الرئيسية > السؤال
السؤال
هل العولمة افقدت بعض الاشياء بريقها ؟
وتبقى للكلمات سحر ووقع خاص في النفس ويبقى ماتخطة الأقلام على صفحات الأوراق
يحمل معاني جميلة وذكريات عديدة ، لاتتعير .
وإختفى ساعي البريد وآثر الترحال بعد أن كان ينتظره الأهل ..الأصحاب ؟؟الأحباب ..
وبعد أن حجم دوره ذاك البريد الإلكتروني والجوالات فظهرت المسجات ورسائل القصيرة في الأفراح والأتراح..
أشتقت لأخي أرسلت ليه رسالة ..واتبعتها بمس كول ..كثر خيره اتصال :)
الاقتصاد والأعمال 17‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
الإجابات
1 من 87
ماهي العولمه لو سمحت .؟!
17‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة masterAnser (bin omar).
2 من 87
اعتقد العولمة تساعد الانسان
17‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف.
3 من 87
كل منا يشتاق للماضي بطريقه او بأخره

ولكن الحق يقال ان العولمه اخترعت للتقارب وليس للتباعد

وعلى العموم نعم افقدت بعض الاشاء بريقها ولكن مميزاتها اكثر فلولا الله ثم العولمه لما كنت استطيع الان الاجابه على

على سؤالك هذا ... ^_^
17‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة هدوء العاصفة 2.
4 من 87
مساء الاصاله والاشتياق للتراث :))

لا يمكن أن ينتهى دور ساعى البريد فهو حامل المسك وأغلى الهدايا من أعز الاحباب

والى الآن يحمل الطرد ويبحث عن العنوان وتفوح منه راحة عطره عندما نراه رائحة أعز الناس حبايبنا

ولا ننكر أن التكنولوجيا شاركت فى توفير الوقت والجهد ولكن لن تنقل الطرد والهدايا من دوله لدوله وأنما ساعى البريد
17‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة كريم ..
5 من 87
العولمة زادت الى ايامنا ضجيجا و صخبا و اضافت على حياتنا طابع الوقت و السرعة فأفقدت  لحظاتنا الدفء و السكينة و القدرة على الاستمتاع بها و الاحساس بالمعنويات و  الاشياء الجميلة
17‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة Dawn-star (Dawn Star).
6 من 87
جزاك الله خير وجزيت الجنة

♥♥♥♥♥♥~ْ{\ لا إله إلا الله محمد رسول الله /}ْ~♥♥♥♥♥♥

ْ*~*ْ~*ْ~*ْ~*ْ~*ْ~ْ%(تحياتي)%ْ~ْ*~*ْ~*ْ~*ْ~*ْ~*ْ
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة أبو وليم (حلم الماضي . الأن حقيقة).
7 من 87
العولمة كما يراها كثير من المفكرين والكتاب : هي سيطرة وغلبة ثقافة من الثقافات على جميع الثقافات في العالم أو كما يقول البعض كونية الثقافة بغية الهيمنة وسلب خيرات الشعوب لصالح تلك الثقافة


أغلب المفاهيم المتداولة اليوم في العوالم الثقافية والفكرية المختلفة تنطلق في جوهرها من محورية الغرب وحاكميته " وهي تأخذ طريقين

الأول : التسلط الثقافي في محاولة لإذابة الثقافات الأخرى وحضارتها ضمن الثقافة الجديدة"

الثاني : السيطرة الاقتصادية من خلال فرض أليات تعامل معينة ضمن بقاء الاستهلاك التجاري لصالح الشركات التجارية والدول العملاقة .

ففي ألمانيا نشرت دراسة تقول : إن الأطفال هناك يشاهدون التلفاز لمدة ثماني ساعات أسبوعيا ، وأن الأباء قلقون مما يحمله التلفاز من ثقافة هوليود الأمريكية على أطفالهم ..

وكذلك يشير مؤلف كتاب "فخ العولمة" المترجم ضمن كتب سلسلة عالم المعرفة " أنه مع نمو العولمة يزداد تركز الثروة وتتسع الفروق بين البشر والدول فهناك 358 مليارديرا في العالم يمتلكون ثروة تضاهي ما يملكه 2,5 مليار من سكان المعمورة وأن هناك 20% من دول العالم تستحوذ على 85% من الناتج العالمي الإجمالي وعلى 84% من التجارة العالمية ".


ولقد ظلت الكتابات الفكرية الغاضبة على العولمة وما تحويه من اجحاف بحقوق المجتمعات تدور في دائرة مغلقة تنبئ بسقوط العولمة وأنها لن تستمر حتى يصيبها السقوط الذي اصاب الاتحاد السوفيتي دون أن تكون هناك تطلعات لمرحلة ما بعد العولمة وما الآثار التي سوف تتركها على الأجيال القادمة حتى بعد السقوط غير أن بعض النقاط الصغيرة التي طرحت من بعض الكتاب والمفكرين متغافلين أن هذا الإهمال قد يوقعنا في متاهات أخرى أكبر من العولمة .
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة sallouhi2011.
8 من 87
أعتقد بإنها عامل مساعد للإنسان
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة سعيدالنظامي'' (سعيد النظامي).
9 من 87
ييييييييييييييييي علينا ! شو قصة العولمة مع المشرفين ؟ الاسبوع السابق كانت العلمانية والآن العولمة وغداً مع الالحاد !
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 87
الوقت سريع ويجب علينا مواكبته بكل الطرق الممكنه من ناحية السرعه ولهذا تم اختراع الطائره وليس الركوب على الجمال
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة kakashy sensy (AL-hajras Algdiry).
11 من 87
أنا ضد العولمة في ألوقت الحاضر ............
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة authentic (ان الله مع الصابرين).
12 من 87
أكييييييييييييد وايضا ساهمت في خراب بعض الدول وخصوصا الفقراء والمستضعفين  

   الوووووووووجه الحقيقي للعولمة ((طمس هوية البلدان وطمس الهوية الأسلامية ))
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 87
لكل شئ اجابيات وسلبيات
العولة والوسائل الحديثة أفادة في التقدم والتطور كثيرا
فالرسالة التي أرسلتها لاخيك كانت ستستغرك ايام لتصله
فالحمد لله علي كل شئ
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة MuzafferDJ (MuZaffer Mohamed).
14 من 87
أهلاً بكِ في لوحة الأنشطة
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
15 من 87
لا يمكن أن ينتهى دور ساعى البريد فهو حامل المسك وأغلى الهدايا من أعز الاحباب

والى الآن يحمل الطرد ويبحث عن العنوان وتفوح منه راحة عطره عندما نراه رائحة أعز الناس حبايبنا

ولا ننكر أن التكنولوجيا شاركت فى توفير الوقت والجهد ولكن لن تنقل الطرد والهدايا من دوله لدوله وأنما ساعى البريد
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة صلاح ابو خليل (salah zaki).
16 من 87
العولمة شيء وساعي البريد شيء اخر مختلف ولا يلتقيان مع بعضهم
العولمة هي الغزو الثقافي للمجتمع بمعنى ادق غزو ايدلوجي بمعنى اشمل يعني التاثير في افكار ومعتقدات الامة العربية
ولكن مع التقدم تتطور العولمة لتشمل جوانب اقتصادية وسياسية وثقافية
ولكن مهما تتوسع العولمة لن تصل الى مفهوم انها هي السبب في انهاء نظام ساعي البريد
ولكن ان انتهاء ساعي البريد هو نتيجة طبيعية لزيادة التقدم في البلد وهو شيء يدل على تقدم البلد
ان اي دولة تقاس انها متقدمة او متخلفة بدرجة تطور المواصلات والاتصالات
وانتهاء ساعي البريد يعتبر درجة من التقدم في وسائل الاتصال
تحياتي الكم تبقى هذة وجهة نظري
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة حياتي سراب (باسل خضر).
17 من 87
بلا شك
ومن اهمها اللغات
لاحظ اللغة العربية عند العرب كيف تراجعت , واصبح التعليم بالجامعات باللغة الانجليزية مما ادى الى ان نسمع بعض الكلمات العربية ولا نعرف معناها .....
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ابو البواسل (basel Alkriz).
18 من 87
العولمة شرها علينا اكثر من خيرها الله يكفينا شرها ويعطينا خيرها
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
19 من 87
لا بالعكس تكشف الاشياء على حقيقتها احيانا
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
20 من 87
سرقت بريق الكثير من الأشياء الجميلة
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة المهند العربي.
21 من 87
ربما
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة فكر وفلسفة.
22 من 87
لعولمة زادت الى ايامنا ضجيجا و صخبا و اضافت على حياتنا طابع الوقت و السرعة فأفقدت  لحظاتنا الدفء و السكينة و القدرة على الاستمتاع بها و الاحساس بالمعنويات و  الاشياء الجميل
9‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
23 من 87
كل منا يشتاق للماضي بطريقه او بأخره

ولكن الحق يقال ان العولمه اخترعت للتقارب وليس للتباعد
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
24 من 87
العولمة هي القضاء على الحظارات من اجل تحقيق مصالح جماعات سرية
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة أدونيرم (the defender).
25 من 87
فى كل حاجه
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة المزجانجى (محمد سالم).
26 من 87
ربماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة خبير السياسة.
27 من 87
نعم اوافقك هذا الراي العولمه افقدت كل شي في رووووووووووووح ومحبه والفه و اصبح العالم بدال ما يحب شخص يبعث لرساله لحبيبته الحين صار الحبيب يبعث رساله نصيه او هوت ميل اصبح طعم الاشياء الحلوه ينتسى وشكرا
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
28 من 87
بالنسبة لبعض افكار الفلاسفة فان العولمة ستؤدي الى نهاية التاريخ
اما بالنسبة الى بعض الافكار السياسية كال شيوعية الماركسية اللينينية فتقول ان العولمة هي صلاح العالم اجمع و كذلك تنحاز الصهيونية الهرتزلية الى هذه الافكار الشيوعية الماركسية-الللينينية  فانها تقول ان بحكم اليهود للعالم سيصلح العالم و لن توجد حروب و بما ان اليهود شعب بلا عيب فهم سيؤدون الى عالم بلا عيب.
و هناك حتى بعض الديانات التي تشجع الاممية او العولمة كالبهائية فقد كان حسين علي النوري الملقب ببهاء الله يأمر اتباع دينه بالانتماء لا الى الوطن بل الى العالم.
اما انا بحسب اعتقادي فإن العولمة دمار للتاريخ كما يقول الفلاسفة و هم لا يقصدون دمار التاريخ بـــ ‘‘ دمار العالم ‘‘ و لكنهم يقصدون بذلك دمار الصراع البشري المتواجد منذ وطأ الانسان الارض
كما قال الله تعالى ‘‘ و لولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الارض ‘‘
كما ان العولمة يمكنها ان تؤدي بنهاية المطاف الى دمار البشرية حيث تكون كل الدول كدولة واحدة فبذلك اما ان تكون كل الدول ك امريكا و اما ان تكون كل الدول ك الصومال ... لا يكون هناك صومالاً تحتاج الى مريكا لتمدها بما تحتاجه من اساسيات (( مع ان هذا لا يحصل في الحقيقة )) و لكن على الاقل هناك ‘‘ امريكا ‘‘
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة mohamedadel2012 (محمد عادل).
29 من 87
لفظة العولمة هي ترجمة للمصطلح الإنجليزي (Globalization) وبعضهم يترجمها بالكونية[2]، وبعضهم يترجمه بالكوكبة، وبعضهم بالشوملة[3]، إلا إنه في الآونة الأخيرة أشتهر بين الباحثين مصطلح العولمة وأصبح هو أكثر الترجمات شيوعاً بين أهل الساسة والاقتصاد والإعلام.

وتحليل الكلمة بالمعنى اللغوي يعني تعميم الشيء وإكسابه الصبغة العالمية وتوسيع دائرته ليشمل العالم كله [4]. يقول "عبد الصبور شاهين " عضو مجمع اللغة العربية :" فأما العولمة مصدراً فقد جاءت توليداً من كلمة عالم ونفترض لها فعلاً هو عولم يعولم عولمة بطريقة التوليد القياسي... وأما صيغة الفعللة التي تأتي منها العولمة فإنما تستعمل للتعبير عن مفهوم الأحداث والإضافة.

وكثرت الأقوال حول تعريف معنى العولمة حتى أنك لا تجد تعريفاً جامعاً مانعاً يحوي جميع التعريفات وذلك لغموض مفهوم العولمة، ولاختلافات وجهة الباحثين فتجد للاقتصاديين تعريف، وللسياسيين تعريف، وللاجتماعيين تعريف وهكذا، ويمكن تقسيم هذه التعريفات إلى ثلاثة أنواع : ظاهرة اقتصادية، وهيمنة أمريكية، وثورة تكنولوجية واجتماعية. يعنى كلمه العولمه تجمع اكثر من معنى
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة خاادم القوم (Ahmed Siam).
30 من 87
اصبح السفر اسهل و ايصال المعلومات اسرع
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
31 من 87
من الطبيعي جدا ان يشعر البعض بالخوف من العولمة لأنها فعلا ستمحي ثقافات وستكون السبب بانقراض لغات بأكملها
ويميل كثير من الناس لمحاربتها لأنهم يجدونها دخيلة عليهم وتسعى لاستبدال نمط حياتهم
حتى لو كانت أنماط الحياة هذه مفيدة لهم وأفضل من أنماط حياتهم
بنفس الطريقة التي يرى بها الجسم أي جسم غريب كدخيل عليه حتى لو كان قلبا
يمنح ذلك الجسم الحياة فان الاجسام المضادة بكل غباء ستحاربه
اتوقع ان أفضل مصطلح تم اطلاقه على الأفكار الحضارية والرموز والعادات والممارات التي تنتشر
الناس كوحدات هو مصطلح الميمات (memes)  ويعتقد كثير الفلاسفة  أن طريقة
الانتشار هذه تقابلها في الطبيعة الجينات والتي يتم توارثها واستبدالها بجينات أفضل
تتناقل وتنتشر عبر المجتمعات  ببساطة لأنها أفضل

قد لا يكون للجميع مناعة ضد العولمة وما قد تجلبه عليهم لذا فان كثير من علماء الاجتماع
يحاولون ان ينظموا العولمة ويتعاملوا معها بحذر التكنولوجيا التي تسبب
سرعة انتشار هذه الأنماط قد تكون معدية وممرضة لمن لم يتعودوا العيش معها
لأوضح ما أعني
الغرب يتمتع بالانفتاح في مجالات الحياة والحرية في التعبير عن الرأي  الخ
تعايشوا مع هذا الأمر فأصبح لديهم مناعة ضد بعض مضار هذه الثقافة ويحسنون التعامل معها
كالدعارة والاباحية والأمراض الجنسية والأطفال غير الشرعيين والانفتاح الديني والثقافي الذي
قضى على كثير من القيم السيئة في مجتمعاتهم لكنه أيضا قضى على قيم جيدة
فتعودوا التعويض عن النقص
اما لدى المجتمعات الجديدة على ميماتهم فنها قد تلحق بهم ضرارا بالغا وتحدث فجوة
حضارية لدى البعض
فمن المتفهم جدا الخوف من العولمة والحنين الى الماضي طبعا لذا
يجب التسهيل للعملية بالتدريج
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة صهيب 99.
32 من 87
لا بل سهلت الكثير من الاشياء

ان كان قد اختفى ساعى البريد الذى يضعنا فى موضع الانتظار
العولمة جعلتنا نسمع الخبر بدون انتظار....
 العولمة جعلت البعيد قريب....نحن نسأل عن أهلنا متى شئنا فخففت القلق
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة إخناتون.
33 من 87
أنا خبري العولمه مسلسل سعودي قديم يؤؤه تذكرونه فيه العيسى من زمان مَ شفناه
كان مسلسل جميل ,,, ولآأظنه خرب ع الآشياء وأفقدها بريقها


قيمووووووووووووووووووووووني خلصت نقاطي بأسأل :(
عطوني أفضضل إجابه :(
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
34 من 87
ڵآ إڵھٍ إڵآ آڵڵھٍ ... مٍحمٍډآً رڛۅڵ آڵڵھٍ

ڛبحآڹ آڵڵھٍ ۅبحمٍډھٍ .. ڛبحآڹ آڵڵھٍ آڵعظۑمٍ

ڛبحآڹ آڵڵھٍ ۅ بحمٍډھٍ عډډ ڿڵقھٍ ۅ رضآ ڹڣڛھٍ ۅ ڒٍڹة عرڜھٍ ۅ مٍډآډ ڪڵمٍآٺھٍ

ٺڝۅر ڵۅ ڹڜرٺ ھٍڏآ آڵٺعڵۑق ڪمٍ ڛٺڪڛب مٍڹ آڵآچر
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة hisoka44 (فيصل البلوي).
35 من 87
افتح السجل المعدل لترى الجواب بكامله (لعدم احتلال مساحات في الصفحات العليا)
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة منير محمود.
36 من 87
هذا صحيح، فلا يكون مريحا لشعب و حضارة أن تطغى ثقافة على ثقافته،
 انما الناس يجب ان يحفظوا تقاليدهم و ثقافتهم، بدل من أن تعمى بصائرهم فيقلدوا غيرهم،
 و خير مثال أمتنا اليوم كما نراها، ضاعت بين الوحوش و الحيتان
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Hassan Obeidat (قلب و عقل).
37 من 87
الصفقات الكبيرة
و تخسر فيها
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
38 من 87
العولمة لها جمالها ولاكن الماضي يضل به ذكريات اجمل لن تختفي
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة جالكسي 22 (meme kaled).
39 من 87
طبعا اصبح الاقارب يفتحون لبعض ويب كام  وخلاص... سابقا كانت عندي هواية المراسلة والتعارف عبر البريد العادي . الحين الايميل عمل اكثر من الف صديق بعشر ايام .. فقدت لذة وجود رسائل في صندوق البريد الخاص بيه ... الله يرحمه كان رقمه 272
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة mohamedessam.
40 من 87
لا يمكن أن ينتهى دور ساعى البريد فهو حامل المسك وأغلى الهدايا من أعز الاحباب

والى الآن يحمل الطرد ويبحث عن العنوان وتفوح منه راحة عطره عندما نراه رائحة أعز الناس حبايبنا

ولا ننكر أن التكنولوجيا شاركت فى توفير الوقت والجهد ولكن لن تنقل الطرد والهدايا من دوله لدوله وأنما ساعى البريد
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة حسن طوهري (حسن طوهري).
41 من 87
نحن في حقبة و طفرة لم يشهد التاريخ مثلها من قبل في التطور التكنولوجي و العلمي و مادام ان سنة الكون التي وضعها الله سبحانه و تعالى " التغيير و التجديد و التطور " فلا بد ان نواكب هذه السنة و نتطور و نتعود على ما يستجد في حدود ما شرعه الله سبحانه و تعالى و لا أأسف على شئ مضى بس اسعد و اطمئن بالذي يتبدل و يتغير ففي ذلك اطمئنان في عيش اللحظة و عدم التحسر على ما فقدناه
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة lawyer.q8.
42 من 87
الســــــــــلام عليكم
نحن في حقبة و طفرة لم يشهد التاريخ مثلها من قبل في التطور التكنولوجي و العلمي و مادام ان سنة الكون التي وضعها الله سبحانه و تعالى " التغيير و التجديد و التطور " فلا بد ان نواكب هذه السنة و نتطور و نتعود على ما يستجد في حدود ما شرعه الله سبحانه و تعالى و لا أأسف على شئ مضى بس اسعد و اطمئن بالذي يتبدل و يتغير ففي ذلك اطمئنان في عيش اللحظة و عدم التحسر على ما فقدناه
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Satar Alhjami (ستــار الحجامي).
43 من 87
يمكن،، الله اعلم
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Mr Joseph.
44 من 87
يس
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
45 من 87
♥♦ـــــ سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر و لا حول ولا قوة الا بالله ــــ♦♥
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة نفس الصباح.
46 من 87
سلبيات العولمة حسب رأي الخبراء :
---------------------------------------------
ـ الإخفاق في تحقيق نسب نمو مرتفعة، وتفاقم مشكلة البطالة في العالم فمن المتوقع أن يرتفع معدل البطالة في العالم إلى الضعف خلال السنوات القليلة القادمة. فالمنافسة في الاقتصاد المعولم لا تعرف الرحمة، ولم يعد هناك فرص عمل، وقد أخذ قسم كبير من العمال والموظفين يتحول من عقود عمل نظامية إلى عقود عمل مؤقتة من حيث عدد ساعات العمل أو من حيث مدة العقد. كما أن الأجور في انخفاض مستمر. وخلال الأزمة المالية التي عصفت في المكسيك في عام 1995 فقد 3 ملايين عامل لعملهم وانخفضت القوة الشرائية إلى النصف. وفي ألمانيا أكثر من أربعة ملايين فرصة عمل مهددة بالضياع.

ـ القضاء على الطبقة الوسطى وتحويلها إلى طبقة فقيرة، وهي الطبقة النشطة ثقافياً وسياسياً واجتماعياً في المجتمعات المدنية، وهي التي وقفت في وجه تيارات التطرف وقاومت قوى الاستغلال والاحتكار تاريخياً.

ـ تهديد النظام الديمقراطي في المجتمعات الليبرالية وخضوع معظم الدول النامية لسيطرة المنظمات المالية الدولية وانشغال رجال السلطة فيها بمكافحة البطالة والعنف والجريمة والأوبئة القاتلة.

ـ زيادة الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة في المجالات الاقتصادية والثقافية والتكنولوجيا. ويضم العالم حالياً أكبر نسبة للفقراء من مجمل سكان الأرض هي الأعلى في التاريخ.

ـ إهمال البيئة والتضحية بها. فمن المتوقع أن ترتفع كمية الغازات الملوثة للبيئة بمقدار يتراوح بين 45 ـ 90%. وأصبح ارتفاع مستوى البحار لا مفر منه إذا بقيت كمية غاز ثاني أوكسيد الكربون ترتفع بهذه النسبة. وهذا يهدد المدن الساحلية، إذ أن أربعة أخماس التجمعات السكانية التي يزيد عدد سكانها عن نصف مليون نسمة تقع بالقرب من السواحل.

ـ احتمال تفاقم الحروب الداخلية والاقليمية في دول الجنوب لعدم الاستقرار في النظام العالمي والأنظمة الداخلية في تلك البلدان.

ـ ازدياد نزعات العنف والتطرف، وتنامي الجماعات ذات التوجهات النازية والفاشية في التجمعات الغربية، الموجهة ضد المهاجرين الأجانب وخاصة من الدول الإسلامية والدول الفقيرة.

ـ ارتفاع نسبة الجرائم وجرائم القتل في العالم فقد دل التقرير الذي أصدرته الأمم المتحدة عن الجريمة والعدالة لعام 1999 إلى أن الضغط الاجتماعي والاقتصادي الذي يقاس بالبطالة والتفاوت وعدم الرضا بالدخل ـ عامل رئيسي في ارتفاع معدل الجريمة.

كما أن انتشار أفلام هوليوود وأفلام العنف بما فيها أفلام الكرتون ساعد على انتشار أعمال العنف. ـ ظهور طبقة فاحشة الثراء تسكن في أحياء خاصة تحت الحراسة المشددة وهي الطبقة التي صعدت على حساب الفقراء والطبقة الوسطى.

ـ هيمنة الثقافة الاستهلاكية وتهميش الثقافات الأخرى ومحاولة طمس الهويات الثقافية للشعوب.
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
47 من 87
ايه والله ... الله يسقى :(
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة 8ahaar (أحمد قهـر).
48 من 87
بالنسبة لجزئية العولمه المعلوماتيه والطفره الالكترونيه

وايضا خدمة الاتصالات في التقارب والمشاركه اللحظيه في الاتراح والافراح من مسافات قاريه فلها ميزه وهي في ما مضى ربما تفقد بعض المشاعر الفياضه من كتابة الجواب الى حين وصوله للطرف الاخر ثم تتجدد هذه المشارعر ولكن من طرف المستقبل ودون المشاركه مع المرسل ودون علمه باللحظيه وما يعيشه المستقبل.


الان اللحظيه والمشاركه والمزامنه حلتها عولمة المعلومات.

بالنسبه للاحبه وجوابتهم افتقدت بريق من نوع اخر وهو الترقب والانتظار وعد الايام انتظارا لجواب او سماع خبر عن الحبيب بطريق او اخر.
10‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة forever11.
49 من 87
أهلاً بكِ في قائمة أهم المواضيع مرة أخرى ،،، بنفس السؤال O_O‏
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
50 من 87
لا يمكن ان ينتهي دور ساعي البريد لان لدينا اكثر من رسالة لنرسلها
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة عقيل السقاف.
51 من 87
صحيح  يـمكن ,, بارك الله فيك ..

اللـهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Bishar.
52 من 87
اكييييييييييد
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة loolredrose (loolred rose).
53 من 87
انا معك في كل كلمة
اصبحت الكلمات المجردة اسلوب حوار بين الناس :(بين الاهل والاقارب والاصدقاء )
افتقدنا ايحائات  الجسدية اصبحت مشاعرنا كلمات حتى الابتسامة اصبحت كلمة مجردة خالية من الحس ...فقدنا التواصل المباشر او نستطيع ان نقول انه قل عن السابق التي كانت الكلمة فيه: صوت واحساس  وصورة
 
التكنولوجيا والعولمة لها اجابياتها ولكن لا ننكر ان لها سلبيات ومن اهما ضعف التواصل الاجتماعي المباشر الذي نعيشه الآن (نحن نعيش تواصل اجتماعي ***غير مباشر ***)
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ندى الحياة.
54 من 87
يعتبر انهيار سور برلين ، وتفكك الاتحاد السوفيتي وسقوط النظام الاشتراكي والذي كان يتقاسم الهيمنة مع الولايات المتحدة انتصاراً للنظام الرأسمالي الليبرالي والتي أظهرت ما يسمى بالنظام العالمي الجديد الذي يدعو إلى النظام الرأسمالي وتبني أيدلوجية النظام العالمي الاستعماري ــ تحت ستار ...

العولمة والتي تمثل مرحلة متطورة للهيمنة الرأسمالية الغربية على العالم
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة البرشلوني..
55 من 87
العــــــولمــه ..ربما تفقدنـــا ..!! لكن
أحيانــاً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جـــزءاً منا
ونصير جزءاً منه وفي بعض الأحيــــان تعتاد عين الإنســـان
على بعض الألـــوان ويفقد القـــدرة على أن يرى غيرهـــا ولو أنه
حاول أن يرى ما حوله لأكتشـــف
أن اللون الأســـود جميل ولكن الأبيض أجمـــل منه
وأن لون السماء الرمادي يحرك المشـــاعر والخيال
ولكن لون السماء أصفى في زرقته فابحث عن الصفـــاء ولو كـــان لحظة
وابحث عن الوفاء ولو كـــان متعباً و شاقاً
وتمسك بخيوط الشمـــس حتى ولو كانت بعيده
ولا تترك قلبك ومشــــاعرك وأيامك لأشيــــاء ضاع زمانــــها
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ♠ نسيم البحر ♠.
56 من 87
على الرغم من ازدياد استخدام مصطلح العولمة بين المثقفين في العالم في الآونة الأخيرة بشكل واسع وما نشر من كتب حولها وما عقد من ندوات ومؤتمرات عديدة تناولت مفهومها وجوانبها وتحدثت عن مخاطرها، إلا أن الغموض لا يزال يكتنف هذا المصطلح. خاصة وأن للعولمة جوانب متعددة اقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية، من هنا كان من المفيد إلقاء الضوء على ماهية العولمة وكيف يمكن التعامل مع سلبياتها والانتفاع بإيجابياتها.

يستخدم مفهوم العولمة لوصف كل العمليات التي تكتسب بها العلاقات الاجتماعية نوعاً من عدم الفصل وتلاشي المسافة، حيث تجري الحياة في العالم كمكان واحد ـ قرية واحدة صغيرة ويعرف المفكر البريطاني رونالد روبرتسون العولمة بأنها «اتجاه تاريخي نحو انكماش العالم وزيادة وعي الأفراد والمجتمعات بهذا الانكماش» كما يعرفها مالكوم واترز مؤلف كتاب العولمة بأنها «كل المستجدات والتطورات التي تسعى بقصد أو بدون قصد إلى دمج سكان العالم في مجتمع عالمي واحد».

ويمكن تعريفها بأنها سهولة حركة الناس والمعلومات والسلع بين الدول على النطاق الكوني. وهناك من يخلط بين مفهوم العولمة والعالمية، إن العالمية تكرس التواصل بين البشر لتحقيق أهداف مادية ومعرفية لكافة البشر، وترفد الخصوصيات والهويات المختلفة وتثريها وهي تختص بحقوق الإنسان والحريات الثقافية والديمقراطية. والعولمة لا تعترف بالدولة أو الوطنية أو القومية وهي تخص السوق والسياحة والتكنولوجيا والمعلوماتية. وتشكل العولمة بهذا المفهوم سلاحاً ذو حدين، فهي خيرة حينما تربط بين الحضارات والشعوب والبلدان متخطية العامل الجغرافي، وجاعلة من العالم قرية صغيرة، محررة الإنسان من كثير من القيود بفضل انتشار الإعلام ووضع المعلومات في متناول كل فرد بما يتيح له الاطلاع على ما يجري في العالم وهو في بيته، فأصبحت ثقافات الشعوب مكشوفة ومنتشرة بسبب العولمة الاقتصادية والثقافية والإعلامية بشكل خاص. وهي شريرة لأنها أدت إلى الهيمنة وسيطرة الأقوياء على الضعفاء والأغنياء على الفقراء فباتت الشركات المتعددة الجنسية هي المسيطرة على العالم، فالاقتصاد العالمي الجديد يعمل على تحطيم الحواجز الاقتصادية والمالية بين الشعوب ليس لهدف إنساني ولكن من أجل مصلحة الشركات العالمية ليس إلا. وفي ظل الاقتصاد العالمي الجديد أخذ التفاوت الصارخ في مستوى التطور يعكس نفسه في التهميش المتزايد لعدد كبير من بلدان العالم لصالح الدول الصناعية القوية، وأدى افتقار الدول النامية لعناصر القوة ووسائل النهضة الاقتصادية من تكنولوجيا وخبرات إلى وقوعها فريسة لعولمة الفقر وتبين معطيات مصادر الأمم المتحدة اتساع الهوة بين أغنى 20% من سكان المعمورة وأفقر 20% منهم، إلى 74 ضعفاً عام 2001. وحسب معطيات العام 2002 فإن 40% من المبادلات التجارية عالمياً تقوم بها الشركات متعددة الجنسية وهي تمتلك 44% من قيمة الإنتاج العالمي فيما تبلغ حصة أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية 4.6% من مجمل الإنتاج العالمي، وحسب معطيات البنك الدولي فإن حجم الواردات والصادرات للبلدان النامية في انخفاض مستمر، حيث انخفض من 7.6% عام 1991 ـ 1993 إلى 1.9 كما هو متوقع للعام 2004. ويستحوذ (360) مليارديراً عالمياً على ثروة بما يملكه 3 مليارات نسمة أي حوالي ما يملكه نصف سكان العالم وأكثر هؤلاء الأثرياء يعيشون في الدول الصناعية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

كما أن سرعة التقدم في أنظمة الاتصال الدولي، والمواصلات وتطور أنظمة المعلومات والأقمار الصناعية زاد من سرعة الانفتاح العالمي، وأصبح العالم بفضل ثورة الاتصالات والمواصلات قرية صغيرة في خريطة الكون، وأصبحت الهيمنة الثقافية من الدول القوية على غيرها أمراً محققاً.

ولا يقتصر أمر التباين في التعاطي مع عولمة الثقافة على البلدان العربية والإسلامية، فحتى دولة متقدمة كفرنسا تجهد نفسها منذ سنوات وعلى أعلى المستويات الرسمية فيها لإيقاف زحف ما تسميه الغزو الثقافي الأمريكي الذي يجتاح العالم من خلال الأفلام السينمائية والبرامج التلفزيونية والموسيقى وبرامج الكمبيوتر والذي أصبح يؤثر في أذواق وتطلعات الأمم ويهدد الهوية الثقافية للشعوب.

وقد أصدرت كندا قوانين تحظر نشر ونقل مواد أجنبية أمريكية مأخوذة من الأقمار الصناعية عبر حدودها، كما تقوم الكثير من الدول الآسيوية بعرقلة وصول برامج الكمبيوتر الأمريكية بهدف إبعاد ما يبثه الأمريكيون من وجهات نظر سياسية وعادات وما يمكن اعتباره فحشاً. وفيما يلي يمكن أن نجمل سلبيات العولمة كما يراها الكثيرون:

سلبيات العولمة:

ـ الإخفاق في تحقيق نسب نمو مرتفعة، وتفاقم مشكلة البطالة في العالم فمن المتوقع أن يرتفع معدل البطالة في العالم إلى الضعف خلال السنوات القليلة القادمة. فالمنافسة في الاقتصاد المعولم لا تعرف الرحمة، ولم يعد هناك فرص عمل، وقد أخذ قسم كبير من العمال والموظفين يتحول من عقود عمل نظامية إلى عقود عمل مؤقتة من حيث عدد ساعات العمل أو من حيث مدة العقد. كما أن الأجور في انخفاض مستمر. وخلال الأزمة المالية التي عصفت في المكسيك في عام 1995 فقد 3 ملايين عامل لعملهم وانخفضت القوة الشرائية إلى النصف. وفي ألمانيا أكثر من أربعة ملايين فرصة عمل مهددة بالضياع.

ـ القضاء على الطبقة الوسطى وتحويلها إلى طبقة فقيرة، وهي الطبقة النشطة ثقافياً وسياسياً واجتماعياً في المجتمعات المدنية، وهي التي وقفت في وجه تيارات التطرف وقاومت قوى الاستغلال والاحتكار تاريخياً.

ـ تهديد النظام الديمقراطي في المجتمعات الليبرالية وخضوع معظم الدول النامية لسيطرة المنظمات المالية الدولية وانشغال رجال السلطة فيها بمكافحة البطالة والعنف والجريمة والأوبئة القاتلة.

ـ زيادة الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة في المجالات الاقتصادية والثقافية والتكنولوجيا. ويضم العالم حالياً أكبر نسبة للفقراء من مجمل سكان الأرض هي الأعلى في التاريخ.

ـ إهمال البيئة والتضحية بها. فمن المتوقع أن ترتفع كمية الغازات الملوثة للبيئة بمقدار يتراوح بين 45

ـ 90%. وأصبح ارتفاع مستوى البحار لا مفر منه إذا بقيت كمية غاز ثاني أوكسيد الكربون ترتفع بهذه النسبة. وهذا يهدد المدن الساحلية، إذ أن أربعة أخماس التجمعات السكانية التي يزيد عدد سكانها عن نصف مليون نسمة تقع بالقرب من السواحل.

ـ احتمال تفاقم الحروب الداخلية والاقليمية في دول الجنوب لعدم الاستقرار في النظام العالمي والأنظمة الداخلية في تلك البلدان.



ـ ارتفاع نسبة الجرائم وجرائم القتل في العالم فقد دل التقرير الذي أصدرته الأمم المتحدة عن الجريمة والعدالة لعام 1999 إلى أن الضغط الاجتماعي والاقتصادي الذي يقاس بالبطالة والتفاوت وعدم الرضا بالدخل ـ عامل رئيسي في ارتفاع معدل الجريمة.

كما أن انتشار أفلام هوليوود وأفلام العنف بما فيها أفلام الكرتون ساعد على انتشار أعمال العنف. ـ ظهور طبقة فاحشة الثراء تسكن في أحياء خاصة تحت الحراسة المشددة وهي الطبقة التي صعدت على حساب الفقراء والطبقة الوسطى.

ـ هيمنة الثقافة الاستهلاكية وتهميش الثقافات الأخرى ومحاولة طمس الهويات الثقافية للشعوب. ولمواجهة هذه السلبيات يمكن اتخاذ بعض الإجراءات ومنها:

ـ إجراء الإصلاحات الضرورية كالإصلاحات الإدارية والسياسية والتعليمية وتشمل إصلاح الترهل الإداري في أجهزة الدولة ورفع مستوى التأهيل والتدريب لرفع كفاءة الأيدي العاملة لمواجهة تحديات العولمة. وخلق قاعدة علمية تكنولوجية محلية. وإجراء الإصلاحات السياسية وتعميق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وترسيخ سيادة القانون.

ـ تعزيز التكافل الإقليمي بين الدول النامية لتعزيز قوة هذه الدول لمواجهة تحديات العولمة مجتمعين. أما فيما يتعلق بإيجابيات العولمة فيمكن القول إنه ما لم يتم التعامل مع الجوانب السلبية لا يمكن الانتفاع من الجوانب الإيجابية للعولمة ويمكن تمييز الجوانب التالية:

ـ ترتبط العولمة بالثورة المعلوماتية الحديثة والثورة العلمية والتكنولوجية، التي جعلت العالم أكثر قرباً واندماجاً وتأثراً ببعضه البعض فهي التي سهلت وعجلت حركة الأفراد والمنتجات ورأس المال والمعلومات والخدمات، وساهمت في انتقال القناعات والثقافات.

ـ جددت العولمة الثقة بالعلم والتكنولوجيا. وأكدت أن عصرنا هو عصر العلم والثورات العلمية، إذ أن هناك اختراع أو اكتشاف كل دقيقتين. كما أكدت أن سر التفوق ومفتاح التقدم والنجاح والوصول إلى مصاف الدول المتقدمة والقوية يكمن في العلم.

ـ تعميق الروابط التجارية بين الدول والمساعدة على استهلاك أكبر كمية من السلع من خلال انفتاح الأسواق العالمية على بعضها وانتقال السلع بحريّة. ـ تنشيط الاستثمارات في الدول النامية ودخول التكنولوجيا إلى الدول النامية بسبب رخص الأيدي العاملة وتقديم التسهيلات للشركات المتعددة الجنسية. ـ تحفيز الدول النامية على إجراء إصلاحات هيكلية في أنظمتها المختلفة لرفع قدرتها على المنافسة في الأسواق العالمية في ظل اشتداد حمى المنافسة في عصر العولمة. ـ تحفيز الدول النامية على تطوير منتجاتها الوطنية وتحسين نوعيتها وتخفيض تكلفتها بسبب رفع الحماية عن المنتجات الوطنية، لأن الذي يدفع تكاليف الحماية هو المستهلك الوطني. هنادة سمير
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة abdo_sa2011.
57 من 87
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ......وبعد:       العولمة في عصرنا مصطلح يراد منه تعميم قيم ومبادئ وأنماط لتصبح أنموذجاً قابلاً للتطبيق على الجميع، وأن يتنازل الآخرون عن خصوصياتهم لصالح هذا الجديد القادم ، ومن أخطر صور العولمة ما يمكن تسميته بالعولمة الثقافية، لأنها تدخّل مباشرة في عقائد الناس ومعارفهم وتصوراتهم والعولمة استعمار من نوع جديد، أخبث من كل صور الاستعمار السابقة لأنه يقضي على روح المقاومة، وقد يخفى ضرره على كثيرين، وهو مدعوم بقوى عسكرية واقتصادية وإعلامية رهيبة. ولا شك أن مبدأ كهذا مرفوض جملة وتفصيلاً، لأسباب كثيرة منها: - أنه برنامج تدميري، يهدم الأخلاق والقيم، ويشيع الفواحش، مما يفضي إلى دمار المجتمعات وشيوع الأمراض الفتاكة، كما هو مشاهد اليوم. - أنه يلغي مبدأ تفوق المنهج الربّاني المتمثل حصراً في الإسلام، بل هو قائم أساساً على نقيض ذلك، لأنه يقر عملياً بتفوق النموذج الغربي النصراني وهم ما بين كافر مشرك، وكافر ملحد، ومعلوم ما في ذلك وما قبله من مناقضة صريحة، ومحادة الله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ونقض لمقاصد الشرع. - أنه منهج ابتزازي، لكن بصورة مقننة، فهو مخطط يفضي إلى سرقة أقوات الشعوب، وعدم سيادتها على خيراتها، والمسلمون هم المثال الأوضح والخاسر الأكبر في ظل هذه العولمة. ولا يمكن مواجهة هذه الأخطار الحقيقية إلا ببرامج عملية مدروسة، وهجوم ثقافي ورؤية حضارية مضادة، فإن خير وسيلة للدفاع هي الهجوم، وهذا يستلزم أن تكون الأمة على قدر من الوعي والتوحد العقدي والفكري والمنهجي، وأن يكون المسلمون واثقين بدينهم، فخورين بماضيهم وتاريخهم وأن تقوم مؤسسات علمية وإعلامية متخصصة وكفؤة بهذه المواجهة الشاملة، وأن تكون مدعومة من حكومات وشعوب المسلمين، وأن تكون هناك توعية فاعلة ومتطورة بمخاطر العولمة الثقافية خاصة، وذلك بكشف مقاصدها المريبة وطرح البدائل، وحماية الشعوب الإسلامية عملياً من التأثيرات المنحرفة بكل وسيلة ممكنة. إن الإسلام ذو قيمة عظيمة ورسالة شافية وافية صالحة لكل الناس وفي كل زمان ومكان، ولكن خفي ذلك كله بسبب عجز المسلمين وجهلهم وانحراف أكثرهم عن جادة الصواب، ولم يكن لمبادئ الشرق والغرب أن تجد موطئ قدم لو حملنا هذا الدين بصدق، علماً وعملاً ودعوة " بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق" ولكن الشأن هوكما قال عمر رضي الله عنه {أشكو إلى الله جلد الفاجر وعجز الثقة ..} ونحن لا نلوم أهل الملل الباطلة على ما يفعلون، إنما اللوم علينا نحن المسلمين أن نستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير. ومع ذلك كله نقول: إن العمل هو أقرب طريقة وأسلم خيار لتدارك الخطأ، ونحن نعمل ومعنا معية الله وتأييده، ورسالتنا هي دين الفطرة والعقل، وقد جرب العالم كل شيئ، وهو يحتاج إلى بديل يبحث عنه، لم يعثر عليه بعد .. ولن يعثر عليه إلا في الإسلام { والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا * وإن الله لمع المحسنين} والله أعلم.
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة abdo_sa2011.
58 من 87
الله أكبر...الله أكبر...الله أكبر
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Elwass (El Wass).
59 من 87
العولمة ، إنما هي قطعة من الزمان ، وإن طالت فسيعود إلـى
الزمان أصلُه ، ولكنَّ هذا الزمان [العولمة] سيطول فعلاً إلى ما
شاءه الله ، حتى يعود الزمان إلى أصله بين الخيل ، والسيوف
وغير ذلك ...
حالياً هذه العولمة ، مع أنها قرّبت كثيراً من المسافات ، غـيـر
أنها أفقدت كثيراً من المجتمعـات [بريق] الـتـواصـل الأسـري ،
فساعي البريد في يوم من الأيـام كـان يـعـتـبـر عـولمة ، أفقد
الحمام الزاجل [بريقه] ، ولكنه سُـرعـان مـا فـقـد [بريقه] هـو
الآخر !!
الأمر ، ومناطه ، ومساقه ، أنه ما مِن جيل إلا ويـفـقـد الـجـيل
الذي سبقه شيئاً مـن [بريقه] ، ولـكـن مع ذلك يبقى أثر ذلك
الجيل السابق واضـحاً جلياً ، وإن تـقـادم الـزمـان ، لأن [بريق]
الجيل الذي نعيشه ، إنما هو عملية تطوير وتحسـين لـ[بريق]
الجيل السابق . فمهما تقادم الزمان يبقى للأشياء ، وللأزمان
[بريقها] ، وإن كان ذلك [البريق] ،، ضعيفاً .

بوركت ؛،.
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة alpasha 2 (مالك صلاح).
60 من 87
جلخ لي
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة حبيب حياتي.
61 من 87
اكيد

طبعا وزي ما لها اثار اجابية لها اثار سلبية


العولمة هي سهولة انتقال السلع ورؤس الاموال والتنكنولجيا
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة اسئلة (Mohamed Ashraf).
62 من 87
ان العولمة بصفة عامة جيدة ولكنها افقدت بعض الاسياء بريقها
فمثلا التقدم والتكنولوجيا والنت وكل الختراعات كان لها اثر فى التقدم ولكنها
افقدتنا بعض الاشياء من التفارب الاسرى
والحوار المباشر
والمواجهة العينية
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة مهندس مكانيكا.
63 من 87
فتقدنا ايحائات  الجسدية اصبحت مشاعرنا كلمات حتى الابتسامة اصبحت كلمة مجردة خالية من الحس ...فقدنا التواصل المباشر او نستطيع ان نقول انه قل عن السابق التي كانت الكلمة فيه: صوت واحساس  وصورة
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة smooth moon.
64 من 87
سلاما قولا من رب رحيم
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة أبو وليم (حلم الماضي . الأن حقيقة).
65 من 87
العولمة
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة محمود متولى (محمود متولى).
66 من 87
أنا أرى العكس ..

مساء التوت يا سيدة الذوق :)
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Hails Angel . (Tyngdkraften Hemlig).
67 من 87
العولمة أفقدتنا حياة البساطة والراحة النفسية التي لم نعد نشعر بها كما انها اضعفت الروابط الاجتماعية

www.Jordanian.ws‏
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Life's Good (Jordan Support).
68 من 87
افقدت اشياء بريقها وابرقة ورونقة اخرى وهذة سنة الحياة جديد ومتجدد وقديم ومتقادم
 وسبحان الله
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة المسكين 11 (محمدحامدشايف دغيش).
69 من 87
العولمه اخترعت للتقارب وليس للتباعد

وعلى العموم نعم افقدت بعض الاشاء بريقها ولكن مميزاتها اكثر فلولا الله ثم العولمه لما كنت استطيع الان الاجابه على

على سؤالك هذا ... ^_^
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
70 من 87
تعرف عايض ؟
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة تعرف عايض ؟ (إحمي نفسك).
71 من 87
يا عنايات الماحى  
موضوع او سؤالك جميل
والاجابات مشاء الله  كميات
ولكن  كل ماله بريق  باق
النجوم
الابتسامة  
والمجوهرات
والبرق

لم تؤثر فيهم العولمة

مجرد رأى

شكرا
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة لون الذهب.
72 من 87
بالطبع نعم
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
73 من 87
تاني نفس السؤال !!!
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة mohamedadel2012 (محمد عادل).
74 من 87
نعم طبعاً ،، أفقدت بعض الشعوب عاداتها وتقاليدها أو محتها تماماً ،، !!
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة kknmkk10 (Mohammed AR).
75 من 87
الحمدلله نحن في نعمة لا يعلمها إلا الله

الله من يسر لنا وسائل السرعة والإتصال والراحة,,

وما حلاوة الأشياء التي اندثرت إلا حلاوة مابعد مرارة التعب والشقاء ,,
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة Classiciah.
76 من 87
لا اله الا الله محمد رسول الله
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة اليل 82 (ان تنصرو الله ينصركم).
77 من 87
لا اله الا الله محمد رسول الله
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة هيثم الكروى (هيثم الكروى).
78 من 87
عند الجيل السابق نعم افقدت الأشياء بريقها
أما الجيل الحالي فلا يهتم بالعكس هو يرى البريق في العولمة
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة نسيم الشمال.
79 من 87
العولمة مكنت من توصيل الكثير من المعلومات في وقت و جيز لذا اصبحت كثيرا من المؤسسات الرقابية التي كانت تسيطر على نشر المعلومات بلا حول و لا قوة
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
80 من 87
أشياء كثيرة فقدت بريقها
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة faras 20.
81 من 87
نعم العولمه اخذت كل شيء فيه جميل اخذت معها الاخلاق ووردت لنا من الخارج الاخلاق الاوروبيه ولباس والكلام الانجليزي اخذت منا الشهامه ووردت لنا انسان لا يحس بالاخرين واخذت منا الحب والموده بين الاهل ووردت لنا القطيعه الارحام ولا نرى اهلنا الا في مناسبات مثل ما يفعل الاجانب في الاكريسمس اخذت منا رووووووووووووووووووووووووح وقلب المسلم ووردت لنا شخص ليس لهووو هويه وشكرا ع هذا السؤال الذي يفتح الجروح لدينا
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
82 من 87
والله مااعرف تعريف العولمه..

لــــكن ..  التطور هدف :) وان كان لكل شي سلبياته ...
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ياسمين العنزي.
83 من 87
يعتبر انهيار سور برلين ، وتفكك الاتحاد السوفيتي وسقوط النظام الاشتراكي والذي كان يتقاسم الهيمنة مع الولايات المتحدة انتصاراً للنظام الرأسمالي الليبرالي والتي أظهرت ما يسمى بالنظام العالمي الجديد الذي يدعو إلى النظام الرأسمالي وتبني أيدلوجية النظام العالمي الاستعماري ــ تحت ستار ...

العولمة والتي تمثل مرحلة متطورة للهيمنة الرأسمالية الغربية على العالم
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة عاشق wwe (Wwe Legend).
84 من 87
القرف
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة مُنْتَظِرْ (اللهم انصر الشعب السوري).
85 من 87
نعم
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة batrk.
86 من 87
يعتبر انهيار سور برلين ، وتفكك الاتحاد السوفيتي وسقوط النظام الاشتراكي والذي كان يتقاسم الهيمنة مع الولايات المتحدة انتصاراً للنظام الرأسمالي الليبرالي والتي أظهرت ما يسمى بالنظام العالمي الجديد الذي يدعو إلى النظام الرأسمالي وتبني أيدلوجية النظام العالمي الاستعماري ــ تحت ستار ...

العولمة والتي تمثل مرحلة متطورة للهيمنة الرأسمالية الغربية على العالم
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة MUDAWI ALHADRI (Mudawi Alhadri).
87 من 87
انت لله و انا اليه راجعون
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
اشهد ان لا اله الا الله و اشهد ان محمد رسول الله
استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم و اتوب إليه
اللهم صلي على سيدنا  محمد
31‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة jb . love (Amoon Alroshdi).
قد يهمك أيضًا
أركان العولمة : ما المقصود بهذا المصطلح ؟ وهل أنت مع أو ضد العولمة ؟
هل انتشار العولمة اثر على الناس وعلى حياتهم؟
ما معنى العولمه
ما هي العولمة ؟
ما علاقة العولمة بالشخصيات الالكترونية؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة