزان الجنه وكان إبليس مع ملكه خازنا فوقع فى صدره إنما أعطى الله هذا لمزيه لى على الملائكه
وقد كان إبليس قبل أن يرتكب المعصيه يسمى عزازيل
ولقد ذكر عن ابن عباس أن الجن لما أفسدوا فى الأرض وسفكوا الدماء فيها بعث الله إليهم إبليس ومعه جند من الملائكه فقتلوهم وأجلوهم عن الأرض
قال الله تعالى:-
"وإذا قال ربك للملائكه إنى جاعل فى الأرض خليفه * قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك * قال إنى أعلم مالا تعلمون"
صدق الله العظيم
فهل علم كل منا الأن معنى هذه الأيات الكرام؟
ولما اراد الله خلق أدم ليكون فى الأرض هو وذريته من بعده وصور جثته منها جعل إبليس وهو رئيس الجان وأكثرهم عباده يطيف به فلما رآه أجوف عرف أنه خلق لا يتمالك وقال أما لئن سلطت عليك لأهلكنك ولئن سلطت على لأعصينك فلما نفخ الله فى أدم من روحه وامر الملائكه بالسجود له دخل قلب إبليس الحسد وإمتنع من السجود
فهبط إبليس من الملأ الأعلى وحرم عليه قدر أن يسكنه فنزل إلى الأرض حقيرا ذليلا متوعدا بالنار هو ومن إتبعه من الجن والإنس
وليس معنى أن إبليس من الجن أن كل جن كافر ولكن هناك من الجن المسلم كما من الإنس المسلم والكافر ففى ذات يوم مر قوم من قبيله الجن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلى بأصحابه فوقفوا وإستمعوا لقراءته ثم إجتمع بهم النبى صلى الله عليه وسلم ليله كامله فسألوه عن اشياء امرهم بها ونهاهم عنها وقرأ عليهم سوره الرحمن فما جعل يمر فيها بأيه " فيأى آلاء ربكما تكذبان " إلا قالوا ولا بشئ من آلءك نكذب فلك الحمد وقد أثنى عليهم النبى فى ذلك وعندما قرأ هذه السوره على الناس فسكتوا فقال الجن كانوا أحسن منكم ردا والجن المسلم يدخل الجنه مثل الإنسان المسلم وذلك لعموم نزول القرآن على الإنس والجن
** من منا فكر أن يسأل نفسه أين إبليس أين مكانه؟ أين عرشه؟ **
فعن رسول الله صلى اله عليه وسلم يقول:- " عرش إبليس على البحر يبعث سراياه فيفتنون الناس فأعظمهم عنده أعظمهم فتنه "
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ياتى الشيطان أحدكم فبقول من خلق كذا, من خلق كذا, حتى يقول من خلق ربك فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته "
16‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة 7mo_oadi (جـبـرنــي الــوقــت).
2 من 2
من هم (الحن والبن) الذين ذكرهم ابن كثير

ذكر ابن كثير في البداية والنهاية

قال كثير من علماء التفسير خُلقت الجن قبل آدم عليه السلام وكان في الأرض قبلهم الحن والبن فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم وأجلوهم عنها وأبادوهم منها وسكنوها بعدهم ... (( البداية والنهاية لابن كثير ص 50 )) .

هذا يعني ان هناك اقوام سكنت الارض قبل الجن


قال تعالى ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) .


هل هذا يعني ان هذه الاقوام (الحن والبن) ليس لهم دين وليسوا مكلفين بالعبادة ام لانهم انقرضوا قبل خلق ادم وقبل نزول القرآن واختص الله بعبادة الجن والانس له كما قال تعالى ( سنفرغ لكم أيها الثقلان ( 31 ) فبأي آلاء ربكما تكذبان ( 32 ) يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان )




الدليل المادي لوجود الحن والبن

ثم هناك دليل مادي لوجودهم وهي العظام التي اكتشفها العلماء عام 94 في اثيوبيا تعود الى اربعة ملايين واربعمائة الف عام هل هي هياكل عظمية للحن والبن ؟
طبعا هذا الاكتشاف اسقط نظرية المخرف والملحد داروين عن نظرية التطور

وهذا رابط فيدوا عن ذلك الاكتشاف

http://www.youtube.com/watch?v=2UeRIZ5c6D8

واذا كانت هذه العظام التي اكتشفت عام 94 هي عظام الحن والبن فهذا يعني انهم مخلوقات قريبة للبشر من حيث الخلقه وان لهم دماء وأن الله امر الجن بقتلهم وابادتهم لآن الجن اقوى منهم من حيث الخلقه ولهم قدرات اكبر منهم كالتخفي والطيران والغوص .. الخ من صفات الجن

قال تعالى ( وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ) .

هذه الاية الكريمة تبين لنا ان هناك مخلوقات قبل أدم سفكت الدماء وكثير من العلماء ذكروا ان من سفك الدماء هم الجن ولكن ليس للجن دماء !!!

لذلك أرى والله أعلم ان الحن والبن مخلوقات سكنت الارض قبل الجن وقبل الانس وطغت وسفكت الدماء فأمر الله الجن بإبادتهم على يد الجن الاقوى منهم ثم أمر الله الملائكه فيما بعد والذين هم اقوى من الجن بقتالهم بسبب فساد الجن وكفرهم .

ومقطع الفيدو في الاعلى يثبت بما لايدع مجال للشك ان هناك مخلوقات قبل الانسان بأربعة ملايين واربعمائة الف سنه علما ان جميع العلماء وفي كل الديانات ذكروا أن عمر الانسان على الأرض هو 7 الاف سنه وبعضهم قال 10 الاف سنه وبعضهم قال 70 الف سنه وهو اقصى حد تم ذكرة

بينما العظام المكتشفه تاريخها يعود الى اربعة ملايين واربعمائة الف عام لاحظ مدى الفرق الطوووووووووويل بين بداية الانسان وهذه المخلوقات المكتشفه


____________________________________________________________________________________


الحن والبن قوم من الجن!!!!!!!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحن والبن هم قوم سكنوا الارض قبل ظهور الجن وقد قاتلهم الجن وابادوهم في الارض

قال الله تعالى :

" خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ
وقال تعالى( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُوم "
وقال ابن عباس وعكرمة ومجاهد والحسن وغير واحد من مارج من نار قالوا من طرف اللهب وفي رواية من خالصه وأحسنه وقد ذكرنا آنفا من طريق الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم رواه مسلم
قال كثير من علماء التفسير خلقت الجن قبل آدم عليه السلام وكان قبلهم في الأرض الحن والبن فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم وأجلوهم عنها وأبادوهم منها وسكنوها بعدهم بسبب ما أحدثوا
وذكر السدي في تفسيره عن أبي مالك عن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فرغ الله من خلق ما أحب استوى على العرش فجعل إبليس على ملك الدنيا وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم الجن وإنما سموا الجن لأنهم خزان الجنة وكان إبليس مع ملكه خازنا فوقع في صدره إنما أعطاني الله هذا لمزية لي على الملائكة وذكر الضحاك عن ابن عباس أن الجن لما أفسدوا في الأرض وسفكوا الدماء بعث الله إليهم إبليس ومعه جند من الملائكة فقتلوهم وأجلوهم عن الأرض إلى جزائر البحور
وقال محمد بن إسحاق عن خلاد عن عطاء عن طاوس عن ابن عباس كان اسم إبليس قبل أن يرتكب المعصية عزازيل وكان من سكان الأرض ومن أشد الملائكة اجتهادا وأكثرهم علما وكان من حي يقال لهم الجن وروى ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير عنه كان اسمه عزازيل وكان من أشرف الملائكة من أولي الأجنحة الأربعة
وقال سنيد عن حجاج عن ابن جريج قال ابن عباس كان إبليس من أشرف الملائكة وأكرمهم قبيلة وكان خازنا على الجنان وكان له سلطان سماء الدنيا وكان له سلطان الأرض وقال صالح مولى التوأمة عن ابن عباس كان يسوس ما بين السماء والأرض رواه ابن جرير وقال قتادة عن سعيد بن المسيب كان إبليس رئيس ملائكة سماء الدنيا .

وقال الحسن البصري لم يكن من الملائكة طرفة عين وإنه لأصل الجن كما أن آدم أصل البشر وقال شهر بن حوشب وغيره كان إبليس من الجن الذين طردوهم الملائكة فأسره بعضهم وذهب به إلى السماء رواه ابن جرير قالوا فلما أراد الله خلق آدم ليكون في الأرض هو وذريته من بعده وصور جثته منها جعل إبليس وهو رئيس الجان وأكثرهم عبادة إذ ذاك وكان اسمه عزازيل يطيف به فلما رآه أجوف عرف أنه خلق لا يتمالك وقال أما لئن سلطت عليك لأهلكنك ولئن سلطت علي لأعصينك فلما أن نفخ الله في آدم من روحه كما سيأتي وأمر الملائكة بالسجود له دخل إبليس منه حسد عظيم وامتنع من السجود له وقال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين فخالف الأمر واعترض على الرب عز وجل وأخطأ في قوله وابتعد من رحمة ربه وأنزل من مرتبته التي كان قد نالها بعبادته وكان قد تشبه بالملائكة ولم يكن من جنسهم لأنه مخلوق من نار وهم من نور فخانه طبعه في أحوج ما كان إليه ورجع إلى أصله النار فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ وقال تعالى (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا ).
فأهبط إبليس من الملأ الأعلى وحرم عليه قدرا أن يسكنه فنزل إلى الأرض حقيرا ذليلا مذءوما مدحورا متوعدا بالنار هو ومن اتبعه من الجن والإنس إلا أنه مع ذلك جاهد كل الجهد على إضلال بني آدم بكل طريق وبكل مرصد كما قال أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا .
وسنذكر القصة مستفاضة عند ذكر خلق آدم عليه السلام ، والمقصود أن الجان خلقوا من النار وهم كبني آدم يأكلون ويشربون ويتناسلون ومنهم المؤمنون ومنهم الكافرون كما أخبر تعالى عنهم في سورة الجن وفي قوله تعالى( وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )
وقال تعالى (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَبًا وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا) .
وقد ذكرنا تفسير هذه السورة وتمام القصة في آخر سورة الأحقاف وذكرنا الأحاديث المتعلقة بذلك هنالك وأن هؤلاء النفر كانوا من جن نصيبين وفي بعض الآثار من جن بصرى وأنهم مروا برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلي بأصحابه ببطن نخلة من أرض مكة فوقفوا فاستمعوا لقراءته ثم اجتمع بهم النبي صلى الله عليه وسلم ليلة كاملة فسألوه عن أشياء أمرهم بها ونهاهم عنها وسألوه الزاد فقال لهم كل عظم ذكر اسم الله عليه تجدونه أوفر ما يكون لحما وكل روثة علف لدوابكم ونهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يستنجي بهما وقال إنهما زاد إخوانكم الجن ونهى عن البول في السرب لأنها مساكن الجن وقرأ عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الرحمن فما جعل يمر فيها بآية فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ إلا قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب فلك الحمد وقد أثنى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك لما قرأ هذه السورة على الناس فسكتوا فقال الجن كانوا أحسن منكم ردا ما قرأت عليم فبأي آلاء ربكما تكذبان إلا قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب فلك الحمد رواه الترمذي عن جابر


http://kordofanonline.net/vb/showthread.php?p=57452‏
17‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة wicca dc.
قد يهمك أيضًا
ما حقيقه ان من سكن الارض قبل الانسان والجن هم الحن والبن؟؟؟
من هم الحن والبن؟
نفسي سؤالي يكون اكبر سؤال..هل كان يوجد قبل الجن كائنات تسمي الحن والبن؟
ماذا تعرف عن { الحن والبن } ؟
ما رأيك في جزر سيشل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة