الرئيسية > السؤال
السؤال
هل الشيعه مذهب ام ايدلوجيا ؟
العبادات 4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة محارب ضد الغير.
الإجابات
1 من 15
هي انحراف عقدي واتباع أهواء
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 15
للمعلومة: ايدولوجيا= فِكْر

لمن أراد الإجابة بشكل أوضح
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة سعودية حيل.
3 من 15
هل السنة مذهب ام ايدلوجيا ؟
4‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 15
انه  مذهب و فکر اطلعت علیه من خلال مواقعهم
16‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة هیام.
5 من 15
اعتقد ان الوهابية والسلفية منكر
اللهم اللعن الزرقاوي ومحبيه
وابن لادن ومحبيه
18‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة كروان شط العرب.
6 من 15
الشيعة مذهب اسلامي و لكن ان قصدت ما يجري في بلاد فارس
فهم ليسو شيعه و لكنهم اتخذوا المذهب للوصول الى اهدافهم

فالفرس يكرهون العرب . وتشيعهم جاء عن طريق اليهودي عبدالله بن سبأ
بقبل مئتان سنه ايران لم تكن شيعية و لكنها تشيعت لهذا السبب

و اللها علم
23‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة الباحث العربي.
7 من 15
الشيعة هم المذهب الحق،وهم اهل السنة الحقيقيون.وما عداهم مذاهب أنشأها السلاطين بغية التحكم في الرعية عن طريق الدين.بمعنى آخر أنها مذاهب أنشئت تحت الطلب...وإلا فما معنى أربعة مذاهب؟!
بل إذا اعتبرنا الوهابية مذهبا صارت خمسة! حسبنا الله ونهم الوكيل.
7‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة senhaji61.
8 من 15
اللهم اللعن اتبتع ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب
نحن لا نقارن نفسنا بكم فالرافضة هم اصل الاسلام وهم عمود الدين الاسلامي
كما تقول انت فالشيعة لاتعترف باي مذهب غير موالي واي مذهب يحترم معاوية ويزيد وما شابهه
17‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة alskran18.
9 من 15
كلمة شيعة : معناها شيعة الرجل . يعني خاصته وأحبابه ، فشيعة الإمام علي يعني أحباب الإمام علي رضي الله عنه وكرم الله وجهه ،ولكن انقسمت الشيعة إلي فرق كثيرة بحسب اختلاف العقيدة الدينية ، وبعض المبادئ التشريعية ، وجوهر الاختلاف ما بين الشيعة والسنة يرجع إلي العقيدة في أساس الدين الأول ،فنحن أهل السنة نعتقد أن رسولنا الذي اختاره الله عز وجل لنا هو محمد بن عبد الله ، وكتابنا القرآن الكريم ، والأمر بعد محمد بن عبد الله صلي الله عليه وسلم شوري بين المسلمين عملا بقول الله عز شأنه " وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ " يختارون من بينهم الأنفع لهم في دينهم ودنياهم وآخرتهم ليقودهم ويكون من المسلمين .
والشورى في الإسلام لها ثلاث صور ظهرت بعد انتقال الرسول صلي الله عليه وسلم ،
الصورة الأولي :
إما أن يجتمع زعماء المسلمين فيختاروا من بينهم زعيما للأمة ، وهذا ما كان في سقيفة بني ساعده بعد انتقال النبي صلي الله عليه وسلم ، حيث اجتمع الأنصار والمهاجرين واتفقوا بعد المداولات علي أبي بكر الصديق ، وهذه هي الصورة من الذي اختارها ؟ ..زعماء الأمة .
الصورة الثانية للشورى في الإسلام :
أن يرشح الحاكم من يثق في عدالته وأمانته قبل تركه للسلطة ، ثم يشاور أهل الرأي في دولته ، فان اجتمعوا علي هذا الرأي ، عقد له البيعة من بعده ، كما فعل سيدنا أبو بكر مع سيدنا عمر واستطلع الآراء ، يعني لم ينفرد بالرأي ، فاستطلع آراء علية القوم ، أو كبار المستشارين بلغة عصرنا ، وكبار المستشارين الذين حوله ، وافقوا أجمعين ، فأخذ له البيعة قبل وفاته .
الصورة الثالثة :
وإما أيختار إمام المسلمين نفرا ممن يثق في قدراتهم ومهاراتهم ويترك لهم الحرية في أن يختاروا من بينهم رجلا يصلح لإمامة المسلمين وهذا كما فعل سيدنا عمر ، حينما اختار ستة نفر وطلب منهم أن يختاروا رجلا من بينهم وترك لهم حتى طريقة التصويت علي الذي يختارونه ، فان انقسموا إلي فريقين ، يعني ثلاثة وثلاثة ، هنا طلب منهم أن يكون صوت عبد الله بن عمر مرجحا فيكون هو الصوت الرابع المرجح ، لم يتركهم أيضا حتى لا يختلفوا ، ووضع لهم القواعد التي بها يحمون الأمر ..
وهذه هي ثلاث طرق للديمقراطية والشورى الإسلامية ، لأن الإسلام ليس فيه دكتاتورية ، ولا ملكية وراثية ، وإنما وأمرهم شوري بينهم ، وهذا أمر أهل السنة الذي نحن منهم . أما الشيعة مع اختلافهم يتفقون علي أن زعامة وخلافة وإمامة المسلمين لا ينبغي أن تكون إلا في نفر ، أو رجل من أولاد الإمام علي ، وهذا هو الخلاف الجوهري الأول ، ثم انقسموا بعد ذلك ، فبعضهم زاد علي هذا الشرط ، فجعل أنه لا تصلح إمامة المسلمين في الصلاة إلا بإمام من آل علي ، فدخلوا في المشقة علي المسلمين ، وزاد بعضهم في الاعوجاج فقالوا إن الأمين جبريل عليه السلام كلف من قبل الله إن ينزل بالرسالة علي الإمام علي فخان الأمانة ونزل علي محمد ، وهؤلاء منهم الشيعة التي تحكم إيران الآن وتسمي الإسماعيلية ، أو ألاثني عشرية ، وسنقول السر في الاثنين ، وطبعا من يقول هذا القول كافر ، كيف يكون اله ولا يستطيع إن يضبط السفير الذي أرسله ، السفير يخون الأمانة فماذا يكون الإله وطائفة خففت ، وهذه الشيعة تسمي الشيعة المعتدلة ، لأنها تؤمن برسول الله صلي الله عليه وسلم وهذا ما تحاول الطائفة المعتدلة الآن في إيران إن تسير عليه ، ومنها الشيعة الزيدية التي كانت في اليمن ، وكان منها أئمة اليمن ، وآخرهم الإمام البدر ،ـ ولا نعلم ألا يزال علي قيد الحياة أم لا ـ ، وكان يعيش في السعودية الإمام أحمد وكان قبله الإمام يحي ، وهؤلاء هم الزيدية ، وهم متفقون أن رسولنا جميعا هو رسول الله محمد بن عبد الله ، لكن وجهة نظرهم أن الإمامة كانت ينبغي أن تكون من بعده في علي وذرية علي ، فكان ينبغي علي المسلمين أن يكون علي هو الخليفة ، وهؤلاء معتدلين .
طائفة أخري تشددت في هذا المنهج ، فسبت أبو بكر وسبت عمر لاعتقاده أنهما اغتصبوا حق علي ، وأخذوا الخلافة رغما عنه ، ورفضوا إمامتهما ، ولذلك يسمون الرافضة لأنهم يرفضوا إمامة أبو بكر وإمامة عمر ويسبوا ويلعنوا فيهم ، وهذه أيضا طائفة كافرة لأنهم يسبوا أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم ، لقوله صلي الله عليه وسلم : ( الله . الله في أصحابي ، لا تتخذوهم غرضا من بعدي ) أي لا تنبسطوا بالقول فيهم من بعدي بسوء .
فالرافضة ترفض إمامة أبو بكر وعمر ، وتتهمهما بأنهما اغتصبوا الإمامة من الإمام علي رضي الله عنه ...، نعود للاثني عشرية أو الإسماعيلية وهما مسمي واحد ، الاثني عشرية لأنهم اعتقدوا أن الإمامة في علي ، ومن بعده الحسن ومن بعده الحسين ، ومن بعده علي زين العابدين ، ومن بعده محمد الباقر ، ومن بعده جعفر الصادق ، ومن بعده موسي الكاظم ، عدوا اثني عشر إماما ، والإمام الاثني عشر اسمه إسماعيل ، قالوا انه دخل سرداب ، يعني طريق مظلم في جوف جبل ، بعضهم قال في سامراء ، وهي مدينة في جوار بغداد ، وبعضهم قال في قم وهي المدينة المقدسة عندهم ، وينتظرون خروج هذا الإمام في آخر الزمان ، والي يومنا هذا وفي كل صباح كل يوم يخرج وفد منهم إلي فتحة السرداب ومعهم فرس ، ومعهم زينة ينتظرون خروج الإمام ، ويسمونه الإمام المنتظر ، ويحيلوا عليه حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي يقول فيه : ( لو لم يبقي من عمر الأرض إلا يوم لأخر الله هذا اليوم حتى يخرج رجلا من آل بيتي اسمه يواطئ اسمي واسم أبيه يواطئ اسم أبي واسم أمه يواطئ اسم أمي ، يملأ الأرض نورا كما ملئت ظلما وجورا ) ، ولذلك في إيران جعلوا قم مدينة مقدسة ، يعني لا يظهر فيها شيء يخاف الشريعة ، لماذا ؟ لأجل عند ظهور الإمام المنتظر ، وهذا هو الخلاف الجوهري .
طبعا بعد ذلك وعلي توالي العصور ظهرت طوائف أخرى حرفت وغيرت كثيرا كالدروز في سوريا ولبنان ، وهذه طائفة أيضا تنسب إلى الشيعة ، وان كانت بريئة لكل ما ينسب إلى التشيع والإسلام ، وطائفة أخرى اسمهم الحشائين وهذه موجودة أيضا في بعض جبال لبنان يبيعون الحشيش ، وطوائف كثيرة لاداعى لسردها أوذكرها ، المهم الخلاف أولا خلاف في العقيدة ، الخلاف الثاني خلافات تشريعيه فبعض الشيعه اعتقدوا إن الإمام على رضي الله عنه وكرم الله وجه خصه النبي صلى الله عليه وسلم بصحيفة غير القرآن اخبره فيها ببعض الأشياء الصادقة التي ستحدث إلى آخر الزمان ولذلك يسمون هذه الصحيفة الصادقة، ويزعمون أن أول من أخرجها وجمعها الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه وفى هذه الصحيفة ينسبون أشياء كثيرة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم خص بها الإمام على وذريته وليست هذه الأشياء موجودة في كتب الأحاديث الصحيحة المعتمدة ولذلك نجد عامه الشيعة يشنون حربا هوجاء على سيدنا أبى هريرة الراوي الأول لأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويزعمون انه كذب في أحاديثه ونسب إلى النبي أحاديث لم يتحدث بها لأنه لم يصرح بهذه الأحاديث التي أودعوها في كتبهم وأقاموا عليها بنيان عقيدتهم وتشريعهم ومن هنا جعل الشيعة لهم فقها خاصا بهم نسبوه إلى سيدنا الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه وسموه الفقه الجعفري وهذا هو الذي عليه الشيعة في إيران والعراق لا يعرفون المذاهب الأربعة التي عندنا وإنما يطبقون المذاهب الجعفرية الذي نسبوه، وسيدنا جعفر كان فقيها لكن هم نسبوا إلى أشياء كثيرة لم يتقول بها ودسوها عليه وسموها المذهب الجعفري منها على سبيل المثال نكاح المتعة وهذه الشريعة موجودة في العراق وإيران النكاح والزواج عندنا أهل السنة وعند المسلمين شرط أن يكون مؤبدا يعنى لا يتم الفصال بين الزوجين إلا بالطلاق أو الموت اسمه التأبيد هما جعلوا هناك نكاحا مشروطا ولمده محدودة واحد يعقد العقد على امرأة لمده يحددانها باتفاق بينهما إن تكون سنه أو سنتين بعدها ينفصلان اتوماتيكيا لو ضفنا هذا التشريع على تشريع الله نجده يخالف منهج الله ، لأن الذي يفصم عرى العلاقات الطلاق أو الموت مادام لم يصدر طلاق من الرجل إذن كيف ننهى هذه الحياة الزوجية ثم ندخل في محاوره آخري هل يباح لأمراه مازالت منوبه لرجل أن تتزوج برجل آخر هذا ما حدث عندهم لا يجوز لكنها تتزوج ، إلى أيهما تنسب للأول أم للآخر؟ كلاهما باطل ، لأنهما لم يكن هناك مبرر شرعي للفصام أو الفصال بينهما وشرط الطلاق أن يكون من الرجل ، وقال صلي الله عليه وسلم حسما لهذا الأمر ( إنما الطلاق لمن أخذ بالساق ) يعني الرجل هو الذي أبيح له التمتع بهذه المرأة ، حتى الأب لا يملك تطليق زوجة ابنه ولا الأخ يملك تطليق زوجة أخيه ، لازم الإنسان هو بذاته ولا يجوز فيها الإنابة ، تنفع الإنابة في النكاح ولكن لا تنفع في الطلاق وهذه ياأخوانى بعض الفروق الجوهرية بين السنة والشيعة ، وهناك فروق أخري يجب أن تفطن لها. أغلب الشيعة يعتقدوا في الإمام الذي هو من ذرية فاطمة وعلي ، لأن علي تزوج بأخريات منهم سيدنا محمد ابن الحنفية ،لأن أمه كانت من بني حنيفة فهم اشترطوا أن يكون الإمام من ذرية علي وفاطمة لكن لأحد غيرهم ..؟ لا..
ويعتقد أغلبهم أن الإمام معصوم وهذا فرق جوهري ، لأن عندنا العصمة ليست لأنبياء الله ، لكن هم ينسبون العصمة لمن ؟ للإمام وهذا منافي بصريح القرآن وسنة النبي العدنان ،ويزيدون علي هذا أمرا آخر أشر ، فيعتقدوا أن الإمام ينزل عليه الوحي مع أننا نعلم علم اليقين أن الوحي انتهي ولذلك له حق التشريع حسب ما ينزل عليه ، وأظن هذا ربما يكون مأخوذ من الديانة المسيحية ، لأن عندهم البابا معصوم ويوحي إليه ويشرع تشريعات جديدة ، هذه الأشياء ليست موجودة لدينا جماعة المسلمين ، فنحن نعتقد في كل الأولياء الحفظ وليست العصمة ، وفرق بين الحفظ والعصمة ، فالمعصوم لا تخطر أو لا يخطر علي باله المعصية قط ، والمحفوظ قد تخطر المعصية عليه لكن يحفظه الله من عملها وتنفيذها ، وواضح الفرق بين الاثنين يا إخوانى ، فليس عندنا معصوم ولكن عندنا محفوظ ، والمحفوظ أيضا قد يغلبه أمر الله ، فيقع في هفوة لكي يرجع ويتوب إلي الله كما كان يحدث بين بعض أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم الكُمل ، وهذا أمر جوهري في العقيدة أن الإمام معصوم ومازال ينزل عليه الوحي ، أمر لا يبيحه أمر الله ولا شرع الله ، الذي جاء به محمد صلي الله عليه وسلم من عند الله عز وجل ..
أمر آخر يعتقده الشيعة ، ويفرضونه علي أتباعهم ، يعني في إيران ميزانية الإمام الذي هو آية الله أكثر من ميزانية الدولة .. لماذا ..؟ لأن الشيعي يفرض عليه بقول الله " وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ " ففرض عليه أن يخرج الخُمس من كل دخل يدخل إليه ويعطيه ويسلمه للإمام ، إن كان من راتب أو تجارة أو زراعة أو غيرها وإذا لم يخرج الخُمس صوروا له أنه ستعتريه النكبات وتنزل عليه البلايا وتتوالي عليه الرزايا ، إذا هو من نفسه يعطي الخُمس فخُمس إيرادات إيران كلها مع من ؟ ..مع الآيات ، ولذلك الحرس الثوري الإيراني معه أحسن الأسلحة وأحدثها في العالم ، ميزانية رهيبة التي هي الخُمس خُمس الله والرسول .
هل هذا الأمر يوجد عندنا .. ؟ ..لا إن هذا الخُمس جعله الله في الغنيمة ، والغنيمة هي مكان يأتي لرسول الله صلي الله عليه وسلم بدون تعب من أحد ، أو عناء من عمل الغنيمة التي يحصل عليها في وقت الحروب أو الأرزاق التي ساقها الله بدون تعب كالمعادن التي تخرج من باطن الأرض ، وهذه زكاة ليست للإمام فقط بمفرده ، لكن الزكاة التي يسمونها الركاز المعادن التي في باطن الأرض الخُمس لأنها خرجت بدون تعب ، لكن هل يفرض علي أن يعطي للمتبوع خُمس دخله ؟ هذا ليس في الإسلام لأن الله قال في قرآنه " اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ " تتبعوا من؟ هل تتبعوا الذي لا يسألكم أجرا أم الذي يسألكم أجرا ؟...الذي يسأل أجرا ، تكون دعوته غير صادقة ، لكن اتبعوا من لا يطلب أجرا ...
وللأسف فان كثيرا من أدعياء الصوفية في بلدنا النقية ـ لأن مصر بلد نقية ليس فيها هذه الخلافات ، هذه الخلافات العقائدية ليست موجودة هنا عندنا في مصر خالص ـ لكن كثيرا من أدعياء الصوفية أراد أن يبسطوا نفوذهم علي قلوب أتباعهم ، فنسجوا مثل هذه العقائد الشيعية فجعلوا الإمام إمام الطريقة معصوم وينزل عليه الوحي ، وفرضوا علي الأتباع أن يعطوا أيضا الخُمس للإمام ، لأجل تأتيهم البركة ، ويأتيهم الخير والحفظ ، وهذا أيضا تأثر بعقيدة الحركة الشيعية ، وبعضهم جعل هناك أقطاب ، قالوا هؤلاء هم المدركين بالكون ، وهؤلاء هم الذين أعطاهم الله التصريف، وبإمكانهم أن يسعدوا هذا ويفقروا هذا وأنت لازم تتقرب لهم .. سبحان الله وهل هذا دين الله وسنة رسول الله ، إذا كان الله قال لحبيبه صلي الله عليه وسلم " إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ " إذا فهل نحن نهدي الناس التي هي ليست في يد رسول الله ، إذن تكون في إتباع رسول الله ...
أنا أردت أن أنبه إخواني لكي يحذروا هذه الأشياء الشيعية والتي اندست في الصوفية فنجد بعض الصوفية الجاهلين يقولون عندنا الهام .. هل الإلهام يخالف شرع سيد الأنام ،لو خاف الإلهام شريعة الله نضرب به عرض الحائط .. أليس كذلك ؟
هذه يا إخوانا يعني باختصار شديد الفرق بيننا وبين أهل الشيعة ، وبين الذين تابعوهم علي هذه البضاعة الوضيعة ، لكن الموضوع طبعا واسع ويحتاج إلي مجال كبير فيه اختلاف ، ففي الصوم مثلا لا يوجد خلاف بيننا وبين الشيعة المعتدلين ، ولكن الاختلاف في الصلاة كما قلنا أن بعضهم لا يجوز الصلاة إلا بظهور الإمام ، والصلاة التي هي والجمعة والجماعة ، فيصلوا بمفردهم في الخفاء ، ولكن لا يظهروا إلا في صلاة الجمعة والجماعات ، إلي أن يظهر الإمام المنتظر ، أو الإمام المعصوم ، أما الصيام فالذين أسقطوه الجماعة الدروز ، أسقطوا الصيام إلي أن يظهر الإمام ، يعني لا يوجد عندهم صيام خالص ..هذه طبعا دعاوي كثيرة لحين أن يظهر الإمام .. دعاوي كثيرة .. فيه جزئية مهمة ثانية جوهرية ، أنهم أباحوا لأتباعهم شيء يخالف هدي الحبيب صلي الله عليه وسلم ، وجعلوها مبدأ أساسي عندهم يسمي التقية ، والتقية يعني أن يظهر الرجل خلاف ما يبطن حتى لا يقع في حرج ، ما فيش مانع أن الواحد يكذب لو وجد نفسه أنه سيقع في حرج ، فيظهر خلاف ما يبطن مع أن ديننا جعل هذه صفة المنافقين ، وقال صلي الله عليه وسلم ( شر الناس ذو الوجهين الذي يلقي هذا بوجه وهذا بوجه )  للمفكر الإسلامي الأستاذ/ فوزي محمد أبو زيد http://www.fawzyabuzeid.com/ ...
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
27‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
10 من 15
مذهب فاسد فيه من الشرك والكذب والنفاق والزنى ما الله به عليم ..
نسأل الله الهدايه لهم ..
5‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة م باحث.
11 من 15
ان الدين عند الله الاسلام
9‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة elusiveness.
12 من 15
الشيعة دجل وهرطقة وخزعبلات وترهات وفلسفة عقيمة

نهايتها إلى الزوال والإندثار
23‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة الباب العالي (عبد الوهــاب).
13 من 15
حية طيبه : وبعد
اسعد الله مساك اخي الكريم / محارب ضد الغير  والاخوة القراء الكرام يشرفني ان اضع بين يديك معلومات ميسره حول هذا المذهب الضال عن الصواب المؤسس اساسآ للتحريف في دين الله القويم وهذا المذهب الغير ادمي الغير انساني البته وإليكم هذه المعلموات اتمنى ان تجد بها ما يفيدك
وشكرآ لكم .

الشيعة الإمامية ( ألإثنا عشرية)

التعريف :
ألشيعة الإمامية الإثنا عشرية هم تلك الفرقة من المسلمين الذين تمسكوا بحق على في وراثة الخلافة دون الشيخين وعثمان رضي الله عنهم أجمعين , وقالوا باثني عشر إماما ً دخل آخرهم السرداب بسامراء على حد زعمهم , إنهم القسم المقابل لأهل السنة والجماعة في فكرهم وآرائهم المتميزة , وهم يتطلعون إلى نشر مذهبهم ليعم العالم الإسلامي.

ألتأسيس وأبرز الشخصيات:
--  الأثنا عشر إماما الذين يتخذهم الشيعة الإمامية أئمة لهم يتسلسلون على التالي :
1- علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – الذي يلقبونه بالمرتضى – رابع الخلفاء الراشدين , وصهر رسول الله      صلى الله عليه وسلم  , وقد مات غيلة حينما أقدم الخارجي عبد الرحمن بن ملجم على قتله في مسجد الكوفة في 17 رمضان سنة 40 هـ .
2- الحسن بن على رضي الله عنهما , ويلقبونه بالمجتبي .
3- ألحسين بن علي رضي الله عنهما , ويلقبونه بالشهيد .
4- علي زين العابدين بن الحسين ( 80  — 122هـ ) ويلقبونه بالسجاد .
5- محمد الباقر بن علي زين العابدين (ت 114 هـ ) ويلقبونه بالباقر .
6- جعفر الصادق بن محمد الباقر ( ت 148 هـ ) ويلقبونه بالصادق .
7- موسى الكاظم بن جعفر الصادق ( ت 183 هـ ) ويلقبونه بالكاظم .
8- علي الرضا بن موسى الكاظم ( ت 203 هـ ) ويلقبونه بالرضي .
9- محمد الجواد بن على الرضا ( ت 195 – 226 هـ ) ويلقبونه بالتقي .
10- علي الهادي بن محمد الجواد ( 212 – 254 هـ ) ويلقبونه بالنقي .
11-  الحسن العسكري بن علي الهادي ( 232 – 260 هـ ) ويلقبونه بالزكي .
12- محمد المهدي بن الحسن العسكري ( .....---.....)! ويلقبونه بالحجة القائم المنتظر .
-- يزعمون بأن الإمام الثاني عشر قد دخل سردابا ً في دار أبيه بسر من رأى ولم يعد , وقد اختلفوا في سنه وقت اختفائه فقيل أربع سنوات وقيل ثماني سنوات , غير أن معظم الباحثين يذهبون إلى أنه غير موجود أصلا ً وأنه من اختراعات الشيعة ويطلقون عليه لقب ( المعدوم أو الموهوم ) .
-- من شخصياتهم البارزة تاريخيا ً عبد الله بن سبأ , وهو يهودي من اليمن . أظهر ألإسلام ونقل ما وجده في الفكر اليهودي إلى التشيع كالقول بالرجعة , وعدم  الموت , وملك الأرض , والقدرة على أشياء لا يقدر عليها أحد من الخلق , والعلم بما لا يعلم أحد , وإثبات البداء والنسيان على الله عز وجل تعالى الله عما يقولون علوا ً كبيرا ً . وقد كان يقول في يهوديته بأن يوشع بن نون وصى موسى عليه السلام فقال في الإسلام بأن عليا ً وصى محمد صلى الله عليه وسلم . تنقل من المدينة إلى مصر والكوفة والفسطاط والبصرة وقال لعلي : ( أنت أنت ) أي أنت الله مما دفع عليا ً إلى أن يهم بقتله لكن عبد الله بن عباس نصحه بأن لا يفعل . فنفاه إلى المدائن .
-- منصور أحمد بن أبي طالب الطبرسي المتوفي سنة 588 هـ صاحب كتاب ( الاحتجاج ) طبع في إيران سنة 1302 هـ
-- الكليني  بضم الكاف وفتح الام  ... صاحب كتاب  ( الكافي ) المطبوع في إيران سنة 1278 هـ وهو عندهم بمنزلة صحيح البخاري عند أهل السنة , ويزعمون بأن فيه 16199 حديثا ً علما ً بأن الأحاديث الصحيحة المروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حدود ستة آلاف حديث وفيه من الخرافات والأكاذيب الشئ الكثير.
-- الحاج ميرزا حسين بن محمد تقي ألنوري الطبرسي المتوفى سنة 1320 هـ  والمدفون في المشهد المرتضوي بالنجف , وهو صاحب كتاب ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) .
يزعم فيه بأن القرآن قد زيد فيه ونقص منه , ومن ذلك ادعاؤهم في سورة الانشراح نقص عبارة ( وجعلنا عليا ً صهرك ) , معاذ الله أن يكون إدعاؤهم هذا صحيحا ً . وقد طبع هذا الكتاب في إيران سنة 1289 هـ .
-- آية الله المامقاني صاحب كتاب (تنقيح المقال في أحوال الرجال ) وهو لديهم إمام الجرح والتعديل , وفيه يطلق على أبي بكر وعمر لقب الجبت والطاغوت , أنظر 1/207—طبع 1352 بالطبعة المرتضوية بالنجف .
-- أبو جعفر الطوسي صاحب كتاب ( تهذيب الأحكام ), ومحمد بن مرتضى المدعو ملا محسن الكاشي  صاحب كتاب ( الوافي ) ومحمد بن الحسن الحر ألعاملي صاحب كتاب (  وسائل الشيعة إلى أحاديث الشريعة ) ومحمد باقر بن الشيخ محمد تقي المعروف بالمجلسي  صاحب كتاب ( بحار الأنوار في أحاديث النبي والأئمة الأطهار) وفتح الله الكاشاني صاحب كتاب ( منهج الصادقين ) وابن أبي الحديد صاحب ( شرح نهج البلاغة ).
-- آية الله الخميني : من رجالات الشيعة المعاصرين , قاد ثورة شيعية في إيران تسلمت زمام الحكم , وله كتاب كشف الأسرار وكتاب الحكومة الإسلامية . وبالرغم من أنه قال بفكرة ولاية الفقيه , ومن أنه رفع شعارات إسلامية عامة في بداية الثورة , إلا أنه ما لبث أن كشف عن نزعة شيعية متعصبة ضيقة قادت البلاد إلى حرب مدمرة مع جيرانهم العراقيين .

الأفكار والمعتقدات :
-- الإمامة : وتكون بالنص , إذ يجب أن ينص الإمام السابق على الإمام اللاحق بالعين لا بالوصف , وأن الإمامة من الأمور الهامة التي لا يجوز أن يفاق النبي صلى الله عليه وسلم الأمة ويتركها هملا ً يرى كل واحد منهم رأيا ً . بل يجب أن يعين شخصا ً هو المرجوع  إليه والمعول عليه .
-- يستدلون على ذلك بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد نص على إمامة علي من بعده نصا ً ظاهرا ً يوم غدير خم.
-- يزعمون بأن عليا ً قد نص على ولديه الحسن والحسين ..وهكذا .. فكل إمام يعين الإمام الذي يليه بوصية منه . ويسمونهم الأوصياء .
-- العصمة : كل إمام من الأئمة أودع العلم من لدن الرسول صلى الله عليه وسلم بما يكمل الشريعة , وهو يملك علما ً لدنيا ولا يوجد بينه وبين النبي من فرق سوى أنه لا يوحى إليه , وبد استودعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرار الشريعة ليبينوا للناس ما يقتضيه زمانهم .
-- خوارق العادات : يجوز أن تجري هذه الخوارق على يد الإمام , ويسمون ذلك معجزة , وإذا لم يكن هناك نص على إمام من الإمام السابق عليه وجب أن يكون إثبات الإمامة في هذه الحالة بالخارقة .
-- الغيبة : يرون بأن الزمان لا يخلو من حجة لله عقلا ً وشرعا ً , ويترتب على ذلك أن الإمام الثاني عشر قد غاب في سردابه كما زعموا وأن له غيبة صغرى وغيبة كبرى , وهذا من أساطيرهم .
-- ألرجعة : يعتقدون بأن الحسن العسكري سيعود في آخر الزمان عندما يأذن الله له بالخروج , وهم يقفون كل ليلة بعد صلاة المغرب بباب السرداب وقد قدموا مركبا ً , فيهتفون باسمه , ويدعونه للخروج , حتى تشتبك النجوم , ثم ينصرفون ويرجئون الأمر إلى الليلة التالية . ويقولون بأنه حين عودته سيملأ الأرض عدلا ً كما ملئت جورا ً وظلما ً , وسيقتص من خصوم الشيعة على مدار التاريخ , ولقد قالت ألإماميه قاطبة بالرجعة , وقالت بعض فرقهم الأخرى برجعة بعض الأموات .
--  التقية : وهم يعدونها أصلا ً من أصول الدين , ومن تركها كان بمنزلة من ترك الصلاة , وهي واجبة لا يجوز رفعها حتى يخرج القائم , فمن تركها قبل خروجه فقد خرج عن دين الله تعالى وعن دين الإمامية , كما يستدلون على ذلك بقوله تعالى : (( إلا أن تتقوا منهم تقاة )) , وينسبون إلى أبي جعفر الأمام الخامس قوله : (( التقية ديني ودين أبائي ولا إيمان لمن لا تقية له )) وهم يتوسعون في مفهوم التقية إلى حد اقتراف الكذب والمحرمات .
-- المتعة :  يرون بأن متعة النساء خير العادات وأفضل القربات مستدلين على ذلك بقوله تعالى : ((  فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة )) وقد حرم الإسلام هذا الزواج الذي تشترط فيه مدة محدودة فيما يشترط أهل السنة وجوب استحضار نية التأبيد , ولزواج المتعة آثار سلبية كثيرة على المجتمع .
--  يعتقدون بوجود مصحف لديهم اسمه مصحف فاطمة : ويروي الكوليني في كتابه ( الكافي ) في صفحة 57 طبعة 1278هـ عن أبي بصير ((أي جعفر الصادق )) : (وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام , قال : قلت : وما مصحف فاطمة ؟ قال : مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات , والله ما فيه حرف واحد من قرآنكم .).
-- البراءة : إنهم يتبرأون من الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان وينعتونهم بأقبح الصفات لأنهم – كما يزعمون – اغتصبوا الخلافة دون علي الذي هو أحق منهم بها , كما يبدأون بلعن أبي بكر وعمر بدل التسمية في كل أمر ذي بال , وهم ينالون كذلك من كثير من الصحابة باللعن , ولا يتورعون عن نيل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالطعن واللعن .
--  المغالاة : بعضهم غالى في شخصية علي رضي الله عنه , والمغالون من الشيعة رفعوه إلى مرتبة الإلوهية كالسبئية , وبعضهم قالوا بأن جبريل قد أخطأ في الرسالة فنزل على محمد صلى الله عليه وسلم بدلا ً من أن ينزل على علي لأن عليا ً يشبه النبي كما يشبه الغراب الغراب ولذلك سمو بالغرابية .  
-- عيد غدير (خم) : وهو عيد لهم يصادف اليوم الثامن عشر من شهر ذي الحجة ويفضلونه على عيدي الأضحى والفطر ويسمونه بالعيد الأكبر , وصيام هذا اليوم عندهم سنة مؤكدة , وهو اليوم الذي يدعون فيه بأن النبي قد أوصى فيه بالخلافة لعلي من بعده .
-- يعظمون ( عيد النيروز) وهو من أعياد الفرس , وبعضهم يقول : غسل يوم النيروز سنة .
-- لهم عيد يقيمونه في التاسع من ربيع الأول , وهو عيد أبيهم ( بابا شجاع الدين )وهو لقب لقبوا به (أبا لؤلؤة المجوسي ) الذي أقدم على قتل عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه .
-- يقيمون حفلات العزاء والنياحة والجزع وتصوير الصور وضرب الصدور وكثير من الأفعال والمحرمة التي تصدر عنهم في العشرة الأولى من شهر محرم معتقدين بأن ذلك قربة إلى الله تعالى وأن ذلك يكفر سيئاتهم وذنوبهم , ومن يزرهم في المشاهد المقدسة في كربلاء والنجف وقم .. فسيرى من ذلك العجب العجاب !.

ألجذور الفكرية والعقائدية :
-- بعضهم يرجع التشيع إلى يوم الجمل , وآخرون يرجعونه إلى تاريخ مقبل عثمان ومنهم من يجعل ابتداء ظهوره يوم صفين .
-- انعكست في التشيع معتقدات الفرس الذين يدينون لهم بالملك وبالوراثة , وقد ساهم الفرس فيه لينتقموا من الإسلام الذي كسر شوكتهم باسم الإسلام ذاته .
-- اختلط الفكر الشيعي بالفكر الوافد من العقائد الآسيوية كالبوذية والمانوية والبرهمية , وقالوا بالتناسخ وبالحلول.
-- أستمد التشيع أفكاره من اليهودية التي تحمل بصمات وثنية آشورية وبابلية .
-- أقوالهم في علي بن أبي طالب وفي الأئمة من آل البيت تلتقي مع أقوال النصارى في عيسى عليه السلام ولقد شابهوهم في كثرة الأعياد وكثرة الصور واختلاق خوارق العادات وإسنادها إلى الأئمة .

الانتشار ومواقع النفوذ :
تنتشر فرقة ( الأثنا عشرية ) من الإمامية الشيعية الآن في إيران وتتركز فيها , ومنهم عدد كبير في العراق , ويمتد وجودهم إلى الباكستان كما أ، لهم طائفة في لبنان . أما في سوريا فهناك طائفة قليلة منهم لكنهم على صلة وثيقة بالنصيرية الذين هم من غلاة الشيعة .

وهناك العديد من المراجع لمن أراد التوسع حول هذا المذهب
*********************************************************************
المصدر: الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة....الندوة العالمية للشباب الإسلامي
                               المملكة العربية السعودية
                                         الرياض
30‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة abwabdullah.
14 من 15
هو فكر ضال عن الإسلام ولاينتمي اليه بصله

لاصلاتهم صلاة مسلمين ولا اي افعال آخرى
2‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة umazaam.
15 من 15
عجيب تصنفه من ضمن العبادات وتسأل؟
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة اديواني.
قد يهمك أيضًا
عبد الحميد المهاجر" كلب الشيعه ام خنزيرهم ؟".
السنه و الشيعه ؟؟
هل يجبُ على أهل السُنه والجماعه أن يكونوا طائفيين على الشيعه؟
كيف يسمي الشيعه بالعراق مقتدى الصدر مجاهدآ .؟من يقصدون بجاهدهم وهم لايقاومون الامريكان ؟؟
هل صحيح خرج مهدي الشيعه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة